منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: صـــــراع الإثنينية Sunday, 22 November 2009

أدوات الموضوع
قديم 25-11-2009, 08:57 PM   #1
KOKOMAN
.
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: ALEX
المشاركات: 122,443
ذكر
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671
Heartcross

صـــــراع الإثنينية Sunday, 22 November 2009




Sunday, 22 November 2009

البابا شنودة الثالث
عندما خلق الله الإنسان‏,‏ خلقه بارا قديسا بسيطا‏,‏ لا يعرف سوي الخير فقط‏.‏ ولما سقط الإنسان في الخطيئة‏,‏ بدأ يعرف الشر إلي جوار الخير‏.‏ وفقد بساطته وبراءته‏,‏ وعرف أنه عريان‏,‏ واستحي من عريه وتغطي‏..‏ ومن ذلك الحين وقع الإنسان بين شقي الرحي‏,‏ أعني الخير والشر‏.‏ ودخل في صراع بينهما‏,‏ وبين الحلال والحرام‏,‏ وما يليق وما لا يليق‏.‏
عاش الإنسان في صراع الإثنينية‏.‏ أمامه الاثنان‏,‏ فأيهما يختار‏.‏ وأمامه النتيجتان‏:‏ البركة أم اللعنة‏,‏ المكافأة أم العقوبة‏,‏ الحياة أم الموت‏.‏
وأول صراع عاشه الإنسان‏,‏ هو الصراع بين الروح والجسد‏.‏ فالروح تشتهي ضد الجسد‏,‏ والجسد يشتهي ضد الروح‏.‏ والإنسان في حيرة‏.‏ إلي أي منهما ينقاد‏.‏ وكما قال أحد الأدباء الروحيين‏:‏ كنت أصارع نفسي وأجاهد‏,‏ حتي كأنني اثنان في واحد‏:‏ هذا يدفعني‏,‏ وذلك يمنعني‏..‏ إنه صراع داخلي‏.‏
إنه صراع سببه معرفة الخطية‏,‏ ثم محبة الخطية‏.‏ وقد يكون أحيانا صراعا بين الشهوة والضمير‏,‏ وهو صراع أثناء حياتنا في هذا العالم فقط‏,‏ الذي نوجد فيه بالجسد‏,‏ ونحاط بالمادة‏,‏ ونحارب بالخطية‏.‏ أما في العالم الآخر‏,‏ في الأبدية السعيدة‏,‏ فسوف نعود إلي بساطتنا الأولي‏,‏ ولا نعرف سوي الخير فقط‏.‏ وتنزع منا تماما معرفة الخطية‏.‏ ولا يوجد حينئذ صراع بين الروح والجسد‏.‏
أما علي الأرض فلا يزال صراع الإنسان قائما مع الإثنينية‏.‏ إنه صراع مع نفسه‏,‏ حتي يصل إلي ضبط النفس‏..‏ صراع مع رغباته‏,‏ ومع أفكاره‏,‏ ومع حواسه‏.‏ وينتهي الصراع حينما يصير الإنسان واحدا‏,‏ وليس جبهات داخلية تقاوم إحداها الأخري‏.‏ كما قال أحد الأدباء‏:‏ إذ اصطلح العقل والجسد والروح فيك‏,‏ حينئذ تصطلح معك السماء والأرض ولكن الصراع الداخلي هو مرحلة للمبتدئين‏,‏ أو للذين لم يتحرروا بعد من الداخل‏.‏ فإن تحرروا يكون منهجهم هو النمو في النعمة‏,‏ وليس الصراع بين الخير والشر‏.‏
فإذا كان الإنسان لم يتحرر من شهوات العالم والجسد‏,‏ فلابد أن يقع في الخوف‏:‏ إنه يشتهي‏,‏ ويخاف أن شهوته لا تتحقق‏.‏ فإن تحققت يخاف أنها لا تستمر‏.‏ وإن استمرت‏,‏ يخاف من نتائجها‏.‏ وفي حالة الخطية‏,‏ يخاف أن تنكشف‏,‏ ويخاف من العقوبة ومن الفضيحة‏,‏ ويخاف‏,‏ من غضب الله عليه‏.‏ وقد يخاف من كيفية الاعتراف بخطئه‏.‏ وإن ترك الخطية‏,‏ قد يخاف من إمكانية العودة إليها‏.‏ إن حالة الإثنينية ترتبط دائما بالخوف كما ترتبط بالشهوة‏.‏ وهكذا قال القديس أوغسطينوس عبارته المشهورة‏:‏ جلست علي قمة العالم‏,‏ حينما أحسست في نفسي‏:‏ أنني لا أشتهي شيئا‏,‏ ولا أخاف شيئا‏.‏
الخوف مرتبط إذن بالشهوة والخطية‏.‏ ونقصد هذا المعني للخوف‏,‏ وليس الخوف الطفولي من الظلام أو الأرواح‏.‏ فالانسان الروحي لا يخاف أبدا‏.‏ إنه يشعر بوجود الله معه‏,‏ يحميه ويقويه ويخلصه‏...‏ الإثنينية إذن تقود إلي الصراع وإلي الخوف وإلي أخطاء أخري كثيرة‏,‏ الإثنينية تقود إلي الرياء‏.‏ حيث يصبح الشخص اثنين‏:‏ أمام نفسه شيئا وأمام الناس شيئا آخر‏...‏ فأمام الناس يلبس ملابس الأبرار والقديسيين‏.‏ وهو أمام نفسه عكس ذلك تماما‏.‏ حينما يكون وحده قد يسلك بإهمال أو بخطأ أو بما لا يليق‏.‏ وأمام الناس ربما يحرص علي أن يكون مدققا في تصرفاته‏.‏
وبالإثنينية يكون إنسانه الداخلي غير إنسانه الخارجي‏.‏ ربما تكون كل أفكاره ومشاعره ونيته غير ما يظهر للناس‏.‏ وبسلوكه أمامهم‏,‏ محال أن يظنوا أن له أفكارا خاطئة‏.‏ حقا لو كشف الله كل الأفكار والمشاعر‏,‏ كم يكون خجل أصحابها‏,‏ ودهشة الناس‏!!‏ وبالإثنينية قد يكون قلب الإنسان غير لسانه‏.‏ فهو يقول ما يعجب سامعه‏,‏ وقد يكون قلبه غير ذلك أو عكس ذلك‏!‏ وقد يصلي بشفتيه بينما يكون قلبه مبتعدا عن الله تماما‏.‏
إنسان آخر تندرج به الإثنينية إلي التملق أو النفاق‏.‏ فقد يكون في قلبه كارها لرئيسه‏,‏ حاقدا عليه‏.‏ ومع ذلك يكلمه بكلام المديح والملق‏...‏ وفي هذا يكون ذلك الشخص قد صار اثنين‏:‏ الإنسان الداخلي فيه يختلف عن الخارجي‏,‏ بل يتناقض معه إلي أقصي حد‏.‏ فمتي يصير الإنسان واحدا‏,‏ قلبه واحد مع لسانه‏.‏ وبمثل إنسان في المواضع المقدسة‏,‏ أو في عبادته أو في خدمته‏,‏ يكون بمنتهي الرقة واللطف والأدب‏.‏ أما في بيته أو في العمل فيكون بمنتهي الشدة والعنف والقسوة‏.‏ إنه إنسانان مختلفان‏.‏ كذلك في معاملاته لا يجوز أن يكون اثنين‏,‏ أو بوجهين‏,‏ أو يلعب علي حبلين‏!‏ كأن يعامل شخصا برقة وبإخلاص وباحترام‏...‏ ومن خلفه يدبر له مكيدة‏,‏ أو يتكلم عليه بالسوء‏.‏ أو يكون معه بكل القلب أو يبدو كذلك‏,‏ فإذا انقلب الجو انقلب معه‏.‏ وكما يقول المثل العامي‏:‏ معاهم معاهم‏,‏ عليهم عليهم‏.‏
والذي يعيش بالإثنينية‏,‏ لا يكون له ثبات‏.‏ فهو غالبا يكون كثير التغير‏,‏ وأحيانا كثير التردد‏.‏ وقد يتحول من حال إلي حال‏.‏ وقد تتصارع أفكاره‏.‏ أو تتصارع أذنه مع عقله‏.‏ ولا يعرف هل يصدق أذنيه ويتبعهما‏,‏ أم يصدق قلبه واقتناعه الداخلي‏.‏
الإثنينية قد تقود إلي انقسام الشخصية‏.‏ وإذا استمرت ربما تقود إلي ازدواج الشخصية‏,‏ وصاحبها قد يري في أحد الأيام بصورة‏,‏ وفي يوم آخر بصورة مغايرة‏.‏ وتقول أنت عنه في نفسك‏:‏ ليس هذا هو الشخص الذي عرفته بالأمس‏.‏ إنه شخص آخر تماما‏!!‏ والإثنينية قد تقود إلي التحايل‏.‏ إذ يريد الشخص غرضا سليما‏,‏ وفي سبيل تحقيقه يلجأ إلي وسيلة خاطئة‏.‏ وهنا يجتمع فيه الخير والشر بعمل واحد‏.‏ والوسيلة الخاطئة تشوه الخير الذي يريده‏.‏ ولكنه التحايل في الوصول‏.‏
في اليوم الأخير‏.‏ حينما يكشف الله الخفيات‏,‏ تري أين يخبيء الناس وجوههم؟‏.
KOKOMAN غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-11-2009, 09:26 PM   #2
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,327
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784
افتراضي

رد: صـــــراع الإثنينية Sunday, 22 November 2009


موضوع

مميز جدا ورائع

الرب يحافظ على قداسه البابا

ويبارككم


شكرا أخى الغااالى
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-11-2009, 09:27 PM   #3
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,327
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784 نقاط التقييم 21766784
افتراضي

رد: صـــــراع الإثنينية Sunday, 22 November 2009


موضوع

مميز جدا ورائع

الرب يحافظ على قداسه البابا

ويبارككم


شكرا أخى الغااالى
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-11-2009, 11:20 AM   #4
KOKOMAN
.
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: ALEX
المشاركات: 122,443
ذكر
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671 نقاط التقييم 36671
افتراضي

رد: صـــــراع الإثنينية Sunday, 22 November 2009


ميرررررسى على مرووورك يا النهيسى
ربنا يبارك حياتك
KOKOMAN غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحد الشعانين – Palm Sunday - عيد دخول المسيح الرب أورشليم aymonded المنتدى المسيحي الكتابي العام 21 24-04-2016 12:34 PM
HaPpY Palm SunDay ebn.yaso3 المرئيات و الأفلام المسيحية 1 17-04-2011 08:03 PM
صراع الإثنينية = منقــولـــــ النهيسى المرشد الروحي 0 16-09-2010 09:02 AM
صراع الإثنينية النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 6 09-05-2010 03:41 PM
كيف يحتفل الفقراء بالعيد؟ Sunday, 20 September 2009 KOKOMAN المنتدى المسيحي الكتابي العام 8 22-09-2009 10:11 PM


الساعة الآن 03:47 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة