منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث

أدوات الموضوع
قديم 12-03-2010, 02:19 AM   #1
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
Thumbs Down

كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث



هذا الكتاب
منقول من موقع الأنبا تكلا
مع تنسيقى الخاص
برجاء
عدم نقله لقسم الكتب



مقدمة: كيف نعامل الأطفال؟1-




كثيرون يكتبون للكبار. وقليلون هم الذين يكتبون للصغار أيضاً كثيرون ينشغلون بالحديث مع الكبار. ويندر من يحبون الحديث إلى الصغار.

لذلك يشعر الصغار أحياناً أنهم ليسوا موضع اهتمام الكبار، ولا موضع احترامهم، فيحاولون أن يجذبوا أنظارهم بطرق شتى، ربما بالضجيج أو العناد أو (الشقاوة)...
كيف نتعامل مع الأطفال؟ونحن نريد في هذا الكتاب أن نتحدث عن الطفل، ونفسيته، وكيفية التعامل معه، واكتساب محبته، وخدمته روحياً واجتماعياً وثقافياً.

ذلك لأن الطفل هو النواة الأولى للمجتمع، والكنيسة. إن كسبناه كسبنا جيلاً بأثره. وإن خسرناه خسرنا مستقبل هذا الجيل الذى نعيشه، وما يترتب على ذلك من خسارة أجيال أخرى.

أنا شخصياً أحب الأطفال، وأحب أن أداعبهم وألاعبهم وأحادثهم وأصادقهم. وأجد في الطفولة براءة وصدقاً وصراحة، كما أجد فيها أيضاً سرعة التجاوب التى لا نجدها في الكبار..

وليس هذا الكتاب نتيجة خبرات لدراسة كتب في علم النفس والتربية.. وإنما هو نتيجة خبرات شخصية عشتها مع الأطفال، سواء في مدارس الأحد، أو اللقاءات العديدة في الكنيسة، ومع العائلات وفى دور الحضانة، وفى الأندية، وفى غير ذلك.. أقدمه هدية للتربية الكنسية، وأيضاً للتربية العائلية، ولكل المهتمين بالطفل.

---------------------


انزل إلى مستوى الطفل2-

في مرحلة الطفولة المبكرة (تشمل السنوات الخمس الأولى من حياة الطفل من صغره إلى روضه الأطفال kinder gerten) انزل لمستواه.
والطفولة المبكرة خواص تناسبها.

يلزمنا معرفة هذه الخواص، حتى نعرف كيف نتعامل مع الطفل... فنتعامل معه بما يناسبه، بمستوى عقليته ونفسيته.. فإن فشلنا في التعامل معه، فلابد أن نسبة كبيرة من هذا الفشل ترجع إلينا نحن... إذ نكون قد أخطأنا فهمه، أو أخطانا الوسيلة إلى اجتذابه..

أولاً، وقبل كل شئ، ينبغى أن ننزل إلى مستوى الطفل، ولا نكلمه من فوق...

لابد أن تعرف ما يحبه وما لا يحبه. وأن تفهم طباعه، وتتمشى معها، لا أن ترغمه على الخضوع لطباعك. واجعله يشعر أنك في صفه، وأنك صديق. ويكون هذا هو أساس التعامل. تذكر قول بولس الرسول " صرت لليهود كيهودى لأربح اليهود. صرت للضعفاء كضعيف لأربح الضعفاء " (1كو9: 20، 22).

هكذا ينبغى أن تصير للطفل لكى تربح الطفل..

---------------------

3- كيف تبدأ مع الطفل؟

إذا قابلت طفلاً لأول مرة، أو رأيته في زيارتك لأسرته، فلا تسرع بحمله على كتفك، أو بمداعبته. فربما يصدك، فيؤثر فيك هذا الصد، فتأخذ منه موقفاً أو تتجاهله، وهكذا تفقد العلاقة معه.

إنما من طبيعة الطفل إن قابل غريباً، أن يفحصه أولاً ويتأمله أو يتفرس فيه، ثم يحدد علاقته به...

يحب أن يطمئن أولاً إلى أن هذا الشخص الجديد لا خطر منه... ونحن نعذره في ذلك، لأنه داخل على عالم جديد عليه وعلاقات جديدة، ومن حقه أن يطمئن أولاً...

ويبنى اطمئنانه على شكل هذا الشخص، وصوته وملامحه وحركاته، ولطفه...

فقد يخاف من شكل معين: إنسان له لحيه مثلاً، إن كان لم ير من قبل شخصاً مُلتحياً.. أو يخاف من شخص جاحظ العينين، أو أعرج... ويخاف من الشخص الغضوب، العالى الصوت، أو الذى له ملامح مقطبة (مكشرة)، أو الذي ينتهر أمامه طفلاً آخر.. فيتحاشى مثل هذا الشخص، ولا يقبل مداعبته مهما حاول ذلك. وقد يهرب منه.

ولكنه يأنس إليك إن رآك مبتسماً ضحوكاً، منفرج الأسارير، طيب القلب...

لذلك إن زرت أسرة، وجلست بين أعضائها، ومنهم طفل أو بعض الأطفال، فاحترس من الأشياء التى تخيفهم منك. واحترم شعورهم وحاول أن تكون لطيفاً أمامهم وإن كان لابد أن تقول كلمة حازمة في إحدى المناسبات، قلها باللفظ وليس بالملامح...

فالطفل قد لا يفهم معانى الألفاظ، ولكنه بالتأكيد يفهم دلاله الملامح...

إذن ابدأ مع الطفل بملامحك المنبسطة التى تريحه، وبهدوئك وبالبعد عن العصبية.

احترس جداً من ملامحك، بحيث لا تكون مزعجة بالنسبة إلى الطفل.

إن الأم التى توبخ طفلها الصغير بقسوة، وقد تهدده في عنف، ربما يصرخ الطفل في خوف ويستغيث... ليس بسبب كلام أمه وتهديدها، فربما لا يفهم هذا الكلام، أو يكون منشغلاً عنه بما هو أخطر... فما هو الشئ الأخطر؟ هو ملامح الأم أثناء غضبها وتهديدها له. قد تخفيه نظراتها وملامحها، فيصرخ... ويرى صورة مزعجة لا يحتملها. وما أسهل أن تترك هذه الصورة عقدة في نفسه، أو تكون سبباً في أحلام مزعجة يراها، أو في رعبه من هذه الأم.

------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:21 AM   #2
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث



4- أهمية حواس الطفل

وماذا أيضاً عن صفات طفل الحضانة؟

إنه في هذه المرحلة يستخدم الحواس أكثر من العقل.

أي أنه يلتقط بعينيه وأذنيه وحاسة الشم أيضاً، والمذاقة، أكثر مما يلتقطه بعقله... من الخطأ في هذه السن ، أن تسهب في الشرح، أو تدخل في التفاصيل... لأنه سينشغل عنك بشئ آخر، وتكون أنت في واد وهو في واد آخر. إنما تكلم معه ببساطة وباختصار. وإن سألك، يمكن أن تجيبه بكلمات بسيطة مفهومة مختصرة.

فى هذه السن، تنفع وسائل الإيضاح، أو الوسائل السمعية والبصرية.

الطفل في هذه السن يحب الصور أكثر من المعلومات. أو تصل إليه المعلومات عن طريق الصور.

أتذكر أنني في سنة 1963 كنت قد دعيت لإلقاء كلمة في اجتماع خادمات كنيسة الأنبا رويس بالقاهرة. وفجأة دخل طفل. وأردت أن أتبسط معه في الحديث، فسألته عن الدرس الذى أخذه في مدارس الأحد... ففكر بعض الشئ وتردد، ثم قال (درس الحمامة). وتعجبت من أجابته، لأننى كنت قد وضعت منهج المرحلة الابتدائية، ولم يكن فيه مطلقاً درس عن الحمامة. وهنا تدخلت إحدى الخادمات، وسألت الطفل أن يريها الصورة التى أخذها الطفل في مدارس الأحد. وكانت صورة العائلة المقدسة وهى تعمل وفى ركن الصورة، كانت حمامة.. والذى حدث أن الطفل لم يهتم بالدرس كله، وانشغل بالحمامة التى نالت أعماق تفكيره، فقال إنه درس الحمامة..!!

---------------------

5- الحيوانات والطيور بالنسبة للطفل

الطفل في هذه السن يحب الحيوانات والطيور. ويراها أمامه مخلوقات تنطق وتتكلم. وقد يحتضن قطة حية، أو لعبة من قطن تمثل قطة أو كلباً. ويخاطب هذه اللعبة كأنها كائن حي.

فى هذه السن يمكن تدريس قصة حمار بلعام.

ويتقبلها الطفل أكثر مما يتقبلها طالب بالتعليم الثانوى.. إن كل شئ أمامه حي، ليس فقط التماثيل واللعب ، بل الصور أيضاً..- في نظره – يمكن أن تتحرك وتتكلم وتعيش، وتكون لها شخصيات تعمل معه، وتستمع إليه...!! أتذكر أننى في الستينات وأنا أسقف، ما كنت أحضر مراسيم الزواج في الكنيسة (ولا أزال كذلك) . ولكننى كنت أذهب إلى الكنيسة، وانتظر في حجرة الاستقبال. ثم أهنئ العروسين بعد إتمام الزواج... وفيما أنا وسط بعض الضيوف انتظر، تقدم إلى طفل (كان إبناً لأحد الآباء الكهنة) وقال لى في براءة الأطفال: " فاكر لما كنا بنلعب بالديك؟"… فابتسمت وقلت له في محبة إننى فاكر.. وتعجب الحاضرون من هذا الذى يلعب معه الأسقف بالديك! وترى أين كان ذلك؟ وشرحت لهم الأمر: كنت في زيارة لأبيه الكاهن. وكان في حجرة الأستقبال بساط عليه صور ديوك وطيور. وأشرت أنا إلى أحد الديوك المنسوجة في البساط، وقلت له "أنا سآخذ هذا الديك"، فقال لى "آخذه أنا".. وظللنا نلعب معاً هذه اللعبة التى تذكرها الطفل بعد حوالى سنة...

فى هذه السن تصلح قصص الحيوانات.

إنها تشبع خيال الطفل وتناسب سنه. وكلما كانت هادفة، تكون فائدتها أكثر. وتجمع بين الخيال وإرساء المبادئ الروحية. والطفل في هذه السن يحب قصص ميكى ماوس Mickey Mouse. وتشبع خياله جداً، وتسليه وتضحكه. وتشغله عن الصياح والضوضاء، وتحفظه هادئاَ يتأمل. إنها بالنسبة إليه متعة.

عرض قصص ميكى ماوس وأشباها بالفيديو أفيد بكثير من التليفزيون.

أولاً لأننا لا نضمن سلامة نوعية ما يعرض في التليفزيون، بينما تكون لنا في الفيديو حرية اختيار ما نعرضه. وثانياً نستطيع في الفيديو أن نتحكم في الوقت.


------------------

6- اللعب عند الأطفال

الطفل يحب اللعب، ويجد فيه تسليته ومتعته.

ويحب من يعطيه لعباً، ومن يلعب معه من الكبار...

والمفروض أن نوفر للطفل مجال اللعب، وأنواع اللعب التى تسليه. نقدم له ما يحبه هو، لا ما نحبه نحن وهناك أنواع من اللعب، لا تقتصر فقط على عامل التسلية، وإنما أيضاً تشتمل على تدريبات على الذكاء
والخبرة، يمكن أن نوفرها للطفل كلما نضج في تفكيره.

مثل أنواع اللعب التى تشمل الهدم والبناء.

قطع من الكاوتشوك أو الأستيك ، مختلفة الألوان والأشكال. مع رسم فيلاً أو بيت، بتفاصيل معينة. يستطيع بتشابكها مع بعضها البعض، أن يبنى بها بيتاً... ثم يهدمه لكى يبنى بيتاً آخر له شكل آخر.. وهكذا دواليك. وأحياناً يحب الطفل أن يلعب مع قطته أو كلبه..أو يلعب مع أطفال من الأقارب أو الجيران أو الضيوف. وعلينا أن نقدم له ألواناً من اللعب اللائق، بدلاً من أن نحرمه من اللعب كلية... وهو يحب روضة الأطفال من أجل الألعاب التى فيها. ويحب أيضاً المكان الواسع الذى يجرى فيه ويلعب.

ويحب في لعبه أن يختبر أموراً كثيرة.

يختبر كيف يصعد على شجرة، أو كيف يقفز من مكان إلى آخر، أو كيف يجرب ركوب الحصان الخشب أو العربة...

ولأننا لا نعرف له الألعاب اللازمة، يمكن أن يحدث ضوضاء أو خسائر فيما يعبث به في البيت.

بعض الأسرات، عندها حجرة خاصة بألعاب الأطفال. والبعض إذ لا تكون له قدرة على ذلك، يلحقهما بنادى الكنيسة أو بيوت الحضانة، أو بعض النوادي العامة ذات السمعة الطيبة، والبيئة السامية في خلقها..

كثيراً ما يخطئ الأطفال، بسبب نقص اهتمام الكبار بهم.

حينما لا نكفل لهم ما يستخدمون فيه طاقاتهم، وما يسليهم وما يفرحهم، وما يشغلون به وقتهم... لأننى أضع أمام الجميع الكبار من الآباء والأمهات والمشرفين على التربية الكنسية.. أضع أمامهم هذا السؤال الهام:

كيف يمكن أن يشغل الأطفال وقتهم؟

وماذا قدمنا لهم في هذا المجال؟



الطفل الصغير في لعبه، يمكن أن يعبث بأي شئ.

يمكنه أن يمسك أي شئ ويضعه في فمه، وقد يكون ضاراً جداً. ولذلك كثير من الأدوية يكتب عليها أنه يجب وضعها بعيداً عن متناول الأطفال... كذلك يمكن أن يلقى بشئ فيكسرة، أو يمسك ورقة فيمزقها أو يلعب بشئ هام تحرص عليه، أو يسكب أي سائل في زجاجة... وأمام هذه التلفيات قد يتضايق الأبوان، ويضربان الطفل أو يعاقبانه بشدة...

بينما العيب في إهمالها لكل هذه الأشياء وليس العيب في الطفل الذى لا يفهم.

نصيحتى أن ما تحرص عليه، إبعده عن أطفالك. ولا تهمل تركه أمامهم ثم تعاقبهم على أتلافه. ضع في ذهنك أنك تتعامل مع طفل. وأن الطفل يتصرف هكذا، لأنه لم ينضج بعد. لا تظن أن لعبه ضد الطاعة، وضد الهدوء فإن أردت أن تطاع، سل ما يستطاع. لا تأمره بما لا يتفق مع طبيعته، ثم تأمره بالطاعة. ولا تجعل طاعته لك، قيداً على حريته. وإن أساء استخدام الحرية، لا تعالج ذلك بالقسوة.

--------------------

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:23 AM   #3
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




7- الضحك عند الطفل

الطفل يحب ما يضحكه. وقد يضحك لغير سبب ندركه.

طبعاً، قد يكون هناك سبب، يتفق مع عقليته كطفل... أو شئ غريب غير مألوف يضحكه، أو منظر معين، أو حركة معينة، أو كلمة متكررة أو ملحنة، أو لعبة تفرحه...

بالضحك قد يعبر عن سروره أو عن رضاه.

أو عن تآلفه مع شخص معين يستريح له، فيضحك في وجهه أو يبتسم. أو تداعبه فيضحك. وهو يسر بالإنسان الضحوك، الذى يكون سبب في ضحكه...
-----------------

8- الحركة عند الطفل

من طبيعة الطفل أنه دائم الحركة... له طاقة يستخدمها في الحركة. ولا نستطيع أن نجلسه في مكان ما، وهو مكتوف اليدين وصامت... لا يتكلم ولا يتحرك..!! فإننا إن لم نوجد له مجالاً سليماً للحركة، سيتحرك بطريقة قد نراها مزعجة. وحينئذ يقابل منا بالانتهار أو العقاب. بينما لا يكون

العيب فيه وإنما فينا. قد يستريح الأطفال مع مدرس مدارس الأحد الذي يعملهم ترتيله ملحنة مع الحركة. أو أثناء الدرس. يسألهم أسئلة ليجيبوا. فيرفع أحدهم يده، ويقف أحدهم ليجيب. وينشغلون في قيام وقعود فى جو هذا الحوار أو التسميع أو السؤال والجواب، تحت إشراف المدرس، بطريقة شرعية لا خطأ فيها... والطفل المحب للحركة، قد لا يستطيع أن يبقى في الكنيسة ساعتين أو ثلاثة أثناء القدس الإلهي بدون حركة. بينما الطفل الابصلتس الذى يلبس تونيه ويخدم في القداس، يجد نفسه يتحرك مع الأب الكاهن في خدمته، سواء فى الهيكل. أو يمسك شمعة أثناء قراءة الإنجيل. ويركع ويسجد ويقف أثناء الصلاة ونشغل طاقاته...

أتذكر أن أسرة زارتنى في مكتبي بالقاهرة.

وكان معهم طفل. ووجد أن المكتب واسع، فأخذ يجرى ويلعب فيه. فانتهرته أمه وقالت له "تعال يا ولد، اقعد ساكت، وبطل جرى. سيدنا هايزعل منك". ولكننى قلت له "ألعب يا حبيبى على كيفك". واطمئن الطفل وأكمل جريه في المكتب، إلى أن تعب من الحركة، فجلس هادئاً... لا تطلب من الطفل أن يجلس جامداً بلا حركة، فهذا ضد طبيعته. ولا تقهره على ذلك بالانتهار أو الضرب أو التهديد... وإلا فإنه سوف يتعقد من السلطة واستخدامها، ويشهتى أن يتخلص منها. ومتى أوتى الفرصة، ربما يتصرف بطريقة خاطئة جداً.


لا تطالب الطفل بأن يتصرف كالكبار.

تذكر قول القديس بولس الرسول "لما كنت طفلاً، كطفل كنت أتكلم، وكطفل كنت أفطن. ولكن لما صرت رجلاً أبطلت ما للطفل" (1 كو 13: 11). فلا تطلب من الطفل أن تكون له تصرفات لا تتفق مع سنه، ولا نضوجاً فوق مستواه.
-------------------------

9- الصوت العالي عند الطفل

طبيعة الطفل، علو الصوت، لأن حنجرته بكر لم تجهد بعد.


ومن الصعب أن يتكلم في صوت خافت هامس. وكثيراً ما ننتهره لعلو صوته، إن أزعج هذا الصوت غيره... وطفل الحضانة، إذ ليست له الألفاظ التي يعبر بها عما يريد، فإنه يستخدم الصياح أو البكاء كوسيلة للتعبير. فيتضايق الناس منه، وبخاصة لو كان ذلك في الكنيسة، وأثناء القداس الإلهي، وفى خشوع الصلاة، أو أثناء الصمت في الاستماع إلى العظة.

لذلك في بعض كنائس المهجر توجد فكرة الحجرة الزجاجية



وأحياناً يسمونها Crying Room إن كان هدفها التخلص من بكاء وصياح الأطفال... هذه الحجرة تجلس فيها الأمهات مع أطفالهن أثناء القداس والصوت يصل إليهن عن طريق السماعات Louder Speakers كما يرون كل شئ من خلال الزجاج. ولكن صوت الأطفال وبكاؤهم وصياحهم، لا يصل إلى الخارج ولا يزعج المصلين. لأن الحجرة الزجاجية محكمة بطريقة لا يخرج منها صوت.

وهناك وسيلة أخرى اختبرناها فى الستينيات.

كنت في ذلك الوقت، أعظ كل يوم جمعة في اجتماع كبير في القاعة المرقسية بالقاهرة. وكانت تحضره بعض العائلات مع الأطفال طبعاً. وقد تطوع أحد الأخوة الأحباء من الخدام، أن يجمع الأطفال كلهم معه، في فصل مدارس أحد خارج القاعة، ويعطيهم درساً، وبعض تراتيل وحكايات. وهكذا يشغلهم أثناء العظة في درس مدارس الأحد، ينتظمون فيه ويهدأون ويستفيدون...
------------------------------

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:26 AM   #4
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




10- الصلاة بالنسبة للطفل


ينبغي أن نعلم أطفالنا الصلاة، ونقدم لهم القدوة فيها.

نعلمهم الركوع والسجود ورفع اليدين. ونعطيهم صلوات محفوظة لكي يرددوها، مادام ذهنهم لم يصل بعد إلى المستوى الذي يتكلم فيه من ذاته. ومبدأ الصلوات المحفوظة قدمه الرب حتى للكبار، حينما قال لهم:

"متى صليتم، فقولوا: أبانا الذي في السموات..." (لو11: 2). بل مبدأ الصلوات المحفوظة علمه لنا الكتاب باستخدام المزمور فقال " متي اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور، له تعليم...".

وكان الشعب يصلون مزامير المصاعد، وهم صاعدون إلى الهيكل للصلاة.

فإن كان الكبار يستخدمون الصلوات المحفوظة، فكم بالحري الأطفال...

إن الصلوات العائلية، لها تأثيرها في نفس الطفل.

ورؤيته الكبار يصلون، تعطيه أمثولة طيبة يقتدي بها. كذلك وجود مكان في البيت للصلاة، وفيه أيقونة وصليب ومسرجة (أو نور كهربائي)…

كل ذلك يشجعه هو أيضاً على الصلاة. كذلك تعليمه حينما يكبر، أن نلجأ كلنا إلى الله بالصلاة لاستجابة طلباتنا، ولحل مشاكلنا، ولشفاء أمراضنا...

-------------------

11- الخيال عند الطفل


الطفل له خيال واسع، يستطيع أن يؤلف به قصصاً، ويتصور أخباراً لم تحدث، ويصدقها ويرويها...

فلا تقل له عن خياله إنه كذاب!

إنه لا يقصد الكذب، وإنما يروى خياله كأنه حقيقة. يمكنك أن تسرح معه، وتروى نهاية القصة... أو تصحح مسارها في الطريق. وسيقبل منك هذا التصحيح... ويعتبر أنكما مشتركان معاً في تأليف القصة...! حدث في إحدى المرات، منذ حوالى خمسين عاماً، أن كبيراً كان يقرأ على لمبة جاز، لأن الكهرباء لم تكن قد وصلت إلى ذلك البيت بعد. وكان إلى جواره طفل يلعب ويحدث ضوضاء، ويعطل عليه القراءة. فقال للطفل منذراً مداعباً :

- ماذا تفعل لو أنى وضعتك داخل زجاجة اللمبة هذه؟! فابتسم الطفل أيضاً مداعباً:

- أطلع اتشعبط على الشريط!! (شريط اللمبة).

-----------------

12- الحركة واللحن عند الطفل

* الطفل يحب الحركة. ولذلك فيما يحفظونه من أناشيد، تعجبهم إن كانت مزودة بحركات.

تجد الطفل يحفظها ويؤديها بمهارة أكثر، إن كانت يداه تتحركان أثناءها بحركات تمثلية أو توضيحية، تعبر عن معانى الكلمات. وربما معها حركات من رأسه أو ملامحه أو حركات من جسمه كله. تسره هذه

بالإضافة إلى تتفق مع تصريف طاقته المختزنة. والخادم الذى يستخدم طريقة الحركات مع أطفاله في مدارس الأحد، يغنيهم عن الحركات الخاطئة التى يضايقون بها بعضهم بعضاً في شغب.

بالإضافة إلى أن المعلومات التى تشترك فيها أكثر من حاسة، تكون أكثر ثباتاً.


* كذلك يحب الأطفال العبارات الملحنة.

وبهذا استطاع بعض المدرسين أن يمكنوهم من حفظ أسماء اسفار الكتاب المقدس كلها في كلمات ملحنة. وكذلك حروف اللغة القبطية.

إنها فرصة أن يحفظوا بعض الألحان والترانيم.

وبالنسبة إلى الأطفال، استطاعوا أن يتعرفوا على بعض الأمور الكنسية عن طريق التراتيل مثل:

دقى يا أجراس وادعى كل الناس

لحضور القداس دقى يا أجراس

وكذلك مثل الترتيلة الخاصة بصلاة القنديل:

كنت مريض وهزيل وعملنا قنديل

ومادام الطفل يحب الغناء، فإن لم نشبع فيه هذه الرغبة كنسياً، ربما يجد الإشباع في أغاني العالم وأناشيده.

وعلاج ذلك كثرة الترانيم، والدروس الملحنة. وإن كان ذلك مصحوباً بحركات، يصل الطفل إلى درجة كبيرة من المتعة في سماع الدرس وحفظه.

---------------------

13- الطفل يكره التطويل ويحب التكرار


إنه لا يستطيع أن يركز في الكلام الطويل.

فإن فعلت ذلك، ينصرف عنك وينشغل بشيء آخر!! لأنه يحب الأشياء المختصرة، التى يمكنه أن يلتقطها بسرعة، ويفهمها بسرعة... فإن اضطررت إلى أن تحكي قصة طويلة، حاول أن تجزئها إلى أجزاء، كأنها مجموعة من قصص قصيرة، كل منها قائم بذاته... فالطول يجلب للطفل الملل.


كذلك يحب الطفل العبارات المكررة.

فكلما أسمعته حكاية، وفيها عبارة تتكرر بين الحين والآخر، كالقرار في الترتيلة – تراه يلتفت إلى هذه العبارة، وهو يقولها من فرط متعته بالتكرار...إنها بالنسبة إليه كنوع

---------------------

14- التقليد عند الطفل

الطفل في مرحلة الحضانة، وفى المرحلة الابتدائية أيضاً مغرم بالتقليد. فهو يقلد الحركات، حركة اليدين ، وحركة الرأس، بطريقة المشى، بل حركات الملامح أيضاً. وكذلك يقلد طريقة الصوت والألفاظ. يحاول أن يمتص الشخصيات التى أمامه ويحاكيها.

فعلى مدرس التربية الكنسية أن يكون حريصاً، وكذلك أفراد أسرة الطفل، لئلا يقلد منهم شيئاً خاطئاً.

فإن وجدت الأم أن طفلها يلفظ لفظة غربية، أو يأتى بحركة غريبة، فلتعلم أنه لابد قد التقطها من غيره... ولتبحث من هو هذا الغير؟ ربما من الجيران،
الضيوف، أو أحد أفراد الأسرة، أو من التلفزيون.

وهنا لابد من المحافظة على سلامة بيئة الطفل بقدر الإمكان.

وقبل أن يترك الطفل البيت حينما يكبر، لكي يختلط بعالم أوسع، علينا أن نغرس فيه مبادئ سليمة، بحيث يرفض تلقائياً ما يراه أو يسمعه مما يجده مضاداً لها.

وإن أخطأ لا نوبخه بكلمة خاطئة، لئلا يلتقط هذه الكلمة ويخاطب بها غيره.

وهنا نجد خطورة الخلافات التى تنشأ بين الزوجين، وما يتبادلانه من ألفاظ وتصرفات خاطئة أمام أطفالهما. فإما أن يلتقط الأطفال هذا الأسلوب ويستخدموه، أو أن تسقط في نظرهم المثاليات الخاصة بالأبوين كمصدر من مصادر التعليم لهم...

أحياناً يتحدث الكبار أمام الصغار، ويظنون أنهم لا يفهمون!!

إن كان الطفل الرضيع لا يفهم ، فإن الطفل الذى بدأ يتكلم، لاشك أن دائرة الفهم عنده تتسع يوماً بعد يوم. وحتى إن كان لا يفهم كل الكلام الذى يسمعه، فإنه يفهم من الملامح ومن حدة الصوت مثلاً، ويستنتج. وقد يقلد ما يسمعه أو ما يراه، حتى بدون فهم.

ليس الفهم مهماً عنده، وإنما المنظر...

الطفل يقلد أمه في كل ما تفعل ... تدخل به إلى الكنيسة، وتقف لتصلى وترشم الصليب، يرشم الصليب مثلها. إن ركعت أمام الهيكل، يركع مثلها تماماً... تسلم على الأب الكاهن وتقبل يده، هكذا يفعل طفلها ويقبل يد الأب الكاهن. إنه يقلد أمه، وكذلك يقلد أباه إن دخل معه.

فإن كان الأبوان متدينين، سيلتقط الطفل تدينهما. من هنا كان الزواج مسئولية، ليس مجرد علاقة بين زوجين .

إنه رسالة تربوية روحية نحو ما ينتجه الزواج من أطفال، سواء من جهة التعليم أو القوة الصالحة. لذلك ينبغى أن يكون المتقدمون إلى الزواج مؤهلين لذلك، مؤهلين روحياً وتربوياً، ومؤهلين من جهة كونهم قدوة لأجيال مقبلة...


كما أن الطفل لا ينسى ما يسمعه، بل كثيراً ما يستعيده ويردده، حتى أمام الضيوف، وأمام باقى أفراد الأسرة. ويقول لمن يقابله "بابا قال كذا... ماما بتقول كذا " (بابا ضرب ماما!!)...

إن الطفل لا يحفظ سراً...

فاحترس من جهة الأسرار التى تُقال أمامه...

أو من جهة الأسرار التى تظن إنه لا يسمعها، لأنه (نائم)... بينما لا يكون نائماً تماماً...

------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:28 AM   #5
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




15- عامل الحب مع الأطفال


إن أحببت الطفل، يمكنك أن تقوده.

فالطفل يتبع من يحبه، ويكون مستعداً لطاعته، لأنه يطمئن إليه ويثق به، وعلى العكس فإنه ينفر ممن لا يشعر بمحبته.

وقد يسلك معه بعناد، وربما يفكر في إيذائه...!

قرأت وأنا صغير قصة عن رجل زمار...

إنها قصة مشهورة، ربما أنتم جميعاً قد قرأتموها... هذا الزمار دخل إحدى القري، وأخذ يزمر، فالتف حوله الأطفال. وصار ينتقل من حارة إلى حارة، والأطفال وراءه، ومجموعات أخرى منهم تنضم إليه. وهو ينتقل بهم بزمارته من مكان إلى آخر، وهم في غاية المتعة والسرور، حتى خرج بهم جميعاً إلى خارج القرية.

وهكذا نجد كيف ينساق الأطفال وراء من يحبونه، أو من يجلب لهم المتعة والسرور.

حاول إذن أن تحب الأطفال وأن تلاعبهم، لأنهم يحبون من يلاعبهم، واللعب متعة لهم.

يحبون من يسليهم ومن يناغيهم، ومن يحبهم. وبعد أن تكسب محبتهم، يمكنك أن تعلمهم ما يلزمهم وما يناسبهم من تعليم. حينئذ سيقبلون التعليم منك ويرددونه وراءك.

وبخاصة لو كان منغماً، وقصير المقاطع، ومصحوباً بقرار، وبحركات...

---------------------

16- الغيرة عند الطفل


إذا لاعبت الأطفال أو مدحتهم ، فاحترس من الغيرة.

إن الطفل يغار جداً إذا نال طفل غيره مديحاً منك أو حباً، لم ينله هو... أو إذا لاعبت غيره، وأهملته هو... أو إذا أعطيت غيره، ولم تعطه... قد يتضايق منك، لأنك غير عادل في توزيع حنانك. والأخطر من هذا، أنه قد ينتقم من الطفل الآخر ويضربه أو يؤذيه، ولو في وقت لاحق... إن كان اخوة يوسف الصديق، قد غاروا منه بسبب أحلامه، وبسبب محبة أبيه له أكثر منهم، والقميص الملون الذى أعطاه إياه... ووصلت غيرتهم إلى أنهم أرادوا التخلص منه وباعوه كعبد (تك37) فكم بالأولى الأطفال الصغار، والغيرة عندهم أكثر من الكبار؟!...

إذن حاول مع الأطفال أن تكون عادلاً.

ولا تجعلهم يكرهون بعضهم بعضاً بسببك.

ولا تترك طفلين لك يتشاجران على لعبة واحدة. استخدم الألعاب المزدوجة أكثر من الألعاب الفردية، أو أعط كل منهما ما يماثل غيره...

-------------------------

17- الطفل يشعر أنه يملك كل شيء


الطفل يشعر أن من حقه أن يأخذ كل شئ!

كل شئ يملكه. لا يقبل في ذهنه أن هذا الشيء ملك للأب أو للأم أو الأخوة أو الضيوف... بل يأخذه بلا مانع ولا عائق. وإن أردت استرداده، يبكى ويصرخ ويحتج... كأنك أنت المخطئ في الاسترداد، وليس هو المخطئ في الأخذ!!

لا تتهمه بأنه لص أو سارق أو حرامى!!

فهذه كلمات جديدة عليه، لا توجد في قاموسه... لا يعقلها ولا يقبلها... وكأنك تعلمه شتائم يستخدمها بغير معرفة في حديثه مع غيره... وأيضاً لا تنتهره، ولا تضربه، ولا تكن قاسياً عليه، إذا أخذ شيئاً ليس له. وإنما يمكنك في هذه الحالة:

* اخفاء الأشياء الهامة، الى تخشى أن يأخذها ويتلفها.

بمعنى أنك لا تجعل في متناول الطفل كل شئ، وبخاصة الأدوية، التى يمكن يأخذها ويضعها للتو في فمه، فتضره.

* يمكن أن تشغله يشئ آخر:

فيترك ما في يده، ويأخذ ذلك الشئ الذى تريده منه. وبخاصة لو جعلت هذا البديل مغرياً له، من النوع الذى يحبه. لعبة جميلة مثلاً، أو شئ يحدث صوتاً يجذبه. وسترى أنه سينسى ما كان معه أولاً...

-----------------------

18- الصدق عند الطفل

الطفل هو إنسان صغير داخل إلى مجتمع جديد، لا يعرف كيف سيتعامل معه هذا المجتمع، ومن هو موضع ثقة يطمئن إليه. وهو يطمئن إليك عن طريق محبتك وعطاياك.


سواء الصدق في المعلومات التى تقولها له، أو الصدق في المواعيد التى تعده بها.

وحذار أن تكذب، فالولد عنده الصراحة الكافية التى يقول لك بها أنك تكذب (إن كان يعرف هذه اللفظة) أو على الأقل يقول لك (أنت بتضحك على)... أو على الأقل لا يضع ذهنه أن يثق بك فيما بعد، في كل ما تقوله له مستقبلاً...

وتكون بذلك قد أدخلت الشك إلى نفسه.

وأفقدته شيئاً من بساطته التى تميل إلى تصديق الغير. وتدخله أحياناً في حيرة: من من الناس يصدقه؟ ومن الذى يشك فيه... ويدخل في هذا البند، إن خدعته بحيلة معينة في موضوع ما، واكتشف أنك خدعته لكى تصل إلى غرضك، وتمنعه عما يريد...

بل أخطر من هذا، قد تعلمه الكذب والتحاليل.

إن الطفل يحب الطبيعة بكل تفاصيلها.

الأشجار، الأزهار، البحر، الورد، الطير، السمك. ويفرح أن تكون على ملابسه رسوم لشيء من كل هذا. فهو يحب الرسم أيضاً، ويحب الصور. وحين نعلمه القراءة، نستغل هذه النقطة... فنقول له: ألف: أرنب، الباء: بطة... فنقرب إليه النطق، ونوضحه بالرسم.

---------------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:30 AM   #6
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث



19- الألوان بالنسبة للطفل


والطفل يفرح بالألوان وبتنوعها...

تعجبه الفراشات في تعدد ألوانها، وكذلك ألوان السمك الملون.

وربما توجد ألوان معينة تجذبه. وهو في ملابسه: لا يهمه نوع القماش، أو غلو الثمن، إنما يهمه بالأكثر اللون الذي يعجبه... نلاحظ أن أبانا يعقوب، حينما أراد أن يفرح ابنه الصغير يوسف " صنع له قميصاً ملوناً " (تك37: 3)... مما دل على أنه " يحبه أكثر من جميع أخوته"!

إننى حينما أوزع شوكولاته على الأطفال، أحرص على أن أعطيهم من شتى الألوان التى تغلف الشوكولاته، مع أنها كلها من صنف واحد. فأقول للطفل "أدى الأخضرة، وأدى الأصفرة، وأدى الأزرقة" فيفرح الطفل بهذا.

وربما يقول " أنا عايز كمان من الأحمرة...". هنا الاهتمام باللون أكثر من النوع... إنه يميز النوع فيما بعد. أو يميزه بالمذاقة، ومع ذلك تعجبه الألوان.

ولذلك فمن تسليات الطفل عملية التلوين.

حيث توضع أمامه صفحتان:

إحداهما للشكل وهو ملون والأخرى فيها نفس الشكل، ولكن مجرد خطوط بلا ألوان. وهو يأخذ من مواد التلوين ويلون كل جزء بما يناسبه في الشكل المقابل.

--------------

20- حب التغيير عند الطفل


الطفل يمل من الشيء الواحد. إنه يحب التعدد، وبالتالى يحب التغيير.

اللعبة الواحدة المتكررة لا تشبعه، وإنما التغيير في نوع اللعب في شكلها وفى حركاتها. اللعبة الجامدة لا تلذ له كثيراً ولكن تعجبه المتحركة. وبالأكثر لو كانت حركتها تمثل لوناً من اللعب...

وتلذ له اللعبة المتحركة بالأكثر، إن كانت تحدث صوتاً في نفس الوقت. أو يدوس على جزء منها فيسمع الصوت...

فإن بقيت معه مدة طويلة يسأمها ويهملها، ويبحث عن شيء آخر.

إنه يتطلع إلى عالم جديد عليه، يود فيه أن يزيد معارفه بأشياء جديدة.وهو يتعرف على كل ذلك بحواسه، ثم يضيف إليها عقله كلما ينضج.

من هنا كانت أهمية وسائل الإيضاح بالنسبة إلى أطفال مدارس الأحد.

والهيئات التى تستخدم هذه الوسائل السمعية والبصرية، تستطيع أن تجذب الطفل بالأكثر.

ولا يجوز لنا أن نهمل هذه الوسائل التوضيحية، وهذه المناظر التي تجذب الأطفال، ثم نلوم الطوائف إن استخدمتها، أو نلوم التلفزيون!!

لا بد أن نقدم البديل للطفل...

----------------

21- المديح والتشجيع للطفل

الطفل في الحضانة أو الابتدائي يميل إلى المديح. ويرى أنه دليل على المحبة.

فلا تقل: أنا أخشى عليه من الكبرياء والمجد الباطل! وأريد أن أعلمه التواضع، وأن يقول عن نفسه إنه خاطئ وشرير!!هذا النطق لا يناسب الطفل إطلاقاً.

بل بالمديح يطمئن الطفل على سلامة تصرفاته.

أطفالالسن الناضجة هي التى يعرف فيها الإنسان الخير والحق من ذاته، يدرك ذلك عقلياً أو كتابياً أو عن طريق التوعية أو التعليم. أما في سن الطفولة، فيعرف أن هذا الأمر خطأ، حينما يمنعونه عن إتيانه.

بالمديح تكسب الطفل. وبالمديح تشعره بحبك له. وأيضاً بالمديح تشجعه على عمل الخير.

فإن قالت الأم مثلاً "بابا بيحب العيال الحلوين اللى بيعقدوا هاديين وما يتشاقوش"، تجد الطفل يرد عليها "أنا يا ماما هادى وما بتشاقاش". وإن قالت الأم "ربنا بيحب العيال الحلوين اللى بيجبوا اخواتهم الصغيرين ويلعبوا معاهم" تجد طفلها يرد قائلاً "أنا يا ماما باحب اختى الصغيرة، وبألعب معاها".

وهكذا يحمل المديح أحياناً لوناً من الإيحاء، يدفعه إلى عمل الخير.

سواء مدحته هو، أو مدحت العمل لكى يعمله فيستحق المديح... والطفل حساس يستطيع أن يميز الأشياء التى تجلب له المديح من التى تجلب له الإهمال أو العقاب... أما الأخطاء فيكفى أن تتجاهله فيها، فيعرف أنها لم تلاق اهتماماً أو مديحاً. وإن وبخته عليها، لا توبخه بكلمة خاطئة يمكن أن يلتقطها ويستخدمها مع غيره.

تأكد أنك أمام جهاز حساس في السماع والمحاكاة.

فإذا كان التوبيخ شتيمة، فإنه يسمعها منك ويقولها لغيره. وتكون قد أضيفت إلى قاموسه عبارة رديئة. إن التعامل مع الطفولة يعلمنا نحن الكبار كيف نختار الألفاظ المهذبة، حتى لا نقول كلمة رديئة يتعلمها أولادنا منا. وهذه بلا شك مسئولية الأبوين، ومسئولية الأقارب، وكذلك خدام التربية الكنسية.

وثق أن الطفل حريص على كرامته.

ولا يحب أن يهان بسبب أخطائه، كما أنه لا يود أن يفقد محبة أو مديح الذين يمدحونه أو يشجعونه. يمكن أن تقول له "يا حبيبي. بلاش تعمل كده. دا مش كويس...".

واحترس جداً من جهة ألفاظ التوبيخ والذم.

نشكر الله أن اللغة القبطية لا توجد فيها شتائم قائمة بذاتها. إنما الرذيلة هي عكس الفضلية أو نقصها. فالألفاظ التى تدل على أخطاء تأتى بطريقة تركيبية Constructive وليس بلفظ خاص . مثال ذلك كلمة ثرثار ليس لها لفظ خاص، وإنما تأتى مركبة (كثير الكلام).

يمكن إذن أن تعلم الطفل الخير والفضيلة بأسلوب إيجابي غير سلبى.
-------------------

22- التخويف مع الأطفال

احترس أيضاً من أسلوب التخويف...

لا تخوفه باستمرار من الله ومن الآباء.

لا تقل له باستمرار "ربنا يزعل منك"... "ربنا مش ها يحبك لو عملت كده". أصعب من هذا الذى يقول له "لو عملت كده، ربنا ها يوديك النار"...


عمل بريتي آز إيه بيكتشارلا تجعل صورة الله مخيفة للطفل.

وإن الله واقف له بالمرصاد، ليراقبه ويعاقبه!! أو أن الله باستمرار ضد حريته وضد رغباته!! أو لأنه لا يتسامح معه في شئ... أو أن الطفل معرض لأن يفقد محبة الله لأي سبب... أو أن علاقته بالله تمر في سلسلة طويلة من التهديدات...

سأحكى لكم قصة واقعية تبين خطورة هذا الأمر...

أتذكر قبل رهبنتى، كان لنا جار في البيت المقابل، مرض ورقد على فراش الموت. وكان له ابن طفل. فأبعدوا هذا الطفل عند بعض أقاربه، حتى لا يرى أباه في ساعة موته. ثم مات الأب، ورجع الطفل إلى البيت بعد حوالى أسبوعين...

وسأل الطفل عن أبيه، فقالوا له: أخذه ربنا.. فظل الطفل غضبان من الله مدة طويلة!!

كيف يأخذ أباه منه، ويحرمه من الأب الذى يحبه؟!

كان عرض الأمر بهذا الأسلوب غير موفق تماماً. كان يمكنهم أن يقولوا له مثلاً: بابا راح السما...

-----------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:31 AM   #7
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث



19- الألوان بالنسبة للطفل


والطفل يفرح بالألوان وبتنوعها...

تعجبه الفراشات في تعدد ألوانها، وكذلك ألوان السمك الملون.

وربما توجد ألوان معينة تجذبه. وهو في ملابسه: لا يهمه نوع القماش، أو غلو الثمن، إنما يهمه بالأكثر اللون الذي يعجبه... نلاحظ أن أبانا يعقوب، حينما أراد أن يفرح ابنه الصغير يوسف " صنع له قميصاً ملوناً " (تك37: 3)... مما دل على أنه " يحبه أكثر من جميع أخوته"!

إننى حينما أوزع شوكولاته على الأطفال، أحرص على أن أعطيهم من شتى الألوان التى تغلف الشوكولاته، مع أنها كلها من صنف واحد. فأقول للطفل "أدى الأخضرة، وأدى الأصفرة، وأدى الأزرقة" فيفرح الطفل بهذا.

وربما يقول " أنا عايز كمان من الأحمرة...". هنا الاهتمام باللون أكثر من النوع... إنه يميز النوع فيما بعد. أو يميزه بالمذاقة، ومع ذلك تعجبه الألوان.

ولذلك فمن تسليات الطفل عملية التلوين.

حيث توضع أمامه صفحتان:

إحداهما للشكل وهو ملون والأخرى فيها نفس الشكل، ولكن مجرد خطوط بلا ألوان. وهو يأخذ من مواد التلوين ويلون كل جزء بما يناسبه في الشكل المقابل.

--------------

20- حب التغيير عند الطفل


الطفل يمل من الشيء الواحد. إنه يحب التعدد، وبالتالى يحب التغيير.

اللعبة الواحدة المتكررة لا تشبعه، وإنما التغيير في نوع اللعب في شكلها وفى حركاتها. اللعبة الجامدة لا تلذ له كثيراً ولكن تعجبه المتحركة. وبالأكثر لو كانت حركتها تمثل لوناً من اللعب...

وتلذ له اللعبة المتحركة بالأكثر، إن كانت تحدث صوتاً في نفس الوقت. أو يدوس على جزء منها فيسمع الصوت...

فإن بقيت معه مدة طويلة يسأمها ويهملها، ويبحث عن شيء آخر.

إنه يتطلع إلى عالم جديد عليه، يود فيه أن يزيد معارفه بأشياء جديدة.وهو يتعرف على كل ذلك بحواسه، ثم يضيف إليها عقله كلما ينضج.

من هنا كانت أهمية وسائل الإيضاح بالنسبة إلى أطفال مدارس الأحد.

والهيئات التى تستخدم هذه الوسائل السمعية والبصرية، تستطيع أن تجذب الطفل بالأكثر.

ولا يجوز لنا أن نهمل هذه الوسائل التوضيحية، وهذه المناظر التي تجذب الأطفال، ثم نلوم الطوائف إن استخدمتها، أو نلوم التلفزيون!!

لا بد أن نقدم البديل للطفل...

----------------

21- المديح والتشجيع للطفل

الطفل في الحضانة أو الابتدائي يميل إلى المديح. ويرى أنه دليل على المحبة.

فلا تقل: أنا أخشى عليه من الكبرياء والمجد الباطل! وأريد أن أعلمه التواضع، وأن يقول عن نفسه إنه خاطئ وشرير!!هذا النطق لا يناسب الطفل إطلاقاً.

بل بالمديح يطمئن الطفل على سلامة تصرفاته.

أطفالالسن الناضجة هي التى يعرف فيها الإنسان الخير والحق من ذاته، يدرك ذلك عقلياً أو كتابياً أو عن طريق التوعية أو التعليم. أما في سن الطفولة، فيعرف أن هذا الأمر خطأ، حينما يمنعونه عن إتيانه.

بالمديح تكسب الطفل. وبالمديح تشعره بحبك له. وأيضاً بالمديح تشجعه على عمل الخير.

فإن قالت الأم مثلاً "بابا بيحب العيال الحلوين اللى بيعقدوا هاديين وما يتشاقوش"، تجد الطفل يرد عليها "أنا يا ماما هادى وما بتشاقاش". وإن قالت الأم "ربنا بيحب العيال الحلوين اللى بيجبوا اخواتهم الصغيرين ويلعبوا معاهم" تجد طفلها يرد قائلاً "أنا يا ماما باحب اختى الصغيرة، وبألعب معاها".

وهكذا يحمل المديح أحياناً لوناً من الإيحاء، يدفعه إلى عمل الخير.

سواء مدحته هو، أو مدحت العمل لكى يعمله فيستحق المديح... والطفل حساس يستطيع أن يميز الأشياء التى تجلب له المديح من التى تجلب له الإهمال أو العقاب... أما الأخطاء فيكفى أن تتجاهله فيها، فيعرف أنها لم تلاق اهتماماً أو مديحاً. وإن وبخته عليها، لا توبخه بكلمة خاطئة يمكن أن يلتقطها ويستخدمها مع غيره.

تأكد أنك أمام جهاز حساس في السماع والمحاكاة.

فإذا كان التوبيخ شتيمة، فإنه يسمعها منك ويقولها لغيره. وتكون قد أضيفت إلى قاموسه عبارة رديئة. إن التعامل مع الطفولة يعلمنا نحن الكبار كيف نختار الألفاظ المهذبة، حتى لا نقول كلمة رديئة يتعلمها أولادنا منا. وهذه بلا شك مسئولية الأبوين، ومسئولية الأقارب، وكذلك خدام التربية الكنسية.

وثق أن الطفل حريص على كرامته.

ولا يحب أن يهان بسبب أخطائه، كما أنه لا يود أن يفقد محبة أو مديح الذين يمدحونه أو يشجعونه. يمكن أن تقول له "يا حبيبي. بلاش تعمل كده. دا مش كويس...".

واحترس جداً من جهة ألفاظ التوبيخ والذم.

نشكر الله أن اللغة القبطية لا توجد فيها شتائم قائمة بذاتها. إنما الرذيلة هي عكس الفضلية أو نقصها. فالألفاظ التى تدل على أخطاء تأتى بطريقة تركيبية Constructive وليس بلفظ خاص . مثال ذلك كلمة ثرثار ليس لها لفظ خاص، وإنما تأتى مركبة (كثير الكلام).

يمكن إذن أن تعلم الطفل الخير والفضيلة بأسلوب إيجابي غير سلبى.
-------------------

22- التخويف مع الأطفال

احترس أيضاً من أسلوب التخويف...

لا تخوفه باستمرار من الله ومن الآباء.

لا تقل له باستمرار "ربنا يزعل منك"... "ربنا مش ها يحبك لو عملت كده". أصعب من هذا الذى يقول له "لو عملت كده، ربنا ها يوديك النار"...


عمل بريتي آز إيه بيكتشارلا تجعل صورة الله مخيفة للطفل.

وإن الله واقف له بالمرصاد، ليراقبه ويعاقبه!! أو أن الله باستمرار ضد حريته وضد رغباته!! أو لأنه لا يتسامح معه في شئ... أو أن الطفل معرض لأن يفقد محبة الله لأي سبب... أو أن علاقته بالله تمر في سلسلة طويلة من التهديدات...

سأحكى لكم قصة واقعية تبين خطورة هذا الأمر...

أتذكر قبل رهبنتى، كان لنا جار في البيت المقابل، مرض ورقد على فراش الموت. وكان له ابن طفل. فأبعدوا هذا الطفل عند بعض أقاربه، حتى لا يرى أباه في ساعة موته. ثم مات الأب، ورجع الطفل إلى البيت بعد حوالى أسبوعين...

وسأل الطفل عن أبيه، فقالوا له: أخذه ربنا.. فظل الطفل غضبان من الله مدة طويلة!!

كيف يأخذ أباه منه، ويحرمه من الأب الذى يحبه؟!

كان عرض الأمر بهذا الأسلوب غير موفق تماماً. كان يمكنهم أن يقولوا له مثلاً: بابا راح السما...

-----------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:33 AM   #8
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




23- اهتمام الطفل

قصة حدثت معى تركت في نفسى أثراً كبيراً.

وقدمت لى أسلوباً أساسياً في معاملتى للأطفال. وفى الواقع أعطتني درساً عملياً نافعاً. في أحد الأيام زارتني أسرة ومعها طفلها. وأرادت الأم أن تقدم لي مهارة الطفل في الحفظ، فظلت تحث الطفل وتقول له:


قل لسيدنا "أبانا الذى"... قل له " أجيوس..". أما الطفل فنظر إلى فى براءة وفرح، وقال لى:

- شايف الجزمة الحمرة الجديدة بتاعتى؟

كان الطفل سعيدا جداً بحذائه الجديد الأحمر، وأفكاره كلها مركزة فيه، ويريد أن يشاركه الكل في سعادته، بأن يلفت أنظارهم إلى هذا الحذاء الجديد الذى يلبسه... بينما الأم تريد ان تنقله إلى جو آخر روحى لم يصل إليه بعد...!

ومن ذلك الحين، كنت كلما أرى طفلاً: أمتدح أولاً ملابسه الجميلة، وما عليها من أشكال ورسوم، أو أمتدح ألوانها. فإن كانت بنتاً أمتدح الحلق الذى تلبسه،أو الفيونكا التى في شعرها، أو اللعبة التى في يديها.... أو أمتدح الأطفال عموماً بأنهم "حلوين" و"كتاكيت" ولطفاء... ولا مانع من بعض الشوكولاته أو الملبس أو الهدايا أياً كانت...

وبعد إشباعهم بهذا الرضى، ندخل في " أبانا الذى " وفى " آجيوس ".

تأتى مراجعة المحفوظات حينئذ فى موضعها... بعد أن يكون الطفل قد شبع حناناً وحباً، واطمئن إلى محبة من يكلمه، واطمئن من جهة رضاه عن نفسه، ورضى الآخرين عنه... أما أن نبدأ بسؤاله عن معلوماته، كأننا في موقف " المفتش " أو الممتحن، فهذا تصرف يأتى في غير وقته. وقد قال الحكيم " تفاحة من ذهب في مصوغ من فضة، كلمة مقولة في وقتها " (أم25: 11).

* انظر قصيدة ذات مساء.

-------------------

24- العطاء عند الطفل

الولد في هذه السن، لا يعرف الحب الفلسفى المجرد. إنما الحب دليله العطاء.

الله يحبنا، فيعطينا كل شئ ... حتى بابا وماما، هما عطية من الله لنا. وإنما تعبر عن محبتك للطفل، بالعطاء أيضاً.

والعطاء يتنوع حسب تفضيل الطفل.

نعطيه ما يحبه، مع التنويع فيما نعطى... قد نعطيه بعض الحلوى، أو بعض اللعب، أو صورة دينية، أو أيقونة أو صليباً... أو على الأقل نعطيه ابتسامة وحناناً ومداعبة وتشجيعاً... كما يفرح الطفل بعطائنا له، ينبغي أيضاً أن:

نعلم الطفل أيضاً أن يعطى...

فلو كانت كلها أخذاً، لا يكون هذا صالحاً له... لذلك نحن نعلمه أولاً أن يعطى، دون أن يؤثر ذلك عليه ... وهناك أمثلة كثيرة لذلك:

* إذا حضر ضيوف مثلاً، بدلاً من أن نوزع عليهم بأنفسناً قطعاً من الحلوى، نعطيه هو ليوزع. نقول له: خذ إعط هذا لفلان، وإعط هذا لفلانة.. وسوف يسر بذلك، إذ يشعر أنه المضيف الذى يعطى.

* نفس التدريب بصورة مصغرة على مائدة الطعام...

* كذلك يمكن أن ندربه على هذا العطاء في التعامل مع أخوته الأصغر أو الأكبر.

* أو تقول له الأم. نحجز هذا الشئ لبابا حينما يحضر، وأنت تعطيه بنفسك. وسيفرح بك ويشكرك.

* نمتدحه في كل مرة يعطى فيها لغيرة، ونشجعه بكافة ألوان التشجيع.

* كذلك يمكن أن نحكى له قصصاً من العطاء وهي قصص كثيرة، سواء من الكتاب المقدس، أو حياة القديسين، أو القصص الاجتماعية.

اتذكر قصة حدثت معي سنة 1967 م.

كانت الكلية الاكليريكية تجتاز ضائقة مالية شديدة جداً، مما أدى إلى أن مدير الديوان البابوى أرسل مجموعة من الخطابات يعلن فيها وقف الصرف عليها وعلى كل المعاهد الدينية... وأقمنا قداسات من أجل هذا الأمر. وفى آخر أحد القداسات، تقدم بعض الأحباء، يقدمون تبرعات للصرف على الاكليريكية. ورأى أحد الأطفال كل هؤلاء يتقدمون ويعطون من عندهم شيئاً... فجاء هذا الطفل إلى، ووضع يده في جيبه، وقدم لى ملبساية... وتكرر هذا الفصل وقدم من طفل آخر، عن حب وليس عن تقليد لغيره... جاءنى في محبة وقدم لى ملبسة مما في يده، مع عبارة حب رقيقة...
----------------------

25- قوة الحفظ لدى الطفل

الطفل في سن الطفولة سريع الحفظ، وله ذاكرة قوية جداً.

يكفى أنها ذاكرة جديدة لم تمتلئ بعد... مثل ذاكرة كومبيوتر يمكن أن تسع خمسين ألف كلمة، ولم تسجل فيها سوى مائة كلمة فقط. وكلما كبر الطفل، واختلط بالمجتمع وسجل منه ألفاظاً وجملاً. ودخل إلى المدرسة، وأضيفت إلى ذهنه وذاكرته معلومات من شتى العلوم، وألفاظ من لغات أخرى أيضاً... حينئذ لا تصبح الذاكرة في تلك السن الناضجة مستعدة لتقبل كل شئ، وقد تنسى... بعكس الطفل الذي يولد بذاكرة بكر...

بيبي يقرأ الجريدة!وكما قال أحد علماء التربية: إن الطفل في السنوات الخمس الأولى من عمره يحفظ قاموساً.

ذلك لأنه يولد ولا يعرف لفظاً واحداً من اللغة. ثم يتعلم ويحفظ كل ألفاظ التخاطب ومسميات الأشياء التى أمامه. فلننتهز نحن هذه الموهبة التى فيها لكى نجعله يحفظ ما يفيده.

نجعله يحفظ أيات وتراتيلاً وألحاناً.

ونضيف إلى ذاكرته قصصاً من الكتاب والقديسين.

نجعله يحفظ صلوات، وإن كان لا يفهمها. إن وقت الفهم والتأمل سيأتي فيما بعد. فلا نفقد سن الحفظ دون أن نستغلها. الأطفال نحفظهم قانون الإيمان ولا يهمنا أنهم لا يفهمونه ونحفظهم " أبانا الذى " وبعض صلوات أخرى. ونترك الفهم إلى مراحل النضوج المقبلة.

إن مدرس مدارس الأحد الذى يهمل تحفيظ الأطفال، إنما يضيع عليهم ميزة تلك المرحلة من عمرهم.

ونفس الحكم نقوله للآباء والأمهات الذين يهملون تحفيظ أولادهم. وينسون الوصية التى قال فيها الرب ولتكن هذه الكلمات التى أنا أوصيك بها اليوم على قلبك. وقصها على أولادك، وتكلم بها حين تجلس في بيتك... " (تث6: 6، 7).

وثقوا جميعاً أنكم إن لم تملأوا ذاكرة الأطفال بما يفيد، فسوف تمتلئ بأشياء أخرى.

إن لم تمتلئ بالتراتيل والألحان، فسوف تمتلئ بالأناشيد والأغاني من مصادر أخرى...

وإن لم تمتلئ بقصص القديسين وشخصيات الكتاب وقصص الفضيلة، فسوف تمتلئ بتفاهات شتى، وربما بأشياء ضارة.

ليتنا نضع برنامجاً للحفظ، خاصاً بالأطفال، سواء للبيوت، أو للتربية الكنسية.

ويمكن تعليق آيات في براويز داخل بيوتنا، ليحفظها الأطفال، ويحفظها الكبار معهم. ويصبح وجود طفل في البيت بركة روحية لكل أفراد الأسرة. بسببه يحفظون الآيات والتراتيل، وبسببه يحترسون في الكلام وفى استخدام الألفاظ اللائقة وينمون معه روحياً، إن لم يكونوا قد نموا من قبل...

-----------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:33 AM   #9
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
Thumbs Down

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




23- اهتمام الطفل

قصة حدثت معى تركت في نفسى أثراً كبيراً.

وقدمت لى أسلوباً أساسياً في معاملتى للأطفال. وفى الواقع أعطتني درساً عملياً نافعاً. في أحد الأيام زارتني أسرة ومعها طفلها. وأرادت الأم أن تقدم لي مهارة الطفل في الحفظ، فظلت تحث الطفل وتقول له:


قل لسيدنا "أبانا الذى"... قل له " أجيوس..". أما الطفل فنظر إلى فى براءة وفرح، وقال لى:

- شايف الجزمة الحمرة الجديدة بتاعتى؟

كان الطفل سعيدا جداً بحذائه الجديد الأحمر، وأفكاره كلها مركزة فيه، ويريد أن يشاركه الكل في سعادته، بأن يلفت أنظارهم إلى هذا الحذاء الجديد الذى يلبسه... بينما الأم تريد ان تنقله إلى جو آخر روحى لم يصل إليه بعد...!

ومن ذلك الحين، كنت كلما أرى طفلاً: أمتدح أولاً ملابسه الجميلة، وما عليها من أشكال ورسوم، أو أمتدح ألوانها. فإن كانت بنتاً أمتدح الحلق الذى تلبسه،أو الفيونكا التى في شعرها، أو اللعبة التى في يديها.... أو أمتدح الأطفال عموماً بأنهم "حلوين" و"كتاكيت" ولطفاء... ولا مانع من بعض الشوكولاته أو الملبس أو الهدايا أياً كانت...

وبعد إشباعهم بهذا الرضى، ندخل في " أبانا الذى " وفى " آجيوس ".

تأتى مراجعة المحفوظات حينئذ فى موضعها... بعد أن يكون الطفل قد شبع حناناً وحباً، واطمئن إلى محبة من يكلمه، واطمئن من جهة رضاه عن نفسه، ورضى الآخرين عنه... أما أن نبدأ بسؤاله عن معلوماته، كأننا في موقف " المفتش " أو الممتحن، فهذا تصرف يأتى في غير وقته. وقد قال الحكيم " تفاحة من ذهب في مصوغ من فضة، كلمة مقولة في وقتها " (أم25: 11).

* انظر قصيدة ذات مساء.

-------------------

24- العطاء عند الطفل

الولد في هذه السن، لا يعرف الحب الفلسفى المجرد. إنما الحب دليله العطاء.

الله يحبنا، فيعطينا كل شئ ... حتى بابا وماما، هما عطية من الله لنا. وإنما تعبر عن محبتك للطفل، بالعطاء أيضاً.

والعطاء يتنوع حسب تفضيل الطفل.

نعطيه ما يحبه، مع التنويع فيما نعطى... قد نعطيه بعض الحلوى، أو بعض اللعب، أو صورة دينية، أو أيقونة أو صليباً... أو على الأقل نعطيه ابتسامة وحناناً ومداعبة وتشجيعاً... كما يفرح الطفل بعطائنا له، ينبغي أيضاً أن:

نعلم الطفل أيضاً أن يعطى...

فلو كانت كلها أخذاً، لا يكون هذا صالحاً له... لذلك نحن نعلمه أولاً أن يعطى، دون أن يؤثر ذلك عليه ... وهناك أمثلة كثيرة لذلك:

* إذا حضر ضيوف مثلاً، بدلاً من أن نوزع عليهم بأنفسناً قطعاً من الحلوى، نعطيه هو ليوزع. نقول له: خذ إعط هذا لفلان، وإعط هذا لفلانة.. وسوف يسر بذلك، إذ يشعر أنه المضيف الذى يعطى.

* نفس التدريب بصورة مصغرة على مائدة الطعام...

* كذلك يمكن أن ندربه على هذا العطاء في التعامل مع أخوته الأصغر أو الأكبر.

* أو تقول له الأم. نحجز هذا الشئ لبابا حينما يحضر، وأنت تعطيه بنفسك. وسيفرح بك ويشكرك.

* نمتدحه في كل مرة يعطى فيها لغيرة، ونشجعه بكافة ألوان التشجيع.

* كذلك يمكن أن نحكى له قصصاً من العطاء وهي قصص كثيرة، سواء من الكتاب المقدس، أو حياة القديسين، أو القصص الاجتماعية.

اتذكر قصة حدثت معي سنة 1967 م.

كانت الكلية الاكليريكية تجتاز ضائقة مالية شديدة جداً، مما أدى إلى أن مدير الديوان البابوى أرسل مجموعة من الخطابات يعلن فيها وقف الصرف عليها وعلى كل المعاهد الدينية... وأقمنا قداسات من أجل هذا الأمر. وفى آخر أحد القداسات، تقدم بعض الأحباء، يقدمون تبرعات للصرف على الاكليريكية. ورأى أحد الأطفال كل هؤلاء يتقدمون ويعطون من عندهم شيئاً... فجاء هذا الطفل إلى، ووضع يده في جيبه، وقدم لى ملبساية... وتكرر هذا الفصل وقدم من طفل آخر، عن حب وليس عن تقليد لغيره... جاءنى في محبة وقدم لى ملبسة مما في يده، مع عبارة حب رقيقة...
----------------------

25- قوة الحفظ لدى الطفل

الطفل في سن الطفولة سريع الحفظ، وله ذاكرة قوية جداً.

يكفى أنها ذاكرة جديدة لم تمتلئ بعد... مثل ذاكرة كومبيوتر يمكن أن تسع خمسين ألف كلمة، ولم تسجل فيها سوى مائة كلمة فقط. وكلما كبر الطفل، واختلط بالمجتمع وسجل منه ألفاظاً وجملاً. ودخل إلى المدرسة، وأضيفت إلى ذهنه وذاكرته معلومات من شتى العلوم، وألفاظ من لغات أخرى أيضاً... حينئذ لا تصبح الذاكرة في تلك السن الناضجة مستعدة لتقبل كل شئ، وقد تنسى... بعكس الطفل الذي يولد بذاكرة بكر...

بيبي يقرأ الجريدة!وكما قال أحد علماء التربية: إن الطفل في السنوات الخمس الأولى من عمره يحفظ قاموساً.

ذلك لأنه يولد ولا يعرف لفظاً واحداً من اللغة. ثم يتعلم ويحفظ كل ألفاظ التخاطب ومسميات الأشياء التى أمامه. فلننتهز نحن هذه الموهبة التى فيها لكى نجعله يحفظ ما يفيده.

نجعله يحفظ أيات وتراتيلاً وألحاناً.

ونضيف إلى ذاكرته قصصاً من الكتاب والقديسين.

نجعله يحفظ صلوات، وإن كان لا يفهمها. إن وقت الفهم والتأمل سيأتي فيما بعد. فلا نفقد سن الحفظ دون أن نستغلها. الأطفال نحفظهم قانون الإيمان ولا يهمنا أنهم لا يفهمونه ونحفظهم " أبانا الذى " وبعض صلوات أخرى. ونترك الفهم إلى مراحل النضوج المقبلة.

إن مدرس مدارس الأحد الذى يهمل تحفيظ الأطفال، إنما يضيع عليهم ميزة تلك المرحلة من عمرهم.

ونفس الحكم نقوله للآباء والأمهات الذين يهملون تحفيظ أولادهم. وينسون الوصية التى قال فيها الرب ولتكن هذه الكلمات التى أنا أوصيك بها اليوم على قلبك. وقصها على أولادك، وتكلم بها حين تجلس في بيتك... " (تث6: 6، 7).

وثقوا جميعاً أنكم إن لم تملأوا ذاكرة الأطفال بما يفيد، فسوف تمتلئ بأشياء أخرى.

إن لم تمتلئ بالتراتيل والألحان، فسوف تمتلئ بالأناشيد والأغاني من مصادر أخرى...

وإن لم تمتلئ بقصص القديسين وشخصيات الكتاب وقصص الفضيلة، فسوف تمتلئ بتفاهات شتى، وربما بأشياء ضارة.

ليتنا نضع برنامجاً للحفظ، خاصاً بالأطفال، سواء للبيوت، أو للتربية الكنسية.

ويمكن تعليق آيات في براويز داخل بيوتنا، ليحفظها الأطفال، ويحفظها الكبار معهم. ويصبح وجود طفل في البيت بركة روحية لكل أفراد الأسرة. بسببه يحفظون الآيات والتراتيل، وبسببه يحترسون في الكلام وفى استخدام الألفاظ اللائقة وينمون معه روحياً، إن لم يكونوا قد نموا من قبل...

-----------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-03-2010, 02:35 AM   #10
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,258
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764 نقاط التقييم 14154764
افتراضي

رد: كتاب كيف نعامل الأطفال؟ - قداسة البابا شنوده الثالث




26- الطقوس بالنسبة للطفل

تقرأ الكتاب المقدسما أجمل كنائسنا بكل ما فيها من اشباع لحواس الطفل... وهذا الإشباع الذى ينتقل إلى روحه أيضاً... أقصد ما فى الكنيسة من أيقونات، صور ملائكة وقديسين، وما فيها من ألحان وموسيقى، وما فيها من بخور. يضاف إلى ذلك الملابس الكهنوتية، تحركات الأب الكاهن والشمامسة. والشموع التى يحملها أثناء قراءة الإنجيل، وحول المذبح... بالإضافة إلى الركوع والسجود. كل هذه الطقوس تشبع نفس الطفل، وتكون مجالاً لتأمله، وتربطه بالكنيسة أيضاً.

لذلك فالطفل الذى يرسم ابصلتس فى صغره، ويتعود المجئ إلى الكنيسة والمشاركة في أسرارها، يكون أكثر عمقاً في روحياته... بل أيضاً كل هذه الطقوس تغرس العقيدة في أعماقه، فلا ينحرف عنها إذا كبر. وبخاصة كلما ينمو في الفهم وفى معرفة ما يتلى في القراءات الكنيسة ... ويفرح الطفل أنه يلبس تونية، ويدخل إلى الهيكل، ويمسك شمعة في يده، ويرد بعض المردات وراء الأب الكاهن، ويتناول من الأسرار المقدسة.

وهنا لا تصبح الطقوس مجرد طقوس، إنما فيها الإيمان والعقيدة والروحيات والممارسة، والمعرفة...

كل هذا يأخذه الطفل في مرحلة التسليم، قبل أن يكبر في السن، ويدخل في مرحلة طغيان العقل وسيطرته على كل شئ ، ومحاولته المناقشة والجدل في كل ما يتلقاه. الطفل الذى تسلم العقيدة والإيمان في مرحلة الطفولة. هذا إذا دخل في مرحلة النضوج الفكرى، يساعده العقل على الفهم، وليس على الشك... لا ننسى أيضاً النعمة التى تعمل فيه من خلال الأسرار الإلهية. أما الذين يقولون: نعمد الطفل حينما يكبر ويؤمن، إنما يحرمونه من شركة الكنيسة في طفولته ولا ندرى حينما يكبر، ماذا سيكون؟ وأية عوائق ضد الإيمان تكون قد دخلت إلى نفسه.

-------------------

27- أهمية فترة الطفولة

...

إن الأشياء التى تنطبع في الطفل أثناء طفولته، يكون لها تأثير على حياته كلها...

لذلك فإن علماء علم النفس حالياً يحاولون أن يرجعوا كل طباع الإنسان وانفعالاته، وكل نواحى قوة شخصيته أو ضعفها... يرجعونها كلها إلى فترة طفولته. العقد النفسية التى فيه، يرجعونها إلى ما ترسب فيه أثناء طفولته، كذلك ما في أخلاقه من شجاعة أو خوف أو تردد، وما يتصف به في معاملات مع الناس من ثقة أو شك...

فترة الطفولة هي الأساس الذى تبنى عليه كل حياته...

إذن اهتموا بالطفولة، وقدموا لها كل ما لديكم من علم وفن، وكل ما في قلوبكم من حب وحنان.

---------------------

28- العلاقة بين مرحلة الطفولة المبكرة و المتأخرة

نبدأ الآن مع مرحلة الطفولة المتأخرة، وهي تشمل السنوات الخمس التالية من حياة الطفل (مرحلة التعليم الابتدائى تقريباً)

كمقدمة، لا نستطيع أن نضع فواصل أو حدوداً حاسمة بين فترة وفترة.

فلا يمكننا بالنسبة إلى جميع الأطفال، أن نقول بطريقة قاطعة إن مرحلة الطفولة المبكرة تنتهى عند هذه السن، ثم تبدأ فترة الطفولة المتأخرة في سن (كذا)... فقد يحدث تداخل بين المرحلتين عند كثير من الأطفال...

فالأمر يختلف من طفل لطفل...

حسب درجة ذكائه، ونوع نفسيته ، وكيفية تربيته، ومقدار خبرته، وما ناله من توعية ومن تعليم، وما اكتسبه من صفات وراثية... كل هذه الأمور تؤثر فيه، وتوجد تفاوتاً بين طفل وطفل... ولكننا فيما سنشرحه، إنما نتكلم عن الخطوط العامة.

كذلك فالانتقال من فترة إلى فترة يحدث تدريجياً...

كلما نضج الطفل في عقله وفى نفسيته... وقد يكون هذا النضوج سريعاً عند طفل، وبطيئاً عند آخر... كما لا ننسى مطلقاً نوع الطباع. فقد يكون أحد الأطفال بشوشاً بطبيعته، يميل إلى التآلف مع الغير، بينما طفل آخر يكون منطوياً لا يصادق أحداً بسرعة..

مرحلة الطفولة المبكرة، ومرحلة الطفولة المتأخرة، تشتركان معاً في بعض الصفات. ولكن تختلفان في مستوى النضج...

كلاهما يشتركان في القدرة على الحفظ، وفى حب التقليد، وفى محبة من يقدم الحب والعطاء والمديح والمداعبة...

وكل منهما فترة تسليم.

-------------------

29- تفاوت بين المرحلتين

فى المرحلة الابتدائية، يصدق الطفل ما يقال له. ولكنه كلما ينضج في عقله، يقبل بعض الأمور، ويسأل في أمور أخرى، وقد لا يقبل أموراً ثالثة. وبعض النقاط تحتاج بالنسبة إليه إلى تفهيم ... في المرحلة السابقة، كان يعتبر كل شئ ملكاً له، ويأخذ ما يريد كأنه من حقه...

ولكنه يبدأ هنا أن يفرق بين الذى له، وبين ما يملكه غيره.

وإن أخذ مما لغيره، يشعر بأنه يرتكب خطأ. فيلجأ إلى الإخفاء. وإن سئل عما أخذه قد يكذب. ويكون الكذب هنا كذباً، وليس خيالاً كما كان في المرحلة السابقة. وإن استردوا منه أخذه من غيره، قد يقاوم، وقد يصمت وقد يستسلم ويبكى...

-------------------
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من أقوال قداسة البابا شنوده الثالث النهيسى اقوال الاباء 12 26-07-2011 12:01 AM
ما هي قصة حياة قداسة البابا شنوده الثالث ؟ Soldier Crist الاسئلة و الاجوبة المسيحية 4 28-04-2011 08:43 PM
قلم: قداسة البابا شنوده الثالث jjjjo المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 17-05-2008 02:59 PM
قداسة البابا شنوده الثالث ميرنا سير القديسين 1 06-02-2006 09:21 PM


الساعة الآن 10:14 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة