منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات روحية يومية

أدوات الموضوع
قديم 18-08-2010, 01:30 AM   #161
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


أشكرك مامتى للوجبة الروحية البسيطة والدسمة فى عمق معانيها.
ربنا يعوضكم
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 18-08-2010, 01:34 AM   #162
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abotarbo مشاهدة المشاركة
أشكرك مامتى للوجبة الروحية البسيطة والدسمة فى عمق معانيها.
ربنا يعوضكم
ميرسى لمشاركاتك ابنى الحبيب
ربنا يفرح قلبك
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-08-2010, 01:17 AM   #163
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية

الخميس 19 آب

«لا تَسُبَّ اللهَ وَلا تَلْعَنْ رَئِيساً فِي شَعْبِكَ.» (خروج 28:22)


عندما أعطى الله الناموس لموسى، ضمنه منعاً عن كلام التأنيب أو الإزدراء لمن هم في مركز السُلطة. والسبب لهذا واضح. هؤلاء الحكام والقادة يمثلون الله. «لأَنَّهُ لَيْسَ سُلْطَانٌ إِلاَّ مِنَ اللهِ وَالسَّلاَطِينُ الْكَائِنَةُ هِيَ مُرَتَّبَةٌ مِنَ اللهِ» (رومية 1:13). الحاكم «خادم الله للصلاح» (رومية 4:13). حتى لو كان الحاكم لا يعرف الله شخصيّاً، فإنه رجل الله الرسمي.

الرابط ما بين الله والحاكم البشري قريب جدّاً حتى أنه يُشار إلى كليهما أحياناً كآلهة. وهكذا نقرأ في عدد اليوم، «لا تلعن الله» الذي يمكن أن يعني السُلطة الحاكمة. وفي مزمور 6،1:82 يشير الرب إلى القضاة كآلهة لكن دون ألوهية وهُم وكلاء عن الله.

بالرغم من محاولات شاول لقتل داود، إلاّ أن الأخير لم يسمح لرجاله أن يمسّوا الملك شاول بسوء لأنه كان مسيح الرب (1 صموئيل 6:24) عندما وبخ بولس الرسول غير عالم أنه الكاهن الأعظم، أسرع بالتوبة والاعتذار قائلاً، «لَمْ أَكُنْ أَعْرِفُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنَّهُ رَئِيسُ كَهَنَةٍ لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: رَئِيسُ شَعْبِكَ لاَ تَقُلْ فِيهِ سُوءاً» (أعمال 5:23).

ينطبق مبدأ احترام السُلطة على الناحية الروحية. وهذا يفسّر سبب عدم تجرّؤ رئيس الملائكة ميخائيل أن يقدّم على اتهام الشيطان واكتفى بقوله: «لِيَنْتَهِرْكَ الرَّبُّ» (يهوذا 9).

إحدى علامات الإرتداد في الزمن الأخير هي احتقار السُلطة والجسارة على قول كلام الإثم على ذوي الأمجاد (2 بطرس 10:2).

فالدرس واضح لنا. ينبغي أن نحترم حكّامنا كخدّام الله الرسميّين حتى ولو لم نوافق على أساليبهم أو نستحسن أخلاقهم الشخصية. وينبغي ألاّ نقول في أي حال من الأحوال كما قال أحد المؤمنين في حملة سياسية، «إن الرئيس نذل دنيئ.»

بل أكثر من ذلك، يجب أن نصلّي، «لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِيَ حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ» (1 تيموثاوس 2:2).
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-08-2010, 11:55 PM   #164
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


الجمعه 20 آب


«إِنْ كُنْتُمْ تَحْتَمِلُونَ التَّأْدِيبَ يُعَامِلُكُمُ اللهُ كَالْبَنِينَ. فَأَيُّ ابْنٍ لاَ يُؤَدِّبُهُ أَبُوهُ؟» (عبرانيين 7:12)



تتردّد كلمة تأديب سبع مرّات في أوّل 11 عدد من عبرانيين 12. ولذك سهل أن يأخذ القاريء العرضي انطباعاً خاطئاً. يمكن أن يتصوّر الله كأب غاضب يضرب أولاده بلا انقطاع. هذه الفكرة الخاطئة تنشأ من الإعتقاد أن التأديب ما هو إلاّ عقاباً.

من المريح أن تعلم أن التأديب في العهد الجديد يحمل معنى أوسع من ذلك. يعني تدريب الطفل، ويتضمّن كل الأعمال الأبويّة المستخدمة في تربية الطفل. ويصف كيتل هذه العملية بقوله: «تربية الطفل ومعاملته لينمو إلى النضوج ممّا يتطلّب إرشاداً، تعليماً وتوجيهاً وبعضاً من الإجبار بشكل تأديب وانضباط.

كان المؤمنون الذين كُتب لهم سفر العبرانيين يعانون من الإضطهاد. يتكلّم الكاتب عن هذا الإضطهاد كجزء من تأديب الرب. هل هذا يعني أن الله أرسل الإضطهاد؟ بالتأكيد لا! أثاره أعداء الإنجيل. هل كان الله يعاقب المؤمنين بسبب خطاياهم؟ كلاّ، على الغالب جاء الإضطهاد بسبب أمانتهم في الشهادة للرب. كيف يمكن القول إذاً أن الإضطهاد تأديب من الرب؟ الرب سمح بالإضطهاد واستخدمه فيما بعد أداة للتعليم في حياة شعبه. وبكلمات أخرى، استخدم الله الإضطهاد للتطهير، للنضوج ولتوافُق أولاده مع صورة ابن الله.

لا حاجة للقول أن هذا الشكل من التأديب غير مُسرّ في ذلك الوقت. يعمل الإزميل في قطعة الرخام. يسخن الأتون الذهب في حرارة عالية. لكن كل هذا يستحق حين يظهر وجه الشخص في قطعة الرخام، وعندما يتنقّى الذهب من الشوائب.

تكون هزيمة شخصية أن نزدري تأديب الرب أو لا نتحمّله. التوجّه الصحيح الوحيد يكون بتذكّر أن الله يستخدم الإضطهاد كوسيلة تدريب، فلنحاول أن نكسب الفائدة القصوى منه. وهذا ما يقصده الكاتب حين يقول، «فَيُعْطِي الَّذِينَ يَتَدَرَّبُونَ بِهِ ثَمَرَ بِرٍّ لِلسَّلاَمِ»(عبرانيين 11:12).
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-08-2010, 01:30 AM   #165
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


علمنى وأدبنى يا الله حسب حقك.
آمين
أشكرك مامتى للتأملات الرائعة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-08-2010, 11:37 PM   #166
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abotarbo مشاهدة المشاركة
علمنى وأدبنى يا الله حسب حقك.
آمين
أشكرك مامتى للتأملات الرائعة
ميرسى لمشاركاتك ابنى الحبيب
ربنا يفرح قلبك
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-08-2010, 11:39 PM   #167
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية


السبت 21 آب


«وَلَكِنْ أُرِيدُ أَنْ أَتَكَلَّمَ خَمْسَ كَلِمَاتٍ بِذِهْنِي لِكَيْ أُعَلِّمَ آخَرِينَ أَيْضاً أَكْثَرَ مِنْ عَشْرَةِ آلاَفِ كَلِمَةٍ بِلِسَانٍ.» (كورنثوس الأولى 19:14)



الموضوع هنا طبعاً استخدام الألسن دون ترجمة في اجتماعات الكنيسة. يعارض بولس هذه الممارسات. ويصر على أن يكون الكلام مفهوماً وإلّا فلن يبني أحداً.

لكن يمكن تطبيق العدد في معنى أوسع. عندما نتكلّم، ينبغي أن نتكلّم بصوت مرتفع ليسمعنا الجميع وإلّا نكون كمن يتكلّم لغة أجنبية. يوجد في كل الجمهور أناس ثقيلو السمع. فعندما يكون صوت المتكلّم منخفضا يبذلون جهداً ليفهموا تسلسل الأفكار. لأن المحبة تفكّر بالآخرين، وليس في نفسها، تتكلّم بصوت يكون مسموعاً.

تَستخدم المحبة كلمات بسيطة ليفهمها كل من هو متوسَّط الفهم. عندنا رسالة عظيمة، أعظم رسالة لكل العالم. ومهم جداً أن يسمعها الناس ويفهموها. إن كنّا نستخدم لغة غامضة، تقنيّة فإننّا نفسد قصدنا.

سافَر مُبشّر إلى الشرق الأقصى ليخدم الناس هناك، وطبعاً استعان بمترجم. كانت الجملة الأولى من رسالته، «تنقسم كل الأفكار إلى فئتين- ملموس ومجرّد.» نظر إلى الجمهور المكوّن من جدّات كبار السن وأولاد ضجِرين، فترجم المترجم قائلاً، «أتيت كل الطريق من أمريكا لأخبركم عن الرب يسوع.» ومن تلك اللحظة صارت الرسالة في يد الملائكة.

في أحد أعداد مجلّة مسيحية وجدت تعابير مثل: معلومة دلاليّة معياريّة، نوعية التاريخ الخيالي، العمل الغير كهربائي له علاقة وجوديّة، كميّة عاموديّة متسلسلة من الوعي. للأسف فإن الناس البسطاء يُطلب منهم الخوض في كلام ديني غير مفهوم. نجّنا يا رب من هؤلاء الذين عندهم طرقاً مضجِرة ليقولوا لا شيء في جُمَل مطلقة.

نسمع أن محطات التلفزة والراديو العادية تتوجّه ببرامجها إلى مستوى الصف الثالث. وهذا ينبغي أن يكون دليلاً للمؤمنين الذين يريدون توصيل رسالة الفداء إلى العالم. ينبغي أن «نجعل الرسالة واضحة وسهلة: يقبل المسيح أناس خطاة.» من الأفضل قول خمس كلمات مفهومة من قول 10،000 كلمة بلُغة لا يفهمها أحد.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-08-2010, 11:52 PM   #168
besm alslib
لتكن مشيئتك
 
الصورة الرمزية besm alslib
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: مع اولادي في قلب يسوع
المشاركات: 5,712
انثى
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374 نقاط التقييم 518374
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


وهذا ينبغي أن يكون دليلاً للمؤمنين الذين يريدون توصيل رسالة الفداء إلى العالم. ينبغي أن «نجعل الرسالة واضحة وسهلة: يقبل المسيح أناس خطاة.» من الأفضل قول خمس كلمات مفهومة من قول 10،000 كلمة بلُغة لا يفهمها أحد.


دائما الكلام البسيط المختصر ممكن يوضح ويوصل الفكره اكتر من كلام كبير معقد ومصطلحات صعب على بسطاء الناس فهمها

شكرا حبيبتي على التاملات الرائعه

الرب يبارك تعبك
besm alslib غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2010, 11:46 PM   #169
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة besm alslib مشاهدة المشاركة
وهذا ينبغي أن يكون دليلاً للمؤمنين الذين يريدون توصيل رسالة الفداء إلى العالم. ينبغي أن «نجعل الرسالة واضحة وسهلة: يقبل المسيح أناس خطاة.» من الأفضل قول خمس كلمات مفهومة من قول 10،000 كلمة بلُغة لا يفهمها أحد.


دائما الكلام البسيط المختصر ممكن يوضح ويوصل الفكره اكتر من كلام كبير معقد ومصطلحات صعب على بسطاء الناس فهمها

شكرا حبيبتي على التاملات الرائعه

الرب يبارك تعبك

ميرسى لمشاركاتك حبيبتى
ربنا يفرح قلبك
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-08-2010, 11:49 PM   #170
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: تأملات روحية يومية


تأملات روحية يومية

الاحد 22 آب

«لاَ تَلْمِسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إِلَى أَبِي.» (يوحنا 17:20)

كم كان جميلاً لو كنّا نتمتّع برفقة ابن الله شخصياً بينما كان في خدمته الأرضية. ربما جميعنا نشترك في هذه الرغبة الوجدانية بين فينة وأخرى. تعبّر إحدى الترانيم الأجنبية عن هذا الشعور، «عندما أقرأ القصة الجميلة القديمة أفكّر بيسوع سائراً بين الناس، يدعو الأطفال كخراف إلى قطيعه، أتمنى لو كنت هناك.»

لكن ينبغي أن ندرك أنه من الأفضل أن نعرفه اليوم كما يعلن ذاته بواسطة الروح من خلال كلمته. فبدل أن نكون خاسرين فنحن في الواقع لنا امتياز أعظم من التلاميذ. فمثلاً، رأى متّى يسوع من خلال عيني متّى، ومرقس من خلال عيني مرقس، ولوقا من خلال عيني لوقا، ويوحنا من خلال عيني يوحنا. لكن نحن نراه من خلال جميع الإنجيليّين. وزيادة على ذلك، عندنا رؤيا كاملة عن الرب يسوع في كل العهد الجديد أكثر من أي من التلاميذ عندما عاشوا على الأرض.

وهنالك مفهوم إضافي حيث نحن ذوي امتياز أعظم ممّن عاصروا يسوع. بينما كان يحيا مع الناس في الناصرة فكان قريباً إلى البعض أكثر من غيرهم. في العلية اتكأ يوحنا على صدره بينما باقي التلاميذ استلقوا بعيداً. لكن كل هذا تغيّر الآن. المخلّص قريب من جميع المؤمنين بالتساوي. هو ليس معنا فقط، بل فينا أيضاً.

عندما التقت مريم بالرب المقام، أرادت أن تتمسَّك به بنفس الطريقة التي عرفته بها من قبل. لم تُرِد أن تخسر حضوره الجسدي المادي. لكنه قال لها، «لا تلمسيني لأني لم أصعد بعد إلى أبي...» (يوحنا 17:20). فكان كأنه يقول، «يا مريم لا تتعلّقي بي بمفهوم أرضي مادي. عندما أصعد إلى أبي، سيُرسل الروح القدس إلى الأرض. ومن خدمة الروح القدس ستعرفونني أفضل، أوضح وأقرب ممّا عرفتوني قبلاً.»

فالنتيجة إذاً: بدل التمنّي لو كنّا مع يسوع عندما كان على الأرض، ينبغي أن ندرك وبفرح شديد، أنه من الأفضل أن نكون معه الآن.
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تأملات يومية - أرجل أتقيائه يحرس sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 07-03-2012 06:16 PM
تأملات روحية يومية petit chat كتابات 3 07-06-2010 10:13 PM
تأملات يومية sallymessiha المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 15-02-2009 10:45 AM
تأملات روحية K A T Y المرشد الروحي 12 16-03-2008 09:43 PM


الساعة الآن 03:56 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة