منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: العسل المُر

أدوات الموضوع
قديم 17-08-2017, 08:34 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
Icon401

العسل المُر



العسل المُر
سقطت قطرة من العسل على الأرض، فمَرَّت نملة صغيرة وتذوقت العسل، ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها فعادت وأخذت رشفة أخرى.. ثم أرادت الذهاب، لكنها شعرت بأنها لم تكتفِ بما ارتشفته من العسل وهي على حافة القطرة.. وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع أكثر وأكثر.. دخلت النملة في العسل وأخذت تستمتع به.. ولما حاولت الخروج لم تستطع؛ لقد كبَّلت قوائمها والتصقت بالأرض، ولم تستطع الحركة، وظلت هكذا حتى ماتت..
فالعالم يقدّم لنا بضاعته في أبهى صورة وأجمل، منظر كأقوال المرأة الأجنبية المغرية التي يشير إليها سفر الأمثال. لذا يجب أن نتحذر منها. ينصح الحكيم ابنه بالقول :
«يَا ابْنِي، أَصْغِ إِلَى حِكْمَتِي. أَمِلْ أُذُنَكَ إِلَى فَهْمِي لأَنَّ شَفَتَيِ الْمَرْأَةِ الأَجْنَبِيَّةِ

(صورة للشهوة والخطية)
تَقْطُرَانِ عَسَلاً، وَحَنَكُهَا أَنْعَمُ مِنَ الزَّيْتِ،. لكِنَّ عَاقِبَتَهَا مُرَّةٌ كَالأَفْسَنْتِينِ، حَادَّةٌ كَسَيْفٍ ذِي حَدَّيْنِ. قَدَمَاهَا تَنْحَدِرَانِ إِلَى الْمَوْتِ"
(أمثال5: 1-5).
فالعسل الحلو أعجب النملة وأغراها، لكن في النهاية قتلها.
*
مسكين، بل جاهل، الإنسان الذي لا يشبع من الرب من خلال كلمته والعشرة معه، ويبحث عن مصادر أخرى للحلاوة في هذا العالم.
يقول الحكيم:
«اَلنَّفْسُ الشَّبْعَانَةُ تَدُوسُ الْعَسَلَ، وَلِلنَّفْسِ الْجَائِعَةِ كُلُّ مُرّ حُلْوٌ»
(أمثال27: 7).
وللعسل رموز ومعانٍ عظيمة في الكتاب:
(1)

فكلمة الرب مشبَّهة بالعسل :
«وَأَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ وَقَطْرِ الشِّهَادِ.»
(مزمور 19: 10).
قال الرب لأورشليم:
«وَأَكَلْتِ السَّمِيذَ وَالْعَسَلَ وَالزَّيْتَ، وَجَمُلْتِ جِدًّا جِدًّا، فَصَلُحْتِ لِمَمْلَكَةٍ»
(حزقيال13:16).
(2)

وتوصف أرض كنعان بأنها :
« أَرْضٍ تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلاً،»
أي أرض الخصب والخير الوفير.
(3)
والعسل طعام يُستخدم في صنع الفطائر
(خروج16: 31).
(4)

ودواء :
«اَلْكَلاَمُ الْحَسَنُ شَهْدُ عَسَل، حُلْوٌ لِلنَّفْسِ وَشِفَاءٌ لِلْعِظَام»
( أمثال16: 24)
(5)

وهو شيء ثمين يوضع في الخزائن
(إرميا41: 8).
(6)

كما كان من ضمن البضائع
(حزقيال 27: 17)
(7)

وهو من الهدايا المقبولة.
ويرمز العسل للمجاملات الطبيعية في الحياة العادية. لكن في وقت الحرب، حيث أيام غير عادية، لا بد من القليل منه :
«أَوَجَدْتَ عَسَلاً؟ فَكُلْ كِفَايَتَكَ، لِئَلاَّ تَتَّخِمَ فَتَتَقَيَّأَهُ»
(أمثال 25: 16)،
كما فعل يوناثان :
(1صموئيل14).

أما في أمور الرب فلا مجال للمجاملات مطلقًا، لذلك حرَّمت الشريعة تقديم العسل وقودًا للرب، ولكن كان يمكن تقديمه قربان أوائل أو باكورة :
(لاويين2: 11-12).

ولعل ذلك كان لاحتمال تخمره، أو لأنه يرمز لملذات العالم وريائه ونفاقه، وكلامه المعسول.

عسل العالم
إن بضاعة العالم تبدو في أحيان كثيرة حلوة المذاق، لكن عاقبتها مرة كالعلقم.
لقد غرق شمشون في شهوته ومحبته للنساء، كما غاصت النملة الحمقاء. فنزل إلى دليلة في وادي سورق، فوقع في المصيدة كمعنى “سورق”، وقُلعت عيناه، وفارقه الرب، وفارقته قوته، وخسر شهادته، وأضاع كرامته.

وغاص يهوذا الأسخريوطي في محبة المال فلم يكتفِ بسرقة الصندوق الذي كان معه، بل بجرأة ووقاحة باع سيده بقليل من الفضة.
فهل أفادته الفضة؟
وهل اسعدته الأموال؟ ..كلا.
لقد اعادها لأصحابها، ولما لم يقبلوها منه، مضى وشنق نفسه ولم يستفد شيئًا.

صديقي وصديقتي
العلم حسن ونافع، لكن إياك أن تترك الرب وتنصرف إلى العلم فالعلم بدون الرب يقود للكآبة كما يقول الحكيم:
«الَّذِي يَزِيدُ عِلْمًا يَزِيدُ حُزْنًا»
(جامعة1: 18).

حتى الطعام، فرغم أنه هام ونافع ويجب أن نهتم بتناول وجبات غنية بما يحتاجه الجسم من عناصر، لكن الإغراق في تناوله بشراهة يقود إلى الكثير من الأمراض الخطيرة والمدمِّرة.

والعمل هام وضروري، حتى أن الرسول بولس يقول:
«أَنَّهُ إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُرِيدُ أَنْ يَشْتَغِلَ فَلاَ يَأْكُلْ أَيْضًا»
(2تسالونيكي3: 10)،
لكن ان تغرق في العمل من الصباح حتى المساء وكل أيام الأسبوع فهذا موت وانتحار.

أن يحبّ رجل أمرأته وأولاده هذا أمر جيد و حسن..
لكن أن يغرق ويبالغ في محبته لهم على حساب الرب، هذا يحرمه من أن يكون تلميذًا مكرَّسًا للمسيح.
فإبليس يضع لك كثير من السم، في قليل من العسل. فلننتبه!
يقولون:
إن الحياة ما هي إلا قطرة عسل كبيرة، فمن اكتفى بالقليل من عسلها نجا، ومن غرق في بحر عسلها هلك.
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
الرب يسوع يحبك ...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اتيكيت الايام الاولى من الزواج,الاتيكيت فى شهر العسل,التعامل فى شهر العسل اني بل ركن الاجتماعيات و الشبابيات 2 15-12-2014 03:28 PM
عاد من الأسر ..... +بنت الكنيسة+ المنتدى العام 11 01-07-2012 09:42 PM
المُر والميعة والسليخة النهيسى المرشد الروحي 3 23-10-2011 01:26 PM
ماهي أنواع العسل وفوائد كل نوع وماهي مشتقات العسل وماهي فوائده؟؟؟ rana1981 الملتقى الثقافي و العلمي 4 13-01-2009 09:47 AM
رسالة عاجلة الى كل الأسر المسيحية sunny man المنتدى المسيحي الكتابي العام 8 01-09-2007 02:50 PM


الساعة الآن 10:29 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة