منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 13-02-2015, 09:58 PM   #1621
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2114 - اليك بعض الاقوال المأثورة :
اذا أخذت ُ في أي وقت ٍ ما هو ليس ملكا ً لي ولا أرتضي ان أُصلح الخطأ فإن صلواتي لن ترتفع الى السماء .
قد نرنّم ترنيماتنا ونقدّم صلواتنا لكنها تكون مكرهة ً أمام الله ما لم نسلك باستقامة ٍ كاملة في حياتنا اليومية . لا شيء يجعل المسيحية تؤثر على العالم الا اذا بدأ شعب الله المؤمنين يسلكون هكذا
لربما اصبح لزكا العشار نفوذ ٌ في اريحا اكثر من اي انسان ٍ آخر فيها بعد أن أصلح خطأه ُ ورد المغتصَب .
إن كان كل واحد يؤدي عمله ُ وفق مبادئ الانجيل ، إن كان أهل العالم يرون المسيحيين في كل صفقة ٍ تجارية ٍ يطلبون خير الشخص الذي يتعاملون معه ، فإن هذا لا بد ان يسبب لاهل العالم الخزي ويبكتهم على خطاياهم .
قال لاتيمار : إن كنت لا تعوض عن ما سلبته ُ فإنك سوف تبكي والشياطين تضحك عليك .
ربما يكون في حياتنا شيء ٌ يتطلب تقديمه ُ في الحال ، شيء ٌ حدث منذ عشرين سنة ً ونسيناه الى أن ذكرنا به روح الله .
إن كنا لا نريد ان نعوّض فلا يمكن ان نتوقع من الله ان يعطينا أية َ بركة .

يقول الرب في حبقوق 2 : 9 ، 10
9 «وَيْلٌ لِلْمُكْسِبِ بَيْتَهُ كَسْبًا شِرِّيرًا لِيَجْعَلَ عُشَّهُ فِي الْعُلُوِّ لِيَنْجُوَ مِنْ كَفِّ الشَّرِّ
10 تَآمَرْتَ الْخِزْيَ لِبَيْتِكَ. إِبَادَةَ شُعُوبٍ كَثِيرَةٍ وَأَنْتَ مُخْطِئٌ لِنَفْسِكَ.

كل رجل ٍ صالح له في شخصيته ِ قوة ٌ أعظم من الكلمات والمناقشات يحث بها الآخرون وهو عنها غافل ، وكل رجل ٍ شرير له مستودع ٌ من السموم في داخل نفسه يلوّث كل ما حوله سواء اراد أم لم يُرِد ، فابواب نفسك مفتوحة ٌ نحو الآخرين ، كما إن ابوابهم مفتوحة ٌ نحوك . انك تقطن بيتا ً يكاد يكون شفافا ً ، وما تكون عليه في الداخل يبدو في الخارج .
لو كنت تحمل جراثيم وباء في جسمك َ لما كانت عدواك أسرع من عدوى طباعك وميولك ومبادئك التي تعتنقها . مجرد وجودك في العالم يُخرج عنك تأثيرا ً تتضائل امامه ُ اللغة والافحام . إياك أن تخدع نفسك واحذر ان تكون شريرا ً ففي لحظة ٍ تنبعث عوامل الموت في اولادك أو زوجتك او اصحابك او معارفك . ربما بنظرة ٍ بسيطة تنقل تأثيرا ً يكون من شأنه ِ ترجيح كفة ٍ من كفة الابدية في قلب شخص ٍ ما .

fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2015, 07:34 PM   #1622
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2115 -
متى كانت آخر مرة ٍ تلقيت فيها نصيحة ً سيئة ؟ هل ادركت ان المشورة كانت خاطئة ؟ ام انك كنت مخطئا ً منذ البداية في اللجوء الى ذلك الشخص ؟ في هذه القراءة من الكتاب المقدس يؤدي موت سليمان الى ازمة ٍ قومية ، فبعد ان استمع خليفة سليمان ( رحبعام ) الى المشورة الرديئة لبعض الاشرار قام باصدار بعض القرارات والاحكام التي تفتقر للحكمة والتي لاقت استياء الشعب . وقد ادى هذا الى ثورة عشرة من الاسباط وتأسيسهم لمملكتهم الخاصة بهم المملكة الشمالية تحت حكم يربعام . وهكذا لم يبقى سوى سبطي يهوذا وبنيامين موالين لرحبعام وكانا يشكلان المملكة الجنوبية
1 ملوك 12 : 1 – 15
1 وذهب رحبعام إلى شكيم، لأنه جاء إلى شكيم جميع إسرائيل ليملكوه

2 ولما سمع يربعام بن نباط وهو بعد في مصر، لأنه هرب من وجه سليمان الملك، وأقام يربعام في مصر

3 وأرسلوا فدعوه. أتى يربعام وكل جماعة إسرائيل وكلموا رحبعام قائلين

4 إن أباك قسى نيرنا، وأما أنت فخفف الآن من عبودية أبيك القاسية، ومن نيره الثقيل الذي جعله علينا، فنخدمك

5 فقال لهم: اذهبوا إلى ثلاثة أيام أيضا ثم ارجعوا إلي. فذهب الشعب

6 فاستشار الملك رحبعام الشيوخ الذين كانوا يقفون أمام سليمان أبيه وهو حي، قائلا : كيف تشيرون أن أرد جوابا إلى هذا الشعب

7 فكلموه قائلين: إن صرت اليوم عبدا لهذا الشعب وخدمتهم وأجبتهم وكلمتهم كلاما حسنا، يكونون لك عبيدا كل الأيام

8 فترك مشورة الشيوخ التي أشاروا بها عليه واستشار الأحداث الذين نشأوا معه ووقفوا أمامه

9 وقال لهم: بماذا تشيرون أنتم فنرد جوابا على هذا الشعب الذين كلموني قائلين: خفف من النير الذي جعله علينا أبوك

10 فكلمه الأحداث الذين نشأوا معه قائلين: هكذا تقول لهذا الشعب الذين كلموك قائلين: إن أباك ثقل نيرنا وأما أنت فخفف من نيرنا، هكذا تقول لهم: إن خنصري أغلظ من متني أبي

11 والآن أبي حملكم نيرا ثقيلا وأنا أزيد على نيركم. أبي أدبكم بالسياط وأنا أؤدبكم بالعقارب

12 فجاء يربعام وجميع الشعب إلى رحبعام في اليوم الثالث كما تكلم الملك قائلا: ارجعوا إلي في اليوم الثالث

13 فأجاب الملك الشعب بقساوة، وترك مشورة الشيوخ التي أشاروا بها عليه

14 وكلمهم حسب مشورة الأحداث قائلا: أبي ثقل نيركم وأنا أزيد على نيركم. أبي أدبكم بالسياط وأنا أؤدبكم بالعقارب

15 ولم يسمع الملك للشعب، لأن السبب كان من قبل الرب ليقيم كلامه الذي تكلم به الرب عن يد أخيا الشيلوني إلى يربعام بن نباط


في كثير ٍ من الأحيان يواجه الصغار صعوبة ً في قبول نصيحة الكبار ، فقد يعتقد الصغار ان الكبار لا يفهموهم أو انهم لا يفهمون الازمنة الحالية او انهم لا يفهمون أي شيء ٍ على الاطلاق بالقدر الكافي . وقد يفتقر هؤلاء الى التواضع الكافي الذي يجعلهم يخضعون للكبار على الرغم من معرفتهم بحكمتهم .
عندما تتلقى نصيحة ً ما اقبل على تقييمها بعناية ٍ وتدقيق ، وفي المرة القادمة التي تطلب فيها نصيحة شخص ٍ ما حدد ما اذا كان اتباعك لها سيؤدي الى نتائج طيبة أو توجه ٍ ايجابي . اطلب المشورة ممن يفوقونك في الحكمة والخبرة ، فالمشورة لا تكون مفيدة ً الا اذا كانت تتوافق مع معايير الله .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-02-2015, 07:41 PM   #1623
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2116 - إن الوقت شيء ٌ ثمين ، أليس كذلك ؟ وقد عبر أحدهم عن ذلك بقوله ِ : إن الوقت عماد الحياة . وقد وضع الله حياتنا في اطار ٍ زمني ٍ ، فالايام التي سنعيشها على الارض معلومة ٌ ومحدودة وعندما تنقضي تكون حياتنا قد انتهت . وسؤال اليوم هو كيف سنستغل هذا الوقت الذي منحنا الله اياه ؟ فطريقة استغلالنا لوقتنا تحكي الكثير عنا وعن شخصياتنا وعن حبنا وعن تكريسنا لعائلاتنا وعن اصدقائنا وحتى عن الله خالقنا . كتب النبي موسى صلاة ً دونت في المزمور التسعين حيث نقرأ في العددين 10 و 12
10 أيام سنينا هي سبعون سنة ، وإن كانت مع القوة فثمانون سنة ، وأفخرها تعب وبلية ، لأنها تقرض سريعا فنطير
12 إحصاء أيامنا هكذا علمنا فنؤتى قلب حكمة

بعبارة اخرى فقد صلى موسى قائلا ً : علمني يا رب ان أحصي ايامي لاني حين افعل ذلك اصير حكيما ً . ولا شك ان الطريقة التي نصرف فيها وقتنا هي عنصر ٌ مهم ٌ جدا ً في حياتنا . ولعلك تلاحظ انك كلما تقدمت في العمر بدت الحياة اقصر . وهذا أمر ٌ طبيعي ، فأي ً كان عدد السنوات المتبقية لنا على هذه الأرض فانها سنوات ٌ قصيرة ٌ وستمر سريعا ً ، والاهم من ذلك هو اننا لا نعلم ُ شيئا ً عن المستقبل بل اننا لا نعرف ما الذي سيحدث يوم غد ٍ ولا بعد ساعة ولا حتى بعد دقيقة . والسؤال المهم هنا هو ما الذي فعلناه بايام حياتنا ؟ فنحن نميل عادة ً الى قضاء وقتنا دون فحص ٍ أو تدقيق لكن الله يريدنا ان نحصي ايامنا من خلال حرصنا على استخدام كل وقت ٍ متاح ٍ لدينا في فعل الاشياء القيمة في نظره ِ ، وهذا يشمل ان نحب عائلاتنا وأن نساعد من هم بحاجة الى المساعدة وأن نقرأ الكتب القيمة ولا سيما الكتاب المقدس لأنه مصدر كل حكمة ، وأن نصلي وأن نشجع الآخرين . لذلك لا نبالغ إن قلنا ان الوقت سلعة ٌ ثمينة ٌ ينبغي ان تستخدم بحكمة .
في ضوء ذلك كيف ستستخدم وقتك في كل يوم ؟ ولعل التحدي الذي اود ان اضعه امامك اليوم هو ان تفكر في طرق عديدة ٍ لاستخدام وقتك بحكمة لكي تكون هذه السنة افضل سنة في حياتك . ولمساعدتك في ذلك ينبغي عليك ان تعلم ان الكتاب المقدس يوصينا ان نجعل الله أولوية ً اولى في حياتنا ، والوقت الاكثر اهمية في حياتنا هو ذلك الذي نطلب فيه وجه الرب ونسعى فيه الى علاقة ٍ حميمة ٍ معه . وقد قال لنا الرب يسوع في انجيل متى 6 : 33 " اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وَبِرَّهُ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ. " ويمكننا ان نطلب وجه الله من خلال قراءة الكتاب المقدس والصلاة والاستماع الى البرامج الاذاعية الروحية ، فإن فعلت ذلك فانك تقضي وقتك على نحو ٍ سليم ، ومن شأن هذا ان يساعدك في معرفة المزيد عن الله واكتساب الحكمة . قال النبي هوشع في سفر هوشع 10 : 12 " احْرُثُوا لأَنْفُسِكُمْ حَرْثًا، فَإِنَّهُ وَقْتٌ لِطَلَبِ الرَّبِّ حَتَّى يَأْتِيَ وَيُعَلِّمَكُمُ الْبِرَّ. " لكن من المؤسف حقا ً ان الكثير من الناس يلتمسون آلهة ًً أخرى غير اله الكتاب المقدس . ومع ان الله طويل الأناة ويريد لجميع الناس ان ينالوا الخلاص فإنه سيغلق باب التوبة في يوم ٍ ما ، وهذا ما جاء في سفر اشعياء 55 : 6 " اُطْلُبُوا الرَّبَّ مَا دَامَ يُوجَدُ. ادْعُوهُ وَهُوَ قَرِيبٌ. " وفي هذا اليوم وهذه اللحظة فإن الله يدعوك كي تأتي اليه وتطلب وجهه وتقدم له قلبك وحياتك ووقتك . فإن تجاوبت مع دعوته ِ فسوف يملأ حياتك رجاء وسلاما وفرحا ً ايا ً كانت ظروف حباتك الفعلية وايا ً كانت حياتك الماضية وايا ً كان الوقت الذي اضعته ُ هدرا ً ، فهو سيغفر خطاياك ويردك اليه ويعطيك بداية ً جديدة ً وحياة ً جديدة ً مفعمة ً بالفرح والرجاء .
وفي الختام نشكرك يا رب على الوقت الذي تمنحنا إياه في هذه الحياة . نرجوك ان تساعدنا على استخدام وقتنا بحكمة . كما نرجوك ان تغمرنا برحمتك ونعمتك وأن تغفر خطايانا وأن تدير دفة مستقبلنا . ونحن نعدك يا رب ان نطلب وجهك وأن نقدم لك أفضل ما لدينا باسم فادينا ومخلصنا يسوع المسيح آمين .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-02-2015, 09:19 PM   #1624
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2117 - الغير موجود ٌ لنا ، الغير موجود امام أعيننا نحن ، موجود ٌ امام أعين الله لأن الله يرى ما لا يُرى ، كل شيء مكشوف ٌ له ، الماضي والحاضر والمستقبل أمامه . آمن بوعد الله قبل وقوعه ، آمن فقط فيتم لك ما تشتهيه مهما استحال على البشر لأن " غَيْرُ الْمُسْتَطَاعِ عِنْدَ النَّاسِ مُسْتَطَاعٌ عِنْدَ اللهِ " ( لوقا 18 : 27 ) كل شيء مستطاع لديه . لم يكن لابراهيم ابن ، لم يكن الابن موجودا ً لكن الله وعده بابن . كان الله في علمه ِ يعرف اسحق ابن الموعد الذي به سيكون ابراهيم ابا ً ، واصبح ابراهيم ابا ً لامم كثيرة ، اصبح ابراهيم ابا ً لنا جميعا ً ، ابا ً للمؤمنين .
حين يبدو كل ما حولك فراغ ، وحين يعد الله بأن يصنع لك شيئا ً ولا ترى ذلك الشيء في الفراغ حولك ، يمكن ان تراه بالإيمان . ضع يدك في يد الله ، تفرّس في نور وجهه ِ الوضّاء ، اغمض عينك عن كل نور سواه . في الظلام ، في السواد ، في الفراغ يضيء النور الإلهي كل حياتك . الله يعدك بأن يسهر عليك ويحافظ عليك ويحيطك بساعديه . يقول لك " لِيَتَشَدَّدْ وَلْيَتَشَجَّعْ قَلْبُكَ، وَانْتَظِرِ الرَّبَّ. " ( مزمور 27 : 14 ) اي خطر يهددك حينئذ ٍ ؟ اي خوف ٍ يغزو قلبك ويعطل سلامك ؟ قد لا ترى يديه تحوطان بك ، لكن بالايمان ترى غير الموجود موجودا ً . الله يعدك بالنُصرة والغلبة في النضال والكفاح والصراع حولك . يقول لك : " فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ». " ( يوحنا 16 : 33 ) اي خطر يهددك حينئذ ٍ ؟ اي خوف ٍ يغزو قلبك ويعطل سلامك ؟ قد لا ترى الانتصار أمامك لكن بالايمان ترى غير الموجود موجودا ً . اقبل كل كلمة ٍ يقولها لك وكل وعد ٍ يعده . كلماته ُ ثابتة ٌ ووعده ُ صادق ، استرح في ايمانك ، تمسك به ، اطمئن بين ذراعيه ، آمن فقط .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-02-2015, 08:14 PM   #1625
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2118 - في عام 1908 نشر الكاتب البريطاني زانجويل مسرحية ً بعنوان : البوتقة . صور فيها اميركا وكأنها بوتقة ٌ كبيرة . فقد لا حظ الكاتب ان الناس يأتون الى اميركا من جميع انحاء العالم ويختلطون مع بعضهم البعض الى حد ِ تختفي فيه المعالم الفردية المميزة لكل عرق ٍ منهم . إن هذا هو ما يحاول الناس فعله في موضوع الدين ايضا ً ، فهم يمزجون المعتقدات ببعضها البعض ويستمرون في تحريك هذا الخليط الى أن يخرجوا بمعتقد ٍ شخصي جديد يختلف تمام الاختلاف عن المكونات الاصلية .
صحيح ٌ انه يجب عليك دوما ً أن تقبل الآخرين الذين يختلفون عنك في وجهات النظر ، الا انه يجب عليك في الوقت نفسه أن لا تقبل ولا تتبع اية معتقدات ٍ أو ممارسات ٍ تتعارض مع كلمة الله لأنه من شأن هذا أن يبعدك عن الله وعن معاييره ِ السامية للحياة .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-02-2015, 05:15 PM   #1626
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2119 - اذا كنت تملك المال الكافي فبمكنك ان تذهب الى بعض الاماكن أو ان تشتري بعض الاشياء أو ان تعيّن محامين أو أن تحمي نفسك بطرق ٍ ليست متاحة ً للآخرين . وفي مجتمعنا يبدو ان المال يعني السلطة . هل لمست حقيقة هذا الامر على ارض الواقع ؟ كيف ؟ هل كان ذلك محبطا ً لك ؟ تواصل هذه القصة سرد القصة المحزنة للغاية عن ملوك مملكتي اسرائيل ويهوذا . ويتسلط الضوء هنا على يربعام الثاني الذي اصبح واسع الثراء . كان النجاح مرافقا ً دائما ً لهذا الملك . لكننا نرى في هذا المقطع من الكتاب المقدس مساوئ المال والسلطة

2 ملوك 14 : 23 – 29 ( ترجمة الاخبار السارة )
23. في السنة الخامسة عشرة لأمصيا بن يوآش ملك يهوذا، ملك يربعام بن يوآش على إسرائيل بالسامرة إحدى وأربعين سنة.
24. وفعل الشر في نظر الرب وما حاد عن جميع خطايا يربعام بن نباط الذي جعل شعب إسرائيل يخطأ.
25. وهو الذي استرد لإسرائيل الأرض التي خسرتها من لبو حماة في الشمال إلى البحر الميت جنوبا، كما قال الرب على لسان عبده يونان بن أمتاي النبي الذي من جت حافر.
26. ذلك لأن الرب رأى كم كان بؤس شعب إسرائيل مرا بحيث لا يقدر أن يعينهم عبد أو حر.
27. ولأن الرب لم يشأ أن يمحو اسم إسرائيل من على الأرض ، خلصهم على يد يربعام بن يوآش.
28. وما بقي من أخبار يربعام وبسالته وأعماله وحروبه واسترجاعه دمشق وحماة لإسرائيل ، مدون في سفر أخبار الأيام لملوك إسرائيل.
29. ومات يربعام ودفن في السامرة مع آبائه ملوك إسرائيل ، وملك زكريا ابنه مكانه.

رغم ان يربعام الثاني لم يكن يتقي الله الا ان مملكة اسرائيل تمتعت في فترة حكمه ِ بالمزيد من القوة القومية والرخاء المادي اكثر من اية فترة ٍ سابقة منذ ايام سليمان ، وذلك بسبب سياساته العسكرية ومهاراته الادارية . لكن على الرغم من ذلك يخبرنا نبيا الله عاموس وهوشع حقيقة ما كان يجري في المملكة ، فبسبب تجاهل ادارة يربعام الثاني لسياسات العدل والانصاف زاد الاغنياء غنى ً والفقراء فقرا ً واصبح الناس انانيين متكلين على قوتهم وامنهم وممتلكاتهم اكثر من اتكالهم على الله .
لا يشير الرخاء المادي دوما ً الى بركة الله ، فقد يكون هذا الرخاء ناشئ ًً عن الانانية والتمركز حول الذات .
اذا كنت ميسور الحال فتذكر ان الله سيحاسبك على كيفية بلوغ هذا النجاح وعلى كيفية تصرفك باموالك . إن كل ما تملكه هو ملك ٌ لله ، لذلك استخدم عطايا الله بحسب مشيئته ِ هو .


fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-02-2015, 04:36 PM   #1627
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2120 - هناك من يزرع وهناك من يحصد في ملكوت الله ، فالبعض يقوم بعملية الحرث ونشر كلمة الله بدون اية نتيجة ظاهرة ، والبعض الآخر يحصد على حساب تعب الآخرين ويحصل على امتياز جمع حصاد وفير . ان الحاجة هي الى هذين النوعين من الفعلة لأنه لا احد يستطيع ان يقوم بمفرده بالعمل الذي امر به الرب الحبيب يسوع . ولكل واحد من الفعلة قصة خاصة يتعامل الله معه في حياته وايامه التي يمر بها من خلالها . ولكل واحد اختبار ٌ خاص ٌ مع الله يدربه ويعدّه فيه ليصبح ذلك الشخص العامل في حقله ِ تعالى . وفي عملنا في حقل الله لنا اختبارات جمة وتعاملات عديدة ٌ يجيزنا بها الله ليعلمنا دروسا ً في حياتنا ويصقلنا ويعدّنا لكي نكون اهلا ً لخدمته ِ له المجد .
في بلاد المشرق يقوم حائكوا السجاد المحترفون بحياكة السجاجيد الرائعة و التي يقدر ثمنها بالآلاف . وقد لا يستطيعون في بعض الاحيان وخلال مدة حياتهم كلها ان يكملوا حياكة سجادة عجمية ً واحدة قد ابتدأوا بحياكتها . وهكذا عند وفاة احدهم يأخذ آخر عمله ويكملها على ذات النهج . ويضع كل واحد ٍ في هذه السجادة لمساته الخاصة التي تميزه عن غيره ِ ، فتخرج تلك السجادة آية في الجمال ، إذ قد وُضع فيها ذوق ٌ وحس ٌ فني ٌ عالي المستوى . وهكذا لكي تخرج السجادة برونق جميل يعكس ابداع الحائك روعتها في تداخل الخيوط فيها ودقة العمل الذي اخذ منه كل عمره وهو يصنعها حتى عندما تُباع يُدفع في ثمنها مبالغ ضخمة ٌ جدا ً ويتنافس الكثير من الاغنياء على اقتناء مثل هذا النوع من السجاد لكي يُظهر لكل من يأتي لزيارته ِ تحفة ً في بيته اقتناها بمبلغ كبير جدا ً . وهذا النوع لا يوضع على الارض بل يوضع على الحائط فقط للنظر اليه دون مسها بالاقدام وذلك لسبب دقتها وجمالها الخلاب .
ان الله يريد ان يجعلنا كتلك السجادة الغالية الثمن ، إذ يُمضي وقتا ً طويلا ً ليشكّل فينا ويتعامل معنا لكي يخرجنا باحلى صورة حتى عندما نتحدث او نفعل اي شيء تكون لمسة السيد مطبوعة ً على حياتنا وعلى ما تمتد اليه يدنا من فعل . الله يريد ان يُخرج منا تحفة ً نادرة فاخضع ليده ِ ودعه ُ يتعامل معك ويتدخل في ظروف حياتك ويترك بصمته ُ الجميلة على كل موقف ٍ تجتاز به . دعه يدربك حتى عندما تسير في هذا العالم تعكس صورته تعالى في حياتك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-02-2015, 07:05 PM   #1628
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2121 - قد يظن البعض ان الاشخاص الذين يميلون للهتاف والتصفيق اثناء العبادة يبدون كالحمقى ، وفي الوقت نفسه ِ يعتقد البعض الآخر أن الاشخاص المتحفظين في عبادتهم هم اشخاص ٌ غير روحيين او جادين أكثر مما ينبغي . لكن سواء كنا ننتمي لهذه الفئة او تلك او كنا نحافظ على توازننا ما بين الفئتين ، ينبغي علينا ان لا ننتقد الآخرين على طريقة عبادتهم لله لاننا لا نعرف حالة قلوبهم كما يعرفها الله . من جانب ٍ آخر لا ينبغي علينا ان نهتم برأي الآخرين فينا اثناء عبادتنا لله بل يجب علينا ان نستخدم اية تعبيرات ٍ ملائمة ٍ حينما نسكب قلوبنا بالحمد والتسبيح لله العلي . لا تتردد في عبادة الله بأية تعبيرات ٍ تراها مناسبة . ما الذي تحتاجه في حياتك ، المزيد من التأمل الجاد ام المزيد من الاحتفال البهيج ؟
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-02-2015, 09:16 PM   #1629
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2122 - إن دينونة الله آتية ٌ على كل من يُهمل جود الله له وخيره ُ الوفير من أجله . إن كنت تعيش في هذه الحياة بعيدا ً عن شخص الله وتستهين بإمهال لطف الله لك ، ولا تأبه برسائله ِ الكثيرة لك للتوبة والرجوع له ، فسيأتي ذلك اليوم الذي فيه ينكسر حبل الرجاء وتنقطع عنك امداداته ُ . ماذا تفعل في ذلك اليوم ، عندما يأتي ليدين الاحياء والاموات ؟ وما هو موقفك عندما تقف امامه ُ ؟ ففي تلك اللحظات لا ينفعك أي عذر ٍ كان .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-03-2015, 07:43 PM   #1630
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,296
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148 نقاط التقييم 1055148
2123 - من هو الشخص الذي يعرفك اكثر من أي شخص ٍ آخر ؟ سواء أكنت قد فتحت حياتك لشخص ٍ ما أم ابقيتها سرا ً عن الآخرين ، هناك شخص ٌ يعرفك تماما ً ألا وهو الله . في هذه القراءة من الكتاب المقدس يذكّر داود ابنه ُ سليمان بهذا الامر ويحذره بأن يكون صادقا ً وصريحا ً مع الرب

اخبار الايام الاول 28 : 1 – 10 ( ترجمة الاخبار السارة )
1. وجمع داود الملك في أورشليم جميع رؤساء بني إسرائيل. فجاء رؤساء الأسباط والفرق الذين يخدمون الملك، وقادة الألوف والمئات في الجيش، والوكلاء على الأملاك والمواشي التي للملك ولبنيه، ورجال الحاشية، والجبابرة، وجميع المحاربين الأشداء.
2. فوقف داود وقال لهم: ((إستمعوا لي يا إخوتي وشعبي. كان في نيتي أن أبني هيكلا ثابتا لتابوت عهد الرب ولموطئ قدس إلهنا. ولما جهزت كل شيء للبناء
3. قال لي الله: ((أنت لن تبني هيكلا لاسمي، لأنك رجل حروب وسفكت الكثير من الدماء.
4. لكن الرب إله إسرائيل اختارني من جميع بيت أبي، لأن أكون ملكا على إسرائيل إلى الأبد، لأنه اختار سبط يهوذا للقيادة، ومن سبط يهوذا عائلتي، ومن عائلتي رضي عني فملكني على كل إسرائيل.
5. ورزقني الرب بنين كثيرين واختار منهم سليمان ليجلس على عرش إسرائيل مملكة الرب،
6. وقال لي: سليمان ابنك هو الذي سيبني هيكلي وأروقته لأني اخترته لي ابنا وأنا أكون له أبا،
7. وأثبت ملكه إلى الأبد إن استمر على العمل بوصاياي وأحكامي كما يفعل اليوم.
8. والآن على عيون جميع بني إسرائيل وعيونكم أنتم المجتمعين باسم الرب، وعلى مسمع إلهنا، أقول لكم: إحفظوا جميع وصايا الرب إلهكم واعملوا بها لتمتلكوا هذه الأرض الطيبة وتورثوها لبنيكم من بعدكم إلى الأبد.
9. ((وأنت يا سليمان ابني، فاعرف إله أبيك واعبده بقلب سليم ونفس راغبة، لأن الرب يفحص جميع القلوب ويتبين الخواطر والأفكار. إذا طلبته وجدته، وإن تركته تخلى عنك إلى الأبد.
10. والآن اعرف أن الرب اختارك لتبني هيكلا لاسمه القدوس، فكن شديد العزم وبادر إلى العمل)).


قال داود لابنه سليمان : الرب يفحص جميع القلوب ... لقد اكتشف هذه الحقيقة بالطريقة الصعبة حينما ارسل الله ناثان النبي لفضح خطيتي داود المتمثلتين في الزنا والقتل . وهكذا ينصح داود ابنه ُ سليمان أن يكون منفتحا ً تماما ً مع الله ومكرسّا ً له .
قد نشعر بالخوف والفزع بسبب معرفة الله الكاملة بنا ، لكن يمكن لمعرفته هذه بنا أن تمنحنا راحة ً وفرحا ً عظيمين أيضا ً لأنه يحبنا ويريد الافضل لنا .
افرح بحقيقة ان الله يعرف اعمق احتياجاتك واشواقك . كن صادقا ً معه وعبّر عن شكوكك واستفساراتك واعترف بافكارك وافعالك الخاطئة واسكب مشاعرك امامه واطلب المعونة منه .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 03:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 10:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 11:50 AM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 04:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 01:26 PM


الساعة الآن 09:12 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة