منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: الآب المحب

أدوات الموضوع
قديم 15-01-2008, 07:00 PM   #1
+مادونا+
عضوه مباركة
 
الصورة الرمزية +مادونا+
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
المشاركات: 831
 نقاط التقييم 68
افتراضي

الآب المحب


وإذ كان لم يَزَل بعيداً رآه أبوه فتحنن وركض ووقع على عنقه وقبَّله(لو 15: 20 )





إن كل كلمة في هذا المَثَل ـ مَثَل الابن الضال الوارد في الأصحاح الخامس عشر من إنجيل لوقا ـ تُعلن كمال ومجانية النعمة. ولا غرابة في ذلك لأن الله هو "إله كل نعمة". وهذا المَثَل يُعلن لنا ما في قلب الآب من نعمة واسعة فائضة. كيف كان قلب ذلك الوالد يحِّن إلى ذاك الابن! وكيف يستطيع اليهود إدراك ذلك والناموس متعمق في قلوبهم؟ إننا نتصور شعور الله من ناحيتنا على نفس الصورة التي نكون نحن عليها من ناحيته. ولكن النعمة تعمل من ذاتها، لا يستدعي ظهورها أي استحقاق فيمن تتجه إليهم. إن الله يجد الدافع لنعمته في قلبه هو. كيف إن قلب ذلك الوالد حنّ إلى ذاك الابن ورحَّب بأول خطوة خطاها في طريق الرجوع! وهكذا يحّن قلب الله إلى الخاطئ ويرحب بأضعف ميل يبدو من الخاطئ نحو شخصه المبارك!

وما أوسع النعمة التي تتضمنها هذه العبارة الواحدة "وإذ كان لم يَزَل بعيداً رآه أبوه"! إن هذه العبارة السامية تعلن أن الله يتطلع إلى اقتراب الخاطئ، ليس أن الخاطئ الخائف يتطلع إلى نظرة شفقة من عين الله، أو إلى فرصة مناسبة ليقترب فيها إلى الله، بل الأمر على عكس ذلك تماماً، إذ أن الله هو الذي يتطلع إلى أول حركة تبدو في قلب الخاطئ مُعلنة رغبته في الرجوع. وكم يلاحظ الله باشتياق تأثير الظروف المختلفة التي يسمح للخاطئ بالدخول فيها (كما نرى هنا الجوع ومعاملة صاحب الخنازير وحالة الاحتياج الشديد)!

ولكن ليس فقط أنه رآه من بعيد، ولكن "تحنن وركض ووقع على عنقه وقبَّله"

أيها القارئ العزيز: ما الذي تظنه يملأ قلب الله من نحو الخطاة، ومن نحوك أنت؟ هل يملأه القسوة أم الإشفاق؟ هل يملأه البغضة أم المحبة؟ حقاً إن الله لا يُسر بالخطية ولكنه مع ذلك عظيم المحبة والإشفاق على المُستعبدين للخطية والشيطان.

وماذا نرى في ركض الأب ووقوعه على عنق ابنه وتقبيله إياه؟ ألا نرى رغبة بل وشوق الله لأن يقبل ويسامح الخطاة التائبين؟

ما أجمله لقاء بين الأب والابن، بين الله والخاطئ، بينما ترن في السماء أصوات الفرح! ليت القارئ يسبب فرحاً للسماء ولقلب الله ويقبل ترحيب الله به من أجل الرب
+مادونا+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-01-2008, 07:11 PM   #2
Coptic MarMar
مشرفة شقية أوى
 
الصورة الرمزية Coptic MarMar
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: ^_*قلب حبيبى^_*
المشاركات: 20,364
انثى
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877 نقاط التقييم 198877
افتراضي

رد على: الآب المحب


Coptic MarMar غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-01-2008, 07:51 PM   #3
+مادونا+
عضوه مباركة
 
الصورة الرمزية +مادونا+
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
المشاركات: 831
 نقاط التقييم 68
افتراضي

رد على: الآب المحب


ميرسى حبيبتى ع مرورك
+مادونا+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وظهر له ملاك من السماء يقويه ، هل هذه الآية محرفة ؟ هل هى مضافة ؟ هل هى محذوفة ؟ تحليل نصّي بسيط لهذه الآية Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 3 20-09-2014 06:38 AM
هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب ؟ MIKEL MIK القصص و العبر 8 13-01-2012 10:39 PM
أعلمه الأدب ولا أتعلم منه قلة الأدب marmora jesus القصص و العبر 16 17-10-2009 01:32 AM
هل التقوى هى مخافة اللة ام الخوف من اللة؟؟؟؟؟؟ amselim المرشد الروحي 2 18-06-2009 07:51 PM
ما رأيك هـل نعلمهــم الأدب أم نتعلــم منهــم قلة الأدب؟؟ MIKEL MIK ركن الاجتماعيات و الشبابيات 15 12-01-2009 08:47 PM


الساعة الآن 10:55 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة