منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: الجنس فى المسيحية (ملف شائك) .. asmicheal

أدوات الموضوع
قديم 02-03-2010, 12:37 PM   #1
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

الجنس فى المسيحية (ملف شائك) .. asmicheal




الجنس فى المسيحية (ملف شائك)

اعتقد
نحتاج
ان
نفهم
مفهوم
المسيحية
للجنس



فتابعوا معى
لو
احببتم







=

التعديل الأخير تم بواسطة asmicheal ; 10-10-2013 الساعة 12:31 AM
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 12:49 PM   #2
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


سرّ الزواج المسيحي
وحدانية-ديمومة-حبّ وأمانة
الخوري طوني الخوري

مقدمة: الزواج المعروف لدى كل الشعوب هو في الوحي المسيحي من صنع الله الخالق الذي أسّسه منذ البدء (تك2\21-24)، ونَظَّمَه بِشرائع خاصة موحاة ، ورفعه بواسطة ابنه يسوع المسيح إلى منزلة سر.

1-الزواج المسيحي سرّ مقدَّس ومُقدِّس:


المسيحيون يتزوجون كسائر الناس، ولكن زواجهم ليس كزواج سائر الناس:" أمّا نحن فلا نقترن اقتران الأمم الذين لا يعرفون الله"(رتبة الزواج): إنه سرّ.
سرّ، يعني أنه يحوي حضوراً ونعمةً إلهيين :"هو فادي الإنسان، عروس الكنيسة، يأتي لملاقاة الأزواج المسيحيين:فيمكث معهم، ويعطيهم القوة ليتبعوه في حمل صليبهم، وينهضوا من سقطاتهم، ويغفر الواحد للآخر، ويحمل الواحد أثقال الآخر ، ويتحابّوا حباً خارقاً وحسّاساً وخصباً"
( المجمع الفاتيكاني الثاني، نور الأمم 11و41). وبفعل سرّ الزواج ينال الزوجين من المخلّص هبة النعمة، "وهي تكمّل حبهما، وتوطد وحدتهما، وتقدّسهما في حياتهما الزوجية وفي قبول البنين وتربيتهم"(المرجع المذكور)،"كما أنها تُغذّي الفضائل المسيحية كالثقة بالله والاتكال على عنايته وروح العفة والمسامحة والتضحية"(مواضيع لتحضير الزواج في أبرشية جبيل المارونية ص ص6-7) .

2-الزواج المسيحي عقد وعهد:

الزواج المسيحي السر ليس مجرد عقد وحسب وإنما هو عهد:
هو عقد، يقوم على تبادل الرضى الشخصي(Le consentement individuel) الواعي والحر بين الرجل والمرأة. " فالكائن البشري (الرجل أوالمرأة) يختار الآخر اختياراً حرّاً ويتحد به، ولا ينتمي إليه بفعل الولادة والطبيعة كما هي الحال بالنسبة لانتمائه إلى أبيه وأُمِّه".(Jean-Paul 2,a l image de Dieu, homme et femme, ed du cerf Paris, 1981, p.86). والحبّ والحرية توأمان ، هذا ما يُعبّر عنه سفر نشيد الأناشيد في القصيدة الرابعة:
"إنّي نائمةٌ وقلبي مُستَيقظ\ إذا بصوتِ حبيبي قارِعاً\ أن افتحي لي يا أُختي يا خَليلَتي\ يا حمامتي يا كامِلَتي\ فإنَّ رأسي قد امتلأَ مِنَ النَّدى\وخَصائلي مِن قطراتِ الليل\(نشيد الأناشيد5\2). أجابت العروس"قد نَزَعتُ ثوبي فكيفَ ألبَسَهُ؟\قد غسَلتُ رِجلَيَّ فكيفَ أُوَسِّخُهُما؟\(آ3).
لم تستقبِلِ العروسُ عريسها، في تِلكَ الليلَةِ ، ولَكِنَّهُ لم يُهدّد حُريتها بالقوّة ، بل "وَلَّى ومَضى"(آ6). هو ما حَطَّمَ الباب بل حَطَّم قلبَها. فقامت بملءِ حُريتها في الليل، وشَرَعت تَبحثُ عَمَّن يٌحبُّه قلبُها (آ6).

وتبادل الرضى الشَخصي هذا، يَتِمُّ في الكنيسة ،أمام كاهن ذي صلاحية وإشبينين،وبحسب الصيغة الكنسية المتّبعة.وهذه هي الصيغة القانونية للزواج.
وهو عهد حبّ وحياة، يعني أن الله الذي خلق الإنسان عن حبّ، يدعوه إلى هذا الحب بالذات. و"يهدف (عهد الحبّ والحياة) إلى التعاون المتبادل من أجل خير (الزوجين) والأولاد الذين يوكِل الله إليهم رعايتهم"(المجلس الحبري للعيلة، دليل الكهنة المعرّفين، بشأن آداب الحياة الزوجية وأخلاقيتها، فقرة2) فالزواج لا ينتهي عند حدّ الزوجين وحسب، بل يمنحهما إمكانية المشاركة في عمل الخلق:" أنميا واكثرا واملأا الأرض"(تك1\28).
عهد الحبّ والحياة هذا، يخلق شركة بين الزوجين لمدى الحياة تتّصف بالوحدة والديمومة والحبّ والأمانة.

3- وحدانية الزواج (La monogamie):

ألمقصودُ بِوحدانيّة الزواج، أن يَتَزَوَّجَ رجلٌ واحدٌ امرأةٌ واحدةٌ طَوالَ الحياة، والعَكسُ صَحيح. فالزواجُ المسيحي ،يُساوي بين شَخصين، رَجُلٌ وامرأة، ويُوَحِّدُ بينهما.هذا هو إيمان الكنيسة. وهو إيمانٌ يرى ركيزته الأساسية على ما رسمه الله في"البدء" عِندَ خَلقِ العالَمِ والإنسان، أمرٌ ردده السيد المسيح أمام مُحاوريه من الفريسيين الذين طرحوا عليه سؤالاً في الزواج والطلاق بُغية أن يُجرّبوه فذَكَّرَهُم بِإرادَةِ الله المُعلَنَة مُنذُ بَدءِ العالَم، قائلاً:"في البدء ذكراً وأُنثى خلقهما، وقال: لذلك يترك الرجل أباه وأمّه ويلزم امرأته، ويصيران جسداً واحداً ومن ثمَّ ليسا هما اثنين بل جسد واحد"(متى19\5-7).

كلامُ السيد المسيح هذا، أعادَ إلى الواجهة منطق الزواج السليم ونعني به الزواج الأحادي. وتجدرُ الإشارة إلى أن المسيح لا يتكلم هنا عن الزواج اليهودي أو المسيحي وحسب، وإنما عن الزواج عامةً: فَمِثالُ كُلِّ زَواجٍ هو الزواج الآحادي، أي الزواج الذي يجمع رجلاً بامرأةٍ واحدة ،وامرأةً بِرَجُلٍ واحدٍ مَدى الحياة. لماذا ؟
• لأن الاثنان يتساويان في الخلق وفي الكرامة: فللواحد ما للآخر على مُستوى العقل والإرادة والحرية، حتى ولو اختلفا في الجنس: ذكراً أو أنثى.
• لأنهما يَصيران باتحادهما جسداً واحداً ومن ثمّ فليسا هما اثنين بعد:فالرجلُ وحده ناقصٌ، يحتاج لأن يُكَمِّل ذاته من خلال المرأة،" فهي عونٌ يُناسبُه"(تك2\18)؛ وكذلك المرأة، فهي تبقى ناقصةً ولا تكتمل إلاُ بالرَجُل، فَهي مأخوذَةٌ مِن ضِلعِه (تك2\21).
• لأن الزواج هو هِبَة ذات، ولا يستطيع الإنسان أن يهب ذاته أكثر من مرة ،ولأكثر من شخص واحد.
وإلاّ يصبح الزواج انتهاكاً واضحاً لقاعدة التساوي بين الرجل والمرأة، وخرقاً مباشراً لقصد الله في الخليقة ، ومجرداً من كل أبعاده الإنسانية والروحية.

4- ديمومة الزواج l'indissolubilité (أتزوجك إلى الأبد):

مِن أجمَلِ خِطاباتِ الحُبِّ ما وَرَدَ في سفر هوشع النبي .يُخاطب الله حبيبته أي شعبه قائلاً:"أتزوجك إلى الأبد ،يقول الرب، أتزوجك في الحب والحنان، أتزوجك في الأمانة فتعرفين الله"(هو2\21-22).

أتزوجكَِ إلى الأبد؟

إذا كان يُعنى بكلمة "الأبد"،الشيء أو الحالة التي لا نهاية لها، فإن للزواج بداية ونهاية. ولكن، إذا كانت بداية الزواج مرتبطة بالإرادة والعقل والحرية، فإن نهايته غير مرتبطة إطلاقاً بهذه الثلاثة، بل بالموت. فالموت وحده هو الذي يقدر على أن يكسر هذا القيد المُعدّ بطبيعته لأن يكون أبدياً:" فالمرأة مقيدة ما دام رجلها حياً. وإن رقد رجُلُها فهي حرة أن تتزوج من تشاء، ولكن في الرب فقط"(1قور7\39). كلمات القديس بولس هذه توضح لنا معنى الأبد في الزواج: إنه الفترة الممتدة من بداية الحياة المشتركة إلى نهايتها ،أي إلى الموت. وهذا بالتحديد ما قصده الرب بقوله:"ما جمعه الله لا يفرقه إنسان"(متى 19\6). لا بل ولا تستطيع أي سلطة بشرية أن تقرر إمكان انفصام الاتحاد الزوجي الصحيح.

5-"أتزوجك بالحبّ":

نقرأ في الرسالة إلى أهل أفسس ما يلي:"يا أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أن المسيح أحب بيعته وبذل نفسه عنها ليقدسها ويُطهرها بغَسل الماء وبالكلمة، وهي مُمَجدة لا دَنَسَ فيها ولا وَسَخ ولا ما يُشبه هذه.بل تكون مُقدسة وبدون عَيبٍ في المحبة"(أف5\22-27).

الكائنات كُلُّها تتزاوج، ولكن الإنسان وحده يطبع زواجه بالمعنى أي بالحب والسر، لأنه الوحيد من بين الكائنات المخلوق على صورة الله ومثاله (تك1\27)، يُشبهه بالعقل والروح.
يجتمع البشر بالحب ، ويتميزون به. الحب البشري هو سر الإنسان لأنه سر الله"فالله محبة". هذه الحقيقة عبّرت عنها الرسالة إلى أهل أفسس :"لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلزم امرأته…ويتابع بولس قائلاً،إن هذا السر لعظيم" (أف5\31-32) .عن أي سر يتكلم؟ عن سر الحب حتماً . وهو عظيم لأن الإنسان لا ينتهي من فهمه مهما تقدم في الحياة.

ولا ينتهي الإنسان من فهم الحبّ لأنه كشفٌ واكتشاف: كشفٌ دائم عن الذات، واكتشافٌ لذات الآخر، بمعنى آخر ،هو عطاء وقبول دائمين لا يُحدان بزمن وإنما يعتبران كمشروع طويل الأمد ولتحقيقه يحتاج الإنسان إلى العمر كله. هذا ما يُعبر عنه أحد الكتّاب بقوله:"الحبّ يطاردني من المهد إلى اللحد، ذلك هو الحب"(نجيب محفوظ).
من هذا المنطلق فأن الحب المؤقت ليس حباً، كذلك الحب العابر والمحصور بزمن معين. إنه نزوة، خطيئة، احتقار، سموه ما شئتم ولكن لا تسمّوه حباً لأن الحب الحقيقي له طعم الأبد ، وهو مفتوح على المستقبل، وبالتالي هو مشروع حياة طويل الأمد لا يتحقق دفعة واحدة في حياة الزوجين وانما تدريجياً وطيلة الحياة.


6- "أتزوجك بالأمانة":

الأمانة هي التزام بالشريك الآخر إلى النهاية وهذا ما تحمله كلمة "نعم".التزامٌ يتأتى من كون الإنسان وحده يعرف أن يُحبّ ويُحَبّ.والأمانة ليست مطلباً كنسياً وحسب، كما يظنّ البعض ،وإنما هي مطلب ومثال أنساني في الدرجة الأولى. نقول وبقطع النظر عن السر المسيحي أن المشروع الذي لا يقوم على الأمانة يُهدّ، والعائلة تتفكك أضف إلى ذلك أن لا مجتمع بدون اتحاد دائم بين الرجل والمرأة.

إلا أن للأمانة في الزواج المسيحي والكنسي طابعاً خاصا. إنها تستمد قوتها ومثالها من أمانة السيد المسيح العريس لعروسه الكنيسة(أف5\22-27).فكما أن المسيح لا يستطيع أن يتوقف عن حبه لعروسه الكنيسة وأمانته لها والتزامه بها حتى بذل الذات ،هكذا الزوجان ،فعندما يقولان"نعم"يتحول زواجهما إلى سر وبالتالي يصبحان صورة مرئية لحب الله بالذات وحب المسيح لعروسه الكنيسة.
وللأمانة أوجهٌ عديدة. وهي لا تُحصر في فعل أو عملٍ ما ،وإنما تطال كل نواحي الإنسان:الجسدية والفكرية والنفسية والروحية،وأننا لا نستطيع الكلام عن الأمانة دون أن يُعنى الفكر والحواس بوجه من الوجوه.

- الأمانة الجسدية:


يُعبر عنها بالوفاء الجسدي للشريك .فالجسد قد سُيج وكُرس للآخر:"أختي العروسُ، جنَّةٌ مقفلةٌ وينبوعٌ مختوم"(نش4\12).وكل اختراق لهذا السياج هو خيانة لعهد الحب وبذل الذات وقتل للآخر.أجل قتل بكل ما للكلمة من معنى.:"وليس من قبيل الصدفة أن تكون وصية لا تزني مُلحقة بتلك التي تُحرّم القتل. فالكائن البشري المتزوج يُدمّر قرينه،عندما يستسلم لعلاقة أُخرى، وإن بطريقة عابرة…كان هناك خطيئتان في الكنيسة الأولى تمثلان القتل وتُبعدان عن الأفخارستيا: القتل والزنى.هذان الأخوان القاتلان كلاهما ،رغم تباين الأسلوب" (راجع تيودول ري مرميه، الخلقية،ص434).هذا هو القتل الذي ترتكبه الخيانة الزوجية ،وتعبر عنه إحداهن بقولها:"عندما اكتشفت في سن الأربعين، مثل الكثيرات من النساء، أن زوجي يخونني مع امرأة أخرى، أحسست نوعاً ما،بموت حقيقي.في ناحية من ذاتي ،شخصٌ يموت. وعرفتُ بعد سنتين فقط، ما كانت تعني لي تجربة الموت هذه؛ إنها التمزق الداخلي الذي يرافق انفجار صورة كنت أعيش معها حياة حميمة إلى حدّ أني توصلت إلى أن أمتزج بها"(أليس ت. المرجع ذاته).

- الأمانة الفكرية:


الخيانة هي موقف فكري داخلي قبل أن تكون فعلاً.فإن وجود الرغبة الداخلية والقرار بالخيانة كافٍ لأن يجعل الشخص خائناً حتى ولو تعذر عليه القيام بالفعل:" من نظر إلى امرأة واشتهاها في قلبه فقد زنى"(متى5\27). فالخيانة بالدرجة الأولى هي خيانة للمبادئ الأخلاقية.

- الأمانة النفسية:


وهي تتمثل بهذا التناغم السري والمميز الذي يجذب الواحد للآخر دون غيره.وكل محاولة لإيجاد تناغم مشابه في مكانٍ آخر ،ومع شخص آخر يُعتبر خرقاً لهذه الأمانة.

- الأمانة الروحية:


تتجلى بالأمانة للإيمان والمعتقد .فالزواج المسيحي بما يحمل من نعمة، هو ينبوع خاص وأداة فريدة لتقديس الأزواج والعائلة المسيحية (را البابا يوحنا بولس الثاني، في وظائف العائلة المسيحية…،فقرة 65). فإلى جانب متطلبات الحياة المشتركة، يجب أن يضع الأزواج نُصب أعينهم همّ القداسة المشتركة وقداسة العائلة. وهي قداسة تتحقّق بالفعل في الإنفتاح على سرَّي التوبة والإفخارستيا، وعبر تكريس الوقت الكافي للصلاة، وتحويل حياتهم إلى قرابين مرضية عند الله، وعيش الفضائل المسيحية والقيم الإنجيلية في الحياة اليومية.


خاتمة:
أختم حديثي بمقطع رائعٍ عن سرّ الزواج كتبهُ أحد المفكرين اللبنانيين باللغة العاميّة:"كل فعل من أفعال الإنسان بدّو أعظم سرّ. وخصوصاً فعل الزواج.لأنو بدون سرّ وبدون استعداد الإنسان الدايم لعيش السر، مين بيحمل من البشر واحد تاني أربعين سنه، خمسين سنه، مين؟(وهيب كيروز، محاضرة لجميم عن الزواج باللغة العاميّة، مجلة حضارة المحبة، العددين 19و20، سنة 1998).



المصدر : ايبراشية جبيل المارونية للاعداد للزواج



http://www.cpmjbeil.org/home/index.p...48-00&Itemid=2






للملف بقية

لو

حبيتم تتابعوا




asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 12:59 PM   #3
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


المعنى المسيحي للحياة الجنسية في الزواج
المعنى المسيحي للعلاقة الجنسية في الزواج
المونسينيور جوزف معوض
دكتور في اللاهوت العقائِدي

مقدمة

يُعبِّر الزواجان عن اتحادهما من خلال العلاقة الجنسية المتأصِّلة في الحب والمنفتحة بطبيعتها على الانجاب. في هذا الاطار نستطيع ان نفهم قيمة هذه العلاقة ومعنى الحياة الجنسية التي غالباً ما تشوهها تيارات تجعل من الجنس مجرد وسيلة مبتذلة لارضاء الرغبات.
ان تعميق معنى هذه العلاقة على ضوء الكتاب المقدس وانطلاقاً من الحب بين الاشخاص والانجاب يساعد على فهم اكبر لقيمة الزواج وكرامته وعلى عيش افضل لشركة الحب والحياة بين الزوجين.

1. التمايز بين الرجل والمرأة


"خلق الله الانسان على صورته على صورة الله خلقه، ذكراً وانثى خلقهم"(تك1/27).
شاء الله، عندما خلق الانسان، تمايزا على الصعيد الجنسي بين الرجل والمرأة، وهذا يعني ان الله هو مصدر كل شخصهما وكل خصائصهما الجنسية و مصدر اللذة الجنسية. لذلك كل شيء فيهما هو خير. نتذكر هنا كلمات سفر التكوين بعد ان أتم الله خلقه: " ورأى الله جميع ما صنعه فاذا هو حسن جداً" ( تك1/31).
لا يقتصر هذا التمايز الجنسي على مستوى الجسد فحسب، بل يشمل ايضاً المستويين النفسي والروحي. نقرأ في الوثيقة الصادرة عن المجلس الحبري من أجل العيلة سنة 1995 "الانسان والجنس حقيقة ومدلول" (رقم13): "ان الجنس يميز الرجل والمرأة ليس فقط على الصعيد الجسدي، بل ايضاً على الصعيد النفسي والروحي. ويطبع كل تصرف عندهما. مثل هذا الاختلاف المرتبط بالتكامل بين الجنسين، يتجاوب تجاوباً كلياً مع قصد الله وفقاً لدعوة كل منهما".
ان الجنس، اذا،ً يطبع ويميز كل الشخصية وكل الهوية. فالانسان يفكر، يشعر، يصلي، يتحرك جسدياً بكونه رجلاً او امرأة: فالهوية الجنسية تؤثر على كل التصرفات لانها تتصل بعمق الشخص البشري وليست شيئاً بيولوجياً صرفاً (راجع "الانسان والجنس حقيقة ومدلبول"،رقم3).
ان التمايز بين الرجل والمرأة لا يفرق بينهما بل هو عامل أساسي في انجذابهما المتبادل وتكاملهما وحياتهما المشتركة في الزواج.

2. التكامل بين الرجل والمرأة


يظهر الانجذاب المتبادل والتكامل بين الرجل والمرأة في رواية الخلق الثانية في سفر التكوين (2/18-24):
تك 2/18-20: تخبرنا هذه الآيات عن قصد الله بخلق عونٍ للانسان في رواية تُسلّط الضوء على طابع الانسان الاجتماعي، وعلى انه مخلوق للتواصل مع الآخر.
تك 2/21: ان خلق المرأة أثناء نوم الرجل، أي انه لم يرَ كيف خُلقت، يدل الى انها تبقى بالنسبة اليه سراً (mystère) يُكتشف طيلة الحياة. وهذا يصح في الرجل بالنسبة للمرأة. والله خلق المرأة من ضلع الرجل، أي انها من طبيعته وباستطاعتها ان تكون له عوناً.
تك 2/22-23: يقول الرجل ان المرأة هي عظم من عظمه ولحم من لحمه، أي انه منجذب اليها وانها قريبة منه. بينهما انسجام كلي، فهي ليست غريبة عنه، بل تفهمه جيداً، تفهم شعوره ورغبته وحاجاته. وهو يستطيع ان يدخل معها في لقاء حميم يرتاح له القلب والفكر والجسد.
تك2/24: " فيصيران جسداً واحداً ". ان لقاء الرجل والمرأة في الزواج يوحدهما ويجعلهما يعيشان شركة حياة. في مر10/9 ومتى19/6 يعيد يسوع المسيح قراءة هذه الآية (تك2/24)، ويشرحها قائلاً: " ما جمعه الله لا يفرقه انسان". وهذا يعني ان الله هو الذي أنشأ الزواج بما فيه من شركة حميمة ووضع قوانينه، وهو الذي اراد ان يبلغ اتحاد الزوحين درجة يصيران فيها جسداً واحداً. يعبّر هذا الاتحاد عن هبة الذات الكاملة والمتبادلة. وهبة الذات هذه، هي الحب.
لا بُدَّ هنا من التنبُّه الى مفهومين غير كاملَينِ للحب: الأول هو ربط الحب بالعاطفة فقط، مما يحمل على الظن ان الحب ينشأ عندما تولد العاطفة، ويخفُّ عندما تهمد. ان العاطفة مهمة وضرورية فهي تحرك التواصل بين الرجل والمرأة، والحب الحقيقي يشملها، ولكنها لا تشكل كلية الحب. والثاني هو حصر الحب بالانجذاب الجنسي فقط. ان الحب الحقيقي يشمل هذا الانجذاب ويؤنسنه ولكنه لا يقتصر عليه.
الحب الحقيقي هو هبة الذات الكاملة للآخر من أجل خيره وسعادته. تشمل هذه الهبة الفكر والقلب والوقت والجسد وكل الحياة، وتُظهر المعنى العميق للعلاقة الجنسية.

3. العلاقة الجنسية والحب


ان العلاقة الجنسية التي يتبادل فيها الرجل والمرأة هبة الأجساد عبر الافعال الخاصة والمقتصرة على الزوجين ليست أمرا بيولوجيا محضا، بل شركة بينهما وتعبير عن هبة الذات الكاملة اي الحب الذي به يلتزم كل من الرجل والمرأة بالآخر التزاماً كاملاً حتى الموت (راجع "وظائف العائلة المسيحية" رقم11؛ "الانسان والجنس، حقيقة ومدلول" رقم 14؛ تعليم الكنيسة الكاثوليكية رقم 2361). ترتبط العلاقة الجنسية ارتباطا عضويا بالحب، وبالتحديد بالحب الزوجي، وهي تقتصر عليه، ولا تتحقق بطريقة بشرية حقاً الا اذا كانت جزءاً لا يتجزأ منه (راجع "الانسان والجنس، حقيقة ومدلول" رقم 14؛ و" ظائف العائلة المسيحية " رقم 11). نقرأ في "الانسان والجنس حقيقة ومدلول" رقم 11: "ان الجنس بما هو، وعلى قدر ما هو، وسيلة للاتصال بالغير والانفتاح عليه انما غايته الجوهرية الحب عطاءً وقبولاً، ان يعطي ويقبل. والعلاقة بين الرجل والمرأة هي بالاساس علاقة حب. لا بد للجنس من ان يوجّه ويرفع ويُدمج بالحب، فوحده الحب يجعله بشرياً حقاً".
تنبع اذاً العلاقة الجنسية في الزواج من الحب وتعبِّر عنه وتغذيه. هي علاقة حوارية تتألف من مضمون ولغة. مضمونها الحب ولغتها الجسد. وكما ان اللغة تعبر عن المضمون وتنقله للآخر كذلك الجسد يعبر عن الحب وينقله للآخر. ان مفهوم الجسد يُجلي بدوره معنى العلاقة الجنسية. فالجسد، بحسب الكتاب المقدس، ليس شيئاً يمتلكه الانسان بل يمثّل كل الذات البشرية في واقعها الحسّي والتاريخي والاجتماعي. في هذا المعنى ان هبة الاجساد بين الزوجين هي تعبير عن هبة الذات كلها، أي الحب، بدون حدود في الوقت. لذلك ترتبط العلاقة الجنسية ارتباطاً لا ينفصم بفعل التزام شخصي وضميري واجتماعي بعيش شركة المحبة مع الآخر لمدى الحياة.
من ناحية علم النفس ان العلاقة الجنسية السليمة هي التي يبلغ فيها الفريقان الى المتعة الكاملة، فعلى الذي يسبق أن يساعد الآخر للوصول اليها. تبتدئ هذه العلاقة بطريقة تدريجية حتى تصل الى الذروة ثم تنتهي بطريقة تدريجية. يجب ان تُراعى فيها الخصائص الجنسية عند الرجل والمرأة اللذين يملك كل منهما ميلا جنسيا متمايزا عن الآخر لا أكثر ولا أقل من الآخر. فالحياة الجنسية عند الرجل أكثر تموضعا من المرأة، في حين ان المرأة تتميز بحياة جنسية أكثر انتشارا في شخصها ونفسيتها. فهي لا تفصل بين العلاقة الجسدية والحب العاطفي، بل ان الحب العاطفي يجد ذروته في العلاقة الجسدية. لذلك تبدأ العلاقة الجنسية عند المرأة بالشعور انها محبوبة من الرجل. في هذا السياق تحسن ملامسة الروح بالكلمة الجميلة والملاطفة الحنونة قبل ملامسة الجسد.

4. غاية العلاقة الجنسية


تهدف العلاقة الجنسية في الوقت معاً الى التعبير عن الحب وتغذيته، والى الانجاب. لا تراتبية بين هذين الهدفين، الحب والانجاب، فهما مرتبطان ببعضهما البعض على ما تظهره الشريعة الطبيعية اذ ان الحب الزوجي منفتح على نعمة الحياة الآتية من الله.
ولكن اذا انتفى الانجاب لأسباب خارجة عن ارادة الزوجين، يبقى للعلاقة الجنسية معناها الانساني لأنها مرتبطة أيضا بشكل أساسي بالحب.

نستخلص هدف شركة الحب والحياة بين الرجل والمرأة من روايتي الخلق في سفر التكوين. فالرواية الاولى تركز على هدف الانجاب، اذ نقرأ في تك 1/28: " وباركهم الله وقال لهم، انموا واكثروا واملأوا الارض وأخضعوها وتسلطوا على اسماك البحر وطيور السماء وكل حيوان يدب على الارض".والرواية الثانية تركز على هدف الاتحاد بين الرجل والمرأة اذ نقرأ قي تك 2/18: وقال الرب الاله: "لا يحسن ان يكون الانسان وحده، فلأصنعن له عوناً يناسبه "؛ ومن ثم نقرأ الآيات تك 2/21-24 وخصوصاً تك2/24:"ولذلك يترك الرجل اباه وامه ويلتزم امرأته فيصيران جسداً واحداً".
نعرض في هذا الصدد مراجعة تاريخية عامة (panorama) لمكانة هدفي الزواج في التقليد الروحي واللاهوتي المسيحي. تُقسم هذه المراجعة الى ثلاث حقبات.

الحقبة الاول
هي الحقبة التي تلت العصر الرسولي (بعد رسل المسيح يسوع الاثني عشر) حتى القرون الوسطى ضمناً. ثمّ التشديد في هذه الحقبة على ان هدف العلاقة الجنسية الرئيس هو الانجاب. اما اللذة فهي نتيجة الخطيئة ولكنها تكون محتملة (toléré) حين يكون الهدف الانجاب.

الحقبة الثانية
هي الحقبة التي تمتد من أواخر العصور الوسطى (حوالي القرن 15) حتى ما قبل المجمع الفاتيكاني الثاني المسكوني. في هذه الحقبة تمت اعادة اعتبار الاتحاد الزوجي في العلاقة الجنسية؛ انما اقيمت تراتبية في اهداف الزواج؛ فالهدف الاول والاساسي هو الانجاب والهدف الثانوي هو الاتحاد.

الحقبة الثالثة
برزت هذه الحقبة خصوصاً في المجمع الفاتيكاني الثاني (فرح ورجاء 48 و49) وفي كتابات البابا يوحنا بولس الثاني ( مثلاً " وظائف العائلة المسيحية" ؛ وفي تعليم الكنيسة الكاثوليكية راجع مثلاً فقرة رقم 1643)، وفيها لم تعد هناك تراتبية بين هدفي الزواج بل تمّ التركيز على ان الاثنين مرتبطان بعضهما ببعض، اي ان الحب او الاتحاد الزوجي يعبر عنه في العلاقة الجنسية التي هي منفتحة بطبيعتهما على الانجاب.

سنتوقف في ما يلي على معنى الاتحاد الزوجي.

5. العلاقة الجنسية هي فعل شخصي وعطاء كلي وشركة مع الآخر


- العلاقة الجنسية في الزواج هي فعل شخصي. فالشخص هو الكائن المميز بعقله وارادته. لا يخضع للشهوة، ولا يتصرف بشكل غرائزي كالحيوان بل يقوم بجميع افعاله بشكل مسؤول اي بقرار حرّ وواعٍ، أي انه سيد على ذاته؛ تعبِّر عن ذلك الآية في تك 2/25: " وكانا كلاهما عريانين، الانسان وامرأته، وهما لا يخجلان". تزعزع الخطيئة التي هذا الاتزان الداخلي. ان حرية الزوجين ومسؤوليتهما ومحبتهما لبعضهما البعض تحملهما على اختيار الوقت المناسب للاثنين معاً من أجل التعبير عن حبهما بهبة الأجساد.
- العلاقة الجنسية في الزواج تعبّر عن عطاء كلي ومتبادل. انها هبة الجسد التي تدل على هبة الذات الكاملة للآخر بالفكر والجسد والقلب والعاطفة والارادة والوقت. والعلاقة الجنسية الأولى، من الناحية القانونية، تكمّل الزواج المقرر وتجعله غير قابل للانحلال الا بموت أحد الفريقين. وهي أيضاً تحقِّقُ الاتحاد الزوجي، وتتضمَّنُ مفاعيل أسرارية لأنها تساهم في جعل الزواج على صورة اتحاد المسيح يسوع بالكنيسة والذي هو اتحاد دائم لا ينفصم.
ان كلمة "نعم" التي تقال في رتبة الاكليل تعني أن كل فريق يقول للآخر: "أعطيك كل ذاتي وكل حياتي بملء رضاي". تتحقق هذه " النعم " في العلاقة الجنسية التي هي هبة الذات الكاملة والمتبادلة.
- العلاقة الجنسية في الزواج هي شركة روحية مع الآخر. انها تعبِّّرُ عن هذه الشركة وتُنمِّيها لِما لها من بعد علائقي وتواصلي. هي تتخطى الاتحاد الجسدي لتبلغ الى اتحاد القلوب والأرواح. وهي تُنمِّي الحب لهذا الشخص بالذات التي تُقام معه العلاقة لأنها لا تُقام مع جسد الآخر فحسب بل مع شخص الآخر الذي هو فريد بين البشر.
ويقتضي ذلك الاعتراف بقيمة الآخر وبخصوصيته وفرادته، اي بأنه آخر متميز عن غيره، له أحاسيسه وحاجاته وتركيبته البيولوجية، وبالتالي يجب الاقتراب منه، من جسده، باحترام وحنان.
غير ان الانانية قد تعترض العلاقة الجنسية وتشوهها وتجعلها من اجل اشباع الشهوة فقط. وهذا يفرغ الجسد من بعده العلائفي ويجرد العلاقة الجنسية من هدفها الا وهو تعميق الوحدة الروحية، ويجعل الآخر شيئاً يُستعمل ويُستغل ويُستخدم لارضاء اللذة الذاتية، بدون مبالاة لا بحياته ولا بمشكلاته. وهنا تنعدم المسيرة من "الأنا " الى " النحن " ويبقى فقط مركزان " للأنا " لا جامع بينهما.
ينتج عن ذلك تصرف عدواني ونزعة الى امتلاك الاخر واستخدامه استخداماً آلياَ بيولوجياً غرضياً لتبادل مسلك جنسي خارجي بدون اية علاقة روحية. خطر الانانية هذا يهدّم الزواج.
لقد قلنا ان اللذة الجنسية الذاتية تصبح الهدف الاساسي في العلاقة الجنسية الانانية، لكنها في العلاقة الجنسية السليمة تتمتع هذه اللذة بقيمة روحية انسانية يجدر بنا التوقف حول معناها.


6. معنى اللذة في العلاقة الجنسية


اعتبر الكثير من اللاهوتيين في العصور الوسطى ان اللذة في العلاقة الزوجية هي نتيجة الخطيئة. خالفهم في ذلك، في القرنين الثاني عشر والثالث عشر،Pierre Abelard وAlbert le grand . فقد اعتبر الاول ان البحث عن اللذة في الزواج هو أمر طبيعي، واعتبرها الثاني انها تعبّر عن الفرح الروحي لحضور الشريك الآخر وقربه.
تطور الموقف السلبي من اللذة الجنسية ومعناها في الزواج في المراحل اللاحقة. نذكر في هذا المجال ما قاله البابا بيوس الثاني عشر في حديث ملفت له، في 29 تشرين الاول 1956، ومفاده ان الخالق نفسه هو الذي رتّب ان يشعر الازواج في وظيفة التوالد بلذَّة ورضى جسدي وروحي. لذلك، لا يرتكب الازواج اي شرّ اذا بحثوا عن اللذة وفرحوا بها. انهم يقبلون ما أقامه الخالق لهم. ولكن عليهم ان يحافظوا على الاعتدال (انظر تعليم الكنيسة الكاثوليكية رقم 2362). ونقرأ ايضاً في "فرح ورجاء" رقم 49 فقرة 2: "وبالتالي ان الاعمال التي تحقق اتحاد المتزوجين اتحاداً حميماً وعفيفاً، هي اعمال كريمة لا عيب فيها".
اللذة الجنسية هي اذاً من صنع الخالق و لا عيب فيها في الاتحاد الزوجي، وهي تعبّر عن الفرح الروحي لحضور الآخر وعن فرح العطاء المتبادل بين الزوجين. ولكن يجب التنبه الى الخطر المذكور آنفاً وهو ان تصبح اللذة الهدف الوحيد في العلاقة الجنسية لدرجة تسخير الآخر بطريقة أنانية وبأي ثمن كان من اجل اشباعها. ان المحافظة على العفة الزوجية تساعد الزوجين على تفادي هذا الخطر وعلى عيش العلاقة الجنسية بمعانيها السامية.

7. العفة الزوجية


تعني العفة الزوجية الامانة بين الزوجين، والعطاء الكلي والنهائي والمتبادل، وهو عطاء بالفكر والقلب والروح والارادة والجسد بدون حدود في الزمن. لذلك، تفترض هذه العفة تتميم العلاقة الجنسية في الزواج بحسب قصد الله وبطريقة انسانية تهدف الى التعبير عن الحب والمساهمة في نموّه بعيداً عن الانانية مع بقائها منفتحة على عطية الحياة.

8. الانجاب


ربط الله في نظام الخلق بين الاتحاد الزوجي والانجاب، فلا يحق لأحد التلاعب بهذا الرباط كما يشاء. ان فصل الاتحاد الزوجي عن الانجاب، عمداً، هو رفض للانفتاح على الحياة وهو يؤدي الى تقوقع الزوجين على ذاتهما.
الحديث عن الانجاب يقودنا ايضاًً الى التشديد على احترام حياة كل كائن بشري منذ اللحظة الاولى من تكوينه في حشا والدته. فيجب اعتباره منذ هذه اللحظة كائناً بشرياً على صورة الله ومثاله. يدعوه الله بلا تراجع الى مشاركته في الحياة الابدية. بكلام آخر تظلّ هذه الدعوة الى الحياة الابدية قائمة حتى ولو قُتل قبل ولادته.
والانجاب مرتبط بالتربية التي هي مساعدة الشخص البشري في نموّه الجسدي والنفسي والروحي حتى يكوّن شخصيته الفريدة والخاصة به.

الخاتمة


نأمل ان يكون هذا الموضوع قد ساهم في تعميق مفهوم الاتحاد الزوجي بما له من علاقة بالحب والعطاء الكلي والشركة الروحية مع الآخر وانفتاح على الحياة. ان وعي هذه الابعاد يقود الى عيش افضل لشركة الحب والحياة في الزواج المقدس.



المصدر : نفس المصدر السابق



asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 01:01 PM   #4
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


الكنيسة ووسائل منع الحمل
الكنيسة ووسائل منع الحمل
الأب أنطوان طربيه
دكتور في اللاهوت الأدبي
مقدمة

لا بُدَّ اليوم من الإشارة إلى نمو متزايد في المجتمعات على تنوعها، وخصوصاً في مجتمعنا المسيحي واللبناني، لعقلية "ضدّ الإنجاب" ،تظهر من خلال الإنتشار الواسع لوسائل منع الحمل واستعمالها في كثير من الأحيان دون تردّد أو تعب ضمير. أمّا الأسباب فهي كثيرة وأهمّها:

• الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية المتردّية.
• عدم الإستقرار الإجتماعي والوطني.
• القلق الذي يعيشه آباء وأمّهات اليوم على مستقبل أولادهم.
• التراجع الملحوظ في الحياة الروحية والإلتزامات الإيمانية.
• عدم الإطّلاع الكافي على تعليم الكنيسة والتعمّق بفهمه.


كلّ هذا يؤدي إلى عدم الإكثار من الولادات وإلى تطبيق ما يُسمّى بال “family planning” أي (تنظيم الأُسرة)، وهذا يعني إنجابُ عددٍ محدود من الأولاد (1 أو 2) واللجوء بالتالي إلى وسائل منع الحمل أو إلى التعقيم ( sterilization كحلّ لوقف كل حَمل غير مرغوب فيه قد يُشكّل عبئاً جديداً على حياة الأسرة.
إنطلاقَةُ هذا الموضوع كانت في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، إذ ظهر تيار قوي خصوصاً في المجتمعات الغربية من أجل تحديد الولادات، واعتماد وسائل منع الحمل كطريقة لتحقيق ذلك. ورغم أنّ الحكم الأخلاقي على وسائل منع الحمل هو واضح، لأن الكنيسة أعطت موقفاً صريحاً منها في تعاليمها، نلاحظ أنّ هناك اختلاف في الرأي وتباعدٌ ليس فقط بين ما تقولهُ الكنيسة وما يعيشه المؤمنون، ولكن أيضاً بين المعطيات الكنسيّة والرعائيّة وبعض الكتابات اللاهوتية. ويبقى هذا الموضوع من أصعب المسائل التي يعالجها اللاهوت الأدبي خصوصاً على الصعيد الرعائي.


1- ماهية منع الحمل وبعض المعطيات التاريخية:

ماهية منع الحمل :المقصود بوسائل منع الحمل كلُّّ فعلٍ بشري، تُستعمل فيه وسيلة غير طبيعية، بهدف حرمان الجُماع الجنسي من قدراته الطبيعية على الإنجاب.
لذلك فإنّ استعمال أيةِ وسيلة من وسائل منع الحمل، لا يهدف إلى إيقاف الفعل الجنسي وإنما فقط إلى إيقاف نتائجه، أي إمكانية الحمل عند المرأة.
أمّا أسباب استعمال وسائل منع الحمل، فهي:


• تنظيم الأسرة وتحديد عدد الأولاد.
• العلاقات الجنسية خارج الزواج – قبل الزواج.
• إطار علاجي.


ب)أنواع وسائل منع الحمل ، هي:

- حبوب منع الحمل:

هي الوسيلة الأكثر شيوعاً في عصرنا الحالي. صُنِّعَت عام 1955 في الولايات المتّحدة الأميريكية، وهي تعتمد على الهرمونات الأنثوية. وتختلف طريقة عملها بحسب تركيبتها الكيماوية:

- فهي بغالبيتها تمنع عملية الإباضة من المبيض، أو نزول البويضة الناضجة القابلة للتلقيح.
- تجعل الإفرازات المهبلية أسمك، وتُعيق عملية دخول الحُوينات المَنَوية داخل المرأة.
- تُسبّب ضعفاً في جدار بيت الرحم، تجعله غير قابل لاستقبال الجنين.

-محاذير حبوب منع الحمل:
يُمنع استعمالها في بعض الحالات مثل: داء السكري، القصور الكبدي والصفيرة، حالات إرتفاع ضغط الدّم، داء الدوالي، مشاكل إنسداد الشرايين، حالات السرطان وبالتأكيد حالات الحمل.

ويُنصح بعدم إستعمال هذه الوسائل أيضاً:

- بعد بلوغ المرأة سن الأربعين،
- وفي حال التدخين وزيادة الوزن،
- الإضطرابات النفسية والعصبية بالإضافة إلى حالات الإستعداد الوراثي لسرطان الثدي.

الفحوصات الطبية الواجب إجراؤها عند تناول هذه الحبوب هي:

- فحص سريري كل ستة أشهر على الأقلّ مع فحص دمّ وضغط.
- فحص القزازة كل سنة.
- فحص الصدر أو النهدين لتجنّب حدوث أي تدرّن.


-حبوب منع الحمل السريعة:


تؤخذ هذه الحبوب خلال 24 إلى 48 ساعة بعد الجُماع وهي تحتوي على نسبة عالية من الهرمونات، تُعطى بشكل حبّتين في الصباح وحبّتين في المساء ليوم واحد فقط وهي تمنع تثبيت الجنين المرتقب على جدار بيت الرحم. وتُعتبر هذه الطريقة إجهاضية.
- حقن الهرمونات الطويلة المفعول: تعتمد على حقن مادة البروجسترون بالعضل مانعةً بذلك الإباضة مدّة ثلاثة أشهر. أمّا المفاعيل العكسية لهذه الطريقة فهي:
- خسارة الدّم المتكرّرة.
- فقدان الميعاد الحقيقي.
- اللاصقات الهرمونية:
- المضخّات المزروعة تحت الجلد: تعتمد هذه الطريقة على زرع مضخّة تحت الجلد في الذراع، وتحتوي على كميّة من البروجسترون تكفي لمنع الإباضة لمدة خمس سنوات.
- التحاميل المانعة للحمل: وهي تتكوّن من مواد تقتل الحُوينات المنوية بعد دخولها جسم المرأة. تُستعمل من 10 إلى ساعة قبل الجماع.
- المراهم المضادة للحوينات المنوية:
- الإسفنجة المضادة للحوينات المنوية: توضع إمّا قبل الجُماع مباشرةً أو قبل ساعات منه. مفعولها يدوم 24 ساعة، ولا تُزال قبل 6 ساعات من بعد الجُماع.


- الطُرُق الميكانيكية:

أ) الواقي الذكري: مصنوع من مادة اللاتكس. يوضع أثناء الفعل الجنسي، يُخَزِّن الحيوانات المَنَوية ويمنعها من الدخول إلى الرحَم .
ب) الواقي الأنثوي: يوضع قبل العلاقة الجنسية بساعة على الأقلّ، يحتوي على مرهم مضاد للحوينات المنوية ويُستَبقى مدّة 8 ساعات على الأقلّ بعد العلاقة.
ج) اللولب sterilet : جسم نُحاسي بشكل T يوضَع في الرَحم ويمنع البيضة المُلَقّحة من أن تَثبُت على جِدار بيت الرَحم. وتُعتبَر هذه الوسيلة إجهاضيّة.
د) واقي عنق بيت الرحم: حاجز واقٍ لعنق بيت الرحم، يوضع قبل العلاقة الجنسية مع مرهم مضاد للحوينات المنوية داخل عنق بيت الرحم. ويُستبقى لبضع ساعات بعد الجُماع.


الطرُق الجراحية:

أ) عملية ربط الأنابيب عند المرأة:
تمنع وصول البويضة من المبيض إلى بيت الرحم. وهذه الطريقة تُحدِثُ عقماً دائماً.
ت‌) عملية إخصاء الرجُل:
عن طريق ربط الأنبوب الذي تخرج منه الحوينات المنوية. وهذه الطريقة تُحدثُ عقماً دائماً عند الرجُل.


2- الكنيسة ووسائل مَنع الحَمل:

نظراً للمُعطيات الجديدة الهادفة إلى فَصل الفعل الجنسي عن الإنجاب، كان لا بُدَّ للكنيسة من ممارسة سُلطتها التعليمية لتوجيه المؤمنين. فمنذ عام 1950، وخصوصاً مع نداء البابا بيوس الثاني عشر، شَدّدَ تعليم الكنيسة على تنظيم الولادات بالطُرُق الطبيعية وشرعية الجُماع الزوجي في الفترات غير الخصبة دون اللجوء إلى أيّة وسيلةٍ مانعةٍ للحَمل. وتعليم الكنيسة في هذا الشأن تختصرُه رسالة البابا بولس السادس (الحياة البشرية24\7\1968).هذه الرسالة تؤكّدُ على موقف الكنيسة الأخلاقي والدائم في الحكم على وسائل مَنع الحَمل، لِذا سنتوقّف على ما وَرَدَ في هذه الرسالة مُشّدّدين على:
• محور تعليم الكنيسة: إنسان من أجل الحياة.
• مسؤولية نقل الحياة.
• توضيحات لموقف الكنيسة من وسائل مَنع الحمل.


أ) محور تعليم الكنيسة، إنسان من أجل الحياة:
في رسالة البابا يوحنا بولس الثاني"إنجيل الحياة" العدد 42. نقرأ: إنّ حماية الحياة وترقيتها، واحترامها ومحبّتها، مُهمّةٌ أوكَلها الله إلى كُلِّ إنسان؛ وقد دعاهُ، هو صورتُه الحيّة، لى مُشاركتِهِ السيادَةَ على العالم:" وباركهم الله وقال لهم:"انموا واكثروا واملأوا الأرض وأخضعوها""(تك1\28).

وفي العدد 43 من الرسالة نفسها نقرأ: إنّ مُشاركة الإنسان في سلطة الله تتجلّى هنا في المسؤولية المميزة الموكولَه إليه تجاه البشرية في معناها الخصوصي. هذه المسؤولية تأخُذُ أهميّةً كبرى في الإنجاب، عندما يَهَبُ الرجل والمرأة، من خلال اللقاء الجنسي في إطار الزواج، حياةً جديدة.


والمجمع الفاتيكاني الثاني، يؤكّدُ على الإرادة الإلهية في الخلقِ وفي التكاثر لكي يشترك الإنسان اشتراكاً خاصّاً في عمل الله الخالق (الكنيسة في عالم اليوم، عدد50).
ويُحَدّد المجمع الغاية من اشتراك الرجل والمرأة الخاص في عمل الله الخلاّق على أنّها إنجاب البنين. هذا العمل هو شأنٌ إنسانيٌّ حميم، وعملٌ دينيٌّ رفيع يُلزِمُ الزوجين، لأنّهما"جسداً واحداً" يتمُّ فيه حضور الله نفسِه.

ولا بُدَّ من الإشارة في هذا السياق إلى ما وَرَدَ في رسالة البابا يوحنا بولس الثاني إلى الأُسرَة عدد4، حيث يُشدّد على أنّه عندما يولَدُ إنسانٌ جديدٌ من قِرانِ اثنين في الزواج، فهو يحمِلُ معه إلى العالم صورةً وشَبَهاً بالله نفسه:"...وإنَّ الزوجين بصفتهما والدين، يُعاونان الله الخالِقَ في تكوين كائنٍ بشَري جديد وإنجابه، وهذا يعني فقط القوانين البيولوجية، وإنّما يؤكّدُ خصوصاً على أنّ الله نفسَه حاضرٌ في الأُبُوّة والأمومة البشريتين.
وخلاصة القول في هذا الموضوع، ما يؤكّده الإنجيلي يوحنا حين يقول على لِسان الربّ يسوع:" جئتُ لتكون لهم الحياة، ولتكون لهم أَوفَر".


ب) مسؤولية نَقل الحياة:

إنّ مسؤولية نَقل الحياة عَهَد بها الربّ الخالق إلى الرجُل والمرأة:" انميا واكثُرا واملأا الأرض"(تك1\28). فهما ليسا بسيّدين بل هما مؤتمنان على أمرٍ مُهِمٍّ جدّاً ومقدَّس ألا وهو "نقل الحياة".

هذه المسؤولية هي من مقَوِّمات الحياة الزوجية ومن أُولى أهدافها، ولكّ هذا الموضوع يُطرَحُ اليوم من جانبٍ آخر، متناولاً قضيّةَ تنظيم الولادات.
يقول الدستور الرعوي" فرَح ورجاء":" وفي ما يختصّ بتنظيم النَسل، لا يُسمَح لِأبناء الكنيسة الأوفياء لهذه المبادىء الأخلاقية، أن يسلكوا طُرُقاً تتنَكَّرُ لها سُلطة الكنيسة التعليمية في شرحِها للشريعة الإلهية"(عدد51).

أمّا البراهين التي يقدّمها مُحَبِّذوا وسائل مَنع الحَمل، فهي أنَّ الإنسان المُعاصِر يجب ألاّ يكون تحت سيطرة رولات الإنجاب (Roulette procreative) التي تؤدّي إلى ولادة طفلِ غير مرغوبِ به، وإنّما المطلوب هو أن يكون الإنجابُ مسألةَ تفاهُمٍ بين العقل والإرادة، أكثر من أن يكون تحت سيطرة الروتين البيولوجي لجسم الإنسان.
وهنا السؤال ، لِماذا لا يقوم الإنسان باستعمال الطُرُق الطبيعية (Methode Billings) في علاقته الزوجية، للإنجاب أو لعدم الإنجاب، فيحترم النظام الذي وضعه الله؟

ج) توضيحات لموقف الكنيسة من وسائل مَنع الحمل:

تُقِرُّ الكنيسة بشرعيّة استخدامِ وسائل مَنع الحمل، عندما يُقصد منها العِلاج والشِفاء. لِأنَّ مَنع الحمل هُنا ، غير متوخّى غايةً ووسيلةً(بولس السادس، الحياة البشرية، عدد15).

وتؤكّد الكنيسة على شرعية اللجوء ، في ممارسة الفعل الزوجي، إلى الفترات غير الخصبة، والذي يُعتبر مختلفاً تماماً عن اللجوء إلى التحَكُّم عن طريق الوسائل غير الطبيعية في عملية الإنجاب.

إنّ الكنيسة التي لا توافق المؤمن على استعمال وسائل مَنع الحَمل في مختلف الحالات الأُخرى، أي عندما يكون دورُها وقائياً وليس علاجيّاً، تُوضِحُ موقفها من خلال الأمور التالية:

1. إنّ مبدأ الشمولية الأخلاقي الذي تعتمدُه الكنيسة لا يرتَضي أن تكون غايَةُ الإنجاب في الزواج تتعلّقُ بأفعال خاصّة ومُحدَّدة، إنّما في النظرة الإجمالية للحياة الزوجية.
2. إنّ النظرة الكاملة والشاملة للإنسان المؤمن ولدعوته تَرى أنّ الحياة ليست فقط أرضيّة وطبيعيّة، ولكنّها عطيّةٌ تَفوقُ الطبيع’ لِأنّها أزلية.
3. إنّ مفهوم الحُبّ الزوجي يتوضّحُ من خلال أمرينِ أساسيَين:

• طبيعة الحُبّ الزوجي الحقيقية التي لا تُفهَم إلاّ على أنوار محبّة الله، وهكذا يبقى الحُبّ الإلهي نُقطة المرجع والمِحوَر لِمعرفة ماهية الحُبّ البشري وكيف يجب أن يُعاش(1يو4\8).
• الأمر الثاني يشرح صِفات هذا الحُبّ ، فهو:
_ حُبّ إنساني كامل، أي حُبّ يعتمد على الإحساس والروحانية، فالجسد له دوره المُهمّ والأساسي، ولكن لا يأخُذ الدور الكامل، لِأنَّ للحُب بُعدٌ روحيّ وأساسي أيضاً.
- حُب مسؤول يُلزِمَ الشخصين بشكلٍ كامل. وهنا نفهم كيف يتقاسم الزوجان كُلَّ شيء وذلك من دون حساباتٍ أنانية، إنّما يسعى كُلُّ واحدٍ في الحُب إلى إعطاء ذاته بطريقة أفضل، إلى الآخر.
- الحُب المُخلِص بطابعه الحَصري حتى الموت، فالأمانة الزوجية، رغم الصعوبات، تبق ممكنة لِنّها نَبع السعادة الزوجية.
- حُبٌّ شُمولي، لا يُستهلَك وينتهي كُلُّه في الجُماع الزوجي، إنّما يبقى مؤهَلاً للإستمرار عن طريق حَثِّهِ لحياةٍ جديدة.

3- الأُبوّة والأُمومة المسؤولَة:

إنَّ رسالة البابا بولس السادس" الحياة البشرية" تشرحُ معنى الأبوّة والأمومة المسؤولة:

أ‌) ففي ما يتعلّق بالوظيفة البيولوجية للأعضاء التناسلية والتي هي في أساس الفعل الجنسي، إنّ الأُبوَّة والأُمومة المسؤولة، تعني الإحترام والمحافظة على دورِ هذه الوظيفة البيولوجية وعلى الهدَف من وجودِها.

ب‌) وفي ما يتعلّقُ بميول الغريزة والشهوات، فإنَّ الأُبوّة والأُمومة المسؤولة تعني سيطرة ضرورية على كُلِّ هذه الميول.

ت‌) إنّ الأبوّة والأمومة المسؤولة، في الظروف الجسدية أو الإقتصادية أو النفسية أو الإجتماعية والتي لها انعكاساتُها على حياة الفرد، تعني أنّ الإنسان يُمكنه أن يأخُذ قراره بإنشاء عائلة كبيرة، أو قراراً مُعاكساً، عندما لا تَسمَح الظروف، بأن يتحاشى مؤقَّتاً أو بشكلٍ دائمٍ كُلَّ إنجابٍ جديد، مُحترماً بذلك الشريعة الأخلاقية.

ث‌) ولكنّ المعنى الأهَمّ للأُبوّة والأُمومة المسؤولة على المستوى الأخلاقي، يرتبط بما تعنيه كلمة "مسؤولية" ومسؤولية الإنسان مُثَلَّثَةُ المحاوِر:
- مسؤولية تجاه الله.
- مسؤولية تجاه الذات.
- مسؤولية تجاه القريب والعائلة والمُجتمع.
لذلك، وفي كلّ مَرّة يأخُذ فيها الزوجان قراراً، فيجب ألاّ يكون اعتباطيّاً، بل يجب أن يشعُرا بأنّهما مسؤولان عن تحقيق إرادة الله الخلاّقة بشكلٍ خاصّ، والمُعلَن عنها في الزواج.

4- الأبعاد الرعوية لهذا التعليم:

إنّ الأبعاد الرعوية لتعليم الكنيسة، ترتكز بشكلٍ أساسي على ما وَرَدَ في رسالة البابا بولس السادس" الحياة البشرية". ففي الخلاصة الرعائية التي تتعلّق بموضوع وسائل مَنع الحَمل، نقرأ:" يجب على المؤمن احترام الطبيعة وغاية الجُماع الزوجي، فكُلُّ فعلٍ زوجي يجب أن يبقى مفتوحاً على الحياة أو للحياة، أي لِإمكانية نَقل الحياة والإنجاب"(عدد19).

هذا التعليم يرتَكِزُ على حقيقة الحُبّ الزوجي في الجُماع، ففيه يظهر البُعدَين الأساسيَين للعلاقة بين الرجُل والمرأة، وهُما البعد الإتّحادي والبُعد الإنجابي. والفصلُ بين هذين البُعدين باعتماد وسائل منع الحَمل يتعارضُ مع طبيعة الرجُل والمرأة وبالتالي مع تصميم الله.
وهنا يُمكننا أن نلفت النظر في هذا الإطار إلى ما تُعَلّمُه الكنيسة حول الجُماع الزوجي، وفيه تؤكّدُ على الإرتباط غير المُنفصِم، الذي أراده الله بين الرجُل والمرأة، والإنسان لا يُمكنه المبادرة إلى فَكِّه:" فما جمعه الله لا يُفَرِّقُه الإنسان".

وتُضيف الرسالة توضيحاتٍ حول شجبها لاستعمال وسائل منع الحمل، فتقول في العدد 13:"
- كُلّ فعل زوجي يُفرَض على أحد الزوجين، بدون النظر إلى ظروفه وإلى رغباته ليس بالفعل حُبّاً ويخرج عن النظام الأخلاقي للعلاقات بين الزوجين.
- وكلّ فعلٍ زوجي ناجم عن حُبّ متبادل بين الزوجين، من دون أن تكون له إمكانية نقل الحياة...يعتبر ضدّ التصميم الإلهي وضدّ إرادة مُعطي الحياة الإنسانية وخالقها.
- ولكنّ كلّ فعلٍ زوجي يستفيد من عطية الحُبّ بين الأزواج، محترماً شريعة الإنجاب الطبيعة، يُساعِدُ الأزواج على معرفة دورهم فيعترفوا بأنّهم مُكَلّفين بنقل الحياة ولَيسوا بأسياد الحياة الإنسانية. وتنتهي "الحياة البشرية" في العدد 14 إلى شجب الطرق اللاشرعية من الناحية الأخلاقية لتنظيم الولادات فتقول:" إضافَةً إلى عدَم شرعية استعمال وسائل مَنع الحَمَل، يتّضِح عدم شرعية كلّ عمَل، وسيلةً كانت أم غايةً، يقوم بها أحد الزوجين قُبَيل الفعل الزوجي، أو عندَ إتمامه، أو فيما بعد، من أجل قَطعِ الطريق على الحَمل والإنجاب".
وإذا كان البعضُ يعتبرون أنّهم وُضِعوا أمام شَرّين فاختاروا الشَرَّ الأهوَن مع وسائل منع الحَمل، فإنَّ المبدأ الأخلاقي في هذا الصدد يقول:"لا يمكن القبول بشَرٍّ أخَفّ، لأنَّه يبقى عمَلاً غير شرعي، وحتى لأسباب صوابيّة جدّأً، لأنه لا يمكن أن يخرج من الشرّ خير"(روما3\8).

خلاصة:

لا بُدَّ من اعتبار صعوبة هذا التعليم على الصعيد العَمَلي ولكِنَّ غايةَ هذا التعليم تعني:

- دعم الأمانة الزوجة.
- الإبتعاد عن الأفعال اللاأخلاقية (الخلاعية...) التي تحدُث بين الرجُل والمرأة أو بين الفتيان والأحداث خلال الأفعال الجنسية، خصوصاً مع سهولة الحصول على وسائل مَنع الحَمل.
- عَمَل رعائي يُعطي أهميّة كبيرة للتوعية وللتربية الجنسية وخصوصاً للشبيبة.
- لا بُدَّ من لفت النظر إلى أنه مع وسائل مَنع الحمل، قد تفقد المرأة شيئاً من كرامتها وتتحوّل إلى سِلعَة وموضوع لَذّة للرَجُل، والعكس صحيح.

وفي النهاية، إنّ هذا التعليم وكلّ تعليم صادر عن الكنيسة، لا يُمكن تطبيقه والإلتزام به إلاّ بدَعمٍ من النعمة الإلهية التي تُساعِدُ المسيحي على التعَمُّق بإيمانِهِ والشهادة له رُغم كلّ الصعوبات؛ ولَعلَّ هذا التعليم يُساهمُ بتوجيه إنسان اليوم، إلى المعاني السامية والحقيقيّة للحياة البشرية دون الوقوف مطَوَّلاً أمام مُعطياتِها المادية والدنيوية بل ينطلق إلى إنعاش الحياة الروحية والقيم الأخلاقية في حياته الشخصية والعائلية والإجتماعية.
- ولِنَكُن أقوياء ضدّ الشرّ.
- رحومين تجاه الخطأ.
وذلك من أجل المساهمة في بناء حضارة المحبّة التي لا تنمو إلاّ في إطار عملٍ إنساني يهدِفُ إلى بناء مجتمعاتٍ تحترم الحياة وتُقدّسها.



asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 01:02 PM   #5
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)





المصدر :http://www.cpmjbeil.org/home/index.p...48-00&Itemid=2
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 01:04 PM   #6
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


الزواج المسيحي ومفاعيله القانونية
الزواج المسيحي ومفاعيله القانونية

المطران بشارة الراعي
مقدمة:

الزواج المسيحي، من حيث هو عقد وسرّ وعهد، يُنتِجُ المفاعيل القانونية التالية:
1. من العقد ينشأ وثاق زوجي دائم وإستئثاري.
2. ومن السرّ تنبثق نعمة إلهية تُكرّس الزوجين وتعضدهما في عيش واجبات حالتهما الجديدة.
3. ومن العهد تُولَدُ شركة حُبّ وحياة، تهدف إلى خيرهما وإنجاب البنين وتربيتهم وتتساوى بينهما الحقوق والواجبات (ق776-777).

1- الوثاق الزوجي:

ينشأ من عقد الزواج "وثاق" بين الزوجين يتّصف بميزتين جوهريّتين: الديمومة (اللاإنفصام) والإستئثارية (الوحدة) اللتين تكتسبان رسوخاً أكبر بفضل السرّ المقدّس (ق776-بند3).

أ) الديمومة تعني أنّ الوثاق الزوجي غير قابل للإنفصام، إذا اكتمل الزواج بالمجامعة، وإذا كان العقد الزواجي صحيحاً أي عندما لا يكون ثَمَّةَ مانعٍ مُبطِل يحولُ دون انعقادِهِ (ق800-812)، ولم تُعَطِّل الرِضى الزوجي أيّة شائبة (ق818-826)، ولم يَنَل صيغة عقد الزواج القانونية أيّ نقص (ق828). وهكذا لا تستطيع حلّ الزواج أيّةُ سُلطةٍ بشرية ولا أيّ سبب من الأسباب ما عدا الموت (ق853). إنّها ديمومة مُطلَقَة.
يُستَثنى من هذه القاعدة ثلاثة حالات: الزواج المُقَرَّر غير المُكتمل(ق862)، (في حال تمَّ الزواج بحسب الصيغة الكنسية وتَعَذَّر إتمام المُجامعة الزوجية)، الإنعام البولسي (ق854-858)، (يُحَلّ الزواج بين فريقين غير مُعَمَّدَين لِصالح إيمان الفريق الذي تَعَمّد)، والإنعام البُطرُسي(ق859-860)، (يستطيع الفريق الذي تعَمَّد أن يختار له زوجَةً من بين عِدّة زوجات كان اقترن بهنَّ قبل اعتماده، والبقاء معها طوال حياته).

ب) الإستئثارية تعني إنّ الوثاق الزوجي يقوم بين رَجُلٍ واحدٍ وامرأةٍ واحدة (الوحدة)، فلا تَعَدُّد زوجات ولا تَعَدُّد أزواج ؛ وإنَّ الحُبَّ المتبادَل مُقتَصِر على الزوجين ولا شريك ثالث لهما (الأمانة).


2-النعمة الإلهية:

يُوهَب الزوجان، بقوّة سرّ الزواج، نعمةً خاصّة تُقدّسهما وتعضُد مقاصِدَهُما للقيام بواجبات حالتهما الزوجية، وتُنَقّي حُبَّهُما، وتُمَكّنهما من تكريس الذات المُتبادَل الواحد لِإسعاد الآخَر. هذه النعمة هي حضور الروح القدس في حياة الزوجين تُصَوّرهما على مِثال إتّحاد المسيح بالكنيسة (أفسس5\23-33)، وتجعل الإثنينِ جسداً واحِداً(متى19\4-6). والنعمة تُعَزّي في الشِدّة، وتُنير في الضياع، وتُشَدِّدُ في الضعف، تُعَلِّم الحقيقة وتقود إليها.

3- شَركَة حُبّ وحياة:

يقوم عهد الزواج على شَركة حُبٍّ وحياة بين الزوجين ، تدوم مَدى العمر ولا رجوع عنها. إنّها على مِثال الثالوث الأقدس، قائمة بين شخصين، هُما الزوجان، ثُمَّ تتعدّاهما إلى الأولاد:" خلقَ الله الإنسان على صورته ومثاله، ذكراً وأُنثى خلقهما وباركهما وقال:" انميا واكثُرا واملاءا الأرض""(تك1\27-28). وهي على صورة الكنيسة، الشركة أي اتّحاد الزوجين والأسرة مع الله عامودياً، واتّحادهم في ما بينهم أفُقيّاً. إنَّ رفضَ شركة الحبّ والحياة مدى العمر يُبطِل الزواج(ق824 بند2).

شَركة حُبّ، هي تكريس الزوجين لعيش الحبّ الذي هو عطيّة من الله لهما، وترجمته في الأفعال والمواقف والمبادرات، وتجسيده من خلال شخصيّة كلٍّ منهما. وتُصبح بذلك الأسرة مدرسة الحبّ وما يتفرّع عنه من فضائل وصفات إنسانية: الصداقة، العطاء بدون مقابل، التضحية،احترام الآخر، قبول الآخر في قوّته وضعفه، الغفران والمصالحة؛ وبذلك يتمّ خير الزوجين والأولاد. وبالنسبة للأفعال الزوجية، يحقّ لكُلٍّ من الزوجين طلب الواجب الزوجي، وعلى الآخر أن يُلبّيه من باب العدالة.

شركة الحياة تتناول مجالاتٍ متعدّدة هي:

أ‌) قبول سلطان من الله لِنَقل الحياة البشرية، وتربيتها حِسّياً واجتماعياً وثقافيّاً وخُلُقيّاً. وبذلك يشترك الزوجان في الأبوّة والأمومة الإلهية، أي في سلطان الخلق. إنّها خدمة الحياة منذ اللحظة الأولى لتكوينها في حشى الأُمّ (لا إجهاض ولا تلاعب بالأجنّة ولا وسائل مَنع حَمل اصطناعية...) حتى آخر رَمَقٍ من الحياة (لا تَعَدٍّ عليها من أيّ نوع مادي أو معنوي، ولا موت رَحيم، ولا قتل، ولا إنتحار). والأسرة حامية إنجيل الحياة: بالنسبة للأولاد، يتمَتّع الأب بالسلطة الوالدية عليهم، التي هي إعالتهم وحفظهم وتربيتهم وتأديبهم، والموافقة على اختيار حالة عيشهم، والإنتفاع منهم لمصلحة العائلة، وإدارة واستثمار أموالهم وأملاكهم والإنتفاع منها لمصلَحة الأُسرة، والنيابَة عنهم وتمثيلهم في العقود والمعاملات لَدى المحاكم، طالما هم قاصرون. ويختَصّ بالأُمّ حضانة الأولاد ومُدّتُها سنتان، وتُنقَلُ إليها السلطة الوالدية عند سقوط حقّ الأب فيها أو حرمانه منها، وكانت الأمّ أهلاً لها (قانون الأحوال الشخصية للطوائف الكاثوليكيّة؛ مادّة 119-138). والأولاد الراشدون مسؤولون عن إعالة والديهم عند عُسرِهِم وفقرِهِم. وإنّ أي رفض لِنقل الحياة البشرية وتربيتها (نفي الإنجاب) يُبطِلُ الزواج(ق824 بند2).

ب‌) فيما الزوج هو رأس المرأة، الزوجة هي شريكته المتساوية معه في الحقوق والواجبات. عليه أن يحميها، ويحترمها، ويبذل نفسه في سبيلها، ويؤمّن لها أساليب العيش بكرامَة: المال والسكَن والكسوة والغذاء والطبابة. وهذا الواجب يمتدّ نحو الأولاد، وعليها أن تتفانى في خدمة الزوج والأسرة، وفي تأمين ما يلزَم من واجباتٍ عليها نحوه ونحو الأولاد في إدارة البيت. إنّهما يتكاملان ويتعاضدان، ويتشاوران، ويُقرّران، فلا تَفَرُّد ولا إهمال ولا استبداد ولا احتقار:" لا يَحسُنُ أن يكون الإنسان وحده، فَلأصنعَنَّ له عوناً يُناسِبُه"(تك2\18).

ت‌) يُشارك الزوجان في المسكَن والمضجع والمائدة، وهذا مَظهر حسّي لِوِحدَة الحياة الزوجية. وتقوم مسؤولية مشتركَة في تأمين هذه الثلاثة، تَقَع في الأساس على عاتق الرَجُل، وفي عُسرِهِ على عاتق المرأة. ولا تُجبَرُ الزوجة على إسكان أحدٍ معها من أهلِ زوجها سِوَى أولادُه من غيرها. وليس لها أن تُسكِن معها في البيت الزوجي أحداً من أهلها من غير رِضاه سِوى ولدها الصغير. وفي كلّ حالٍ، تَجِبُ السكَن للزوجة على زوجها في دارٍ على حِدَتِهِ(قانون الأحوال الشخصية للطوائف الكاثوليكية، المادة158-159).

ث‌) تُشاركُ الزوجة زوجها في حالته: في المنزل، في اتّباع مذهبه إذا شاءت، في عقد الزواج حسب طقسِه، في اتّخاذ شُهرَتِه، في قَيدِها على خانته في قيود الأحوال الشخصية، وفي مدفَنِه.

ج‌) يَعود إلى الزوجين، كما إلى الأولاد، حَقّ التوارُث الذي يُنَظِّمُه قانون23 حزيران1959 الخاصّ بالمسيحيين وفيه ثلاثة أقسام: الإرث، ألوصيّة، وتحرير التَرِكات.

ح‌) تكتسب الزوجة الأجنبيّة جنسية زوجها اللبناني بعد سنة من تسجيل الزواج في قيود الأحوال الشخصيّة (قانون11 كانون الثاني 1960)، بِشَرط أن يكون الزواجُ صحيحاً، حتى إذا أُعلِنَ بطلانُه بعد اكتسابها الجنسية، تفقدها.

خ‌) يتساوى الزوجان في الحقوق والواجبات في ما يختصّ بحياتهما الزوجية المشتركة.
د‌) يُعتَبَر الأولاد شرعيّين إذا حُبِلَ بهم أو وُلِدوا من زواج صحيح أو مَظنون (الزواج الذي يُفسَخ في ما بَعد بالبطلان). ويُقَدَّر شرعيين الأولاد المولودون بعد عقد الزواج ب 180 يوماً على الأقَلّ، أو خلال 300 يوماً من تاريخ انحلال الحياة الزوجية (قانون الأحوال الشخصية...مادة80). يُشَرَّع الأولاد غير الشرعيين بزواج والديهِم اللاحق، أو بمرسوم من الكرسي الرسولي. ويتساوى الأولاد المُشَرَّعون بالشرعيين في المفاعيل القانونية، ما لم يُقرِّر القانون غير ذلك صريحاً.

خاتمة:

إنَّ مفاعيل الزواج القانونية، التي رأينا، ناتجة على صعيد حياة الزوجين والأولاد، وعلى صعيد الكنيسة والدولة، وعلى صعيد المجتمع البشري. وتُنَظِّمها القوانين اللبنانية والمدنية ومجموعة قوانين الكنائس الشرقية وقوانين الأحوال الشخصية.
بالنسبة للمسيحيين، مفاعيل الزواج المدنية التي تخضَعُ للمحاكم الكنسية يُمكن أن تخضع للمحاكم المدنية، شرط المساواة مع الطوائف الإسلامية. وفي كلّ حال، ليست من الشرع الإلهي ويجب فصلها عن الزواج كمؤسّسة طبيعية وكَسِرٍّ مقدَّس.








المصدر : http://www.cpmjbeil.org/home/index.php?option=com_content&view=article&id=38:20 09-11-25-08-09-02&catid=3:2009-10-20-03-48-00&Itemid=2
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 01:05 PM   #7
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


للملف بقية

فتابعوا
لو حبيتم


asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 02:33 PM   #8
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


الإجابة:
إن الطاقة الجنسية أمرٌ مباركٌ أودعه الله إيانا لفائدتنا، ولذلك فمن الخطأ أن نُعادي هذه الطاقة الحيوية بل ينبغي أن نعترف بها، ونصادقها ولا نعمل ضدها بل نعمل معها.

* التوجيه الإيجابي للطاقة الجنسية:
1- قبول الجنس الذي ننتمي إليه:
وهذا يعني أن يشعر الشاب بسعادة الإنتماء إلى الرجولة، بكل ما للرجولة من معاني القوة والشهامة، والتضحية والنجدة، وبكل ما للرجل من طموح في أن يكون الزوج المحب والأب الحنون..
بالنسبة للفتاة يعني قبول الجنس الذي تنتمي إليه، أن تشعر بسعادة الإنتماء إلى الأنوثة، بكل ما للأنوثة من معاني الرقة والجمال، والحنان والإهتمام بالآخرين، وبكل ما للشابة من طموح في أن تكون الزوجة التي تفخر بزوجها، وتسعد بيتها، وتبتهج بأطفالها..
إن هذا الأمر هامٌ جداً.. وبدون تكوين هذه الإتجاهات الطبيعية نحو الجنس الذي ننتمي إليه، لن يكون هناك إمكانية للتوجيه الإيجابي لطاقتنا الجنسية، لأننا -عندئذ- لن نشعر بقيمة هذه الطاقة بعد أن فقدنا رؤية التقدير الطبيعية للرجولة والأنوثة. وهذا كثيراً ما يحدث نتيجة التشبع ببعض الأفكار الإجتماعية والدينية السلبية التي تنال من الرجولة والانوثة، وتحاول أن تطفئ بريقهما.
2- قبول الجنس الآخر:
سوف نجد -بطبيعة الحال- أن قبولنا للجنس الآخر لا يمكن أن يتحقق إلا إذ كنا قد قبلنا أولاً الجنس الذي ننتمي إليه.. فالرجل لا يعرف معنى وجود المرأة بالنسبة له إن لم يعرف أولاً معنى رجولته، والمرأة لا تكتشف قيمة الرجل إلا من خلال إكتشافها المعنى الحقيقي لأنوثتها.
والواقع العملي يعملنا أنه بدون التواجد المشترك للجنسين معاً، والتعامل الواعي المتعقل بينهما، يصعب جداً فهم الجنس الآخر، وتكوين رؤية واضحة وسليمة عنه.. لذلك نجد في المجتمعات التي لا يُسمَح فيها بالتعامل الطبيعي بين الجنسين، أن الفتاة تصبح بالنسبة للشاب لغزاً محيراً، ويصبح الشاب بالنسبة للفتاة مخلوقاً غامضاً.. ومن هنا ينشأ الصراع الدائم بين الرغبة في إكتشاف الجنس الآخر، والخوف من المجتمع الذي يمنع ذلك.. وهكذا تتولَّد الضغوط الجنسية..
وحينما يتدخل الخيال (أحلام اليقظة) ليخفف من حدة الصراع، فإذ به يجعل رؤيتنا للجنس الآخر بعيدة عن الواقع، وحينما نعود إلى أرض الواقع نجد الصراع على أشده، ونجد الضغوط الجنسية تزداد حدة. ومن هنا يبحث بعض الشباب عن مخرج لتخفيف حدة تلك الضغوط بممارسة اللذة الإنفرادية.
ومن المفيد –إذن- أن يتواجد الشباب من الجنسين معاً في حضن الكنيسة، وتحت إشراف واع من الآباء الكهنة والخدام، وبتوعية مستمرة للطرفين.. ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال الندوات المشتركة، والأيام الروحية، والرحلات العائلية.
أخيراً نقول أن من علامات القبول السليم للجنس الآخر، أن ينظر كل من الشاب والفتاة للآخر كشخص له قيمته وكيانه الإنساني المتميز لا كجسد للإمتلاك والإستمتاع، وهذا يتكون من خلال التعامل السليم بين الجنسين، جنباً إلى جنب مع النمو النفسي والروحي السليم.. فهذا يؤدي لنمو الشخصية وإلى أن يتعامل الشباب من الجنسين كأخوة وأخوات في الرب، مثلما أوصى بولس الرسول تلميذه تيموثاوس أن يتعامل مع "الحدثات (الشابات) كأخوة بكل طهارة" (رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس 2:5).
3- جهاد العفة الإيجابي:
وهو ليس مجرد الإمتناع عن إستخدام طاقتنا الجنسية خارج الإطار الأصيل الذي رسمه الله منذ البدء يوم زرع الله فينا هذه الطاقة، لكنه أيضاً تقديم أنفسنا –بملء إرادتنا وبكامل حريتنا- إلى الرب يسوع الذي أحبنا أولاً (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا)..
العفة المسيحية ليست حرماناً للمؤمن من إستخدام الدافع الجنسي الذي باركه الله منذ البدء
حينما أسس سر المحبة بين الرجل والمرأة وباركهما وطلب منهما أن يتحدا معاً بالمحبة ليكونا كيانا إنسانياً واحداً.. ولو كانت العفة المسيحية حرماناً لكانت مطلوبة فقط من غير المتزوجين، ولكن لأنها ليست حرماناً بل إرتقاء بالحب مع السماح بتدفقه في قنواته الطبيعية، فهي لذلك مطلوبة قبل الزواج وبعده على السواء.
4- الأنشطة الإجتماعية والإبداعية:
الطاقة الجنسية طاقة إنفتاحية، أي تدفع الفرد للإنفتاح على الآخرين والتفاعل معهم، و"الآخرين" هنا مقصود بهم كل أفراد المجتمع بلا إنحصار..
ومن المجالات الإجتماعية المفيدة: الإجتماعات، واللقاءات والرحلات، والمعسكرات والحلقات الدراسية، والقراءات العلمية والثقافية والأدبية، والأنشطة الرياضية المتعددة، وخدمة الآخرين بكل أنواعها..
أيضاً الطاقة الجنسية طاقة إبداعية، أي أنها تدفع الإنسان إلى صقل المواهب والإنتاج الفني والأدبي أو العمل اليدوي.. إلخ. ولذلك فعلى كل شاب وشابة إكتشاف المواهب الكامنة، وصقلها بالدراسة والممارسة وإكتساب الخبرات. وهذا بدوره يجعل الفرد يشعر بالرضا عن الذات، والثقة في النفس، ونمو الشخصية، مما لا يجعله يلجأ إلى تفاهات يحقق من خلالها ذاته.
مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.
5- تكريس القلب للمسيح:
الطاقة الجنسية أيضاً طاقة حب جبارة تدفع الفرد للإنتعاش الروحي، إن هو/هي وجّه عواطفه ورغباته ومشاعره للمسيح حباً به.. ولذلك فإن تكريس القلب للمسيح يحوَّل مسار الطاقة الجنسية بعيداً عن الأنانية، في مجال حب الله مروراً بالآخرين، في حركة بذل وعطاء دائمين.. ومع النمو الروحي بالطبع يتحقق النمو النفسي والإجتماعي وتكامل الشخصية، بشرط أن يتحرك الشباب في المجالات المتعددة في آنٍ واحد: المجال الاجتماعي والمجال الإبداعي، والمجال الروحي.





المصدر :http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS...ual-power.html


التعديل الأخير تم بواسطة asmicheal ; 06-07-2012 الساعة 08:48 AM
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 03:33 PM   #9
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


فية امر ارى من الاهمية ذكرة



الإجابة:
العادة السرية
masturbation هي العبث بالأعضاء الجنسية -سواء عند الشاب أو الشابة- بحثاً عن اللذة الإنفرادية. وعند الشباب (الذكور) تُسَمّى "الإستمناء"، ولكنها تنطبق بصفة عامة على الجنسين. مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.
من أجمل ما كُتِب عن هذا الأمر ما قاله يشوع إبن سيراخ الحكيم: "والإنسان الذي يتعدى على فراشه قائلاً في نفسه: من يراني؟ حولي الظلمة والحيطان تسترني، ولا احد يراني، فماذا اخشى؟ ان العلي لا يذكر خطاياي! وهو انما يخاف من عيون البشر! ولا يعلم أن عيني الرب أضوأ من الشمس عشرة آلاف ضعف، فتبصران جميع طرق البشر وتطلعان على الخفايا.. هو عالم بكل شيء قبل ان يخلق فكذلك بعد أن انقضى.. فهذا يُعاقَب في شوارع المدينة وحيث لا يظن يُقبَض عليه؛ ويهان من الجميع لأنه لم يفهم مخافة الرب". (سيراخ 25:23-30)
(ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا).
دعنا نبدأ حواراً شبابياً مُتفاهِماً:

1- لماذا يلجأ الشباب لإستثارة أعضاء الحياة؟

إنه البحث عن اللذة الحسية بحد ذاتها، ثم بعد ذلك يكون السبب فيها التعويض عن رغبة لم تتحقق، أو هروباً من مواجهة موقف صعب، أو ضعفاً في الثقة بالنفس...
فقد يؤدي الفشل الدراسي مثلاً إلى تعويض ذلك بالهروب إليها، كذلك الفراغ مشكلة أساسية، أيضاً الصداقات غير النقية أو مشاهدة مناظر غير لائقة عليها عامل كبير.. كل هذا يجعل الشاب أو الفتاة معرضاً للإثارة بسهولة..

2- وما الخطأ في الحصول على هذه اللذة؟

اللذة الجنسية ليست خطأ حد ذاتها، بشرط أن يحصل عليها الإنسان داخل إطارها الطبيعي، أي الزواج.. إنها وسيلة أوجدها الله للتقارُب بين الزوجية، ولم يقصد الله أن تتحول إلى هدف بحد ذاتها.

3- ما الخطأ في إستثارة أعضاء الحياة؟

إن المجال الطبيعي لنشاط أعضاء الحياة هو العلاقة المشتركة بين الزوجين، فهي لذة مشتركة وليست منفردة، وهي وسيلة للتقارب والإتحاد، وليست هدفاً بحد ذاتها.
وهذه العادة تكون لذة منفردة، وهي هدف في حد ذاتها!

4- هل تخفف العادة الشبابية من حدة الضغوط الجنسية؟

كثيراً ما يتعرض الشباب لمثيرات حسيّة، مما يؤدي إلى أفكار جنسية متلاحقة، وضغوط تسبب التوتر الداخلي، مما يجعل أعضاء الحياة قابلة للإثارة..
التفكير في الجنس الآخر معناه، أن لي إنجذاباً نحو الجنس الآخر، الذي يحتل جزءاً من فكري وعاطفتي وإنفعالي، وهذا أمر طبيعي.. ومعناه أني محتاج أن أتفاعل مع الجنس الآخر كي أتكامل معه.. والأفكار الجنسية تأتي نتيجة إهتمام الفرد بالنواحي الحسية من الجنس، ويتضاعف هذا الأهتمام حينما يسعى الإنسان نحو مصادر الإثارة الحسية، من خلال الأفلام والمجلات المثيرة والكتب الرخيصة ومواقع الإنترنت.. وكل هذه المؤثرات الخارجية تقوّي الناحية الحسيّة من الجنس، وتضعف الناحية الإنسانية الشخصية، وهذا يجعل الفرد يعاني من ضغوط جنسية..
إن إستثارة الأعضاء لن يؤدي -في الواقع- إلى تخفيف حدة الضغوط الجنسية، بل -على العكس- سوف يؤدي ذلك إلى إستمرار الضغوط وتزايُد حدتها..
أما علاج هذه الضغوط يكمن إذن في البعد عن مصادر الإثارة، وإتجاه إيجابي نحو الجنس الآخر، فيه واقعية وإهتمام بالجوانب الإنسانية والشخصية من الجنس الآخر، ورفض تحويله في نظرنا إلى مجرد جسد للإستمتاع.. ثم أن الأمر يتطلب توبة حقيقية، وعودة أمينة إلى حضن الرب يسوع، الذي يهبنا السلام الداخلي والشبع الحقيقي.

5- هل تختلف العادة الشبابية كثيراً عن العلاقة الزوجية؟

في الزواج، يأتي نشاط الأعضاء الجنسية نتيجة طبيعية للعلاقة المباشرة بين الزوجين.. فهي علاقة بين شخصين يشعران أثناءها بلذة مشتركة، وينتج عن هذه العلاقة إرتباط وإتحاد بينهما، مع شعور بالإستقرار النفسي، والخروج عن العُزلة والفردية.
أما في حالة اللذة الانفرادية، فإنها علاقة غير طبيعية أو هي علاقة وهمية، تحدث بين الشاب وإمرأة يتخيلها، أو بين فتاة ورجل تتخيله.. ومن خلال إستثارة الأعضاء الجنسيه تحدث لذة إنفرادية، ويترتب على هذه العلاقة الوهمية نتائج عدة:
- شعور بالضيق والكآبة.
- شعور بالإحباط وخيبة الأمل، لأن العمل الذي ظنّه الفرد مُشبِعاً نتج عنه جوع داخلي وفراغ نفسي شديد.
- شعور بالعزلة والإتغلاق والتقوقع حول الذات.
- شعور بتأنيب الضمير والندم الشديد، لأنه إستعمل هذه الأعضاء الحيوية في غير وضعها الطبيعي الذي رسمه الله للإنسان.
يُلاحَظ هنا أن ما يشعر به الفرد وهو يمارس اللذة الانفرادية، هو عكس ما يشعر المتزوج على طول الخط..

6- ما أضرار العادة الشبابية؟

* تؤدي كثرة إستثارة الأعضاء الجنسية عند الشاب إلى إحتقان مستمر في غدة البروستاتا والحويصلات المنوية، مما قد يعرضهما للإلتهابات المزمنة.. هذا يحدث عند الوصول إلى مرحلة الإدمان لسنوات لهذه العادة.
* الشعور بالإرهاق الجسماني، والضعف العام، نتيجة الإفراط والإنهماك الشديد في ممارسة هذه العادة.
* توجد العديد من الأضرار النفسية كما سبق وأن ذكرنا.
* ضياع الوقت والمجهود والمال في محاولات الحصول على المثيرات أو البحث عنها أو التفكير فيها..
منقول من موقع الانبا تكلا
* التأثير السلبي على الحياة الزوجية المستقبلية، فقد يمارس الشاب العلاقة الزوجية بنفس أسلوب العادة الشبابية، فهو يسخِّر شريك حياته من أجل الحصول على لذته، ولا يهمه أن يقيم علاقة شخصية حقيقية مع الآخر، فإذا ما تحول الزواج إلى مجرد سعي أناني للحصول على اللذة، أثَّر ذلك تأثيراً سلبياً على الحياة الزوجية..

7- لماذا لا يُصاب المتزوجون بنفس الأضرار؟!

الأضرار الجسمانية للعادة الشبابية ناتجة عن تكرار إستثارة أعضاء الحياة، والذي يمارس هذه العادة -كما شرحنا- يعتمد على "الكم" لتعويض "الكيف". و"الكَم" ينهك قوة الجسد ويستنزف طاقته من ناحية، كما أن الشعور بالإحباط والفراغ الداخلي وتأنيب الضمير يضاعف من الضرر الجسماني من الناحية الأخرى، لأن الإنسان وِحدة نفسية جسمانية.
أما في الزواج فإن الإشباع الوجداني المُصاحِب للعلاقة الزوجية يقلل من الإلحاح العضوي لتكرار اللقاء الزوجي.. لأن "الكيف" يُغني عن "الكَم".. فالنواحي الإنسانية هي الغالبة على العلاقة الزوجية..

8- هل للعادة الشبابية بعض الفوائد؟

* ليس للعادة الشبابية أية فائدة في تنشيط الأعضاء الجنسية أو الحفاظ على حيويتها، فهذه الأعضاء تنشِّطها الهرمونات التي تفرزها الغدة النخامية الموجودة بالمخ، والتي تجعل الأعضاء الجنسيه للطفل تنمو تدريجياً في مرحلة المراهقة حتى تصل إلى درجة البلوغ ثم تحافظ على حيويتها بالإفرازات الهرمونية الدائمة.
* هناك نشاط طبيعي لهذه الأعضاء خاضع أيضاً للنشاط الهرموني.. لقد جهَّز الله الأعضاء الجنسية بقدرة طبيعية للحفاظ على قوتها ونشاطها، فهي لا تحتاج إذن إلى الإستثارة الخارجية، التي يزعم البعض أنها تحفظ هذه الأعضاء من الضمور الذي يسببه عدم الإستعمال! فهذه الأعضاء يتحكم فيها أعصاب لا إرادية تضمن تدفق الدورة الدموية فيها بإستمرار مثلها في ذلك مثل الأمعاء والمعدة وباقي الغدد المختلفة..
* وكذلك فهناك تفريغ ذاتي للإفرازات الجنسية الزائدة عند الرجل، ويُسمى ذلك بـ"الإحتلام".. كذلك تحتوي هذه الإفرازات على كثير من العناصر الحيوية التي يمتص الجسم بعضاً منها -في حالة إستعمال أعضاء الحياة- كي تُستخدم في عمليات حيوية أخرى.
أعضاء الحياة إذن لا تحتاج إلى الاستثارة الصناعية، كي تتخلص من إفرازاتها الزائدة، فقد أعدَّ الله هذه الأعضاء لإتمام وظيفتها بدقة وإحكام بالغين.
- كتاب "بين الطهارة والإنحراف" - د. عادل حليم
- سؤال: كيف نتجنب الوقوع في العادة الشبابية؟ وما هي طرق الخلاص منها؟
- سؤال: حول الشذوذ الجنسي
- سؤال: رأي المسيحية في موضوع الإحتلام
- مقال حول العادة الجنسية من كتاب الجنس مقدسا للأنبا بيمن

التعديل الأخير تم بواسطة asmicheal ; 06-07-2012 الساعة 08:48 AM
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-03-2010, 03:40 PM   #10
asmicheal
احبك ربى ياقوتى
 
الصورة الرمزية asmicheal
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: مصر ام الدنيا - القاهرة
المشاركات: 13,359
انثى
مواضيع المدونة: 11
 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886 نقاط التقييم 555886
Download

رد: الجنس فى المسيحية (ملف شائك)


الإجابة:
1- تكوين إتجاه نفسي سلوكي سليم نحو الجنس الآخر:
الشاب (أو الشابة) يشعر بإنجذاب قوي للجنس الآخر، أو قُل يشعر بإحتياج شديد للجنس الآخر، وهو إحتياج طبيعي أوجده الله فينا، فيساعد على أن يتهيّأ الشاب والشابة نفسياً وفكرياً وعاطفياً للزواج، ويولِّد عندهما الإستعداد الطبيعي للتكامُل والترابط وتكوين الأسرة في المستقبل.
لو أنن هيأنا للشاب والفتاة فرصاً للتعارُف في إطار جماعي، وتحت رقابة واعية ومنفتحة من الكنيسة، فإننا نكون قد أشبعنا الإحتياج الطبيعي عند الشاب والشابة؛ الاحتياج للتعارف والتفاهم وتحقيق الذات.. ونكون أيضاً قد ساهمنا في تربية إتجاه سليم نحو الجنس الآخر. وعندما يكون التعارف سليماً، فإن كلا من الشاب والشابة يتخذ موقفاً واعياً وسليماً من الآخر، وهذا يجعله يفهم ذاته أكثر، ويفهم الجنس الآخر بواقعية أكثر، ويصير إيجابياً في فكره وسلوكه وإتجاهه نحو الجنس الآخر.. وكل هذا كفيل بأن يُجَنِّب الشاب متاعب نفسية كثيرة، وضغوطاً جنسية شديدة..
فكلما كان الشاب إجتماعياً، كلما خفَّف ذلك عنه الضغوط الجنسية.. لذلك يساعد الإندماج في مجتمع الأصدقاء الروحيين، والإهتمام بالأنشطة الرياضية والثقافية على إخراج الشباب من عزلتهم الداخلية، وبذلك تخف حدة الضغوط الجنسية.
2- تكوين إتجاه روحي سليم نحو الجنس الآخر:
ويتحقق ذلك عن طريق:
* ثقافة جنسية مسيحية لفهم أبعاد الجنس كما أرداه الله.
* وضع الجنس في مكانه السليم من الحياة الروحية.
* عقد مصالحة بين الفرد والجنس الذي يشعر به داخله، وذلك عن طريق إظهار إرادة الله من خلقة الجنس..
* التركيز في الجهاد الروحي على مقاومة الشهوات الأنانية المنحرفة، لا مقاومة الجنس ذاته.
* التركيز على التعرف الشخصي بالرب يسوع، وليس مجرد الإلتزام بالممارسات الدينية والتداريب..
# طريق الشفاء من العادة الشبابية:
العادة السرية هي عرض خارجي للإهتمام الشديد بالذات والتمركز حول "الأنا" ego، لكنها من الناحية الأخرى أمر سهل الشفاء بنعمة الله.

* ينبغي ألا نركز جهادنا على مجرد التخلص من عملية الإستثارة الذاتية كفعل بحد ذاته، فهذا هو الغرض الخارجي فقط.. إنما ينبغي أن يحاول الفرد أن يتحرر من التركيز في الذات، وهذا هو العلاج الجذري.. ويمكن أن يتم ذلك بالإندماج في مجتمعات سليمة بنّاءة، والإرتباط بأصدقاء روحيين، والقيام بخدمات كنسيّة فيها البذل والعطاء، مثل خدمة ملاجئ الأيتام والمسنين، وخدمات أخوة الرب، وخدمة القرية... فهذا النوعية من الخدمات من شأنها أن تُخرِج الفرد من التفكير في ذاته، أو هي تقتل الأنانية بالحب.
* ولا ننكر أيضاً دور العمل الكنسي المشترك بين الجنسين في تقديم الخدمات، والإعداد للحفلات، والإجتماعات والرحلات.. إن هذه الأنشطة المشتركة من شأنها أن تصالح الفرد مع الجنس الآخر، إذا كانت تتم في جو روحي كنسي وقور، وتنمّي إحترام الجنس الآخر، وتنقل الشباب من الخيالية إلى الواقعية.
* ينبغي ألا نحيط العادة الشبابية بهالة من التخويف والرعب، والمبالغة والتهويل في أضرارها الجسمانية. لأن مبدأ الإمتناع عن فعل الشيء خوفاً فقط من أضراره، مبدأ يقلل من قيمة الإرادة الإنسانية التي بإمكانها أن تتحرك إيجابياً نحو الخير، رافضة الإنغماس في الخطأ..
# خطوات نحو الشفاء:
1- نية البداية.. والرب يسوع سوف يقوّي إرادتنا.
2- الثقة والإيمان في المسيح كمخلَّص من عبودية الخطيئة والرب يسوع سوف يقوّي ضعف إيماننا.. (ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا في موقع الأنبا تكلا) "أؤمن يا سيد فأعِن عدم إيماني" (أنجيل مرقس 24:9).
3- النمو في الإيجابيات لا مجرد البُعد عن السلبيات.
منقول من موقع الانبا تكلا
4- أن ندرك أن مقياس النمو في الحياة الروحية ليس فقط الإمتناع عن الخطيئة (الجانب السلبي)، بل النمو الداخلي المستمر في القداسة، والتعرف المستمر على شخص على الرب يسوع (الجاني الإيجابي).
مصدر المقال: موقع الأنبا تكلا.
5- أن ننظر إلى العادة الشبابية نظرة موضوعية واقعية، فلا نقلل من كونها خطيئة، ولا نبالغ في خطورتها إلى درجة الرعب منها، لأن ذلك يُفقِد من يمارسها الرجاء في الشفاء منها، أما من رآها بحجمها، فيصبح من السهل الخلاص منها بنعمة الله.
6- أن ندرك أننا مخلوقين على صورة الله، ولذلك لنا إرداة حرة، وقدرة فائقة للتحكم في النفس، وليس الإنسان بطبعه منقاداً ولا مُسَيَّراً بلا وعي.. وهو ليس عبداً مسلوب الإرادة، تقوده شهواته دون أن يكون قادراً على التحكم فيها.. لذلك فليعلم الشباب أن بإستطاعتهم فعلاً أن يقلعوا عن هذه العادة، بقوة الإرداة البشرية الجبارة تُسانِدها وتقوّيها نعمة الروح القدس.. "أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقوّيني" (رساله فيلبي 13:4).
7- أن يكون لدينا نوع من التحفُّظ، فلا نغذي خيالنا بقراءات مثيرة، أو قصص أو أفلام أو صور خليعة: "أما الشهوات الشبابية فأهرب منها.. إحفظ نفسك طاهراً" (تيموثاوس الثانية 22:2، 1 تيموثاوس 22:5).
8- أن نشغل وقت الفراغ بالأمور المفيدة، كالقراءات الروحية والثقافية والعلمية، والإجتماعات واللقاءات المثمرة البناءة.
9- إذا كنت تحتفظ بكتب أو صور سواء في بيتك أو على جهاز الكمبيوتر أو غيره.. فإلغها على الفور..! حتى تغلق الباب على نفسك عندما تضعف وتريد شيء تثير نفسك به..
10- أن نتتلمذ على كلمة الله والصلاة المنتظمة، وترديد صلاة يسوع بإستمرار (نص الصلاة: "يا ربي يسوع المسيح إرحمني أنا الخاطىء"). فهي قادرة –بشهادة وخبرة الكثيرين- على حرق الشهوات، وتمكين روح الله من إنعاش حياتنا الروحية..
11- في التناول من الأسرار المقدسة قوة عجيبة توَحِّدنا بالرب يسوع، وتهب لنا النقاوة الداخلية وطهارة النفس والجسد.
- كتاب "بين الطهارة والإنحراف" - د. عادل حليم
- سؤال: ما هي أبعاد العادة الشبابية؟ وما الخطأ فيها؟ وإذا كانت خطأ، فما هو وجه الإختلاف بينها وبين العلاقة الزوجية؟
- سؤال: حول الشذوذ الجنسي
- سؤال: الاحتلام و الاحلام




المصدر :http://st-takla.org/FAQ-Questions-VS...ion-habit.html



التعديل الأخير تم بواسطة asmicheal ; 06-07-2012 الساعة 08:50 AM
asmicheal غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طلب صلاة لأجل موضوع شائك Moony34 طلبات الصلاة 12 24-10-2009 01:12 PM
موضوع شائك لكن يخدع كثيرين .. asmicheal asmicheal المنتدى المسيحي الكتابي العام 7 16-07-2009 01:43 AM
النقاب ( ملف شائك حصرى لمنتدى الكنيسه ) !!! Dona Nabil المنتدى العام 46 18-03-2009 01:08 PM
الاسماك تمارس الجنس العذري وتلجأ إلى التحايّل لجذب الجنس الأخر kalimooo الملتقى الثقافي و العلمي 12 23-08-2008 02:03 PM
سؤال شائك للغايه !!!!! loveinya ركن الاجتماعيات و الشبابيات 30 02-05-2008 01:07 AM


الساعة الآن 01:57 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة