منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: صوم الميلاد على مستوى الحياة والخبرة

أدوات الموضوع
قديم 15-12-2011, 09:41 PM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,748
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032 نقاط التقييم 52967032
Heartcross

صوم الميلاد على مستوى الحياة والخبرة


سلام غامر بمحبة فياضة من إله الخلاص والمجد، محب البشر القدوس
وكما سبقت منذ بداية هذا العام ووضعت هذه الرسالة في منتدى آخر، هكذا أُريد أن أكتبها وأُحييها مرة أخرى بأكثر توضيح، لجميع إخوتي الذين يحبون الرب في عدم فساد ويلتمسون منه قوة...
فاسمعوامني كلام حكمة بإلهام الروح القدس الذي يعلمنا كل شيء ويرشدنا لطريق الحق، هذا الذي خط لنا على مر العصور تقليد مجيد لنسير في درب طريق الحياة ، هذا الروح الناري الذي سكن في الآباء والقديسين ففتح زمانهم على الأبدية وتباركت كل أيامهم في الابن الوحيد الذي اتخذ جسدنا مسكناً خاصاً له حتى نصير جميعاً مسكناً لله الحي نمجده كل حين وكل وقت، حافراً كلمة الحياة في داخلنا حسب وعده المجيد ...

أكتب إليكم رسالة تخص هذه الأيام المقدسة والمفرحة لكل قلب يطلب الله ويسعى إليه، فيا أحبائي المكرمين في كنيسة الله الجامعة الرسولية: أننا مُقبلين على عيد ميلادنا الدائم والحقيقي الذي نستمر من سنة لسنة نؤكد ميلادنا فيه وننمو، وهو عيد السلام والمصالحة، مصالحة الأرض مع السماء، مصالحة النفس مع الله، مصالحة النفس مع النفس، ومصالحة الإنسان مع أخيه الإنسان مهما ما كان، ولكي نكون مستحقين أن نهتف مع الملائكة المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة، ولكي تسكن فينا الإرادة الصالحة وفق مشيئة الله وإرادته ونُتممها، لذلك أكتب إليكم عن الصوم الحقيقي كما سلمه لنا الآباء، لكي ما نفرح بسر تجسد الكلمة، فصيامنا ليس الصيام العادي والطبيعي في هذه الأيام، بل هو إعداد القلب لاستقبال الملك ورب الحياة لمن لم يستقبله بعد، ولمن استقبله يزداد له انتباهاً وتأكيد على تقديم العمر كله لشخصه لتكون الشخصية كلها مقدسه فيه وهو محور كياننا كله، فالصوم هو صوم النفس الذي هو في التواضع والمحبة عندما لا نتبع كبرياء القلب ولا نتغذى على المشورات الشريرة، بل نتغذَّى بالفضائل الحسنة لأن الرذائل والفضائل هي طعام النفس وتستطيع النفس أن تأكل من أي طعام تختاره بحريتها وإرادتها، وأن تميل إلى أي الطريقين:
طريق الحياة أو طريق الموت، وتتغذى من المائدة التي تتفق مع طريقها الخاص، فالأتقياء غذائهم من المائدة الملوكية، يتغذوا بكلمة الحق (1تي 4: 16) ويتجملوا بفضائل البرّ ويثمروا لحساب مجد الله في المسيح، لأن إيمانهم حي يعمل فيهم ويظهر بثمر أعمال مقدسة قد سبق الله قد أعدها لنا لنسلك فيها باختيارنا الحرّ، وهذه الثمار مثل الاحتمال والوداعة واللطف والرحمة، فطعام الأتقياء المحبين لله هو أن يعملوا مشيئة الآب السماوي المُعلنة لهم في قلوبهم بكلمة الله بروح القداسة والتقوى، وعملهم الدائم هو خدمة المصالحة ...

أما إذا كان حال النفس الانحدار لمنزلق الشر وعدم التوبة باختيار الطريق المُغاير للحق، فإنها لا تتغذَّى بشيء آخر سوى الخطية ويتولد في داخلها حب الظلمة وبغضة النور، ولا تستطيع أن تسمع صوت الروح القدس داخلها، ولا تقبل مشورة أخرى غير مشورة الشرير الذي كان قتالاً للناس منذ البدء، لأن الشيطان هو طعام للخطاة الخاص، أما ربنايسوع المسيح مخلصنا فهو [ الخبز السماوي الحي وطعام القديسين المُحيي ]، وعمل النفس في هذه الحالة (حالة الانحدار) هي خدمة الخصومة وبغضة الآخرين، وحب الذات في كبرياء قلب وعدم تقبل روح الشركة مع الله وبالتالي مع الإخوة والأحباء، بل وإفساد العلاقات الإنسانية والسخرية من الآخر بكبرياء قلب بشعور أنها الأفضل والآخر هو الساذج والأقل معرفة وفهم وواقع تحت الجهل والموت الأبدي، وبذلك تصرخ في قلبها ناعته الآخر بالأحمق فتقع تحت دينونة الله المحب للعشارين والخطاة وكل خليقته التي على صورته الخاصة !!!

لذلك يا أجمل إخوة أحباء يستحيل علينا أن نصوم صوماً مقبولاً نابض بحياة الله، أويحق لنا أن نُعيد عيد ميلادنا الجديد، عيد التجسد الإلهي، ونحن لانزال في خصومة مع أحد أو مع بعضنا البعض، فالله لا يقبل المتخاصمين الحاملين كل غضب أو تحامل على أحد، والكنيسة تنبهنا كما سلمهاالرب يسوع [ فان قدمت قربانك إلى المذبح و هناك تذكرت أن لأخيك شيئا عليك فاترك هناك قربانك قدام المذبح واذهب أولاً اصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك ] (مت 5: 23 – 24)، وأيضاً من المستحيل أن يخدم أحد الرب وهو بوجهين، ويعيش حياتين متضادتين، فهو يُصلي [ واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضاً للمذنبين إلينا ] وهو لازال يبغض أخيه ويهينه بكل اشكال الإهانة الصارخة، ويرفض أن يحبه أو يحترمه ويحترم تفكيره، وأيضاً من المستحيل أن يتقدم أحد لخدمة الله – مهما ما بلغ من معرفة وفكر وقدرة على الحوار والفلسفة والدراسة الصحيحة – وهو لايزال يحمل خدمة الخصومة واحتقار الآخرين والازدراء بهم وتسخيف افكارهم مهما ما كانت خاطئة، لأن الذي يعرف المسيح الرب يدخل في حياة شركة وليس مجرد معرفة فكر ومعلومات، ويحمل في قلبه وفكره المستنير خدمة المصالحة، أي يحمل الصليب ويخدم به، لأنه قد صُلب مع المسيح الرب ويريد أن يحقق المصالحة بقوته (قوة الله) وسط البغضة وعدم السلام والفرقة بين الإنسان وأخيه الإنسان حتى يمجد ميلاد المسيح الرب...

يا أحبائي أن هذا العيد هو عيد المصالحة، عيد من تصالحوا مع الله في المسيح ويحملون من واقع هذه الحياة والخبرة قوة المصالحة، فلا أحد ينطق من قلبه تمجيد أو تسبيح وشكر لله ويدخل في شركة الكنيسة الجامعة التي هي شركتها مع الآب والابن بالروح القدس، إن لم يتغلغل الحب في قلبه ليقرب من إله المحبة الوديع والمتواضع القلب والذي أتى في ملء الزمان للمصالحة وهدم الخصومة ليكون الجميع واحداً في شخصه المجيد، لذلك يا إخوتي الأحباء لنحقق عيد المصالحة ونزول الكلمة وظهوره المُحيي، بحياة مقدسة شريفة تعلن مجده فينا ونستطيع أن نخدم خدمة المصالحة حسب قصده الذي أتى لكي ما يتمه فينا...


كل سنة وانتم دائماً في سلام ومسرة والقلب مملوء من كل إرادة صالحة
كونوا مُعافين في الرب وبروح المصالحة ووداعة يسوع في سر التقوى آمين

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 15-12-2011 الساعة 09:53 PM
aymonded متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شريط الميلاد- فريق الحياة الافضل CD Quality KOKOMAN الترانيم 6 12-01-2011 07:33 PM
البدري يختار قائمة ممزوجة بين الشباب والخبرة لمواجهة نبروه في الكأس SALVATION رياضة 6 22-05-2010 11:35 AM
شريط الميلاد - فريق الحياة الأفضل cobcob الترانيم 6 28-01-2010 09:06 AM
((جومانا مدور -عم صليلك)) انفراد على مستوى جميع المنتديات, بمناسبة عيد الميلاد elmomasl الترانيم 3 06-12-2008 11:50 AM


الساعة الآن 08:31 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة