منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات روحية يومية

أدوات الموضوع
قديم 02-08-2010, 11:26 PM   #131
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


الثلاثاء 3 آب


«...لاَ يَرْضَى بِسَاقَيِ الرَّجُلِ.» (مزمور10:147)

يمكن أن نربط هذا مع عالم الرياضة. فنجم السباق، الرشيق والسريع، يقطع خط النهاية رافعاً ذراعيه إلى الأعلى علامة النصر. لاعب كرة السلة يسرع ليُدخِل الكرة في سلّة المنافس ليُعلن كسب المباراة. بطل كرة القدم، عضلات قوية يتقدّم دون تردّد عبر خطوط الملعب.

الجمهور ملتهب حماساً. يقفزون، يصيحون ويهتفون (وأحياناً يشتمون ويسخرون). مُعجبَون، متعصّبون ويشاركون عاطفياً في اللعب. يمكنك القول أنهم يرضون بساقَي الرَّجُل، أي في مقدرته في لعب المباراة.

لا يهدف عدد اليوم أن يمنعنا من الإهتمام بالرياضة. في مواضع أخرى يمتدح الكتاب المقدس التدريبات الجسدية. لكن عدم رضى الله من ساقَي الرَّجُل يجب أن يذكّرنا لنحافظ على اتّزان معيّن في أولويّاتنا.

يسهل على الشاب المؤمن أن ينشغل برياضة ما حتى تصبح شغله الشاغل في الحياة. فكل مجهوده ينصب في محاولة التميّز. يضبط نفسه، طعامه ونومه. يتدرّب بلا انقطاع، ليتقن مهاراته في كل مباراة. يداوم على خطة تدريب، ليحافظ على لياقته البدنية. يفكّر ويتحدّث عن رياضته وكأنها كل حياته. ربما يكون كذلك.

أحياناً يشعر هكذا شاب بأنه مقصّر مع الرب عندما يدرك أن الله لا يرضى بساقَي الرَّجُل. ينبغي أن يتبنّى وجهة نظر الله إن كان يريد أن يقيم شركة معه.

فبماذا إذا يسرّ الرب؟ العدد الحادي عشر من المزمور147 يخبرنا، «يَرْضَى الرَّبُّ بِأَتْقِيَائِهِ بِالرَّاجِينَ رَحْمَتَهُ». وبكلمات أخرى يهتم الله بكل ما يختص بالروح أكثر من الجسد. يعكس هذا الرسول بولس عندما يقول، «لأَنَّ الرِّيَاضَةَ الْجَسَدِيَّةَ نَافِعَةٌ لِقَلِيلٍ، وَلَكِنَّ التَّقْوَى نَافِعَةٌ لِكُلِّ شَيْءٍ، إِذْ لَهَا مَوْعِدُ الْحَيَاةِ الْحَاضِرَةِ وَالْعَتِيدَةِ» (تيموثاوس الأولى 8:4).

بعد مائة عام من اليوم، عندما تصمت الهتافات، ويفرغ ميدان اللعب، ويُنتسى عدد الأهداف، فكل ما له قيمة في الحياة هو كل من طلب أوّلاً ملكوت الله وبره.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-08-2010, 12:40 PM   #132
govany shenoda
صلوا من اجلي
 
الصورة الرمزية govany shenoda
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: منقوش علي كفه
المشاركات: 6,937
انثى
 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032 نقاط التقييم 1032
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأمل جميل جدا ومهم
ربنا يبارك خدمتك
govany shenoda غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-08-2010, 09:46 PM   #133
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة govany shenoda مشاهدة المشاركة
تأمل جميل جدا ومهم
ربنا يبارك خدمتك

ميرسى لمرورك ياقمر
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-08-2010, 10:27 PM   #134
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية

الاربعاء 4 آب

«لأَنَّ الرَّبَّ عَادِلٌ وَيُحِبُّ الْعَدْلَ.» (مزمور7:11)

الرب نفسه عادل ويحب أن يرى شعبه يمارس سبل العدل. يُسر عندما يقوم المؤمنون باختيار ما هو متوافق مع القانون الأخلاقي الإلهي.

لكن ليس دائما ما يَسهُل ذلك في عالم كعالمنا. نقع دائماً في تجارب تشدّنا للتساهل في مجالات الأخلاق والتصرفات. بعض هذه التجارب صريحة، وبعضها باِلغواية. يتطلّب الأمر قوة تمييز وثبات ليسلك الشخص في خط مستقيم.

الرشوة والردّ العنيف شكلان من عدم العدالة. وكذلك الهدايا التي تقدّم لوكلاء المشتريات لكسب حكمه- من الخطأ دفع مبالغ بصكّات لا رصيد لها على أمل إيداع بعض المال قبل صرف الصكّات. غير قانوني إرفاق رسالة في طرد بريد دون دفع تكاليف الرسالة. ونوع من الخداع أيضاً أن تقول لزميل لك أن مدير العمل غير موجود بينما هو جالس في المكتب المجاور. عدم الأمانة في وقت مكان العمل أو في حساب المصاريف وخلطها بالمصاريف الشخصية التي لا علاقة لها بالعمل. وهنالك طبعاً ممارسة إخفاء بعض المدخول عن مصلحة الضرائب بشتّى الطرق. وباء الإحتيال على شركات التأمين قد وصل إلى نِسب كبيرة. المماطلة في العمل أو العمل دون المستوى. إحدى الإساءات المتكرّرة هي استغلال وقت صاحب العمل للقيام بأعمال شخصية دون الإستئذان. ليس عدلا أن تساند ذويك أو أصدقائك عندما يكونوا على خطأ. هذا يدل على حب ليس في محلّه وولاء زائف. نخدم العدالة عندما نقف مع الحق ضد الباطل، دون أخذ شخصية المذنب بعين الإعتبار.

وكذلك من الخطأ الوقوف إلى جانب شخص محروم بدعوى أن أحداً ينبغي أن يصادق المتعدّي. ينجح هذا العمل في خلق انقسامات في الكنيسة وقساوة قلب المعتدي والاستمرار في شّره. وأخيراً، ليس من الصحيح أبداً أن يتحّمل شخص نفسه التوبيخ على عمل لم يقم به.

هنالك أشخاص محبّون للسلام ومستعدّون أن يحتمّلوا التوبيخ عندما يرفض المذنب الإعتراف بذنبه. لا يمكن أن يعم السلام على حساب التضحية بالحق.
تشجّع أيها الأخ، لا تتعثّر،
مع أن الطريق مظلم كسواد الليل،
هنالك نجم يرشد المتّضع،
«اتّكل على الرب واعمل الصواب.»
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-08-2010, 11:23 AM   #135
back_2_zero
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية back_2_zero
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: tanta
المشاركات: 1,832
انثى
 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359 نقاط التقييم 228359
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


جميل اوى
و كل التأملات اللى فاتت جميلة
ربنا يعوض تعبك
back_2_zero غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-08-2010, 10:47 PM   #136
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة back_2_zero مشاهدة المشاركة
جميل اوى
و كل التأملات اللى فاتت جميلة
ربنا يعوض تعبك
ميرسى لمرورك ياقمر
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-08-2010, 10:50 PM   #137
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


الخميس 5 آب


«لأَنَّ غَضَبَ الإِنْسَانِ لاَ يَصْنَعُ بِرَّ اللَّهِ.» (يعقوب 20:1)


الصورة ليست غير مألوفة. اجتماع عمل في الكنيسة. يجب اتّخاذ قرار. ليس في عقائد الإيمان المهمّة. ربما في بناء إضافة للكنيسة أو طلاء المطبخ، أو توزيع أموال. تتفجّر النزاعات، تهيج الأعصاب ويعلو الصراخ.

ويسيطر على الوضع بعض أصحاب الأصوات المرتفعة، ثم يتركون متوهّمين أنهم قد عملوا على تقدُّم عمل الرب. لقد طوّروا أموراً أخرى، لم يطوّروا عمل الرب ولم ينجزوا إرادته. غضب الإنسان لا يصنع عدل الله.

هنالك قصة عن إيمرسون وقد اندفع خارجاً من أحد اجتماعات لجنة ما حيث كان هناك الكثير من المشادّات والنزاعات الفكرية. وبينما كان لا يزال يغلي غضباً، كأنه سمع الغيوم تقول له، «لِمَ الغليان أيها الإنسان الصغير؟» وقد علّق على هذا ويزرهيد قائلاً، «ما أعجب تلك النجوم الصامتة في جلالها وبُعدها الجميل، تُهدِّئ أرواحنا كأنها تقول، «الله عظيم ويهتم بك ولا يبدو أن هناك أمراً مهماً يقلقك.»

نعلم طبعاً أن هناك وقتاً يكون فيه الغضب مبرّراً. ذلك عندما تكون كرامة الله في خطر. لكن يعقوب لم يكن يفكّر في هذا عندما تحدّث عن غضب الإنسان. إنه يقصد الرجل الذي يصر على السير في طريقه، وعندما يحاول أحدهم صدّه، ينفجر غاضباً. يفكّر يعقوب برجل متكبر يعتبر حكمة على الأمور معصوماً عن الخطأ ولذلك لا يتسامح مع معارضيه.

عند إنسان هذا العالم يعتبر تفجّر الأعصاب دليلاً على قوة. وهي علامات القيادة، ووسيلة لفرض الإحترام. يعتقد أن الوداعة ضعف.

لكن المؤمن يعرف ما هو أفضل. يعرف أنه عندما يفقد السيطرة على أعصابه، يفقد احترامه. كل ثوران عصبي يعد فشلاً لأنه من أعمال الجسد وليس من ثمر الروح.

علّمنا يسوع ما هو أفضل. طريقة ضبط النفس، إعطاء مكان لغضب الله، إظهار الوداعة لكل الناس. طريق تحمل الضرر بصبر، تحويل الخدّ الآخر. يعرف المؤمن أنه يعيق عمل الله بثورانه، يحجب كل اختلاف ما بين نفسه وبين غير المؤمن، يتحكّم بشفتيه شهادة لحياته.

happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-08-2010, 11:34 PM   #138
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


الجمعه 6 آب



«أَمَا إِلَيْكُمْ يَا جَمِيعَ عَابِرِي الطَّرِيقِ؟ تَطَلَّعُوا وَانْظُرُوا إِنْ كَانَ حُزْنٌ مِثْلُ حُزْنِي الَّذِي صُنِعَ بِي الَّذِي أَذَلَّنِي بِهِ الرَّبُّ يَوْمَ حُمُوِّ غَضَبِهِ.» (مراثي أرميا 12:1)



عندما أتقدّم إلى مائدة الرب، أقول أحياناً في نفسي، «ما الخطب فيّ؟ كيف أستطيع الجلوس هنا، أتأمّل في آلام المخلّص ولا تنسكب دموعي؟»

واجَه أحد الشعراء المجهولين هذه الأسئلة نفسها فكتب يقول: «أأنا حجر لا إنسان لأقف يا رب تحت صليبك وأحصي نقط الدم، نقطة نقطة، دمك النازف ببطء ولا أنوح؟ لم تكن الشمس ولا القمر هكذا، خبّئا وجهيهما في سماء الليل المظلم، بينما اهتزّت الأرض وتأوّهت- أما أنا أنظر، غير مكترث. أيها الرب القدير، ينبغي ألا أكون أو أعرف الغضب الذي تحمَّلَ. أصلّي يا رب أن تلتفت إليَّ ثانية وتضرب هذه الحجر، قلبي.»
وبنفس الروح كتب آخر: «أتعجّب من نفسي أيها الحمل المحب، النازف دمه للموت، أستعيد السر مرّة تلو المرّة ولا أكترث لأحبك أكثر.»

أعجب بالنفوس التي تتأثر بآلام الفادي إلى درجة الإنفجار بالبكاء. أذكر حلاّقي، رالف روكو. كان يقف ويقص عليّ الآلام التي تحمّلها المخلّص. فتمتليء عيونه بدموع تتساقط على الغطاء القماشي ويقول: «لا أدري لِمِ كان مستعدّاً أن يموت من أجلي. ما أنا إلاّ بائس. ومع هذا حمل عقاب خطاياي على جسده في الصليب.»


فكّر بالمرأة الخاطئة التي غسلت بدموعها رِجليَ المخلّص، ومسحتهما بشعر رأسها، وقبَّلت قدميه ومسحتهما بزيت (لوقا 8:7). مع أنها كانت تعيش قبل الصلب، كانت متناغمة عاطفيّاً ممّا أنا بكل معرفتي الفائقة والإمتياز الذي لي.

لماذا أشبه قطعة من الثلج؟ هل لأني ترعرعت في ثقافة تقول أن البكاء ليس من شِيَم الرجال. ليس عيباً أن نبكي في ظِل الجلجثة، العيب يكمن في عدم البكاء.

أقتبس كلمات أرميا لأرفع صلاة، «يَا لَيْتَ رَأْسِي مَاءٌ وَعَيْنَيَّ يَنْبُوعُ دُمُوعٍ فَأَبْكِيَ نَهَاراً وَلَيْلاً قَتْلَى بِنْتِ شَعْبِي» (أرميا 1:9). أنوح على الآلام والموت الذي سببته خطاياي للمخلّص الذي بلا خطية. وأقبل لنفسي كلمات اسحاق واتس الخالدة: ليتني أخبيء وجهي الخجول، عند ظهور صليبه العزيز، يتوب قلبي شاكراً، وتنسكب من عيني الدموع.

يا رب، نجّني من لعنة الأعيّن الجافّة المسيحية.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-08-2010, 10:47 PM   #139
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


السبت 7 آب


«...لأُعْطِيَهُمْ جَمَالاً عِوَضاً عَنِ الرَّمَادِ وَدُهْنَ فَرَحٍ عِوَضاً عَنِ النَّوْحِ وَرِدَاءَ تَسْبِيحٍ عِوَضاً عَنِ الرُّوحِ الْيَائِسَةِ.» (أشعياء 3:61)


في هذه القطعة المجيدة، يصف المسيّا بعض التغييرات العجيبة التي يُحدثها في أولئك الذين يقبلونه. يعطي جمالاً عوضاً عن الرماد، فرحاً بدل النوح وتسبيحاً بدل اليأس.

نأتيه برماد الحياة المحترقة بالمسرّات، برماد الجسد المدمّر بالمسكر والمخدرات. نأتيه برماد السنين الضائعة في البرية، أو برماد الأمل المحبط والحلام المتكسّرة. وماذا نأخذ بالمقابل؟ يعطينا جمالاً، جمال إكليل العروس المتألّق. يا له من تعويض! يقول ج. ترويت، «المسكين المنهك من الخطية ينال كرامة عندما يصبح مرافقاً للروح القدس.» لم تتخلّص مريم المجدلية، التي كانت مسكونة بسبعة أرواح، من الأرواح فقط بل أصبحت ابنة للملك. يأتي إليه الكورنثيّون بكل انحطاطهم ويتغيّرون، يتقدّسون ويتبرّرون.

نأتيه بدموع الحزن. دموع سَبَتها الخطية، الهزيمة والفشل. دموع نتيجة مأساة وخسارة. دموع على زواج فاشل وأولاد مشاكسين. هل يمكنه عمل شيء بهذه الدموع الحارّة المالحة؟ نعم، يستطيع أن يمسحها ويعطينا زيت فرح عوضاً عنها. يعطينا فرح المغفرة، فرح القبول، فرح عائلته، فرح اكتشاف هدف لوجودنا. وباختصار، يعطينا «فرح وليمة العرس عوضاً عن الكرب الثقيل.»

وأخيراً، يأخذ منّا روح اليأس. جميعنا نعلم ما تشبه هذه الروح، حَملْ الشعور بالذنب، الندم، العار والخزي. روح الوحدة، الرفض والخيانة. روح الخوف والقلق. يأخذها جميعها ويعطينا رداء التسبيح. يضع ترنيمة جديدة في أفواهنا تسبيحة للرب إلهنا (مزمور 3:40). يمتليء المتذمّر بالشكر والمجدّف بالعبادة.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-08-2010, 11:15 PM   #140
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


الاحد 8 آب


«أَحْسِنُوا وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لاَ تَرْجُونَ شَيْئاً فَيَكُونَ أَجْرُكُمْ عَظِيماً.» (لوقا 35:6)


تتعلّق وصايا ربّنا هذه بسلوكنا تجاه الناس، مؤمنين وغير مؤمنين، لكن سنتأمل فيما يختص بالمعاملات المالية بين المؤمنين. ومن المؤسف جداً أن معظم النزاعات الشديدة بين المؤمنين سببها الأمور المالية. ينبغي ألاّ يكون الأمر كذلك، لكن ولسوء الحظ يصح القول المأثور: عندما يدخل المال من الباب، تخرج المحبة من الشباك.

أبسط الحلول هو منع المعاملات المالية بين جميع القديسين، لكن لا يمكننا عمل ذلك لأن الكتاب المقدس يقول لنا، «وَأَقْرِضُوا وَأَنْتُمْ لاَ تَرْجُونَ شَيْئاً» (لوقا 30:6). لذلك ينبغي أن نتبنّى خططاً تمكنّنا من إطاعة كلمة الله وتحاشي النزاع الذي ينشب بين الأصدقاء.

يجب أن نعطي لحاجة حقيقية فقط. ينبغي أن تكون العطية بلا شروط. يجب ألاّ تربط الشخص الآخر بواجب التصويت إلى جانبنا في اجتماع الكنيسة أو يدافع عنّا عندما نكون على خطأ. يجب ألاّ نحاول «شراء» الناس بمعاملتنا الحسنة.

هنالك بعض الإستثناءات للوصية التي تقول أن نعطي لجميع الناس. يجب ألاّ نعطي لتمويل المقامر أو السكّير أو المدخّن. ينبغي ألاّ نعطي لمشروع سخيف الهدف مثل إطعام أناس جشعين.

عندما نقرض لمشروع مستحق، ينبغي أن نعمل ذلك غير آملين باسترداد مالنا. عدم الإرجاع لا يؤثّر على صداقتنا. ويجب ألاّ نفرض فائدة على القرض. فإن كان هذا يُطلَب من يهودي يعيش تحت الناموس (لاويين 35:25-37)، فكم بالحري من المؤمنين، الذين يحيون تحت النعمة، ألاّ يجبون فائدة من زميل مؤمن.

عندما تكون حالة نكون فيها غير متأكّدين إن كانت الحاجة حقيقية، فمن الأفضل عادة أن نحاول سد الحاجة. فإن كنا مخطئين، فمن الأحسن أنّنا أعطينا ونكون إلى جانب النعمة.

عند العطاء للآخرين، بنبغي مواجهة حقيقة أن مَن تسلّم الصدقة غالباً ما يشعر بالإستياء من المعطي. وهذا ثمن يجب أن نكون مستعدّين لدفعه. عندما قيل لديزرائيلي أن هنالك شخص يكرهه قال، «لا أعلم لماذا. لم أعمل له شيئاً مؤّخراً.»

happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات يومية - أرجل أتقيائه يحرس sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 07-03-2012 06:16 PM
تأملات روحية يومية petit chat كتابات 3 07-06-2010 10:13 PM
تأملات يومية sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 15-02-2009 10:45 AM
تأملات روحية K A T Y المرشد الروحي 12 16-03-2008 09:43 PM


الساعة الآن 02:20 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة