منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي

أدوات الموضوع
قديم 16-05-2019, 07:32 PM   #1
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
افتراضي

آبائيات .... للعودة إلي التعليم الآبائي الرسولي


في هذا الموضع سأضع الفكر الآبائي الذى نفخه الروح القدس في آباء الكنيسة الأوائل, عندما كان الروح القدس يعمل فيهم وبهم .... راجيا أن تعود الكنيسة إلي ما كانت عليه من مجد ....

https://www.facebook.com/groups/1334...?ref=bookmarks

التعديل الأخير تم بواسطة ميشيل فريد ; 01-09-2019 الساعة 06:19 PM
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-05-2019, 07:39 PM   #2
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
لا تعجوا من القول بأن العالم أجمع قد اُفتدي! لأن الذي مات عن العالم لم يكن مجرد إنسان، بل هو ابن الله الوحيد. لقد استطاعت خطية إنسان واحد، وهو آدم، أن تُدخل الموت إلى العالم. فإن كان بسقطة إنسان واحد قد ملك الموت على العالم، فكيف لا تملك الحياة بالأحرى ببر إنسان واحد (رو17:5)؟ وإن كانا حينذاك قد طُردا من الفردوس بسبب شجرة أكلا منها، أليس من الأسهل أن يدخل المؤمنون الآن الفردوس بسبب شجرة يسوع؟ وإن كان الإنسان الأول، المجبول من التراب، أتى بالموت الشامل، فالذي خلقه من التراب ألا يأتي بالحياة الأبدية، إذ أنه هو نفسه الحياة؟ وإن كان فينحاس بغيرته على قتل فاعلي الإثم قد أوقف غضب الله, فيسوع لم يذبح إنساناً آخر «بل بذل نفسه فدية عن كثيرين» أفلا يصرف غضب الله عن الإنسان؟
القديس كيرلس الأورشليمي
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 17-05-2019, 07:05 PM   #3
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
ألا يُظهر لنا القديس بولس, في كل مناسبة, موت المسيح كأعظم دليل على حبه لنا؟ فيقول: «الله بين محبته لنا لأنه ونحن بعد خطاة قد مات المسيح لأجلنا» (رو8:5). أليس بذلك يفتخر ويتسامى ويتهّلل وكأنه يطير من شدة الاشتياق، كاتبًا لأهل غلاطية: «حاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح» (غل14:6)؟ بل إن المسيح نفسه الذي احتمل هذه الآلام يدعوها مجداً له (يو1:17), وحينما أراد أن يبين لنا حبّه فماذا ذكر؟ هل آياته ومعجزاته وعجائبه؟ لا أبداً! بل رفع صليبه في الوسط قائلا: «هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد» (يو16:3), وهكذا أيضًا يقول بولس: «الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لأجلنا أجمعين, كيف لا يهبنا أيضًا معه كل شيء؟» (رو32:8), وحينما يدعو إلى المحبة ينصب هذا المثال أيضاً في الوسط قائلاً: «أحبوا بعضكم بعضاً كما أحبنا المسيح أيضاً وأسلم نفسه لأجلنا قربانًا وذبيحة لله رائحة طيبة» (أف2:5)
القديس يوحنا ذهبي الفم
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-05-2019, 08:00 PM   #4
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
غاية التجسُّد للقديس أثناسيوس الرسولي - ضد الأريوسيين
لقد أخذ لنفسه جسدًا بشريًا مخلوقًا لكي يجدده بصفته هو خالقه، فيؤلِّهه في نفسه، وبذلك يقودنا نحن جميعًا إلى ملكوت السموات بمشابهة ذلك الجسد, فما كان الإنسان يتألَّه لو كان اتحد بمخلوق، أي لو لم يكن الابن إلهًا حقًا، وما كان الإنسان يدخل إلى حضرة الآب لو لم يكن الذي لبس الجسد، هو كلمة الآب الحقيقي بالطبيعة. فكما أننا ما كنا نتحرر من الخطية واللعنة لو لم يكن الجسد الذي لبسه الكلمة جسدًا بشريًا بحسب الطبيعة، لأنه إن كان غريبًا عنا لا يكون شيء مشتركًا بيننا وبينه، هكذا ما كان الإنسان يتألَّه لو لم يكن الكلمة الصائر جسدًا هو كلمة الآب الخصوصي الحقيقي بحسب الطبيعة. لأجل ذلك قد صار مثل هذا الاتحاد، لكي يوحد بالذي له طبيعة اللاهوت، ذاك الذي بطبيعته مجرد إنسان، فيصير خلاصه وتأليهه مضمونين.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-05-2019, 06:22 PM   #5
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
قد حول ميلادنا إلى نفسه
للقديس أثناسيوس الرسولي - ضد الأريوسيين 33:3
لما ولد جسده من والدة الإله مريم قيل عنه إنه هو الذي ولد، مع أنه هو المانح الآخرين الميلاد ليوجدوا, وكان ذلك لكي يحول إلى نفسه ميلادنا، فلا نمضي فيما بعد إلى التراب كمجرد ترابيين، بل كمتحدين بالكلمة الذي من السماء، نؤخذ إلى السماء بواسطته. وعلى نفس النهج قد حول إلى نفسه بقية انفعالات الجسد أيضًا، ولم يكن ذلك جزافًا، بل لكي لا نبقى فيما بعد كمجرد بشٍر، بل كأخصاء الكلمة نشترك في حياته الأبدية. فإننا لا نموت فيما بعد كما يحق لميلادنا الأول في آدم، بل لأن ميلادنا مع سائر ضعفاتنا الجسدية قد تحولت جميعًا للكلمة، فإننا ننهض من التراب، وتبطل عنا لعنة الخطية، بسبب ذاك الذي فينا، الذي صار لعنة لأجلنا, لأنه كما أننا لكوننا جميعًا من التراب نموت في آدم؛ هكذا حينما نولد من جديد من فوق من الماء والروح فإننا ننال الحياة في المسيح، ليس بعد بجسد ترابي بل بجسد تطبع بطباع الكلمة، بسبب كلمة الله الذي صار جسدًا من أجلنا.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-05-2019, 08:09 AM   #6
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
قد صار إنسانًا لكي يؤلِّهنا في ذاته
للقديس أثناسيوس الرسولي - الرسالة 60 إلي أدلفيوس

نحن لا نعبد مخلوقًا، حاشا, بل نحن نعبد رب الخليقة المتجسد، كلمة الله, فمع أن الجسد في حد ذاته هو جزء من الخليقة إلا أنه قد صار جسدًا لله الكلمة ...والجسد لم يجلب عارًا على الكلمة, حاشا, بل على العكس، الجسد هو الذي تمجد بواسطة الكلمة. فالابن الذي كان على صورة الله لم يفقد شيئًا من لاهوته لما أخذ شكل العبد، بل على العكس فقد صار بذلك مخلِّصًا لكل جسد, بل وللخليقة كلها, وإن كان الله قد أرسل ابنه مولودًا من امرأة فهذا الأمر لا يكون لنا سبب خجل، بل على العكس هو سبب فخٍر لنا مع نعمة فائقة, لأنه قد صار إنسانًا لكي يؤلِّهنا في ذاته وصار من نسل المرأة وولد من عذراء لكي يحول لنفسه جنسنا الضال, ولكي نصير فيما بعد "جنسًا مقدسًا, بل وشركاء الطبيعة الإلهية كما كتب الطوباوي بطرس (2بط4:1).
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-05-2019, 09:20 PM   #7
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
معجزة التجسُّد
للقديس أثناسيوس الرسولي - عظة عن الميلاد

إني أرى سرا عجيبًا، أرى شمس البر عوضًا عن الشمس الطبيعية، أراه يحلُّ في العذراء دون أن يصير محدودًا! ولا تسألني كيف, لأن مهما أراد الله يخضع له نظام الطبيعة، فلأنه أراد أن يتجسد استطاع ذلك، وجاء وخلَّصنا. أسرعوا معًا وتعالوا جميعًا, فإن الله الكائن والأزلي الكيان قد صار اليوم ما لم يكن, فهو الكائن إلهًا قد صار إنسانًا دون أن يخرج من كونه إلهًا... القديم الأيام قد صار طفلا! الجالس على عرش العلا، صار موضوعًا في مذود! غير المبتدئ وغير الجسدي، قمطته الأيادي البشرية؛ الذي يحلُّ رباطات الخطايا، قد صار ملفوفًا بخرق، لأنه أراد ذلك.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-05-2019, 06:36 AM   #8
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
الكلمة صار جسدًا, لكي يجعل الإنسان قادرًا أن يستقبل اللاهوت
للقديس أثناسيوس الرسولي - ضد الأريوسيين 59:2

هذه هي محبة الله للبشر أن الذين هم أصلا مجرد خلائق وهو خالقهم قد صار لهم فيما بعد أبًا بحسب النعمة, وهذا يتحقق كلما قِبل البشر المخلوقون، كما يقول الرسول: روح ابنه في قلوبهم صارخًا يا أبا الآب هؤلاء هم الذين قبلوا اللوغس فأخذوا منه سلطانًا أن يصيروا أولاد الله فإنه لم يكن ممكنًا بوسيلة أخرى أن يصيروا أبناء الله، بينما هم بحسب الطبيعة مجرد خلائق، إلا إذا قبلوا روح الابن الحقيقي الذي هو ابن بحسب الطبيعة. وبالتالي لكي يتحقق ذلك، قد صار الكلمة جسدًا لكي يجعل الإنسان قادرًا أن يستقبل اللاهوت.... حتى يظهر من ذلك أننا لسنا نحن أبناء الله بحسب الطبيعة بل هذا يخص ابن الله الذي فينا. وبالمثل أيضًا الله الآب ليس أبًا لنا بحسب الطبيعة بل هو أب اللوغس الذي فينا الذي نحن أيضًا فيه وبواسطته نصرخ يا أبا الآب, وهكذا الذين يرى الآب فيهم ابنه فهؤلاء يدعوهم أيضًا بنين له.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-05-2019, 12:41 PM   #9
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
حلول الروح القدس على الرب في الأردن كان حلولا للروح علينا نحن
للقديس أثناسيوس الرسولي - ضد الأريوسيين 46:1-47

الرب نفسه يقول بفمه في إنجيل يوحنا: «من أجلهم أقدس أنا ذاتي، ليكونوا هم أيضًا مقدسين في الحق» (يو 19:17) كيف تم ذلك؟ وكيف يقول ذلك إلا بما معناه: أنا كلمتك أيها الآب، أعطي الروح القدس لذاتي الصائر إنسانًا، وُأقدس به ذاتي الصائر إنسانًا، حتى يكونوا جميعًا مقدسين فيَّ أنا الحق (لأني أنا كلمتك والحق) فإن كان من أجلنا يقدس ذاته، ويفعل ذلك بعد أن صار إنسانًا، فمن الواضح تمامًا أن حلول الروح القدس عليه في الأردن، كان حلولا للروح علينا نحن، بسبب أنه كان لابسًا جسدنا نحن، فلم يكن ذلك من أجل ارتقاء الكلمة ذاته، بل بالحري من أجل تقديسنا نحن، حتى نشترك في مسحته ويقال عنا: «أما تعلمون أنكم هيكل الله وروح الله ساكن فيكم؟» (ظ،كو 16:3). فلما اغتسل الرب في الأردن بصفته إنسانًا، كنا نحن المغتسلين فيه وبواسطته، ولما قِبل الروح القدس، كنا نحن الذين نقبله بواسطته.
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-05-2019, 09:03 PM   #10
ميشيل فريد
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية ميشيل فريد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,327
ذكر
 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678 نقاط التقييم 1206678
بسبب انتسابنا لجسده لن نخاف فيما بعد من الحية
للقديس أثناسيوس الرسولي - ضد الأريوسيين 69:2

منذ أن لبِس الكلمة جسدًا, كما شرحنا مرارًا كثيرة, بدأت تنطفئ من الجسد تمامًا كل عضة للحية، وجميع الشرور الناتجة من الانفعالات الجسدية، صارت تُستأصل منه.... كما كتب يوحنا: «لأجل هذا أُظهر ابن الله لكي ينقض أعمال إبليس» (1يو 8:3) فمنذ أن أُبيدت هذه من الجسد فقد تحررنا جميعًا بسبب انتسابنا لجسده، بل وصرنا نحن أيضًا مرتبطين بالكلمة. ثم لكوننا صرنا مرتبطين بالله، لا نعود بعد نبقى على الأرض، بل كما يقول هو نفسه: «حيث يكون هو، هناك نكون نحن أيضًا» (يو 3:14) وبالتالي لن نخاف فيما بعد من الحية، لأنها أُبطَلت في الجسد لما طردها المخلِّص وسمعته قائلا: «اذهب خلفي يا شيطان» (مت 10:4)
ميشيل فريد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفاة النجم ممدوح عبد العليم سمعان الاخميمى المنتدى العام 3 05-01-2016 11:56 PM
التقليد الآبائي : دراسة للتعليم الآبائي عن التقليد بقلم / ﭼـون إدوارد Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 7 29-02-2012 11:28 AM
أبائيات للقديس اغسطينوس حبيبه الناصرى المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 27-12-2011 12:06 PM
آبائيات اثناسيوس الرسول الصور المسيحية 39 13-10-2008 09:37 PM


الساعة الآن 05:03 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة