منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: لا تعطوا القدس للكلاب..."

أدوات الموضوع
قديم 05-10-2009, 07:08 PM   #1
Molka Molkan
لستم المتكلمين
 
الصورة الرمزية Molka Molkan
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
المشاركات: 23,874
ذكر
مواضيع المدونة: 37
 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005
Arrow

لا تعطوا القدس للكلاب..."


ما معنى الآية لا تعطوا القدس للكلاب..."

س: ما معنى الآية "لا تعطوا القدسَ للكلاب. ولا تطرحوا دُرَركم قدام الخنازير. لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت فتمزقكم"

ج: تتكون هذه الآية من عدة عناصر تحتاج إلى تفسير:


أولاً: من هم الكلاب؟

ثانياً: من هم الخنازير؟

ثالثاً: ما هو القدس؟ وما هي الدرر؟



أولاً: من هم الكلاب؟


مكتوب في رسالة فيلبي "انظروا الكلاب انظروا فَعَلَة الشرّ انظروا القَطع." وهنا يشَّبه الله الإنسان الذي يعيش في الشر ويشرب الإثم كالماء بالكلب لأن حياته خالية من خوف الله، فلذلك يستهين بكلام الله. وهذا ما أكدَّه الله في سفر الرؤيا أيضاً حينما وصف الهالكين الذين هم خارج المدينة المقدسة، أورشليم السماوية بقولهِ "لأن خارجاً الكلاب والسحرة والزناة والقَتَلة وعبدةَ الأوثان وكلَّ من يحب ويصنع كذباً"

لكن يوجد نوع آخر من البشر يشبّههم الله بالكلاب أيضاً، مكتوب في سفر اشعياء "مراقبوهُ عمي كلهم. لا يعرفون. كلهم كلاب بكم لا تقدر أن تنبح. حالمون مضطجعون محبو النوم. والكلاب شرهة لا تعرف الشبع. وهم رعاة لا يعرفون الفهم. التفتوا جميعاً إلى طرقهم كل واحد إلى الربح عن أقصى. هلموا آخذ خمراً ولنشتفَّ مسكراً ويكون الغد كهذا اليوم عظيماً بل أزيد جداً" وهنا يصف الله رعاة الشعب الذين أقاموا أنفسهم لرعاية شعب الله ولم يقيمهم الله على هذا العمل "بالكلاب"، ولذلك أيضاً يصفهم الله أنهم كلاب بكم لا تقدر أن تنبح، أي ليست عندهم قوة للإنذار، فَهم يصمتون ولا يقدرون أن يحذّروا الشعب من خطر الشر وهجمات إبليس لأن هدفهم ليس هو رعاية الرعية بل رعاية أنفسهم، لذلك أيضاً هم يحبون النوم أي الراحة، وهم رعاة لا يعرفون الفهم، التفتوا جميعاً إلى طرقهم كل واحدٍ إلى الربح عن أقصى، وقد وصفهم ميخا قائلاً "رؤساؤها يقضون بالرشوة وكهنتها يعلّمون بالأجرة وأنبياؤُها يعرفون بالفضة وهم يتوكلون على الرب قائلين أليس الرب في وسطنا. لا يأتي علينا شرٌّ." وقد وصفهم حزقيال النبي بقوله "المريض لم تقوُّوهُ والمجروح لم تعصبوهُ والمكسور لم تجبروهُ والمطرود لم تستردُّوهُ والضال لم تطلبوهُ بل بشدةٍ وبعنفٍ تسلَّطتم عليهم." أي على الرعية فهم محبون للتسلط والتعالي، خالين من روح المسيح وعمل الروح القدس في التواضع وحب خدمة الآخرين.

ثانياً: من هم الخنازير؟

الخنزير مُشبَّه بالإنسان الذي يتصور نفسه أقدس من غيرهِ وهو يعيش بعيداً عن الله، والخنزير من الحيوانات النجسة في العهد القديم والتي حرّم الله أكلها على اليهود ووضح الله سبب تحريم أكل الخنزير بقوله "لأنه يشق ظلفاً ويقسمه ظلفين لكنه لا يجتر. فهو نجس لكم." وشق الظلف يرمز إلى حياة الانفصال عن العالم لكن عدم الاجترار يرمز إلى عدم التلذذ بكلمة الله خبز الحياة وعدم التفكر فيها، لذلك فالخنزير يرمز للإنسان الذي يحاول أن يعيش مجاهداً بنفسه أن ينفصل عن العالم بغير الاتحاد بالمسيح كلمة الله. فلذلك يتصور نفسه أنه أقدس من غيره وهو يعيش بعيداً عن الله، ومكتوب عنهم "شعب يغيظني بوجهي دائماً يذبح في الجنَّات ويبخِّر على الآجُرّ. يجلس في القبور ويبيت في المدافن يأكل لحم الخنزير وفي آنيتهِ مرق لحوم نجسة. يقول قف عندك. لا تدنُ مني لأني أقدس منك. هؤلاء دخان في أنفي نارٌ متقدة كل النهار." وقال أيضاً "الذين يقدسون ويطهرون أنفسهم في الجنَّات وراءَ واحد في الوسط آكلين لحم الخنزير والرجس والجرذ يفنون معاً يقول الرب."

وهنا يصف الله هذا النوع من البشر الذي يعيش في الشر، لكنه تعوَّد على عبادة باطلة صنعها هو لنفسه وليست حسب أمر الله في الكتاب المقدس، لكنها عبادة ترضي الإنسان وتجعله يعيش على هواه ويتصور نفسه أقدس من غيره فيقول للآخرين قف عندك لا تدنُ مني لأني أقدس منك.

على أي حال فالكلاب والخنازير متشابهة معاً، وقد شبه الله بعض المرائين من البشر بهما قائلاً "لأنه إذا كانوا بعدما هربوا من نجاسات العالم بمعرفة الرب والمخلص يسوع المسيح يرتبكون أيضاً فيها فينغلبون فقد صارت لهم الأواخر أشرَّ من الأوائل. لأنه كان خيراً لهم لو لم يعرفوا طريق البر من أنهم بعد ما عرفوا يرتدُّون عن الوصية المقدَّسة المُسلَّمة لهم. قد أصابهم ما في المثل الصادق كلبٌ قد عاد إلى قيئهِ وخنزيره مغتسلة إلى مراغة الحمأة."

ويقول الحكيم سليمان "كما يعود الكلب إلى قيئهِ هكذا الجاهل يُعيد حماقتهُ." وهنا نجد أن الكلاب والخنازير متشابهة في هذا النوع من الناس الذي يُمثّل التدين عندما يغتسل الإنسان خارجياً فيأتي مظهرياً إلى المسيح لكن قلبه بعيدا عن الله فسرعان ما يرتد هذا الإنسان إلى قذارته السابقة ويرفض طريق الله، ومن هؤلاء جميعاً الذين شبَّههم الله بالكلاب والخنازير، سواء أولئك الأشرار الذين لا يخافون الله ويستهينون بكلامهِ، أو أولئك الرعاة الذين يرعون أنفسهم ويتسلطون على الرعية، أو أولئك الذين أقنعوا أنفسهم بأنهم أقدَس من غيرهم وهم فرحون بعبادتهم الباطلة التي ليست بحسب وصية الله، أو أولئك الذين ارتدوا عن الوصية المقدسة المسلَّمة لهم إلى نجاسات العالم، من هؤلاء جميعاً ومن أمثالهم يحذرنا المسيح أن لا نعطي لهم القدس ولا نطرح قدامهم الدُرَر.


وهذا يأتي بنا إلى:

ثالثاً: ما هو القدس؟ وما هي الدرر؟

القدس والدرر يرمزان لشركتنا مع الله ومع ابنه يسوع المسيح كما هو مكتوب "الذي رأيناه وسمعناه نخبركم به لكي يكون لكم أيضاً شركة معنا. وأما شركتنا نحن فهي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح." وهذه الشركة في معرفة مشيئة الله وإتمام هذه المشيئة في حياتنا في الجهاد المقدس ضد الجسد والعالم والشيطان، هذه الشركة بكل تفاصيلها غيرمعروفة إطلاقاً عند الكلاب والخنازير السابق وصفهم لذلك يحذرنا المسيح قائلاً "لا تعطوا القدس للكلاب. ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير." أي لا نعطي لهم شركة معنا في عمل المسيح وخدمة القدوس، ولا نجعلهم شركاء معنا في معرفة إرادة الله لحياتنا أو نستشيرهم في كيفية النمو في النعمة والقامة الروحية لأنهم لا يفهمون هذا كله بل يحتقرون كل هذه الدُرَر المقدسة فيدوسونها بأرجلهم ويلتفتوا فيمزقوننا أي يحاولون تضليلنا أو تفشيلنا. وبقدر ما نسلمهم من سلطان علينا بقدر ما يبعدونا عن طريق نعمة المسيح لنكون معهم في طريق الكبرياء والتصلُّف والارتداد، هؤلاء هم الذئاب الخاطفة كما هو مكتوب عنهم في إنجيل متى "احترزوا من الأنبياء الكَذَبة الذين يأتونكم بثياب الحُملان ولكنهم من داخل ذِئَاب خاطفة." لا تُشفق على الرعية، لكن شكراً للرب من كل القلب لأجل الراعي الصالح، الرب يسوع المسيح الذي بذل نفسه عن الخراف ويرعاها في طريق النعمة والمحبة والخلاص، شكراً وحمداً له فهو مستحق كل الإجلال والحب والتقديس والتمجيد فهو القدوس الوحيد والراعي الصالح الذي حذَّرنا بحكمتهِ ومحبتهِ قائلاً لنا "لا تعطوا القدس للكلاب. ولا تطرحوا دُرَركم قدام الخنازير. لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت فتمزقكم." آمين

Molka Molkan غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2009, 02:27 AM   #2
NEW_MAN
وأنا للمسيح
 
الصورة الرمزية NEW_MAN
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 4,648
ذكر
 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163 نقاط التقييم 5163
افتراضي

رد: لا تعطوا القدس للكلاب..."


فرق كبير بين السب والشتم من جهة ، وبين الكلام بامثلة من جهة اخرى.

السيد الرب يسوع المسيح قال عن نفسه :

(تعلموا مني.لاني وديع ومتواضع القلب. فتجدوا راحة لنفوسكم)
(متى 11: 29)

وقد تحققت فيه النبؤات القائلة :

( لكي يتم ما قيل باشعياء النبي القائل. 18 هوذا فتاي الذي اخترته حبيبي الذي سرّت به نفسي.اضع روحي عليه فيخبر الامم بالحق. 19 لا يخاصم ولا يصيح ولا يسمع احد في الشوارع صوته. 20 قصبة مرضوضة لا يقصف.وفتيلة مدخنة لا يطفئ.حتى يخرج الحق الى النصرة. 21 وعلى اسمه يكون رجاء الامم )
(متى 12: 19 - 21)

اشتهر الرب يسوع انه كان يتكلم دائما بامثال :

(هذا كله كلم به يسوع الجموع بامثال.وبدون مثل لم يكن يكلمهم35 لكي يتم ما قيل بالنبي القائل سأفتح بامثال فمي وانطق بمكتومات منذ تأسيس العالم)
(متى 13: 34 - 35)

وجميعنا يعرف ان الحيوانات لها النصيب الاعظم في ضرب الامثال ، وامهاتنا دائما يقلن المثل الشهير :
(القرد في عين امه غزال)
وكما ترى فهناك حيوانين في هذا المثل ، والمقصود به ان الام لا ترى عيوب ابنها ولكن ترى كل ما فيه جميل ، ولم يقل احدا ان الامهات تشتمن اولادهن بانهم ( قرود او غزلان ) ؟؟؟

شكرا لك اخي الحبيب : Molka Molkan




NEW_MAN غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2009, 02:31 AM   #3
اغريغوريوس
محاور
 
الصورة الرمزية اغريغوريوس
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: في اورشاليم السماوية
المشاركات: 3,588
ذكر
مواضيع المدونة: 8
 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249 نقاط التقييم 1169249
افتراضي

رد: لا تعطوا القدس للكلاب..."


شكرا للاستاذMolka Molkan والاستاذ نيو مان ربنا يبارك تعبكم وردودكم الرائعة
اغريغوريوس غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2009, 03:33 AM   #4
Molka Molkan
لستم المتكلمين
 
الصورة الرمزية Molka Molkan
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
المشاركات: 23,874
ذكر
مواضيع المدونة: 37
 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005
Smismi6

رد: لا تعطوا القدس للكلاب..."


اقتباس:
وجميعنا يعرف ان الحيوانات لها النصيب الاعظم في ضرب الامثال ، وامهاتنا دائما يقلن المثل الشهير :
(القرد في عين امه غزال)
وكما ترى فهناك حيوانين في هذا المثل ، والمقصود به ان الام لا ترى عيوب ابنها ولكن ترى كل ما فيه جميل ، ولم يقل احدا ان الامهات تشتمن اولادهن بانهم ( قرود او غزلان ) ؟؟؟

شكرا لك اخي الحبيب : molka molkan

اقتباس:
شكرا للاستاذmolka molkan والاستاذ نيو مان ربنا يبارك تعبكم وردودكم الرائعة
ربنا يبارككم اساتذتى الكبار احنا كلنا بنتعلم منكم وبنستفيد وكان نفسى يبقى لينا عمل مشترك وكمان باقى العمالقة فى الردود لإخراج كتاب بأسم المنتدى الكريم للرد على الكتب مثل 1000 تناقد فى المسيحية لأنه يأخذ وقت كبير جدا واعتقد ان معظم ما فيه هو موجود رده بالفعل على الإنترنت واحسب انه سوف تكون جهودنا فى التجميع اكثر منها فى الرد



فكلمهم كثيرا بامثال قائلا هوذا الزارع قد خرج ليزرع
(مت 13 : 3)
فتقدم التلاميذ و قالوا له لماذا تكلمهم بامثال
(مت 13 : 10)
من اجل هذا اكلمهم بامثال لانهم مبصرين لا يبصرون و سامعين لا يسمعون و لا يفهمون
(مت 13 : 13)
هذا كله كلم به يسوع الجموع بامثال و بدون مثل لم يكن يكلمهم (مت 13 : 34)
لكي يتم ما قيل بالنبي القائل سافتح بامثال فمي و انطق بمكتومات منذ تاسيس العالم
(مت 13 : 35)
و لما سمع رؤساء الكهنة و الفريسيون امثاله عرفوا انه تكلم عليهم (مت 21 : 45)
و جعل يسوع يكلمهم ايضا بامثال قائلا
(مت 22 : 1)
فدعاهم و قال لهم بامثال كيف يقدر شيطان ان يخرج شيطانا
(مر 3 : 23)
فكان يعلمهم كثيرا بامثال و قال لهم في تعليمه
(مر 4 : 2)
فقال لهم قد اعطي لكم ان تعرفوا سر ملكوت الله و اما الذين هم من خارج فبالامثال يكون لهم كل شيء
(مر 4 : 11)
ثم قال لهم اما تعلمون هذا المثل فكيف تعرفون جميع الامثال
(مر 4 : 13)
و بامثال كثيرة مثل هذه كان يكلمهم حسبما كانوا يستطيعون ان يسمعوا
(مر 4 : 33)
و ابتدا يقول لهم بامثال انسان غرس كرما و احاطه بسياج و حفر حوض معصرة و بنى برجا و سلمه الى كرامين و سافر
(مر 12 : 1)
فقال لكم قد اعطي ان تعرفوا اسرار ملكوت الله و اما للباقين فبامثال حتى انهم مبصرين لا يبصرون و سامعين لا يفهمون
(لو 8 : 10)
قد كلمتكم بهذا بامثال و لكن تاتي ساعة حين لا اكلمكم ايضا بامثال بل اخبركم عن الاب علانية
(يو 16 : 25)




Molka Molkan غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2009, 04:24 AM   #5
tasoni queena
عضوة اخضريكا
 
الصورة الرمزية tasoni queena
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: أقواله فى فمى وبظل يده سترنى
المشاركات: 32,908
انثى
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245 نقاط التقييم 1611245
افتراضي

رد: لا تعطوا القدس للكلاب..."


ردود وافية

شكرا ليكم
tasoni queena غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آ تعطوا القدس للكلاب،ولا تطرحوا درركم قدام الخنازير لئلا تدوسها بأرجلها وتلتفت فتمزقك ramzy1913 المنتدى المسيحي الكتابي العام 5 09-07-2010 09:51 PM
لا تعطوا القدسَ للكلاب ولا تطرحوا دُرَركم قدام الخنازير النهيسى المرشد الروحي 0 26-12-2009 04:48 PM
و صف عجيبة" النار المقدسة" التي تحدث سنويا في القدس THE GALILEAN المنتدى المسيحي الكتابي العام 13 07-01-2007 04:19 PM


الساعة الآن 04:13 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة