منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

موضوع مغلق

الموضوع: حكايــــــــات مامـــــــا كانــــــــدى للأطفــــال ((متجدد))

أدوات الموضوع
قديم 18-02-2012, 11:28 AM   #121
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص

اسمها





بقلم: زهير دعيم
منذ أن بدأ شهر كانون الأوّل ، ولولو الصغيرة تَعدّ الأيام ، إنّها تريد لهذه الأيام أن تنقضي سريعًا ، فهي في شوقٍ إلى ليلة عيد الميلاد؛ ميلاد الطّفل يسوع، الذي تُحبُّه والذي يسكن في قلبها كما تعلّمت في مدرسة الأحد ، فكلّ من يسألها : أين يسكن يسوع ؟ تجيب والبسمة على شفتيها : إنّه يسكن في قلبي.
وتضحك لولو ، إنّها تحبّ يسوع فعلاً ، ولكنها أيضًا تشتاقُ إلى شيخِ العيد ، بابا نويل ، ليحملَ لها هديةً.
كم تُحبُّ هذا الشيخ الجليل !! وكم تحبّ هداياه !!
لقد جاءَها في السّنة الماضية بدُميةٍ جميلة ، ما زالت تنامُ معها ، وتحكي لها القصصَ التي تتعلّمها في صفّ البُّستان ، وتهدهدها وتعانقها ، وكثيرًا ما تُوّبخها قائلةً :
أنتِ كسلانة يا بنت !! قومي بلا كسل .
وجاء اليومُ الموعود ؛ جاء ماطرًا ، عاصفًا وباردًا.
فرحت لولو ، فهي تُحبُّ هذا الطّقس ، تحبّه ، فيسوع وُلِد في يومٍ عاصفٍ كما أخبرتهم المعلّمة.
وتتذكّر لولو يسوع ، فتقوم إلى الشجرةِ المُضيئةِ والمُزيّنة ِبالزينات، وتقترب من المغارة وتنظر طويلاً إلى الطّفل المُقمَّط والى الحيوانات والمجوس من حوله وتبتسم وتتساءَل : ألا يشعر يسوعُ بالبرد في هذا الجوّ الباردِ وبهذه الملابس الخفيفة التي تكاد لا تستر جسمَهُ الصّغير ؟!! وتهزُّ رأسَها بحيْرة ، ولكن الحيْرةَ الأكبر كانت : بماذا سيأتيها شيخ العيد بعد قليل ، فأجراسه تملأ الحارة.
وما هي إلا لحظات ، حتّى قُرع الباب فتهبُّ إليه وتفتحه صارخة:
إنّه شيخُ العيد ، انّه بابا نويل يا أبي .
وأخيراً جاء، قال الأب ضاحكًا .
رقصت لولو مع شيخ العيد كثيراً ، والتقطَتْ لها الأمّ أكثر من صورة معه بجانب شجرة الميلاد والمغارة .
لم تنتظرْ لولو طويلاً ، فما أن خرج بابا نويل حتّى فتحت الهديّة .
كنزة صوفيّة حمراء جميلة ...يا إلهي ما أجملها ، ولمعت عيناها بفرح.
ركضت لولو نحو المغارة ، والوالدان ينظران إليها بدهشة ، ماذا عساها أن تفعل؟ .
فرشت لولو الكنزة الحمراء على أرض المغارة ، وأخذت الطفلَ يسوع بحنانٍ وقبّلته بحرارة ووضعته برِفقٍ على الكنزة الحمراء وهي تقول :
الطّقس بارد في المغارة يا حبيبي ، الطقس بارد ، أليس كذلك يا أمّاه ؟!
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-02-2012, 09:12 PM   #122
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص

اسمها

بابا يسوع وصانى مكنش انانى

واحب كل اخواتى وافضلهم عن ذاتى

بابا يسوع وصانى كمان انى مسمعش كلام الشيطان

وأ قوم الصبح نشيط واروح القداس ومن غير تنطيط

بابا يسوع وصانى وصيه مصروفى مش كله لى

أطلع منه العشور للغلبان وأنفذ وصية ربى الحنان

ولازم اكون قنوع وادى غيرى لما يجوع

بابا يسوع وصانى أكيد انى مكنش عنيد

وأسمع كمان الكلام وأبعد عن الخصام

وانا لازم انفذ كل الوصايا علشان ربنا يوقف معايا

ولما انفذ كل الو صايا ديا نعمة ربنا تعمل فى
معونتى العدرا
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-02-2012, 09:16 PM   #123
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص

اسمها

الطبق .. و .. النملة


قالت لى : هات طبق كبير ..

قلت لها : حاضر ..


و رحت جبت الطبق و جيت

و دلوقتى حط النمله دى فيه

حطيتها

راقبها كويس بئا و شوف هتعمل ايه !

راقبتها شوية .. فى الأول وقفت كدا حبة تتفحص المكان حواليها

و بعدين بدأت تتجول فى أنحاء الطبق

حط لها حباية الرز دى كدا ..

حطيتها قريب منها .. بدأت تدور حواليها كدا شوية ، و بعدين طلعت عليها و نزلت ،

و بعديت قعدت تحاول تشيلها لحد ما شالتها ..


ياه .. قوية النملة دى ، سبحانك يارب ..

طب امل الطبق كدا بالمية ..

ليه ؟

املاه بس ..


مليته بالمية ، ووقفت اراقب النملة وهى يا عينى بتصارع المية فى الطبق ..

حرام بئا كفاية كدا .. مش نشيلها ؟

براحتك .. الطبق طبقك ، و النملة تحت إيدك ..


طبعا بسرعة انقذت النملة المسكينة من هذا البحر السحيق بالنسبالها ..

و فرغت الطبق من المية و نشفته و حطيت فيه كام حباية رز ، و سيبتها تلعب .. : )


قعدت على الكرسى قصادها و قلت لها : فهمت إنتى عاوزة تقوليلى ايه ! ..

ابتسمت و قالت لى : طب قول ..

قلت لها : عاوزانى أعرف النملة أد ايه قوية الارادة رغم ضعفها ،

و إنها بتتحمل و تقاوم .. و لما مليت الطبق مية .. كنتى عاوزة تورينى إزاى هى جاهدت لحد مانا انقذتها ..

يعنى عاوزانى ابئا قوي الارادة و مايأسش .. صح ؟

اتسعت ابتسامتها وقالت لى : حلو المعنى دا .. بس مش هو بالظبط اللى كنت عاوزة اوصلهولك ..

استغربت و قلت لها : أمال تقصدى ايه ؟

سرحت شوية كدا ،و بعدين قالت لى : هى النملة بالنسبة لك ايه ؟ .. قيمتها عندك يعنى ؟

قلت لها : النملة ؟ .. و لا شئ ، دا أنا فى ثانية واحدة أقضى عليها ..

طب ليه أنقذتها لما كانت هتموت ؟

لا ، حرام .. دى ضعيفة بردوا .. استقوى عليها يعنى ؟

طب و الطبق ؟ بالنسبالك ايه ؟

الطبق ؟ .. طبق ! .. يعنى ايه يعنى ؟

طب و الطبق بالنسبة لها ؟

لاا .. دا مملكة بحالها .. هههه

قالت لى : اللى كنت عاوزة أوصلهولك يا حبيبى إنك تعرف قدرة ربنا علينا ،

دا مثل – ولله المثل الأعلى – إحنا عند ربنا أقل بكتير أوى من النملة دى ،

و الكرة الارضية بحالها أقل من الطبق دا ، و رزقنا فيها أقل بكتير أوى من

حباية الرز اللى أنت حطتها لها ..

تأمل قدرته وهو خالقنا ،و خالق النملة اللى بالنسبة لك و لا شئ ،

و هناك ماهو أقل من النملة بكتيير ..


بصراحة ذهلت .. ماعرفتش اقولها ايه ، يااه اد ايه باسمع

بس اول مرة أستوعب كدا ..

طب ليه خلتينى أحط مية فى الطيق و النملة كانت هتموت ؟

ابتسمت و قالت لى : انت حطيت مية أد ايه ؟


ام .. يعنى ، حبة صغيرين .

طب و بالنسبالها ، كانت المية دى أد ايه ؟

ياه .. بحر ، و للا محيط حتى ..

و هكذا المصائب و الاهوال فى حياتنا .. دايما بنشوفها الطامة الكبرى ،

بينما هى عند ربنا و لا شئ .. اطلاقا .

طب ليه سبتينى أختار ؟

الله بيده الأمر .. إن شاء أنقذنا مما نعانيه ، و إن شاء أغرقنا فيه ،

و فى كلا الامرين .. لن ننفعه أو نضره بشئ ..

ياه .. بجد مش عارف أقول ايه ؟ ! .

بجد .. سبحانك يارب .

و أنت بفطرتك أنقذتيها ، والله أرحم منك .. خاصة بعباده المؤمنين الذى أخلصوا له كما أراد منهم ،

دايما معاهم و مش بيسيبهم يغرقوا .. ابدا .. و ينقذهم من المحن و الابتلاءات دى ..

طب ليه أصلا يبتليهم ؟ .. مش بتقولى انهم أخلصوا له كما أراد ؟

ضحكت و قالت : ده بيكون اختبار لقوه ايمانا وياتري هنتصرف ازاي

افترض جدلا .. جدلا يعنى .. النملة دى كان بتتكلم ، و كمان لها ايدين و رجلين و بتتحرك زينا كدا ..

و بعدين لما أنتى حطتها فى المية ، قامت قايلة هو انا يهمنى و قامت جايبة عوامة و عامت .. هتعمل ايه ؟

و لا حاجة .. خلاص بئا ماهى معاها العوامة تتصرف ..

طب لو قالت لك ساعدنى بالله عليك ، و جابت العوامة و حاولت تعوم ؟

لاا .. دا أنا أشيلها فى ساعتها من المية أصلا ..

ام .. طب لو جنبها العوامة و سابتها .. و قعدت تحلف عليك تنقذها ؟

لا بردوا .. ما تتصرف .. ماهى جنبها العوامة ..

و لله المثل الأعلى .. احنا فى كل مشاكلنا تلت أقسام ، قسم منا بيقول ربنا قالنا خدوا بالأسباب ،

لكن من جوا معتمدين عليها ، لو معانا العوامة نفرح ، ولو مش معانا نسيب نفسنا تغرق ..

عشان كدا ربنا بيوكلنا للاسباب اللى احنا متعلقين بيها دى .. نتصرف بئا ..

و قسم مننا فاهم إن التوكل على ربنا يعنى اننا نحلف عليه و ندعيه ، و نسيب العوامة اصلها مالهاش لازمة

دا ربنا كبير و عظيم ، و ينقذنا من غير العوامة ..

و دا بردوا غلط .. لأن ربنا اعطانا أسباب و قالنا خدوا بيها ..

لكن لو فعلا نقول يارب خليك معانا .. و ناخد بالاسباب بدون ما نتعلق بيها .. ربنا بيخرجنا من كل مشاكلنا ،

صح ؟

صحح .. سبحان الله ، والله اول مرة افهم كدا ، و استشعر كدا .. ايه داا ! ..

بس أنت مش ملاحظ حاجة ؟

ايه ؟

إنت عملت ايه بعد ما انقذت النملة ؟

عملت ايه ؟ .. ماعملتش حاجة ..

لاء .. عملت ..

ام .. اه ، قصدك يعنى نضفت الطبق و حطيت لها رز ؟

ضحكت و قالت : انت عملتها بعفوية .. بس هو دا فعلا اللى بيحصل ،

بعد الكرب الكبير ، و الاحزان الكتير اللى فى حياتنا .. بنشوف كرم ربنا علينا ،

و اد ايه هو لطيف بينا ..

ياه .. بجد أول مرة أحس كدا ، لا بجد احساس فظيع

ايه داا .. سبحانك يارب يسوع !
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-07-2012, 05:38 PM   #124
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص

اسمها


قصة توبة شاول
دنجل الحصان الطيب
++++++++++++


دنجل حصان قوي جداً عنده عضلات قوية علشان كان كل يوم يتغذى كويس .. حزمة برسيم وخس في الفطار ، حزمتين برسيم وجزرتين في الغدا ، وفي العشا كان بيحب ياكل تبن مع أصحابه في الإصطبل بتاع الخيول لما يروح آخر النهار ، وكان دنجل وأصحابه كل واحد فيهم يقعد يحكي على اللي حصل معاه طول اليوم ، واحد يحكي عن الخضار اللي وصله للسوق ، وواحد يحكي عن الناس اللي وصلهم لبلد جميلة مليانة أشجار ، وواحد يحكي عن العيلة اللي كانت بتفسح أولادها وخللوا ابنهم يركب على ضهره وكان باباه ماسكه ... وكانوا بيتكلموا عن تلاميذ بابا يسوع والكلام الحلو اللي بيقولوه للناس والمعجزات العجيبة اللي بيعملوها ، ودنجل كان حصان طيب خالص لكنه كان شغال عند واحد شرير خالص اسمه شاول الطرسوسي علشان كان من بلد اسمها طرسوس .

وشاول كان مابيحبش المسيحيين ولا بابا يسوع ، وكان بيبقى مبسوط أوي لما يضايقهم أصله كان فاكر إنهم مش بيعبدوا ربنا .. لأنهم بيعبدوا يسوع .. أصله ماكانش عارف إن بابا يسوع هو ربنا اللي اتجسد علشانا ، علشان كده شاول كان فاكر إن ربنا مبسوط منه لأنه بيضايق المسيحيين وإن اللي بيعمله خدمة لربنا .

وفـ يوم من الأيام وصل دنجل الإصطبل بتاعه وهو حزين وزعلان وباصص للأرض وعينيه مليانة دموع ، صحابه شافوا المنظر ده راحوا اتجمعوا حواليه وقعدوا يقولوله مالك يادنجل ؟ في إيه مالك ؟ إيه اللي حصل ؟ دنجل قالهم النهاردة كان في منظر صعب شفته مش قادر أنساه ولا أستحمله .. قالوله طيب إحكيلنا إيه اللي حصل ؟
دنجل قالهم النهاردة اليهود كانوا بيرجموا واحد من المسيحيين اسمه اسطفانوس وهو شماس حلو وطيب (يشرح الرجم للأطفال) ، صحاب دنجل قالوله وإنت إيه اللي وداك هناك ؟ قالهم ما أنا كنت مع شاول أصله كان هو اللي بيحرس الهدوم بتاعة الناس اللي بيرجموا اسطفانوس وكان فرحان ومبسوط وعمال يضحك لغاية لما اسطفانوس الطيب الحلو مات على اسم بابا يسوع ... وأنا من ساعتها مش طايق نفسي ومتضايق ومش قادر أنسى المنظر ده ، يمكن اللي مفرحني شوية إن اسطفانوس قبل مايموت شاف السما مفتوحة وبابا يسوع كان في استقباله وأكيد دلوقتي هو فرحان وسعيد .

صحاب دنجل قالوله : أكيد طبعاً يادنجل ، بس هو ليه شاول اللي إنت بتشتغل عنده بيعمل كده ؟ ده قاسي جداً ومش طيب زيك ، رد حصان تاني اسمه رهوان (أصله كان سريع أوي) وقال أكيد علشان هو ما إتعرفش على بابا يسوع لأنه أكيد لو كان يعرف بابا يسوع كويس ماكنش بقى وحش كده وكانت بقت تصرفاته كويسة وحلوة زي كل أولاد يسوع .
وقف دنجل وأصحابه يصلوا ويطلبوا من ربنا إنه يغير شاول وقالوله يابابا يسوع عرّف نفسك لشاول علشان إحنا متأكدين إنه لو عرفك كويس كل صفاته الوحشة هاتتغير ، وبعد كده ناموا علشان يصحوا للشغل الصبح .

الصبح دنجل لقى شاول بيقوله إجهز يلا يادنجل علشان مسافرين ، دنجل قال ياترى مسافرين فين ؟ .. وسمع دنجل شاول بيتكلم مع شوية ناس معاه وفهم من كلامهم إنهم مسافرين لبلد إسمها دمشق ، لكن كانت صدمة دنجل كبيرة خالص لما سمع شاول بيقول للناس اللي معاه إنه مسافر لدمشق علشان يجيب المسيحيين اللي هناك ويحبسهم في أورشليم وإنه معاه رسايل من رئيس كهنة اليهود تديله الإذن إنه يعمل كده ، وركب شاول على ضهر دنجل لكنه ماكنش عايز يتحرك .. راح شاول ضربه ضربه جامده .. فضل ماشي بالراحة .. راح ضربه أكتر علشان يمشي أسرع ، دنجل فضل ماشي حزين ومتضايق ويكلم ربنا ويقوله يارب بقى إحنا نصليلك إمبارح علشان تغير قلب شاول وتعرفه بنفسك تقوم تسيبه يروح دمشق علشان يقبض على أولادك ؟؟ وفضل دنجل طول ما هو ماشي يتكلم مع ربنا بالكلام ده .

وفجأة وهما ماشيين في الطريق ظهر نور جامد جداً أقوى من الشمس لدرجة إن شاول وكل الناس اللي معاه وقعوا على الأرض من شدة النور ، وشاف شاول واحد من جوه النور بيتكلم معاه ويقوله : شاول شاول لماذا تضطهدني ؟ شاول قاله : من أنت يا سيد حتى أضطهدك ؟ الصوت قاله : أنا يسوع اللي إنت بتضايق أولاده وبتعذبهم !! شاول خاف جداً وقاله : يارب إنت تأمرني أعمل إيه ؟ بابا يسوع قاله : أدخل دمشق وإنت تعرف هاتعمل إيه .

الناس اللي كانوا مع شاول شافوا النور لكنهم ماشفوش يسوع ولا سمعوا صوته بس كانوا سامعين شاول بيتكلم مع حد وبصوا لقوا شاول مفتح لكنه مش شايف أي حاجة ومسكوه من إيده وودوه دمشق ، وفضل شاول 3 أيام مش شايف حاجة ولا بياكل ولا بيشرب ، لغاية لما ربنا ظهر لواحد إسمه حنانيا وقاله هتروح المكان اللي هاقولك عليه هتلاقي هناك واحد اسمه شاول الطرسوسي مش بيشوف .. صليله وأنا هاشفيه ، حنانيا قال لربنا بس شاول ده إنسان شرير وبيضايق أولادك ، ربنا قاله أنا إخترت شاول ده علشان يكون رسول ليَّ ويكلم الناس عني ويبشر بإسمي .. مش بس كده ده كمان هايتعذب علشاني ويستشهد .

حنانيا اتعجب من كلام ربنا لكنه نفذ أمره وراح لشاول وصلاله فوقع حاجات من عين شاول زي قشر فرجع شاول يشوف تاني ، وبعد كده حنانيا عمده ، ومن ساعتها شاول اتغير وبقى بولس الرسول العظيم اللي نشر المسيحية في بلاد كتيرة ... مين أكتر واحد فرح بتغير شاول ؟ دنجل الحصان الطيب .. وشكر ربنا هو وأصحابه إنه خللى شاول يعرفه وتتغير كل صفاته .
candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-07-2012, 11:28 PM   #125
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص












candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-08-2012, 02:19 PM   #126
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 50,093
انثى
 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633 نقاط التقييم 13962633
حكايه جميله خالص

اسمها





كان أليكس ولد صغير لكنه كان ولد فنان ... بيحب الأشغال الفنية جدا وفي يوم من الأيام وهو في مخزن بيتهم لقى لوح خشب وفضل يفكر يعمل بيه إيه يعمل بيه إيه ... راح جاب منشاره و فضل يشتغل يشتغل لحد ما عمل مركب جميل وكان فرحان بيه جدا .
وفي يوم من الأيام أخد أليكس المركب بتاعه وراح عند النهر عشان يلعب وحط المركب في الميه وفجأه جات موجة جامدة وسحبت المركب لبعيد أوي ومعرفش أليكس يرجعه تاني ورجع البيت حزين جدا لأنه فقد المركب الغالي عليه.

وبعد فترة كان أليكس بيتمشي في البلد وبيتفرج في محل لعب أطفال وهو بيتفرج على اللعب لقي في وسطهم لعبة لفتت نظره جدا ... لقي المركب بتاعه إللي كان عمله بإيديه ... فرح جدا وجري بسرعة وراح لصاحب المحل ...

أليكس : عمو أنا هاخد المركب ده
صاحب المحل : وماله يا حبيبي خدها بس ادفع تمنها الأول
أليكس: أدفع ؟ أدفع إيه ؟ المركب ده بتاعي وأنا إللي عامله بإيدي
صاحب المحل : المركب ده موجود في المحل بتاعي ولو عايزه اشتريه

خرج أليكس حزين جدا وفضل يفكر يعمل إيه ، وأول ما روح البيت جاب حصالته وفتحها وأخد كل الفلوس إللي كان محوشها ورجع تاني لمحل اللعب

أليكس: عمو أنا هاخد المركب
صاحب المحل: معاك تمنها ؟
أليكس : أيوه اتفضل
صاحب: اتفضل المركب ... مبروك عليك

وخرج أليكس وهو مبسوط جدا ومن كتر فرحته بالمركب كان بيكلمه ويقوله : يا مركبي يا حبيبي إنت ملكي مرتين ... مرة عشان أنا إللي عملتك بإيدي ومرة عشان اشتريتك ودفعت فيك كل فلوسي.

ونفس الكلام إللي قاله أليكس للمركب بتاعه ربنا بيقوله ليك ولي ... انت ملكي مرتين ... مرة لأني خلقتك ومرة تانية لأني اشتريتك بأغلى تمن

هل بتقدر إللي يسوع عمله عشانك والتمن إللي دفعه فيك ؟؟

"عالمين أنكم افتديتم لا باشياء تفني بفضة أو ذهب ... بل بدم كريم كم من حمل بلاعيب دم المسيح." ( 1 بط 1 : 18-19 )

candy shop غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وعد .. متجدد .. عهد لا يتبدد bahaa_06 كتابات 10 23-12-2010 11:17 PM
ترانيم ctv ( متجدد ) انا انا ديك oesi no الترانيم 382 12-11-2010 10:13 PM
موسوعـــــــة صــــــور تلويــــــن للأطفــــال...(متجدد) ABOTARBO روضة الاطفال 6 02-07-2010 03:13 PM
اية وحكاية (متجدد) ponponayah المنتدى المسيحي الكتابي العام 12 22-05-2009 04:07 PM


الساعة الآن 07:40 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة