منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: سبيل السياح نحو السماء - إرشاد هام في طريق البرّ

أدوات الموضوع
قديم 11-02-2019, 05:10 PM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,637
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783
RG6

سبيل السياح نحو السماء - إرشاد هام في طريق البرّ


أيها الحكماء محبي الملك المسيح
أن سبيل السياح نحو السماء ليس بنسك الجسد في ذاته والتعب الظاهر في تحمل المشقات بالصبر والتأني، بل بتكميل القداسة في مخافة الله: فإذ لنا هذه المواعيد أيها الأحباء لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة في خوف الله (2كورنثوس 7: 1).
لأن سعي كل من يسير في طريق البر هو اقتناء التقوى،
لأنها - حسب طبيعتها الآكلة - تحرق الأفكار الرديئة وتفنيها كمثل النار التي تحرق الصدأ وتنظف الحديد من الأوساخ، فخوف الله (الذي هو التقوى الصالحة) يطرد كل رذيلة من الإنسان ويجعله إناءً للكرامة يسكنه نعمة الله، فيثمر لحساب مجد الله الحي الذي يتمجد فيه ويجعله منارة تُهدي خطوات الطالبين الرب والساعين لطريق البرّ.
واعلموا يقيناً أيها الأحباء
أن كل من يُريد أن يجد الله حاضراً عنده بملء مجده، وتصير صلاته فاعله ذات قوة وسلطان في حياته الشخصية فليتعلم من قول المرنم الذي اقتنى المخافة الإلهية وبها تكلم بورع أمام الله في محضره قائلاً: أما أنا فبكثرة رحمتك أدخل بيتك، أسجد في هيكل قدسك بخوفك (مزمور 5: 7)، لأن الشرير هو الذي لا يتقي الرب ويقدسه في قلبه: ليس خوف الله قدام عيونهم (رومية 3: 18)، لذلك كونوا أبرار وقدسوا رب الجنود فهو خوفكم وهو رهبتكم (إشعياء 8: 13)، اتقوا الرب واعبدوه بالأمانة من كل قلوبكم، بل انظروا فعله الذي عظمه معكم (1صموئيل 12: 24)
فأحبوا التقوى واطلبوها
لأنها تأتي وتساكن من يطلبها بأمانة إخلاص قلبه ليلاً ونهاراً.
لأنه قد ظهرت نعمة الله المُخلِّصة لجميع الناس. مُعلِّمة إيانا أن ننكر الفجور والشهوات العالمية ونعيش بالتعقل والبرّ والتقوى في العالم الحاضر. منتظرين الرجاء المبارك وظهور مجد الله العظيم ومخلصنا يسوع المسيح. الذي بذل نفسه لأجلنا لكي يفدينا من كل إثم ويطهر لنفسه شعباً خاصاً غيوراً في أعمال حسنة. (تيطس 2: 11 - 14)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2019, 04:42 AM   #2
Maran+atha
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية Maran+atha
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
الدولة: فى قلب المسيح
المشاركات: 1,638
ذكر
 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414 نقاط التقييم 5601414
شكراً كثير لك
أخى الحبيب والمميز aymonded
ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك ويكون معك دائماً
فيحافظ عليك ويفرح قلبك ويحقق كل أمنياتك للأبد آمين.
Maran+atha غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2019, 04:52 AM   #3
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,486
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008 نقاط التقييم 26650008
بكل تأكيد سبيل السياح نحو السماء ليس بنسك الجسد. هذا، إذا كان الناسك معتمدا على نسكه فقط بعيدا عن الاعتناء بالروح و النفس، فهذا يشبه الصائم من أجل الصوم فقط.

أما التعب في تحمل المشقات بالصبر والتأني فهي من ثمار الإيمان. فكم من مدعيي الإيمان و المتظاهرين بقوة إيمانهم يسقطون عند أول تجربة
جسدية سواء كانت مرض عضال أو إعاقة مُحدثة أو مشقة نتيجة عمل أو مشاكل عائلية و غيرها!

التمييز واجب عندما يكون الموضوع عن النسك. هناك نسك يكون غاية أو وسيلة للوصول الى القداسة، ونسك يكون ثمرة القداسة التي تقود صاحبها الى شبع روحي يقود صاحبه الى الموت عن هذا العالم بكل ما فيه من شهوات و مجد باطل، حتى و لو بدا ظاهرياً أمام أقرانه كأنه لا يختلف عنهم.
الزاهد بمتاع الدنيا الفانية (ناسك صامت) لا يعرفه سوى مثيله.

هذا رأي شخصي لا ألزم أحدا به، و أرجو ألا يكون تدخلا في موضوعك الجميل، ابني أيمن الغالي!
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2019, 11:50 AM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,637
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أَمَة مشاهدة المشاركة
بكل تأكيد سبيل السياح نحو السماء ليس بنسك الجسد. هذا، إذا كان الناسك معتمدا على نسكه فقط بعيدا عن الاعتناء بالروح و النفس، فهذا يشبه الصائم من أجل الصوم فقط.

أما التعب في تحمل المشقات بالصبر والتأني فهي من ثمار الإيمان. فكم من مدعيي الإيمان و المتظاهرين بقوة إيمانهم يسقطون عند أول تجربة
جسدية سواء كانت مرض عضال أو إعاقة مُحدثة أو مشقة نتيجة عمل أو مشاكل عائلية و غيرها!

التمييز واجب عندما يكون الموضوع عن النسك. هناك نسك يكون غاية أو وسيلة للوصول الى القداسة، ونسك يكون ثمرة القداسة التي تقود صاحبها الى شبع روحي يقود صاحبه الى الموت عن هذا العالم بكل ما فيه من شهوات و مجد باطل، حتى و لو بدا ظاهرياً أمام أقرانه كأنه لا يختلف عنهم.
الزاهد بمتاع الدنيا الفانية (ناسك صامت) لا يعرفه سوى مثيله.

هذا رأي شخصي لا ألزم أحدا به، و أرجو ألا يكون تدخلا في موضوعك الجميل، ابني أيمن الغالي!


لا أبداً لا تدخل ولا حاجة خالص
هو بس فيه ناس بتعكس الموضوع فاكرين ان الاعتماد على نسك الجسد واحتمال المشقات غاية في حد ذاتهم، لكن أن لم يسبق هذا الكلام قداسة ورفض الشهوات والأشياء التي تُعكِر صفو علاقة الشركة مع الله فأن هذا كله لن ينفع لأنه سيكون مصدرة الذات وكبرياء القلب اللي بيخدع الإنسان بالشكل والجوهر فارغ، لأن الناس بدأت تعلم بقبول الخطية بسبب أن مش عندهم رؤية سليمة ولا علاج ولا حتى ذاقوا نعمة الله المُخلِّصة لأنهم مش عايزين يعيشوا بالقداسة لأن نعمة الله بطبيعتها بتعلِّم عن نبذ الشهوات وترك محبة العالم من ناحية شهوة العيون وشهوة الجسد وتعظم المعيشة هذه كلها ليست من الآب بل من العالم والعالم يمضي وشهوته تزول (وهذا هو النسك الحقيقي الداخلي اللي بينعكس على نسك الجسد).



وده مش رأيك الشخصي يا أمي ده تعليم من واقع صميم حياة الإنجيل، لأن النسك وتحمل المشقات طبيعته نابع من الإيمان وحياة التقوى والقداسة حسب الإنجيل، لكن من يقلب الموضوع ليكون شكل خارجي فقط فقد دخل في طريق الخداع القاتل للنفس.. يومك رائع مملوء من سلام الله وفرحه الحلو
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2019, 11:51 AM   #5
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,637
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783 نقاط التقييم 52473783
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Maran+atha مشاهدة المشاركة
شكراً كثير لك
أخى الحبيب والمميز aymonded
ربنا يباركك ويعوض تعب محبتك ويكون معك دائماً
فيحافظ عليك ويفرح قلبك ويحقق كل أمنياتك للأبد آمين.

فرح الرب قوتنا يملأ قلبك بهجة
وليحفظك الله في سر التقوى ولنُصلي بعضنا لأجل بعض
يومك رائع مملوء من سلام الله آمين
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إرشادات هامة للغاية للبنيان والثبات في طريق البرّ والحياة الجديدة aymonded المرشد الروحي 0 15-02-2016 10:12 AM
سبيل السلام الكرمه الصغيره المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 18-06-2014 06:59 PM
طريق الى السماء +Roka_Jesus+ المرشد الروحي 2 18-09-2010 08:27 PM
لمن يريد ان يعرف طريق السماء................... خاطى ونادم القصص و العبر 12 11-10-2008 09:36 PM


الساعة الآن 07:11 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة