منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

موضوع مغلق

الموضوع: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))

أدوات الموضوع
قديم 23-09-2011, 09:56 PM   #101
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها

قصة الثلاث شمعات



كانت هناك اربع شمعات تحترق ببطء .

وكان احتراقها لطيفا جدا


قالت الشمعة الاولى : انا السلام , ولكن هذه الايام

لا احد يريد ان يبقي شعلتي مستمرة . فبدأ نور السلام

يضعف الى ان اختفى كليا .


قالت الشمعة الثانية : انا الايمان , ولكن هذه الايام

اصبحت من الامور التي يمكن الاستغناء عنها

وبدأت تنطفىء ببطئ الى ان اختفى ضوؤها تماما .


وقالت الشمعة الثالثة انا الحب , ولم يعد لي قوة للاستمرار

في الاضاءة . لقد وضعني الناس جانبا ولم يعودوا

يفهمون اهميتي ,لقد نسوا حتى ان يحبوا اقرب الناس اليهم .

وما ان انتهت من كلامها , حتى انطفأت بشكل كامل.


بعد حين دخل طفل الى الغرفة فرأى الشمعات الثلاث

منطفئة فأخذ بالبكاء وسأل : لماذا انطفئت الشمعات الثلاث ؟

لماذا لاتشتعل؟ من المفروض ان تبقى مضيئة حتى النهاية.

فسمع صوتا ناعما , كان صوت الشمعة الرابعة , قالت :

لا تخف , فأنا الرجاء ,وما دمت مشتعلة , تستطيع

اعادة اشعال اخوتي الثلاث .

وبعيون تشع فرحا اخذ الطفل شمعة الرجاء

واضاء من جديد الشمعات الثلاث .


اتمنى تكون عجبتك


candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-09-2011, 02:15 PM   #102
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


حدوته جميله خالص

اسمها


الاميرة بالونة


يوم من الايام كان يعيش الهدهد فى حديقة جميله وجد بالونة حلوة نفخها وقعد ينفخ لحد ما زهق ههههه

وبعدين ربطها ..
فجاء القرد وقال:انا معى صدف وجدته على الارض .

لصق صدفتين على البالونة واصبحوا عينين

جاءت العصفورة وقالت معى ورق شجر لصقه الهدهد وكانه شعر

وجاء ابو فصاد ومعه قرطاس لب فلصقوه كانه انف
وجاء العم جمل بفراوله وقسموها وعملوها شفايف وجلسوا يلعبوا حتى جاء الليل فنام الجميع ...

استيقظ هدهد ووجد البالونة تطيير وتطييير وتضحك وهى تقول انا الاميرة انتم كلكم خادمين عندى هههههههههه صرخ الجميع وهى تقول هاهااهاهاهاها هههههههه انتم الخدم هاهاهاااااااااها عندما توقف الهواء طارت بعيدا حتى اتصدمت بشجرة و(فرقعت) وهلل الجميع

وهذا جزاء الغرور ...........!!!
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-09-2011, 11:12 PM   #103
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها


أمير يصبح راعي غنم







































candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2011, 07:11 PM   #104
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها

الانسان الشقي قصه جميله خالص







































candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-10-2011, 07:21 PM   #105
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


حكايه حلوه اوى
اسمها


أمير من النهر































candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-10-2011, 07:27 PM   #106
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


حدوته جميله خالص

اسمها



كان ياما كان كان فى قطة اسمها بوسى عايشة فى الشارع و مكانش ليها بيت تعيش فيه و كانت بوسى كل اما تجوع تطلع سلالم اى بيت و تدور على اكل فى صناديق الزبالة كان الناس بيطردوها و ناس تانيه كانوا بيضربوها و فى يوم من الايام كانت بوسى جعانة اوى فضلت ماشية على الرصيف اللى كان مليان بالناس و البياعين خافت بوسى و وقفت قدام محل و فضلت تنونو .
كانت بوسى بتنونو من الجوع عشان حد يجيبلها اكل بس مكانش حد فاهمها.
و كان فى عسكرى مرور واقف و سمع بوسى بتنونو بس مكانش عارف هى عيزة ايه!!و فجأة مرت عربية لبن و كانت ماشية بسرعة فوقعت منها علبه لبن على الارض و اتفتحت ..بوسى شافت اللبن و شافت العربيات كلها وقفت فانتهزت الفرصة . نزل السواق يعتذر للعسكرى انه عطل المرور لكن العسكرى الطيب راح يساعده انه ينقذ باقى اللبن اللى فضل فى العلبة و فى الوقت دة كانت بوسى بتاكل اللبن اللى وقع فى الشارع و كل العربيات واقفه فى مكانها و كل اللى شاف بوسى عرف انها ما اكلتش بقالها زمان .
اما العسكرى الطيب عطف على بوسى و طلب من العربيات انها تستنا شوية صغيرة عشان بوسى تكمل اكلها .
طبطب العسكرى على بوسى و كأنه بيقولها يالله يا بوسى بسرعه شويه الناس عيزة تروح شغلها .
شربت بوسى بسرعه اللبن و بعد ما شبعت و اتطمن عليها العسكرى سمح للعربيات تمشى و بعدها وقفت بوسى على الرصيف و هى بتبص للعسكرى مبسوطة و بتهزديلها و كأنها عيزة تشكره .
و مكانتش بوسى لوحدها مبسوطة انما كل الناس كانوا مبسوطين من العسكرى الطيب اللى اشفق على القطة الصغيرة الجعانة .
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-10-2011, 10:01 PM   #107
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها



كانت أفواج من الناس تسرع اليوم عبر قريتنا أكثر من المعتاد. إلى أين كانوا يتوجهون؟ كم تمنيت أن أعرف وجهة سيرهم وهدفهم. ها أن البعض يتقدمون حاملين مريضاً على حمالة. وها امرأة تقود رجلها الأعمى. وفي تلك اللحظة أتى رجل آخر ينادي جارنا قائلاً: «تعال معي لنذهب عبر البحيرة إلى حيث يجلس يسوع مع تلاميذه». فصعدا إلى سفينته متجهين نحو الجهة المقابلة. فأدركت أنّ جميعهم يسرعون إلى حيث يوجد يسوع. وأنا كذلك أردت أن أسمعه وأراه. فناديت جاري وصديقه: «انتظراني لحظة، فإني أريد أن أرافقكما».

أسرعت إلى بيتنا مندفعاً نحو أمي أقول: «يا أمي، دعيني أذهب مع جارنا عبر البحيرة إلى حيث يجلس يسوع. قد سمعنا عنه أخباراً كثيرة جيدة ولم أره بعد. اسمحي لي بالذهاب ولا تخافي عليّ، لأن جارنا سيهتم بي».

كم فرحت عندما استجابت أمي لإلحاحي وسمحت لي بالذهاب، إلا أنها قالت: «تمهل قليلاً. خذ معك هذه الأرغفة الخمسة والسمكتين. لأن الطريق طويلة وحتماً ستجوع». لم أرد أن أحمل الطعام في الطريق الطويل، إنما لكي لا أضيع الوقت أذعنت لها.


كان جارنا ينتظرني مع صديقه. ولما وصلت إليهما انطلقنا جميعاً إلى البحر. وبقيت أمي واقفة أمام باب المنزل تنظر إلينا حتى اطمأنت لرعاية جارنا لي.


أصغيت في الطريق باستغراب لما رواه الرجلان عن يسوع. فلقد كان صديق جاري حاضراً بنفسه لما فتح يسوع المسيح عيني الأعمى. وكذلك حين شفى العُرج الذين لم يستطيعوا المشي. وبعد حصولهم على نعمة الشفاء قفزوا وركضوا بابتهاج. ثم روى حادثة أخرى يصعب تصديقها، فلقد أقام يسوع قبل عدة أيام فتاة في الثانية عشرة من عمرها من الموت. وهذا ما أثر كثيراً في الجماهير وجعلهم يتوافدون إلى يسوع.

لم أستطع الانتظار أكثر حتى أرى هذا الطبيب والنبي العظيم بنفسي. ولكن كم خاب انتظاري عند وصولنا إلى ذلك المكان، إذ كانت جماهير لا تُحصى مجتمعة حول يسوع. لم أستطع رؤيته لقصر قامتي، حيث حجب كبار الأجسام عني ذلك المشهد. كم تمنيت لو كنت عملاقاً لأرى يسوع من فوق كل الرؤوس.


ولكن بما أنني لست عملاقاً، كان علي أن أجد حلاً آخر. فتمنيت أن أقترب من يسوع بقدر المستطاع. وكانت رغبتي أن أتعرف عليه شخصياً وأن أسمع كلماته الحلوة.


بعد أن شققت طريقي وسط الجمهور وجدت مكاناً بارزاً على هضبة، حيث استطعت أن أراقب كل شيء. ولشدة فرحي، اكتشفت أني لم أقف بعيداً عن يسوع. ولم يكن لديّ أي شك بأن هذا الرجل هو يسوع، لأن جميع الناس كانوا يحاصرونه. أما هو فكان يشفي المرضى ويعزي الحزانى ثم بدأ يسوع يتكلم، وأخبرنا عن الله، أبيه في السماء. كان يروي لنا بصورة واضحة كأنه كان في السماء. تُرى هل هو أعظم من نبي؟ لم نشبع من الإصغاء إليه. ومرّ الوقت سريعاً، وبدون أن نشعر، حلّ المساء.


تقدم بعض التلاميذ إلى يسوع وقالوا له: «اصرف الجموع ليذهبوا إلى القرى والأسواق المجاورة ليبتاعوا خبزاً، إذ لا يوجد عندهم طعام. وليبحثوا أيضاً عن أمكنة ليبيتوا فيها، لأنه لا يوجد في البرية هنا أية إمكانية للطعام أو المبيت».

أما المسيح فأجابهم قائلاً: «اعطوهم أنتم ليأكلوا». لأنه عرف ماذا أراد أن يفعل. وقال هذا لكي يحثهم على الإيمان ويمتحن ثقة تلاميذه فيه. فأجابه التلاميذ متسائلين مندهشين: «كيف يمكننا أن نذهب إلى القرى ونبتاع خبزاً لهذا العدد من الناس ليأكلوا، وليس عندنا إلا مئتي دينار فقط؟».

فسألهم يسوع: «كم رغيفاً معكم؟ اذهبوا وانظروا».


عندما سمعت كلمات يسوع هذه فكرت حالاً بالأرغفة الخمسة والسمكتين التي أعطتها لي أمي. وعزمت أن أقدمها ليسوع حتى تكون ذات فائدة له. ولكن ماذا يمكن أن تفعل الأرغفة الخمسة والسمكتان لألوف من الناس؟ فهي بالكاد تكفي لإشباع اثنين من الحضور.

في هذه اللحظة اقترب أندراوس، أحد تلاميذ يسوع وهو يلتفت حوله. فأسرعت إليه وأريته الأرغفة الخمسة والسمكتين. فانفرجت أساريره، وبدون كلام كثير أمسكني بيدي وقادني إلى يسوع.

خفق قلبي من الفرح والاضطراب، لأن أمنيتي الخفية قد تحققت، ألا وهي أن أقترب من يسوع. نظر يسوع إليّ بلطف عندما قال له أندراوس: «هنا غلام معه خمسة أرغفة وسمكتان. ولكن ماذا ينفع هذا القليل لإشباع الجمهور الكثير؟».

كان أندراوس يفكر مثلي تماماً. فلم يكن الموجود في يدي يعمل شيئاً للأفواج حولنا. والأغلب أن يسوع يفكر مثلي ومثل أندراوس أيضاً.

تطلعت إليه متسائلاً في نفسي: «ماذا سيقول يسوع أو يعمله الآن يا ترى؟». وأما المعلم العظيم فقبل القليل مني. ولم يتحيّر مثلي ومثل باقي التلاميذ. إنه يختلف عن الجميع وسلامه ساد على المكان.


ثم أمر يسوع تلاميذه قائلاً: «تقدموا للشعب وأجلسوهم في مجموعات من مئة أو خمسين». فارتاح الجميع على العشب الذي كان متوفراً بكثرة في ذلك الربيع.

وعندما جلس الجمهور لم يصعب على التلاميذ إحصاء عدد الشعب، فكان خمسة آلاف شخص. ما أعظم هذا الحضور!

كيف أراد يسوع أن يشبع هذا الجمع بأرغفتي الخمسة والسمكتين؟ هذا مستحيل! وبعدما رجع التلاميذ واجتمعوا حوله، أخذ يسوع الخبز ورفع عينيه إلى السماء وشكر أباه بصوت واضح لأجل القليل الذي أخذه من يديّ، واتكل على أبيه السماوي بأنه سيحوّل هذا القليل إلى كثير ببركته الإلهية.

عندئذ حدثت المعجزة، كسر يسوع الخبز بيديه وأعطى القطع «الكسر» لتلاميذه، وهم بدورهم سلموا الخبز للمتكئين. وكذلك فعل بالسمكتين. لم أصدق عينيّ عندما شاهدت كيف وزّع يسوع الخبز والسمك. وكلما كسر منه وأعطى تلاميذه لم ينفد ما كان في يديه إنما زاد وتضاعف، وأكل الجميع حتى شبعوا.


كم كنت مسروراً لأني سلمت ليسوع القليل الذي كان عندي، فأصبح قليلي كثيراً حتى أشبع كل المجتمعين.

هل تفكر مثلي بأنّ القليل الذي نمتلكه ليس له قيمة؟ سلّم كل ما عندك ليسوع كما فعلت أنا فيقبلك ويبارك عطيتك المتواضعة ويجعلها بركة عظيمة للجميع.

بعدما شبع الألوف تبقّى الكثير من الفضلات على الأرض. ولم يبال أحد بالتقاطها. قد شبعوا ولا حاجة للفضلات بعد. أما يسوع فقال لتلاميذه: «اجمعوا كل ما تبقى من الخبز حتى لا يفسد شيء». فكم سلة مملوءة من الفضلات جمع التلاميذ بعد إشباع الخمسة آلاف؟

لو لم أر بعينيَّ لصعب عليّ أن أصدق الحقيقة. لقد رجع التلاميذ باثنتي عشرة سلة مملوءة. إنه أضعاف مما أعطيت ليسوع. ولم أفهم هذا، لكني أدركت شيئاً واحداً، أنّ يسوع أشبعنا بأعجوبة عظيمة.

عندما فهم الجميع ما حدث حلّت الدهشة والرهبة بين الكل. لم يشبع الشعب من الخبز والسمك فحسب، بل بهر جميعهم لأن ما تبقى كان أكثر من الموجود في البداية. ودبّت الحركة بين الجمع وقال بعضهم لبعض: «بالحقيقة هذا هو النبي الذي تنبأت عنه التوراة أنه سيأتي إلى عالمنا».

وقال الباقون: «نعم فقد كتب موسى: سيقيم لك الرب إلهك نبياً من وسطك مثلي» (تثنية 18 :15). وأطعم الله في زمن موسى الشعب بطريقة عجيبة وأعطاهم خبزاً من السماء مجاناً. فصرخ المستمعون: «تعالوا لنتوّج يسوع ملكاً، فينتهي كل عنائنا وهمنا».


عندما شعر يسوع بأننا أردنا أن نتوّجه ملكاً تسلل بعيداً وصعد منفرداً إلى الجبل.

وتفرق جمهور الشعب بعد أن خاب أملهم بسبب انطلاق يسوع. فسرت أنا أيضاً مع جاري في طريق عودتنا إلى البيت. وفي بيتي جعلت أفكر كثيراً في الذي اختبرته.

لماذا تسللّ يسوع وترك الجميع؟


لماذا لم يدعهم يتوّجونه ملكاً عليهم؟

كم تمنيت أن يكون يسوع ملكاً ورباً علينا. ألا تشتاق أنت أيضاً لرعاية يسوع؟ بعدما مضت سنوات عديدة اتضح لي قصد يسوع عندما امتنع عن تنفيذ أمنية الشعب.

هناك في البرية مع يسوع، أردنا أن نتوجه ملكاً علينا، لأنه أشبعنا خبزاً لذيذاً، وكان كل ما نريده هو أن يحلّ ملكوت إلهنا على الأرض. وظننا أن كل إنسان يستطيع الدخول إليه بدون أن يتجدد روحياً. ولكن طموحنا هذا كان أساسه الأنانية الدنيوية. فهذه الأمنيات لا تنسجم مع هدف الله.


قال يسوع لشيخ محترم: «إن لم تولد من جديد وتتغير في داخلك لا تقدر أن ترى ملكوت الله». كم أشكر ربي لأنه منحني اختبار هذا التجديد في حياتي. لقد طرحت أمامه ذنوبي فقبلني وحلّ روحه في قلبي. فهو الآن ربي وملك على حياتي. إنه يقودني كل يوم لأكون معه أخيراً في ملكوته السماوي.

اختبر الفتى في قصتنا هذه أن يسوع صار سيداً وملكاً على حياته. كيف يبدو هذا عملياً؟ وأمّا بالنسبة لي فإمّا تتربع «الأنا» على عرش قلبي وتسود على حياتي أو يصبح يسوع المسيح ملكاً على حياتي وأدعه يسود عليّ، وأطيعه وأنفذ كلمته. ونحن نعرف إرادته إذا قرأنا الإنجيل. اطلب من الرب أن يدخل ويجلس على عرش قلبك.


اتمنى تكون عجبتكوا



candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-11-2011, 03:13 PM   #108
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها


معمودية الرب يسوع






كَبرَ يوحنا بن زكريا، وعرفه الناس رجلا يحب الله، ويعيش في الصحراء، حيث يأكل طعاما بسيطا من عسل النحل، ويلبس ثوبا مصنوعا من وبر الجِمال

وكان يسير كل يوم وسط الناس، ويعلمهم ألا يعملوا الشر، ويدعو كل الناس أن يتوبوا. ويبين لهم كل يوم نتيجة أعمالهم الشريرة. كما كان يوحنا يُعمد الناس بالماء



وذات مرة سأله الناس: " ماذا نعمل لكي نُرضي الله؟" فقال لهم:" الذي عنده ثوبان، يعطي ثوبا لمن ليس عنده. والذي عنده طعام، يقدم طعاما لمن ليس عنده." ومرة جاء رجل، وكان هذا الرجل يجمع الضرائب من الناس، فسال يوحنا:" ماذا يجب أن افعل لأرضي الله؟" فقال له:" لا تأخذ من الناس الا المبلغ المطلوب دون زيادة." وهكذا كان يعلم هذه الاشياء، لكي يجهزهم لتعاليم المسيح

وفي يوم من الايام سأله الناس:" هل أنت المسيح؟" فقال:" لا، لكن المسيح سيأتي ويعمدكم بالروح القدس. انه أعظم مني، وأنا لا أستحق أن أحل رباط حذائه".



وكان يوحنا يعمد الناس كل يوم. وذات يوم جاء يسوع، وطلب من يوحنا أن يعمده، فقال له يوحنا:" كيف تأتي الي لأعمدك وأنا الذي أحتاج أن تعمذني." لكن يسوع صمم أن يتعمد من يوحنا، فعمده. وبينما كان يسوع خارجا من الماء، أنفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس على شكل حمامة، وجاء صوت من السماء يقول:" هذا هو ابني الحبيب الذي به أفرح كل الفرح." ومنذ ذلك الوقت، كان يوحنا يعلن أن يسوع هو الذي سيخلص العالم من الخطية




candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 25-11-2011, 03:15 PM   #109
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))


قصه جميله خالص

اسمها

سرع وعدم التفكير



كان مره كتكوت ماشى فى الغابه
وقعت عليه حاجه غريبه ففكر ان السما بتقع قال اروح اقول للملك ان السما بتقع
قبلته الفرخه قالتله الفرخه قالت له رايح فين ؟ قال لها انا رايح عند الملك عشان اقوله ان السما بتقع
قالت له انا جايه معاك(حد فكر ؟ حد شغل دماغه؟)
قابلهم الديك قال لهم انتوا رايحين ؟
قالوا له احنا رايحين عند الملك عشان نقوله ان السما بتقع
قال لهم انا جاى معاكم(حد فكر ؟ حد شغل دماغه؟)وحصل نفس الحكايه مع البطه والوزة والديك الرومى
وكلهم لم يفكروا
وقابلهم التعلب وقال لهم انتوا رايحين فين؟
قالوا له احنا رايحين عند الملك عشان نقوله ان السما بتقع
قال لهم السما بتقع !!!؟؟؟
اه السما بتقع
طب انتوا عارفين مكان الملك؟
قالوا له لا
قال لهم تعالوا اوديكم للملك
ووداهم لمكان فيه تعالب كتيراكلواهم

ودا كان نتيجه لعدم تفكيرهم

candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2011, 09:56 PM   #110
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
افتراضي

رد: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))





حكايه جميله خالص

اسمها
معمودية الرب يسوع






كَبرَ يوحنا بن زكريا، وعرفه الناس رجلا يحب الله، ويعيش في الصحراء، حيث يأكل طعاما بسيطا من عسل النحل، ويلبس ثوبا مصنوعا من وبر الجِمال

وكان يسير كل يوم وسط الناس، ويعلمهم ألا يعملوا الشر، ويدعو كل الناس أن يتوبوا. ويبين لهم كل يوم نتيجة أعمالهم الشريرة. كما كان يوحنا يُعمد الناس بالماء



وذات مرة سأله الناس: " ماذا نعمل لكي نُرضي الله؟" فقال لهم:" الذي عنده ثوبان، يعطي ثوبا لمن ليس عنده. والذي عنده طعام، يقدم طعاما لمن ليس عنده." ومرة جاء رجل، وكان هذا الرجل يجمع الضرائب من الناس، فسال يوحنا:" ماذا يجب أن افعل لأرضي الله؟" فقال له:" لا تأخذ من الناس الا المبلغ المطلوب دون زيادة." وهكذا كان يعلم هذه الاشياء، لكي يجهزهم لتعاليم المسيح

وفي يوم من الايام سأله الناس:" هل أنت المسيح؟" فقال:" لا، لكن المسيح سيأتي ويعمدكم بالروح القدس. انه أعظم مني، وأنا لا أستحق أن أحل رباط حذائه".



وكان يوحنا يعمد الناس كل يوم. وذات يوم جاء يسوع، وطلب من يوحنا أن يعمده، فقال له يوحنا:" كيف تأتي الي لأعمدك وأنا الذي أحتاج أن تعمذني." لكن يسوع صمم أن يتعمد من يوحنا، فعمده. وبينما كان يسوع خارجا من الماء، أنفتحت السماء ونزل عليه الروح القدس على شكل حمامة، وجاء صوت من السماء يقول:" هذا هو ابني الحبيب الذي به أفرح كل الفرح." ومنذ ذلك الوقت، كان يوحنا يعلن أن يسوع هو الذي سيخلص العالم من الخطية



candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وعد .. متجدد .. عهد لا يتبدد bahaa_06 كتابات 10 23-12-2010 11:17 PM
ترانيم ctv ( متجدد ) انا انا ديك oesi no الترانيم 382 12-11-2010 10:13 PM
موسوعـــــــة صــــــور تلويــــــن للأطفــــال...(متجدد) ABOTARBO روضة الاطفال 6 02-07-2010 03:13 PM
اية وحكاية (متجدد) ponponayah المنتدى المسيحي الكتابي العام 12 22-05-2009 04:07 PM


الساعة الآن 08:49 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة