منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: الملحد و الإله الفرضي

أدوات الموضوع
قديم 19-04-2010, 02:15 AM   #1
horusone
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 18
 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476 نقاط التقييم 14476
افتراضي

الملحد و الإله الفرضي




الإله الفرضي

عجيب أمر هؤلاء البشر , يعشقون من يستعبدهم . يرفضون الحرية و العقل و العلم في سبيل أوهامهم .

يخترعون الآلهة و يسجدون لها . و يخترعون الوصايا التي تكبل حرياتهم و يصدقونها . يخترعون الكتب و يعبدون الحرف .

يا لهم من مساكين و أشقياء هؤلاء البشر . لا ليس كل البشر مساكين . بل فقط الذي يخافون الحرية .

قالها كارل ماركس إله هذا الدهر و لكننا لم نصدقه . قال :
" الدين أفيون الشعوب " .

نصبر على مشاكلنا باسم الدين . نعاني و لا نصرخ نظن أن الألم نعمة من عند الإله الفرضي . نستعبد بعضنا بعضا باسم الدين .

و لكن الحمد لكارل ماركس الذي حررنا من سلطان الشيطان المسمى الدين .

بلا أدنى شك . أن الملحد له حجة في غاية الوجاهة و غاية القوة و هي " فلنأكل و نشرب , فإنا غداً نموت " .

فما الذي يدفعني لاختراع إله له وصايا و له نار يحرق بها كل من لا يؤمن به ؟

لماذا أضحي بحريتي الآنية في سبيل شيء لا يوجد عليه دليل علمي , أقصد الحياة الأبدية ؟

و الأحلى من ذلك هو إنه لا يوجد دليل واحد علمي محترم يقول بأن هناك نار بعد هذه الحياة .
معه حق .!!!!!!!

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

قال الجاهل في قلبه : " ليس إله " .هكذا قال إمام الغناء , و معلم المرنمين داود النبي و الملك .

الجاهل في قلبه يقول لا يوجد إله . لماذا ؟

لأن عقله يعرف أن هناك إله .
كل ملحد يظن إنه قد جاء بما لم يؤته الأوائل .

و إذا قرأ ما يخالف منطقه رفضه ربما عن صدق و ربما عن عناد .

و المعاندون ليس لنا شأن معهم . أما الباحثين فنبحث معهم .

لأن المعاند غالبا ما يتبنى موقف الإلحاد هربا من تأنيب ضمير على إثم طارده , و لم يقو على

مواجهته , فاختار الهروب و إنكار حقيقة الإله .

و مبدأ الإنكار مبدأ معروف في علم النفس , فهو وسيلة دفاعية تساعد صاحبها على التماسك أمام

وطأة الألم , الذي في هذه الحالة تأنيب الضمير . و لكن حذار فهذه الوسيلة وسيلة غير ناضجة و مرضية .

و هذه هي الحالة التي يشرحها المرنم فيقول في الآية التالية :
فسدت أعمالهم وقبحت وليس من يصنع الصالحات.

بالمناسبة هذه الآيات من مزمور رقم 53 و تستطيعون أن تقرؤوها أيضا في مزمور 14 .

فالملحد اختار طريقا سهلا , رحبا , واسعا , الداخل منه مريض كما تقول علوم النفس .

هل الدين دافع لعمل الصالحات ؟
أنا أقول نعم . حتى و إن كانت عن عدم قناعة .

هل الملحد لا يعمل أي شيء صالحا .؟
بالطبع لا . و لكن الدين حافز للبعض .
( في هذه المرحلة سأكتفي بذلك و سنشرح فيما بعد كيفية السلوك السوي ) .

فالإنكار هي الوسيلة التي يهرب بها المرء من مواجهة عواقب الأمور سواء في هذه الحياة أو الحياة الأبدية كما يقول المؤمنون .

فما هي الوسيلة الفعالة لمواجهة وطأة ألم الضمير ؟

نعود لداود المرنم و نقرأ :
أطل الله من السماء على بني آدم ليرى هل من عاقل يلتمس الله.

هنا يضعنا الكتاب المقدس بين نقيضين . الجاهل الذي رفض الله .
و العاقل الذي يلتمس الله , بالرغم من إنه كما يقول المزمور

و كما شرح القديس بولس أن الجميع زاغوا و فسدوا , ليس من يعمل الصالحات و لا واحد .
بقية الآية : الجميع أعوزهم مجد الله .

و لكن يبدو من سفر المزامير أن مجد الله للعقلاء من يلتمسون الله.

الملحد : كتابك هذا لا يلزمني . ثم ألا ترى معي إنك أغلقت باب الحوار بوصفي إياي بالجاهل ؟

المسيحي : عزيزي أنا لم أوجه كلامي لك وحدك , بل لكل ملحد , الصادق و المعاند كما قلت .
ثانيا دعنا نحسبها كما حسبها أحد الفلاسفة الفرنسيين , ماذا سنخسر لو لم يكن هناك إله و مع ذلك آمنا بأن هناك إله ؟
مادمنا سنموت في كل الأحوال ؟

و ماذا سنكسب لو أنكرنا وجود الله بالرغم من وجوده ؟

و بالطبع أعتقد أن حضرتك في غنى كامل على أن نعيد على عيونك الأدلة العلمية و البرهانية على وجود الله .

الملحد : و لكن الله هذا سخيف يأمرني بعد الزنى و أنا أريد أن أمارس الجنس مع من أحب مادمت لا أنتهك حرمة أي زوج ؟ و أنا أسميها ممارسة الجنس أو الحب و لا أسميها زنى .

المسيحي : أتمنى من كل قلبي ألا يكون هذا هو الدافع الذي جعلك تلحد .
ثانيا و كما أوضح البعض ما الفارق بينك و بين الحيوان ؟
أليس هو الرقي كما قلت أنت بلسانك ؟
و لماذا الرقي يكون فقط في الجانب العقلي و لا يكون في الجانب الأخلاقي ؟

الملحد : و هل ممارسة الجنس أو الحب فعل لا أخلاقي ؟

المسيحي: ممارسة الحب ( بصفتها كلمة راقية ) بالطبع ليست فعلا لا أخلاقيا .
و لكن عندما نشيء الشخص يصبح فعلا لا أخلاقيا .
و التشيء أي أن تجعل الإنسان شيئا لملذاتك و شهواتك .
الفعل اللاأخلاقي هو أن يصبح الطرف الآخر شيئاً و أداة لتحقيق رغباتي و أهوائي .

الملحد : و لكن الطرف الآخر موافق ؟

المسيحي : و لكن هذا قد يعتبر تعاقدا على التدني المتبادل ,
و اعتبار كل طرف أداة لتحقيق مصلحته الشخصية .

الملحد : الموضوع ليس موضوع ممارسة جنس فقط بل فكرة الأوامر و النواهي .

المسيحي : معك حق . و لكن دائما في الشرق فكرة الإلحاد مرتبطة بالفكرة الجنسية . و بلا شك أيضاً فالفكرة الجنسية هي أوضح مثال في الكلام .

المسيحي : هل تؤمن صديقي الملحد بالحرية ؟

الملحد : بكل جوارحي .

المسيحي : و أنا أيضاً .
و من هنا كان لزاما على الإله الحقيقي أن يحترم حرياتنا في ألا نعبده أو نقدسه .

الملحد و ماذا عن الأوامر و النواهي .؟

المسيحي : عزيزي المسيحية ليست بها نواهي و أوامر بل بها محبة .
فالمفروض على المسيحي ألا يزني , ليس لأنه يخاف من عقاب الله , و لكن لأنه يحب الله .
و كذلك الصوم . فمن يصوم خوفا من كسر الوصية , يكون قد كسر وصية المحبة . و لا يزال بعد عبد.
و لكن من يصوم حبا لله , فيقدم له ما في استطاعته كبشر , فهذا مرضي عند الله . و الرضا ليس منبعه الصيام . فما هي فائدة صيامنا لله . بل الرضا منبعه حب الله . ( راجع أشعياء 58 )
و من هنا قال لنا سيدنا يسوع المسيح :" لا أدعوكم بعد عبيد بل أحباء "
فنحن أحباء , لأننا عرفنا الله . و كما قال القديس بولس :
" نحن أهل بيت الله " .

الملحد : هل فعلا أنا حر في ألا أعبد الله ؟

المسيحي : طبعا . و لكن عليك تحمل عواقب قراراتك .

الملحد : ها نحن رجعنا لفكرة الله و الجحيم .

المسيحي : صديقي العزيز لماذا ترفض أن يحترم الله حريتك ؟ أليس هذا ما تريده ؟

الملحد : بلى , و لكنى أكره النار و لذلك أكره الله .

المسيحي : النار سيدي هي جواب الله على حريتك . ليس المقصود منها أن الله يحرقك .فمعاذ الله . فأنا مثلك أرفض إلها يريد عبيدا . و ارفض هذه المسرحية الهزلية الكوميدية .التي تتكون من فصل واحد , و نهاية أبدية و كأني في امتحان . لو رسبت فيه فسيحرقني الله و إذا نجحت دخلت إلى نعيمه .
و الغريب بالفعل أن المؤمنين جميعا يقولون أن الله يعرف مصير كل واحد منا . فلماذا إذا يختبرنا ؟ ألا يعرف الله بالفعل ماذا سأفعل في المستقبل ؟.
بلى يعرف جيدا . فلماذا إذا هذه المسرحية ؟
الموضوع ليس موضوع مسرحية , و ليس موضوع أن الله يتسلى بنا , فيضع أمامنا الشهوة فنسقط فنُحرق .
و لكن الموضوع هو أن الله حي و أراد أن يشركنا في حياته ,
و الله حر , فمنحنا الحرية , و الله محبة فاحترم قراراتنا .
لأن الله كان قادرا على أن يرغمنا على عبادته و على فعل الخير .
و لكن الله لا يريد إنسانا آليا , يريد إنسانا حرا مفكرا عاقلا , مثلك .

الملحد : و لكنه سيحرقني .

المسيحي : النار , كما قالوا لك , هي نار البعد عن الله . هي نار الشوق للقاء الله و التمتع به . ليس نارا للطبخ و حرق الجلود .
فما الذي سيستفيده الله من حرق جلودنا ؟ لا شيء . هذه صورة فولكلورية شعبية , لا أخفيكم سرا أن الإسلام ساهم في تأجيجها .

الخلاصة هي أن الله يحترم حريتك إلى أبعد الحدود , إلى حدود قتله . أي إننا نسبب الألم لله بخياراتنا الخاطئة .

الملحد : لقد قلت أن الله يريد إنسانا حرا مفكرا عاقلا مثلي صحيح ؟

المسيحي : نعم . ففي مثالك عن القديس توما و قول سيدنا يسوع المسيح له المجد " طوبى للذين آمنوا و لم يروا " إلا أن هذا لا ينفي أن سيدنا يسوع المسيح احترم عقل توما و أعطاه الدليل و البرهان .

الملحد : هل أفهم من كلامك أن الله سيعطيني الدليل و البرهان على وجوده ؟

المسيحي : بالرغم من أن السموات تحدث بمجد الله و الفلك يخبر بعمل يديه , إلا أنه نعم . إذا التمست الله من كل قلبك و من كل فكرك و من كل وجدانك فسيظهر لك ذاته .

الملحد : و لكنه صامت لا يرد .

المسيحي : نعم فهو ينتظر أن تنتهي من كلامك . حتى يرد . فأدب الحوار يستلزم ذلك ( طبعا أنا أمزح ) .

و المقصود بكلامك , هو علومك و فلسفاتك و نظرياتك و عصبيتك و تمرد و تبرطمك , .

و ربما يكون الأمر محتاج مزيد من البحث العلمي الصادق . لأنه كما قال أينشتين :" قليل من العلم يبعدنا عن الله , أما كثيره فيدل على وجود الله بلا أدنى شك "
و قال أيضا :" الله لا يلعب بالنرد " . ليس لأن النرد حرام كما يقول إخوتنا المسلمين . و لكن للدلالة على سنة الله في الكون .
و إذا أردت المزيد من هؤلاء العلماء المؤمنين تستطيع أن تطالع كتاب " دواعي الإيمان في عصرنا " .


عزيزي الملحد , لا تخف .
إسأل و أطلب و أقرع , و أنا واثق بأنك ستجد .
فتش جميع الكتب , لا تمل . فستجد الحياة الحقيقة لا محالة .
من فضلك لا تمنع نفسك من الرجاء في الحياة الأبدية , لأنه ما أشقاك و أتعسك , إذا لم يكن لك رجاء في حياة أفضل .
و أخيرا و ليس آخرا " متى عدت , لا تنس أن تثبت إخوتك " .





horusone غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-04-2010, 02:35 AM   #2
+GOSPEL OF TRUTH+
اسيرة احسانه
 
الصورة الرمزية +GOSPEL OF TRUTH+
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: +كنيستي+
المشاركات: 8,724
انثى
مواضيع المدونة: 25
 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


يدوم صليبك اخي كاتب الموضوع

موضوع رائع جدا و عقليه رائعه انتجت هذا الموضوع

بجد بجد بجد تقراه كذا مره

الرب يباركك اخي كاتب الموضوع

سلام و نعمه لك
+GOSPEL OF TRUTH+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-04-2010, 02:19 PM   #3
zezza
يا رب ...♥
 
الصورة الرمزية zezza
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 11,015
انثى
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988 نقاط التقييم 1423988
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


موضوع اكتر من رائع
و حقيقى جه فى وقته ... كتير اوى اليوميين دول فكرهم راح للالحاد و انكروا وجود ربنا
شكرا اخويا على الموضوع الجميل
ربنا يباركك و يجعل كتاباتك سبب بركة
zezza غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-04-2010, 12:21 AM   #4
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,699
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


أفكار في الصميم يا اخ حورس.
كثير ما يحاول الملحد "التحرر" من إيمانه بالله ليعيش كما يحلو له بدون ضابط و بدون رقيب.
الملحد يُعلل الدين لكونه تقييد و تكبيل، لكنه تناسى ما الذي يدفع الناس لتُكبل نفسها؟ ما الذي يدفع الناس لتُقيد حيرتها؟ لا شئ!

أعد التفكير يا اخي الغير مؤمن.. الفرصة امامك و المسيح يقرع على باب قلبك..
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-04-2010, 12:36 AM   #5
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,699
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412 نقاط التقييم 17579412
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


إسمح لي بنقل الموضوع الى الرد على الشبهات حول المسيحية
لاهميته.
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 21-04-2010, 01:41 PM   #6
tawfik jesus
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية tawfik jesus
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الاراضي المقدسة
المشاركات: 905
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 42
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


اسمح لي بنقل الموضوع لبعض المنتديات
tawfik jesus غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-04-2010, 03:50 PM   #7
maria123
كريستوفر و ايمي
 
الصورة الرمزية maria123
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الدولة: sweden
المشاركات: 2,396
انثى
 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227 نقاط التقييم 1227
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


موضوع رائع
maria123 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-04-2010, 12:53 PM   #8
مـلـحـد
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 111
ذكر
 نقاط التقييم 34
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


اولا شكرا لطارح الموضوع على الطرح
في الحقيقة انا متردد على اجاوب على بعض ما قاله الاخ او التزم الصمت ؟؟
حسنا ساتكلم لكنني ساكون جد لبق و محترم و لن اتعدى حدودي و اتمنى من الادارة و المشرفين ان لا يغلقوا الموضوع
بليز من فضلكم

اقتباس:
و لكن الحمد لكارل ماركس الذي حررنا من سلطان الشيطان المسمى الدين .
جميل ما كتبته اعلى عن الالحاد
للمعلومة فقط كارل ماركس ليس اول ملحد معروف في التاريخ فقبله ملحدين اروبيين كثيرين قادوا مسيرة نشر الوعي و تحرير عقول البشر
وما احلى حياة الالحاد و حياة الملحدين
اقتباس:
الجاهل في قلبه يقول لا يوجد إله . لماذا ؟
اقتباس:
لأن عقله يعرف أن هناك إله .
في الحقيقة يا استاد
انا لا اعرف الرب لا في قلبي و لا عقلي
هناك بعض المتشككين و ما اكثرهم الذين هم في حيرة من امرهم و انا اشفق عليهم
لكن في الالحاد هناك درجات كما في الايمان درجات
هناك بعض الملحدين الذين يقولون انا لن اعرف الرب مادام لا توجد ادلة واضحة على وجوده و يكتفون الى هذا الحد
هناك بعض الملحدين الذين هم من فصيلتي الذين يقولون انه " لا يوجد اله و هم متاكدين من هذا ولكن حتى وان وجد الرب فانهم لن يعبدوه و لن يتبعوه"

اقتباس:
كل ملحد يظن إنه قد جاء بما لم يؤته الأوائل .
في الحقيقة انا لا اظن اني اتيت ما لم يؤتى به اجدادي
نحن كلنا في نفس المستوى و لنا نفس الحظوظ في الارتقاء و التطور

اقتباس:
و مبدأ الإنكار مبدأ معروف في علم النفس , فهو وسيلة دفاعية تساعد صاحبها على التماسك أمام
وطأة الألم , الذي في هذه الحالة تأنيب الضمير . و لكن حذار فهذه الوسيلة وسيلة غير ناضجة و مرضية .
علم النفس ؟؟!!
آسف يا صديقي و لكن المؤمن هو آخر من يتكلم عن علم النفس
هل تعرف يا عزيزي انه في القرن المقبل ان استمر وجود و تطور البشرية ستباشر الدول الاروبية و الدول المتقدية في معالجة المؤمنين و اخضاعهم للدكاترة النفسيين ؟؟؟
مبدآ الانكار هو انكار شيء واضح و جلي مثل الشمس و ليس شيء خفي و غير واضح كليا
مثلا وبما اننا نعيش في اسبوع المجزرة الارمنية المروعة تقول الحكومة التركية انه لم تكن اي مجزرة و كل ذلك مجرد كذب
مثل آخر حينما تحاورون المسلمين و تقولون لهم ان دينهم ارهاب و نبيهم مجرد مجرم حقير و تستشهدون من كتبهم التي يؤمنون بصحتها يقولون لكم لا هدا غير صحيح
هذا يا عزيزي هو الانكار هو تكديب شيء حقيقي و هو نوع من الصدمة بحيث يرفض الشخص تصديق الخبر لشدة خطورته

اما ان تؤمن بشيء غير مرئي و غير مادي تصدق وجوده فقط بايمانك و احاسيسك و ترقباتك هو شيء آخر و هو من يستحق ان يعالج بعلم النفس ( اتمنى من الادارة ان لا تاخد كلامي بطريقة سلبية و تقفل الموضوع )
ساعطيك مثل
افترض معي ان يقول لك شخص ما انه يرى الاشباح في الليل و يراها بام عينه بحيث يراها لوحده دون غيره
ماذا ستقول عنه ؟؟ طبعا انه يهلوس و في حالته يرلزمه تشخيص و علاج نفسي سريع
طبعا انت تتفق معي في هذه النقطة
اسمح لي الان ان اقول لك
ان حالة المؤمن اراها شديدة التشابه مع حالة من يرى الاشباح في الليل

اقتباس:
فالملحد اختار طريقا سهلا , رحبا , واسعا , الداخل منه مريض كما تقول علوم النفس .
بالعكس اختار الطريق الصعب و الاشق
فالالحاد قبل كل شيء هو قدرة و قوة نفسية و عقلية
فانا ايضا مؤمن سابق و الالحاد ليس بالخطوة السهلة كما تتصورون

اقتباس:
المسيحي : عزيزي أنا لم أوجه كلامي لك وحدك , بل لكل ملحد , الصادق و المعاند كما قلت .
ثانيا دعنا نحسبها كما حسبها أحد الفلاسفة الفرنسيين , ماذا سنخسر لو لم يكن هناك إله و مع ذلك آمنا بأن هناك إله ؟
مادمنا سنموت في كل الأحوال ؟
و ماذا سنكسب لو أنكرنا وجود الله بالرغم من وجوده ؟
الفيلسوف هو باسكال على ما اظن
ما قاله الفيلسوف جد غث يقول لنا انه يجب ان نؤمن بالرب في جميع الاحوال فان كان موجود فعلا فلن نخسر شيء و ان لو يوجد فلن نخسر شيئا في جميع الاحوال
ولكن هل سيرى الرب بهكذا ايمان و تدين ؟؟ انا اسميه النفاق و الكذب و ضعف الشخصية
ما قاله الفيلسوف اكبر تهكم في حق الاله و يجب ان ترفضوا فكره بدل ان تؤيدوه

اقتباس:
لمسيحي: ممارسة الحب ( بصفتها كلمة راقية ) بالطبع ليست فعلا لا أخلاقيا .
و لكن عندما نشيء الشخص يصبح فعلا لا أخلاقيا .
و التشيء أي أن تجعل الإنسان شيئا لملذاتك و شهواتك .
الفعل اللاأخلاقي هو أن يصبح الطرف الآخر شيئاً و أداة لتحقيق رغباتي و أهوائي .
الطرف الاخر ايضا يريد نفس ما اريده انا و لا يجد ان مشاكل في المسالة ككل
ثم اليس المسيحيين المتزوجين يمارسون الجنس ايضا ؟؟ لماذا يمارسونه لماذا لا ينجبون اطفال الانابيب بدون جنس و ليقاطعوا الجنس طول حياتهم ماداموا ليسوا شهوانيين بل روحانيين ؟؟؟
طبعا لن يستطيعوا و سينفجرون في يوم ما لان الجنس حاجة بيولوجية مثل الاكل و النوم
هل يستطيع الانسان ان يعيش بدون اكل و نوم ؟؟ طبعا لا نفس الامر ينطبق على الجنس

اقتباس:
لمسيحي : و لكن هذا قد يعتبر تعاقدا على التدني المتبادل ,
و اعتبار كل طرف أداة لتحقيق مصلحته الشخصية .
وما الممنوع في الامر
انا موافق
هي موافقة
انا راضي
هي راضية
ما المانع ؟؟؟؟؟

اقتباس:
المسيحي : معك حق . و لكن دائما في الشرق فكرة الإلحاد مرتبطة بالفكرة الجنسية . و بلا شك أيضاً فالفكرة الجنسية هي أوضح مثال في الكلام .
وهذه فكرة جد سطحية فالحياة ليست مجرد جنس طول الوقت
الالحاد هو الاعتقاد بعدم وجود اي اله او خالق للارض و لا علاقة له بالجنس
لكن الجنس هي امور تتعلق بالحرية الفردية للافراد لا اكثر و لا اقل

اقتباس:
المسيحي : و أنا أيضاً .
و من هنا كان لزاما على الإله الحقيقي أن يحترم حرياتنا في ألا نعبده أو نقدسه .
لا اسمح لي لا اظنها حرية
فالحرية المشروطة بالحياة الابدية في الجحيم لا تعتبر حرية
لو قال الرب مثلا انه لا يوجد جحيم يوجد فقط ملكوت للذين يحبونه اظن ان حينها ستكون حرية
ثم يا عزيزي من قال لك ان الجحيم هو فقط البعد عن الرب و ليس بحيرات الكبيرت حيث البكاء و صرير الاسنان كما قرانا ؟؟؟

اقتباس:
المسيحي : بالرغم من أن السموات تحدث بمجد الله و الفلك يخبر بعمل يديه , إلا أنه نعم . إذا التمست الله من كل قلبك و من كل فكرك و من كل وجدانك فسيظهر لك ذاته .
الخلق ليس كامل كما نتصور ...
انا التسمت الرب قبل بقلبي و فكري و محبتي و لم اجد اي شيء كل ما وجدته هو الفراغ
الفراغ التام
مـلـحـد غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-04-2010, 05:35 PM   #9
HABIB YAS03
†يسوع رب عظيم†
 
الصورة الرمزية HABIB YAS03
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: تحت ظل حبيبي
المشاركات: 2,598
ذكر
 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917 نقاط التقييم 23917
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


اقتباس:
هل تعرف يا عزيزي انه في القرن المقبل ان استمر وجود و تطور البشرية ستباشر الدول الاروبية و الدول المتقدية في معالجة المؤمنين و اخضاعهم للدكاترة النفسيين ؟؟؟
لا تعليق !!؟؟
HABIB YAS03 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-04-2010, 06:02 PM   #10
+GOSPEL OF TRUTH+
اسيرة احسانه
 
الصورة الرمزية +GOSPEL OF TRUTH+
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: +كنيستي+
المشاركات: 8,724
انثى
مواضيع المدونة: 25
 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233 نقاط التقييم 6629233
افتراضي

رد: الملحد و الإله الفرضي


هل تعرف يا عزيزي انه في القرن المقبل ان استمر وجود و تطور البشرية ستباشر الدول الاروبية و الدول المتقدية في معالجة المؤمنين و اخضاعهم للدكاترة النفسيين ؟؟؟
و مافيش حاجه اسمها حريه شخصيه يا تري

انت مستاء من تسلط المسلمين في العصر دا علي الغير

القرن الجاي هيبقي عصر تسلط الملحدين ولا ايه
+GOSPEL OF TRUTH+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الى صديقي الملحد النورس جوناثان المنتدى العام 3 20-09-2011 11:42 PM
الر على بعض اسئلة الملحد مرتد الرد على الشبهات حول المسيحية 13 20-06-2010 11:03 AM
سؤال فى عقل الملحد مرتد الاسئلة و الاجوبة المسيحية 1 30-09-2009 02:08 AM
انت وحدك الممجد طالب الشفاعه مخدع الصلاة 2 27-01-2007 03:28 PM


الساعة الآن 04:11 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة