منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟

أدوات الموضوع
قديم 29-08-2010, 09:44 AM   #1
Rosetta
Proud Christian
 
الصورة الرمزية Rosetta
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: † Jesus Heart †
المشاركات: 17,196
انثى
 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912
افتراضي

لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


كثيرين من الناس قد يتسألوا قائلين إذا كان كتاب التوراة اليهودية قد تنبأ عن مجيء شخص المسيح, فماذا لم يؤمن اليهود بالمسيح يسوع, بل بالعكس من هذا نجدهم قد رفضوه وطالبوا بصلبه وقتله.. ؟!!



إن النبوات في العهد القديم عن المسيح هي من أهم ما يقرر إلهوية رسالته. وعبثا يحاول المعطلون انكار قوتها لأن اليهود أنفسهم فسروها بأنها تعني اتيان المسيح, أما كونهم رفضوا المسيح فذلك ليس لأن النبوات لا تنطبق عليه بل لأنه لم يأت كما كانوا يشهدون بعدما فسدت آراؤهم وانحطت روحانيتهم. فقد فسروا آيات الأنبياء عن المسيح حسب أغراضهم حتي صاروا ينتظرون شخصاً أخلاقه تخالف بل تنافي أخلاق المسيح حسب ما قيل عنه في النبوات وكان اليهود حينئذ في حالة جعلتهم ينتظرون مجيء المسيح بتلك الصورة وذلك لأنهم كانوا مُحطمين تحت النير الروماني ومحتقرين من الشعوب فلم يكن لهم من سلوي إلا بذلك مجدهم القديم, ولما وُعدوا بالمسيح انتظروه مخلصاً لشعوبهم خلاصاً جسدياً لا روحياً, لأن الروحانية كانت قد تلاشت منهم واشتدت بهم محبة العالم.



(1) إن أهم سبب دعا اليهود إلي عدم قبول المسيح قد أوضحه العلامة «مماني» في قوله: « إن اليهود الملتصقة أرواحهم بقذارات المادة بعد أن سُحقت نفوسهم باضطهادات الغرباء وهم ممتلئون من الضغينة والأفكار الشريرة لم يكونوا ليقبلوا مسيحاً كما جاء يسوع فقيراً وضعيفاً محتقراً ذليلاً. بل كانوا ما خلا نفراً منهم من ذوي البصيرة النيرة والأنبياء يحلمون بمسيا أرضي يكون ملكاً مدرعاً مسلحاً وداوداً ثانياً ومحارباً جباراً وسفاكاً للدماء لكي يرق دماء أعدائه ». فهم يحلمون بمسيا ذي ثروة يستطيع بها بناء قصر سليمان وهيكل سليمان. كانوا يحلمون بأن يشاهدوا ملكاً جباراً تخر عند أقدامه جميع ملوك الأرض مقدمين له الجزية وهم صاغرون, الجزية المؤلفة من الذهب الخالص والفضة النقية وليس من المحبة والاحترام. وكان يخيل إليهم أن هذا الملك الأرضي سينتقم لإسرائيل من أعدائهم الذين خربوا بلادهم وأتعسوا حياتهم واستعبدوهم في أرض آبائهم وأجدادهم وأن العبيد سيصيرون أسياداً في مملكته, والأسياد سيصيرون عبيداً, وأن أورشليم ستكون كعبة العالم كله وأن ملوك الأرض سيخلعون تيجانهم ساجدين أمام ملك إسرائيل, وأن حقول إسرائيل ستصير أوفر خصباً من سائر حقول المعمورة. ومراعيهم ستكون أنضر وأكثر من كل مراعي العالم. وقطعانهم ومواشيهم تنمو إلي ما لا نهاية له!, والحنطة والشعير وسائر الحبوب تنبت وتُحصد مرتين في العام, وسنابل القمح تثقل أكثر من ذي قبل بضعفين وتعطي الكرمة عنباً لم تنظر العين مثله فيما مضي من الأزمنة حتي أن رجلين قويين يقدران بالجهد علي حمل عنقود واحد منه! ويكثر الخمر حتي لا يبقي للناس أين يضعون نتاج كرمتهم ولا أين يضعون الزيت والزيتون. ويكثر العسل حتي يجده الإنسان في شقوق الأشجار وزوايا الشوارع والجدران. وتنكسر أغصان الأشجار من ثقل الأثمار اللذيذة الطعم الجميلة المنظر التي لم ير الإنسان ثمرة مثلها منذ أضاع فردوسه الأول.



إن خطأ اليهود قام من أنهم نظروا إلي المسيح كرسول أمتهم فقط ودفعتهم الأنانية إلي تصوره مخلصاً عالمياً وملكاً دنياوياً. وهذا جعلهم يلتفتون إلي ما قيل بشأن مجده ولا يلتفتون إلي ما قيل في آلامه حتي أن بعضهم توهم مجي مسيحَييّن: واحد متألم والآخر متمجد. وجُذبت قلوبهم إلي المسيح المتمجد فتغاضوا كل التغاضي عن المسيح المتألم حتي ارتسمت أمامهم بحروف بارزة نبوات المجد واحتجبت أمامهم كلية نبوات الآلام. ولكنهم بذلك يكونوا قد أخطأوا إذ إنه لا يمكن الفصل بين النبوات التي تشير إلي مجد المسيح وتلك التي تشير إلي آلامه. فمثلاً النبوة في سفر أشعياء النبي (إصحاح 53) تتكلم عن شخص واحد, تقول عنه مرة "محتقر ومرذول من الناس" وتقول عنه أخري "وأن مسرة الرب بيده تنجح". وهذا يفسره تاريخ المسيح تفسيراً صحيحاً لأنه هو الذي اُحتقر, وهو الذي نجح. نعم لو كنا عائشين في عصر اليهود ووقفنا علي النبوة بآلام المسيح والنبوة أيضاً بمجده لتحيرنا مثلهم ولكن الآن وقد ظهر المسيح ورأيناه متألماً وممجداً فإنه لا يوجد مكان للحيرة, قال أحدهم "إننا بمعرفة آلام يسوع ونجاح ديانته نتمكن من تفسير النبوات عن كلا الأمرين وإيضاح ما كان مبهماً وبيان كل ما كان غامضاً وإقامة الدليل الراهن علي أن يسوع هو المسيح". وهذا هو العجب أن مجده يتلألأ في آلامه لأنه لما كانت تلك الآلام كفارة عن خطايا العالم آلت إلي الارتفاع شأن ذلك المجد, وصار الصليب أداة الآلام واسطة الغلبة, وتحول إكليل العار إلي إكليل الكرامة وعلي ذلك نقدر أن نجاوب الخصي الحبشي علي سؤاله عن من يقول أشعياء النبي هذا. عن نفسه أم عن واحد آخر, علي تعيين أن أشعياء النبي يقول عن يسوع ربنا الذي مات من أجل خطايانا وقام لأجل تبريرنا. المسيح المتألم والمتمجد معاً الذي مع العظماء يقسم غنيمة من أجل أنه سكب الموت نفسه.



(2) علي أن لو ظهر المسيح بين اليهود حسب ما فسروا وحسبما كانوا منتظرين لكان شخصاً خادعاً مضللا لا يقوي علي تطهير البشرية من الخطيئة العظمي لأنهم كانوا يريدونه طامعاً متسلطاً متجبراً مخضعاً كل قوي الحياة لإرادته الدنيا ولشهواته الكثيرة المطامع مشبعاً نفسه بها ومفضلاً إياها. ولم يزل هذا اعتقادهم بل لا يزال هذا انتظارهم حتي اليوم. فإذا جاء شخص من قبل الله ليهييء للناس شريعة كاملة فإنه في هذة الحالة لا يمكن أن يكون حسب أهوائهم ووفق إرادتهم, ولا يمكن أن يتمم قصد الله طالما كان يسايرهم. وإذا جاء منافقاً فإنه فقط هنا يسير علي رأيهم ولكن لا تكون له رسالة سماوية, وعلي ذلك فهم ينتظرون ذلك المخادع الذي يدعي لنفسه ما ليس لها. فرفض اليهود ليسوع المسيح من هذا الوجه هو في الحقيقة أقوي برهان علي صدق رسالته لأنه لو كان شخصاً غير إلهي يريد فقط التسلط أو نشر مبدأ علي سبيل الشهرة لوافق اليهود علي رأيهم في المسيح فجاء كما ينتظرونه ليسود بهم ولكن انتهاج يسوع المسيح لخطة تخالف خطتهم وقبوله للتضحية في سبيل نشر مبادئه يدل علي أنه لم يكن مشعوذاً لأنه لو كان كذلك فما كان أسهل عليه من أن يساير اليهود فينال مآربه.



(3) إن يسوع وصف ملكوته بأنه ضد ملكوت الشيطان. وأنه أتي ليؤسس مُلكاً جديداً عماده الفضيلة والمحبة مقابل الملكوت الأرضي الذي تسود فيه المادة الرذيلة وكان لائقاً برب السماء الذي خلق الإنسان أن يحوله عن الارتطام بأرحال المادة لينقله من الحيوية إلي الإنسانية. فيسوع أخبر اليهود أنه هو المسيح لكن مملكته ليست من هذا العالم وهو لا يصدق علي العظمة والفخفخة اللتين كانوا غارقين فيها, بل إنه يملك علي قلوب البشر ويُسر بالقلب المتخشع المتواضع. فخالف بأفكاره كل أفكارهم ومنتظراتهم بل إن قيامه ضد الفكرة اليهودية المؤسسة علي مجيء مسيح يسود بهم العالم, ومقاومته مثل هذة العقيدة الراسخة, وإحباط تلك الآمال المقدسة ونزع المميزات بين اليهود والأمم, وحسبانهم جميعاً متساوين بغير فارق, كل هذا يبدي شجاعة فائقة لو لم يكن المسيح إلها ما استطاعها.



أثناء محاكمة المسيح ..

المسيح قائلاً لبيلاطس الوالي الروماني:

« مملكتي ليست من هذا العالم .. »


(4) توبيخ يسوع لليهود علي ريائهم. فلم يكن زعيماً دنياوياً همه الوحيد أن يكثر أنصاره ويزدحم حوله المتشيعون له. بل كان كالواقف بنفسه لا يريد أن يستند في تأييده إلي قوة عالمية .. ينظر إلي أولئك المدعين المرائين ويلهبهم بسياط التوبيخ وكشف خفياتهم أما الملأ وشبههم بالقبور المبيضة التي تتبين من الظاهر إنها حسنة ولكن من الداخل مملوءة عظام أموات وكلها نتانة! وهذا طبعاً لم يلائم أغراض اليهود ولا سيما أغنياؤهم وكهنتهم الذين رأوا في المسيح قوة عظيمة لتحطيم سلطتهم وكسر شوكتهم. ورأوا أنه طالما كان ساعياً في سبيله هذا فلا بد وأن ينتهي به الأمر إلي إزالة هيبتهم في أعين الجمهور. فلهذا استعدوا جهدهم في مقاومة وإنكار رسالته واتهامه بكل التهم حتي لكي يضعفوا شأن عجائبه التي كان يتأثر بها الشعب قالوا إنه صنعها في يوم السبت, ولم يتركوا فرصة ليضعفوا شأن إرسال المسيح من أبيه السماوي إلا وانتهزوها, وهذا كله كان بدافع خوفهم علي سلطتهم لأنه كان شديد الوطأة علي مدعاآتهم ولم تلن له قناة في التأنيب والتبكيت.



(5) إنه لو أتي يسوع جهاراً إلي أورشليم وأقنعهم بأنه المسيا المنتظر وصنع من العجائب ما لا يترك مجالا للشك فيه. إذن لقام اليهود ثائرين علي الدولة الرومانية ثم نصبوه ملكاً عليهم, علي أنه (أي يسوع) لم يأت للملك والمجد والثورة بل لم تكن عجائبه الكثيرة التي صنعها أمام اليهود علي أهواء العظماء منهم. وخلاصة الأمر أنه لو وافق يسوع المسيح أهواء هؤلاء اليهود وسار علي ما ينتظرونه لكانت عليه ثلاثة أدلة تثبت إنه ليس من الله: الأول لأن انتظارهم كان موافقاً لأغراضهم النفسية وتعصبهم الأعمى. الثاني لو وافق انتظارهم لكان ذلك علي غير إرادة الله ومشيئته. والثالث لم يكن ممكناً له أن يكون حسب انتظارهم وفي ذات الوقت يكمل نبوءات الكتاب. لأنه إذا تمم ما كتبه عنه الأنبياء وسار في الطريق اللائق به فلابد وأن يرفضه اليهود في هذة الحالة. النتيجة إذن أن يسوع المسيح هو المسيا المُرسل من الله لأنه سار سيرة تغاير أفكارهم الدنيا وتجعلهم يمقتونه ويرفضونه بل ويغالون في هذا المقت وهذة البغضاء. ولكن بالطبع نجد أن الشخص المخادع والمُضلل لا يمكن أن ينتهج ذلك النهج الذي سار عليه يسوع المسيح.


وقد وصف "أوريجانوس" حال اليهود أوفي وصف في قوله: «الواقع أن كثيرين من اليهود كان يقودهم العناد إلي الإضرار بأنفسهم وحرمان ذواتهم من أشياء ثمينة لا لسبب إلا أنهم ليسوا من رأي جالبيها وأنهم في كبرياء نفوسهم يفضلون الموت جوعا عن تناول فضلات الغير ممن يعتبرونهم أقل منهم علماً أو أدني مقاماً أو غير ذلك. وهذا بالضبط ما حدث لليهود فإنهم مع علمهم التام بأن المسيح يأتي من بيت لحم كما أنبأ أنبياؤهم أغمضوا أعينهم عن تلك النبوة ولم يقيموا لها وزناً ولا اعتدوا بأعمال المسيح العظيمة الفائقة ..». هذا ومن يراجع أقوال "يوسيفوس" المؤرخ اليهودي عن يهود عصر المسيح يجد أنهم كانوا أشراراً للغاية وقد انحط كهنتهم انحطاطاً عظيماً يحتم معه أن لا تقبل مفاسدهم تعاليم المسيح المقدسة الطاهرة.


والسؤال الآن لماذا مازال يهود العصر الحالي يصرون علي عدم إيمانهم بيسوع المسيح بالرغم من قيام أدلة المسيحيين القوية علي صدق دينهم..؟



والجواب هو أن الأسباب التي دعتهم إلي عدم الإيمان قديماً بيسوع المسيح هي نفسها الأسباب التي تجعلهم يرفضون الإيمان به الآن. وذلك لأنهم ما زالوا أنانيين يعتقدون أن الله لهم وحدهم, وأن النبي الآتي سيكون خاصاً بهم وسيعيد إليهم مجدهم العالمي. وطالما كانت هذة الآمال الباطلة راسخة في نفوسهم فإنهم لا يستطيعون أن يؤمنوا بمسيح الملكوت السماوي وتوحيد الجنس البشري إلي أمة واحدة. ونقول أيضاً إن عدم إيمان اليهود هو بالحقيقة دليل علي صدق الديانة المسيحية لا علي بطلانها. وقد قال باسكال « إن عدم إيمان اليهود بيسوع المسيح هو من أسس إيماننا الصحيحة. ومن الغريب جداً أن نفس الشعب الذي هو أشد تمسكاً بالنبوات وأكثر اعتباراً ومحبة لها يكون أشد إنكاراً لتمامها وألد الأعداء وأعنف المقاومين لمعتقدي ذلك وإن إنكارهم وعداوتهم ومقاومتهم تكون هي نفسها من أعظم النبوات ». وهو يشير إلي أن مضادتهم لذلك لم تحدث بدون أن تُعلم قبلا بل أن أنبياءهم أنبأوا عن عدم إيمانهم, وكذلك الرب يسوع ورسله. وبالحقيقة إن اليهود هم عجيبة ثابتة علي صدق الديانة المسيحية ونبوة منظورة يقدر الجميع أن يروها ويتعزوا بها!!



من كتاب .. «شمس البر»
للأب المُتنيح منسي يوحنا - يونيه 1960م

التعديل الأخير تم بواسطة Rosetta ; 29-08-2010 الساعة 10:20 AM
Rosetta غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 01:58 PM   #2
أشرف الجمهودى
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية أشرف الجمهودى
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 582
ذكر
 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742 نقاط التقييم 81742
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


حقيقة دارت داخلى لا اريد ان اخفيها وانا اقرء مواضيعك
لانى لا اريد ان اخفى الحقائق وهى انكى تستحقى ان تمنحى
من هذا المنتدى وسام شرف لكثرة مجهودك على الكتابة الكثيرة
للتوضيح ولنشر رسالتلك وانا بصراحة ان لم اكن مسيحيا ولكنى
اقدر هذا الجهد العظيم الذى تبذلية فى هذا المنتدى ...أدهم
أشرف الجمهودى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 02:04 PM   #3
Rosetta
Proud Christian
 
الصورة الرمزية Rosetta
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: † Jesus Heart †
المشاركات: 17,196
انثى
 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ادهم111 مشاهدة المشاركة
حقيقة دارت داخلى لا اريد ان اخفيها وانا اقرء مواضيعك
لانى لا اريد ان اخفى الحقائق وهى انكى تستحقى ان تمنحى
من هذا المنتدى وسام شرف لكثرة مجهودك على الكتابة الكثيرة
للتوضيح ولنشر رسالتلك وانا بصراحة ان لم اكن مسيحيا ولكنى
اقدر هذا الجهد العظيم الذى تبذلية فى هذا المنتدى ...أدهم
أخي أدهم أشكرك جزيل الشكر فشهادتك هذه تكفيني
منور مواضيعي

ربنا يباركك و يكون معك
اشكرك اخي الحبيب على المتابعة الدائمة
Rosetta غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 03:15 PM   #4
Critic
خًيْمتى ضعيفة !
 
الصورة الرمزية Critic
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: فى البيداء وحدى
المشاركات: 13,974
ذكر
 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278 نقاط التقييم 8608278
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


شكرا اختى روز على الموضوع الجميل
ربنا يبارك تعبك
Critic غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 04:59 PM   #5
Rosetta
Proud Christian
 
الصورة الرمزية Rosetta
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: † Jesus Heart †
المشاركات: 17,196
انثى
 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة critic مشاهدة المشاركة
شكرا اختى روز على الموضوع الجميل
ربنا يبارك تعبك
شكرا لمشاركتك اخي الحبيب
نورت الموضوع

سلام المسيح
Rosetta غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 05:08 PM   #6
tasoni queena
عضوة اخضريكا
 
الصورة الرمزية tasoni queena
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: أقواله فى فمى وبظل يده سترنى
المشاركات: 32,908
انثى
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118 نقاط التقييم 1608118
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


اقتباس:
علي أن لو ظهر المسيح بين اليهود حسب ما فسروا وحسبما كانوا منتظرين لكان شخصاً خادعاً مضللا لا يقوي علي تطهير البشرية من الخطيئة العظمي لأنهم كانوا يريدونه طامعاً متسلطاً متجبراً مخضعاً كل قوي الحياة لإرادته الدنيا ولشهواته الكثيرة المطامع مشبعاً نفسه بها ومفضلاً إياها. ولم يزل هذا اعتقادهم بل لا يزال هذا انتظارهم حتي اليوم. فإذا جاء شخص من قبل الله ليهييء للناس شريعة كاملة فإنه في هذة الحالة لا يمكن أن يكون حسب أهوائهم ووفق إرادتهم, ولا يمكن أن يتمم قصد الله طالما كان يسايرهم. وإذا جاء منافقاً فإنه فقط هنا يسير علي رأيهم ولكن لا تكون له رسالة سماوية, وعلي ذلك فهم ينتظرون ذلك المخادع الذي يدعي لنفسه ما ليس لها. فرفض اليهود ليسوع المسيح من هذا الوجه هو في الحقيقة أقوي برهان علي صدق رسالته لأنه لو كان شخصاً غير إلهي يريد فقط التسلط أو نشر مبدأ علي سبيل الشهرة لوافق اليهود علي رأيهم في المسيح فجاء كما ينتظرونه ليسود بهم ولكن انتهاج يسوع المسيح لخطة تخالف خطتهم وقبوله للتضحية في سبيل نشر مبادئه يدل علي أنه لم يكن مشعوذاً لأنه لو كان كذلك فما كان أسهل عليه من أن يساير اليهود فينال مآربه.


اليهود كانوا عايزين ملك ارضى وقوة ارضية

شكرا ريد روز للموضوع الرائع جدااااا

واحلى تقيييم
tasoni queena غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-08-2010, 05:24 PM   #7
Rosetta
Proud Christian
 
الصورة الرمزية Rosetta
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: † Jesus Heart †
المشاركات: 17,196
انثى
 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tasoni queena مشاهدة المشاركة


اليهود كانوا عايزين ملك ارضى وقوة ارضية

شكرا ريد روز للموضوع الرائع جدااااا

واحلى تقيييم
شكراااااا يا قمرة على المشاركة و على تقييمك

ربنا يبارك حياتك بنعمته تاسوني
Rosetta غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-08-2010, 10:13 AM   #8
الملكة العراقية
†بحبك يا رب†
 
الصورة الرمزية الملكة العراقية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: ღ قـلـب حـبـيـبـي ღ
المشاركات: 4,780
انثى
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074 نقاط التقييم 63074
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


شكراً على الموضوع الجميل
ربنا يبارك حياتك وخدمتك يا قمر
واحلى تقييم
الملكة العراقية غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-08-2010, 10:19 AM   #9
Rosetta
Proud Christian
 
الصورة الرمزية Rosetta
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الدولة: † Jesus Heart †
المشاركات: 17,196
انثى
 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912 نقاط التقييم 2486912
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملكة العراقية مشاهدة المشاركة
شكراً على الموضوع الجميل
ربنا يبارك حياتك وخدمتك يا قمر
واحلى تقييم

اهلا يا قمر
نورتي بمرورك
شكرااااااا على التقييم

ربنا يبارك حياتك †
Rosetta غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-08-2010, 10:39 AM   #10
The Dragon Christian
مستعدين لمجاوبه
 
الصورة الرمزية The Dragon Christian
 
تاريخ التسجيل: May 2010
الدولة: egypt
المشاركات: 2,365
ذكر
مواضيع المدونة: 18
 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422 نقاط التقييم 1995422
افتراضي

رد: لماذا لم يقبل اليهود المسيح؟


موضوع رائع جدااااااااااااااااا
The Dragon Christian غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا طلب اليهود صلب المسيح عاشقة المصطفى الاسئلة و الاجوبة المسيحية 10 26-07-2011 03:30 PM
لماذا أراد اليهود قتل السيد المسيح؟ Jesus Son 261 الرد على الشبهات حول المسيحية 56 23-10-2010 10:44 PM
لماذا اراد اليهود قتل المسيح؟ مصطفي ابوسيف الاسئلة و الاجوبة المسيحية 9 24-07-2008 09:16 PM


الساعة الآن 05:36 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة