منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...

أدوات الموضوع
قديم 23-03-2011, 11:36 PM   #191
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


الزرع بالدموع



الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج. الذاهب ذهاباً بالبكاء حاملاً مبذر الزرع، مجيئاً يجيء بالترنم حاملاً حزمه ( مز 126: 5 ،6)
يا له من امتياز يمنحه لنا الرب عندما يضع على طريقنا الفرصة للزرع. والزرع هو "كلام الله" ( لو 8: 11 ) وكلمة الله هي ما يهم أن ننشره. "في الصباح ازرع زرعك وفي المساء لا ترخِ يدك" ( جا 11: 6 ).

ومن السهل أن نبدأ، وتوجد مشجعات على الطريق، وحماس البداية يحملنا فوق الصعاب والعوائق. ولكن الوقت يمر، ثم تأتي الدموع؛ صعاب، خيبة أمل، توبيخ، نكران للجميل، تعب، كلل ... وبذلك يستولي الفشل على القلب وينتهز العدو الفرصة ليبعد الذين دخلوا بفرح في عمل الرب نهائياً عن هذا العمل!!
لكن كلمة الله سبق وأن أخبرتنا أن الزرع هو "بالدموع". وهل كان الأمر خلاف ذلك بالنسبة لمخلصنا المعبود؟
كلا. إن العدد التالي يؤكد ذلك:
"الذاهب ذهاباً بالبكاء حاملاً مبذر الزرع". كم من الدموع كانت على طريقه!
كم من الجهد، كم من المقاومات!
ألا نسمعه في نهاية الطريق يقول بفم النبي إشعياء "عبثاً تعبت باطلاً وفارغاً أفنيت قدرتي" ( إش 49: 4 )؟

ألا يوجد في ذلك تشجيع عميق لنفوسنا؟ لو أننا طبقنا عملياً الأعداد الأخيرة لهذا المزمور (ونحن نضع جانباً معناه النبوي) نرى أن الذين يزرعون ليسوا بمفردهم، بل أمام عيونهم ذاك الذي قد عرف الدموع قبلهم وهو الزارع الإلهي، عندما كان يجول في الأرض.
إنه امتياز أن نزرع له، ولكنه امتياز أيضاً أن نختبر الدموع التي كثيراً ما ذرفها هو نفسه.

فهل نفشل إذاً عندما يبدو أن كل شيء يمضي بدون نجاح؟

وعندما يبدو كل شيء عبثاً وباطلاً؟ كلا، لأنه كما بالنسبة لربنا المعبود هكذا الأمر معنا "عملي عند إلهي ... وإلهي يصيِّر قوتي" ( إش 49: 4 ،5). "فتفكروا في الذي احتمل من الخطاة مقاومة لنفسه مثل هذه لئلا تكلوا وتخوروا في نفوسكم" ( عب 12: 3 ).

إن "الذين يزرعون (الآن) بالدموع، يحصدون (في المستقبل) بالابتهاج".
ويجب أن نترك للزرع الوقت اللازم لينبت وينمو. ربما على الأرض تظهر بعض السنابل لتفرّح قلوبنا، ولكن ماذا سيكون الحال في يوم المجد حيث سوف يظهر كل شيء؟

ويا للترنم عندما يأتي السيد ويقول "نعماً أيها العبد الصالح والأمين ..."!!
ويا لها من مكافأة على دموع الزرع!!
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-03-2011, 11:41 PM   #192
happy angel
يارب أسرع وأعنى
 
الصورة الرمزية happy angel
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: تحت أقدام مخلصى
المشاركات: 26,686
انثى
مواضيع المدونة: 42
 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158 نقاط التقييم 2139158
افتراضي

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


اقتباس:
الذين يزرعون بالدموع يحصدون بالابتهاج. الذاهب ذهاباً بالبكاء حاملاً مبذر الزرع، مجيئاً يجيء بالترنم حاملاً حزمه ( مز 126: 5 ،6)
ميرسى ياابنى واجبات روحيه دسمه
ربنا يبارك خدمتك الجميلة
happy angel غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-03-2011, 11:55 PM   #193
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Smile

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة happy angel مشاهدة المشاركة
ميرسى ياابنى واجبات روحيه دسمه
ربنا يبارك خدمتك الجميلة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-03-2011, 11:59 AM   #194
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


استفانوس ومُشابهات مع المسيح

يا رب، لا تُقم لهم هذه الخطية ( أع 7: 60 )

هذا هو شهيد المسيحية الأول، ومعنى اسمه ”إكليل“. وقد تمتع بامتياز الشركة مع المسيح في آلامه لأجل البر، متشبهًا بموته، واستحق «إكليل الحياة».

ومن خلال ما سجله الروح القدس عنه، نستطيع أن نرى عدَّة مُشابهات مع شخص الرب يسوع المسيح:

1 ـ مشهود له ومملوء من الروح القدس ( أع 6: 3 ). هذه الشهادة كانت من المؤمنين في الكنيسة الأولى. أما المسيح فنقرأ عن سبع شهادات له في إنجيل يوحنا5؛ 7؛ 15 كذلك نقرأ أنه «رجع من الأردن (بعد المعمودية) ممتلئًا من الروح القدس» ( لو 4: 1 ).

2 ـ كان مملوءً قوة، وكان يصنع عجائب وآيات عظيمة في الشعب ( أع 6: 8 ). وقيل عن الرب يسوع «كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة، الذي جال يصنع خيرًا ويشفي جميع المتسلط عليهم إبليس» ( أع 10: 38 ).

3 ـ كان مقتدرًا في الكتب، وقد وبَّخ اليهود من جهة موسى الذي رفضوه، والناموس الذي لم يحفظوه، وأشار إلى تنحية الهيكل الأرضي. وهذا ما كان يفعله المسيح في حواراته مع اليهود (أع7 مع يو5؛ يو7؛ مت23).

4ـ اشار إلى قتل الأنبياء الذين أنبأوا بمجيء البار ( أع 7: 52 ). وكذلك المسيح وهو يوجه نداءه الأخير لأورشليم ( مت 23: 37 ).

5 ـ حوكم أمام السنهدريم ( أع 6: 12 ). وكذلك المسيح.

6 ـ اتُهم بالتجديف ( أع 6: 11 ). وكذلك قال قيافا عن المسيح: «قد جدَّف» ( مت 26: 65 ).

7 ـ أتوا بشهود زور يشهدون ضده ( أع 6: 13 ). وهذا ما حدث مع المسيح ( مت 26: 59 - 62).

8 ـ مات خارج مدينة أورشليم ( أع 7: 58 ). والمسيح صُلب خارج أسوار أورشليم.

9 ـ مات في عز شبابه، والمسيح قُطع في نصف أيامه ( مز 102: 23 ، 24).

10 ـ طلب الغفران لقاتليه ( أع 7: 60 )، وكذلك المسيح قائلاً: «يا أبتاه اغفر لهم ..» ( لو 23: 34 ).

11 ـ دُفن بواسطة أشخاص أتقياء ( أع 8: 2 )، وكذلك المسيح ( يو 19: 38 - 42).

12 ـ النتائج التابعة: خلاص شاول الطرسوسي (أع9)، وخلاص اللص التائب ( لو 23: 43 ).
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-03-2011, 08:48 PM   #195
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


الله ملجأنا


أنتَ سترٌ لي. من الضيق تحفظني. بترنم النجاة تكتنفني ( مز 32: 7 )
من الواضح أنه عندما يكون الخاطئ في حالة العداوة مع الله، يكون متصالحًا مع نفسه ومع العالم ومع الشيطان. ولكن في اللحظة التي فيها يتصالح مع الله، تبدأ حربه مع نفسه ومع العالم ومع الشيطان.

من ثمَّ نرى أنه حالما نعرف الله كمُبرِّرنا، في الحال نرى أنفسنا مُحَاصرين بجيش من الأعداء الروحيين من داخل ومن خارج، وهذا يُشعرنا بالحاجة إلى شيء آخر، إلى ملجأ نهرع إليه في كل حين، بل نتحصن فيه ولا نخرج خارجًا عنه.

«أنت سترٌ لي. من الضيق تحفظني. بترنم النجاة تكتنفني» ( مز 32: 7 ).
ما أعظم الفرق بين حالة النفس هنا وحالتها في عددي3، 4 من نفس المزمور (مز32) «لمَّا سكتُّ بليت عظامي من زفيري اليوم كله، لأن يدك ثقُلت عليَّ نهارًا وليلاً. تحوَّلت رطوبتي إلى يبوسة القيظ».

ما أعظم الفرق بين زفير نفس مُثقلة بالخطية، مرتعبة من الدينونة، وبين «ترنم النجاة» الذي تشيد به نفس مُبررة مُحتمية في الله. على أن زفير الاضطراب خير من السلام الكاذب، ولكن المؤمن ليس له نصيب في هذا أو ذاك، لأن اضطرابه قد سكن بواسطة يقينه أن الله هو مُبرِّره وملجأه، لذلك عوضًا عن أن يُخرج زفير الاضطراب، يرنم ترنيمات النجاة، وعوضًا عن أن يصرخ:
”يا لشقائي“، يهتف ”يا لسعادتي“ «بترنم النجاة تكتنفني» و«إن كان الله معنا، فمَن علينا» ( رو 8: 31 )،
و«شكرًا لله الذي يعطينا الغَلَبة بربنا يسوع المسيح» ( 1كو 15: 57 ) و«شكرًا لله الذي يقودنا في موكب نُصرته في المسيح كل حينٍ، ويُظهر بنا رائحة معرفته في كل مكانٍ» ( 2كو 2: 14 ).

هذه بعض ترنيمات النجاة التي بها يكتنف الإله المخلِّص المُبرَّرين والمحميين فيه.
ويا ليتنا نمتلئ بها دائمًا.
إننا بكل أسف كثيرًا ما نُظهر التذمر والتشكي عوضًا عن ترنيمات النجاة، مع أننا لو تأملنا في إحسانات الرب ومراحمه علينا لازداد لهْجنا بترنيمات النجاة ازديادًا عظيمًا، لأنه بمَن يليق الفرح والترنم إلا بالذين تبرَّروا واحتموا في الله.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-03-2011, 11:35 AM   #196
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


العجل المُسمَّن وذبيحة الشركة



فقال الأب لعبيده: أَخرِجوا الحُلَّة الأولى وأَلبسوه، واجعلوا خاتمًا في يدهِ، ..، وقدموا العجل المُسمَّن .. فنأكل ونفرح.. فابتدأوا يفرحون ( لو 15: 22 - 24)
لقد لقى الابن الضال ترحيب النعمة، وقُبلات المُصالحة، وأُلبس رداء البر، وخاتم البنوة، وحذاء في رجليه، ولكن هناك شيئًا آخر: مائدة مستوفاة للشبع والفرح «قَدِّموا العِجْل المُسمَّن واذبحوه فنأكل ونفرح».

ويجب أن نلاحظ الفرق بين كلمات الأب بالارتباط بالحُلَّة الأولى، وهنا بالارتباط بالعِجْل المُسمَّن. في المرة الأولى كانت كلمة «أَخرجوا (bring forth)»، والتي توضح أن الابن الضال كان خارجًا. ولكن الآن بعدما ارتدى الحُلَّة الأولى، وأصبح لائقًا لحضرة الأب، في هذا يقول الرسول: «شاكرين الآب الذي أهَّلَنا لشركة ميراث القديسين في النور» ( كو 1: 12 )، فهو الآن داخل بيت الأب، فتأتي كلمات الأب: «قدِّموا (bring hither)». يا لها من دقة رائعة!

«العِجْل المُسمَّن» يتكلم عن المسيح نفسه في كل سجاياه، وهو أيضًا أُعطي بواسطة الآب. ويكلِّمنا ذبحْ العِِجْل المُسمَّن عن موت المخلِّص عنا، حتى يتسنى للخطاة أن يتصالحوا مع إله قدوس.
ولكن «العِجْل المُسمَّن» لم يكن يُذبح فقط، بل كان أيضًا يؤكل مثل خروف الفصح، والأكل هنا يكلِّمنا عن الشركة. ولاحظ هنا كلمات الأب، فهو لم يَقُل ”فيأكل“ بل «فنأكل». فها الأب مع الخاطئ الذي صُولح الآن يأتيان معًا، ويشتركان معًا في ذلك الذي يكلِّمنا عن المسيح.
فذبيحة المسيح هي أساس شركتنا مع الآب.

يا له من وضع مبارك يفوق الوصف!
يا لها من ذروة مجيدة!
فها الضال، الآن ابنٌ على مائدة الأب، فأصبح له مكان الآن ـ ليس بين «الأجرى»، بل ـ بين عائلة الأب. وهم يشتركون معًا في ذلك الذي يكلِّمنا عن المسيح الكامل، الذي ذُبح لأجلنا. وما هي نتيجة تلك الشركة؟
أَ ليس فرح؛ بهجة قلب لا يعرف عنها شيئًا هذا العالم المسكين!
ولاحظ مرة أخرى صيغة الجمع: فليس فقط ”ابتدأ يفرح“ أي الابن، بل «فابتدأوا يفرحون». فالآب وجد مسرته، إذ يتغذى مع أولاده على المسيح الابن!

«وابتدأوا يفرحون» ..
وما هذا الفرح إلا البداية. مبارك الله، فالفرح لن ينتهي.
معًا مع الآب، نجد فرحنا في المسيح، وسوف نفرح دائمًا وإلى الأبد.

ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-03-2011, 09:48 AM   #197
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


في جثسيماني

ثم جاء ووجدهم نيامًا، فقال لبطرس: يا سمعان، أنت نائمٌ! أمَا قدرت أن تسهر ساعة واحدة؟ ( مر 14: 37 )

أخذ الرب معه بطرس ويعقوب ويوحنا إلى البستان، هؤلاء الثلاثة الذين كانوا على وشك أن يصير لهم مكانًا خاصًا كأعمدة في الكنيسة.
لقد سبق أن اختارهم الرب لكي يكونوا شهودًا لمجده على جبل التجلي، والآن يعطيهم الفرصة لكي يشاركوه في أحزانه في البستان.
لم يكن لأحد أن يشارك في آلام الترْك من الله فوق الصليب، ولكن من الممكن أن يكون هناك نصيب في الاشتراك لحد ما في التدريبات العميقة التي جاز فيها، له كل المجد، في البستان وهو يتمثَّل الصليب أمامه.

كان مزمعًا أن يموت تحت ثقل دينونة الخطية فوق الصليب، ولذلك قال: «نفسي حزينة جدًا حتى الموت!» ( مر 14: 34 ). وإذ حمل في جسده دينونة الخطية، أبطل شوكة الموت، وفقدَ الموت رهبته بالنسبة للمؤمن.

وكما كان المجد على جبل التجلي عظيمًا جدًا، كذلك كانت الأحزان في البستان أعمق من أن تتحملها الطبيعة الإنسانية الضعيفة. لذلك وجد التلاميذ راحتهم في النوم في الحالتين.

وعندما جاء الرب إلى التلاميذ ووجدهم نيامًا، وجّه الرب الحديث بالأخص لبطرس الذي كان قد وثق أكثر من باقي التلاميذ في محبته وإخلاصه للرب، وسأله قائلاً:
«يا سمعان، أنتَ نائمٌ! أما قدرت أن تسهر ساعةً واحدةً؟ اسهروا وصلُّوا لئلا تدخلوا في تجربة» (ع37، 38).

ولا يمكن أن نستعد لأية تجربة قادمة إلا بالصلاة التي هي الدليل على اعتمادنا الكُلي على الرب، لأن الثقة في الذات تولِّد شعورًا كاذبًا بعدم الخوف من التجارب، وبُناءً عليه لا يكون هناك إحساس حقيقي بالحاجة إلى الصلاة.

ولكن الرب بعطفه الشديد يقرّ صِدق محبتهم له، ويُظهر تفهمه لضعفهم «أما الروح فنشيطٌ، وأما الجسد فضعيفٌ». ثم مضى ثانيةً وصلى ثم رجع ووجد التلاميذ أيضًا نيامًا.

لقد ذهبت تحذيرات الرب لهم هباء لأن أعينهم كانت ثقيلة، وعندما رجع إليهم في المرة الثالثة، ما كان للرب إلا أن يقول لهم: «ناموا الآن واستريحوا!»، وبذلك فاتتهم فرصة السهر مع الرب وبرهنوا على ضعفهم، فقال لهم:

«يكفي! قد أتت الساعة!».

لقد مضى وقت السهر والصلاة، وجاء وقت التجربة، واقترب وصول ذلك الخائن الذي كان مزمعًا أن يسلِّم سيده.
واستطاع ذاك الذي قدر وحده على السهر والصلاة، أن يقول الآن في ثقة واتكال كُلي على الله
«قوموا لنذهب!».
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-03-2011, 10:13 AM   #198
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


خطورة الكلام

إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يُعطون عنها حسابًا يوم الدين. لأنك بكلامك تتبرر وبكلامك تُدان ( مت 12: 36 ، 37)
قال المسيح: «إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يُعطون عنها حسابًا يوم الدين. لأنك بكلامك تتبرر وبكلامك تُدان» ( مت 12: 36 ، 37).

وذلك لأنه «من فضلة القلب يتكلم الفم» ( مت 12: 34 ). فالفم هو أقصر طريق من القلب إلى الخارج.

قد يتكلم الإنسان ملايين الكلمات في حياته. وسيكتشف في يوم الدينونة أنها كلها مسجلة بكل دقة في سجلات الله. والله سيحاسب عليها كلها. قال أحدهم:
إن الإنسان من بداية يومه إلى نهايته، يدخل في المتوسط في نحو ثلاثين نقاشًا. وعلى مدى العام، فإن كلماته تملأ مئة كتاب في نحو 200 صفحة.
هذه كلها مسجلة عند الله الديان.
تفكَّر في هذا: كل عام مئة كتاب! يا تُرى كم منها بلا نفع؟ سوف يعطي الناس عن هذه كلها حسابًا يوم الدين!

وحين يقول المسيح هنا «إن كل كلمة بطالة يتكلم بها الناس سوف يُعطون عنها حسابًا يوم الدين» فإنه يقصد الكلمة التي بلا نفع، أي الكلمة العاطلة (الفارغة).

هذا النوع من الكلام يتعامل البشر معه باستخفاف، إلا أن الوحي المقدس يعطيه أهمية كبرى. قال أحدهم: ”إن الكلام الفارغ ثقيل جدًا في موازين الله“. فلنتحذر!

ثم إذا كانت الكلمة التي بلا لزوم، سيعطي الناس عنها حسابًا، فكم بالحري الكلمات الرديئة والشريرة، الكلمات المؤذية والمُخزية، كلمات الكذب واللعنة والتجديف!

ونلاحظ أن يهوذا في رسالته عندما تحدث عن مجيء الرب لإجراء الدينونة، ذكر حيثيتين رئيسيتين للدينونة: أولاً، أعمال الفجور، وما أكثرها في هذه الأيام! والثانية خطيرة مثلها، وهي الكلمات الصعبة (يه14)!

لذلك كانت صلوات داود كثيرة ليحفظه الرب من النُطق بكلام خاطئ. قال مرة: «اجعل يا رب حارسًا لفمي، احفظ باب شفتيَّ» ( مز 141: 3 ).

ومرة قال: «لتكن أقوال فمي، وفكر قلبي، مرضية أمامك يا رب، صخرتي ووليِّي» ( مز 19: 14 ).
ومرة ثالثة قال: «قلت: أتحفظ لسبيلي من الخطأ بلساني. أحفظ لفمي كمامةً فيما الشرير مقابلي» ( مز 39: 1 ).
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-03-2011, 01:48 PM   #199
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


الإنسان خُلق للمستقبل


الرجاء المنظور ليس رجاء لأن ما ينظره أحد كيف يرجوه أيضًا. ولكن إن كنا نرجو ما لسنا ننظره فإننا نتوقعه بالصبر ( رو 8: 24 ، 25)

لم يُخلق الإنسان لأجل الحاضر، كما أن الحاضر لم يُقصد به مُطلقًا إشباع الإنسان.
ومهما تكن الحالة التي كان يوجد عليها الإنسان لو لم يسقط، فإننا جميعًا نذكر أن السقوط كان في علم الله السابق، وأن الشخص الذي به وله كل الأشياء لم يكن الإنسان الأول الذي من الأرض، التراب، بل «الإنسان الثاني الرب من السماء».

فالمصير الحقيقي لجنسنا إذن، أمر مرتبط بمجد الله الذي سيُعلن فيما بعد. لقد خُلق الإنسان وخُلقت السماوات والأرض جميعها لأجل مجد الله.

وعندما «يُجمع كل شيء في المسيح ما في السماوات وما على الأرض في ذاك»، وليس قبل ذلك الوقت، سيتم غرضا الله العظيمان من الخليقة والفداء. وهما مجد الله الكامل، وبركة المخلوق الكاملة.

إن مجد الله لا يتم ويُعلن في كماله في المشهد الحاضر ـ مشهد الفوضى والظلمة. إن الحاضر في الواقع ما هو إلا طريق ينتهي إلى إعلان مجد الله الكامل في المستقبل. في الحاضر تُزرع جميع بذور مستقبل الإنسان، ولكن في المستقبل يُجمع المحصول ويتمجد الله في النتيجة.

إن الإنسان جُعل لا للحاضر، بل للمستقبل.

إنه لم يقصد بالحاضر كفاية الإنسان، لأن الحاضر يعجز عن أن يُشبع القلب البشري، ولذلك يحن القلب ويتطلع إلى المستقبل. انظر كيف يتوق الطفل الذي عمره سنتان أو ثلاث سنوات لأن يكون تلميذًا في المدرسة!

وتلميذ المدرسة هذا يتوق لأن يكون شابًا، والشاب لأن يصير رجلاً، والرجل ـ مهما تكن ظروفه ـ لا يجد في هذه الظروف ما يُشبع قلبه ويملؤه، بل يسعى خلف ما يلوح به المستقبل.

إنه بالمستقبل يُمسك الرجاء «الرجاء المنظور ليس رجاء لأن ما ينظره أحد كيف يرجوه أيضًا. ولكن إن كنا نرجو ما لسنا ننظره فإننا نتوقعه بالصبر» ( رو 8: 24 ، 25). هذا حقيقي بالنسبة لكل رجاء.

الكلام هنا عن رجاء المسيحي، ولأن ما نرجوه شيء نمتلكه في الحاضر، لذلك نجد في الرجاء الموضوع أمامنا حافزًا للجهاد ومسكٍِّنًا للاضطراب ونورًا وسط الظلمة المحيطة بالإنسان.

أيها الخاطئ المسكين البعيد عن الله، إن أقسى صورة للبؤس الذي أنت مُسرع إليه، هي فقدان الرجاء هناك.

ليت الرب يوقظك قبل أن تفوت الفرصة.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 31-03-2011, 04:52 PM   #200
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,373
ذكر
 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927 نقاط التقييم 13443927
Heartcross

رد: وجبـــــــة روحيـــــ†ـــــة يوميـــــــــة...


جرِّب الشكر


شاكرين كل حين على كل شيء في اسم ربنا يسوع المسيح، لله والآب ( أف 5: 20 )

إن الشكر يقود إلى التسبيح، والله يسكن وسط شعبه المُسبِّح. يا لها من حقيقة عظيمة:
إن الله يُسرّ أن يسكن وسط تسبيحات شعبه!
وهو ما يُعلنه مزمور22: 3 «وأنت القدوس الجالس (المتوَّج) بين تسبيحات إسرائيل»، والذي قال هذه الكلمات نبويًا هو العبد المتألم ـ ربنا يسوع، الذي جاء إلى الأرض حتى يمكن أن يسكن الإله القدوس وسط شعب خاطئ.

وقديمًا كانت الخيمة تُقام في البرية حتى يمكن أن يسكن الله وسط شعبه إسرائيل، وهناك في قدس الأقداس، بين الكروبين، والدم مرشوش على كرسي الرحمة غطاء لخطايا الشعب، أمكن لله أن يكون وسط شعبه ليقودهم ويرشدهم. وعندما دخلوا أخيرًا أرض كنعان بحسب وعد الله، هناك استمر في السكن وسط شعبه في الهيكل الذي بناه له سليمان.

إلا أن العبد المتألم ـ ربنا يسوع، والذي يصوِّر لنا مزمور22 آلامه ـ تفرَّد بأن يُقيم علاقة أقرب من تلك بين الله والإنسان. إنه هو، الله الابن، مَن تنازل وأصبح إنسانًا حتى يفدينا. وهو ـ تبارك اسمه ـ لا يستحي الآن أن يدعو المؤمنين إخوة قائلاً: «أُخبر باسمك إخوتي، وفي وسط الكنيسة أُسبحك» ( مز 22: 22 ؛ عب2: 12).

ويا له من أمر عجيب أن الرب يسوع بنفسه هو مَنْ يقود شعبه في تسبيحهم لله! فعندما نسبح الله حقًا تنخلع أفكارنا من ذواتنا ونمتلئ من عجبه ومجده. وإن بدأنا في إحصاء بركاتنا، سنجد سريعًا أن أوضاعنا ليست رديئة بقدر ما تخيَّلنا.

وهناك حادثة تقدم لنا مثالاً رائعًا على تسبيح الشكر. فعندما كان يهوشافاط ملكًا ليهوذا، أتى الموآبيون والعمونيون بجيش كبير لغزو الأرض، مما جعل يهوشافاط والشعب يلقون أنفسهم على رحمة الرب ليخلصهم، وقد استجاب الرب واعدًا أن يعضدهم عندما يخرجون لمُلاقاة العدو، فعيَّن يهوشافاط مُغنين يخرجون أمام الجيش في زينة القداسة «قائلين: احمدوا الرب لأن إلى الأبد رَحمته.
ولما ابتدأوا في الغناء والتسبيح جعل الرب أكمنة على بني عمون وموآب وجبل ساعير الآتين على يهوذا فانكسروا» ( 2أخ 20: 21 ، 22).
ولم يكن على جيش يهوشافاط حتى أن يحارب، فقد أهلك الأعداء أنفسهم! حقًا إنه مزيج الشكر والتسبيح، حتى في أوقات الخطر المادي، يصنع العجائب.

عزيزي: هل أنت مُضطرب؟ جرِّب الشكر.
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
تأملية, روحية, وجبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترنيمة حملت الصليــــ†ـــــب ABOTARBO المرئيات و الأفلام المسيحية 1 27-09-2011 03:10 PM


الساعة الآن 02:06 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة