منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: القراءات الطقسية الليتورجية18نوفمبر2012\9هاتور1729

أدوات الموضوع
قديم 18-11-2012, 08:11 AM   #1
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 3,667
ذكر
مواضيع المدونة: 38
 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632 نقاط التقييم 4727632
Download

القراءات الطقسية الليتورجية18نوفمبر2012\9هاتور1729


( يوم الاحد)[ الثانى فى شهر هاثور]
18 نوفمبر 2012
9 هاتور 1729

عشــية

مزمور العشية
من مزامير أبينا داود النبي ( 103 : 13 ، 14)

الذي يسقي الجبَالُ من علاليهِ. من ثمرةِ أعمالِكَ تشبع الأرض. الذي يُنبتُ عُشباً للبهائم. وبُقولَ الخضرةِ لخدمة البشر. هللويا.

إنجيل العشية
من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 12 : 27 ـ 31 )

[ ليس هو اله اموات بل اله احياء فانتم اذا تضلون كثيرا.فجاء واحد من الكتبة و سمعهم يتحاورون فلما راى انه اجابهم حسنا ساله اية وصية هي اول الكل. فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد. و تحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل فكرك و من كل قدرتك هذه هي الوصية الاولى. و ثانية مثلها هي تحب قريبك كنفسك ليس وصية اخرى اعظم من هاتين]
( والمجد للـه دائماً )



باكــر

مزمور باكر
من مزامير أبينا داود النبي ( 66 : 5 ، 6 )

الأرضُ أعطَتْ ثمرتَها. ليُبَاركنَا اللـهُ. فلتخشهُ. جميعُ أقطار الأرضِ. هللويا.

إنجيل باكر
من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 16 : 2 ـ 8 )


[وباكراً جدّاً في أوّل الأسبوع أتينَ إلى القبر، إذ طلعت الشَّمس. وكُنَّ يُقلنَّ لبعضهنَّ: " مَن يُدحرج لنا الحجر عن باب القبر ". فرفعنَ عيونهنَّ ورأينَ أنَّ الحجر قد دُحرج! لأنَّه كان عظيماً جدّاً. ولمَّا دخلنَ القبر رأينَ شابّاً جالساً عن اليمين لابساً حُلَّةً بيضاء فاندهشنَ. أمَّا هو فقال لهُنَّ: " لا تخفنَ! أنتنَّ تطلبنَ يسوع النَّاصريَّ المصلوب. قد قام! ليس هو ههنا. هوذا الموضع الذي وضعوه فيه. لكن اذهبنَ، وقُلنَ لتلاميذه ولبطرس إنَّه يسبقكم إلى الجليل. هناك ترونه كما قال لكم ". فخرجنَ سريعاً وهربنَ من القبر، لأنَّ الرِّعدة والحيرة أخذتاهُنَّ. ولم يَقلنَ لأحدٍ شيئاً، لأنَّهُنَّ كُنَّ خائفاتٍ.]

( والمجد للـه دائماً )

القــداس

البولس من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين
( 6 : 7 ـ 15 )

[ لأنَّ الأرض التى تشرب المطر الهاطل عليها مراراً كثيرةً، وتنبتُ عشباً صالحاً للذين فُلِحت من أجلِهم، تنالُ بركةً من الله. ولكن إن أخرجت شوكاً وحسكاً، فهي غير مفلحةٌ وقريبةٌ مِنَ اللَّعنةِ، التي نهايتُها تكون للْحريق.

ولكنَّنا قد تيقَّنَّا من جهتكُمْ أيُّها الأحبَّاءُ، المُختارينَ والقريبينَ من الخلاصِ، وإن كُنَّا نتكلَّمُ هكذا أيضاً. لأنَّ الله ليس بظالم حتَّى يَنسى عملكُم وتعب محبتكم التي أظهرتُموها نحو اسمهِ، إذْ قد خدمتُمُ القدِّيسين وتخدمونهُم أيضاً. و لكنَّنا نودُّ أن كلَّ واحدٍ منكُم يُظهرُ هذا الإجتهاد بعينهُ ليقين الرَّجاءِ إلى النهاية، لكي لا تكونوا ضعفاءَ، بل تكونوا مُتمثِّلينَ بالذين ورثوا المواعيد بالإيمان والأناهِ.

فإنَّهُ لمَّا وعد الله إبراهيمَ، إذ لم يكن له أعظمُ يقسمُ به، أقسم بذاتهِ قائلاً: " إنِّي لأُباركنَّكَ بركةً، وأُكثَّرنَّك تكثيراً ". وهكذا إذ تأنَّى ظَفَرَ بالموعدِ.]

( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )

الكاثوليكون من رسالة يهوذا الرسول
( 1 : 14 ـ 25 )
[وتنبَّأ عن هؤلاءِ أيضاً أخنوخُ السَّابعُ مِن آدمَ قائلاً: " هوذا قد جاءَ الربُّ في ربواتِ قدِّيسيهِ، ليَصنَعَ دينونةً على الجَميع، ويعاقب جميعَ المُنافقينَ على جميع أعمال نفاقهِم التي نافقوا بها، وعلى كلِ شيءٍ صعبٍ تكلَّمَ به عليهِ خُطاةٌ منافقون ". هؤلاءِ هُم مُتذمرونَ ملومون، سالِكونَ بحسبِ شهواتِهم، فَمُهُم يتكلَّم بعظائم، يُحَابُونَ الوجوهِ مِن أجلِ المنفعةِ.

وأمَّا أنتُم يا أحبائي فاذكروا الأقوال التي قالها سابقاً رُسُلُ ربَّنا يسوعَ المسيح. فإنَّهُم كانوا يقولونَ لكُم إنَّه في الزمان الأخير سيأتي قومٌ طغاة، سالكينَ بحسبِ شهواتِ نفاقهم. هؤلاء هُم المُعتزلونَ بأنفسهم، نَفسانيُّون لا روحَ لهُم.

وأمَّا أنتُم يا أحبَّائي فابنوا أنفسكُم على إيمانكُم الأقدسِ، مُصلِّينَ في الرُّوح القُدُس، ولنحفظَ أنفسنا في محبةِ اللهِ، مُنتظرينَ رحمة ربِّنا يسوعَ المسـيح للحياةِ الأبديَّةِ. وبكِّـتوا البعض عندما يكونون مُدانين، وخلِّصوا البعض، واختطفوهم مِن النَّار، وارحموا البعض بالتَّقوى مُبغضينَ حتَّى الثَّوبَ المُدنَّس مِن الجسدِ.

والقادرُ أن يحفظكُم غير عاثرينَ، ويُقيمكُم أمام مجده بلا عيب في الابتهاج، الله وحده مُخلِّصنا، بيسوع المسيح ربنا، له المجد والعظمة والعز والسُّلطان، قبل كل الدُّهور والآن وإلى كلِّ الدهور. آمين.]

( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه،
وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )


الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار
( 5 : 19 ـ 29 )

[ولكنَّ ملاكَ الربِّ فتحَ أبوابَ السِّجن في اللَّيل وأخرجَهُم وقال: " اذهبوا وكلِّموا الشَّعبَ في الهيكل بجميع كلام هذه الحياة ". فلمَّا سَمعوا بكَّروا ودخلوا الهيكل وجعلوا يُعَلِّمونَ. ثمَّ جاء رئيس الكهنة وكل الذينَ معه، واجتمعوا في المجمع مع كلِّ شيوخ بني إسرائيل، فأرسلوا إلى الحبس ليُؤتى بهم. ولكنَّ الخُدَّام لمَّا جاءوا لم يَجدوهُم في السِّجن، فرجعوا وأخبروهم قائلين: " إنَّنا وجدنا الحبس مُغلقاً بكُلِّ حرصٍ، والحُرَّاس واقفينَ على الأبواب، ولكن لمَّا فتحنا لم نجد أحداً في الدَّاخل ". فلما سمعَ الكاهنُ وقائد جندِ الهيكل ورؤساءُ الكهَّنة هذه الأقوال، ارتابوا من جهتهم قائلين: ما عسى أن يكون هذا ؟ ثم جاء واحدٌ واخبرهم قائلاً: " هوذا الرجالُ الذين وضعتموهم في السجن هم في الهيكلِ واقفين يُعلمون الشعب! ". حينئذ مضى قائدُ الجند مع الخُدَّام، فأحضرهُم بغير عنفٍ، لأنَّهم كانوا يخافون الشَّعب لئلاَّ يرجموهم. فلمَّا أحضروهم، أوقفوهم في المجمع. فسألهم رئيسُ الكهنة قائلاً: " أمَا أوصيناكُم وصيَّةً أن لا تُعلِّموا بهذا الاسم ؟ وها أنتم قد ملأتم أورشليم بتعليمكم، وتريدونَ أن تجلبوا علينا دم هذا الإنسان ". فأجاب بطرس والرُّسلُ وقالوا: " ينبغي أن يُطاعَ الله أكثرَ مِن النَّاس ".]

( لم تَزَلْ كَلِمَةُ الربِّ تَنمُو وتكثر وتَعتَز وتَثبت، في بيعة اللـه المُقدَّسة. آمين. )

الســــنــــكــــــســـار

اليوم التاسع من شهر هاتور المبارك

1. نياحة الأب القديس الأنبا إسحق
بابا الإسكندرية الحادي والأربعين.
2. اجتماع مجمع نيقية المقدس المسكوني.

1ـ في هذا اليوم من سنة 679 م تنيَّح الأب العظيم القديس الأنبا إسحق بابا الإسكندرية الحادي والأربعون.

قد وُلِدَ هذا الأب في البرلس من أبوين غنيين خائفين الله. رُزقا به بعد زمانٍ طويلٍ من زواجهما. ولمَّا قدَّماه إلى المعمودية رأى الأسقف الذي تولى عماده صليباً من نور على رأسه. فوضع يد الصبي على رأسه وتنبأ عليه قائلاً: أنه سيؤتمن على كنيسة الله. ثم قال لأبويه: اعتنيا به فإنه إناءٌ مختارٌ لله.

ولمَّا كبر قليلاً علَّماه الكتابة والآداب المسيحية والعلوم الكنسيَّة. وكان يُكثر من قراءة أخبار القديسين فتشبَّعت نفسه بسيرتهم الطاهرة، ومالت إلى الرهبنة. فترك أبويه وقصد برية القديس مكاريوس، وترهَّب عند الأنبا زكريا الإيغومانوس، وكان ملاك الرب قد سبق فأَعلَم الأب الشيخ بقدومه. فقبِلَهُ فرحاً وفي أحد الأيام رآه أحد الشيوخ القديسين في الكنيسة فتنبأ عليه قائلاً: سيؤتمن هذا على كنيسة المسيح.

وحدث أن طلب الأب البطريرك في ذلك الوقت راهباً ليكون كاتباً له وكاتمـاً لســره. فأثنـى الحاضـرون على هـذا الأب الفاضـل إســحق. فدعـاه وأعطاه كتاباً يكتبه. فأفسده عمداً حتى يُخلي الأب سبيله، لأنه كان زاهداً مجد الناس. فلما علم الأب بقصده قال له: حسناً كتبت فلا تبرح هذا المكان.

ولمَّا تيقَّن أن الأب البطريرك لن يُخلي سبيله، استخدم ما له من العلم والكتابة وظهرت فضائله. ففرح به البطريرك جداً، ولكن لشغفه بالوحدة، عاد بعد حين إلى البرية.
ولما دنت وفاة البابا يوحنا، طلب من السيد المسيح أن يُعرِّفَهُ بمن يجلس بعده على كرسي الكرازة. فقيل له في الرؤيا إنَّ تلميذك إسحق هو الذي يجلس بعدك. فأوصى الشعب عنه مُعلِناً بأن جلوس إسحق على الكرسي بعده هو أمر إلهي.
فلمَّا تبوأ هذا الأب على الكرسي المرقسي استضاءت الكنيسة وأخذ في تجديد كنائس كثيرة، منها كنيسة القديس مرقس الإنجيلي، والقلاية البطريركية، وقد قاسى شدائد كثيرة. وأقام على الكرسي ثلاث سنين ونصف سنة. تنيَّح بعدها بسلام.
صلاته تكون معنا. آمين.
2ـ وفي هذا اليوم أيضاً من سنة 325 ميلادية اجتمع الآباء الثلثمائة وثمانية عشر بمدينة نيقية في عهد مُلك قسطنطين المَلِك البار. وكان منهم رؤساء الأربعة كراسي، وهم: الأنبا الكسندروس بابا الإسكندرية التاسع عشر. وقد صحب معه أثناسيوس رئيس شمامسته وسكرتيره الخاص. واسطاسيوس أسقف أنطاكية. ومكاريوس أسقف أورشليم. أمَّا سيلفستروس أسقف رومية فإنه لكِبر سنه لم يحضر وأرسل اثنين من الكهنة نيابة عنه.

وكان سبب اجتماع المجمع هو محاكمة أريوس الذي كان قساً بالإسكندرية وجدَّف على ابن الله ربنا يسوع المسيح قائلاً: إنه لم يكن مسـاوياً لله أبيه في الجوهر. وإنه كان هناك وقتٌ لم يكن فيه الابن. فاستقر رأي رؤساء الكنيسة على عقد المجمع. وكان بين هؤلاء الآباء القديسين مَن هو في منزلة الرسل قادراً على إقامة الموتى، وإبراء الأسقام وعمل الآيات العظام. وفيهم من عُذِّب في سبيل الإيمان. ومنهم من سُملت عيناه، أو قُطِعت يداه ورجلاه، أو قُلعت أضراسه، أو كُسِّرت أسنانه، أو نُزِعت أظافره أو كُسِّرت أضلاعه. وكان من بينهم القديس المُجاهِد بفنوتيوس أُسقف الصعيد الذى عُذِّب كثيراً أيام دقلديانوس، إذ قَلعوا عينه اليُمنى وحرقوا لحم ساقه اليُسرى. وربطوه بالسلاسل وأخذوه إلى مقاطع الرخام. ولذلك دُعِيَ بالشهيد في الكهنة، وكان شيخاً قديساً محبوباً من الله والناس. وقد أجرى الله على يديه معجزات كثيرة حدثت بتوسلاته وصالح دعواته.

ولمَّا اجتمع الآباء جلسوا على الكراسى المُعدَّة لهم. ثم جاء الملك البار قسطنطين وسلَّم عليهم مبتدئاً بالقديس بفنوتيوس الأسقف إذ احترمه إحتراماً عظيماً حتى أنه قبَّل بإكرام أثار جراحه. ثم وضع أمامهم قضيب المُلك وسيفه قائلاً لهم : أن لكم هذا اليوم سُّلطان الكهنوت والمملكة لتحِلُّوا وتربطوا كما قال السيِّد. فمَن أردتم نفيه أو إبقاءه فلكم ذلك.

وحدث أن كثيرين من الذين أنار الروح القدس عقولهم، كانوا يعِدُّون المُجتمعين فيجدونهم ثلثمائة وتسعة عشر أُسقفاً، وإذ عدُّوا الكراسي المنظورة يجدونها ثلثمائة وثمانية عشر. وبذلك تم قول السيِّد المسيح :
" لأنه حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثةٌ باسمي فهُناكَ أكونَ في وسطهم ". (1)

واستحضروا أريوس وطلبوا منه اقراره بالإيمان. فجدّف وقال: كان الآب حيـث لم يـكن الابن. فلمَّا أفهمـوه ضلاله ولم يرجع عن رأيه، حَرَمُوه هو ومن يشـاركه رأيه واعتقاد. ثم وضعوا دسـتور الإيمان المسـيحي وهـذا نصَّهُ:

1ـ نؤمن بإله واحد الله الآب ضابط الكل، خالق السماء والأرض، ما يُرى وما لا يُرى.

2ـ ونؤمن بربٍّ واحد يسوع المسيح ابن الله الوحيد المولود من الآب قبل كل الدهور، نور من نور، إله حقّ من إله حقّ، مولود غير مخلوق، مساو للآب في الجوهر، الذي به كان كل شيء.

3ـ هذا الذي من أجلنا نحن البشر، ومن أجل خلاصنا، نزل من السماء وتجسَّد من الروح القدس ومن مريم العذراء وتأنس.

4ـ وصُلِب عنَّا على عهد بيلاطس البنطي، تألم وقبر.

5ـ وقام من بين الأموات في اليوم الثالث كما في الكتب.

6ـ وصعد إلىالسموات وجلس عن يمين الآب.

7ـ وأيضاً يأتي في مجده ليَدين الأحياء والأموات، الذي ليس لمُلكه انقضاء.

وبعد ذلك لمَّا اجتمع مجمع المائة والخمسين بمدينة القسطنطينية لمحاكمة مقدونيوس عدو الروح القدس، كمَّلوا بقية هذا الدستور فقالوا:

8ـ نعم نؤمن بالروح القدس، الرب المُحيي المُنبثق من الآب، نسجُد له ونُمجِّده مع الآب والابن، الناطق في الأنبياء.

9ـ وبكنيسة واحدة مُقدَّسة جامعة رسولية.

10ـ ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا.

11ـ وننتظر قيامة الأموات.

12ـ وحياة الدهر الآتي.

ومنعوا من أن يُزاد عليه أو يُنقص منه، وأمروا كافة المؤمنين بقراءته: كهنةً وشعباً وشيوخاً وصبياناً ونساءً ورجالاً. وأن يُتلى في القداسات والصلوات.

وبعدما حرم آباء مجمع نيقية أريوس وأبعدوه عن الكنيسة ووضعوا دستور الإيمان، أصدروا قرارات أُخرى فيما يلي:

أولاً: فيما يختص فيما بميليتس أُسقف أسيوط الذي قاوم رئيسه القديس بطرس الشهيد البابا الإسكندري. فقد قرر المجمع حقوق بطريرك الإسكندرية على مرءوسيه في القوانين 5 و6 و7.

ثانياً: حسم النزاع الذي كان بين أساقفة أفريقيا وآسيا الصغرى، وبين أسقف رومية حول معمودية الهراطقة. فقرر أن المعمودية التي يُجريها الهراطقة باطلة، بخلاف ما كان يراه أُسقف رومية وأتباعه.

ثالثاً: حدد يوم عيد القيامة إذ قرر أن يكون يوم الأحد الذي يلي البدر حيث يكون فيه فصح اليهود، حتى لا يُعيِّدوا قبل اليهود أو معهم وأناطوا بابا الإسكندرية في تبليغ جميع الكنائس عن اليوم الذي يقع فيه العيد، وذلك لشهرة بطاركة الإسكندرية بسعة العلم والدقة في حساب المواقيت. وثبَّتوا الكنيسة. وأقاموا منار الدين. ثم انصرفوا إلى كراسيهم.

بركة صلواتهم تكون معنا. ولربنا المجد دائماً أبدياً. آمين.

مزمور القداس
من مزامير أبينا داود النبي ( 103 : 16 ، 10 )
تَشْبَعُ جميعُ شجر الحقل. وأرزُ لُبنانَ الذي غرستهُ. الذي يُرسلُ العيونَ في الأوديةِ. وفي وسطِ الجبال تعبُرُ المياهُ. هللويا



إنجيل القداس
من إنجيل معلمنا متى البشير ( 13: 1 ـ 9 )
[ في ذلكَ اليوم خرجَ يسوعُ من البيتِ وجلس عند عبر البحر، فاجتمعَ إليه جموعٌ كثيرةٌ، حتَّى إنَّهُ صعد إلى السَّفينة وجلس. والجمعُ كلُّهُ وقفَ على الشَّاطئ. فكلَّمهم كثيراً بأمثالٍ قائلاً: " هوذا الزَّارعُ قد خرجَ ليزرعَ، وفيما هو يَزرعُ سقطَ بعضٌ على الطريق، فجاءتِ الطُّيورُ وأكلته. وسقطَ آخرُ على الأماكن المحجرة، حيثُ لم يكن لها عمق أرض، فنبتَ حالاً إذ لم يكن لهُ عمقُ أرضٍ. ولكن لمَّا أشرقت الشَّمسُ احترقَ، وإذ لم يكن لهُ أصلٌ جفَّ. وسقطَ آخر على الشَّوك، فطلعَ الشَّوكُ وخنقهُ. وسقط آخرُ على الأرض الجيِّدة فأعطى ثمراً، بعضٌ مئةً وآخرُ ستِّينَ وآخرُ ثلاثينَ. مَن لهُ أذنان للسَّمعِ، فليسمع ".]

( والمجد للـه دائماً )
+++++++++++++++++++++++
هامش السنكسار:
(1) مت 18 : 20
++++++++++++++++++++++++++++++++++
لمزيد من التأملات والدراسات
حزاقيال 8 و9 و10
العبرانين الاصحاح13


+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
بسبب صلاوات طقس تجليس قداسة البابا
اليوم السابع عشر من شهر هاتور
نياحة القديس يوحنا فم الذهب إلى القسطنطينية
القراءات:
مزمور العشية:مزمور131ايات7و12و13
إنجيل العشية:مت4ايه23والاصحاح5الايات16
مزمور باكر:مزمور109الايات5و6و8
إنجيل باكر:لوقا6الايات17-23
البولس:2تى الاصحاح3الايات من 10وحتى الاصحاح4الايات22
) الكاثوليكون:1بطرس الاولى الاصحاح5الايات1-14
الإبركسيس:أع20:الايات17-38
مزمور إنجيل القداس:72الايات17و18و21
إنجيل القداس:(يو1:10-16)
السنكسار:
نياحة القديس يوحنا فم الذهب. ترهب ووزع ثروة أبيه على الفقراء وصار بطريركاً للقسطنطينية. منع الملكة من دخول الكنيسة لأنها ظلمت إمراة فقيرة فنفته وهاج الشعب فأعادته بعد ليلة واحدة لأن زلزلة عظيمة قد حدثت. وبعد وشاية أخرى من أعدائه لدى الملكة أمرت بنفيه وطلبت من الجنود أن لا يريحوه في الطريق فساءت صحته وتنيح.
وتقرأ هذه القراءات أيضاً في الأيام التالية:
13توت تذكار الأعجوبة التي صنعها باسيليوس أسقف قيسارية. وهي عن شاب كتب تعهداً للشيطان بالخضوع له ليزوجه إبنة سيده. وبالصلاة والصوم وصلوات الأسقف باسيليوس سقط هذا التعهد وسط جمع الكهنة والرهبان.
30توت تذكار الآية العظيمة التي صنعها الرب مع القديس أثناسيوس الرسولي، فلقد ذهب القديس إلى الملك الأريوسي في القسطنطينية طالباً منه أن يرده لكرسيه الذي طرده منه جاورجيوس الذي عينه الملك بطريركاً على الإسكندرية أو يقتله (يقتل أثناسيوس) فينال إكليل الشهادة. فإغتاظ منه وأراد التخلص منه ووضعه في مركب صغير بغير خبز ولا ماء ولا مدبر وتركوه في البحر فأحاطت الملائكة المركب ووصلت بسلام للإسكندرية.
3بابه نياحة أنبا سيماون بابا الإسكندرية (الحادي والخمسون)
5بابه شهادة القديس بولس بطريرك القسطنطينية. قتله الملك الأريوسي لأنه كان قد طرد كل أتباع آريوس.
9بابه نياحة القديس أومانيوس السابع من باباوات الإسكندرية، إهتم بإرشاد الوثنيين للإيمان.
6هاتور نياحة القديس فيلكس بابا رومية، لحقه ضيق شديد من قيصر روما غير المسيحي فصلى إلى الله ليرفع الضيق عن شعبه فمات الملك، لكن جاء بعده دقلديانوس فصلى لله ألا يريه عذابات للمسيحيين فتنيح.
21هاتور نياحة القديس غريغوريوس العجائبي أسقف قيصرية. إختاره الله صراحة للأسقفية وصنع عجائب كثيرة.
1كيهك نياحة أنبا يؤانس بابا الإسكندرية الأربعين وأنبا بطرس أسقف غزة (رها)
أما عن الأنبا بطرس فإن الملك طلبه ليعمل معه فزهد في العالم حتى وهو في بلاط الملك ثم ذهب ورسموه أسقفاً دون رغبته. كان يصلي قداساً وإنشغل إثنين من أعيان الشعب بالحديث تاركين القداس فأنبه ملاك على ذلك لأنه لم ينهرهما.
15كيهك نياحة القديس غريغوريوس بطريرك الأرمن والشهيد بغير سفك دم. عذبه ملك الأرمن الوثني وطرحه في جب أقام فيها 15سنة عاله الله في أثنائها إذ كان يرسل له عجوزاً تعطيه ما يقتات به. وأصاب الملك بعد ذلك مرض، ورأت شقيقة الملك رؤيا سمعت فيها إن لم تصعدوا غريغوريوس من الجب لن يشفى فأصعدوه وعمد الجميع ثم تنيح بسلام.
7طوبه نياحة القديس سلبسطرس بابا رومية وهو الذي عمد قسطنطين الملك. رد كثيرين من الهراطقة للإيمان وعمدهم. وفي أيامه إنعقد مجمع نيقية.
14أمشير نياحة القديس ساويرس بطريرك إنطاكية. جده رأى في رؤيا من يقول له أن الولد الذي لإبنك سيثبت الأرثوذكسية. وقابل ساويرس راهب تنبأ له بأنه سيصير بطريركاً على إنطاكية ومعلم الأرثوذكسية. ثم ترهب وذاع بره ورسموه بطريركاً فإستضاءت الكنيسة بتعاليمه. حضر مجمع أفسس. حاول الملك الخلقيدوني أن يجعله يغير إيمانه فرفض فأمر بقتله وهربته الملكة الأرثوذكسية فجاء إلى مصر. وصنع آيات كثيرة.
18أمشير نياحة القديس ملاتيوس المعترف بطريرك إنطاكية. قاوم الآريوسيين فنفاه الملك فعاد لمقاومة الأريوسيين فنفاه الملك ثانية إلى بلد أبعد فكان يرسل رسائل لشعبه يثبتهم وعاد لإنطاكية وحضر مجمع القسطنطينية وتنيح بسلام
27أمشير نياحة القديس أوسطاثيوس بطريرك إنطاكية. تنيح في هذا اليوم في منفاه. شهد مجمع نيقية. إتهموه زوراً بالزنا فنفاه الملك. ومن دبر هذه المؤامرة هم الأساقفة المقطوعون الآريوسيون. ولكن الله أظهر حقيقة المؤامرة بعد ذلك.
12بشنس تذكار نقل أعضاء القديس يوحنا ذهبي الفم.
28بشنس تذكار نقل جسد القديس إبيفانيوس أسقف قبرص. كان يهودياً وأرشده الله للمسيحية عن طريق عمل إعجازي لعلامة الصليب ثم بحلة نورانية تنزل على راهب تبرع بثوبه لفقير. وإختار المسيحية وترهب ثم صار أسقفاً. وفي هذا اليوم نقل جسده لقبرص.
14مسرى تذكار الآية العظيمة التي صنعها الله في عهد القديس ثاوفيلس البابا الثالث والعشرين وذلك بأن أمر يهودي أحد المسيحيين الجاحدين أن يطعن الصليب ويبصق عليه فسال من الصليب دم وماء وسقط المسيحي الجاحد ميتاً فآمن كثيرون وأخذ اليهودي من الدم ومسح عيني إبنته المولود عمياء فأبصرت فآمن هو وأسرته وإعتمدوا.

إنجيل القداس:
هو إنجيل الراعي الصالح وكما رأينا تقرأه الكنيسة في تذكارات البطاركة والأساقفة القديسين. المسيح هو الراعي الصالح الحقيقي وراعي الرعاة وهو يرسل بطاركة وأساقفة لرعاية شعبه كوكلاء له. وكما رأينا فهناك بطاركة وأساقفة من كراسي أخرى غير الإسكندرية. فهناك بطاركة من رومية ومن إنطاكية ومن أرمينيا ومن قبرص ومن القسطنطينية، فالكنيسة هي كنيسة واحدة لراعٍ واحد. والمؤمنين هم الخراف:- [1] لضعفهم [2] الإحتياج لراعٍ يرعاهم ويقودهم [3] الخراف دائماً تطيع راعيها [4] هي لا تؤذي أحد ولا تهاجم أحد [5] هي وديعة [6] لها نفع للآخرين بصوفها ولبنها [7] تقبل التعليم، فهي حين تشرد ويناديها الراعي ترجع. [8] كما تميز الخراف صوت راعيها يميز المؤمنين صوت المسيح (هذا لمن حواسه نقية أي يحيا حياة التوبة). والراعي المسيح يقود كنيسته والروح القدس يفتح حواس المؤمنين بأنه يبكتهم ويعينهم على التوبة.
ونلاحظ في هذا الفصل:
1. الباب هو الإيمان الصحيح المسلم مرة للقديسين (يه3) الذي ينبغي أن يدخل منه أي راع أو أي خادم. والباب هو المسيح أي أن المسيح أرسل هذا الراعي.
2. حظيرة الخراف هي الكنيسة.
3. يطلع من موضع آخر= الحظيرة لها باب واحد. إذاً الموضع الآخر يعني القفز على السور. لم يرسل المسيح هذا الشخص. هو أتى من نفسه لمنافع مادية وليس بحثاً عن النفوس.
4. يدعو خرافه بأسمائها= المسيح يعرف رعيته واحداً واحداً، وينادي على كل واحد بصفة شخصية مشتاقاً لعودته وتوبته ورجوعه من العالم الشرير.
5. ويخرجها= دعوة المسيح لنخرج من العالم الشرير وأخيراً نترك العالم لمجد السماء.
6. هنا الراعي يذهب أمام خرافه لأن المسيح سبقنا ليعد لنا مكاناً. وهكذا كل راعٍ يرسله المسيح يجب أن يكون قدوة نسير وراءه.
7. السراق واللصوص= هم الفريسيين والكهنة الذين أتوا قبل المسيح وكان كل ما يريدونه ويبحثون عنه هو مكاسبهم المادية. ولم يكونوا كالمسيح يبحثون عن الخروف الضال. وعلى كل راعٍ يُرسله المسيح أن يتشبه بالمسيح.
8. المسيح يسمى نفسه باب الخراف ولم يقل باب الحظيرة لإعلان أنه مهتم بكل نفس.
9. المسيح أتي لتكون لهم حياة وليكون لكم أفضل= المسيح أتى ليكون لنا فرح هنا على الأرض وسلام ثم أمجاد في السماء. المسيح يعطينا مراعي سماوية. هو يخرجنا من العالم لندخل لهذه المراعي السماوية.
10. رعية واحدة لراعٍ واحد= لذلك نحتفل في هذا اليوم ببطاركة ليسوا من كنيسة الإسكندرية فالكنيسة كنيسة واحدة، كنيسة تضم اليهود والأمم الذين قال عنهم هنا لي خراف آخر ليست من هذه الحظيرة ويقصد بهم الأمم.
مزمور القداس:
أمسكت بيدي اليمين= الله يؤيد ويقود ويرشد رعاته وهو قوتهم=يدي اليمين.
بمشورتك أهديتني= الله يهدي ويقود ويعطي المشورة.
لأخبر بكل تسابيحك في أبواب إبنة صهيون= هكذا يجب أن يكون البطريرك والأسقف والراعي سبب أن يمجد الناس إسم الله. وقوله أبواب إبنة صهيون= فالأبواب يمر فيها كل الناس. أي يرى كل الناس أعماله وتعاليمه ومحبته فيمجدوا الله.
إنجيل العشية:
هنا نرى المسيح الراعي الذي يشفي أمراض شعبه وهو المعلم= فلما جلس جاء إليه تلاميذه وهنا نسمع الصفات التي ينبغي أن تكون في الراعي وأنه ملح ونور والناس ترى أعماله الحسنة فيمجدوا الآب السماوي.
مزمور العشية:
كهنتك يلبسون العدل= هكذا كان يوحنا ذهبي الفم الذي لم يخشى الملكة وحرمها من دخول الكنيسة ومن التناول لأنها ظلمت امرأة فقيرة.
أبرارك يبتهجون من أجل داود عبدك= هنا سليمان يتشفع بأبيه داود المحبوب من الله أن يعطي فرحاً لكل من يحيا في بر. وداود رمز للمسيح راعي الرعاة. وحينما يرسل المسيح رعاة أمناء لشعبه يكونون سبب فرح لرعيتهم.
هيأت سراجاً لمسيحي= هي نبوة عن جسد المسيح نور العالم. وتعني هنا أن الله يُرشد رعاته فيكون لهم عقل مستنير يهدي خطواتهم وإرادة ونية مقدسة تهدي خطواتهم= "سراج الجسد هو العين" أي الإرادة والطموح والرغبات.
وعليه يزهر قدسي= في البطريرك أو الراعي المملوء من نعمة الله تظهر قداسة الله وعمله.
إنجيل باكر:
هي تطويبات لو نفذها الراعي يكون له أجر عظيم في السماء= فهوذا أجركم عظيم في السماء.
مزمور باكر:
كاهن إلى الأبد على طقس ملكي صادق=هو المسيح شفيعنا الأبدي. والمسيح أسس كهنوتاً على طقس ملكي صادق (كهنوت الخبز والخمر) وهذا يعني إنتهاء الكهنوت اليهودي كهنوت الذبائح الدموية.
الرب عن يمينك= أي يعضدك ويقويك.
لذلك يرفع رأساً=الرب يرفع رأس رعاته أمام أعدائهم. وفي الضيقات يعزيهم فلا تنحني رؤوسهم من الهموم.
البولس:
رسالة بولس الرسول إلى تلميذه تيموثاوس الراعي، هي درس في كيف يكون كل راعٍ يرسله المسيح راعٍ صالح. إتبعت تعليمي.. وإيماني.. إثبت على ما تعلمته.. رجل الله يكون مستعداً ثابتاً في كل عمل صالح إكرز بالكلمة، أعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب. وقد يرتد البعض ويتركوا الكنيسة فعلى الراعي الأمين ألا يضطرب= ديماس تركني إذ أحب العالم الحاضر ولكن من يهاجم ويؤذي الكنيسة مثل: إسكندر الحداد .. ليجازيه الرب حسب أعماله.
الكاثوليكون:
هي رسالة من بطرس للرعاة وبها دروس كثيرة لكل الرعاة.. إرعوا رعية الله التي بينكم وتعاهدوها لا بالقهر. ولا ببخل (ربح قبيح بحسب طبعة بيروت) بل بنشاط.. كونوا متيقظين وإسهروا لأن إبليس عدوكم يجول كأسد زائر يلتمس من يبتلعه.
الإبركسيس:
كلام بولس الرسول للأساقفة والرعاة، وهنا بولس الرسول يضع نفسه كمثال لست أحتسب نفسي ثمينة عندي في شئ حتى أتمم سعيي والخدمة التي أخذتها من الرب يسوع لأشهد ببشارة نعمة الله. إحترزوا إذاً لأنفسكم ولجميع الرعية.. لترعوا كنيسة الرب التي إقتناها بدمه بنفسه .. ليلاً ونهاراً لم أفتر عن أن أعلم بدموع كل واحد..فضة أو ذهب أو ثوب أحد لم أشته.

منقووووول عن كتاب القطمارس السنوى الدوارلقراءات الايام

التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 18-11-2012 الساعة 10:58 AM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-11-2012, 01:57 AM   #2
!! MR.BeBo !!
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية !! MR.BeBo !!
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 3,124
ذكر
 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627 نقاط التقييم 7466627
موضوع جميل
ربنا يباركك
!! MR.BeBo !! غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
قراءات تجليس البابا, قراءات9هاتور


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القراءات الطقسية الليتورجية ليوم30سبتمبرأيلول2012 ElectericCurrent المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 30-09-2012 08:26 PM
القراءات الطقسية الليتورجية ليوم21أغسطس2012 ElectericCurrent المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 21-08-2012 09:40 AM
القراءات الطقسية الليتورجية ليوم20أغسطس2012 ElectericCurrent المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 20-08-2012 10:33 AM
القراءات الطقسية الليتورجية ليوم13أغسطس2012 ElectericCurrent المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 13-08-2012 10:24 AM
القراءات الطقسية الليتورجية ليوم12أغسطس2012 ElectericCurrent المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 12-08-2012 11:51 AM


الساعة الآن 08:54 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة