منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: تأملات وحكم

أدوات الموضوع
قديم 23-02-2011, 07:52 PM   #101
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


248 - أخذ الرجلان يبنيان بيتيهما ، اختارا الارض التي يبنيان عليها . مد أحدهما معوله وتحسس الارض التي سيحفرها ليضع اساس بيته ، اصطدم المعول بصخور جامدة واحجار صلبة وتحرك بعيدا ً الى الأرض رخوة . غاص معوله في الرمل الرقيق السهل الهين وبدأ يحفر ويضع الاساس . ومد الآخر معوله وتحسس الأرض واختار الصامد منها ، الجامد . وجد أحدهما الحفر سهلا ً والعمل هينا ً وعلا بناء بيته بسرعة ويسر ، أما الآخر فبذل الجهد والعرق وهو يحطم الصخر ويخترق الحجر . وبعد ان اتم كل منهما البناء هبت الرياح ونزل المطر وجائت الانهار وصدمت البيتين وسقط البيت المبني على اساس رملي وكان سقوطه عظيما ً وصمد البيت القائم على اساس صخري ، حفظ البيت وصاحبه العاقل . وقال المسيح : هكذا من يسمع اقوالي ويعمل بها وذاك من يسمع ولا يعمل بما سمع .( متى 7 : 24 – 27 ) . وحولنا رمال كثيرة ، الحياة مليئة بأرض صفراء رملية يسهل الارتماء عليها والاعتماد عليها ، تخدعنا بانبساطها وارتفاعها ، وحولنا أراض ٍ صخرية ترتفع شامخة صامدة ثابتة جامدة . إن سمعت ما تسمعه الآن ، اقوال المسيح الغالية الثمينة ورفضت العمل بما تسمع أو اعجبت وتعجبت ثم تحولت وابتعدت فبنائك يسقط ، حياتك مبنية على أوهام وخداع وسراب ومن تعاليم العالم وفلسفاته ، كل نظرياته وايديولوجياته رمال . اسمع ما يقوله المسيح وما يعلمه ، استوعبه ، افهمه ، اتبعه ، تبني حياتك على صخر لا تهزه زلازل ولا تجرفه عواصف . الربان الماهر هو الذي يحدد طريقه بالبوصلة ويتجه الى الطريق ، لا يحيد عن الاتجاه الواحد المعيّن يسرة أو يمنة ، يسير كما تحدد البوصلة . كلام المسيح وتعاليمه ، كلمة الله وكتابه المقدس بوصلة أمينة آمنة حدد اتجاه حياتك عليه ، سر في الاتجاه بثبات واصرار وايمان . لا تنظر حولك ، لا تغرك الأضواء اللامعة التي تظهر وتختفي ، لاتنجذب نحو الاصوات الصاخبة ولا النداءات الخادعة . سر في الاتجاه الواحد الذي ضبطت حياتك عليه طبقا ً للبوصلة ، بوصلة كلام الله وتعاليم المسيح وطريق الحياة الابدية . اسمع واستوعب ، اقبل الكلمة التي تسمعها الآن بقلب مفتوح ، بعقل حكيم واعمل بها بارادة رشيدة وعزم قوي ثابت . لا تسمح بان يجرفك شيئا ً بعيدا ً عن الطريق ، طريق المسيح . لا اغراءات ، لا ضيقات ، لا نجاح وفشل ، لا شيء . سر باتجاه واحد ، اتجاه الاقوال التي تسمعها الآن . لا تحد عنه . ابني بيتك على الصخر ، ابعد عن الرمل .

التعديل الأخير تم بواسطة fauzi ; 23-02-2011 الساعة 09:29 PM
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-02-2011, 08:02 PM   #102
ABOTARBO
أنت تضئ سراجى
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 30,347
ذكر
 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522 نقاط التقييم 13345522
افتراضي

رد: تأملات وحكم


جميييييييييل خالص يا أستاذنا
ربنا يعوضكم
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-02-2011, 09:17 AM   #103
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ABOTARBO مشاهدة المشاركة
جميييييييييل خالص يا أستاذنا
ربنا يعوضكم
شكرا ABOTARBO
الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-02-2011, 09:20 AM   #104
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


249 - تتراكم علينا الصعوبات ، تتساقط علينا التجارب كالاحجار من كل جانب . من اليمين تهب رياح عاصفة عاتية ، من اليسار تزأر وحوش مفترسة كاسرة ، من امام ومن خلف من كل الاتجاهات تحل بنا الشدائد والضيقات ، لا احد معصوم منها ، لا احد ، حتى المسيح نفسه كان رجل اوجاع ومختبر الحزن . البعض ينهار وينجرف ويهلك ، والبعض يصمد ويقاوم ويثبت ولا يسقط ، البعض يشكو ويتذمر ويأن ، والبعض يمجد الله ويسبّح ويرنم ويشهد . يقول الوحي المقدس على لسان اشعياء النبي : " فِي الْمَشَارِقِ مَجِّدُوا الرَّبَّ. فِي جَزَائِرِ الْبَحْرِ مَجِّدُوا اسْمَ الرَّبِّ " ( اشعياء 24 : 15 ) .اي في كل شيء وفي كل حال مجدوا الرب . في اليسر نمجده وفي العسر ايضا ً نمجده ، في الفرح نمجده وفي الحزن ايضا ً نمجده ، في القوة نمجده وفي الضعف ايضا نمجده ، في الانتصار نمجده وفي الهزيمة ايضا ً نمجده . في كل الحالات نمجد الله وننتصر ونظفر ، نتغلب على المرض في المرض ، نتغلب على الظروف القاسية في الظروف القاسية ، نتغلب على الموت في الموت . تقاس ديانة الانسان وايمانه بالله واتكاله عليه بما يظهره في اوقات الضيق .
امسكوا بالفتية الثلاثة وقادوهم نحو النار والقوا بهم مقيدين في الآتون ، كيف لا يسجدون لتمثال الملك الذي صنعه ؟ كيف لا يعبدون تمثال الذهب ، واكلت النار واحرقت الرجال الذين اقتربوا من الاتون وهم يلقون بهم ، وفي النار كان الفتية الثلاثة يتمشون محلولين ، احرقت النار قيودهم فقط ، ساروا فرحين في رفقة ابن الاله ، صاروا يمجدون الله الذي تمسكوا به ، وخرجوا من النار بلا قيود ، خرجوا وصوت الملك يعلن في مملكته جميعها ، يعلن ان الرب هو الله وبارك الله ومجده ، هكذا مجدوا الله وسط النار .( دانيال 3 ) .
حين تمر بالتجارب ، حين تُلقى في اتون الشدائد ، مجد الله ، اعلن تمسكك به ، فقد لا تحرق نار التجارب شيئا ً الا القيود التي تقيد يديك و رجليك . في وسط السجن والظلام في منتصف الليل صعد صوت صلاة وتسبيح ، كان بولس وسيلا يصليان ويسبحان الله وسمعهما من حولهما ( اعمال الرسل 16 : 25 ، 26 ) . سمعوا اصوات التسبيح والتمجيد ، سمعوا وشاركوا تمجيدهما لله وكان لظلمة السجن وقسوة القيود وشدة الالم الحان لمجد الله ، وكانوا شهادة وجذبا ً لمن سمعوا فانظموا اليهم مؤمنين ممجدين . الوتر المشدود يخرج اعذب الالحان ، الاتون المحمى سبعة اضعاف يعلن مجد الله .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-02-2011, 08:50 AM   #105
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


250 - تدفعنا حاجة لأن نلتجأ الى الله ونطلب من غناه ما نحتاج اليه أو نطلب ارشادا ً يوجهنا نحو الله ، نبحث عن ارادته وتوجيهه لنا وننتظر وقد يطول الانتظار وقد لا نصبر ونمل وننصرف دون تلقي ما طلبناه ، وحين يستجيب الله ويأتي لا يجدنا في الانتظار ولا تجد الطلبة من يتسلمها . لا تتوقع وصول الاستجابة ما لم تقف منتظرا ً تراقب متيقظا ً وصولها اليك ، فما ان تبدو الاستجابة قادمة حتى تراها وتمد يدك تتلقفها وتحصل عليها وتتمتع بها . يقول النبي حبقوق : " عَلَى مَرْصَدِي أَقِفُ، وَعَلَى الْحِصْنِ أَنْتَصِبُ، وَأُرَاقِبُ لأَرَى مَاذَا يَقُولُ لِي، وَمَاذَا أُجِيبُ عَنْ شَكْوَايَ . فَأَجَابَنِي الرَّبُّ وَقَالَ : اكْتُبِ الرُّؤْيَا " ) حبقوق 2 : 1 ، 2 ) . صعد النبي حبقوق الى اعلى الحصن ، اختار اعلى برج ووقف على المرصد . وقف يرصد ويراقب وينظر ، ارسل نظره الى بعيد وأصاغ السمع ، كل حركة في مجال رؤيته رصدها وفحصها وكل همسة تصل الى أذنه سمعها ، ويبحث ويفحص ويدقق ليرى هل هذا هو الله الذي ينتظر أن يراه ، هل هذا الصوت هو صوت الله الذي ينتظر أن يسمعه ؟ هل هو صوته ؟ ولدقة انتظاره ونظره وانصاته يرى الله ويسمع كلامه وتوجيهاته . قف على المرصد ، ارسل نظرك الى كل الاتجاهات ، انتظر رؤية الله ، اصعد الى فوق بعيدا ً عن مقاطعة الاصوات وتشويشها ، انتظر كلام الله . إن لم تقف وتنتظر تفوتك رؤية الله ويضيع منك ارشاده . كثيرا ً ما تصلنا رسائل من اصدقاء واحباء بعيدين على صندوق البريد ولا نذهب لنتسلم الرسائل وتُرد الرسائل الى مرسليها مرة ثانية . تُرد لانها لم تجد من يتسلمها . تصل ولا تجد من يحصل عليها . حين تطلب طلبة انتظرها ، توقعها ، راقبها ، إرصدها بصبر ، إنتظرها حتى لو توانت . " إِنْ تَوَانَتْ فَانْتَظِرْهَا لأَنَّهَا سَتَأْتِي إِتْيَانًا وَلاَ تَتَأَخَّرُ. " ( حبقوق 2 : 3 ) . التعامل مع الله يحتاج الى مراقبة حثيثة ، يلزمنا باليقظة ، اليقظة المستمرة الدائمة . الله يراك فهو ينظر اليك دون غفلة . الله يسمعك فهو ينصت اليك دائما ً . قدّم لله طلبتك وقف ، انتظر لا تستدر و تنصرف ، لا تدر ظهرك للطلبة ، لا تدر ظهرك لله ، اسهر وصلي
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-02-2011, 05:23 PM   #106
مونيكا 57
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية مونيكا 57
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 6,624
انثى
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758 نقاط التقييم 3809758
افتراضي

رد: تأملات وحكم


الأساسُ الوحيد لحياة كريمة هو العلاقة الشخصية مع الله ، العلاقة الصحيحة معه .

شكرا للموضوع الجميل
الرب يباركك
مونيكا 57 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-02-2011, 08:25 AM   #107
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مونيكا 57 مشاهدة المشاركة
الأساسُ الوحيد لحياة كريمة هو العلاقة الشخصية مع الله ، العلاقة الصحيحة معه .

شكرا للموضوع الجميل
الرب يباركك
شكرا مونيكا 57
الرب يباركك
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-02-2011, 08:26 AM   #108
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
افتراضي

رد: تأملات وحكم


251 - كان الرسول بولس قبل الايمان رجلا ذو مكانة متميزة وموقع اجتماعي هام . كان طرسوسيا ً رومانيا ً عبرانيا ً اسرائيليا ً من نسل ابراهيم ، وكان فريسيا ً وقائدا ً دينيا ً ممتازا ً له صولات وجولات في المحافل والمجالس . وكان مرهوبا ً من الجميع يخشاه الكبير والصغير ، كان مهابا ً محترما ً . كل ذلك لم يفتخر به بولس الرسول برغم انه له كل الحق ان يفتخر به ، قال : " حَاشَا لِي أَنْ أَفْتَخِرَ إِلاَّ بِصَلِيبِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بِهِ قَدْ صُلِبَ الْعَالَمُ لِي وَأَنَا لِلْعَالَمِ . " (غلاطية 6: 14) .الصليب الذي لم يكن يفتخر به احد افتخر به بولس الرسول لأنه اكتشف فضل معرفة المسيح . قال : " مَا كَانَ لِي رِبْحًا ، فَهذَا قَدْ حَسِبْتُهُ مِنْ أَجْلِ الْمَسِيحِ خَسَارَةً.
بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي، الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ، وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ " (فيلبي 3: 7 ، 8 ) . لم يفتخر انه من نسل ابراهيم ومن سبط بنيامين ، عبرانيا ً من العبرانيين . لم يفتخر انه من جهة الناموس فريسي ومن جهة البر الذي في الناموس بلا لوم بل افتخر بالمسيح ، افتخر بصليب المسيح ، افتخر بمعرفة واتباع المسيح . ويقول ايضا ً : " لِذلِكَ أُسَرُّ بِالضَّعَفَاتِ وَالشَّتَائِمِ وَالضَّرُورَاتِ وَالاضْطِهَادَاتِ وَالضِّيقَاتِ لأَجْلِ الْمَسِيحِ. لأَنِّي حِينَمَا أَنَا ضَعِيفٌ فَحِينَئِذٍ أَنَا قَوِيٌّ. " ( 2كورنثوس 12: 10) . اعطي شوكة في الجسد وحين تضرع ليرفعها الله قال له الله : " تَكْفِيكَ نِعْمَتِي ، لأَنَّ قُوَّتِي فِي الضَّعْفِ تُكْمَلُ." (2 كورنثوس 12 : 9 ) . افتخر بولس الرسول بالصليب رمز العار وافتخر بولس الرسول بالضعفات والضيقات والاضطهادات . وهو تحت وطأة العار والضعف والاضطهاد والعجز وهو وسط ذلك كله نراه يفتخر ويسر وذلك لانه لاجل المسيح ولأن فيه المسيح . حين تمتد ايدينا ولا نجد ما نتعلق به ، حين نمسك الهواء والفراغ حينئذ ٍ تمتد لنا يد الله نمسك بها ونتعلق ، حين ينفض كل من حولنا هو يبقى . الشوكة تُدمي ، تُؤلم ، تقتل ، تقيد ، توجع ، ويرسل الله النعمة ، ترفع ، تشفي تحرر ، تُسر . وكما سُر بولس بالضعفات افرح انت واشكر ، وكما افتخر بولس بالصليب افتخر انت واسعد وابتهج . في الضعف تظهر قوة الله ، قوة ترفعك الى قمة النصر . في الصليب يظهر مجد الله . مجد يدفعك الى الرفعة والنصر . هذا سر المسيحية ، اهانة تجلب الشكر ، وهذا سر الصليب عار يقود للفخر .
اشكر للضعف وافخر بالصليب .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-02-2011, 08:57 AM   #109
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
افتراضي

رد: تأملات وحكم


252 - تامل من سفر ايوب الاصحاحات 2 ، 9 ، 10

في وسط الآلام والجروح والنكبات التي حلت بايوب ، يرفع وجهه الى الله ويقول في دهشة وعجب : يا رب " فهمني لماذا تخاصمني " ، لماذا يا رب تخاصمني . امتدت يد الشيطان وامطرت عليه المصائب ، هلكت غنمه ومواشيه ماتت ، احترقت حقوله وبيوته ومات عبيده وغلمانه ، سقط البيت على اولاده وهلكوا ، حتى جسده لم ينجو من الضربات فاصابته القروح من هامة رأسه الى باطن قدمه . وكان أيوب رجلا ً بارا ً لم ينكر الله . قال : عريان خرجت من بطن أمي وعريان أعود ، الرب أعطى والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركا ً " لم يخطئ أيوب ، لم يشكو ، لم يشك وحين قالت له زوجته :" بَارِكِ اللهِ وَمُتْ ، فقال لها .... أَالْخَيْرَ نَقْبَلُ مِنْ عِنْدِ اللهِ ، وَالشَّرَّ لاَ نَقْبَلُ؟ " ( أيوب 2: 9 ، 10 ) . برغم ذلك نراه ينظر الى الله بعينين غارقتين بالدموع مفتوحتين بالدهشة " فهمني لماذا تخاصمني أنا بشر عرضة للخطية كيف يتبرر الانسان عند الله ، انت يا رب جبلتني كالطين " يداك كونتاني وصنعتاني كلي جميعا ً " : ـ انت تعرفني " الك عينا بشر ام كنظر الانسان تنظر ....... حتى تبحث عن اثمي وتفتش على خطيتي ؟ ". ولا يجد جوابا ً لسؤاله ، وسط حزن قلبه والام جسده لا يسمع ردا ً لسؤاله ، وفوق ذلك كله شعور بخصام الله ، شعور بعداوة الله له اقسى ما يعانيه . ويصرخ المسكين وهو يتلفت حوله في السماء والارض ويقول :
" لَيْسَ بَيْنَنَا مُصَالِحٌ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى كِلَيْنَا. " يبحث عن من يصالحه مع الله ، عمن يرفع عنه خصومة الله ، يبحث عن مصالح ولا يجد . ويجري الزمن ويحل ملؤه ، ويأتي المسيح ليكون مصالحا ً لنا مع الله ، يضع نفسه على الصليب ويفرد ذراعيه على الله وعلى الانسان ، وصالحنا الله لنفسه بيسوع المسيح واعطانا خدمة المصالحة وكان الله في المسيح مصالحا ً العالم لنفسه.... واضعا ً فينا كلمة المصالحة ( 2 كورنثوس 5 :18 ، 19 ). وهكذا ما لم يصل اليه ايوب وصلنا اليه نحن ، وما لم يحصل عليه ايوب في محنته حصلنا عليه نحن . وحين نمر بتجربة مثلما مر بايوب ، خسارة ، مرض ، موت ، في وسط الظلام يبزغ نور وندرك ان الله لا يخاصمنا ولا يعادينا . هذه الالام ليست عقابا ً وانتقاما ً وضربات عدو وطعنات مخاصم وانما هي لصقلنا وتصفيتنا لدعمنا وتقويتنا لخيرنا ومصلحتنا . التجربة تكشف صبرك ومحبتك وايمانك . الله معك لا يخاصمك ، في المسيح يسوع قد صالحك .
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-03-2011, 01:47 PM   #110
fauzi
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية fauzi
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 4,412
ذكر
مواضيع المدونة: 200
 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347 نقاط التقييم 1157347
Cross02

رد: تأملات وحكم


253 - لا تبقى بالسرير
وكان في وقت المساء أن داود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك، فرأى من على السطح امرأة تستحم ( 2صم 11: 2 )


داود في سريره إلى وقت المساء؟!! أعتقد أن كثيرين يفعلون ذلك حرفيًا متى تأتَّت لهم الفرصة! فيتم فيهم القول: «البابُ يدورُ على صائرِهِ ، والكسلان على فراشهِ» ( أم 26: 14 )، ويا للكسل! ويا لنتائجه المدمرة!! ويكفي أن أحيلك إلى سفر الأمثال لتبحث فيه بنفسك ، لترى خسائر هذه الخِصلة المدمرة ، فتجد الكسلان يفتقر (روحيًا وزمنيًا) ، ويشتهي (النصرة والنجاح و...) وليس له ، ويستعطي (يتمنى أن يساعده أحد في تحقيق أحلامه) ولا يُعطَى ، وغير ذلك (اقرأ على سبيل المثال أمثال6: 6- 11؛ 13: 4؛ 19: 15؛ 20: 4؛ 21: 5؛ 26: 14- 16). وهنا أذكر قول الحكيم: «عبرتُ بحقل الكسلان.. فإذا هو عَلاهُ كلهُ القريص (الشوك) ، وقد غطى العوسج (شجرة شوكية بلا ثمر) وجهه ، وجدار حجارته انهدَمَ» ( أم 24: 30 ، 31) ، هل رأيت الصورة المُزرية: أشواك وانهدام ولا ثمر؟ وهل هناك تعبير عن الخطايا التي تحوط الحياة فتدمرها أبلغ من ذلك؟!

انفض غبار الكسل يا صديقي ، فنموك الروحي يحتاج إلى اجتهاد وعمل ، وتذكَّر أن «العامل بيدٍ رخوة يفتقر، أما يد المجتهدين فتُغني» ( أم 10: 4 ) ، وما في قلب الله من ناحيتك هو الغنى الروحي.

ويا ليت داود فعل شيئًا حسنًا بعد أن استيقظ في المساء. ليتك رنمت إحدى ترنيماتك الحلوة يا داود، أو اجتهدت أن تتمم شهوتك المعروفة بالوجود في محضر الله ، أو صلَّيت من أجل شعبك المحارب ، أو قمت لتهتم بأمر من أمور مملكتك ، أو لتفتقد واحدة من غنيماتك! لكنه قام يتمشى على السطح ! يا للفراغ القاتل ! ويا للاستغلال الخاطئ للوقت! وبالطبع نحن في خطر عندما نُسيء استخدام ما يسمونه ”أوقات الفراغ“. بل نحن لسنا بمأمن عندما يكون عندنا من الأصل ما يُسمَّى أوقات فراغ . فكم هي قصيرة الحياة ! أقصر مما نعتقد! بخار يضمحل ، قصة تنطوي ، تُقرَض سريعًا فنطير ( يع 4: 14 ؛ مز90: 9، 10). لِذا وجب أن نُحسن استغلال كل لحظة فيها.

صديقي : استَفِد بوقتك بطريقة سليمة ، لأنك إن لم تفعل ، فالبديل هو الوقوع في الخطأ. لتكن كل لحظة من وقتك بنَّاءة لك ، روحيًا ونفسيًا وعمليًا واجتماعيًا. استثمر الوقت في أن تعرف الرب أكثر، وتخدمه أكثر. في أن تساعد الناس وتبنيهم ، في أن تنمّي قدراتك وإمكانياتك . في أن تكون مُفيدًا بكل صورة ـ وإلا فستضُرّ وتُضَرّ.

التعديل الأخير تم بواسطة fauzi ; 01-03-2011 الساعة 01:51 PM
fauzi غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات ... وحكم رشا أبانوب كتابات 9 12-12-2013 04:45 AM
احدث تأملات معلم الاجيال - تأمل الطريق الى اللة -بالموسيقى -احدث تأملات معل loveyou_jesus الترانيم 6 28-10-2013 11:14 AM
+++ امثال وحكم +++ dodi lover المنتدى العام 12 07-07-2013 12:50 PM
تأملات وحكم ramzy1913 المرشد الروحي 11 29-11-2012 05:55 AM
تأملات وحكم روزي86 المرشد الروحي 4 29-12-2010 02:26 PM


الساعة الآن 03:44 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة