منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة دروس وتأملات موسوعة التعليم المسيحي للنمو والبنيان

موضوع مغلق

الموضوع: غضب الله الأبوي - بفيضان الغضب حجبت وجهي عنك لحظة وبإحسان أبدى أرحمك

أدوات الموضوع
قديم 27-06-2020, 06:33 AM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
Cross02

غضب الله الأبوي - بفيضان الغضب حجبت وجهي عنك لحظة وبإحسان أبدى أرحمك


بفيضان الغضب حجبت وجهي عنك لحظة
وبإحســــان أبدى أرحمك، قال وليك الرب

الغضب الإلهي وتقويم النفس
غضب الله الأبوي


قد سبق وتم وضع الموضوع من فترة
وفي هذا الموضوع سيتم تجميعه (مع التعديل) كموضوع واحد كامل على فقرات كاملة
وذلك لسهولة قراءته ووضعه كمرجع في المنتدى في موسوعة تضم دراسات متعددة
سيتم غلق الموضوع ليكون مرجع دون تداخل التعليقات
وللتعليق على الموضوع أو طرح أي سؤال فيه
أضغط هنـــــــــــــــا
============================
لنك الصفحة المخصصة لطرح الأسئلة على الفيسبوك
https://www.facebook.com/Enytion
============================
===== الفهــــــــــــــــــــــــــــــرس ====
+ نظرة سريعة على ملامح الغضب الإلهي ونتيجته وهدفه
+ تعريف الغضب ما بين الإنسان والله
+ الغضب الإلهي والرجاء الحي
+الغضب الإلهي والنمو الروحي السليم
أولاً غنى النعمة وقيمتها وسر فتور المحبة
ثانياً ما هي توبتنا وتأديب الله بغضبه الأبوي لتقويمنا
(1) توبتنــــــــــــــا
(2) مسيرتنا مع الله
(3) التأديب الإلهي ونمونا الروحي
(1) حجب وجه الله
(2) فترة الجفاف الروحي (وليس الفتور)
+ كلمة للقديس باسيليوس الكبير
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-06-2020, 06:37 AM   #2
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
الغضب الإلهي وتقويم النفس
غضب الله الأبوي

+ وتعلَّق إسرائيل ببعل فغور فحمي غضب الرب على إسرائيل؛ فحمي غضب الرب على إسرائيل فدفعهم بأيدي ناهبين نهبوهم، باعهم بيد أعدائهم، حولهم ولم يقدروا بعد على الوقوف أمام أعدائهم؛ فحمي غضب الرب على إسرائيل وأتاههم في البرية أربعين سنة حتى فني كل الجيل الذي فعل الشرّ في عيني الرب؛ فهوذا أنتم قد قمتم عوضاً عن آبائكم، تربية أُناس خطاة، لكي تزيدوا أيضاً حمو غضب الرب على إسرائيل – وَهَا أَنْتُمْ نِتَاجُ تَرْبِيَةِ قَوْمٍ خُطَاةٍ، تَرْتَكِبُونَ وِزْرَ آبَائِكُمْ، لِتَزِيدُوا مِنْ شِدَّةِ غَضَبِهِ عَلَى إِسْرَائِيلَ. (قضاة 2: 14؛ عدد 25: 3؛ 32: 13، 14)
==========
+ ملامح الغضب الإلهي من خلال الآيات السابقة +
(نظرة سريعة على ملامح الغضب الإلهي ونتيجته وغرضه)
قبل أن نوضح معنى الغضب في الكتاب المقدس بالتفصيل، ينبغي أن ننظر للأعداد السابقة في سفر القضاة التي توضح سبب وجود الغضب الظاهر في التخلي عن شعب إسرائيل الذي اختاره الله ليكون سفيراً أميناً لشخصه العظيم وسط الشعوب، فأسباب الغضب هنا: (تعلَّق إسرائيل ببعل فغور؛ تربية أُناس خُطاة) فالموضوع هو عبادة الأصنام عوضاً عن الإله الحي الذي عرفوه وتلامسوا معه في واقع معجزات حدثت أمام أعينهم فآمنوا به، وسمعوا لموسى وقطعوا عهداً في البرية أنهم سيطيعون الله ويحيون بالوصايا وخاصة التي تقول: للرب إلهك تسجد وإياه وحده تعبد، لذلك يقول في سفر هوشع، ليُظهر نتيجة ما فعله شعب إسرائيل، وهو يوضح ملامح طبيعة التأديب القاسي بسبب غلاظة القلب وعناد شعب أصر إصراراً على خيانة العهد وبسببها انطلق في طريق الخطايا والفجور التي تعبر عن سلطان الظلمة التي ملكت على شعب الله الحي [أَفْعَالُهُمْ لاَ تَدَعُهُمْ يَرْجِعُونَ إِلَى إِلَهِهِمْ لأَنَّ رُوحَ الزِّنَى فِي بَاطِنِهِمْ وَهُمْ لاَ يَعْرِفُونَ الرَّبَّ – هوشع 5: 4]
فالمشكلة كانت في أفعالهم التي فعلوها بسبب أن روح الزنى في باطنهم، بمعنى أن الموضوع ليس مسألة مجرد سقوط في خطية مثل السائر في الطريق وتعثر في حجر، إنما المشكلة في الداخل، في الباطن، لأن ما يسكن القلب هو روح الزنى، فوقع تحت دائرة الغضب:
+ اِسْمَعُوا قَوْلَ الرَّبِّ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ: إِنَّ لِلرَّبِّ مُحَاكَمَةً مَعَ سُكَّانِ الأَرْضِ لأَنَّهُ لاَ أَمَانَةَ وَلاَ إِحْسَانَ وَلاَ مَعْرِفَةَ اللَّهِ فِي الأَرْضِ. لَعْنٌ وَكَذِبٌ وَقَتْلٌ وَسِرْقَةٌ وَفِسْقٌ. يَعْتَنِفُونَ وَدِمَاءٌ تَلْحَقُ دِمَاءً. لِذَلِكَ تَنُوحُ الأَرْضُ وَيَذْبُلُ كُلُّ مَنْ يَسْكُنُ فِيهَا مَعَ حَيَوَانِ الْبَرِّيَّةِ وَطُيُورِ السَّمَاءِ وَأَسْمَاكِ الْبَحْرِ أَيْضاً تَنْتَزِعُ. وَلَكِنْ لاَ يُحَاكِمْ أَحَدٌ وَلاَ يُعَاتِبْ أَحَدٌ. وَشَعْبُكَ كَمَنْ يُخَاصِمُ كَاهِناً. فَتَتَعَثَّرُ فِي النَّهَارِ وَيَتَعَثَّرُ أَيْضاً النَّبِيُّ مَعَكَ فِي اللَّيْلِ وَأَنَا أَخْرِبُ أُمَّكَ. قَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ الْمَعْرِفَةِ، (السبب) لأَنَّكَ أَنْتَ رَفَضْتَ الْمَعْرِفَةَ أَرْفُضُكَ أَنَا حَتَّى لاَ تَكْهَنَ لِي.وَلأَنَّكَ نَسِيتَ شَرِيعَةَ إِلَهِكَ أَنْسَى أَنَا أَيْضاً بَنِيكَ. عَلَى حَسْبَمَا كَثُرُوا هَكَذَا أَخْطَأُوا إِلَيَّ فَأُبْدِلُ كَرَامَتَهُمْ بِهَوَانٍ. يَأْكُلُونَ خَطِيَّةَ شَعْبِي وَإِلَى إِثْمِهِمْ يَحْمِلُونَ نُفُوسَهُمْ. فَيَكُونُ كَمَا الشَّعْبُ هَكَذَا الْكَاهِنُ. وَأُعَاقِبُهُمْ عَلَى طُرُقِهِمْ وَأَرُدُّ أَعْمَالَهُمْ عَلَيْهِمْ. فَيَأْكُلُونَ وَلاَ يَشْبَعُونَ وَيَزْنُونَ وَلاَ يَكْثُرُونَ لأَنَّهُمْ قَدْ تَرَكُوا عِبَادَةَ الرَّبِّ. اَلزِّنَى وَالْخَمْرُ وَالسُّلاَفَةُ تَخْلِبُ الْقَلْبَ. شَعْبِي يَسْأَلُ خَشَبَهُ وَعَصَاهُ تُخْبِرُهُ لأَنَّ رُوحَ الزِّنَى قَدْ أَضَلَّهُمْ فَزَنُوا مِنْ تَحْتِ إِلَهِهِمْ. يَذْبَحُونَ عَلَى رُؤُوسِ الْجِبَالِ وَيُبَخِّرُونَ عَلَى التِّلاَلِ تَحْتَ الْبَلُّوطِ وَاللُّبْنَى وَالْبُطْمِ لأَنَّ ظِلَّهَا حَسَنٌ! لِذَلِكَ تَزْنِي بَنَاتُكُمْ وَتَفْسِقُ كَنَّاتُكُمْ؛ [إِنَّ إِسْرَائِيلَ شَعْبٌ عَنِيدٌ كَعِجْلَةٍ جَامِحَةٍ، فَكَيْفَ يَرْعَاهُمُ الرَّبُّ كَحَمَلٍ فِي مَرْجٍ رَحْبٍ – ترجمة تفسيرية] (هوشع 4: 1 – 13؛ 16)
وطبعاً من خلال هذا السفر نجد أن الله عاقب شعب إسرائيل بالتخلي، أي بالمعنى الكتابي الشهير: [حول وجهه عنهم]، تركهم لشر أفعالهم، وطبيعة الشر يأكل نفسه ويهلك صاحبه [يَذْهَبُونَ بِغَنَمِهِمْ وَبَقَرِهِمْ لِيَطْلُبُوا الرَّبَّ وَلاَ يَجِدُونَهُ. قَدْ تَنَحَّى عَنْهُمْ؛ لا تحجب وجهك عني، لا تخيب بسخط عبدك، قد كنت عوني فلا ترفضني ولا تتركني يا إله خلاصي؛ تحجب وجهك فترتاع، تنزع أرواحها فتموت وإلى ترابها تعود] (هوشع 4: 6؛ مزمور 27: 9؛ 104: 29).
=========

وبالطبع لا يُخفى علينا الغرض الحقيقي من هذا التأديب القاسي: أَذْهَبُ وَأَرْجِعُ إِلَى مَكَانِي حَتَّى يُجَازَوْا وَيَطْلُبُوا وَجْهِي. فِي ضِيقِهِمْ يُبَكِّرُونَ إِلَيَّ (قائلين) هَلُمَّ نَرْجِعُ إِلَى الرَّبِّ لأَنَّهُ هُوَ افْتَرَسَ فَيَشْفِينَا، ضَرَبَ فَيَجْبِرُنَا، يُحْيِينَا بَعْدَ يَوْمَيْنِ، فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يُقِيمُنَا، فَنَحْيَا أَمَامَهُ. لِنَعْرِفْ فَلْنَتَتَبَّعْ لِنَعْرِفَ الرَّبَّ. خُرُوجُهُ يَقِينٌ كَالْفَجْرِ. يَأْتِي إِلَيْنَا كَالْمَطَرِ. كَمَطَرٍ مُتَأَخِّرٍ يَسْقِي الأَرْضَ. (هوشع 5: 15، 6: 1 – 3)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-06-2020, 11:19 AM   #3
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
+ تعريف الغضب ما بين الإنسان والله +
يُعرَف الغضب بأنّه حالة عاطفية، تتراوح درجاته من السخط الخفيف، إلى الغيظ، والغضب الشديد، ويترتّب على هذه الحالة بعض الآثار الجسدية، ومنها: ارتفاع معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستويات الأدرينالين، وهو شعور قويّ يجعل الشخص يريد أن يؤذي من حوله، بسبب تعرّضه لأمر ما غير عادل، أو قاسٍ في حياته اليوميّة.
ويوجد ثلاثة أنواع للغضب:
(1) الغضب السلبيّ: يُعرَف بالغضب السلبيّ العدوانيّ، فلا يحاول الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع بالتعامل مع الحالات التي تسبّب الغضب، وبدلاً من ذلك يقومون بكتمانها في الداخل، ويميلون إلى توجيه الحنق الذي بداخلهم إلى سلوكيات، مثل: الحكم على الآخرين، ونشر الشائعات، أو حمل الضغائن
(2) الغضب العدوانيّ: يتمّ التعبير عنه ظاهرياً على عكس الغضب السلبيّ، حيث يرتكب من يعاني من هذا الغضب بعض التصرّفات العدوانيّة، مثل: الصياح، أو ممارسة العنف الجسدي، أو القيام بتدمير الممتلكات، أو إلحاق الأذى بالآخرين للانتقام
(3) الغضب الحازم: يعبّر الأشخاص عن غضبهم بحزم، للتعامل مع عواطفهم، ولإيجاد حلّ ما عن طريق التكلّم بحزم، ونقل الغضب بشكل هادئ، وبكلمات مباشرة وصريحة، فلا يقومون بكتم الغضب بداخلهم، ولكن يتحكّمون به.
عموماً باختصار: يُعرَّف الغضب (بالنسبة للإنسان) على أنّه عدم القدرة على السيطرة على الانفعالات النفسية بسبب الضغط العصبي كنتيجة للغيظ والحنق، وذلك نتيجة للتعرض لمشكلة ما أو موقفٍ ما ضَغط على نفسية الشخص فأثار أعصابه، وبخاصة لو هناك تعدي على الكرامة بإهانة مقصودة، وتختلف درجة ثورة الغضب من شخص لآخر ومن حالة لأُخرى، وذلك حسب الموقف نفسه والدرجة الانفعالية في طبيعة الإنسان.
أما تعريف الغضب الإلهي حسب إعلان الكتاب المقدس فهو مختلف تماماً عن التعريف السابق بل ولا يَمُّت له بأية صله على وجه الإطلاق، لأنه محصور في طبيعة قداسته وبره الخاص، وهذا ظاهر في دور الغضب الإلهي في العهد القديم، لأن كثيراً ما يتم وصف الله على أساس أنه إله غيور، ويُمكن أن يوصف غضبه بعبارات صارمة مثل: حينئذ يتكلم عليهم بغضبه ويرجفهم بغيظه؛ لذلك أُزلزل السماوات وتتزعزع الأرض من مكانها في سخط رب الجنود وفي يوم حمو غضبه؛ هوذا اسم الرب يأتي من بعيد، غضبه مشتعل، والحريق عظيم، شفتاه ممتلئتان سخطاً، ولسانه كنارٍ آكلة. ونفخته كنهر غامر يبلغ إلى الرقبة، لغربلة الأمم بغربال السوء، وعلى فكوك الشعوب رسن مُضل. (مزمور 2: 5؛ أشعياء 13: 13؛ 30: 17 – 28)
وذلك لأن غضب الرب يُعبِّر دائماً عن قداسته وبره المُطلق، وهو يُشير إلى طبيعته الشخصية من جهة روح الأبوة المتسعة للغاية والتي لا نقدر أن نصل لمنتهاها، فطرقه بعيدة عن الاستقصاء، لذلك لن نعي اتساع محبته الحقيقية والتي تجعله يُظهر إعلان غضب أبوته من قوة المحبة الفائقة التي لهُ من نحونا، لأن طبيعته محبة خالصة، وبناء على ذلك ينبغي أن نعلم أن الله ليس بثائر أو غضوب على الناس لأنه لا يُريد أن يُهلك أحداً، وهو بطيء الغضب جداً [الرب، الرب، إله رحيم ورؤوف، بطيء الغضب وكثير الإحسان والوفاء؛ مزقوا قلوبكم لا ثيابكم وارجعوا إلى الرب إلهكم لأنه رؤوف رحيم، بطيء الغضب، وكثير الرأفة، ويندم على الشرّ (لأَنَّهُ رَؤُوفٌ وَرَحِيمٌ بَطِيءُ الْغَضَبِ وَكَثِيرُ الرَّأْفَةِ، وَلاَ يُسَرُّ بِالْعِقَابِ – وهي الترجمة الأدق من ترجمة فانديك) (خروج 34: 6؛ يوئيل 2: 13)] ولا يُعلن غضبة بسهولة، إلا بعد أن يفيض كأس عصيان الإنسان، فالله ليس له جهاز عصبي مثلنا لكي ينفعل مثل انفعالاتنا الطفولية، لأن الله روح وليس مثل الإنسان، لكن بسبب طبيعة نقاوته فأنه يُظهر غضبة على الأعمال التي تُصيب الإنسان بالضرر البالغ في قتل ضميره وتشويه طبعه وخروجه عن طبيعته الإنسانية المخلوقة على صورة الله ومثاله، وميل قلبه الخفي لعبودية الخطية بعدم طاعة الله والحياة بوصاياه في عدم ثقة في شخصه القدوس، والتي بدورها تؤدي بالتالي لعدم الخضوع له، فينساق للموت بسهولة ويفقد كل كنز قلبه المذخر فيه وجمال بهاء المجد الإلهي وينطفأ نور ذهنه.
==========
+ هكذا فعل آباؤكم حين أرسلتهم من قادش برنيع لينظروا الأرض. صعدوا إلى وادي أشكول ونظروا الأرض وصدوا قلوب بني إسرائيل عن دخول الأرض التي أعطاهم الرب. فحمي غضب الرب في ذلك اليوم وأقسم قائلاً: لن يرى الناس الذين صعدوا من مصر من ابن عشرين سنة فصاعداً الأرض التي أقسمت لإبراهيم واسحق ويعقوب لأنهم لم يتبعوني تماماً. (عدد 32: 8 – 11)
+ لذلك كما يقول الروح القدس اليوم ان سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم كما في الاسخاط يوم التجربة في القفر. حيث جربني آباؤكم، اختبروني وأبصروا أعمالي أربعين سنة. لذلك مقت ذلك الجيل وقلتُ انهم دائماً يضلون في قلوبهم ولكنهم لم يعرفوا سبلي. حتى أقسمت في غضبي لن يدخلوا راحتي؛ ولمن أقسم لن يدخلوا راحته إلا للذين لم يُطيعوا (= لم يؤمنوا، لأن الإيمان معناه الطاعة، والطاعة قائمة على ثقة والثقة مثبتة بالمحبة) (عبرانيين 3: 7 – 11، 18)
+ ويقول جميع الأمم لماذا فعل الرب هكذا بهذه الأرض، لماذا حمو هذا الغضب العظيم! فيقولون: لأنهم تركوا عهد الرب إله آبائهم الذي قطعه معهم حين أخرجهم من أرض مصر. وذهبوا وعبدوا آلهة أُخرى وسجدوا لها، آلهة لم يعرفوها ولا قسمت لهم. فاشتعل غضب الرب على تلك الأرض حتى جلب عليها كل اللعنات المكتوبة في هذا السفر. واستأصلهم الرب من أرضهم بغضب وسخط وغيظ عظيم، وألقاهم إلى أرض أُخرى (السبي) كما في هذا اليوم (خطاب موسى الثالث تثنية 29: 24 – 28)
+ وأقام الرب قضاة فخلصوهم من يد ناهبيهم. ولقضاتهم أيضاً لم يسمعوا، بل زنوا وراء آلهة أُخرى وسجدوا لها، حادوا سريعاً عن الطريق التي سار بها آباؤهم لسمع وصايا الرب، لم يفعلوا هكذا. وحينما أقام الرب لهم قضاة كان الرب مع القاضي وخلَّصهم من يد أعدائهم كل أيام القاضي، لأن الرب ندم (الأصح في الترجمة = يُشْفِقُ pity נחם وليس ندم وهي تأتي في أصل معناها يُشفق لراحة، بمعنى أنه يرتاح في الإشفاق) من أجل أنينهم بسبب مضايقيهم وزاحميهم.
وعند موت القاضي كانوا يرجعون ويفسدون أكثر من آبائهم، بالذهاب وراء آلهة أُخرى ليعبدوها ويسجدوا لها، لم يكفوا عن أفعالهم وطريقهم القاسية. فحمي غضب الرب على إسرائيل وقال: من أجل أن هذا الشعب قد تعدوا عهدي الذي أوصيت به آباءهم، ولم يسمعوا لصوتي. فأنا أيضاً لا أعود أطرد إنساناً من أمامهم من الأمم الذين تركهم يشوع عند موته. لكي امتحن بهم إسرائيل أيحفظون طريق الرب ليسلكوا بها كما حفظها آباؤهم أم لا. فترك الرب أولئك الأمم ولم يطردهم سريعاً ولم يدفعهم بيد يشوع (قضاة 2: 16 – 23)
+ لذلك سمع الرب فغضب واشتعلت نار في يعقوب وسخط أيضاً، صعد على إسرائيل. لأنهم لم يؤمنوا بالله ولم يتكلوا على خلاصه (مزمور 78: 21 – 22)
==========
فغضب الله (المعلن على جميع فجور الناس وإثمهم) يُعتبر رد فعل مُناسب لطريقة حياة الناس وسلوكهم في حياتهم الشخصية الحاضرة لأنها تأثر في مستقبلهم والأجيال القادمة، بل وتمتد – أيضاً – للحياة الآتية فيمكثوا في الهلاك الأبدي في عزلة تحت الدينونة في المكان المعد لإبليس ملائكته: ثم يقول أيضاً للذين عن اليسار: اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المُعدة لإبليس وملائكته (أعوانه) (متى 25: 41)، والله لا يُسر بموت الخاطي مثلما يرجع ويحيا [لاَ يَتَبَاطَأُ الرَّبُّ عَنْ وَعْدِهِ كَمَا يَحْسِبُ قَوْمٌ التَّبَاطُؤَ، لَكِنَّهُ يَتَأَنَّى عَلَيْنَا، وَهُوَ لاَ يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ أُنَاسٌ، بَلْ أَنْ يُقْبِلَ الْجَمِيعُ إِلَى التَّوْبَةِ (2بطرس 3: 9)]، فغضبه هنا نشأ من طبيعة المحبة تجاه الإنسان الذي خلقه، لأن مشيئته أنه يحيا في حضرته إلى الأبد.
==========
وطبعاً لا بُدَّ من أن يُظهر الله أمام كل إنسان نتيجة الخطية وفعلها المُدمر للنفس، لأن الاستمرار فيها يُقسي القلب ويُدمر ملكات النفس الروحية إذ تُربكها وتُصيبها بشلل روحي عظيم وتُهلكها أبدياً، لأن لا بُدَّ من أن يرى شعبه الخاص عقوبتها الظاهرة أمام أعينهم، لأن أن لم يرى الإنسان نتيجة مرض الخطية المؤدي للموت فعلياً فأنه لن يكف عنها وسيعتبر أن أمرها بسيط وسهل، لذلك نرى نتيجة أفعال الخطية التي ظهرت في العقاب الظاهر بالنسبة لسدوم وعمورة وغيرها من العقوبات التي نراها في العهد القديم كلها، وأيضاً في موضوع حنانيا وسفيرة في أعمال الرسل.. الخ.
==========
+ فانهم بامتحانك لهم، وان كان تأديب رحمة، فهموا كيف كان عذاب المنافقين المقضي عليهم بالغضب؛ ولما لم يتعظوا بتأديب السخرية ذاقوا العقاب اللائق بالله؛ ان احكامك عظيمة لا يُعبَّر عنها، ولذلك ضلَّت النفوس التي لا تأديب لها. (الحكمة 11: 10؛ 12: 26؛ 17: 1)
+ قد نسيك كل محبيك، اياك لم يطلبوا، لأني ضربتك ضربة عدو، تأديب قاسٍ، لأن إثمك قد كثر وخطاياك تعاظمت؛ هكذا قال رب الجنود إله إسرائيل: اذهب وقل لرجال يهوذا وسكان أورشليم أما تقبلون تأديباًلتسمعوا كلامي يقول الرب (إرميا 30: 14؛ 35: 13)
+ فتكونين عاراً ولعنة، وتأديباً ودهشاً للأمم التي حواليك إذا أُجريت فيكِ أحكاماً بغضب وبسخط وبتوبيخات حامية، أنا الرب تكلمت؛ وأُجري عليهم نقمات عظيمة بتأديب سخط، فيعلمون إني أنا الرب، إذ أجعل نقمتي عليهم. (حزقيال 5: 15؛25: 17)
==========
وطبعاً يلزمنا أن نعي أن غضب الله غير موجه لأعمال شرّ شعب إسرائيل وحده فقط، بل لباقي الشعوب أيضاً بلا استثناء أو تمييز، لأن ليس عند الله مُحباه، وهو مؤدب الشعوب بالاستقامة:
+ هكذا قال السيد الرب إني أُبيد ثروة مصر بيد نبوخذراصر ملك بابل. هو وشعبه معه، عُتاة الأمم يؤتى بهم لخراب الأرض فيجردون سيوفهم على مصر ويملئون الأرض من القتلى. واجعل الأنهار يابسة وأبيع الأرض ليد الأشرار وأُخرِّب الأرض.. أنا الرب تكلمت. هكذا قال السيد الرب وأُبيد الأصنام وأُبطل الأوثان من نوف، ولا يكون بعد رئيس من أرض مصر، وأُلقي الرعب في أرض مصر. وأُخرِّب فتروس وأُضرم ناراً في صوعن وأُجري أحكاماً في نو. واسكب غضبي على سين حصن مصر، واستأصل جمهور نو. وأضرم ناراً في مصر سين، تتوجع توجعاً، ونو تكون للتمزيق، ولنوف ضيقات كل يوم. (حزقيال 30: 10 – 17)
==========
وطبعاً الله مستحيل يُظهر أو يُعلن غضبه بإدانة صريحة واضحة، وبصورة شكل عقاب ظاهر مُباشر، بدون تنبيه سابق أو إنذار واضح لا ريب فيه أو شك، لذلك يُظهر الكتاب المقدس التحذيرات الإلهية مثلما يُحذر الأب ابنه لكي يتعقل وتنضبط حياته حسب إرادة ابيه الصالحة:
+ لا تُسئ إلى أرملة ما ولا يتيم. أن أسأت إليه فاني أن صرخ إليَّ اسمع صراخه. فيحمى غضبي وأقتلكم بالسيف فتصير نساؤكم أرامل وأولادكم يتامى. (خروج 22: 22 – 24)
+ فتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك. ولتكن هذه الكلمات التي أنا أوصيك بها اليوم على قلبك. فاحترز لئلا تنسى الرب الذي أخرجك من أرض مصر من بيت العبودية. الرب إلهك تتقي وإياه تعبد وباسمه تحلف. لا تسيروا وراء آلهة أُخرى من آلهة الأمم التي حولكم. لأن الرب إلهكم إله غيور في وسطكم، لئلا يحمى غضب الرب إلهكم عليكم فيبيدكم عن وجه الأرض. (تثنية 6: 5 و6؛ 12 – 15)
+ وبغضب وغيظ انتقم من الأمم الذين لم يسمعوا. (ميخا 5: 15)
==========
فدينونة الله العادلة وتأديبه الخاص تمتد لجميع الشعوب بلا استثناء، حتى شعب إسرائيل المختار نفسه والذي عنده العهود والوعود وميراث المجد من الله، لأن ليس عند الله تحزب ولا تحيز لإنسان مهما من كان هوَّ، لأنه يحب العالم كله بلا استثناء، وهو لا يقبل الرشوة ولا ينظر للعطايا والتقدمات مهما ما كانت حتى لو تبرع الإنسان بكل أمواله وبنى هياكل باسم الله، ولا حتى يهتم بالاعتكاف وإعطاء النذور حتى لو الإنسان كرس حياته لله وعاش في وحدة كاملة أو عاش راهب أو متوحد وبشكل قديس عظيم وسط الناس، فهو لا ينظر لشكل العبادة ومظهرها الخارجي مهما ما كانت عظمتها ودقتها، إنما ينظر للداخل، للأعماق، للقلب وحده ووحده فقط.
+ اصغ يا شعبي إلى شريعتي، أميلوا آذانكم إلى كلام فمي. افتح بمثل فمي، أُذيع ألغازاً منذ القدم. التي سمعناها وعرفناها وآباؤنا أخبرونا. لا نخفي عن بنيهم إلى الجيل الآخر مُخبرين بتسابيح الرب وقوته وعجائبه التي صنع. أقام شهادة في يعقوب ووضع شريعة في إسرائيل التي أوصى آباءنا أن يُعرِّفوا بها أبناءهم. لكي يُعلِّم الجيل الآخر بنون يولدون فيقومون ويخبرون أبناءهم. فيجعلون على الله اعتمادهم، ولا ينسون أعمال الله بل يحفظون وصاياه. ولا يكونون مثل آبائهم جيلاً زائغاً ومارداً، جيلاً لم يثبت قلبه ولم تكن روحه أمينة لله. (مزمور 78: 1 – 8)
==========
إذاً الموضوع ليس مسألة شكل خارجي ولا مظهري ولا مجرد أعمال شكليه ذات طابع تقوي قدام الناس، بل أمانة، أي ثبات قلب ظاهر في حفظ الوصية، لأنه مكتوب: فتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك (تثنية 6: 5)، وقد وضحها الرب يسوع من الناحية العملية التطبيقية حينما قال: الذي عنده وصاياي ويحفظها فهو الذي يحبني، والذي يحبني يحبه أبي وأنا أُحبه وأُظهر له ذاتي؛ الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي، والكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للآب الذي أرسلني (يوحنا 14: 21؛ 24)، ولذلك مكتوب أيضاً: حقق ما نطقت به وكن أميناً معه فتنال في كل حين بغيتك؛ لا تخف البتة مما أنت عتيد أن تتألم به، هوذا إبليس مُزمع أن يُلقي بعضاً منكم في السجن لكي تُجربوا ويكون لكم ضيق عشرة أيام، كن أميناً إلى الموت فسأُعطيك إكليل الحياة (سيراخ 29: 3؛ رؤيا 2: 10).

==========
وعلينا أن ننتبه للمكتوب بتدقيق: حقق ما نطقت به وكن أميناً معهُ فتنال بغيتك، بمعنى أن لو قطعت عهد أنك تعيش مع الله وتتبع المسيح الرب، ينبغي أن تكون أميناً معهُ لنهاية حياتك على الأرض كما هو أمين معك وخلصك [وَلَكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا (رومية 5: 8)]، ومن هنا تأتي استجابة صلواتنا، لذلك أندهش من قول الناس أن الله لا يستجيب لصلواتنا وطلباتنا، والبعض يعاتب الله والآخر يتطاول عليه، لأنهم يصومون ويصلون ولا يجدوا ملامح أي استجابة ولو من بعيد، ويا لعجب العجاب، فالإنسان غريب وعجيب، فتجد البعض ليس لهم أي علاقة شركة قائمة مع الله ولا يحفظون وصاياه ويحيوا بها كدليل العهد القائم بينهم وبين الله بواسطة ربنا يسوع المسيح وعمل الروح القدس، ثم يطالبون استجابة الله لصلواتهم مع أن وجهه محجوب عنهم، لأنهم لم يرجوا إليه ولم يتوبوا بغرض أن يكون لهم شركة معهُ في النور، لذلك أيها القارئ العزيز انتبه لحياتك واسعى أن تُقيم علاقة شركة مع الله فتنال الحياة الأبدية وتتمتع بالحضور الإلهي في صميم حياتك اليومية.

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 27-06-2020 الساعة 03:43 PM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-06-2020, 03:56 AM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
+ الغضب الإلهي والرجاء الحي
نلاحظ أن غضب الله – في الكتاب المقدس – يُلازمه دائماً بشارة رجاء صالح، إذ يُظهر اتساع محبة الله الأبوية لإفلاح النفس وإنقاذها من حالة الظلام المُسيطر على كل ملكاتها، لأن الغضب الإلهي لم يكن غضب إهلاك وفناء وسحق من أجل الانتقام والتشفي من إنسان، لأن حتى الكلام في الكتاب المقدس يتجه للانتقام من الشرّ وحجب وجه الله عن فاعلي الشرّ [لأن عيني الرب على الأبرار وأُذنيه إلى طلبتهم، ولكن وجه الرب ضد (أو يقف ضد) فاعلي الشر (عن قصد وعِناد قلب – في حالة إصرار على الخطية – وهي شيء من الكبرياء والتجبر والعجرفة أدت للاستهانة)؛ ويلٌ للأمة الخاطئة، الشعب الثقيل الإثم، نسل فاعلي الشرّ، أولاد مُفسدين، تركوا الرب، استهانوا بقدوس إسرائيل، ارتدوا إلى وراء (وهنا يقصد الارتداد عن الإيمان = وشعبي جانحون إلى الارتداد عني؛ انظروا أيها الإخوة أن لا يكون في أحدكم قلب شرير بعدم إيمان في الارتداد عن الله الحي – هوشع 11: 7؛ عبرانيين 3: 12) – 1بطرس 3: 12؛ إشعياء 1: 4]، لأن الله ليس مثل الإنسان يغضب ويثور وينتقم لذاته لكي يتشفى في الآخرين، لأنه ليس إله سادي، لذلك – كما رأينا سابقاً – حينما يؤدب الإنسان فأنه يحجب وجهه عنه ويتركه لشرّ أعماله والتي تدخله في دوامات نفسية وأحياناً مشاكل اجتماعية قاتلة تجعله في النهاية يصرخ لله ويُناديه لكي ينقذه، لأن التورط في الشرّ ذاته لهُ عقابه الخاص النابع تلقائياً منه كنتيجته الطبيعية أو طبيعة أجرته، وذلك مثل إنسان يعمل عند سيد قاسي يستعبده، فطبيعة الأجر هنا الاستعباد والحبس والقيد، فالشر ثماره معطوبة، مثل البذرة الفاسدة التي في النهاية تثمر ثمر غير نافع، لأن الشر – حسب طبيعته – مصدر كل تعب ومشقة وعدم راحة ولا سلام، فحتى لو تنبأ بعض الذين يدَّعون النبوة أو المسئولين عن التعليم بسلام للأشرار، لكن – من جهة الأمر الواقع عملياً – سيظل لا سلام، لأن طالما الإنسان مبتعد عن ملك السلام ومصدر راحته فأن نفسه ستظل مرة لا تعرف طريق السلام: لا سلام قال الرب للأشرار؛ ويشفون كسر بنت شعبي على عثم قائلين سلام، سلام، ولا سلام؛ أي أنبياء إسرائيل الذين يتنبأون لأورشليم ويرون لها رؤى سلام، ولا سلام يقول السيد الرب. (إشعياء 48: 22؛ إرميا 6: 14؛ حزقيال 13: 16)
==========
فاحذروا ممن يقولون سلامٌ، سلام، ويخدعون النفوس بقناعة العقل وإيحاء السلام والفرح، لأن لو الإنسان اقنع نفسه عقلياً أنه مقبول عند الله وأنه في سلام سيعيش مخدوعاً من الفكر المغيب يحيا في واقع افتراضي لا يمت بصلة للحياة الواقعية، ويظن أن عنده بركة الله، وهي بركة وعظ منابر وهمية، لأنه مكتوب: البركة إذا سمعتم (= للطاعة) لوصايا الرب إلهكم التي أنا أوصيكم بها اليوم (تثنية 11: 27)، فلا ينبغي أن نخدع أنفسنا بعلوم العالم النفسية وأفكار الناس الوهمية، ولا نصغي لفكرة الرخاء للمؤمن من جهة حاته على الأرض مثل العهد الأول، ولا ننظر لموضوع علم النفس من جهة شفاء النفس، لأن ممكن علم النفس يضبط حياتك ويريحك نفسياً، لكنه لن يجعلك ترتاح روحياً ولا تقدر أن تخدم الله الحي، لأنه لا يطهر الضمير من الأعمال الميتة، وعموماً دليل الحياة باستقامة هو الحياة بالوصية، والسلام الذي مصدره البرّ الذي لا يأتي إلا للإنسان الذي يحيا بالإيمان العامل بالمحبة، والإيمان = طاعة.
==========
عموماً ينبغي أن نُدرك ونعي أن غضب الله للإصلاح والتقويم وتصحيح وضع الإنسان وتعديل المسيرة التي اعوجت وسارت في اتجاه مُعاكس لحياة النفس ومجدها، لأن الغضب الإلهي مرتبط بجوهر طبيعته أي المحبة، ومحبته محبة أبوية مملوءة من كل رحمة وشفقه، وأبوته مصدر أمانة دائمة مُمتدة لا تتوقف، لأن أمانة الله مُطلقة ووعده ثابت لا يهتز أو يتزعزع أو يتغير، فمستحيل أن يكون غضب الله غضب مجرد، غضب لأجل الغضب في ذاته، أو لأجل الانتقام والتشفي لحساب الذات، لكن غضبه له هدف صريح مُعلن واضح في الكتاب المقدس، لأنه تكمن فيه قوة المحبة الفائقة الإدراك، وذلك بعكس الإنسان الغاضب، لأنه يندفع من منطلق أعصابه ليُبيد دون شفقة المحبة الحانية لأجل الإبراء والشفاء، لأن ثورة غضب الإنسان الطبيعي لا تصنع برّ ولا صلاح، إنما تُنشئ كل بُطل وتعمل للقتل والسحق، وليس فيها شيء يُرتجى، لأن غضب الإنسان عادةً يكون للانتقام والتشفي من أجل الكرامة المهدورة، وهذا يختلف كُلياً عن طبيعة الله وإعلان غضبه في الكتاب المقدس، لذلك لا صحة للتعليم الذي يُقال بعدم وعي بأن الخطية مست كرامة الله، لأن من هذا الذي يستطيع أن يهدر كرامة الله هذا مستحيل، بل الخطية أهدرت كرامة الإنسان.
==========
+ حينئذ لما رأى هيرودس أن المجوس سخروا به غضب جداً (اغتاظ وغضب وثار لكرامته)، فأرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وفي كل تخومها من ابن سنتين فما دون، بحسب الزمان الذي تحققه من المجوس. (متى 2: 16)
+ غضب الإنسان لا يصنع برّ الله – لأَنَّ الإِنْسَانَ، إِذَا غَضِبَ، لاَ يَعْمَلُ الصَّلاَحَ (عدل، برّ، إنصاف، استقامة، نزاهة، صواب) الَّذِي يُرِيدُهُ اللهُ (المرضي عنده)؛ [أو أن غضب الإنسان لا يأتي بالنتيجة المرضية الكاملة التامة عند الله بحسب صلاحه] (يعقوب 1: 20)
+ رنموا للرب يا اتقياءه واحمدوا ذكر قدسه. لأن للحظة غضبه، حياة في رضاه، عند المساء يبيت البكاء وفي الصباح ترنم (يَا أَتْقِيَاءَ الرَّبِّ رَنِّمُوا لَهُ، وَارْفَعُوا الشُّكْرَ لاِسْمِهِ القدوس. فَإِنَّ غَضَبَهُ يَدُومُ لِلَحْظَةٍ، أَمَّا رِضَاهُ فَمَدَى الْحَيَاةِ، يَبْقَى الْبُكَاءُ لِلَيْلَةٍ، أَمَّا فِي الصَّبَاحِ فَيَعُمُّ الابْتِهَاجُ). (مزمور 30: 5)
+ هلم يا شعبي ادخل مخادعك واغلق أبوابك خلفك، اختبئ نحو لحيظة حتى يعبر الغضب؛ لحيظة تركتك وبمراحم عظيمة سأجمعك. بفيضان الغضب حجبت وجهي عنك لحظة وبإحسان أبدى أرحمك قال وليك الرب. لأنه كمياه نوح هذه لي كما حلفت ألا تعبر بعد مياه نوح على الأرض هكذا حلفت (أقسمت) ألا اغضب عليك ولا أزجرك، فأن الجبال تزول والآكام تتزعزع أما إحساني فلا يزول عنك وعهد سلامي لا يتزعزع، قال راحمك الرب. (أشعياء 26: 20؛ 54: 7 – 8)
+v اِنْهَضِي، انْهَضِي! قُومِي يَا أُورُشَلِيمُ الَّتِي شَرِبْتِ مِنْ يَدِ الرَّبِّ كَأْسَ غَضَبِهِ. ثُفْلَ (ثُمَالَةَ) كَأْسِ التَّرَنُّحِ شَرِبْتِ. مَصَصْتِ. لَيْسَ لَهَا مَنْ يَقُودُهَا مِنْ جَمِيعِ الْبَنِينَ الَّذِينَ وَلَدَتْهُمْ وَلَيْسَ مَنْ يُمْسِكُ بِيَدِهَا مِنْ جَمِيعِ الْبَنِينَ الَّذِينَ رَبَّتْهُمْ. اِثْنَانِ هُمَا مُلاَقِيَاكِ. مَنْ يَرْثِي لَكِ؟ الْخَرَابُ وَالاِنْسِحَاقُ وَالْجُوعُ وَالسَّيْفُ. بِمَنْ أُعَزِّيكِ؟ بَنُوكِ قَدْ أَعْيُوا. اضْطَجَعُوا فِي رَأْسِ كُلِّ زُقَاقٍ كَالْوَعْلِ فِي شَبَكَةٍ. الْمَلآنُونَ (امْتَلَأُوا) مِنْ غَضَبِ الرَّبِّ مِنْ زَجْرَةِ إِلَهِكِ. لِذَلِكَ اسْمَعِي هَذَا أَيَّتُهَا الْبَائِسَةُ وَالسَّكْرَى وَلَيْسَ بِالْخَمْرِ. هَكَذَا قَالَ سَيِّدُكِ الرَّبُّ وَإِلَهُكِ الَّذِي يُحَاكِمُ لِشَعْبِهِ: هانذا قَدْ أَخَذْتُ مِنْ يَدِكِ كَأْسَ التَّرَنُّحِ ثُفْلَ كَأْسِ غَضَبِي. لاَ تَعُودِينَ تَشْرَبِينَهَا فِي مَا بَعْدُ. (أشعياء 51: 17 – 22)
+ انا اشفي (أُبْرِيءُ) ارتدادهم، أحبهم فضلاً، لأن غضبي قد ارتد (تَحَوَّلَ) عنهم. (هوشع 14: 4)
+ أما قلوبهم فلم تثبت معه، ولم يكونوا أُمناء في عهده. أما هو فرؤوف: يغفر الإثم ولا يُهلك، وكثيراً ما رد غضبه ولم يشعل كل سخطه؛ الرب مُجري العدل والقضاء لجميع المظلومين. عرَّف موسى طُرقه وبني إسرائيل أفعاله. الرب رحيم ورؤوف، طويل الروح وكثير الرحمة. لا يُحاكِم (يوبخ ويعنف) إلى الأبد ولا يحقد (لا يلوم ولا يحرس أي لا يحفظ الغضب) إلى الدهر. لم يصنع معنا حسب خطايانا، ولم يُجازنا حسب آثامنا. لأنه مثل ارتفاع السماوات فوق الأرض قويت رحمته على خائفيه. كبعد المشرق من المغرب أبعد عنا معاصينا. كما يترأف الأب على البنين يترأف الرب على خائفيه. لأنه يعرف جبلتنا، يذكر اننا تراب نحن. (مزمور 78: 37، 38؛ 103: 6 - 14)
==========
وبناء على ذلك فأن بمقدور الناس أن تتمسك بالرجاء الحي في خلاص الله المُعلن في غضبه تجاه خطاياهم، بالتذلل والتوسل إليه والاتكال على محبته الأبوية المتسعة للغاية:
+ فجاء شمعيا النبي إلى رحبعام ورؤساء يهوذا الذين اجتمعوا في أورشليم من وجه شيشق وقال لهم: هكذا قال الرب أنتم تركتموني وأنا أيضاً تركتكم ليد شيشق. فتذلل رؤساء إسرائيل والملك وقالوا بار هو الرب. فلما رأى الرب انهم تذللوا، كان كلام الرب إلى شمعيا قائلاً: قد تذللوا فلا أهلكهم، بل أُعطيهم قليلاً من النجاة، ولا ينصب غضبي على أورشليم بيد شيشق. (2أخبار 12: 5 – 7)
+ في تلك الأيام مرض حزقيا إلى حد الموت وصلى إلى الرب فكلمه وأعطاه علامة. ولكن لم يرد (لم يتجاوب) حزقيا حسبما أنعم عليه لأن قلبه ارتفع (بالكبرياء) فكان غضب عليه وعلى يهوذا وأُورشليم. ثم تواضع حزقيا بسبب ارتفاع قلبه هو وسكان أورشليم فلم يأتِ عليهم غضب الرب في أيام حزقيا. (2أخبار 32: 24 – 26)
==========
ونلاحظ دائماً أن الله حينما يُعلن ويُظهر غضبه على إسرائيل، فأن في حالة رجوعهم إلى الله معترفين بخطاياهم تائبين متضرعين بقلب منكسر متواضع، وعادوا لتأكيد العهد من خلال الطاعة والخضوع بكل ثقة الإيمان في شخصه العظيم القدوس، هنا يتوقف غضب الله تماماً، لأنه انجز المهمة وحقق الغرض المرجو من إعلان ظهوره، لأن الغرض هو العودة والرجوع بإخلاص التوبة وثقة الإيمان الحي العامل بالمحبة.
==========
+ اختتنوا للرب وانزعوا غرل قلوبكم يا رجال يهوذا وسكان أورشليم لئلا يخرج كنار غيظي فيحرق وليس من يُطفئ بسبب "شرّ أعمالكم". (إرميا 4: 4)
+ يا رب لا توبخني بغضبك ولا تؤدبني بغيظك. ارحمني يا رب لأني ضعيف، اشفني يا رب لأن عظامي قد رجفت. ونفسي قد ارتاعت جداً، وأنت يا رب فحتى متى. عُد يا رب نجِ نفسي، خلصني من أجل رحمتك. لأنه ليس في الموت ذكرك، في الهاوية من يحمدك. تعبت في تنهدي، أعوم في كل ليلة سريري، بدموعي أذوب فراشي. ساخت من الغم عيني، شاخت من كل مضايقي. ابعدوا عني يا جميع فاعلي الإثم، لأن الرب قد سمع صوت بكائي. سمع الرب تضرعي، الرب يقبل صلاتي. (مزمور 6)
+ فسهر الرب على الشرّ وجلبه علينا (فَأَضْمَرْتَ لَنَا الْعِقَابَ وَأَوْقَعْتَهُ بِنَا)، لأن الرب إلهنا بار في كل أعماله التي عملها، (السبب لإتيان الشرّ) إذ (ونحن) لم نسمع صوته (لم نستمع إليك). والآن أيها السيد إلهنا الذي أخرجت شعبك من أرض مصر بيد قوية وجعلت (وأقمت) لنفسك اسماً كما هو هذا اليوم، قد أخطأنا، عملنا (ارتكبنا) شراً (وَأَشْهَرْتَ اسْمَكَ كَمَا هُوَ حَادِثٌ الْيَوْمَ، قَدْ أَخْطَأْنَا وَارْتَكَبْنَا الشَّر) يا سيد حسب كل رحمتك (برك كله) اصرف سخطك وغضبك عن مدينتك أورشليم جبل قدسك، إذ لخطايانا ولآثام آبائنا صارت أورشليم وشعبك عاراً عند جميع الذين حولنا. فاسمع الآن يا إلهنا صلاة عبدك وتضرعاته وأُضئ بوجهك على مقدسك الخرب من أجل السيد (وذلِكَ لأِجلِكَ أيُّها السَّيِّد). أمل أُذنك يا إلهي واسمع، افتح عينيك وانظر خَرَبنا (دمرنا) المدينة التي دُعي اسمك عليها، لأنه لا لأجل برنا نطرح تضرعاتنا أمام وجهك بل لأجل مراحمك العظيمة (الوفيرة). يا سيد اسمع، يا سيد اغفر، يا سيد اصغِ واصنع، لا تؤخر من أجل نفسك يا إلهي، لأن اسمك دُعي على مدينتك وعلى شعبك. (دانيال 9: 14 – 19)
+ يا رب قد سمعت خبرك فجزعت، يا رب عملك في وسط السنين احيه في وسط السنين عرف في الغضب اذكر الرحمة؛ [أو يا ربُّ، سَمِعْتُ بِما عَمِلْتَ فَخفْتُ، أعِدْهُ في أيّامِنا وعَرِّفْ بهِ، وفي غضَبِكَ اَذْكُرْ رَحمَتَكَ]. (حبقوق 3: 2)
+ فابتدأ يونان يدخل المدينة مسيرة يوم واحد ونادى وقال: "بعد أربعين يوما تنقلب (يتم تدمير) نينوى". فآمن أهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحاً من كبيرهم إلى صغيرهم. وبلغ الأمر ملك نينوى فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطى بمسح وجلس على الرماد. ونودي وقيل في نينوى (مرسوماً ملكياً) عن أمر الملك وعُظمائه (نبلاء الملك) قائلاً: "لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئاً، لا ترع ولا تشرب ماء. وليتغطى بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا إلى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في أيديهم. لعل الله يعود ويندم (وصحتها يُشفق) ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك (يَرْجِعُ فَيَعْدِلُ عَنِ احْتِدَامِ سَخَطِ)". فلما رأى الله أعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة، ندم الله على الشرّ (وصحتها حسب معنى الكلمة العبرية: عفا – امتنع – تَرَاءَفَ ورحم – أشفق) الذي تكلم أن يصنعه بهم فلم يصنعه (فَلَمَّا رَأَى اللهُ أَعْمَالَهُمْ وَتَوْبَتَهُمْ عَنْ طُرُقِهِمِ الآثِمَةِ عَدَلَ عَنِ الْعِقَابِ الَّذِي كَانَ مُزْمِعاً أَنْ يُوْقِعَهُ بِهِمْ وَعَفَا عَنْهُمْ). (يونان 3: 4 – 10)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-06-2020, 01:56 PM   #5
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
+ الغضب الإلهي والنمو الروحي السليم +
أولاً غنى النعمة وقيمتها وسر فتور المحبة
يلزمنا أن نعي أن نعمة الله غالية جداً ولا تُقدَّر بثمن، بل ولا يستطيع أحد أن يُثمنها أو يُقيمها، فهي ليست رخيصة من جهة القيمة، لأن الإنسان أحياناً كثيرة لا يُقدر قيمة عطية الله ويستهين بغنى مراحم الله وإحسانه ولطف محبته الفائقة ويتعامل مع الله بشكل طفولي، غير مُدرك قيمة الخلاص الثمين حسب التدبير وغنى فيض النعمة الإلهية الفائقة في المسيح يسوع ربنا:
+ الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته؛ مستنيرة عيون أذهانكم لتعلموا ما هو رجاء دعوته وما هو غنى مجد ميراثه في القديسين؛ ليظهر في الدهور الآتية غنى نعمته الفائق باللطف علينا في المسيح يسوع. (أفسس 1: 7، 18؛ 2: 7)
+ لأننا كنا نحن أيضاً قبلاً أغبياء، غير طائعين، ضالين، مستعبدين لشهوات ولذات مختلفة، عائشين في الخبث والحسد، ممقوتين، مبغضين بعضنا بعضاً. ولكن حين ظهر لطف مخلصنا الله واحسانه. لا بأعمال في برّ عملناها نحن، بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس. الذي سكبه بغنى علينا بيسوع المسيح مخلصنا، حتى إذا تبررنا بنعمته نصير ورثة حسب رجاء الحياة الأبدية. (تيطس 3: 3 – 7)
==========
فالكثير منا لا يعي ولا يُدرك أو يحس ويشعر بقيمة التدبير الإلهي الظاهر قي التنازل المُذهل الذي لمسيح القيامة والحياة، الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب خلسة أن يكون مُعادلاً لله. لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة عبد، صائراً فيشبه الناس. وإذ وجد في الهيئة كإنسان، وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب (فيلبي2: 6 – 8)، ومع هذا التنازل العجيب في تواضع فائق الإدراك نجد أن الإنسان (الذي يقول أنه آمن بشخص المسيح الرب) غافل عن واقعية هذا البذل الإلهي، ويحيا باستهانة واستهتار متساهلاً مع نفسه، متكاسلاً عن حياته الروحية، وذلك تحت حجة الحقيقة المعلنة وهي أن الله محبة وغفر خطايانا في المسيح يسوع رئيس الكهنة العظيم الذي دخل مرة واحدة للأقداس فوجد لنا فداءً أبدياً، غير واعي أنه يحتاج أن يكون عنده غضب التقوى على الخطية والشرّ والفساد نفسه، لأن عدم وجود الغضب ضد الشر يجعل الخطية تتسلط وتملك – التي لا تتفق مع طبيعة الله والذي لا يقبلها تحت أي بند أو حجة – فيتعامل مع شهوات قلبه بتساهل وتفويت واضح بدون أن يغضب على إنسانيته العتيقة ويرفض كل أعمالها القبيحة ويلجأ للطبيب الصالح متمسكاً به طبيباً لنفسه بصلوات إيمان كلها توسل لكي يحقق فيه خلاصه الثمين، فيتمم شفاءه ويخلصه من إنسانه العتيق ويصلبه – يوماً بعد يوم – ويبطل كل أعماله فيه، ويثبت الإنسان الجديد الذي يتغير ويتجدد حسب صورة خالقه.
==========
لذلك في تلك الحالة – المتساهلة الذي فيها استهانة واضحة (ولا أتكلم عن الضعف أو السقوط من جهة العثرة، بل عن الحياة باستمرار ودوام في الخطية باستهتار مقصود) – هناك خطر شديد على تلك النفس، لأن بعد فترة يُصاب الإنسان بحالة من البلادة وبرودة القلب التي ان استمرت تصل به – بالضرورة – إلى حالة لا مبالاة التي تصل – طبيعياً في النهاية – إلى قساوة القلب، لأنه بعد فترة سيعتاد على حالة الخطية ثم يصل للادعاء بأنه يوجد مؤمن جسدي واقع تحت سلطان الخطية، ويطلق تسميات غريبة عن روح الإنجيل: (مؤمن سارق – مؤمن غضوب – مؤمن زاني.. الخ) وكلنا بشر خطائين، ومن يستطيع أن يغلب الخطية أو العالم الذي وضع في الشرير لأننا تحت ضعف الجسد، وبذلك يكون خرج تماماً عن التدبير الخلاصي وطبيعة الإيمان الحقيقي وطاله الفساد من الداخل (كلياً) الذي يشوش عمل الله ويُبطل قوة النعمة المُخلِّصة في باطنه، فيحجب الله وجهه عنه بالتمام ويهمله ويحيا تحت الغضب محفوظ ليوم دينونة الله العادلة.
+ لماذا يا رب ترفض نفسي، لماذا تحجب وجهك عني!؛ إلى متى يا رب تنساني كل النسيان، إلى متى تحجب وجهك عني؛ تحجب وجهك فترتاع، تنزع أرواحها فتموت وإلى ترابها تعود؛ أسرع أجبني يا رب، فنيت روحي، لا تحجب وجهك عني فأشبه الهابطين في الجب؛ طوبى للكاملين طريقاً، السالكين في شريعة الرب؛ يذخر معونة للمستقيمين هو مجن للسالكين بالكمال (مزمور 88: 14؛ 13: 1؛ 104: 29؛ 143: 7؛ 119: 1؛ أمثال 2: 7)
+ إذاً لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد (وليس مؤمن جسدي) بل حسب الروح؛ لأن كل من ولد من الله يغلب العالم، وهذه هي الغلبة التي تغلب العالم إيماننا؛ لأن زمان الحياة الذي مضى يكفينا لنكون قد عملنا إرادة الأمم سالكين في الدعارة والشهوات وإدمان الخمر والبطر والمنادمات (حَفَلاَتِ السُّكْرِ وَالْعَرْبَدَةِ) وعبادة الأوثان المحرمة. (رومية 8: 1؛ 1يوحنا 5: 4؛ 1بطرس 4: 3)
==========
فعلينا أن نحذر جداً لأن الإعلان الرسولي حسب روح الحق، حذرنا من الأيام الأخيرة، التي يظهر فيها معلمون منحرفون عن طريق التقوى، يُقدمون تعليم مغشوش حسب الهوى الذي يتفق مع راحة الناس وتسكين ضميرهم وإصابتهم بالعطب، وإفساد الحياة المستقيمة حسب مشيئة الله التي أُعلنت لنا في الإنجيل، لأن كثيرون عن غش يقدمون تعليم ملتوي يتناسب مع أهواء الإنسان ويدعمون خطاياه بحجة علم النفس والمشورة والتنمية البشرية وحقوق الحريات، أو يلغون خطايا واضحة بحجة أن العلوم الاجتماعية والنفسية لغتها من السلوك الغير سوي واعتبرتها شيء طبيعي: لأنه سيكون وقت لا يحتملون فيه التعليم الصحيح، بل حسب شهواتهم الخاصة يجمعون لهممُعلمين مستحكة مسامعهم. (2تيموثاوس 4: 3)
+ عالمين هذا أولاً أنه سيأتي في آخر الأيام قوم مستهزئون سالكين بحسب شهوات أنفسهم؛ ولكن الروح يقول صريحاً أنه في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مُضلة وتعاليم شياطين. في رياء أقوال كاذبة موسومة ضمائرهم. مانعين عن الزواج وآمرين أن يُمتنع عن أطعمة قد خلقها الله لتتناول بالشكر من المؤمنين وعارفي الحق. لأن كل خليقة الله جيدة ولا يُرفض شيء إذا أُخِذَ مع الشكر. لأنه يُقدَّس بكلمة الله والصلاة.
+ وأما أنتم أيها الأحباء فاذكروا الأقوال التي قالها سابقاً رُسل ربنا يسوع المسيح. فأنهم قالوا لكم أنه في الزمان الأخير سيكون قوم مستهزئون سالكين بحسب شهوات فجورهم. هؤلاء هم المعتزلون بأنفسهم نفسانيون لا روح لهم. وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس مُصلين في الروح القدس. واحفظوا أنفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح للحياة الأبدية. (2بطرس 3: 3؛ 1تيموثاوس 4: 1 – 5؛ يهوذا 17 – 21)
==========
فسرّ برودة المحبة التي يُصاب بها القلب ويفقد الإنسان اتزانه الروحي وتعقله، ويفقد كل غيرة التقوى الحسنة التي تضبط الحياة المسيحية الحقيقية وتبعده عن الطريق السماوي، هي كثرة العبث والتعامل مع الإثم، لأن الرب بنفسه قال: ولكثرة (التضاعف والزيادة بشكل مكثف) الإثم ἀνομίαν (القصد العصيان والتمرد، وحياة الفوضى والجموح والخروج عن الخط المستقيم بشكل شاذ) تبرد محبة الكثيرين. (متى 24: 12)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-06-2020, 07:47 AM   #6
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
ثانياً ما هي توبتنا وتأديب الله بغضبه الأبوي لتقويمنا
(1) توبتنــــــــــا
طبيعياً ونحن متورطين في عمق الخطية المُدمرة للنفس، ومنغمسين في حب اللذة، لا نقدر ولا نستطيع أن نسمع الصوت الإلهي الذي يُنادينا بالرحمة والمحبة، لأننا في تلك الحالة نكون كالمغيبين من كثرة شرب الخمر، منغمسين في حياة الجسد، تائهين عن البرّ وليس لدينا تقوى، وآذاننا منغلقة تماماً عن الصوت الحسي الذي لله الحي ومنفتحة على سماع صوت رغبات شهوات النفس التي تتحرك فيها بصخب، حتى تكون النفس مثل الجائع الذي يتلوى من الجوع ولا يهدأ أو يرتاح إلا عندما يأكل ويشبع، لذلك عادةً لا نحس بكل ما هو روحي، لأن الإنسان الطبيعي المنغمس في اللذة الحسية وله أحلام ورغبات تتعلق بكل ما هو تُرابي زائل، عنده جهالة بكونه ميتاً عن الحياة، لا يستطيع أن يستوعب غنى النعمة المُخلِّصة، بل ولا يهتم بالله كشخص حي وحضور مُحيي، لأن الخطية والاعتياد عليها بشكل دائم مستمر يجعل الإنسان في حالة لا مبالاة أو اهتمام بالأبدية، لأنه مصاب بعمى شديد يجعله يرى كل شيء عكس حاله، بمعنى انه يرى كل شيء صالح كأنه غريب عنه فيراه ساذجاً بلا قيمة، فيُضحكه ويسخر منه، وكل ما هو شرّ وفساد وحرام يراه صالحاً ونافعاً بل ومحبباً لقلبه بكونه صار كنزه وموضوع مسرته، لأن حيثما يكون الكنز هناك يكون القلب (متى 6: 21).
==========
ولذلك ونحن على هذا الحال لا نستطيع أن نفكر يوماً في حياة البرّ والتقوى والرجوع لله الحي، أو حتى الإصغاء والاستماع لأي شيء ينبهنا ويوقظنا من غفلتنا ونومنا الثقيل، لذلك يفتقدنا الله بنفسه ويتعامل معنا أولاً من بعيد ثم من قريب، أحياناً في حلم وأحياناً في مواقف وشدائد معينة يُظهر يده المعتزة بالقوة، وبالطبع ما أكثر الطرق التي يستخدمها الله معنا ولا نستطيع ان نحصرها ولكنها ليست موضوعنا الآن، ولكن – عموماً – أكثر وقت نحس به ونستشعر حضوره واقترابه منا جداً، حينما نقع في حالة حزن مُدمر للنفس بسبب فقدان عزيز لدينا أو بسبب مشاكل الخطية التي تورطنا فيها بشكل مؤلم للغاية، لأن باطنها مملوء موت، أي لعنة وغضب، شدة وضيق ظلام الموت الأبدي، لأنها تحمل كل غضب إلهي لأنه معلن فيها، وذلك بكونها تحمل سم الحية القديمة المُميت للإنسان [شدة وضيق على كل نفس إنسان يفعل الشرّ – رومية 2: 9].
==========
لذلك في الوقت الذي نشعر ببرودة الموت تسري في داخلنا وتُقيدنا وتقبض علينا بسلاسل اليأس والإحباط القاتل للنفس، ومن شدة الضغطة والدينونة التي تشل كل حركة صالحة فينا، نصرخ بصرخة وجع القلب الداخلي – المشتاق لحضن أبوي يحتضنه ويُريحه ويغسله من هذا الهم والغم والنكد المتعب والمؤلم جداً – قائلين: ويحي أنا الإنسان الشقي من يُنقذني من جسد هذا الموت!!
==========
حينئذٍ – بكوننا صادقين في صرختنا – نجد المُخلِّص الأمين يُظهر ذاته لنا في تلك الساعة، مثل الأب المُنقذ الذي يركض نحو أبنه الغريق – بلهفة شديدة – لينتشله ويُنجيه، وبالتالي نرتمي عليه (بثقة الإيمان) بكل ثقل حملنا الصعب فنرتاح بين يديه جداً [تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أُريحكم – متى 11: 28]، ويدخل الفرح الحقيقي لأول مرة في قلبنا، لأننا حصلنا منه على لمسة شافية فيها قيامة من بعد لما كنا أموات بالخطايا والذنوب [ونحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح بالنعمة أنتم مُخلصون – أفسس 2: 5]، ومن هنا يُخرج شكر عميق على إحسان الله الفائق ومحبته التي غمرتنا بشدة وطردت منا الظلمة وروت نفوسنا العطِشة وأراحت قلبنا المُتعب وأعطت قوة شفاء لنفوسنا المريضة، التي لا يُمكن أن تُشفى من أحد غيره وحده: وليس بأحد غيره الخلاص، لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أُعطي بين الناس به ينبغي أن نخلُّص (أعمال 4: 12)، لذلك كل شكرنا إليه لأنه ملك علينا نحن الذين ألقينا حملنا عليه وآمنا به.
مَا أَجْمَلَ عَلَى الْجِبَالِ قَدَمَيِ الْمُبَشِّرِ الْمُخْبِرِ بِالسَّلاَمِ الْمُبَشِّرِ بِالْخَيْرِ الْمُخْبِرِ بِالْخَلاَصِ الْقَائِلِ لِصِهْيَوْنَ: «قَدْ مَلَكَ إِلَهُكِ!»؛ نشكرك أيها الرب الإله القادر على كل شيء، الكائن والذي كان والذي يأتي، لأنك أخذت قدرتك العظيمة وملكت (إشعياء 52: 7؛ رؤيا 11: 17)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-07-2020, 12:19 PM   #7
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
تابع ثانياً ما هي توبتنا وتأديب الله بغضبه الأبوي لتقويمنا
(2) مسيرتنا مع الله
في الواقع الروحي حسب إعلان الإنجيل فأن مسيرتنا مع الله تتلخص في الآتي:
أولاً نحن نبدأ بتوبة تمهيد القلب
التي توقفنا عند باب الحياة الأبدية، ومن ثمَّ نؤمن بمسيح القيامة والحياة بعد أن نعرفه مسيح الخلاص وشفاء النفس المتعبة، فنبدأ اعترافنا الحسن مُقرين بصراحة تامة بدون أي هروب من مسئوليتنا: أننا كنا منعزلين ومنفصلين ومتغربين عن الحياة الإلهية، نعبده بالشفتين وقلبنا مبتعداً بعيداً عنه، وقد أخطأنا بحريتنا وإراداتنا الخاصة التي كانت تميل بكل قوتها نحو الشرّ والفساد وكل ما هو باطل حسب أركان هذا العالم الضعيف من جهة شهوة الجسد وشهوة العيون وتعظم المعيشة، وأننا نحتاج إليه بشدة لينقلنا من الظلمة التي أحاطت بنا إلى نوره العجيب لنجلس على المائدة الملوكية مع القديسين أهل بيت الله.
==========
ثانياً ندخل (بعد ذلك) في سر الخلاص الثمين وقوة الغفران ومحو الخطايا وتطهير الضمير
فنجده – بعد اعتراف إيماننا الحسن، إن كنا مُخلصين في كلامنا وخارج من قلبنا فعلياً – يبدأ يعمل فينا سراً بقوة نعمته الغنية ودمه يطهرنا من كل إثم، فنفرح جداً حسب ما هو مكتوب: طوبى للذي غُفر إثمه وسُترت خطيته (مزمور 32: 1)، وهذه خبرة كل خاطي يلتقي بالمسيح رب الحياة والمجد، طبيب النفس العظيم، لأنه يخرج من محضره فرحاً ولسانه امتلأ تهليلاً، لأنه تذوق خبرة محبة الله وذاق قوة غفرانه وهو عالم أنه غير مستحق لهذه النعمة التي سترت خطيته والكساء النقي الذي كسى عورته.
==========
+ وإذ كنتم أمواتاً في الخطايا وغلف جسدكم، أحياكم معه مسامحاً لكم بجميع الخطايا؛ وأنتم اذ كنتم أمواتاً بالذنوب والخطايا التي سلكتم فيها قبلاً حسب دهر هذا العالم، حسب رئيس سلطان الهواء، الروح الذي يعملالآن في ابناء المعصية. الذين نحن أيضاً جميعاً تصرفنا قبلاً بينهم في شهوات جسدنا، عاملين مشيئات الجسد والأفكار، وكنا بالطبيعة أبناء الغضب كالباقين أيضاً. الله الذي هو غني في الرحمة من أجل محبته الكثيرة التي أحبنا بها. ونحن أموات بالخطايا أحيانا مع المسيح، بالنعمة أنتم مخلصون. وأقامنا معه وأجلسنا معه في السماويات في المسيح يسوع. ليُظهر في الدهور الآتية غنى نعمته الفائق باللطف علينا في المسيح يسوع. لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم، هو عطية الله. ليس من أعمال كي لا يفتخر أحد. لأننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لأعمال صالحة قد سبق الله فأعدها لكي نسلكفيها. (كولوسي 2:13؛ أفسس 2: 1 – 10)
==========
ثالثاً بعد هذه الخبرة الرائعة المفرحة لكل قلب تائب
التي فيها حلاوة لقاء الرب وغسل القلب وتطهيره، أغلبنا يكتفي ويقف عندها، فلا نحترس لأنفسنا ولا نستكمل المسيرة الروحية السليمة بخطوات ثابتة بمثابرة ودوام واستمرار، جالسين كل يوم مع الكتاب المقدس – بوقار وصبر – لنتربى ونتقوَّم بكلمة الخلاص، الدواء الصالح والنافع لشفاء النفس بالتمام، لأننا أحياناً كثيرة جداً لا نُعطي الفرصة لكلمة الله لكي تنغرس في قلبنا ونستمر نسقيها بالصلوات التي لا تنقطع وشركة القديسين في النور، وذلك لكي تأتي بثمرها المطلوب في أوانه، بل نتسرع ونظن اننا وصلنا لمنتهى العمق في الطريق الروحي ونتقدم لخدمة الكلمة والوعظ والتعليم ونعمل أعمال المتقدمين في الطريق الروحي بكل استعجال شديد بلا صبر ولا تأني ولا نمو لنعبر حالة الطفولة الروحية وندخل في حالة الرجولة، ونتخذ خطوات كبيرة ونقرر قرارات مصيرية متعجلة، ونُنفذ أشياء تفوق قامتنا الروحية، مثل الطفل الذي ظن أنه رجل فجلس في مجلس الشيوخ ليُعلِّم الآخرين ويرشدهم، أو مثل الطفل الذي ارتدى ثياب والديه ظناً منه أنه بذلك وصل للنضوج وكمال البنيان، والنتيجة الغير مُحببة والتي حصدها من ثمرة اعماله الطائشة هو أنه تعثر ووقع على وجهه واُصيب بجراح كثيرة مختلفة في جسمه تكاد أن تفقده حياته كلها لولا تدخل والديه في الوقت المُناسب لإنقاذه من أفعاله الطائشة، بعد أن تركوه يتعلَّم بالدرس القاسي لكي يكف ويعطي كل شيء حقه وينتظر إلى أن ينضج، ويأتي الوقت المناسب ليتخذ قراراته بكل وعيه وإدراكه حاسباً النفقة محترساً غير متعجلاً في خطواته.
==========
+ الجهالة مرتبطة بقلب الولد، عصا التأديب تبعدها عنه؛ أيضاً كون النفس بلا معرفة ليس حسناً، والمستعجل برجليه يخطأ؛ الرجل الأمين كثير البركات، والمستعجل إلى الغنى لا يبرأ؛ لا تكونوا مُعلمين كثيرين يا إخوتي، عالمين اننا نأخذ دينونة أعظم – [أو يَا إِخْوَتِي، لاَ تَتَسَابَقُوا كَيْ تَجْعَلُوا أَنْفُسَكُمْ مُعَلِّمِينَ لِغَيْرِكُمْ فَتَزِيدُوا عَدَدَ الْمُعَلِّمِينَ! وَاذْكُرُوا أَنَّنَا، نَحْنُ الْمُعَلِّمِينَ، سَوْفَ نُحَاسَبُ حِسَاباً أَقْسَى مِنْ غَيْرِنَا] (أمثال 22: 15؛ 19: 2؛ 28: 20؛ يعقوب 3: 1)
==========
وحينما ندخل في هذه المرحلة (مرحلة الطفولة الساذجة أو مرحلة المراهقة الفكرية) يبدأ الله في تشذيب حياتنا مثلما يفعل الفلاح الحكيم حينما يشذب الشجرة ويعالجها حتى تصير نافعة وتثمر في أوانها، إذ يكسر غصن من هنا وهناك قد أصابه العطب، فالشجرة تتألم ولكنها تصير أوفر صحة وأكثر قوة، هكذا الله بصفته صار لنا اباً في المسيح فهو يعمل على تأديبنا وتقويم نفوسنا وتهذيبها والمسيح الرب كراعي صالح يرعى قطيعه فأنه يعتني بنا، لأن الراعي الصالح لا يحمل العصا في يده عبثاً، لكنه بها يقود قطيعه لكيلا يبتعد عن الطريق فيهلك، لذلك الرب يؤدب بغضب التقوى الأبوية الصالحة كل نفس صارت له، وعلينا أن نحذر من رفض التأديب الإلهي، أو نظن في الله السوء، لئلا نخسر أنفسنا في النهاية، لأن كل ابن لا يسمع لتوبيخ أباه أو يخضع لتأديبه، سيفقد – طبيعياً – نفسه ويبتعد عن الطريق المستقيم ويُصاب بالعطب وغرور الخطية الباطل، ويصير لا أمل ولا رجاء فيه إطلاقاً، مثل الفَرس الجامح الغير مُدرب يلكم ويرفس من يقترب منه، لأن أن لم يدربنا الله في التقوى بكل حزم وضبط النفس بروحه الخاص، فأننا سنتمرد ونرفض وننبذ الوصية المقدسة ونصير جامحين ونرتد عن الله الحي ونطعن أنفسنا بأوجاع لا تنتهي.
==========
+ اسمع المشورة واقبل التأديب لكي تكون حكيماً في آخرتك؛ اسمعوا أيها البنون تأديب الأب واصغوا لأجل معرفة الفهم؛ وان كنتم مع ذلك لا تسمعون لي، أُزيد على تأديبكم سبعة أضعاف حسب خطاياكم (إصرار من الله كأبٍ صالح يُريد أن يؤدبهم لكي يرجعوا إليه)؛ خذوا تأديبي لا الفضة، والمعرفة أكثر من الذهب المختار. (أمثال 19: 20؛ 4: 1؛ لاويين 26: 18؛ أمثال 8: 10)
==========
+ هوذا طوبى لرجل يؤدبه الله، فلا ترفض تأديب القدير؛ تأديباً أدبني الرب وإلى الموت لم يسلمني؛ يا ابني لا تحتقر تأديب الرب، ولا تكره توبيخه؛ حافظ التعليم هو في طريق الحياة ورافض التأديب ضال؛ من يحب التأديب يحب المعرفة، ومن يبغض التوبيخ فهو بليد؛ الابن الحكيم يقبل تأديب أبيه، والمستهزئ لا يسمع انتهاراً؛ فقر وهوان لمن يرفض التأديب، ومن يلاحظ التوبيخ يُكرَّم؛ الأحمق يستهين بتأديب أبيه، أما مُراعي التوبيخ فيُذكى؛ تأديب شرّ لتارك الطريق، مبغض التوبيخ يموت؛ من يرفض التأديب يرذل نفسه، ومن يسمع للتوبيخ يقتني فهماً؛ يا بني اتخذ التأديب منذ شبابك، فتجد الحكمة إلى مشيبك. (أيوب 5: 17؛ مزمور 118: 18؛ أمثال 3: 11؛ 10: 17؛ 12: 1؛ 13: 1، 18؛ 15: 5؛ أمثال 15: 10، 32؛ سيراخ 6: 18)
==========
+ وقد نسيتم الوعظ الذي يخاطبكم كبنين: يا ابني لا تحتقر تأديب الرب، ولا تخر إذا وبخك؛ أن كنتم تحتملون التأديب يعاملكم الله كالبنين، فأي ابن لا يؤدبه أبوه؛ ولكن ان كنتم بلا تأديب، قد صار الجميع شركاء فيه، فأنتم نغول لا بنون؛ ولكن كل تأديب في الحاضر لا يُرى أنه للفرح، بل للحزن، وأما أخيراً فيعطي الذين يتدربونبه ثمر برّ للسلام. (عبرانيين12: 5، 7، 8، 11)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-07-2020, 11:38 AM   #8
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
(3) التأديب الإلهي ونمونا الروحي
(1) حجب وجه الله
لكي نفهم موضوع حجب وجه الله لتأديب وتقويم شعبه المختار الذي لم يثبت في العهد وخالف الوصية التي تعهد أن يحفظها، لا بد من أن نعود لخبرة المرنم في المزمور: استيقظ لماذا تتغافى يا رب، انتبه لا ترفض إلى الأبد. لماذا تحجب وجهك وتنسى مَذَلتنا وضيقنا. لأن أنفسنا منحنية إلى التراب، لصقت في الأرض بطوننا. قم عوناً لنا، وافدنا من أجل رحمتك؛ إِنْ رَاعَيْتُ (ظهر، تراءى، لاح) إِثْماً فِي قَلْبِي لاَ يَسْتَمِعُ لِيَ الرَّبُّ. (مزمور 44: 23 – 26؛ 66: 18)
=====
فبحسب واقع إعلان الكتاب المقدس: الله نور [الذي وحده له عدم الموت ساكناً في نور لا يُدنى منه، الذي لم يرهُ أحد من الناس ولا يقدر أن يراه – 1تيموثاوس 6: 16] لأن نور الله، نور قداسة لا توصف، مستحيل يوجد عنده شبه ظُلمه، أو حتى تستطيع أن تمسه أو تقترب منه ولو من بعيد: وهذا هو الخبر الذي سمعناه منه ونُخبركم به: أن الله نور وليس فيه ظلمة البتة (1يوحنا 1: 5)، ففي بداية خبرة حياتنا مع الله، فأنه يُشرق علينا بالنور: الشعب السالك في الظلمة أبصر نوراً عظيماً، الجالسون في أرض ظلال الموت أشرق عليهم نور؛ وأُسير (كقائد للنفس التي قبلته بالتوبة ولإيمان) العُمي في طريق لم يعرفوها، في مسالك لم يدروها أُمشيهم، أجعل الظلمة أمامهم نوراً والمعوجات مستقيمة، هذه الأمور أفعلها ولا أتركهم (أشعياء 9: 2؛ 42: 16)
الله لم يره أحد قط، الابن الوحيد الذي هو في حضن الآب هو خبر: [ثم كلمهم يسوع أيضاً قائلاً: أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون لهُ نور الحياة؛ أنا قد جئت نوراً إلى العالم حتى كل من يؤمن بي لا يمكث في الظلمة] (يوحنا 1: 18؛ 8: 12؛ 12: 46)
=====
ولذلك فأن عمل الآب فينا كما يقول الرسول من جهة الخبرة [أنقذنا من سلطان الظلمة ونقلنا إلى ملكوت ابن محبته؛ وأما أنتم: فجنس مختار، وكهنوت ملوكي، أُمة مقدسة، شعب اقتناء، لكي تُخبروا بفضائل الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب؛ لأنكم كنتم قبلاً ظلمة وأما الآن فنور في الرب، اسلكوا كأولاد نور] (كولوسي 1: 13؛ 1بطرس 2: 9؛ أفسس 5: 8)
=====
فبحسب ترتيب الخبرة العملية في واقع حياتنا المسيحية، فنحن أولاً نسمع دعوة الله لنا: تعالوا إليَّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أُريحكم، قد كمل الزمان واقترب ملكوت الله فتوبوا وآمنوا بالإنجيل (متى 11: 28؛ مرقس 1: 15)، وحينما نستجيب لتلك الدعوة ندخل في حرية المسيح الرب المكتوب عنه: روح الرب علي لأنه مسحني لأُبشر المساكين، أرسلني لأشفي المنكسري القلوب، لأُنادي للمأسورين بالإطلاق، وللعمي بالبصر، وأُرسل المنسحقين في الحرية؛ فان حرركم الابن فبالحقيقة تكونون أحراراً؛ (ونختبر قوة الحرية بعمل الروح القدس فينا) وأما الرب فهو الروح وحيث روح الرب هناك حرية (لوقا 4: 18؛ يوحنا 8: 36؛ 2كورنثوس 3: 17)
=====
ثانياً بعد أن ندخل في حياة التبني ونتذوق خبرة الخروج من الظلمة للنور ومن حياة العبودية تحت سلطان الخطية للحرية ولا يكون علينا دينونة ونُنادي الله أباً لنا في المسيح بالروح، نبدأ في حياة النمو كأطفال ينبغي أن يسيروا في طريق النمو الروحي السليم الذي يبدأ بالدعوة للثبات في الحرية: فاثبتوا إذاً في الحرية التي قد حررنا المسيح بها ولا ترتبكوا أيضاً بنير عبودية؛ فأنكم إنما دُعيتم للحرية أيها الإخوة، غير أنه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضاً؛ كأحرار وليس كالذين الحرية عندهم سترة للشرّ، بل كعبيد الله؛ من اطلع على الناموس الكامل ناموس الحرية وثبت وصار ليس سامعاً ناسياً، بل عاملاً بالكلمة، فهذا يكون مغبُوطاً في عمله (غلاطية 5: 1؛ 13؛ 1بطرس 2: 16؛ يعقوب 1: 25)
=====
لكن حينما نبدأ نرجع ونرتد للوراء (لحياتنا القديمة تحت أي مُسمى أو حجة مقنعة أو سبب) غير ثابتين في الحرية التي حررنا بها الابن الوحيد، فأننا نبتعد عن الله وننعزل عنه تلقائياً، وتبدأ الظلمة تُغطي حس النفس الداخلي، وهذا معناه أنها صارت غائبة عن النور تحيا في أرض النسيان [هل تُعرف في الظلمة عجائبك وبرك في أرض النسيان – مزمور 88: 12]، أي أنها تحيا في منطقة ظلام بعيدة ومتغربة عن النور الحقيقي [ان قلنا ان لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة نكذب ولسنا نعمل الحق – 1يوحنا 1: 6]، وبكون النفس صارت ظُلمة، هذا معناه على مستوى الخبرة أنها توقفت عن التأمل في الله وبدأت تهرب من محضره، وهذا هو جحيم النفس الحقيقي لأنها فقدت الحس الروحي ولم تعد تستشعر الحضور الإلهي، وبهذه الطريقة تحيا طبيعياً في حالة من التخبط وعدم الرؤية السليمة، ومستحيل تقترب من الحضرة الإلهية لأن الخوف يُسيطر عليها كما في حالة آدم حينما سقط [فقال سمعت صوتك في الجنة فخشيت لأني عريان فاختبأت (تكوين 3: 10)]، لأن دخول النفس في الظلمة يُعجزها ويجعلها غير قادرة على التعامل مع الله القدوس الحي لأنها لن تحتمل حضوره المجيد خاصة عندما ترعى إثماً في قلبها، ولا تستطيع – إطلاقاً – أن تنظر وجه النور وتعاينه لأن بدون القداسة لا يُعاين أحد الرب، لذلك كل من يحيا في ظلمة الخطية المُدمرة لجوهره العقلي والتي تسبيه عن بساطة طبيعته الجديدة [إذاً إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت، هوذا الكل قد صار جديداً – 2كورنثوس 5: 17]، لا يستطيع أن يرى مجد بهاء نور وجه الله الحي الذي لا يُرى إلا في القداسة وحدها وحالة طهارة القلب ونقاوته، لأن في حالة سُكنى الخطية وإقامتها في القلب تجعل الإنسان يهرب من النور: لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ السَّيِّآتِ يُبْغِضُ النُّورَ وَلاَ يَأْتِي إِلَى النُّورِ لِئَلَّا تُوَبَّخَ أَعْمَالُهُ (يوحنا 3: 20)، والنتيجة الطبيعية هو حجب وجه الله عن تلك النفس: وليس من يدعو باسمك أو ينتبه ليتمسك بك، لأنك حجبت وجهك عنا وأذبتنا بسبب آثامنا. (أشعياء 64: 7)

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; اليوم الساعة 09:29 AM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-07-2020, 11:42 AM   #9
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
تابع (3) التأديب الإلهي ونمونا الروحي
(1) حجب وجه الله
وعلينا الآن أن نطرح سؤال مهم للغاية يخص حياتنا بالدرجة الأولى: وهو كيف يوجد الشرّ الذي يُصيب النفس بالعطب إذ كنا نقول (حسب الفكر الكنسي والآباء القديسين المختبرين الحياة الروحية) أن ليس له بدء من جهة انه لم يُخلق؟
الإجابة تأتي من صميم واقع خبرتنا من جهة الجسد نفسه، فإذا تساءل أحد: كيف تأتي الأمراض؟ من أين يأتي الشلل الجسدي؟ نقول أن المرض (ليس مُلازم للأجساد وغير متواجد معها منذ نشأتها لأننا منذ البدء لم نسمع أن هناك مرض مخلوق) فليس هو خليقة الله، لكن الكائنات لها أعضاء تؤدي وظيفتها ولكن عندما يصيبها المرض تنحرف عن أداء مهمتها بحسب طبيعتها، إذ أن هذه الأعضاء تكون قد فقدت عافيتها سواء لقلة التغذية أو لأي سبب آخر.
أذن الله خلق الجسد وليس المرض. لقد خلق الله النفس ولم يخلق الخطية أو أي شبه شرّ. إنما النفس يُمكن أن تقبل الشرّ لأنها ابتعدت عن حالتها الطبيعية (لأن حسب الخلق الأول فأن حالتها الطبيعية حالة نقاوة وبراءة لأنها مخلوقة على الصورة الإلهية وصارت مثال الله). وإذا تساءل أحد وقال ما هو الخير الذي كان للنفس؟ نقول: كان مكانها بجوار الله (جوها الخاص الحضور الإلهي) وكان الخير متمثلاً في الاتحاد بها بواسطة المحبة. ثم سقطت من مكانتها العُليا الشريفة وتغرَّبت عن الجو الإلهي، فعانت من أوجاع كثيرة متنوعة.
ولكن لماذا تقبل النفس فعل الشر؟ نقول: إن نفس الانسان لها حرية تتناسب مع الكائنات العاقلة، أن نفس الإنسان متحررة من أي قيد وقد منحها الله أن تحيا بحرية إذ خلقت بحسب صورة الله. لقد نالت بالتأكيد الصلاح وتعرف جيدا أن تستمتع بهذا الصلاح، ولديها المقدرة لأن تحفظ حياتها الطبيعية طالما انها تظل تستمتع بالروحيات لأن مسرتها في الله مصدر وجودها وسيدها. لكن أيضا لديها المقدرة أن ترفض الصلاح وتبتعد عن الحياة الإلهية. وهذا يحدث للنفس عندما تنحاز للجسد بسبب حب اللذات والشهوات حيث أنها تشبع من مباهج العالم فتنفصل عن حب التمتع بالأمور السمائية. [ممكن الرجوع لكلام القديس باسيليوس الكبير _ الله ليس مسبباً للشرور _ ترجمه عن اليونانية د. جورج عوض ابراهيم _ ص 32 , 33]

=====
لذلك حينما نُخطئ فأن هناك شعور غريب يتملك ويتسلط علينا ويسبي نفوسنا ويقودها لمنطقة اسمها [الظلمة]، وهذا الشعور هو الخوف من الاقتراب من الله الحي، وطبعاً أنا هنا لا أتكلم عن الإنسان البعيد عن الله ولم يتب ويؤمن وبدأ الدخول في المسيرة الروحية، لكن هنا كلامي عن الإنسان الذي تاب وعاش مع الله وذاق الموهبة السماوية وشركة الروح القدس وفرح بغفران خطاياه، ولكنه تعثر وسقط بسبب عدم اليقظة والانتباه ثم صار – بعد ذلك – يعبث مع شهوات الجسد المضطربة بأي شكل أو صورة، أو انحرف عن مساره بسبب ارتباطه بأصدقاء السوء الغير مؤمنين الذين ليس لهم شركة مع الله الحي ويعيشون وفق أهواء الجسد، فتأثر بهم – طبيعياً – ونسى حياته الحقيقية وشركته مع الله، فتغرَّب عن حياة التقوى دون أن يشعر.
عموماً في أي حالة من حالات الظلمة والخروج من حياة النور، يحدث تأديب قاسي وهو حجب وجه الله عن تلك النفس (وعلى الأخص حينما تُصلي أو تُمارس الواجبات الروحية) وذلك لكي تنتبه من غفوتها وتعود – مسرعة جداً – لله الحي، لأن ذكريات حياتها مع الله تلاحقها بعدة طرق مختلفة، وذلك يا إما في أحلام الليل، أو شعور يأتي من حين لآخر بذكريات خبرات روحية تلذذت بها قبلاً وتشعرها بوجهٍ خاص في وقت الضيق أو شدة محنة أو أزمة تمر بها، أو معوقات ضاغطة على نفسيتها فيحاوطها الحزن المدمر من كل اتجاه:
+ على أنهار بابل هناك جلسنا، بكينا أيضاً عندما تذكرنا صهيون، على الصفصاف فيوسطها علقنا أعوادنا، لأنه هناك سألنا الذين سبونا كلام ترنيمة، ومعذبونا سألونا فرحاًقائلين: "رنموا لنا من ترنيمات صهيون"، كيف نرنم ترنيمة الرب في أرضٍ غريبة!، أننسيتك يا أورشليم تنسى يميني، ليلتصق لساني بحنكي أن لم أذكرك، أن لم أُفضل أورشليمعلى أعظم فرحي؛ ثم ذكر الأيام القديمة موسى وشعبه، أين الذي أصعدهم من البحر مع راعي غنمه! أينالذي جعل في وسطهم روح قدسه! (مزمور 137: 1 – 6؛ إشعياء 63: 11)

=====
وحينما ندخل في خبرة التأديب القاسي لتعديل مسيرتنا وتقويمنا، فأننا نجد أن أصغر مشكلة في حياتنا صارت جبلاً عظيماً لشعورنا أن الله غائباً عنا ووجه محتجب، لذلك نرتاع جداً ونخاف بشدة من كل شيء: يا رب برضاك ثبت لجبلي عزاً، حجبت وجهك فصرت مرتاعاً (مزمور 30: 7)، لذلك نتوجع فنصرخ مع المزمور قائلين: أسرع أجبني يا رب، فنيت روحي، لا تحجب وجهك عني فأُشبه الهابطين في الجُب. (مزمور 143:7)
+ يا رب إله خلاصي، بالنهار والليل صرخت أمامك. فلتأتِ قدامك صلاتي، أمل أُذنك إلى صُراخي. لأنه قد شبعت من المصائب نفسي، وحياتي إلى الهاوية دنت. حسبت مثل المنحدرين إلى الجُب، صرت كرجل لا قوة له. بين الأموات فراشي مثل القتلى المضطجعين في القبر الذين لا تذكرهم بعد وهم من يدك انقطعوا. وضعتني في الجب الأسفل، في ظلمات، في أعماق. عليَّ استقر غضبك، وبكل تياراتك ذللتني.
ابعدت عني معارفي، جعلتني رجساً لهم (عاراً عندهم)، أغلق عليَّ فماً أخرج (قَدْ حُبِسْتُ فَلاَ نَجَاةَ لِي). عيني ذابت من الذل، دعوتك يا رب كل يوم، بسطت إليك يدي. أفلعلك للأموات تصنع عجائب أم الأخيلة تقوم تمجدك.
هل يُحدَّث في القبر برحمتك أو بحقك في الهلاك. هل تُعرف في الظلمة عجائبك وبرك في أرض النسيان. أما أنا فأليك يا رب صرخت وفي الغداة صلاتي تتقدمك. لماذا يا رب ترفض نفسي! لماذا تحجب وجهك عني! أنا مسكين ومُسلِّم الروح منذ صباي، احتملت أهوالك، تحيرت. عليَّ عبر سخطك، أهوالك أهلكتني. أحاطت بي كالمياه اليوم كله، اكتنفتني معاً. أبعدت عني مُحباً وصاحباً، معارفي في الظلمة. (مزمور 88)

=====
فالله فعلياً يحجب وجهة – من جهة الخبرة – وذلك حينما لا نحيا وفق الإنسان الجديد غير مُنتبهين لحياتنا فنبدأ نهمل خلاص نفوسنا، ونتكاسل عن الصلاة وقراءة الكلمة وحضور الاجتماعات الحية وقراءة كل ما يُنمينا في طريق البرّ، فلا تصدقوا الوعظ المخالف لخبرة الحياة الروحية حسب كلمة الله، لأن كثيرين يقولون أن الله لا يحجب وجهه أبداً مهما ما فعلت وأخطأت، لكن الخبرة الواقعية تقول أنه يحجب وجهة فعلياً كأب ويُسلم الإنسان لإرادة ذاته لكي يشعر بخسارته لكي يستفيق ويعود كطفل مجهدٍ لأبيه، حتى ترتاح نفسه وتهدأ فيكون لها بر وسلام من الله.
+ وتعلم الأمم أن بيت إسرائيل قد أجلوا بإثمهم لأنهم خانوني، فحجبت وجهي عنهم، وسلمتهم ليد مضايقيهم فسقطوا كلهم بالسيف، كنجاستهم وكمعاصيهم فعلت معهم وحجبت وجهي عنهم. (حزقيال 39: 23، 24)

=====
وحينما ندخل في هذا التأديب القاسي ونشعر بحجب وجه الله عنا فاقدين سلامه الذي يفوق كل عقل وتحيط بنا الظلمة من كل جانب، نشعر بالأسف على حالنا المُرّ هذا، فنبدأ نستغيث ونصرخ إليه من أعماق قلبنا من الداخل، بصدق وإيمان عن حاجة شديدة إليه، ومن ثمَّ يبدأ صوت الروح القدس في قلبنا معلناً سبب حجب وجه الله عنا ومعطينا الحل الجذري لمرضنا الروحي الخطير:
+ لكن عندي عليك أنك تركت محبتك الأولى، فاذكر منأين سقطت وتب واعمل الأعمال الأولى، وإلا فأني آتيك عن قريب وأُزحزح منارتك من مكانها أن لم تتب؛ كن ساهراً وشدد مابقي، الذي هو عتيد أن يموت، لأني لم أجد أعمالك كاملة أمام الله. فاذكر كيف أخذت وسمعت، واحفظ وتب، فأني أن لم تسهر أُقدم عليك كلص ولا تعلم أيةساعة أُقدم عليك. من له أُذن فليسمع ما يقوله الروح للكنائس. (رؤيا 2: 4؛ 3: 2، 3، 6)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم اليوم, 09:33 AM   #10
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,161
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013 نقاط التقييم 54557013
(2) فترة الجفاف الروحي (وليس الفتور)
في الواقع الروحي المُعاش – من جهة الخبرة – بعد زمان فرح اللقاء الأول مع الله والتقدم الروحي وفي بداية النضوج، تتوارى في داخلنا حلاوة الفرح والمسرة بغفران الله الحلو ولا نشعر بعزاء الروح القدس حاضر معنا كل حين كما كنا نشعره من قبل، لأن أحياناً النعمة تختفي من أمام أعيننا وتتوارى قليلاً عن أحاسيسنا ومشاعرنا – مع أنها حاضرة بكمال قوتها – لتدخل الإنسان في خبرة جديدة من جهة الإيمان ونموه، لكيلا يظل يعتمد على مشاعره وأحاسيسه وتتعلق نفسه بالتعزيات والأفراح السماوية وتتوقف حياته على حالة الطفولة الروحية، فيتوقف نموه الطبيعي ويتعطل إيمانه، ويظل في حالة من القعود عند سفح جبل المجد الإلهي، لا يتحرك ليتسلق ويستمر في الصعود بدوام وتشاط وعزم لا يرتخي.
==========
لذلك تُمتحن إرادة الإنسان لتظهر رغبات قلبه الخفية المُضادة للإيمان الذي يُرضي الله (بدون إيمان لا يُمكن إرضاؤه)، لكي يُقدِّم عنها توبة ويمسك في رئيس الحياة وملك الدهور بإيمان واعي ثابت ويتنقى قلبه ويستمر في التغيير والنمو في الإيمان العامل بالمحبة، ويصير له الطوبى من جهة أنه يؤمن ولا يرى، وان إيمانه في كل الأحوال ثابت سواء يوجد عزاء أم لم يوجد، بل في كل الأحوال – أفراح، آلام (سواء آلام خسارة مادية أو أي آلام متنوعة) أو صعوبات، ضيقات، شدة... الخ – يستمر يصعد إلى العلو الذي للقديسين بغرض أن يدخل في حالة كمال الشركة مع الله والكنيسة المنظورة وغير منظورة، فهو في كل الأحوال يستمر يسير نحو غايته مهما ما كانت مشاعره أو أحاسيسه أو حتى لم يشعر بشيء على الإطلاق، بل ومهما ما كانت التكلفة والخسارة، وذلك لأن عينه مثبته على المسيح الرب برجاء حي، لأنه ينظر إلى حيث هو جالس، لذلك لا يهمه ما يحدث على الأرض مهما ما كان متعباً لهُ، وصلاته هي: [سهل لي طريق التقوى، واحفظني من الشرير في اسمك، ولا تُطفي نورك في داخلي، وكل ميل باطل فيَّ انزعه وقومني واهديني طريقاً أبدياً].
=========
+ مَنْ سَيَفْصِلُنَا عَنْ مَحَبَّةِ الْمَسِيحِ؟ أَشِدَّةٌ أَمْ ضَيْقٌ أَمِ اضْطِهَادٌ أَمْ جُوعٌ أَمْ عُرْيٌ أَمْ خَطَرٌ أَمْ سَيْفٌ؟، كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ «إِنَّنَا مِنْ أَجْلِكَ نُمَاتُ كُلَّ النَّهَارِ. قَدْ حُسِبْنَا مِثْلَ غَنَمٍ لِلذَّبْحِ». وَلَكِنَّنَا فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا. فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لاَ مَوْتَ وَلاَ حَيَاةَ وَلاَ مَلاَئِكَةَ وَلاَ رُؤَسَاءَ وَلاَ قُوَّاتِ وَلاَ أُمُورَ حَاضِرَةً وَلاَ مُسْتَقْبَلَةً، وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. (رومية 8: 35 – 39)
==========
فعلينا أن ننتبه الآن، لأن كثيرين في بداية الطريق يفرحون من أجل قوة النعمة المُخلِّصة ويبتهجون بالنور الذي أشرق عليهم من بعد ظلمة طويلة، وبذلك يظنون أنهم وصلوا لنهايته وصاروا في حالة من الكمال بسبب التعزيات القوية الحاصلين عليها واستنارة الذهن الذي فرح قلبهم جداً، ومن هنا يبدأ أعظم سقوط للإنسان، لذلك دائماً ما نرى أن الكثيرين يخفقون في هذه الخطوة فيبدئون في إهمال حياتهم ويظنون أن النعمة تخلت عنهم، فيهتز إيمانهم ويستسلمون لخطياهم السابقة، وأحياناً يستيقظوا منها – سريعاً أو بعد فترة قصيرة أو ربما طويلة – فيتوبوا فوراً ويعودوا لله الحي، واحياناً يستسلمون لها ويفقدوا إيمانهم تماماً، إذ يظنون أن الله تخلى عنهم بالتمام ولم يعد قريب منهما كما كان، فيضلون عن الطريق ويبدئون في خلق الأعذار الغير مقبولة، قائلين: ربنا عارف ضعفي، أو أن العالم شرير والشر حولي انتشر، فماذا أفعل!!!
==========
ويبدأ يتكل الإنسان على هذه الأعذار، وهو يعلم أن الله محبة يغفر الخطية ويصفح عن الذنب (وهذه حقيقية فعلاً ومؤكده بقوة في الإنجيل)، ولكنه يهمل نفسه، ويخسر حركة قلبه نحو الله الحي، فيتمادى في أعمال الشرّ وارتكاب فعل المعصية إلى أن يعتاد على هذه الحالة، ويستهين بلطف الله وحنانه الذي مس قلبه ويتكل على أن الله كثير الرحمة والغفران.
==========
+ أم تستهين بغنى لطفه وإمهاله وطول أناته غير عالم أن لطف الله إنما يقتادك إلى التوبة؛ فهوذا لطف الله وصرامته، أما الصرامة فعلى الذين سقطوا (عن قصد وقساوة قلب) وأما اللطف فلك، (وذلك) أن ثبت في اللطف وإلا فأنت أيضاً ستُقطع. (رومية 2: 4؛ 11: 22)
==========
ولكن شكراً لله الأب المُحب الذي عنده إصرار على خلاص النفوس، لأنه لا يترك الإنسان مهما ما كان وصل لأعلى درجات الشرّ وظهرت فيه كل ملامح الفساد ومكث في الظلمة وعاش في الضلال، فانه في تلك الحالة يُظهر غضبه الأبوي الصالح في قلب الإنسان وفكره، ويبدأ محاصرته من كل جهة، ويُدخله في مرحلة تأديبه الخاص، حتى يشعر الإنسان بلسعة ضربات الله الموجعة، ويتساءل: ألم يكن الله لنا مسامحاً وغافراً لنا جميع الخطايا في المسيح يسوع الذي رفع غضب الله الظاهر في الآثام والخطايا، وأعطانا المصالحة مبطلاً الموت بموته، فكيف أشعر اليوم بغضب الله المعلن على جميع فجور الناس وإثمهم الذين يحجزون الحق بالإثم، ولماذا أنا بعد ما أصبحت ابناً لله دخلت في دائرة غضبه الموجع لنفسي!!!
==========
وهذا هو سؤال المسيحي الحقيقي الذي تذوق خبرة غفران الله وقربه منه، وسقط فترة طويلة مبتعداً عن الله، فواجه غضب الله وشعر به ثقيلاً في قلبه، وتم فيه المكتوب: فغضب الرب على سليمان لأن قلبه مال عن الرب إله إسرائيل الذي تراءى له مرتين. (1ملوك 11: 9)
==========
عموماً نجد ان هناك كثيرين – عن جهل وعدم معرفة كامله – يرفضون أن هناك مُسمى اسمه [غضب لله] ويقولون الكتاب المقدس لا يتحدث عن الغضب الإلهي لأن الله لا يغضب، فالله في العهد الجديد لا يغضب نهائياً، بالطبع هذا الكلام غير مرفوض كُلياً لأن فيه جزئية صحيحة، لأن الله ليس مثلنا من جهة أن ليس له جهاز عصبي وغضوب وينتقم مثل البشر، ولكن هذا الكلام يعتبر أنصاف حقائق تؤذي الإنسان وتعطل مسيرته الروحية كلها، وتجعله يرفض التأديب ويظن أنه ليس من الله، مع أن هذا الغضب الإلهي الظاهر يُكيف قوى النفس لتستوعب إعلان كلمة الحياة (أي الكتاب المقدس) عن رفض الله للشرّ والآثام وذلك لكي نفهم طبيعة الموت والفساد، فنهرب منه ونمسك في وعد الله بالإيمان للنهاية، فالله يغضب فعلاً على الشرّ ولا يقبل أي مهادنة معه أو خلط ما بين النور والظلمة، والغضب هنا يُعلن ما هو مكتوب: لأن الرب إلهكم إله غيور في وسطكم، لئلا يحمى غضب الرب إلهكم عليكم فيبيدكم عن وجه الأرض. (تثنية 6: 15)، وطبعاً الإبادة هنا نتاج الشر المهلك للنفس المطفأ لنور الله فيها، لأنه يحاصر النفس بظلمة الجحيم ويسكن فيها بالخوف من الموت.
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الغضب الإلهي وتقويم وإصلاح النفس - الجزء الرابع ما هي توبتنا وتأديب الله بغضبه الأبوي لتقويمنا aymonded المرشد الروحي 0 24-09-2016 03:46 PM
لماذا الغضب وكيف نتصالح مع الله ليرفع غضبه عنا - هل الله غضوب aymonded المرشد الروحي 19 25-10-2013 05:57 PM
الله يترك بغير عقاب في الدنيا لعقاب أبدي | ما نتعلمه من قصة لعازر النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 26-07-2012 01:56 AM
1- وعود الله ( الغضب ) The Dragon Christian المنتدى المسيحي الكتابي العام 5 16-04-2011 06:28 PM
ترنيمة أبدي باسم الله ربي TADO2010 الترانيم 9 17-01-2009 11:14 AM


الساعة الآن 11:39 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة