منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية الحوارات المسيحية الثنائية

إضافة رد

الموضوع: حول العقيدة المسيحية فى القرون الاولى

أدوات الموضوع
قديم 13-12-2006, 07:30 PM   #1
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
افتراضي

حول العقيدة المسيحية فى القرون الاولى


بناء على رغبة الزميل نور الهدى نفتح الحوار عن العقيدة المسيحية فى القرون الاولى
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-12-2006, 11:43 AM   #2
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
كانت البداية حين رأيت فى توقيع الزميل نور الهدى عبارة مقتبسه من كتاب يدعى بانجيل الناصريين فقلت له انه انجيل غنوسى فكان رده ما يلى

بالنسبه لانجيل الناصريين بأنه غنوصي
هو مش غنوصي
هو ابوكريفا يعني ( مخفي او منحول )
وبعدين الموضوع ده ليه قصه طويله
وانا عارف انه اكيد ما بتعترفوش بيه والا بقى مع الكتب القانونيه بتاعتكم
بس انا بقالي فتره كبيره جدا بدور عليه لسبب
وهو لو انت فتحت الموسوعه الكاثوليكيه مثلا ..او اي موسوعه من موسوعات الطوائف الموجوده دلوقتي
هنلاقيهم بيقولوا التالي

ان بعد ( قيامه ) رفع المسيح الى السماء التالته ... جيمز اخوه قاد اتباع المسيح بعدها وكان هو بابا كنيسه القدس وسمى اتباعه انفسهم بالناصريين ( ده كلامهم مش كلام المسلمين خلي بالك )

وخلي بالك
الانجيل الي بيستعملوه و انجيل متى العبري ( وحط 100 خط تحت العبري) لان انت عارف طبعا ان انجيل متى اصلا بالعبري
اضف لكل ده
بالعقل كدا
النصرانيين دول اليهود الي امنوا بالمسيح عليه السلام ..الي شافوه بعنيهم وسمعوا كلامه وشافوا الحواريين وسمعوا كلامهم

يقو يجي بعدها ب 300 سنه قسطنطين باشا يبوظ الدنيا ...
وخلي بالك مجمع نيقه معروف الي حصل فيه
كل الي خالف فكره التثليث والالوهيه لمسيح اهتبروه مهرطق
مين دول الي حكموا على باقي الناس بالهرطقه ..وبأي مقياس؟؟؟
طبعا المقياس هو دماغهم ..هم معتقدين ان المسيح اله ..فأي حد مخالف يبقى مهرطق ( كافر في نظرهم )
بالعقل كدا النصرانيين يبقوا مهرطقين ...والي جم بعد 300 سنه هما الي صح ؟؟؟!!!!
بقى ينفع الكلام ده ؟؟!!!!
..............
هضربلك مثال
انا مثلا كنت ماشي في الشارع وشوفت بعنيا حادثة عربيه

وحكيتهالك ...
وبعدين انت حكيتها لفلان وفلان حكاها لفلا وفلان حكاها لفلان وهطذا وهكذا
لحد ما وصلت للعاشر
وفي السكه كل واحد بيضيف من عنده شويه او بيفهم غلط من الي حكاله

يقوم لما يجي العاشر الي وصلتله الحكايه يقول العربيه كان لونها اخضر
وانا الي شوفت العربيه بعنيا الاتنين اقوله لأ دي كان لونها احمر
نصدق مين بقى ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

انتهت الرسالة

و يتبع عرض الحقائق و يليه تفنيد كل كلمة جائت فى الرسالة
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-12-2006, 05:19 PM   #3
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
الكنيسة الاولى بعد صعود المسيح

هل أمن تلاميذ المسيح بلاهوته؟هل أمن تلاميذهم بلاهوته؟

لندعهم هم يجيبوا

" وَنَحْنُ فِي الْحَقِّ فِي ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ. هَذَا هُوَ الإِلَهُ الْحَقُّ وَالْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ " (1يو5/20).

مَجْدِ اللهِ الْعَظِيمِ وَمُخَلِّصِنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ" (تي2/13)

" وَمِنْهُمُ الْمَسِيحُ حَسَبَ الْجَسَدِ الْكَائِنُ عَلَى الْكُلِّ إِلَهاً مُبَارَكاً إِلَى الأَبَدِ " (رو9/5)

" أَجَابَ تُومَا: (ليسوع المسيح) «رَبِّي وَإِلَهِي» " (يو20/28)

" فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ. هَذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ." ( يو1/1-3)

قال له القدِّيس بطرس بالروح " أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الْحَيِّ " (مت16/16)

كذلك مرثا أخت لعازر " أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ"(يو11/27)، (و تؤكد بعض التحقيقات انهم كانوا ضمن ال 500 فرد الذين ظهر لهم المسيح بعد قيامته)

" يَسُوعَ الْمَسِيحِ أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الْجَسَدِ" (1يو4/2)

" يَسُوعَ الْمَسِيحِ آتِياً فِي الْجَسَدِ" (2يو7)

ما معنى أتيا فى الجسد؟؟؟

" ابْنِهِ. الَّذِي صَارَ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ مِنْ جِهَةِ الْجَسَدِ "(رو1/3)

" فَإِنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً تَأَلَّمَ مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ أَجْلِ الْخَطَايَا، مُمَاتاً فِي الْجَسَدِ وَلَكِنْ مُحْيىً فِي الرُّوحِ " (1بط3/18).

هل أمن الاباء الرسوليون بما سلمه لهم ابائهم (الرسل)؟؟؟

يه 1:3 ايها الاحباء اذ كنت اصنع كل الجهد لاكتب اليكم عن الخلاص المشترك اضطررت ان اكتب اليكم واعظا ان تجتهدوا لاجل الايمان المسلّم مرة للقديسين.

لندعهم هم يجيبوا

بابياس

تلميذ يوحنا الحبيب

ولكنني لا أتردَّد أيضًا عن أنْ أضع أمامكم مع تفسيري كلّ ما تعلمته بحرصٍ من الشيوخ ( أي آباء الكنيسة ) وكلَّما أتي أحدٌ ممن كان يتبع المشايخ سألته عن أقوالهم، عمَّا قاله إندراوس أو بطرس، عمَّا قاله فيلبُّس أو توما أو يعقوب أو يوحنَّا أو متَّي، أو أي أحدٍ آخر من تلاميذ الربِّ أو عمَّا قاله أريستون أو القسّ يوحنَّا أو تلاميذ الربِّ. لأنني أعتقد أنَّ ما تحصل عليه من الكتب يُفيدني بقدر ما يصلْ إليّ من الصوت الحيّ الدائم

(يوسابيوس ك3:39 . )

اكليمندس الرومانى

" أنَّ صولجان جلال اللَّه، الربّ يسوع المسيح، لم يأتِ متسربلاً بجلال عظمته - كما كان في استطاعته - بل جاء متواضعًا كما تنبَّأ عنه الروح القدس "

(رسالته الى كورنثوس ف16)

اغناطيوس الانطاكى حامل الاله

الذى يعد على قائمة الاباء الرسوليون و تلميذ الاباء الرسل و عاين كثيرا ممن شاهدوا المسيح و تسلم منهم الايمان حين اصبح اسقفا لأنطاكية خلفا لبطرس

فى مقدمة رسالته الى كنيسة رومية

" تحيَّة لا شائبة فيها في يسوع المسيح إلهنا "

و يقول فى نفس الرسالة

"وإلهنا يسوع المسيح عاد إلي حضن أبيه وبذلك صار يتجلَّي لنا بمزيد من الوضوح" (ف 30 : 3)

و فى رسالته الى كنيسة افسس قال عن المسيح

أنَّه حالٌّ فينا ونحن هياكله وهو إلهنا الساكن فينا " (أفسس 15 : 3)

و فى رسالته الى روما " وإلهنا كلنا يسوع المسيح " (روما53:3)و في رسالته إلي سميرنا "المسيح إلهنا " (سميرنا 1:107). ويختم رسالته إلي بوليكاربوس بقوله " وداعًا في إلهنا يسوع المسيح " (بوليكاربوس36:1).

ويقول أيضًا أنَّه اللَّه الذي تجسَّد وصار إنسانًا " لقد صار اللَّه إنسانًا لتجديد الحياة الأبديَّة" (أفسس3:19). ووصفه بالإله المتجسِّد فيقول " لأنَّ إلهنا يسوع المسيح قد حبلت به مريم حسب تدبير اللَّه " (أفسس2:18). كما يصف الدم الذي سفكه المسيح بأنَّه دم اللَّه فيقول "وقد أكملت عمل الإخوة حتى النهاية بدم اللَّه " (أفسس1:1). وأنَّ آلامه هي الآم اللَّه " دعوني أفتدي بآلام إلهي " (روما 6 : 3).

" أشكر يسوع المسيح الإله الذي وُلد حقًا من نسل داود حسب الجسد " (ازمير1) .

ويؤكِّد علي حقيقة كونه إلهًا وإنسانًا في آنٍ واحدٍ " يُوجد طبيبٌ واحدٌ هو في الوقت نفسه جسدٌ وروحٌ (إنسانٌ وإلهٌ)، مولود وغير مولود، الله صار جسدًا، حياة حقيقيَّة في الموت، من مريم ومن اللَّه، في البدء كان قابلاً للألم وأصبح الآن غير قابلٍ للألم، هو يسوع المسيح ربُّنا " (أفسس8 : 2)

وأيضًا "يسوع المسيح الكائن قبل الدهور مع الآب وقد ظهر في ملء الزمان " (مغنيسيا 6 : 1). وأيضًا " وليكن نظرك علي من لا يتغيَّر أي ذاك الذي يعلو الزمان ولا يُريى وقد صار مرئيًا لأجلنا، لا يلمس ولا يتألَّم ولكنه قد صار ملموسًا ومتألمًا وإحتمل كلّ شيء لأجلنا " (بوليكاربوس 3 : 2).

بوليكاربوس اسقف ازمير و تلميذ يوحنا الحبيب يقول فى رسالته الى فيلبى : " من لا يعترف بأنَّ يسوع قد جاء في الجسد فهو ضد المسيح " (ف 7 : 7).

يوسيتنوس الشهيد Justin Martyer

" مكتوب في مذكرات رسله (أي الأناجيل) أنَّه ابن اللَّه، ولأننا ندعوه الابن، فقد أدركنا أنَّه وُلد من الآب قبل كلِّ الخلائق بقوَّته وإرادته وصار إنسانًا من العذراء لكي يدمِّر العصيان الذي نتج بسبب الحيَّة " Dial. 100

" تعلَّمنا أنَّ الخبز والخمر كانا جسد ودم يسوع الذي صار جسدًا " Dial. 66

" يسوع المسيح هو الابن الوحيد المولود من اللَّه لكونه كلمته (Logos) وبكره وصار جسدًا بحسب إرادته " Apology 1:23

" نعبد ونحب الكلمة (Logos) الذي من اللَّه غير المولود وغير المنطوق به، فقد صار بشرًا لأجلنا " Apology 1

" قال يسوع وليس أحد يعرف الابن إلاَّ الآب ولا الآب إلاَّ الابن، ومن أراد الابن يُعلن له، لأنًَّ اليهود لم يعرفوا من هو الآب ولا من هو الابن والآن نقول، كما قلَّنا سابقًا، كلمة اللَّه هو اِبنه " Apology 1:63

الديداكى (تعليم الاباء الرسل)

1- أؤمن باللَّه الآب ضابط الكلّ (خالق السماء والأرض) ؛ 2- وبيسوع المسيح، اٍبنه الوحيد، ربنا، 3- الذي (حُبل) به بالروح القدس، وُلد من العذراء مريم؛ 4- (تألم) في عهد بيلاطس البنطي، وصُلب (ومات) ودُفن ؛ 5 - (ونزل إلى الجحيم). وفي اليوم الثالث قام من الأموات؛ 6- صعد إلي السموات وجلس عن يمين (الله) الآب (ضابط الكل) ؛ 7- من ثمَّ يأتي ليدين الأحياء والأموات. 8- و(أومن) بالروح القدس؛ 9 - والكنيسة المقدَّسة (الجامعة)، (وشركة القديسين)؛ 10- وغفران الخطايا؛ 11- وقيامة الجسد؛ 12- (والحياة الأبدية)

المرجع للديداكى (الاباء الرسوليون,تعليم الرسل الاثنى عشر,نص التعليم,صفحة61 لمثلث الرحمات البطريرك الياس الرابع بطريرك الكرسى الانطاكى و ايضا انظر Philip Schaff History of the Christian Church vol. 2: 536 – 537 و ايضا انظر قانون الإيمان للرسل - الدياديكية للقمص تادرس يعقوب ملطي ص 15 - 19)

جاء فى رسالة برنابا

" يا إخوتي إذا كان السيِّد قد احتمل أنْ يتألَّم من أجل نفوسنا وهو ربّ المسكونة وله قال الربّ " لنصنعن الإنسان علي صورتنا ومثالنا " فكيف قبل أنْ يتألَّم علي أيدي الناس، فتعلَّموا أنَّ الأنبياء بالنعمة التي أعطوها من عنده تنبأوا عنه. ولكي يُبطل الموت ويُبرهن القيامة من الأموات ظهر بالجسد وإحتمل الآلام " (5:4،6)، ثم يضيف الكاتب " لو لم يأتِ بالجسد لما استطاع البشر أنْ ينظروا خلاصهم. إذا كانوا لا يستطيعون أنْ ينظروا إلي الشمس التي هي من أعمال يديه فهل يمكنهم أنْ يحدِّقوا إليه لو كان قد جاءهم بغير الجسد. إذا كان اِبن اللَّه قد أتي بالجسد فلأنَّه أراد أنْ يضع حدًا لخطيئة أولئك الذين اضطهدوا أنبياءه " (10:4،11)

ايريناؤس مدافع القرن الثانى و تلميذ بوليكاربوس و حلقة الوصل بين الاباء الرسوليين و اباء نيقية و ما بعد نيقية يقول

تسلَّمت الكنيسة من الرسل ومن تلاميذهم هذا الإيمان [ فهي تؤمن ] بإلهٍ واحدٍ الآب القدير خالق السماء والأرض والبحر وكلّ ما فيها، وبيسوع المسيح الواحد، ابن اللَّه الذي تجسَّد لأجل خلاصنا B5:14, 2.

صار الله إنسانًا والرب نفسه خلَّصنا معطيًا لنا علامة العذراء B3:21, 1

كلمة اللَّه ربّنا يسوع المسيح الذي صار إنسانًا بين البشر في الأيام الأخيرة ليُوحِّد النهاية في البداية، أي اللَّه بالإنسانB4:20, 4

كان الكلمة موجودًا في البدء مع اللَّه، وبه خلق كلّ شيء وكان دائمًا موجودًا مع الجنس البشريّ، وحديثًا جدًا، في لحظة معيَّنة من الآب، اتحد مع صنعة يديه وبه صار إنسانًا خاضعًا للألم B3:18, 1.

وهو عمانوئيل لئلا نتخيَّل أنَّه مجرَّد إنسان: لأنَّه ليس من مشيئة جسد ولا من مشيئة إنسان، بل بإرادة اللَّه صار الكلمة جسدًا. ويجب أنْ لا نتخيَّل أنَّ يسوع واحد والمسيح آخر، ولكن يجب أنْ نعرف أنَّهما نفس الواحد .B3:16, 2

كما ردَّ علي الأبيونيِّين قائلاً " وباطل أيضًا الأبيونيين الذين لم يقبلوا الإيمان لنفوسهم في اتحاد اللَّه والإنسان ولم يريدوا أنْ يفهموا أنَّ الروح القدس حلَّ علي العذراء وأنَّ قوة العليّ ظلَّلتها ، ولذا فالذي وُلد هو قدوس وابن اللَّه العليّ أبو الكلِّ ، ونتج التجسُّد "B5:1, 3.

ان كل الاباء الذين تكلمنا عنهم الان ماتوا جميعا قبل نهاية القرن الثانى

وضعنا قانون ايمان الرسل و الان نضع قانون ايمان اباء من ماتوا قبل مجمع نيقية

قانون ايمان ايريناؤس

1- نؤمن بإلهٍ واحدٍ الآب ضابط الكلّ، خالق السماء والأرض والبحر وكلّ ما فيها؛ 2- وبيسوع المسيح، الواحد، ابن اللَّه (ربنا) ، 3- الذي صار جسد|ًا (من العذراء ) لأجل خلاصنا؛ 4- وآلامه (في عهد بيلاطس البنطي)، 5- وقيامته من الأموات؛ 6- وصعوده إلي السموات جسديًا؛ 7- ومجيئه من السموات في مجد الآب لكي يضم كل الأشياء في رأس واحد ويجري حكمًا عادلاً على الجميع . 8- وبالروح القدس ؛ 11- وأنَّ المسيح سيأتي من السموات ليُقيم كلّ جسد وليدين الأشرار والظالمين في نار الأبديَّة، 12- ويُعطي المستقيمين والقدِّيسين خلودًا ومجدًا أبديًا ".

العلامة ترتليان 200 م

1- نؤمن بإله واحد، خالق العالم، الذي أوجد الكلّ من عدم ؛ 2- وبالكلمة اِبنه يسوع المسيح؛ 3- الذي نزل إلي العذراء من خلال روح اللَّه الآب وقوته، وصار جسدًا في أحشائها وولد منها؛ 4- ثُبّت على الصليب (في عهد بيلاطس البنطي)، مات ودُفن؛ 5- قام في اليوم الثالث؛ 6- رُفع إلى السموات وجلس عن يمين اللَّه الآب؛ 7- سيأتي ليدين الأحياء والأموات. 11- وأن المسيح سيتقبل قديسيه بعد استعادة الجسد؛ 12- في متعة الحياة الأبديَّة، ومواعيد السماء، ويدين الأشرار بنار أبديَّة "

القديس كبريانوس القرطاجنى 250 م

1- نؤمن باللَّه الآب، 2- وبابنه المسيح، 3- بالروح القدس، 4- أومن بغفران الخطايا، 5- والحياة الأبدية خلال الكنيسة المقدسة

نوفاتيان , من روما (250م)

1- نؤمن بالله الآب والرب ضابط الكل. 2- بابن الله ، يسوع المسيح ، الله ربنا ، 3- بالروح القدس (الموعود به منذ القديم للكنيسة، وأعطي في الوقت المعين والمناسب).

العلامة أوريجانوس، من الإسكندرية (230م):

نؤمن بإله واحد، الذي خلق وأوجد كلّ شيء. الذي في آخر الأيام أرسل 2- ربنا يسوع المسيح. مولودًا من الآب قبل كل الخليقة. 3- مولودًا من العذراء ومن الروح القدس. تجسَّد وهو لا يزال اللَّه. 4- تألَّم حقًا، ومات، 5- قام من الأموات 6- ورُفع 7- الروح القدس، متَّحدًا في كرامة وجلال الآب والابن

أغريغوريوس أسقف قيصرية الجديدة:

1- نؤمن بالله الآب، 2- برب واحد. إله من إله، صورة وشكل اللاهوت. الحكمة والقدرة التي أوجدت كل الخليقة، الابن الحقيقيّ للآب الحقيقيّ3 - بروح قدسٍ واحدٍ، خادم التقديس، فيه يعلن الله الآب، الذي فوق كلّ الأشياء، ويُعلن اللَّه الابن الذي هو خلال كل الأشياء. ثالوث كامل، غير منقسم ولا مختلف في المجد، والأبديَّة والسلطان

لوقيانوس، أو لوسيان (مُعلم أريوس)، إنطاكية (300م):

1- نؤمن بإله واحد، الآب ضابط الكلّ، خالق كلّ شيء، والمعتني بكل شيء؛ 2- وبربٍ واحدٍ يسوع المسيح اِبنه، المولود من الآب قبل كلّ الدهور، إله من إله، الحكمة، الحياة، النور. 3- الذي وُلد من عذراء حسب الكتب، وتأنَّس؛ 4- الذي تألَّم من أجلنا، 5- وقام من أجلنا في اليوم الثالث؛ 6- وصعد إلي السموات، وجلس عن يمين الله الآب؛ 7- وسيأتي أيضًا بقوَّة ومجدٍ ليَدين الأحياء والأموات. 8- وبالروح القدس، المعطي للتعزية والتقديس والكمال للذين يؤمنون.

كان هذا عرضا سريعا عن ايمان الكنيسة الاولى و يتبع التوضيح الكامل لأنجيل الناصريين و اعمال مجمع نيقية
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-01-2007, 12:17 AM   #4
نور الهدى
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: egypt
المشاركات: 707
 نقاط التقييم 0
بسم الله الرحمن الرحيم

اولا ..ازيك يا فادي ...معلش على الغياب الطويل

انت استشهدت بكلام طويل وكتير اوي .....
اتمنى ناخد الموضوع بالتدريج وبالتأني ....

اولا تحب نبدأ من امتى ؟؟؟؟

انا عاوز أبدأ من أول كنيسه ( القدس ) من أسسها ..ومن أول رئيس ( بابا ) لها ؟

وما هي معتقداته ؟؟؟
والاهم ما هو وجه التقارب او التباعد بينه وبين تعاليم بولس الرسول ؟؟؟؟

تحب اجاوب انا على الاسئله دي الاول ...وبعدين نناقشها ...ولا تجاوب عليها انت الاول ؟؟؟

مرة تانيه ( يريت ناخد الموضوع بالتدريج وواحده واحده عشان يكون منه فايده للقارئ )


سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-01-2007, 03:33 AM   #5
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
مرحبا بعودتك

طيب كانت هذه هى المداخلة القادمة فى التوضيح حول كنيسة اورشاليم كنيسة القديس يعقوب اخا السيد و توضيح علاقتهم بما يسمى بانجيل العبرانيين و سيأتيك ردى تباعا فى الايام القادمة
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-01-2007, 04:31 PM   #6
نور الهدى
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: egypt
المشاركات: 707
 نقاط التقييم 0
بسم الله الرحمن الرحيم

الله يكرمك

انا مستنيك خد وقتك .......

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-02-2007, 08:59 PM   #7
نور الهدى
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: egypt
المشاركات: 707
 نقاط التقييم 0
بسم الله الرحمن الرحيم

اتأخرت عليا يا فادي

أرد انا وتعلق انت على الكلام ولا ..استنى شويه ؟
انا عارف انك مشغول !

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 13-02-2007, 01:18 AM   #8
نور الهدى
عضو برونزي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: egypt
المشاركات: 707
 نقاط التقييم 0
بسم الله الرحمن الرحيم

.....
استاذ فادي ...لو انت مش هترد الاول ..ممكن ارد انا ...ايه رأيك ؟؟
على العموم الموضوع الي هنا والموضوع الي هناك بيصبوا في خانه واحده ...وعلى فكره انا بحب اهزر مش اتريق (وبلاش القلب الاسود ده ...!) ..المفروض ان احنا صحاب ...

ما تنساش ...ارد انا ولا انت ؟


.....
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-02-2007, 03:42 PM   #9
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
نعمة لكم و سلام

اعتذر عن التأخير فى الرد لأسباب خارجة عن ارادتى و ليس معنى اننى لم ارد عليك سريعا اننى اتهرب من المناظرة او اننى عاجز عن الرد كما حاولت ان تصور فى احد المنتديات الاخرى

من هم الناصريين؟

نقلا عن تاريخ يوسابيوس القيصرى الكتاب الثالث و الفصل 27

الناصريين هم شيعة من طائفة الأبيونية المهرطقة وسموا بشيعة الناصريين و هم وارد ذكرهم فى (أع24:5)

اعترفوا ان السيد المسيح ولد من السيدة العذراء بعمل الروح القدس و اعترفوا بصلبه و قيامته و انكروا أزليته

هل هنالك اية علاقة بين هؤلاء الفرقة الضالة و بين القديس يعقوب اخو السيد؟

أطلاقا لا يوجد اية علاقة بينهم فالقديس يعقوب اخو السيد لم يمكث على كرسى اورشاليم سوى سنين تعد على الاصابع

لا اجد دليلا أفضل من ليتروجية أورشاليم اى القداس الاورشاليمى و الذى وضعه القديس يعقوب اخو السيد بنفسه ليثبت ان القديس يعقوب اخو السيد و كنيسته لا علاقة بهم بهؤلاء المهرطقيين و هذه الليترؤوجية هى التى جارية حتى يومنا هذا فى كنيسة اورشاليم

و أليك نصها

http://www.antiochair.com/library/tajalli/lotirgieh.pdf

و هذه سيرة القديس يعقوب حسبما دونها المؤرخ سمعان المترجم فى القرن التاسع تعريب الاب افرام كيريكاوس

حياته

ينحدر القديس يعقوب أخو الرب من اليهودية، وقد استحق أن يدعى(أخا الرب) بسبب قرابته للرب يسوع بالجسد والروح .
فالقديس يعقوب، بحسب رأي البعض، كان ابن يوسف الخطيب، مولوداً له من امرأته التي كانت معه قبل أن يخطب مريم الدائمة البتولية ويرى آخرون انه كان ابن أخي يوسف، أي ابناً لأخيه كلاوبا من مريم امرأته التي كانت ابنة خالة والدة الإله. فلهذه النسبة كان يدعى أخا الرب (متى 13 : 55 ) . ويلقبه الإنجيليون بالصغير مرقس (15: 40 ) تمييزاً له عن يعقوب بن زبدى الذي يلقب بالكبير. وكان يلقب أيضا "بالصديق" أو "البار" لعظم بّره وعدله.
أقيم الرسول يعقوب أسقفا على اورشليم سنة 34م . وكانت له مكانة خاصة عند جماعة الرسل، ولكلامه عندها منزلة القانون كما يتبين من كتاب اعمال الرسل، عند مناقشة قضية الوثنيين الداخلين حديثاً إلى الإيمان: هل يجب أن يختنوا،يلََزموا الحفاظ على شريعة موسى ، أو لا؟ وقد قال الرسول يعقوب، في ذلك الحين ، بجرأة : " أرى ألاّّ يثقل على الراجعين إلى الله من الأمم ، بل يرسل إليهم أن يمتنعوا عن نجاسات الأصنام ، والزنى، والمخنوق، والدم " (إعمال الرسل (15: 19 -30) واجمع الرسل على هذا الموقف في ما يدعى مجمع أورشليم سنة 50م وكتبوا إلى الوثنيين المهتدين بذلك ويشير الإنجيلي لوقا كاتب أعمال الرسل إلى المكانة الخاصة التي كانت ليعقوب أخي الرب عند الرسل ، إذ يقول : " في الغد دخل بولس معنا إلى يعقوب وحضر جميع المشايخ فبعدما سلم عليهم طفق يحدثهم شيئاً فشيئاً بكل ما فعله الله بين الأمم بواسطة خدمته فلما سمعوا مجدوا الله (أعمال 21: 18 -20) كما أن الرسول بولس يدعوه احد أعمدة الكنيسة (غلاطية 2: 9 )

استشهاده

قامت ضد الرسول يعقوب جماعة من اليهود المتطرفين يدفعهم حنان رئيس كهنة اليهود وطلبوا إليه إن ينكر إيمانه بالمسيح فأقاموه في الوسط وسألوه :"قل لنا أيها البار من هو المسيح" فأجابهم :"هو يسوع ابن الله المساوي للأب في الجوهر " فآمن بكلامه كثيرون وقاومه آخرون أما الكتبة والفريسيون فكانوا يتذمرون ويقولون للقديس يعقوب أخي الرب :" نرجو منك أيها البار إن تقول للشعب الا يضلوا ويعتقدوا أن يسوع هو المسيح أنهم سوف يجتمعون في عيد الفصح فقل لهم أيها البار ألا يؤمنوا بهذا الإنسان " وطلبوا إليه أن يصعد إلى جناح الهيكل فيراه الجميع ويسمعوا أقواله فيعلمهم وهكذا بينما كان اليهود مجتمعين حسب العادة في يوم العيد أُصعِدَ الرسول يعقوب اخو الرب إلى أعلى مكان في الهيكل لكي يتكلم فلم يجزع قط من الموت والعذاب بل تفّوه بالحقيقة كلها ,وصرخ قائلاً: " ماذا تريدون إن تعلموا عن يسوع انه جالس في السموات عن يمين قدرة أبيه وهو الذي سوف يأتي جالساً على سحاب السماء لكي يدين بالعدل كل المسكونة" فأخذ الكثيرون في الخارج يصرخون "أوصنا لابن داوود" لكن الكتبة والفريسيين استشاطوا غيظاً وأخذوا يحرضون الشعب عليه قائلين :" لقد ضلّ البار هو أيضا " فصعدوا إلى جناح الهيكل وقبضوا عليه مثل الوحوش الضارية ورموا به إلى الأرض من فوق وبعدها اخذوا يرجمونه بالحجارة وهو يصلي ويقول : "أيها الرب الإله اغفر لهم لأنهم لا يعلمُون ماذا يفعلون"

و هكذا كان اسقف اورشاليم يعلم و كما ذكرت سابقا ان الليتروجية التى وضعها هو كافية جدا لأثبات ايمانه و ايمان كنيسته و التى لازالت تقام فى كل تذكار لعيد استشهاده فى الكنيسة التى تحمل اسمه فى اورشاليم

و هكذا كانت كنيسة اورشاليم منذ نياحة يعقوب اخو السيد الى يومنا هذا ولا يوجد دليل واحد على انحراف كنيسة اورشاليم عن الايمان القويم المسلم مرة من الرسل القديسيين

ما هو الكتاب المدعو زورا و بهتانا بأنجيل الناصريين؟

بداية احب ان أعزيك فقد أضعت سنيتين من عمرك هباء فالكتاب هذا مفقود و توجد منه الشظايا المقتبة منه فى كتابات الاباء و هو نفسه ما يسمى بأنجيل العبرانيين و هذه الأقتباسات موجودة فى كتابات الاباء التاليين

Cyril of Jerusalem (Discourse on Mary Theotokos 12a), Origen (Commentary on John 2.12.87), Clement of Alexandria (Stromateis 2.9.45.5, 5.14.96.3), and Jerome (Commentary on Isaiah 4, Commentary on Ephesians 3, Commentary on Ezekiel 6, De viris illustribus

و أتمنى ان تضع لنا العبارة التى بدأ الحوار حولها لأننى لست متذكرها حاليا كى نرى هل موجودة فى اقتباسات الاباء المذكورين اعلاه ام لا

و بشكل عام فالكتاب المدعو بانجيل العبرانيين يكاد يكون نسخة من أنجيل متى كما قال ايريناؤس Against Heresies, i.26.2

يتبع...
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-02-2007, 04:10 PM   #10
Fadie
مسيحى
 
الصورة الرمزية Fadie
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 3,598
ذكر
 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222 نقاط التقييم 67222
لماذا عقد مجمع نيقية؟

كما بينا و أوضحنا ان لاهوت المخلص هو ايمان كنيستنا منذ فجر الكنيسة فى القرن الاول فى المداخلة الاولى

باختصار بسيط جدا ظهر شخص مدعو اريوس فهم بعض الايات بأسلوب خاطىء و تمادى فى هرطقته و ذاعت اخباره فى كل البلاد و استطاع ان يؤثر على البعض فكان لابد من عقد مجمع كنسى لمواجهة هرطقته هذه التى تقول بأن المسيح ألها و خالقا للكون و لكنه فقط أقل من الاب و أليك قانون أيمان اريوس كما سلمه للملك قسطنطين فى مجمع نيقية

- نؤمن بإله واحد، الآب القدير؛ 2 - وبالرب يسوع المسيح ابنه، المولود منه قبل كل الدهور، الله الكلمة الذي به صنع كل شيء، ما في السموات وما على الأرض. 3 - الذي من نزل وصار متجسدا؛ 4 - وتألم، 5 - وقام ثانية؛ 6 - وصعد إلى السموات؛ 7 - وسيأتي ثانية ليدين الأحياء والأموات. 8 - [ونؤمن] أيضا بالروح القدس. 9 - وبقيامة الجسد وحياة الدهر الآتي، وبملكوت السموات، 10 - وبكنيسة الله الواحدة الجامعة، الممتدة من أقصى الأرض إلى أقصاها.الإيمان الذي استلمناه من الأناجيل المقدسة، حيث يقول الرب لتلاميذه - " اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس ". وإذا كنا لا نؤمن هكذا ونقبل حقا الآب والابن والروح القدس، مثل كل الكنيسة الجامعة وكما تعلم الأسفار المقدسة (التي نؤمن بها ونوقرها جدا)، فالله دياننا الآن وفي الدينونة الآتية " Socrates Church History 1:26

فخلاف أريوس الوحيد مع الكنيسة هو قوله ان الابن أقل من الاب و هذا امر باطل و لكن أريوس أمن بلاهوت المخلص انه هو الله و انه خالق الكون و انه المصلوب فدية عن البشر....ألخ

و هنا نضع لمحات سريعة على تعليم اريوس لنبين بطلانه و زيفه

(1) أن الله لم يكن أبا في كل حين، بل كان هناك وقت حين كان الله وحده، ولم يكن هناك الكلمة والحكمة بعد، ولم يكن أبا بعد، بل قد صار أبا فيما بعد(، فقد كان أولا في حالة كان فيها كما كان ببساطة إلها وليس آبا. كان الله واحد مطلق في " فردية " بسيطة، بعيد وغير معروف، غامض، لا يدرك ولا يمكن الالتقاء به، مخفي بسر أزلي، ومنفصل عن الخليقة بهوة غير محدودة، ولم يكن هناك خلائق ولا أحد في الكون غيره.

(2) الابن أو اللوغوس، الكلمة، مخلوق، عمله الله من اللاوجود ( العدم - ex nihilo)، وليس من طبيعة الله الأبدي الذي لا بداية له ولا من جوهره. خلقه الآب ليخلق به الخليقة، فكان كائنا وسطا بين الله والخليقة التي خلقها هو، خلقها الله بواسطته. لذا لم يكن كواحد من الخلائق الأخرى، بل كان مخلوقا مختلفا عن كل الخلائق. يقول القديس أثناسيوس " في بادئ الأمر عندما ابتدعوا هرطقتهم، فقد كتبوا هكذا: " أنه مخلوق ولكنه ليس واحداً من المخلوقات، أنه مصنوع ولكنه ليس واحداً من المصنوعات، أنه مولود ولكنه ليس واحداً من المولودين ".

(3) الابن متغير بالطبيعة، ولكنه يبقى غير متغير بنعمة الله، ولكنه بالحقيقة لا يقدر أن يخطئ لأن الله منحه هذه الصفة بناء على استحقاق علمه السابق، أي أن الآب رأي بسابق علمه أن المسيح لن يخطئ باختياره فمنحه المقدرة على عدم الخطأ، أي عصمه من الخطأ. ولأنه عرف بعلمه السابق أنه سيكون بمثل هذه الصفات فقد أعطاه عند مجيئه إلى الوجود اسم الابن ومجد الاسم. يقول هو " والكلمة نفسه أيضا، مثل كل القوات، متغير بحسب طبيعته، ويبقى صالحا بإرادته الحرة - إلى أي وقت يريده، ولكنه حينما يريد، فأنه يستطيع أن يتحول مثلنا، إذ أنه ذو طبيعة متغيرة. ويقول أيضا " بما أن الله عرف بسبق علمه، بأن الكلمة سيكون صالحا فقد منحه هذا المجد، مقدما والذي حصل عليه بعد ذلك، كإنسان بسبب الفضيلة. ولهذا فأن الله - بسبب أعماله التي كان يعرفها بسبق علمه أنها ستعمل - خلقه بمثل هذه الصورة التي صار عليها الآن "

(4) أن معرفة الابن غير كاملة، الابن لا يقدر أن يعرف أو يرى الآب لأنه جاء إلى الوجود والأشياء المخلوقة لا تقدر أن تعرف خالقها معرفة كاملة. ويقول أن الآب غير مرئي للابن، فالكلمة لا يقدر أن يري أو يعرف أبيه معرفته كاملة ودقيقة " وحتى الابن فأنه لا يرى الآب " وأن " الكلمة لا يستطيع أن يرى أو أن يعرف أباه تماما وبصورة كاملة، ولكن ما يعرفه وما يراه، فأنه يعرفه ويراه بقدر طاقته الذاتية، مثلما نعرف نحن أيضا بقدر طاقتنا الذاتية "

(5) الابن خالق الكون؛ لقد خلق الآب الابن لأجلنا كوسيلة يخلقنا الله بها، لقد خلق الآب الابن ليخلقنا به، خلق الآب الابن والابن خلق سائر المخلوقات الأخرى، فهو، الابن، المخلوق الخالق!! حيث يقول " الابن لم يكن موجودا دائما، لأن كل الأشياء قد خلقت من العدم، وكان هناك وقت لم يكن فيه الابن موجودا، ولم يكن له وجود قبل أن يصير، بل هو نفسه كان له بداية تكوين وخلقة الله كان وحده، ولم يكن هناك الكلمة والحكمة بعد من ثم فعندما أراد الله أن يخلقنا، فأنه قام بصنع كائن ما وسماه اللوغوس والحكمة والابن كي يخلقنا بواسطته "

هذا هو ملخص تعليم اريوس عن الابن و بالطبع لن أترك هذه الاشياء تقال و لا يتم الرد عليها

قوله أن كلمة الله مخلوق يتصادم مع تأكيد الكتاب المقدس أن المسيح هو كلمة الله الذاتي، غير المخلوق، وحكمة الله، غير المخلوق، وقوة الله، غير المخلوق، والواحد مع الآب في الجوهر والذي من ذات الله وفي ذات الله، حيث يقول الكتاب " في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله الابن الوحيد الذي في حضن الآب " (يو1:1،18).

الكتاب يبدأ هنا بقوله في البدء " كان الكلمة "، والفعل " كان - en - ην" هنا جاء في الزمن الماضي الناقص، غير التام، الدال على حالة كانت مستمرة، ويتضمن استمرار الوجود، الوجود المستمر في الماضي. وهذا يعنى أنه قبل أن يبدأ البدء كان الكلمة موجوداً، ويمكن أن تترجم الآية حرفياً "عندما بدأ البدء كان الكلمة موجوداً هناك "، بلا بداية، وهذا يعادل ويساوى القول " الكلمة يسبق الزمن أو الخليقة "(37)، بلا بداية. فكان هنا تشير إلى الوجود المطلق لارتباطها بالبدء وبالخالق. وبالتالي يكون معنى نص الآية كاملاً: أنه في البدء، وقبل الخلق، كان الكلمة موجوداً وهو الخالق ذاته، الذي كان موجوداً من الأزل بلا بداية قبل أن يقوم بعملية الخلق، كان موجوداً، وكان هو العنصر الفعال، الخالق، بدء البدء. ويتكرر الفعل " كان - en - ην " في هذه الآية، عن الكلمة، أربع مرات: " في البدء كان الكلمة كان وكان الكلمة كان في البدء ". وفى هذه المرات الأربع تشير إلى ما قبل الخلق والزمن إلى الأزل إلى الأبدية.

و عن قوله ان الابن متغير وهذا يناقض ما قاله الكتاب المقدس عن عدم تغير الابن، المسيح " يسوع المسيح هو هو امسا واليوم وإلى الأبد " (عب8:13)، " وأنت يا رب في البدء أسست الأرض والسموات هي عمل يديك. هي تبيد ولكن أنت تبقى وكلها كثوب تبلى " (عب10:1، 11)

و عن قوله ان معرفته بالاب غير كاملة نقول هنا كيف لا يعرفه وهو كما يقول " أنا أعرفه لأني منه "؟!

و عن الاعتراض الخامس نقول ان هذا الكلام لا مثيل له في الكتاب المقدس نهائيا إنما هو من منابع هرطقته ويتناقض مع المنطق لأنه أن كان الله قد خلق الابن من العدم ليخلق به الخليقة، فلماذا لم يخلق هو، أيضا، الخليقة بنفسه من العدم كما خلق الابن؟ فالخلق هو الخلق. يقول القديس أثناسيوس الرسولي: " إنني أتعجب متسائلا عمن هو ذاك الذي اقترح عليهم مثل هذه الفكرة العقيمة والغريبة أن الآب وحده خلق بيده هو الابن فقط، وأن جميع الأشياء الأخرى قد أوجدت بالابن كأداة دعنا نفترض أن المخلوقات الأخرى لم تحتمل أن تُخلق باليد المطلقة التي لغير المبتدئ، ومن ثم فأن الابن فقط هو الذي خلقه أوجده الله وحده، أما الأشياء الأخرى فقد خلقها الابن كأداة ومساعد كم هش وسريع الزوال (هو تفكيرهم - أي أريوس وأتباعه). لأنه إذا كان يستحيل على الأشياء المبتدأة أن تحتمل يد الله، وأنتم تعتبرون الابن في عداد هذه الأشياء، كيف كان هو مناسبا لأن يحتمل أن يُخلق هذه الخلقة بيد الله وحده؟ وإذا كان لابد من وجود وسيط حتى تأتي الأشياء المبتدأة إلى الوجود، وأنتم تعتبرون أن الابن مبتدأ، إذا لابد أنه قد كان هناك وسيط قبله لأجل خلقته، وهذا الوسيط نفسه أيضا مخلوق وبالتالي هو أيضا أحتاج لوسيط آخر لأجل خلقته هو، ورغم أننا يمكن أن نخترع وسيطا آخر، إلا أننا يجب أولا أن نخترع وسيطه، وهكذا لن نصل أبداً إلى أية نهاية. وهكذا ما دام أن هناك وسيطا مطلوب دائما إذا لن تُخلق الخليقة أبداً

نقلا عن (دفاع عن قانون إيمان مجمع نيقية للقديس أثناسيوس، ترجمة القس أثناسيوس فهمي)

اقتباس:
كل الي خالف فكره التثليث والالوهيه لمسيح اهتبروه مهرطق
مين دول الي حكموا على باقي الناس بالهرطقه ..وبأي مقياس؟؟؟
طبعا المقياس هو دماغهم ..هم معتقدين ان المسيح اله ..فأي حد مخالف يبقى مهرطق ( كافر في نظرهم )
تفضل القوانين العشرين للاساقفة ال 318 المجتمعيين بنيقية

http://www.ccel.org/fathers/NPNF2-14/1nice/Canons.htm

أين ما قلته هذا رغم صحته و لكن اين ما قلته؟

هذا المجمع ناقش هرطقة اريوس فقط!!!!!!!!

تحياتى و محبتى
Fadie غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سر ال 40 يوم فى العقيدة المسيحية ميرنا المرشد الروحي 2 25-11-2011 12:31 PM
ما هي العقيدة المسيحية؟ Muslim_EGY الاسئلة و الاجوبة المسيحية 10 11-01-2010 09:09 AM
العقيدة المسيحية؟ girl_of_tanger الاسئلة و الاجوبة المسيحية 7 20-08-2008 02:05 PM
العقيدة المسيحية Kiril المنتدى المسيحي الكتابي العام 7 06-09-2007 03:21 PM


الساعة الآن 09:56 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة