منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: أسرار الكنيسة السبعة

أدوات الموضوع
قديم 06-10-2010, 02:54 AM   #1
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
Cross02

أسرار الكنيسة السبعة




أسرار الكنيسة السبعة

هناك سر يترجم بالإنجليزية SECRET وهو ما لا يذاع. ولكننا في كلمة الأسرار الكنسية السبعة نترجمها SEVEN SACRAMENTS بمعنى مقدسات. وباليونانية ميستريون أي شئ خفي أو مستور. وقد لا يمارس إنسان كل الأسرار. فالبتولي لا يتزوج لكنه ثمرة سر زواج. وليس كل إنسان يصير كاهناً لكننا جميعاً نستفيد من سر الكهنوت خادم الأسرار جميعها.

والأسرار السبعة هي:
1- المعمودية 2- الميرون (التثبيت) 3- التوبة والاعتراف

4- الإفخارستيا 5- مسحة المرضى 6- الزيجة

7- الكهنوت خادم الأسرار كلها. فلا يمارس أي سر إلاّ كاهن شرعي غير محكوم عليه.
]


تابع


النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 02:56 AM   #2
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة




سر المعمودية

المعمودية هي أولى الأسرار السبعة أو هي المدخل إلى الأسرار السبعة وبدونها لا يتم أي سر ولعلها من أجل هذا أخذت إسم المعمودية لأنها عماد الأسرار. والأسرار تعتمد عليها أولاً. أما في اليونانية واللاتينية فإسمها بابتيزما ومعناها تغطيس أو صبغة وأخذت منها الإنجليزية والفرنسية.

والمعمودية هي موت مع المسيح وقيامة معه. المسيح مات عنا لأجل خطايانا ونحن ينبغي أن نشترك معه في موته لكي ننال بركة هذا الموت في حياتنا. وهكذا يقول الرسول بولس "أم تجهلون أننا كل من إعتمد ليسوع المسيح إعتمدنا لموته فدفنا معه بالمعمودية للموت.. لأنه إن كنا قد صرنا متحدين معه بشبه موته نصير متحدين معه بقيامته (رو3:6-5) وعملية الدفن تستلزم التغطيس في الماء. فندخل داخل الماء كما دخل المسيح في القبر ونغطس 3 مرّات كما أقام المسيح في القبر 3 أيام وأيضاً على إسم الثالوث القدوس. كذلك معنى المعمودية أنها صبغة تستلزم التغطيس لأننا لا نصبغ ثوباً إلاّ إذا غطسناه في سائل الصبغة.

والمعتمد في نزوله إلى جرن المعمودية في الماء يرمز إلى موته مع المسيح ودفنه معه وفي خروجه من الماء يرمز لقيامته مع المسيح. والمسيح أسس سر المعمودية حين إعتمد من يوحنا المعمدان وهو غير محتاج، لكن كما قال القديسين أن المسيح لم يكن محتاجاً للمعمودية، لكن المعمودية كانت محتاجة للمسيح. وبمعمودية المسيح أكمل كل بر. نزول المسيح للماء كان إعلاناً أنه يقبل الموت وخروجه من الماء كان إشارة لقيامته، حتى أن كل من سيعتمد في المستقبل يشركه الروح القدس بطريقة سرية في موت المسيح وقيامته، وبهذا يكمل كل بر، إذ أنه في خلقة آدم كان لا حل إذا أخطأ سوى الموت، ولكن صار بالمعمودية حل لهذه المعضلة، فبالمعمودية يخرج الإنسان باراً بلا خطية (= يكمل كل بر). فعندما يموت الإنسان مع المسيح تسقط خطاياه وتغفر وعندما يقوم الإنسان متحداً بالمسيح الإبن يكتسب صفة البنوة لله.

وفي موت الإنسان في المعمودية يموت إنسانه العتيق القديم وفي خروجه من مياه المعمودية يخرج إنسان جديد على شبه الله. في مياه المعمودية يغطس إبن الإنسان الملوث بالخطية الأصلية التي لجده آدم ويقوم إبن الله الذي أخذ بالمعمودية نعمة التبني.

ولكي ينزل الإنسان للمعمودية ينزع عنه ثيابه إشارة إلى نزع الطبيعة العتيقة منه، وفي خروجه من المعمودية يلبس ثياباً بيضاً إشارة إلى ثوب البر الذي لبسه بالمعمودية ويضعوا على ثيابه البيض زناراً أحمر إشارة لأن هذا البر تم بدم المسيح (رؤ14:7). وفي موت الإنسان في المعمودية يرمز إلى قطعه من الزيتونة العتيقة وفي خروجه من المعمودية يرمز إلى تطعيمه في الزيتونة الجديدة (رو17:11)

وعن عملية الموت والقيامة في المعمودية قال الرسول مشبهاً المعمودية بالختان "وبه أيضاً ختنتم ختاناً غير مصنوع بيد بخلع جسم خطايا البشرية بختان المسيح مدفونين بالمعمودية التي فيها أقمتم أيضاً معه بإيمان عمل الله (كو11:2،12). وبهذا كان الختان في العهد القديم رمزاً للمعمودية في العهد الجديد من حيث هو قطع جزء من جسد الخطية وموت هذا الجزء إشارة لموت الإنسان مع المسيح. وبهذا يأخذ الختان معنى روحياً في الموت عن جسد الخطية.

من كل هذا يتضح أن المعمودية ليست مجرد شكل أو علامة إنما هي حياة جديدة أخذها الإنسان بعد أن مات عن الحياة القديمة. وعملية الموت والقيامة تتم بعمل سري بفاعلية الروح القدس في الإنسان. ولذلك نحن نستدعي الروح القدس بصلوات الكاهن لكي يقدس مياه المعمودية فتصبح قادرة على تقديس الإنسان الذي ينزل فيها. وعملية التقديس هذه هي عملية سرية غير منظورة تتم عن طريق العمل المنظور في المعمودية. فالروح القدس إذاً يحل على مياه المعمودية كما كان روح الله يرف على المياه في العهد القديم. ففي اليوم الأول كان يرف على المياه فأوجد خليقة جديدة. هكذا روح الله على مياه المعمودية يوجد طبيعة جديدة للإنسان المعتمد.

وطالما المعمودية هي موت مع المسيح فاللص اليمين مات فعلاً مع المسيح. والشهداء غير المعمدين في ماء المعمودية إعتمدوا بمعمودية الدم فهم ماتوا مع المسح بإستشهادهم.

وليس معنى الطبيعة الجديدة أننا نفقد حرية الإرادة، فالإنسان يمكنه أن يخطئ. لكن المعمودية أعطت للإنسان طبيعة جديدة وصار للإنسان حرية الإرادة أن يختار بينهما [راجع تفسير (رو6)]. والروح القدس الذي نحصل عليه في سر الميرون يبكت المعمد إذا أخطأ ويعطيه معونة ويجذبه للرجوع إلى الله. فالمعمودية قوة سرية داخلية وليست شيئاً ملموساً.

المعمودية هي أيضاً غسل من كل الخطايا سواء الأصلية أو الفعلية أو حتى التي نسيها الإنسان أو التي يجهلها. هي تطهير وتقديس للإنسان. يخرج الإنسان من المعمودية بلا خطية. هي الخطوة الأولى لخلاص الإنسان. وقد شبهها بطرس الرسول بفلك نوح "الذي مثاله يخلصنا نحن الآن أي المعمودية، لا إزالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح (1بط20:3،21). أي أن المعمودية ليست حميماً للجسد فقط إنما هي غسل للنفس أيضاً أسماها الكتاب "غسل الميلاد الثاني" (تي5:3) وقال أيضاً "بغسل الماء بالكلمة" (أف26:5) ولاحظ قول حنانيا لشاول الطرسوسي (بولس الرسول) "قم وإعتمد واغسل خطاياك" (أع16:22)

والمعمودية ولادة جديدة من فوق، من الماء والروح كما قال السيد المسيح لنيقوديموس (يو5:3) وبغيرها لا يمكن أن يدخل ملكوت الله (يو5:3). لذلك قال المسيح من آمن وإعتمد خلص (مر16:16). وحيث أن الإنسان يولد من الروح القدس، والروح القدس هو الله، فبها يصير الإنسان إبناً لله. أما البروتستانت فيرون أن البنوة لله تأتي بالإيمان والمعمودية مجرد علامة. لكن المسيح قال "يجب أن الإنسان يولد من الماء والروح" وليس الروح فقط. لذلك فالماء في المعمودية بعد الصلاة لا يظل ماءً ساذجاً إنما يعطيه الروح القدس قوة خاصة. ولذلك نسمى المؤمنين أولاد معمودية ولدتهم الكنيسة في جرن المعمودية.

ولاحظ أهمية المعمودية في الكنيسة منذ بدايتها ففي اليوم الذي تأسست الكنيسة فيه يوم الخمسين مورست المعمودية في نفس اليوم وعمد الرسل 3000نفس. ولو كان الإيمان يكفي فما كان أسهل على الرسل أن يقولوا يكفيكم الإيمان، لكن بطرس نجده يقول "توبوا وليعتمد كل واحد منكم .." (أع37:2-41) ونلاحظ أن المعمودية يسبقها توبة وإعتراف كما قال بطرس. لذلك لا يصح أن نعمد أحد إذا بقي على خطيته أو دون أن نتأكد من صحة إيمانه، فلا نلصق عضواً نجساً بجسد المسيح، ولهذا ظهر في الكنيسة الأولى صفوف الموعوظين، وهؤلاء كانت الكنيسة تلقنهم الإيمان قبل أن يعتمدوا، وكانوا يخرجون من الكنيسة قبل قداس المؤمنين.

أما الأطفال فلم يكن هناك ما يعوقهم عن الإيمان بل في بساطة قلوبهم ما يسمح لهم بعدم معارضة الحقائق الإيمانية. وكان أهلهم يلقنونهم الإيمان فيما بعد. فسجان فيلبي إعتمد هو وأهل بيته بما فيهم الأطفال وهكذا كرنيليوس. وعماد الأطفال يتيح لهم ممارسة أسرار الكنيسة بعد ذلك كالإفخارستيا.

وكان العماد بالتغطيس حتى في معمودية يوحنا قيل أن المسيح صعد من الماء، وكذلك في قصة الخصي الحبشي نزل إلى النهر. وهذا يظهر خطأ فكرة الرش. ومن الناحية الأثرية نجد أن أجران المعمودية كبيرة وعميقة والرش لا يحتاج لمثل هذه الأجران.

والمعمودية كانت من حق الرسل فقط وبالتالي الأساقفة ثم بعد ذلك صارت للكهنة فالسيد المسيح قال لتلاميذه فقط إذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم بإسم.. .. (مت19:28) إذاً فالسيد المسيح هو الذي وضع أساس هذا السر. ولاحظ أنه كلف الرسل أيضاً بتعليم هؤلاء الذين يعمدونهم حتى يثبتوا في الإيمان.

وكان في أيام الرسل أنهم كانوا يمارسون سر المعمودية بالإنفصال عن سر المسحة المقدسة أي سر التثبيت (الميرون حالياً). وكان هذا السر المقدس ينال بوضع أيدي الرسل ثم بوضع أيدي خلفاءهم من الأساقفة قبل أن يحل الميرون ومسحته.

ووضع اليد لنوال الروح القدس للمؤمن العادي غير وضع اليد لنوال نعمة الكهنوت بالنسبة لأشخاص معينين مختارين للخدمة. وهذا وذاك غير وضع اليد لنوال البركة كما بارك يعقوب إبني يوسف.

- وعبور البحر الأحمر كان رمزاً للمعمودية (1كو1:10،2) وبعد ذلك تأهلوا لأكل المن (الطعام الروحي).. وهذا لأن المعمودية مدخل لكل الأسرار ومن رموز المعمودية أيضاً المرحضة في خيمة الإجتماع، ثم البحر في الهيكل.

- أحد التناصير في الصوم الكبير هو الذي كان يتم فيه عماد الموعوظين، ويقرأ فيه فصل المولود أعمى، الذي إغتسل في بحيرة سلوام (أي المرسل = المسيح) وكأنها المعمودية التي هي موت مع المسيح وقيامة مع المسيح، وهذه تعطي إستنارة، فالمعمد بسهولة يتعرف على الحقائق الإيمانية ويستوعبها.



طقس صلاة المياه

هو طقس طويل فيه يسكب في المياه ثلاث أنواع من الزيوت

1- الساذج 2- الغاليلاون 3- الميرون

وذلك لتقديس المياه فلا يعود الماء ماءً ساذجاً.



طقس المعمودية

يشمل:

1) تطهير الأم: التي منعت من التناول منذ أن ولدت، فهي ولدت طفلاً محكوماً عليه بالموت، والموت نجاسة. وتعود اليوم للتناول بعد أن تم عماد الطفل فإنتقل من الموت إلى الحياة وإنتهت نجاسته.



2) جحد الشيطان: ورفض كله حيله وذلك بواسطة الأشابين للأطفال

3) إعلان الإيمان: قانون الإيمان وذلك بواسطة الأشابين للأطفال

4) التغطيس بإسم الآب والإبن والروح القدس.

5) الرشم بالميرون ونفخ نفخة الروح القدس في المعمد.

6) يلبس المعمد ثياباً بيضاء رمزاً للبر بالمسيح وزنار أحمر رمزاً لدم المسيح.

الإشبين= كلمة سريانية معناها الوصي. وسيكون هو المسئول عن تلقين الإيمان للمعمد.



علة إستخدام الماء في المعمودية

1) الماء أصل كل شئ فهو أصل الحياة. الحياة خرجت من الماء في اليوم الثالث (تك1) ولاحظ أن الحياة خرجت من الماء إذ كان روح الله يرف على المياه. والمعمودية هي خليقة جديدة.

2) الماء ألطف العناصر المنظورة، ويسهل النزول فيه والخروج منه، وهذه أسهل طريقة ترمز للدفن ثم القيامة.

3) هذا هو أمر السيد كما قال لنيقوديموس "إن كان أحد لا يولد من الماء والروح.." (يو5:3)

4) الماء وسيلة غسيل وتنقية، والمعمودية غسيل وتنقية.

5) المسيح إعتمد في نهر الأردن.



40 يوم للذكر و 80 يوم للأنثى

هذا للتذكير بأن المرأة أخطأت أولاً وهي أسقطت الرجل، فالذي يعثر غيره عقوبته أشد (1تي14:2،15). حقاً فالبنت التي نعمدها لن تعاقب بسبب خطية حواء، لكن هذا لتذكيرنا نحن أن من يعثر إنسان فعقوبته أشد. ومدة الأربعين يوماً والثمانين يوماً جاءت من العهد القديم (لا12)



سر المعمودية لا يعاد

وحتى في حالة إنكار الإيمان فالمطلوب هو التوبة فقط، فالتوبة هي معمودية ثانية.

تابع

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 02:57 AM   #3
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة



سر الميرون



ويسمى أيضاً سر التثبيت وسر المسحة المقدسة ومسحة الروح وخاتم الروح أو الختم المقدس حيث يمسح المعمد بعد عماده بزيت الميرون المقدس ويرشم به 36 رشماً في جميع فتحاته وحواسه ومفاصله.

ولأن الإنسان يُمسح بهذا الزيت المقدس لذلك يمكن أن يسمى مسيحاً أو ممسوحاً للرب ANOINTED. وبهذه المسحة يدشن مثلما تدشن الكنائس لله أي تقدس له أو تخصص أو تكرس. فالإنسان بالمسحة المقدسة يتخصص أو يتكرس للرب.

وكلمة ميرون كلمة يونانية بمعنى زيت أو دهن. والزيت في الكتاب المقدس كثيراً ما يرمز للروح القدس كما يتضح من تقدمة الدقيق إذ كانت ملتوتة بزيت ومدهونة بزيت. والزيت يرمز للروح القدس كما يتضح من مسحة الملوك والكهنة بالزيت المقدس. والعذارى الحكيمات كان معهن زيتاً وهذا يعني أن معهن عمل الروح القدس. والكنيسة يرمز لها بزيتونة لأنها مملوءة بالزيت.

ويعقوب حين أراد أن يدشن بيتاً للرب صب زيتاً على العمود. هنا الزيت لا يحمل معناه البسيط كمجرد مادة، إنما بالصلاة يأخذ قوة خاصة يمنح بها التقديس. وهذا هو السر أن الصلاة تحول المادة إلى شئ آخر.

وكان حلول الروح القدس يحل في الكنيسة الأولى بوضع يد الرسل وخلفائهم ثم استعيض عنه بالزيت المقدس. ومنذ عصور الكنيسة الأولى كان الميرون أو المسحة المقدسة ينال بعد المعمودية مباشرة. وحتى في عماد المسيح نرى حلول الروح عليه بعد المعمودية مباشرة (مت16:3) وهذا حدث للسامرة (أع14:8)

والمؤمن بالمسحة المقدسة يحل فيه روح الله ويصبح هيكلاً للروح القدس. ومقدساً بالزيت وبالروح القدس يحصن من أعمال الشياطين وحيلهم وسحرهم وأعمالهم الخبيثة. كما تتقدس الأواني بالميرون وتصبح مخصصة للرب ولا يصح إستخدامها في شئ آخر. وهكذا تدشن الكنائس بمسحة الميرون وتصبح مكرسة للرب لا يصح إستخدامها في شئ آخر. كذلك يتدشن جسد الإنسان نفسه بالميرون فيمسح الجسد بالزيت وتتقدس النفس بنعمة الروح القدس. ويصبح الإنسان مخصصاً للرب أو مفرزاً أو ملكاً للرب ولهذا سمى المؤمنين قديسين لأنهم تقدسوا بالروح القدس وأصبحوا خاصة الرب له وحده، وبمقدار ما ينجح المؤمن في أن يتقدس للرب وحده بمقدار ما تزداد قداسته ويقال عنه قديس.

وإذا كان الجماد يدشن بالميرون فالإنسان أفضل (1كو11:6)

وهكذا يسمى الميرون تجديد الروح القدس كما يقول المرنم "قلباً نقياً إخلق فيّ يا الله وروحاً مستقيماً جدده في أحشائي" ويقول بولس الرسول "خلصنا بغسل الميلاد الثاني وتجديد الروح القدس" (تي5:3،6) هنا يذكر الرسول السرين معاً.

وتعتبر المسحة المقدسة ختماً يختم به الإنسان فيصير مميزاً أو مفروزاً للرب. (اف30:4) + (2كو21:1،22) وهنا يذكر المسحة والختم والتثبيت وعربون الروح في آية واحدة. أما قوله عربون الروح فهذا لأن هذه المسحة المقدسة تتبعها مواهب الروح المتعددة فهي مقدمة لثمار الروح ومواهب الروح وسلطان الروح وعمل الروح. ثمار الروح ذكرت في (غل22:5،23) وهذه تزداد وتكون لمن يصلب الجسد، الأهواء مع الشهوات (غل24:5) ومواهب الروح مذكورة في (1كو12). وسلطان الروح ظهر واضحاً في سر الكهنوت إذ نفخ المسيح في وجه الرسل وقال "من غفرتم خطاياه غفرت ومن أمسكتموها عليه أمسكت" (يو22:20،23). وأما عمل الروح فهو متعدد الجوانب. وفي كل مؤمن يعمل الروح ولذلك يسمى شريكاً للروح القدس وهذه هي شركة الروح القدس.

والروح القدس يعمل فينا للتوبة والتبكيت (يو8:16،9) والتعليم (يو26:14) ويعطينا معونة (رو26:8) فيحمسنا أن نسير في طريق الله. وكلما إستسلمنا لعمل الروح فينا نأخذ باقي عمل الروح. فهناك من يحزن الروح (أف30:4) وهناك من يطفئ الروح (1تس19:5). ولكن العكس فكلما يجاهد الإنسان يعمل فيه الروح القدس "إضرم موهبة الله التي فيك بوضع يديَّ" (2تي6:1). ولكن من لا يجاهد ينطفئ فيه عمل الروح. لذلك نصلي "روحك القدوس جدده في أحشائنا" إشارة للماء الجاري الذي يحمل الوساخات من مجرى النهر. أما الماء الراكد فيمتلئ وساخات. هكذا لو تجدد داخلنا الروح القدس ينقينا من الخطايا ويخلق فينا قلباً نقياً. وهذا معنى إن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة (2كو17:5)

والروح القدس يسكن في المؤمن (1كو16:3) أما غير المؤمنين فيعمل معهم من الخارج ليقنعهم "فلا أحد يقول المسيح رب إلاّ بالروح القدس" (1كو3:12). وبعد أن يعتمدوا ويمسحوا بالميرون حينئذ يسكن الروح القدس داخلهم.



لماذا نعمد الأطفال؟

1- السيد قال عنهم دعوا الأولاد يأتون إليّ فلمثل هؤلاء ملكوت السموات (مت14:19)

2- السيد قدموا له الأطفال فباركهم (مر16:10)

3- يوحنا المعمدان إمتلأ بالروح وهو في بطن أمه. وقال الرب لإرمياء قبلما خرجت من الرحم قدستك (إر5:1)

4- الختان رمز المعمودية كان للأطفال في سن ثمانية أيام.

5- قال السيد عن الأطفال إن لم ترجعوا وتصيروا مثل الأطفال (مت3:18)

لا تحتقروا أحد هؤلاء الصغار .. .. (مت10:18)

ليست مشيئة أمام أبي الذي في السموات أن يهلك أحد هؤلاء الصغار

من قبل ولد مثل هذا بإسمي فقد قبلني .. .. (مت5:18)

وهناك عقوبة شديدة لمن يعثر أحد هؤلاء الصغار (مت6:18)

6- الكنيسة تعمدهم فالمعمودية لازمة للخلاص (مر16:16). فالأطفال يرثون الخطية الجدية (رو12:5) + (مز5:51)

7- بالعماد يتاح لهم أن يشتركوا في الإفخارستيا.

8- هم أحرار لو كبروا وأرادوا ترك الإيمان، فالله لا يجبر أحد على شئ.

9- الكنيسة عمدت الأطفال من بدايتها (سجان فيلبي وكرنيليوس) وهكذا الـ3000 نفس وأهل السامرة من المؤكد كان بينهم أطفال.



الفرق بين مسحة العهد القديم والعهد الجديد

مسحة العهد القديم كانت للملوك ورؤساء الكهنة والأنبياء فقط، أما في العهد الجديد فهي لكل معمد. الآن الروح القدس يسكن عند كل أولاد الله.



سر التثبيت

فالروح القدس يثبتنا في المسيح الذي إتحدنا به في المعمودية، وذلك بتبكيتنا إن أخطأنا. فما يفصلنا عن المسيح هو الخطية.

- حلول الروح القدس على المسيح كان لحساب الكنيسة، فالمسيح هو الرأس الذي إنسكب عليه الروح القدس يوم العماد (على جسده) فنزل على اللحية أي الكنيسة التي هي كالشعر الملتصق بالرأس (مز2:133)

- والروح القدس كان قد فارق الإنسان بسبب الخطية (تك3:6) "قال الرب لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد لزيغانه.."



الزيوت المستخدمة في الكنيسة

1- الزيت الساذج هو زيت خام لم تدخل عليه تدخلات روحية.

2- زيت الغاليلاون وهو زيت الفرح ويدهن به المعمد قبل المعمودية.

3- زيت الميرون وهو زيت المسحة المقدسة أو سر التثبيت ويستخدم في:

أ- تحويل ماء المعمودية ليصير ماءً له قوة على الولادة الجديدة.

ب- لمسح المعمد ليحل عليه الروح القدس.

ج- تدشين الأواني والأيقونات .. الخ

4- زيت أبوغالمسيس وهو الذي يقرأ عليه سفر الرؤيا في ليلة سبت الفرح.

5- زيت مسحة المرضى يصلي عليه 7 صلوات في سر مسحة المرضى.



زيت الميرون

1- أول مرة عمل فيها زيت الميرون كانت سنة 34م.

2- مواد الميرون 30-40 مادة بعضها إندثر، لذلك توضع خميرة من الميرون السابق فهي تحتوي المواد كلها بالإضافة لحنوط السيد المسيح.

3- برشم الميرون على جسم المعمد يكون كأنه كتب على كل عضو (قدسٌ للرب) وهذه كانت تكتب على صفيحة ذهبية تعلق على جبهة رئيس الكهنة.



تابع


النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 02:59 AM   #4
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة



سر التوبة والإعتراف



الله يريد من الإنسان أن يعترف بخطاياه ويطلب منه هذا. وكان هذا معنى سؤال الله لآدم وقايين. والله لم يسأل الحية لأنه لا إعتراف للشيطان ولا توبة.

1- هناك إعتراف لله كإعتراف الإبن الضال "أخطأت إلى السموات وقدامك.." وكالعشار الذي قال "إرحمني يا رب فأنا خاطئ" ومثل إعتراف داود "لك وحدك أخطأت.."

2- إعتراف على الشخص الذي أخطأ إليه بقصد المصالحة كما قال السيد المسيح "إن تذكرت أن لأخيك شيئاً عليك فإترك قربانك على المذبح وإذهب أولاً إصطلح مع أخيك" (مت23:5). وإعترف هارون ومريم على أخيهما موسى (عد11:12). ولكن موسى هنا يعتبر أيضاً كاهناً. ومن أمثلة ذلك إعتراف الشعب على موسى عندما تذمروا فأرسل الله عليهم حيات.

3- الإعتراف فيما بين الإنسان ونفسه. لأن الإنسان يجب أن يعترف بينه وبين نفسه أنه أخطأ، ويشعر في أعماقه من الداخل أنه مذنب. لأن عبارة أخطأت لو قالها الإنسان بالفم فقط دون أن يعترف بها القلب تكون عبارة باطلة. وإعتراف الإنسان بينه وبين نفسه أنه أخطأ هو أساس جميع أنواع الإعتراف الأخرى وهو الذي يقود الإنسان للتوبة وإلى الإعتراف للكاهن، ومن هنا عندما يعترف للكاهن لا يبرر نفسه ولا يدافع عن نفسه ولا يلتمس لنفسه الأعذار فلا يضيع الوقت مع أب الإعتراف في الجدال لأنه موقن بينه وبين نفسه أنه أخطأ.

4- الإعتراف على كاهن: وهذا في الواقع ليس إعتراف لإنسان وإنما هو إعتراف لله في سمع الكاهن، أو أعتراف لله أمام وكيله على الأرض (1كو1:4). إذاً لا تعتقد أنك واقف أمام إنسان وإنما أمام نائب الله الذي أخطأت إليه. والإعتراف معناه أن يدين الإنسان نفسه وأن يكشف نفسه ويتهم نفسه أمام وكيل الله. والإعتراف أمام إنسان فيه خجل وإذلال للنفس وهذا يساعد الإنسان على ترك الخطية في المستقبل، لأن الإنسان لا يخجل من الله بدليل أنه إرتكب الخطية أمام الله ولم يخجل. وخيرٌ للإنسان أن يخجل أمام إنسان واحد من أن يخجل أمام الملائكة وكل البشر في اليوم الأخير.

- وكان الإعتراف موجوداً في العهد القديم. فكان الخاطئ يأتي بذبيحة للكاهن ويضع يده على رأس الذبيحة البريئة ويعترف بخطيته فتنتقل الخطية للحيوان البرئ ويذبح كعقوبة عن خطية الخاطئ. وهذا ما تم فعلاً بالصليب ويتم الآن بالإعتراف. فخطايا المعترف تنتقل إلى المسيح الذبيح (لا5:5،6). فالرب وضع عليه إثم جميعنا (إش6:53) فالمسيح هو حمل الله حامل خطايا العالم. والكاهن يسمع الإعترافات ويضعها على ذبيحة الإفخارستيا فتغفر.

وهذا ما حدث مع عاخان بن كرمي الذي قال له يشوع إعترف أمام الله وأخبرني (19:7) وظل الإعتراف معمولاً به حتى أيام يوحنا المعمدان (مت5:3) فكان الشعب يأتون معترفين بخطاياهم ويعتمدون. وداود إعترف على يوناثان (2صم13:12)

وفي العهد الجديد مارس الرسل سماع إعترافات الناس (أع18:19) "فكان كثيرون من الذين آمنوا يأتون مقرين ومخبرين بأعمالهم" ولعل هذه الممارسة أتت نتيجة لقول المسيح من غفرتم لهم خطاياهم غفرت لهم ومن أمسكتموها عليهم أمسكت (يو21:20-23). وطبعاً كيف يمسكوا على الناس شيئاً أو يغفروا شيئاً دون أن يعلموا به، وهذا الإعتراف يرتبط أيضاً بسلطان الحل والربط الذي أعطاه الرب لبطرس (مت19:16) ولباقي الرسل (مت18:18)

ولقد مارس بولس الرسول عقوبة الربط مع زاني كورنثوس (1كو5:5) ثم رفع العقوبة عنه في (2كو6:2،7)

ويجب أن نعرف أن الإعتراف مرتبط بالتوبة فهو ليس مجرد كشف للنفس إنما يحمل أيضاً الندم والعزيمة الصادقة على التوبة وترك الخطية والمعيشة مع الرب، لأن كثيرين إعترفوا ولم يتوبوا فلم يستفيدوا من إعترافاتهم مثل فرعون مع موسى، إذ قال أخطأت كثيراً ولم يتب ومات هالكاً. وهكذا شاول الملك قال لصموئيل أخطأت ولم يتب وهكذا يهوذا إذ قال "أخطأت إذ أسلمت دماً بريئاً" هو إعتراف باللسان دون تجديد للقلب من الداخل. والسر أصلاً نسميه سر التوبة. والسيد المسيح يقول "إن لم تتوبوا فجميعكم هكذا تهلكون" (لو3:13)

ومن مظاهر التوبة والإعتراف، يقول الكتاب "من يكتم خطاياه لا ينجح ومن يقر بها ويتركها يرحم" (أم13:28)



لماذا نعترف على كاهن؟

1- غالبية الذين يرفضون الإعتراف على كاهن يكون ذلك بسبب الخجل والكبرياء ولكن لابد من كسر الكبرياء. وإذا كنا نخجل من إنسان خاطئ مثلنا فماذا نفعل أمام الله القدوس.

2- الكاهن معلم وهو الذي يحدد الخطية ونوعها. ولو ترك الإنسان ليعترف أمام الله، ربما يجهل أن بعض الأمور خطأ فلن يعترف بها ويبتلعها ضميره الواسع. والعكس فهناك ضمير موسوس يعتبر أشياء صحيحة أنها خطايا والكاهن يرشده فمن فم الكاهن تؤخذ الشريعة.

3- الكاهن يصف العلاج سواء بالنصح والإرشاد أو بإعطاء التحليل من خطاياه فيخرج المعترف بنفس مستريحة من الخطايا التي غفرت. والله أعطى هذا السلطان. "من غفرتم له خطاياه غفرت ومن أمسكتموها عليه أمسكت" (يو21:20-23) ولاحظ أن هذه السلطان للكهنة فقط. أما لبقية الناس فيقال: "إن لم تغفروا للناس زلاتهم، لا يغفر لكم أبوكم أيضاً زلاتكم" (مت15:6) ولو كان قول السيد "من أمسكتموها عليه أمسكت" لكل الناس فسيكون هناك تعارض بين هذا القول وبين (مت15:6). ولو كان قول السيد "من أمسكتموها عليه أمسكت" هو لفئة خاصة (الرسل وخلفائهم) يكون أيضاً سلطان المغفرة "من غفرتم له خطاياه غفرت" هو للرسل وخلفائهم من الكهنوت.

4- الخجل يساعد على عدم العودة للخطية.

5- الإعتراف يخلص الإنسان من الكبت إذ يستريح من الضغوط الداخلية الناشئة عن الخطية، لذلك عاد البروتستانت إليه تحت مسمى العلاج النفسي، لكن مازالوا لا يؤمنون به كسر كنسي.

6- أيضاً الإعتراف على كاهن ليسمح للمعترف بالتناول.

7- الكتاب قال "إعترفوا بعضكم على بعض بالزلات" (يع16:5) ولم يقل الكتاب إعترفوا لله بل لبعضكم. ولمن أعترف؟ هل لأي إنسان؟ أم لمن له السلطان وله الخبرة الروحية. والكاهن ممنوع من إفشاء سر إعتراف. ولاحظ أنه كطبيب لا يشمئز من الخاطئ كما أن الطبيب لا يشمئز من المريض. ولاحظ أن الكاهن هو الآخر إنسان ضعيف ومعرض للخطأ فلن يحتقر الخاطئ، بل الكاهن هو نفسه له أب إعتراف. ولاحظ أن الكاهن لو أفشى سر إعتراف يفقد كهنوته.

8- إذاً فالله هو الذي أمر بالإعتراف للكهنة كوكلاء عنه يمارسون توصيل نعمته للناس.

· كلمة توبة باليونانية هي ميتانيا ومعناها إصلاح وتغيير الفكر الداخلي. أن يكون للإنسان نية جديدة. وبدون هذه النية فالإعتراف ليس منه فائدة.

- والإعتراف يشمل 1) الإعتراف بالخطية مع نية التغيير. 2) الإعتراف بيسوع الفادي المخلص.

- أمريض أحد بينكم فليدعو قسوس الكنيسة فيصلوا عليه.. وصلاة الإيمان تشفي.. وإن كان قد فعل خطية تغفر لهُ. إعترفوا بعضكم لبعض بالزلات. وصلوا بعضكم لأجل بعض لكي تشفوا. والكلام واضح فنحن ندعو قسوس الكنيسة ليصلوا، فلا معنى أن نعترف لآخرين، بل الكلام كله موجه للقسوس الذين يقبلون الإعتراف ويصلون عن المريض فتغفر خطاياه ويشفي.

- هناك عقوبات كنسية على بعض الخطاة كالصوم الإنقطاعي والميطانيات ورفع بعض العطايا والمنع من التناول، ولكن هناك من يحتاج للتشجيع.

- بالتوبة نستحق المغفرة وبالإعتراف والتناول ننال المغفرة



تابع
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:02 AM   #5
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة



سر الإفخارستيا

سر الإفخارستيا أي سر الشكر
ويسمى سر الشركة المقدسة HOLY COMMUNION. هو تسليم من الرب يسوع المسيح نفسه لتلاميذه. الرب يسوع هو الذي أسسه يوم خميس العهد.

(مت26:26-30): "وفيما هم يأكلون اخذ يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي.واخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم. لان هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا.وأقول لكم أني من الآن لا اشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما اشربه معكم جديدا في ملكوت أبي.ثم سبحوا وخرجوا إلى جبل الزيتون."

(مر22:14-26): "وفيما هم يأكلون اخذ يسوع خبزا وبارك وكسر وأعطاهم وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي. ثم اخذ الكأس وشكر وأعطاهم فشربوا منها كلهم. وقال لهم هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين. الحق أقول لكم أنى لا اشرب بعد من نتاج الكرمة إلى ذلك اليوم حينما اشربه جديدا في ملكوت الله. ثم سبحوا ورجوا إلى جبل الزيتون."

(لو14:22-23): " ولما كانت الساعة اتكأ والاثني عشر رسولا معه. وقال لهم شهوة اشتهيت أن أكل هذا الفصح معكم قبل أن أتألم. لأني أقول لكم أني لا أكل منه بعد حتى يكمل في ملكوت الله. ثم تناول كأساً وشكر وقال خذوا هذه واقتسموها بينكم. لأني أقول لكم أنى لا اشرب من نتاج الكرمة حتى يأتي ملكوت الله. واخذ خبزا وشكر وكسر وأعطاهم قائلا هذا هو جسدي الذي يبذل عنكم اصنعوا هذا لذكري. وكذلك الكأس أيضاً بعد العشاء قائلا هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي الذي يسفك عنكم. ولكن هوذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة. وابن الإنسان ماض كما هو محتوم ولكن ويل لذلك الإنسان الذي يسلمه. فأبتداوا يتساءلون فيما بينهم من ترى منهمهو المزمع أن يفعل هذا."



أمّا يوحنا فلم يورد في إنجيله تأسيس السر ليلة خميس العهد لسببين:

1) كان السر يمارس في الكنيسة حوالي سبعين سنة قبل كتابة إنجيل يوحنا. فيوحنا كتب إنجيله حوالي سنة 100ميلادية، فلم يجد داعٍ أن يشرح شيئاً تمارسه الكنيسة كل هذه المدة. هذا فضلاً عن أن الأناجيل الثلاثة التي أوردت تفاسير السر كانت قد إنتشرت.

2) أورد القديس يوحنا حديث السيد المسيح عن هذا السر في(يو6) وكان هذا تعقيباً على معجزة الخمس خبزات.



(يو47:6-59): " الحق الحق أقول لكم من يؤمن بي فله حياة أبدية. أنا هو خبز الحياة. آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا. هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت. أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء أن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد والخبز الذي أنا أعطى هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم. فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل. فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم أن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير. لان جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه. كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي. هذا هو الخبز الذي نزل من السماء ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا من يأكل هذا الخبز فانه يحيا إلى الأبد. قال هذا في المجمع وهو يعلم في كفرناحوم."

وردد القديس بولس نفس المفهوم

(1كو15:10-22): "أقول كما للحكماء احكموا انتم في ما أقول. كاس البركة التي نباركها أليست هي شركة دم المسيح الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح.فأننا نحن الكثيرين خبز واحد جسد واحد لأننا جميعنا نشترك في الخبز الواحد.انظروا إسرائيل حسب الجسد أليس الذين يأكلون الذبائح هم شركاء المذبح.فماذا أقول أأن الوثن شيء أو أن ما ذبح للوثن شيء.بل أن ما يذبحه الأمم فإنما يذبحونه للشياطين لا لله فلست أريد أن تكونوا انتم شركاء الشياطين.لا تقدرون أن تشربوا كاس الرب وكاس شياطين لا تقدرون أن تشتركوا في مائدة الرب وفي مائدة شياطين.أم نغير الرب ألعلنا أقوى منه."

(1كو23:11-31): "أنني تسلمت من الرب ما سلمتكم أيضاً أن الرب يسوع في الليلة التي اسلم فيها اخذ خبزا. وشكر فكسر وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي المكسور لأجلكم اصنعوا هذا لذكري. كذلك الكأس أيضاً بعدما تعشوا قائلا هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي اصنعوا هذا كلما شربتم لذكري. فأنكم كلما أكلتم هذا الخبز وشربتم هذه الكأس تخبرون بموت الرب إلى أن يجيء. إذا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كاس الرب بدون استحقاق يكون مجرما في جسد الرب ودمه. ولكن ليمتحن الإنسان نفسه وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس. لان الذي يأكل ويشرب بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب. من اجل هذا فيكم كثيرون ضعفاء ومرضى وكثيرون يرقدون. لأننا لو كنا حكمنا على أنفسنا لما حكم علينا."

ويفهم من النص الأخير أن الرب هو الذي سلم بولس هذا السر.

والكنيسة باشرت منذ بدأت، من عصر الآباء الرسل هذا السر. ويحفظ لنا التاريخ قداسات قديمة مثل قداس يعقوب الرسول أول أسقف لأورشليم. ويقال أن هناك قداس كان يسمى عهد الرسل صلوا به معاً. وهناك قداس مرقس الرسول الذي تطور إلى القداس الكيرلسي فيما بعد. وهذه القداسات تدل على عظم السر وأهميته وقدمه، وأنه تسليم إلهي من المسيح نفسه.

وأهمية وعظم هذا السر تظهر من قول السيد المسيح "أن من يأكل.. ويشرب.. تكون له حياة أبدية ويثبت في المسيح والمسيح يثبت فيه ويقيمه في اليوم الأخير" (يو54:6)، وأن من لا يأكل .. ويشرب.. لا يكون لكم حياة فيكم (يو53:6) وأيضاً من يأكل ويشرب له مغفرة الخطايا (مت28:26). ولذلك تصلى الكنيسة يعطي خلاصاً وغفراناً للخطايا وحياة أبدية لكل من يتناول منه. وعلى الجانب الآخر فبولس الرسول يحذر من التناول من جسد الرب ودمه لمن هو غير مستحق (1كو29:11،30). لذلك تصلى الكنيسة في القداس. (إجعلنا مستحقين كلنا يا سيدنا أن نتناول من قدساتك طهارة لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا)



ولأهمية التناول قال القديسون (الذي يبقي طويلاً بدون تناول تنتصر عليه الشياطين)

الاستعداد للتناول:

1) بالصوم مدة لا تقل عن 9ساعات على شرط أنه لا يكون قد أكل الإنسان بعد الساعة الثانية عشرة لكي لا يبدأ اليوم مفطراً. والصوم فيه تذلل وإنسحاق لكي ننال النعمة. وموسى صام قبل أن يأخذ كلمة الله. ونحن نصوم قبل أن نتناول من جسد الله الكلمة.

2) بطهارة النفس وذلك بالتوبة والإعتراف، وبدون هذا يكون الإنسان غير مستحق للتناول. وإشارة لذلك غسل الرب أرجل تلاميذه رمزاً للطهارة اللازمة لهم قبل التناول.

3) بطهارة الجسد (الإستحمام ولبس ملابس نظيفة والإبتعاد عن كافة النواحي الجنسية)

4) التصالح مع كل إنسان والغفران للناس"إن تذكرت أن لأخيك شيئاً عليك إذهب أولاً واصطلح"

· ولهذا كله يقول الكاهن قبل التناول القدسات للقديسين. ويسمى القداس الذي يقدس السرائر الإلهية قداس القديسين.

· والاستعداد فيه 1) جوانب سلبية أي عدم فعل الشر.

2) جوانب إيجابية أي نكون نوراً للعالم بفعل الخير.

· وبقدر ما يكون الإنسان أميناً في توبته وجهاده بقدر ما يستفيد من التناول، فلا يخرج كما دخل. فللأسف هناك من يأخذون الأمر كعادة ويتناولون بلا إستعداد.

· ومع كل هذا فلا يوجد إنسان واحد مستحق تماماً لهذا السر.



الإفخارستيا:

الكلمة تعني الشكر. وهكذا فعل السيد المسيح أن أخذ خبزاً وشكر وأخذ كأساً وشكر (لو19:22+ مت27:26)

المسيح كان يشكر الآب كرأس للكنيسة على الحياة التي أعطاها الله للإنسان، ولما فقد الإنسان الحياة، تجسد المسيح وأعطانا جسده نأكله فنحيا للأبد. فالشكر هنا هو على الحياة التي أعطاها الله لنا وأعادها لنا بعد أن فقدناها. لذلك يصلي الكاهن في القداس (قدوس قدوس قدوس.. الذي جبلنا وخلقنا ووضعنا في فردوس النعيم. وعندما خالفنا وصيتك بغواية الحية سقطنا من الحياة الأبدية.. فلم تتركنا.. وفي آخر الأيام ظهرت لنا نحن الجلوس ..) [ثم تأتي صلوات التقديس ويتم تحول الخبز إلى جسد والخمر إلى دم] ويصلي الكاهن (يُعطى لغفران الخطايا وحياة أبدية لمن يتناول منه) فالله أعاد لنا الحياة الأبدية بفداء إبنه وبهذا السر.

والشكر نجده ليس فقط في كلمة وشكر التي قالها السيد عند تأسيس السر، بل بعد تأسيس السر "سبح الرب مع تلاميذه" (مت30:26)

والكنيسة بنفس هذا المفهوم:

1) تسبح تسابيح كثيرة قبل صلاة رفع بخور باكر ورفع بخور عشية (يصليها الشعب)

2) تسبح بالمزمور الخمسين وغيره أثناء التوزيع (يصليها الشعب)

3) تردد صلاة الشكر مع صلوات الأجبية في عشية وباكر ووقت القداس (يصليها الشعب)

4) تردد صلاة الشكر في بداية صلاة رفع بخور العشية ورفع بخور باكر (يصليها الكاهن)

5) تصلى صلاة الشكر بعد تقديم الحمل (يصليها الكاهن)

6) يبدأ القداس بعد صلاة الصلح بقول الكاهن "فلنشكر الرب" (يصليها الكاهن)

7) تردد الكنيسة بواسطة الكاهن نفس كلمات السيد الرب على الخبز وعلى الخمر وشكر وبارك وقدس.

نضيف إلى ذلك أن الإنسان حين يود أن يشكر إنسان آخر يقدم له هدية. وماذا نقدم لله. فالله هو الذي أعطانا كل شئ، ونحن إذا أردنا أن نقدم شيئاً لله فنحن نقدم له مما سبق وأعطانا (1أي14:29) "لأن منك الجميع ومن يدك أعطيناك". وأعظم ما قدمه لنا الله هو عطية الإفخارستيا "جسد ودم ابنه" فنحن في القداس نقدم لله أعظم ما يمكن تقديمه كشكر على كل ما أعطانا، نقدم ونرفع لله هذه الصعيدة التي هي جسد ودم إبنه.

ورأينا السيد الرب عند تأسيس السر يشكر أولاً وبعد تأسيس السر يسبح مع تلاميذه [كان اليهود بعد الأكل من الفصح يسبحون بمزامير تشير لفداء المسيح]. وكان شكر الرب يسوع وتسبيحه (هو كرأس للكنيسة يقود التلاميذ للتسبيح كما يقود الرأس الإنساني أعضاء الجسم) علامة فرحه الناشئ عن محبته للبشرية التي سيعيد لها الحياة بفدائه وبواسطة هذا السر، لذلك يقول الكتاب "إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى المنتهى، فحين كان العشاء" (يو1:13،2)

وهذا السر يمكن تشبيهه بمريض مصاب بمرض في الدم يؤدي به للموت، ولهذا يحتاج لعملية نقل دم مستمر. ونقل الدم والدم حياة، هي عملية نقل حياة. وبنفس المفهوم نحن وُلدنا من المعمودية ولادة جديدة لكن حياتنا في العالم تصيبنا بمرض الخطية القاتل فالخطية= موت. لذلك نحن نحتاج للتناول لنقل حياة من المسيح لنا نحن الموتي روحياً بالخطية.

- الله خلق الإنسان للخلود، فهو كان يمكنه أن يأكل من شجرة الحياة، لكنه أكل من شجرة معرفة الخير والشر، وبسبب هذه الخطية مات. ولكي يستعيد الحياة صار اللوغوس إنساناً وإتحد بجسد قابل للموت وأعطى جسده هذا مناعة ضد الفساد فصار جسداً محيياً.

- وبالفداء غفرت الخطايا.

- وبالإفخارستيا إمتزج بأجسادنا بواسطة جسده المقدس ودمه الكريم.

وهكذا صارت لنا شركة جسد المسيح ودمه حياة وقداسة.

حياة * من يأكلني يحيا بي (يو57:6)

قداسة * عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد (1تي16:3)

ولأنه أعطانا حياته قال بولس الرسول "لي الحياة هي المسيح" (في21:1)

ولأن المسيح فينا بحياته فإننا نقوم بالضرورة. صارت حياته فينا كبذرة خلود. فكل من يمتنع عن هذا السر يمنع نفسه عن الحياة الأبدية وعن التقوى والقداسة. وعلينا أن لا نتساءل كاليهود "كيف يستطيع هذا أن يعطينا جسده لنأكل" (يو52:6)

- ومن يتناول يثبت في المسيح والمسيح يثبت فيه (يو56:6). وبذلك فكل منا يتحد بالمسيح ويثبت فيه فنكون كلنا متحدين بعضنا ببعض "جسد واحد" (أف4:4)

- وجسد المسيح محيي لأنه متحد بلاهوته. فالحياة التي في المسيح حين تتلامس معنا تعطينا حياة. كما أن النار إذا تلامست مع ماء تجعله يسخن. وهكذا أعطى السيد الحياة للموتى بكلمته وباللمس. وبلعابه (جسده) شفى أصم وأعقد (مر32:7-35).

- والله حتى لا نجزع إذ نأكل لحماً ونشرب دماً، أبقى على الشكل الظاهري للخبز والخمر.



رموز سر الإفخارستيا في العهد القديم

1) ملكي صادق: وهذا كان كاهناً لله العلي وأخرج خبزاً وخمراً.. (تك18:14) وكهنوت المسيح كان على هذا الطقس (مز4:110). وليس على الطقس الهاروني الذي يقدم ذبائح حيوانية. وذبيحة هرون الدموية كانت ترمز لذبيحة الصليب، وتقدمة ملكي صادق هي غير دموية تشير لذبيحة الإفخارستيا. وملكي صادق لم يكن له نسل وكهنة تسلموا منه بخلاف هرون الذي مات وتسلم أولاده بعده وذلك إشارة لأن كهنوت المسيح باقي للأبد. فذبيحة المسيح قدمت مرة واحدة ولن يصلب المسيح ثانية ولكن الإفخارستيا هي ذبيحة لا ينقطع تقديمها للأبد.

2) (إش19:19-21): "في ذلك اليوم يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر.. ويعرف المصريون الرب في ذلك اليوم ويقدمون ذبيحة وتقدمة". ها نحن أمام ذبيحة ومذبح في مصر وهما ليسا ذبائح ومذبح يهوديين. فبحكم الشريعة لا يمكن إقامة مذبح للرب خارج أورشليم (تث5:12،11،13،14،18). إذاً هو المذبح المسيحي والذبيحة هي الإفخارستيا.

3) (ملا11:1): "لأنه من مشرق الشمس إلى مغربها إسمي عظيم بين الأمم وفي كل مكان يُقرًّب لإسمي بخور وتقدمة طاهرة" والتقدمة سيقدمها الأمم وفي كل مكان، إذاً هي ليست تقدمة يهودية بل الإفخارستيا.

4) ولذلك سيكون هناك كهنة من بين الأمم ليقدموا هذه التقدمة (إش20:66،21). ويقول الرب "لأن بيتي بيت الصلوة يُدعى لكل الشعوب" (إش7:56) وإرمياء أطلق على هذا إسم "العهد الجديد" (إر31:31)

5) (إر17:33،18+ 20،21): "لأنه هكذا قال الرب. لا ينقطع لداود (المقصود المسيح ابن داود) إنسان يجلس على كرسي بيت إسرائيل. ولا ينقطع للكهنة اللاويين إنسان من أمامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الأيام" هذه لا تنطبق على اليهود الذين توقفت ذبائحهم بعد خراب الهيكل سنة 70م. إذاً هذه النبوة عن كنيسة المسيح.

6) من رموز الإفخارستيا المن الذي نزل من السماء وخبز الوجوه، لكن من أكل من هذا مات أما من يأكل من جسد المسيح فيحيا للأبد.

7) (أم1:9-5): الحكمة (المسيح أقنوم الحكمة) (1كو24:1) بنت بيتها (الكنيسة). نحتت أعمدتها السبعة. ذبحت ذبحها مزجت خمرها (الإفخارستيا) أيضاً رتبت مائدتها.

8) (مز5:23): "ترتب قدامي مائدة تجاه مضايقيَّ" فقبل المسيح كان الشياطين مضايقو الإنسان يعدون له موائد خاطئة تشبع غرائزه وتقتله، أما المسيح فاعد لنا مائدة مشبعة تعطينا حياة أبدية.

9) كانت كل الذبائح في العهد القديم (الفصح في سفر الخروج والمحرقة والخطية والإثم والسلامة وتقدمة الدقيق في سفر اللاويين والبقرة الحمراء في سفر العدد) تشير لذبيحة الصليب. كل ذبيحة منها تشير لجانب من جوانب ذبيحة الصليب. لكن ذبيحة السلامة بالذات تشير لذبيحة الإفخارستيا فالكل كان يأكل منها (راجع تفسير الذبائح في أماكنها بكل سفر)

10) (خر11:24): "فرأوا الله وأكلوا وشربوا" كما أكل التلاميذ وشربوا أمام المسيح.



رموز الإفخارستيا في العهد الجديد:

أما في العهد الجديد فهناك معجزة الخمس خبزات والسمكتين التي وردت في الأربعة الأناجيل لأهميتها، بل هي المعجزة الوحيدة التي وردت بالأربعة أناجيل. وهذه المعجزة تشير لسر الإفخارستيا وبها أراد السيد المسيح أن يغير أفكار الناس ليطلبوا الخبز السماوي بدلاً من الأرضي. فنسمع هنا أن السيد المسيح "أخذ الأرغفة وشكر" (يو11:6)ووزع على التلاميذ، والتلاميذ أعطوا المتكئين ونلاحظ:-

1. المسيح شكر إشارة لما سيحدث في سر الإفخارستيا المشبع للعالم كله.

2. المسيح يعطي للتلاميذ (الكهنوت في الكنيسة) والتلاميذ يعطوا للناس.

3. خمسة أرغفة وخمسة آلاف. ورقم (5) يشير للنعمة ورقم (1000) يشير للسمائيات. ولذلك فهذه المعجزة تشير لأن المسيح أتى لخاصته اليهود، كان في هذه المعجزة يشير لأنه يشبع خاصته اليهود الذين سبق وأفاض عليهم بنعمته. ومن يشبع يحيا في السمائيات. وتبقى 12 قفة مملوءة تشير لشعب الله في كل زمان وفي كل مكان. فرقم 12= 3×4 هم المؤمنين بالله في كل العالم. لذلك كان العهد القديم مكون من 12 سبط والعهد الجديد مكون من 12 تلميذ. والسمكة (إخثيس باليونانية) مكونة من خمس حروف (إ خ ث ى س) وهي الحروف الأولى للعبارة (يسوع المسيح إبن الله مخلصنا). وكانوا سمكتين فرقم (2) يرمز للتجسد. فالمسيح بتجسده جعل الإثنين واحداً (أف14:2) ثم قام السيد المسيح بعمل معجزة شبيهة لعدد (4000) عن طريق 7 خبزات وتبقى 7سلال. والمعنى أن رقم (4) يشير للعالم. والمسيح أتى ليشبع العالم كله من الأمم. ورقم 7 يشير للسبع كنائس.

ومعنى المعجزتين أن المسيح أتى لكل العالم يهود وأمم.

ويضيف بولس الرسول ملحوظة مهمة. أن الشعب كله عبر البحر الأحمر (إعتمدوا) وأكلوا من المن (تناولوا) ولكن أغلبهم مات في البرية. إذاً فلنفحص أنفسنا هل نحن مستحقين للتناول (1كو1:10-11 + 1كو6:5-8) فما نأكله هو جسد حقيقي، قال عنه السيد الرب "جسدي مأكل حق.." (يو55:6،56) وحق تعني الشئ الذي لا يتغير ولا يزول وهذا ليس سوى الله. فما أرهب ما نتناوله.

إن سر الإفخارستيا هذا هو الذي حافظ على الكنيسة عبر العصور بسبب وجود المسيح وسطها دائماً، فهو وسط كنيسته كل الأيام وإلى إنقضاء الدهر (مت20:28) وكثير من الكنائس التي أنكرت هذا السر ضاعت مع الأيام. فالكنائس ليست فقط تعاليم بل هي حياة يسكبها المسيح على كنيسته فتحيا، لذلك فالإفخارستيا هي سر الأسرار جميعاً، وهي المنبع الدائم الذي تنسكب منه حياة المسيح في الكنيسة على مر الأزمان وبه نتحد كلنا كشعب للمسيح جسد واحد وخبز واحد (1كو7:10) فكل إنشقاق هو ضد الوحدة التي جاء المسيح لأجلها (يو20:17-23)



القـــــداس

يتم سر الإفخارستيا عن طريق:

1. كاهن شرعي.

2. صلوات القداس.

3. مادتي السر أي الخبز والخمر.

4. وجود شعب (أقل عدد 3) فهو سر الشركة.

5. وجود لوح مقدس (مدشن) أو في كنيسة مدشنة.

الكاهن عمله الأساسي تقديم الذبيحة (أعطيتني هذه الخدمة المملوء سراً) (غريغوري).

وكلمة قداس هي باللغة العربية وبالقبطية (أنافورا) وباليونانية (إفخولوجيون) ويسميها اللاتين (ليتورجيا)

وليتورجيا أصلاً هي كلمة يونانية الأصل ومعناها الحرفي (ليتوس)= عمومي + (أرجون)= عمل. والمعنى عمل عمومي. وصار معناها الخدمة الإلهية. وكان في العهد القديم يراد بالليتورجيا الخدم التي يقوم بها الكهنة واللاويون في الهيكل لتمجيد إسم الله والإقرار بلاهوته وإشهار عبادته. أما في العهد الجديد فقد خصصت لأن تكون إشارة لخدمة القداس ولاسيما عند الشرقيين الذين إستعملوها للدلالة على ترتيب النظام الطقسي والصلوات وخدمة القداس.

وبهذا تصبح الليتورجيا أو القداس هي مجموعة من الصلوات والتضرعات والإبتهالات تتلى وقت الخدمة الإلهية وتقديس الأسرار الربية، وغرضها تقديس سر الإفخارستيا المعروف بالعشاء الرباني أو العشاء السري الذي يتكون من خبز وخمر ويتحولان بقوة وفعل الروح القدس وبواسطة تلك الصلوات إلى جسد الرب ودمه.

وأول من ألف صلوات للقداسات هم الرسل كما إستلموها من الرب يسوع نفسه وكان هناك قداسات كثيرة ألفها بطاركة وأساقفة، ثم فضلت الكنيسة القبطية أن تلتزم بثلاثة قداسات فقط هم:

1) الباسيلي لواضعه القديس باسيليوس الكبير.

2) الغريغوري لواضعه القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس (المتكلم بالإلهيات) وكان أسقفاً للقسطنطينية.

3) الكيرلسي وواضعه الحقيقي القديس مرقس الرسول ثم زاد عليه القديس كيرلس الكبير.

بينما نجد لدى الأحباش 12 ليتورجيا.

ولإيمان الكنيسة بأن الموجود على المذبح هو جسد الرب يسوع، تنبه الكنيسة على لسان الشماس:

1. للصلاة قفوا.

2. قفوا بخوف الله.

3. اسجدوا لله بخوف ورعدة.

وكل نداء بحسب الوضع، أي هل تمت إستحالة الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه أم هي للخشوع أم هي للصلاة.

القداس هو فترة نحياها في السماء

بوجود السيد الرب وسطنا في الكنيسة تصير الكنيسة سماء. لذلك يصرخ الكاهن (ارفعوا قلوبكم) إلى السمائيات التي أنتم فيها وكفوا عن التفكير في الأرضيات وصارت الملائكة تملأ الكنيسة لذلك يصلي الكاهن في القداس الغريغوري قائلاً (الذي ثبت قيام صفوف غير المتجسدين في البشر).

ولذلك تصور البعض أن الناس في القداس هم في كنيسة بلا سقف يحجب عنهم السماء وبلا حوائط تحجب عنهم باقي الكنائس، فالمسيح موجود في كل كنيسة بجسده ودمه، وبلا أرض فلقد إرتفعنا للسمائيات، فحيث يوجد المسيح يصير هذا المكان سماء. لذلك يأتي المؤمنون للكنيسة كوطن سماوي لهم، وعريسهم في وسطهم. وكل ما فقدوه خلال الأسبوع من سلام ونور وحق وحياة يستردونه في هذه اللحظات التي يحيونها في السماء.

ولأننا واقفين أمام الله في السماء نذكر أسماء أحبائنا الراقدين، فهم أمام الله في السماء، ونحن أمام الله في السماء غير أننا لا نراهم بعيوننا.

ونلاحظ في القداس أنه يبدأ بصلاة الصلح. والصلح تم بين الناس وبعضهم وبين الأرضيين والسمائيين (صلاة الصلح في القداس الغريغوري). وبناء على هذا الصلح يرسم لنا الكاهن صورة للسماء حيث الله على عرش مجده وحوله الملائكة والشاروبيم والساروفيم يسبحون قدوس قدوس قدوس. ويرد الشعب مسبحين مع الشاروبيم والسارافيم بنفس تسبحتهم. لقد صار الكل في السماء مسبحين الله. فالملائكة تأتي لتشترك معنا في التسابيح ونحن نشترك معهم في تسابيحهم.



ممارسة الكنيسة الأولى لسر الإفخارستيا

بحسب سفر أعمال الرسل

"وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات وصار خوفٌ في كل نفس" (أع42:2،43)

يواظبون= يكرسون أنفسهم لعمل ما بإنتظام. فكانوا يجتمعون في مكان معاً للصلاة ولممارسة السر.

تعليم الرسل= وهذا ما تمارسه الكنيسة الآن، فالكنيسة تقرأ لشعبها البولس والكاثوليكون والإبركسيس والمزامير والأناجيل والسنكسار في كل قداس، وتلقي على شعبها العظات. ويستحيل أن تقوم ليتورجيا بدون خدمة الكلمة، فهذه تنقي "أنتم الآن أنقياء من أجل الكلام الذي كلمتكم به" (يو3:15). وحتى هذا الجزء من القداس كان يسمى قداس الموعوظين، الذي يصرح فيه للموعوظين (الذين يستعدون للعماد) بالحضور ثم يخرجوا. وطبعاً كان المؤمنين المعمدين يحضرون كل هذا لكنهم يستمرون. وبنفس الطريقة كان بولس يخاطب الشعب قبل كسر الخبز (أع7:20). وكانت رسائل الرسل تتلي على المصلين قبل القداس في حالة عدم حضور الرسل.

الشركة= هي ولائم المحبة التي يأكلون فيها معاً في محبة. وهذه أشار لها بولس الرسول (1كو20:1-22) وأنب بولس أهل كورنثوس على عدم محبتهم في أثناء هذه الولائم. وأشار لهذه الولائم يهوذا الرسول (يه12). وكذلك بطرس الرسول (2بط13:2). وما تبقى من هذه العادة توزيع لقمة البركة والقرابين في نهاية القداس. وكان هذا الطقس يسمى أغابي أي ولائم محبة. ولقمة البركة التي نأكلها الآن بعد القداس هي إعلاناً للمحبة التي تجمع الشعب معاً. ولأن الناس أساءوا التصرف في هذه الولائم إنفصل طقس الأغابي عن طقس الإفخارستيا إحتراماً للسر.

كسر الخبز= هو سر الإفخارستيا الذي قال عنه بولس "الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح" (1كو16:11)

الصلوات= تشمل الشكر والتسبيح بالمزامير فهم فرحين بوجود المسيح بجسده ودمه وسطهم.

صار خوفٌ في كل نفس= هو خوف مقدس ومخافة الله، هم في محضر الرب، هم يتممون خلاصهم بخوف ورعدة (في12:2) ولهم يقين بحضور الرب وسطهم. لذلك يصرخ الشماس الآن "قفوا بخوف الله" + "اسجدوا لله بخوف ورعدة" وذلك لأن الله حاضر.

ومن الطقوس التي كانت تصاحب السر

1) عطايا الشعب (من خبز وخمر وخلافه) وما يأتون به لعمل الأغابي. وأوشية القرابين هي لطلب البركة لكل من قدم شيئاً. ويصلي أوشية القرابين أكبر رتبة كهنوتية تقديراً لمن قدم شيئاً.

2) تقديم الأموال عند إجتماع الشعب في أول كل أسبوع لخدمة الفقراء (عب16:13 + 1كو1:16 + 2كو8،9 + رو13:12)



كلمات إفخارستية

في تقديس القرابين يردد الكاهن نفس الكلمات التي قالها الرب يسوع ليلة تأسيس سر العشاء الرباني.

وشكر

الشكر هو على الحياة التي أعطاها الله للبشر في فردوس النعيم ولما فقدوها إذ أخطأوا ها هو يعيدها لهم بالفداء وبسر الإفخارستيا. والمسيح يشكر وهكذا سبح بعد السر كرأس للكنيسة والكنيسة أعضاء جسده. وهكذا هو كرأس يقود أعضاء الجسد فى الشكر والتسبيح حيث أننا لا نستطيع أن نفهم ما حصلنا عليه من حياة أبدية بهذا السر.

وباركه

بارك هي كلمة عبرية تعني الأقوال الحسنة. لذلك يقول السيد المسيح "باركوا لاعنيكم" (مت44:5) وهذه تعني.. لا تتكلموا عليهم كلاماً سيئاً بل كلاماً حسناً. وبنفس المفهوم يقول بولس الرسول "باركوا على الذين يضطهدونكم. باركوا ولا تلعنوا" (رو14:12) وحينما يبارك الإنسان الله فهذا يعني أنه يتكلم عنه كلام حسن وصالح أي يسبحه ويشكره ويعظمه، وهذا أقصى ما يستطيعه الإنسان أن يقدم لله كلاماً بالقلب أو باللسان ويسمى ذبيحة تسبيح (عب15:13) إذا صاحبها إنسحاق وتذلل أما حين يبارك الله الإنسان، حينئذ يتكلم الله كلاماً حسناً على هذا الإنسان ويقترن بالكلام الحسن فعل مادي، فالله حين بارك إبراهيم أكثر من الماديات التي أعطاها له. وعلى الإنسان حين يعطيه الله بركة أن يحافظ عليها ويمجد الله بها. والله بارك في مياه النيل لأجل الأنبا بولا. والعكس فحين يغضب الله على إنسان بسبب خطيته تصيبه اللعنة. فاللعنة هي إنعدام البركة. والله أعطى الكهنة أن يباركوا الشعب قائلين "يباركك الرب ويحرسك.. (عد22:6-27) ولاحظ أن الكاهن يردد إسم الله في البركة، فالذي يبارك حقيقة هو الله. والكاهن حين ينطق بالبركة فالله يبارك. ولذلك يصلي الكاهن في القداس ليبارك الله في الزروع والعشب..

وبركة الإنسان لله هي تسبيح له ومثال لذلك "باركي يا نفسي الرب ولا تنسي جميع حسناته." (مز1:103-5) فبركة الإنسان لله هي خدمة إلهية وشكر وتسبيح وإعتراف وتمجيد. وحين يسمى الكتاب الله بالمبارك، فهذا يعني الله المستحق كل تسبيح وتمجيد وتعظيم. لذلك سأل رئيس الكهنة يسوع قائلاً "أأنت المسيح إبن المبارك" (مر61:14). وأيضاً مبارك أنت يا رب (مز12:119). وبهذا نفهم أن الله يسمى بالمبارك:

1. فهو مصدر كل بركة.

2. هو مستحق أن يباركه كل إنسان أي يسبحه.

ونحن نبارك الله على أعظم بركة أعطاهها لنا وهي سر الإفخارستيا.

والله حين بارك الخمس خبزات تحولت بفعل إعجازي لوفرة من الطعام وأشبعت الجموع فكلمة الله حية وفعالة ولها عمل واضح لخير من يرضي الله عليه.

في العهد القديم كانت بركة الله مادية (زيادة في الغلة والمسطار والمواشي..) وفي العهد الجديد هي بركة روحية، هي طعام سمائي وشراب إلهي في سر جسد المسيح ودمه فيعطي للإنسان حياة أبدية.

وحين أمسك الرب يسوع بالخبز ليلة العشاء السري وباركه، كان لهذه الكلمة فعل في تحويل الخبز إلى جسد يعطي حياة.

فالإنسان حين يبارك لا يستطيع إلاّ أن يقول كلاماً. أما المسيح حين يبارك فهو يفعل ويعطي حياة، يحول الخبز إلى جسده. لذلك قال لتلاميذه خذوا كلوا هذا هو جسدي.

وأمام هذا العمل العجيب لا يسع الإنسان إلاّ أن يبارك الله ويسبحه ويشكره لذلك سبح المسيح مع تلاميذه بعد إتمام السر ليعلمنا ويعلم الكنيسة كلها في كل زمان وكل مكان أن تسبح الله على بركته التي أعطاها للبشر.

ولذلك فهو سر الشكر الذي فيه تشكر الكنيسة الله على ما أعطاها، على سر الحياة. وتقدم لله أعظم عطاياه ألا وهو جسد ودم إبنه على المذبح.

وقدسه

قال السيد المسيح "الذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم". وبنفس الفكرة قال "لأجلهم أقدس أنا ذاتي" (يو36:10 +19:17). ويقدس أي يخصص، والمسيح تجسد لكي يخصص جسده للصلب. وحين يقول أن الآب قدسه، ثم يعود ويقول أقدس أنا ذاتي، فنفهم أنه والآب واحد، هو مساوٍ للآب، ولهم نفس الإرادة.

وقسمه

هنا نرى الجسد المكسور على الصليب

وشكر= على الحياة التي أعطاها الله للبشر.

وبارك= حول الخبز إلى جسد.

وقدس= خصص هذا الجسد للصلب.

وقسم= إنكسر الجسد وصلب.

هذه الإفخارستيا ليست مجرد ذكرى لموت الرب، لكن هي جسد مكسور ودم مسفوك. هي نفسها عشاء الرب. هي المسيح مات لأجل خطايانا، ويعطي لغفران الخطايا، هي بشارة مستمرة بموت الرب.

وذاق

هو نوع من الإتحاد بين المسيح وبين كنيسته (عروسته)، فهو العريس وكنيسته هي العروس (يو29:3)

لذلك يكمل السيد "وأقول لكم: إني من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربه معكم جديداً في ملكوت أبي" (مت29:26). وهذا إشارة للحياة الجديدة في السماء بجسد ممجد في إتحاد كامل لن ينفصم للأبد، وهذا سيكون بعمل الروح القدس. فالروح القدس هو الذي يثبتنا في جسد المسيح من الآن (في سر الميرون). وهذا العمل يكمل نهائياً في الحياة الأخرى. وهذا تم التعبير عنه في سفر الرؤيا بتغيير لقب العروس للكنيسة إذ صارت إمرأة الخروف (رؤ7:19)

"شهوة إشتهيت أن آكل هذا الفصح معكم" (لو15:22)

ولاحظ أن المسيح وهو مقبل على الموت بعد ساعات لا يشتهي أكل خروف الفصح، بل يشتهي أن يؤسس هذا الفصح الجديد أي سر الإفخارستيا الذي به سيعطي حياة لشعبه. فإتحاده بنا هو إتحادنا بالطريق الذي يؤدي بنا للسماء وللحياة الأبدية (عب19:10،20). فهو يريد أن نكون معه في مجده (يو24:17) وبهذا يحملنا فيه إلى حضن الآب. هذا هو ما يشتهيه المسيح فهو لا يشتهي طعاماً (يو32:4).

إني لا آكل منه حتى يُكمل في ملكوت الله

هنا بداية الإتحاد بالمسيح، هنا العربون، ولكن بعد أن نترك العالم وندخل إلى الملكوت نرى مجد الله، ويكون إتحادنا بعريسنا أبدياً.

ولاحظ فالروح يثبتنا في الإبن، والإبن يحملنا لحضن أبيه.

لذلك فنحن في تقديم الحمل نبارك الثالوث قائلين: مبارك الله الآب ضابط الكل: مبارك إبنه الوحيد الجنس يسوع المسيح ربنا: مبارك الروح القدس المعزي. فعمل الخلاص هو عمل الثالوث. وفي تقديم الحمل نجد أن إسم الثالوث يبارك القرابين.

أخذ خبزاً وبارك وكسر وأعطى وسبحوا

تكاد الكلمات تكون واحدة في كل الأناجيل + كلمات بولس الرسول في رسالة كورنثوس الأولى.

وهي نفسها أجزاء القداس الآن

أخذ خبزاً= تقديم الحمل

وبــــارك= الصلوات وكلمات التقديس

وكســــر= القسمة

وأعطــى= التوزيع (التناول)

وسبحــوا= كان اليهود بعد الفصح يسبحون بمزامير تشير للفداء وأزمنة الخلاص وهذا ما إستعمله المسيح مع تلاميذه بإعتبار هذا هو الفصح الحقيقي، وكان فصح اليهود إشارة له.

والكلمات التي قيلت مع الخبز قيلت مع الكأس لذلك قال لوقا

وأيضاً الكأس بعد العشاء

قربان= أصلها العبري قَرِبَ ومنها قرباناً أي الذي يقرب لله= بروسفورا

صعيدة= هي نفسها قربان ولكنها هنا تعني إصعاد أو تقديم أو رفع نصعدها لله. ولا فرق بين قربان وذبيحة وصعيدة "كما أحبنا المسيح.. وأسلم نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحة لله.. رائحة طيبة (أف2:5). فالرائحة الطيبة إشارة للبخور، والبخور هو صعيدة إذ يصعد إلى فوق.

أنافورا= تفيد عملية التقديم أو الإصعاد بكاملها، هي ليتورجية أو خدمة إصعاد الصعيدة أي صلوات القداس. وعناصر القداس الشكر وتسبيح الله على الخلقة وإستدعاء الروح القدس.

إملأ هذه الصعيدة التي لك يا رب بالبركة التي من قبلك (القداس الكيرلس)

والبركة هنا هي تحويلها للجسد والدم أي تقديسها.

تابع
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:04 AM   #6
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة



سر الإفخارستيا

سر الإفخارستيا أي سر الشكر
ويسمى سر الشركة المقدسة HOLY COMMUNION. هو تسليم من الرب يسوع المسيح نفسه لتلاميذه. الرب يسوع هو الذي أسسه يوم خميس العهد.

(مت26:26-30): "وفيما هم يأكلون اخذ يسوع الخبز وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي.واخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلا اشربوا منها كلكم. لان هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين لمغفرة الخطايا.وأقول لكم أني من الآن لا اشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما اشربه معكم جديدا في ملكوت أبي.ثم سبحوا وخرجوا إلى جبل الزيتون."

(مر22:14-26): "وفيما هم يأكلون اخذ يسوع خبزا وبارك وكسر وأعطاهم وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي. ثم اخذ الكأس وشكر وأعطاهم فشربوا منها كلهم. وقال لهم هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يسفك من اجل كثيرين. الحق أقول لكم أنى لا اشرب بعد من نتاج الكرمة إلى ذلك اليوم حينما اشربه جديدا في ملكوت الله. ثم سبحوا ورجوا إلى جبل الزيتون."

(لو14:22-23): " ولما كانت الساعة اتكأ والاثني عشر رسولا معه. وقال لهم شهوة اشتهيت أن أكل هذا الفصح معكم قبل أن أتألم. لأني أقول لكم أني لا أكل منه بعد حتى يكمل في ملكوت الله. ثم تناول كأساً وشكر وقال خذوا هذه واقتسموها بينكم. لأني أقول لكم أنى لا اشرب من نتاج الكرمة حتى يأتي ملكوت الله. واخذ خبزا وشكر وكسر وأعطاهم قائلا هذا هو جسدي الذي يبذل عنكم اصنعوا هذا لذكري. وكذلك الكأس أيضاً بعد العشاء قائلا هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي الذي يسفك عنكم. ولكن هوذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة. وابن الإنسان ماض كما هو محتوم ولكن ويل لذلك الإنسان الذي يسلمه. فأبتداوا يتساءلون فيما بينهم من ترى منهمهو المزمع أن يفعل هذا."



أمّا يوحنا فلم يورد في إنجيله تأسيس السر ليلة خميس العهد لسببين:

1) كان السر يمارس في الكنيسة حوالي سبعين سنة قبل كتابة إنجيل يوحنا. فيوحنا كتب إنجيله حوالي سنة 100ميلادية، فلم يجد داعٍ أن يشرح شيئاً تمارسه الكنيسة كل هذه المدة. هذا فضلاً عن أن الأناجيل الثلاثة التي أوردت تفاسير السر كانت قد إنتشرت.

2) أورد القديس يوحنا حديث السيد المسيح عن هذا السر في(يو6) وكان هذا تعقيباً على معجزة الخمس خبزات.



(يو47:6-59): " الحق الحق أقول لكم من يؤمن بي فله حياة أبدية. أنا هو خبز الحياة. آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا. هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت. أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء أن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد والخبز الذي أنا أعطى هو جسدي الذي ابذله من اجل حياة العالم. فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل. فقال لهم يسوع الحق الحق أقول لكم أن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية وأنا أقيمه في اليوم الأخير. لان جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه. كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب فمن يأكلني فهو يحيا بي. هذا هو الخبز الذي نزل من السماء ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا من يأكل هذا الخبز فانه يحيا إلى الأبد. قال هذا في المجمع وهو يعلم في كفرناحوم."

وردد القديس بولس نفس المفهوم

(1كو15:10-22): "أقول كما للحكماء احكموا انتم في ما أقول. كاس البركة التي نباركها أليست هي شركة دم المسيح الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح.فأننا نحن الكثيرين خبز واحد جسد واحد لأننا جميعنا نشترك في الخبز الواحد.انظروا إسرائيل حسب الجسد أليس الذين يأكلون الذبائح هم شركاء المذبح.فماذا أقول أأن الوثن شيء أو أن ما ذبح للوثن شيء.بل أن ما يذبحه الأمم فإنما يذبحونه للشياطين لا لله فلست أريد أن تكونوا انتم شركاء الشياطين.لا تقدرون أن تشربوا كاس الرب وكاس شياطين لا تقدرون أن تشتركوا في مائدة الرب وفي مائدة شياطين.أم نغير الرب ألعلنا أقوى منه."

(1كو23:11-31): "أنني تسلمت من الرب ما سلمتكم أيضاً أن الرب يسوع في الليلة التي اسلم فيها اخذ خبزا. وشكر فكسر وقال خذوا كلوا هذا هو جسدي المكسور لأجلكم اصنعوا هذا لذكري. كذلك الكأس أيضاً بعدما تعشوا قائلا هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي اصنعوا هذا كلما شربتم لذكري. فأنكم كلما أكلتم هذا الخبز وشربتم هذه الكأس تخبرون بموت الرب إلى أن يجيء. إذا أي من أكل هذا الخبز أو شرب كاس الرب بدون استحقاق يكون مجرما في جسد الرب ودمه. ولكن ليمتحن الإنسان نفسه وهكذا يأكل من الخبز ويشرب من الكأس. لان الذي يأكل ويشرب بدون استحقاق يأكل ويشرب دينونة لنفسه غير مميز جسد الرب. من اجل هذا فيكم كثيرون ضعفاء ومرضى وكثيرون يرقدون. لأننا لو كنا حكمنا على أنفسنا لما حكم علينا."

ويفهم من النص الأخير أن الرب هو الذي سلم بولس هذا السر.

والكنيسة باشرت منذ بدأت، من عصر الآباء الرسل هذا السر. ويحفظ لنا التاريخ قداسات قديمة مثل قداس يعقوب الرسول أول أسقف لأورشليم. ويقال أن هناك قداس كان يسمى عهد الرسل صلوا به معاً. وهناك قداس مرقس الرسول الذي تطور إلى القداس الكيرلسي فيما بعد. وهذه القداسات تدل على عظم السر وأهميته وقدمه، وأنه تسليم إلهي من المسيح نفسه.

وأهمية وعظم هذا السر تظهر من قول السيد المسيح "أن من يأكل.. ويشرب.. تكون له حياة أبدية ويثبت في المسيح والمسيح يثبت فيه ويقيمه في اليوم الأخير" (يو54:6)، وأن من لا يأكل .. ويشرب.. لا يكون لكم حياة فيكم (يو53:6) وأيضاً من يأكل ويشرب له مغفرة الخطايا (مت28:26). ولذلك تصلى الكنيسة يعطي خلاصاً وغفراناً للخطايا وحياة أبدية لكل من يتناول منه. وعلى الجانب الآخر فبولس الرسول يحذر من التناول من جسد الرب ودمه لمن هو غير مستحق (1كو29:11،30). لذلك تصلى الكنيسة في القداس. (إجعلنا مستحقين كلنا يا سيدنا أن نتناول من قدساتك طهارة لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا)



ولأهمية التناول قال القديسون (الذي يبقي طويلاً بدون تناول تنتصر عليه الشياطين)

الاستعداد للتناول:

1) بالصوم مدة لا تقل عن 9ساعات على شرط أنه لا يكون قد أكل الإنسان بعد الساعة الثانية عشرة لكي لا يبدأ اليوم مفطراً. والصوم فيه تذلل وإنسحاق لكي ننال النعمة. وموسى صام قبل أن يأخذ كلمة الله. ونحن نصوم قبل أن نتناول من جسد الله الكلمة.

2) بطهارة النفس وذلك بالتوبة والإعتراف، وبدون هذا يكون الإنسان غير مستحق للتناول. وإشارة لذلك غسل الرب أرجل تلاميذه رمزاً للطهارة اللازمة لهم قبل التناول.

3) بطهارة الجسد (الإستحمام ولبس ملابس نظيفة والإبتعاد عن كافة النواحي الجنسية)

4) التصالح مع كل إنسان والغفران للناس"إن تذكرت أن لأخيك شيئاً عليك إذهب أولاً واصطلح"

· ولهذا كله يقول الكاهن قبل التناول القدسات للقديسين. ويسمى القداس الذي يقدس السرائر الإلهية قداس القديسين.

· والاستعداد فيه 1) جوانب سلبية أي عدم فعل الشر.

2) جوانب إيجابية أي نكون نوراً للعالم بفعل الخير.

· وبقدر ما يكون الإنسان أميناً في توبته وجهاده بقدر ما يستفيد من التناول، فلا يخرج كما دخل. فللأسف هناك من يأخذون الأمر كعادة ويتناولون بلا إستعداد.

· ومع كل هذا فلا يوجد إنسان واحد مستحق تماماً لهذا السر.



الإفخارستيا:

الكلمة تعني الشكر. وهكذا فعل السيد المسيح أن أخذ خبزاً وشكر وأخذ كأساً وشكر (لو19:22+ مت27:26)

المسيح كان يشكر الآب كرأس للكنيسة على الحياة التي أعطاها الله للإنسان، ولما فقد الإنسان الحياة، تجسد المسيح وأعطانا جسده نأكله فنحيا للأبد. فالشكر هنا هو على الحياة التي أعطاها الله لنا وأعادها لنا بعد أن فقدناها. لذلك يصلي الكاهن في القداس (قدوس قدوس قدوس.. الذي جبلنا وخلقنا ووضعنا في فردوس النعيم. وعندما خالفنا وصيتك بغواية الحية سقطنا من الحياة الأبدية.. فلم تتركنا.. وفي آخر الأيام ظهرت لنا نحن الجلوس ..) [ثم تأتي صلوات التقديس ويتم تحول الخبز إلى جسد والخمر إلى دم] ويصلي الكاهن (يُعطى لغفران الخطايا وحياة أبدية لمن يتناول منه) فالله أعاد لنا الحياة الأبدية بفداء إبنه وبهذا السر.

والشكر نجده ليس فقط في كلمة وشكر التي قالها السيد عند تأسيس السر، بل بعد تأسيس السر "سبح الرب مع تلاميذه" (مت30:26)

والكنيسة بنفس هذا المفهوم:

1) تسبح تسابيح كثيرة قبل صلاة رفع بخور باكر ورفع بخور عشية (يصليها الشعب)

2) تسبح بالمزمور الخمسين وغيره أثناء التوزيع (يصليها الشعب)

3) تردد صلاة الشكر مع صلوات الأجبية في عشية وباكر ووقت القداس (يصليها الشعب)

4) تردد صلاة الشكر في بداية صلاة رفع بخور العشية ورفع بخور باكر (يصليها الكاهن)

5) تصلى صلاة الشكر بعد تقديم الحمل (يصليها الكاهن)

6) يبدأ القداس بعد صلاة الصلح بقول الكاهن "فلنشكر الرب" (يصليها الكاهن)

7) تردد الكنيسة بواسطة الكاهن نفس كلمات السيد الرب على الخبز وعلى الخمر وشكر وبارك وقدس.

نضيف إلى ذلك أن الإنسان حين يود أن يشكر إنسان آخر يقدم له هدية. وماذا نقدم لله. فالله هو الذي أعطانا كل شئ، ونحن إذا أردنا أن نقدم شيئاً لله فنحن نقدم له مما سبق وأعطانا (1أي14:29) "لأن منك الجميع ومن يدك أعطيناك". وأعظم ما قدمه لنا الله هو عطية الإفخارستيا "جسد ودم ابنه" فنحن في القداس نقدم لله أعظم ما يمكن تقديمه كشكر على كل ما أعطانا، نقدم ونرفع لله هذه الصعيدة التي هي جسد ودم إبنه.

ورأينا السيد الرب عند تأسيس السر يشكر أولاً وبعد تأسيس السر يسبح مع تلاميذه [كان اليهود بعد الأكل من الفصح يسبحون بمزامير تشير لفداء المسيح]. وكان شكر الرب يسوع وتسبيحه (هو كرأس للكنيسة يقود التلاميذ للتسبيح كما يقود الرأس الإنساني أعضاء الجسم) علامة فرحه الناشئ عن محبته للبشرية التي سيعيد لها الحياة بفدائه وبواسطة هذا السر، لذلك يقول الكتاب "إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى المنتهى، فحين كان العشاء" (يو1:13،2)

وهذا السر يمكن تشبيهه بمريض مصاب بمرض في الدم يؤدي به للموت، ولهذا يحتاج لعملية نقل دم مستمر. ونقل الدم والدم حياة، هي عملية نقل حياة. وبنفس المفهوم نحن وُلدنا من المعمودية ولادة جديدة لكن حياتنا في العالم تصيبنا بمرض الخطية القاتل فالخطية= موت. لذلك نحن نحتاج للتناول لنقل حياة من المسيح لنا نحن الموتي روحياً بالخطية.

- الله خلق الإنسان للخلود، فهو كان يمكنه أن يأكل من شجرة الحياة، لكنه أكل من شجرة معرفة الخير والشر، وبسبب هذه الخطية مات. ولكي يستعيد الحياة صار اللوغوس إنساناً وإتحد بجسد قابل للموت وأعطى جسده هذا مناعة ضد الفساد فصار جسداً محيياً.

- وبالفداء غفرت الخطايا.

- وبالإفخارستيا إمتزج بأجسادنا بواسطة جسده المقدس ودمه الكريم.

وهكذا صارت لنا شركة جسد المسيح ودمه حياة وقداسة.

حياة * من يأكلني يحيا بي (يو57:6)

قداسة * عظيم هو سر التقوى الله ظهر في الجسد (1تي16:3)

ولأنه أعطانا حياته قال بولس الرسول "لي الحياة هي المسيح" (في21:1)

ولأن المسيح فينا بحياته فإننا نقوم بالضرورة. صارت حياته فينا كبذرة خلود. فكل من يمتنع عن هذا السر يمنع نفسه عن الحياة الأبدية وعن التقوى والقداسة. وعلينا أن لا نتساءل كاليهود "كيف يستطيع هذا أن يعطينا جسده لنأكل" (يو52:6)

- ومن يتناول يثبت في المسيح والمسيح يثبت فيه (يو56:6). وبذلك فكل منا يتحد بالمسيح ويثبت فيه فنكون كلنا متحدين بعضنا ببعض "جسد واحد" (أف4:4)

- وجسد المسيح محيي لأنه متحد بلاهوته. فالحياة التي في المسيح حين تتلامس معنا تعطينا حياة. كما أن النار إذا تلامست مع ماء تجعله يسخن. وهكذا أعطى السيد الحياة للموتى بكلمته وباللمس. وبلعابه (جسده) شفى أصم وأعقد (مر32:7-35).

- والله حتى لا نجزع إذ نأكل لحماً ونشرب دماً، أبقى على الشكل الظاهري للخبز والخمر.



رموز سر الإفخارستيا في العهد القديم

1) ملكي صادق: وهذا كان كاهناً لله العلي وأخرج خبزاً وخمراً.. (تك18:14) وكهنوت المسيح كان على هذا الطقس (مز4:110). وليس على الطقس الهاروني الذي يقدم ذبائح حيوانية. وذبيحة هرون الدموية كانت ترمز لذبيحة الصليب، وتقدمة ملكي صادق هي غير دموية تشير لذبيحة الإفخارستيا. وملكي صادق لم يكن له نسل وكهنة تسلموا منه بخلاف هرون الذي مات وتسلم أولاده بعده وذلك إشارة لأن كهنوت المسيح باقي للأبد. فذبيحة المسيح قدمت مرة واحدة ولن يصلب المسيح ثانية ولكن الإفخارستيا هي ذبيحة لا ينقطع تقديمها للأبد.

2) (إش19:19-21): "في ذلك اليوم يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر.. ويعرف المصريون الرب في ذلك اليوم ويقدمون ذبيحة وتقدمة". ها نحن أمام ذبيحة ومذبح في مصر وهما ليسا ذبائح ومذبح يهوديين. فبحكم الشريعة لا يمكن إقامة مذبح للرب خارج أورشليم (تث5:12،11،13،14،18). إذاً هو المذبح المسيحي والذبيحة هي الإفخارستيا.

3) (ملا11:1): "لأنه من مشرق الشمس إلى مغربها إسمي عظيم بين الأمم وفي كل مكان يُقرًّب لإسمي بخور وتقدمة طاهرة" والتقدمة سيقدمها الأمم وفي كل مكان، إذاً هي ليست تقدمة يهودية بل الإفخارستيا.

4) ولذلك سيكون هناك كهنة من بين الأمم ليقدموا هذه التقدمة (إش20:66،21). ويقول الرب "لأن بيتي بيت الصلوة يُدعى لكل الشعوب" (إش7:56) وإرمياء أطلق على هذا إسم "العهد الجديد" (إر31:31)

5) (إر17:33،18+ 20،21): "لأنه هكذا قال الرب. لا ينقطع لداود (المقصود المسيح ابن داود) إنسان يجلس على كرسي بيت إسرائيل. ولا ينقطع للكهنة اللاويين إنسان من أمامي يصعد محرقة ويحرق تقدمة ويهيئ ذبيحة كل الأيام" هذه لا تنطبق على اليهود الذين توقفت ذبائحهم بعد خراب الهيكل سنة 70م. إذاً هذه النبوة عن كنيسة المسيح.

6) من رموز الإفخارستيا المن الذي نزل من السماء وخبز الوجوه، لكن من أكل من هذا مات أما من يأكل من جسد المسيح فيحيا للأبد.

7) (أم1:9-5): الحكمة (المسيح أقنوم الحكمة) (1كو24:1) بنت بيتها (الكنيسة). نحتت أعمدتها السبعة. ذبحت ذبحها مزجت خمرها (الإفخارستيا) أيضاً رتبت مائدتها.

8) (مز5:23): "ترتب قدامي مائدة تجاه مضايقيَّ" فقبل المسيح كان الشياطين مضايقو الإنسان يعدون له موائد خاطئة تشبع غرائزه وتقتله، أما المسيح فاعد لنا مائدة مشبعة تعطينا حياة أبدية.

9) كانت كل الذبائح في العهد القديم (الفصح في سفر الخروج والمحرقة والخطية والإثم والسلامة وتقدمة الدقيق في سفر اللاويين والبقرة الحمراء في سفر العدد) تشير لذبيحة الصليب. كل ذبيحة منها تشير لجانب من جوانب ذبيحة الصليب. لكن ذبيحة السلامة بالذات تشير لذبيحة الإفخارستيا فالكل كان يأكل منها (راجع تفسير الذبائح في أماكنها بكل سفر)

10) (خر11:24): "فرأوا الله وأكلوا وشربوا" كما أكل التلاميذ وشربوا أمام المسيح.



رموز الإفخارستيا في العهد الجديد:

أما في العهد الجديد فهناك معجزة الخمس خبزات والسمكتين التي وردت في الأربعة الأناجيل لأهميتها، بل هي المعجزة الوحيدة التي وردت بالأربعة أناجيل. وهذه المعجزة تشير لسر الإفخارستيا وبها أراد السيد المسيح أن يغير أفكار الناس ليطلبوا الخبز السماوي بدلاً من الأرضي. فنسمع هنا أن السيد المسيح "أخذ الأرغفة وشكر" (يو11:6)ووزع على التلاميذ، والتلاميذ أعطوا المتكئين ونلاحظ:-

1. المسيح شكر إشارة لما سيحدث في سر الإفخارستيا المشبع للعالم كله.

2. المسيح يعطي للتلاميذ (الكهنوت في الكنيسة) والتلاميذ يعطوا للناس.

3. خمسة أرغفة وخمسة آلاف. ورقم (5) يشير للنعمة ورقم (1000) يشير للسمائيات. ولذلك فهذه المعجزة تشير لأن المسيح أتى لخاصته اليهود، كان في هذه المعجزة يشير لأنه يشبع خاصته اليهود الذين سبق وأفاض عليهم بنعمته. ومن يشبع يحيا في السمائيات. وتبقى 12 قفة مملوءة تشير لشعب الله في كل زمان وفي كل مكان. فرقم 12= 3×4 هم المؤمنين بالله في كل العالم. لذلك كان العهد القديم مكون من 12 سبط والعهد الجديد مكون من 12 تلميذ. والسمكة (إخثيس باليونانية) مكونة من خمس حروف (إ خ ث ى س) وهي الحروف الأولى للعبارة (يسوع المسيح إبن الله مخلصنا). وكانوا سمكتين فرقم (2) يرمز للتجسد. فالمسيح بتجسده جعل الإثنين واحداً (أف14:2) ثم قام السيد المسيح بعمل معجزة شبيهة لعدد (4000) عن طريق 7 خبزات وتبقى 7سلال. والمعنى أن رقم (4) يشير للعالم. والمسيح أتى ليشبع العالم كله من الأمم. ورقم 7 يشير للسبع كنائس.

ومعنى المعجزتين أن المسيح أتى لكل العالم يهود وأمم.

ويضيف بولس الرسول ملحوظة مهمة. أن الشعب كله عبر البحر الأحمر (إعتمدوا) وأكلوا من المن (تناولوا) ولكن أغلبهم مات في البرية. إذاً فلنفحص أنفسنا هل نحن مستحقين للتناول (1كو1:10-11 + 1كو6:5-8) فما نأكله هو جسد حقيقي، قال عنه السيد الرب "جسدي مأكل حق.." (يو55:6،56) وحق تعني الشئ الذي لا يتغير ولا يزول وهذا ليس سوى الله. فما أرهب ما نتناوله.

إن سر الإفخارستيا هذا هو الذي حافظ على الكنيسة عبر العصور بسبب وجود المسيح وسطها دائماً، فهو وسط كنيسته كل الأيام وإلى إنقضاء الدهر (مت20:28) وكثير من الكنائس التي أنكرت هذا السر ضاعت مع الأيام. فالكنائس ليست فقط تعاليم بل هي حياة يسكبها المسيح على كنيسته فتحيا، لذلك فالإفخارستيا هي سر الأسرار جميعاً، وهي المنبع الدائم الذي تنسكب منه حياة المسيح في الكنيسة على مر الأزمان وبه نتحد كلنا كشعب للمسيح جسد واحد وخبز واحد (1كو7:10) فكل إنشقاق هو ضد الوحدة التي جاء المسيح لأجلها (يو20:17-23)



القـــــداس

يتم سر الإفخارستيا عن طريق:

1. كاهن شرعي.

2. صلوات القداس.

3. مادتي السر أي الخبز والخمر.

4. وجود شعب (أقل عدد 3) فهو سر الشركة.

5. وجود لوح مقدس (مدشن) أو في كنيسة مدشنة.

الكاهن عمله الأساسي تقديم الذبيحة (أعطيتني هذه الخدمة المملوء سراً) (غريغوري).

وكلمة قداس هي باللغة العربية وبالقبطية (أنافورا) وباليونانية (إفخولوجيون) ويسميها اللاتين (ليتورجيا)

وليتورجيا أصلاً هي كلمة يونانية الأصل ومعناها الحرفي (ليتوس)= عمومي + (أرجون)= عمل. والمعنى عمل عمومي. وصار معناها الخدمة الإلهية. وكان في العهد القديم يراد بالليتورجيا الخدم التي يقوم بها الكهنة واللاويون في الهيكل لتمجيد إسم الله والإقرار بلاهوته وإشهار عبادته. أما في العهد الجديد فقد خصصت لأن تكون إشارة لخدمة القداس ولاسيما عند الشرقيين الذين إستعملوها للدلالة على ترتيب النظام الطقسي والصلوات وخدمة القداس.

وبهذا تصبح الليتورجيا أو القداس هي مجموعة من الصلوات والتضرعات والإبتهالات تتلى وقت الخدمة الإلهية وتقديس الأسرار الربية، وغرضها تقديس سر الإفخارستيا المعروف بالعشاء الرباني أو العشاء السري الذي يتكون من خبز وخمر ويتحولان بقوة وفعل الروح القدس وبواسطة تلك الصلوات إلى جسد الرب ودمه.

وأول من ألف صلوات للقداسات هم الرسل كما إستلموها من الرب يسوع نفسه وكان هناك قداسات كثيرة ألفها بطاركة وأساقفة، ثم فضلت الكنيسة القبطية أن تلتزم بثلاثة قداسات فقط هم:

1) الباسيلي لواضعه القديس باسيليوس الكبير.

2) الغريغوري لواضعه القديس غريغوريوس الثاؤلوغوس (المتكلم بالإلهيات) وكان أسقفاً للقسطنطينية.

3) الكيرلسي وواضعه الحقيقي القديس مرقس الرسول ثم زاد عليه القديس كيرلس الكبير.

بينما نجد لدى الأحباش 12 ليتورجيا.

ولإيمان الكنيسة بأن الموجود على المذبح هو جسد الرب يسوع، تنبه الكنيسة على لسان الشماس:

1. للصلاة قفوا.

2. قفوا بخوف الله.

3. اسجدوا لله بخوف ورعدة.

وكل نداء بحسب الوضع، أي هل تمت إستحالة الخبز والخمر إلى جسد الرب ودمه أم هي للخشوع أم هي للصلاة.

القداس هو فترة نحياها في السماء

بوجود السيد الرب وسطنا في الكنيسة تصير الكنيسة سماء. لذلك يصرخ الكاهن (ارفعوا قلوبكم) إلى السمائيات التي أنتم فيها وكفوا عن التفكير في الأرضيات وصارت الملائكة تملأ الكنيسة لذلك يصلي الكاهن في القداس الغريغوري قائلاً (الذي ثبت قيام صفوف غير المتجسدين في البشر).

ولذلك تصور البعض أن الناس في القداس هم في كنيسة بلا سقف يحجب عنهم السماء وبلا حوائط تحجب عنهم باقي الكنائس، فالمسيح موجود في كل كنيسة بجسده ودمه، وبلا أرض فلقد إرتفعنا للسمائيات، فحيث يوجد المسيح يصير هذا المكان سماء. لذلك يأتي المؤمنون للكنيسة كوطن سماوي لهم، وعريسهم في وسطهم. وكل ما فقدوه خلال الأسبوع من سلام ونور وحق وحياة يستردونه في هذه اللحظات التي يحيونها في السماء.

ولأننا واقفين أمام الله في السماء نذكر أسماء أحبائنا الراقدين، فهم أمام الله في السماء، ونحن أمام الله في السماء غير أننا لا نراهم بعيوننا.

ونلاحظ في القداس أنه يبدأ بصلاة الصلح. والصلح تم بين الناس وبعضهم وبين الأرضيين والسمائيين (صلاة الصلح في القداس الغريغوري). وبناء على هذا الصلح يرسم لنا الكاهن صورة للسماء حيث الله على عرش مجده وحوله الملائكة والشاروبيم والساروفيم يسبحون قدوس قدوس قدوس. ويرد الشعب مسبحين مع الشاروبيم والسارافيم بنفس تسبحتهم. لقد صار الكل في السماء مسبحين الله. فالملائكة تأتي لتشترك معنا في التسابيح ونحن نشترك معهم في تسابيحهم.



ممارسة الكنيسة الأولى لسر الإفخارستيا

بحسب سفر أعمال الرسل

"وكانوا يواظبون على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات وصار خوفٌ في كل نفس" (أع42:2،43)

يواظبون= يكرسون أنفسهم لعمل ما بإنتظام. فكانوا يجتمعون في مكان معاً للصلاة ولممارسة السر.

تعليم الرسل= وهذا ما تمارسه الكنيسة الآن، فالكنيسة تقرأ لشعبها البولس والكاثوليكون والإبركسيس والمزامير والأناجيل والسنكسار في كل قداس، وتلقي على شعبها العظات. ويستحيل أن تقوم ليتورجيا بدون خدمة الكلمة، فهذه تنقي "أنتم الآن أنقياء من أجل الكلام الذي كلمتكم به" (يو3:15). وحتى هذا الجزء من القداس كان يسمى قداس الموعوظين، الذي يصرح فيه للموعوظين (الذين يستعدون للعماد) بالحضور ثم يخرجوا. وطبعاً كان المؤمنين المعمدين يحضرون كل هذا لكنهم يستمرون. وبنفس الطريقة كان بولس يخاطب الشعب قبل كسر الخبز (أع7:20). وكانت رسائل الرسل تتلي على المصلين قبل القداس في حالة عدم حضور الرسل.

الشركة= هي ولائم المحبة التي يأكلون فيها معاً في محبة. وهذه أشار لها بولس الرسول (1كو20:1-22) وأنب بولس أهل كورنثوس على عدم محبتهم في أثناء هذه الولائم. وأشار لهذه الولائم يهوذا الرسول (يه12). وكذلك بطرس الرسول (2بط13:2). وما تبقى من هذه العادة توزيع لقمة البركة والقرابين في نهاية القداس. وكان هذا الطقس يسمى أغابي أي ولائم محبة. ولقمة البركة التي نأكلها الآن بعد القداس هي إعلاناً للمحبة التي تجمع الشعب معاً. ولأن الناس أساءوا التصرف في هذه الولائم إنفصل طقس الأغابي عن طقس الإفخارستيا إحتراماً للسر.

كسر الخبز= هو سر الإفخارستيا الذي قال عنه بولس "الخبز الذي نكسره أليس هو شركة جسد المسيح" (1كو16:11)

الصلوات= تشمل الشكر والتسبيح بالمزامير فهم فرحين بوجود المسيح بجسده ودمه وسطهم.

صار خوفٌ في كل نفس= هو خوف مقدس ومخافة الله، هم في محضر الرب، هم يتممون خلاصهم بخوف ورعدة (في12:2) ولهم يقين بحضور الرب وسطهم. لذلك يصرخ الشماس الآن "قفوا بخوف الله" + "اسجدوا لله بخوف ورعدة" وذلك لأن الله حاضر.

ومن الطقوس التي كانت تصاحب السر

1) عطايا الشعب (من خبز وخمر وخلافه) وما يأتون به لعمل الأغابي. وأوشية القرابين هي لطلب البركة لكل من قدم شيئاً. ويصلي أوشية القرابين أكبر رتبة كهنوتية تقديراً لمن قدم شيئاً.

2) تقديم الأموال عند إجتماع الشعب في أول كل أسبوع لخدمة الفقراء (عب16:13 + 1كو1:16 + 2كو8،9 + رو13:12)



كلمات إفخارستية

في تقديس القرابين يردد الكاهن نفس الكلمات التي قالها الرب يسوع ليلة تأسيس سر العشاء الرباني.

وشكر

الشكر هو على الحياة التي أعطاها الله للبشر في فردوس النعيم ولما فقدوها إذ أخطأوا ها هو يعيدها لهم بالفداء وبسر الإفخارستيا. والمسيح يشكر وهكذا سبح بعد السر كرأس للكنيسة والكنيسة أعضاء جسده. وهكذا هو كرأس يقود أعضاء الجسد فى الشكر والتسبيح حيث أننا لا نستطيع أن نفهم ما حصلنا عليه من حياة أبدية بهذا السر.

وباركه

بارك هي كلمة عبرية تعني الأقوال الحسنة. لذلك يقول السيد المسيح "باركوا لاعنيكم" (مت44:5) وهذه تعني.. لا تتكلموا عليهم كلاماً سيئاً بل كلاماً حسناً. وبنفس المفهوم يقول بولس الرسول "باركوا على الذين يضطهدونكم. باركوا ولا تلعنوا" (رو14:12) وحينما يبارك الإنسان الله فهذا يعني أنه يتكلم عنه كلام حسن وصالح أي يسبحه ويشكره ويعظمه، وهذا أقصى ما يستطيعه الإنسان أن يقدم لله كلاماً بالقلب أو باللسان ويسمى ذبيحة تسبيح (عب15:13) إذا صاحبها إنسحاق وتذلل أما حين يبارك الله الإنسان، حينئذ يتكلم الله كلاماً حسناً على هذا الإنسان ويقترن بالكلام الحسن فعل مادي، فالله حين بارك إبراهيم أكثر من الماديات التي أعطاها له. وعلى الإنسان حين يعطيه الله بركة أن يحافظ عليها ويمجد الله بها. والله بارك في مياه النيل لأجل الأنبا بولا. والعكس فحين يغضب الله على إنسان بسبب خطيته تصيبه اللعنة. فاللعنة هي إنعدام البركة. والله أعطى الكهنة أن يباركوا الشعب قائلين "يباركك الرب ويحرسك.. (عد22:6-27) ولاحظ أن الكاهن يردد إسم الله في البركة، فالذي يبارك حقيقة هو الله. والكاهن حين ينطق بالبركة فالله يبارك. ولذلك يصلي الكاهن في القداس ليبارك الله في الزروع والعشب..

وبركة الإنسان لله هي تسبيح له ومثال لذلك "باركي يا نفسي الرب ولا تنسي جميع حسناته." (مز1:103-5) فبركة الإنسان لله هي خدمة إلهية وشكر وتسبيح وإعتراف وتمجيد. وحين يسمى الكتاب الله بالمبارك، فهذا يعني الله المستحق كل تسبيح وتمجيد وتعظيم. لذلك سأل رئيس الكهنة يسوع قائلاً "أأنت المسيح إبن المبارك" (مر61:14). وأيضاً مبارك أنت يا رب (مز12:119). وبهذا نفهم أن الله يسمى بالمبارك:

1. فهو مصدر كل بركة.

2. هو مستحق أن يباركه كل إنسان أي يسبحه.

ونحن نبارك الله على أعظم بركة أعطاهها لنا وهي سر الإفخارستيا.

والله حين بارك الخمس خبزات تحولت بفعل إعجازي لوفرة من الطعام وأشبعت الجموع فكلمة الله حية وفعالة ولها عمل واضح لخير من يرضي الله عليه.

في العهد القديم كانت بركة الله مادية (زيادة في الغلة والمسطار والمواشي..) وفي العهد الجديد هي بركة روحية، هي طعام سمائي وشراب إلهي في سر جسد المسيح ودمه فيعطي للإنسان حياة أبدية.

وحين أمسك الرب يسوع بالخبز ليلة العشاء السري وباركه، كان لهذه الكلمة فعل في تحويل الخبز إلى جسد يعطي حياة.

فالإنسان حين يبارك لا يستطيع إلاّ أن يقول كلاماً. أما المسيح حين يبارك فهو يفعل ويعطي حياة، يحول الخبز إلى جسده. لذلك قال لتلاميذه خذوا كلوا هذا هو جسدي.

وأمام هذا العمل العجيب لا يسع الإنسان إلاّ أن يبارك الله ويسبحه ويشكره لذلك سبح المسيح مع تلاميذه بعد إتمام السر ليعلمنا ويعلم الكنيسة كلها في كل زمان وكل مكان أن تسبح الله على بركته التي أعطاها للبشر.

ولذلك فهو سر الشكر الذي فيه تشكر الكنيسة الله على ما أعطاها، على سر الحياة. وتقدم لله أعظم عطاياه ألا وهو جسد ودم إبنه على المذبح.

وقدسه

قال السيد المسيح "الذي قدسه الآب وأرسله إلى العالم". وبنفس الفكرة قال "لأجلهم أقدس أنا ذاتي" (يو36:10 +19:17). ويقدس أي يخصص، والمسيح تجسد لكي يخصص جسده للصلب. وحين يقول أن الآب قدسه، ثم يعود ويقول أقدس أنا ذاتي، فنفهم أنه والآب واحد، هو مساوٍ للآب، ولهم نفس الإرادة.

وقسمه

هنا نرى الجسد المكسور على الصليب

وشكر= على الحياة التي أعطاها الله للبشر.

وبارك= حول الخبز إلى جسد.

وقدس= خصص هذا الجسد للصلب.

وقسم= إنكسر الجسد وصلب.

هذه الإفخارستيا ليست مجرد ذكرى لموت الرب، لكن هي جسد مكسور ودم مسفوك. هي نفسها عشاء الرب. هي المسيح مات لأجل خطايانا، ويعطي لغفران الخطايا، هي بشارة مستمرة بموت الرب.

وذاق

هو نوع من الإتحاد بين المسيح وبين كنيسته (عروسته)، فهو العريس وكنيسته هي العروس (يو29:3)

لذلك يكمل السيد "وأقول لكم: إني من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربه معكم جديداً في ملكوت أبي" (مت29:26). وهذا إشارة للحياة الجديدة في السماء بجسد ممجد في إتحاد كامل لن ينفصم للأبد، وهذا سيكون بعمل الروح القدس. فالروح القدس هو الذي يثبتنا في جسد المسيح من الآن (في سر الميرون). وهذا العمل يكمل نهائياً في الحياة الأخرى. وهذا تم التعبير عنه في سفر الرؤيا بتغيير لقب العروس للكنيسة إذ صارت إمرأة الخروف (رؤ7:19)

"شهوة إشتهيت أن آكل هذا الفصح معكم" (لو15:22)

ولاحظ أن المسيح وهو مقبل على الموت بعد ساعات لا يشتهي أكل خروف الفصح، بل يشتهي أن يؤسس هذا الفصح الجديد أي سر الإفخارستيا الذي به سيعطي حياة لشعبه. فإتحاده بنا هو إتحادنا بالطريق الذي يؤدي بنا للسماء وللحياة الأبدية (عب19:10،20). فهو يريد أن نكون معه في مجده (يو24:17) وبهذا يحملنا فيه إلى حضن الآب. هذا هو ما يشتهيه المسيح فهو لا يشتهي طعاماً (يو32:4).

إني لا آكل منه حتى يُكمل في ملكوت الله

هنا بداية الإتحاد بالمسيح، هنا العربون، ولكن بعد أن نترك العالم وندخل إلى الملكوت نرى مجد الله، ويكون إتحادنا بعريسنا أبدياً.

ولاحظ فالروح يثبتنا في الإبن، والإبن يحملنا لحضن أبيه.

لذلك فنحن في تقديم الحمل نبارك الثالوث قائلين: مبارك الله الآب ضابط الكل: مبارك إبنه الوحيد الجنس يسوع المسيح ربنا: مبارك الروح القدس المعزي. فعمل الخلاص هو عمل الثالوث. وفي تقديم الحمل نجد أن إسم الثالوث يبارك القرابين.

أخذ خبزاً وبارك وكسر وأعطى وسبحوا

تكاد الكلمات تكون واحدة في كل الأناجيل + كلمات بولس الرسول في رسالة كورنثوس الأولى.

وهي نفسها أجزاء القداس الآن

أخذ خبزاً= تقديم الحمل

وبــــارك= الصلوات وكلمات التقديس

وكســــر= القسمة

وأعطــى= التوزيع (التناول)

وسبحــوا= كان اليهود بعد الفصح يسبحون بمزامير تشير للفداء وأزمنة الخلاص وهذا ما إستعمله المسيح مع تلاميذه بإعتبار هذا هو الفصح الحقيقي، وكان فصح اليهود إشارة له.

والكلمات التي قيلت مع الخبز قيلت مع الكأس لذلك قال لوقا

وأيضاً الكأس بعد العشاء

قربان= أصلها العبري قَرِبَ ومنها قرباناً أي الذي يقرب لله= بروسفورا

صعيدة= هي نفسها قربان ولكنها هنا تعني إصعاد أو تقديم أو رفع نصعدها لله. ولا فرق بين قربان وذبيحة وصعيدة "كما أحبنا المسيح.. وأسلم نفسه لأجلنا قرباناً وذبيحة لله.. رائحة طيبة (أف2:5). فالرائحة الطيبة إشارة للبخور، والبخور هو صعيدة إذ يصعد إلى فوق.

أنافورا= تفيد عملية التقديم أو الإصعاد بكاملها، هي ليتورجية أو خدمة إصعاد الصعيدة أي صلوات القداس. وعناصر القداس الشكر وتسبيح الله على الخلقة وإستدعاء الروح القدس.

إملأ هذه الصعيدة التي لك يا رب بالبركة التي من قبلك (القداس الكيرلس)

والبركة هنا هي تحويلها للجسد والدم أي تقديسها.

تابع
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:11 AM   #7
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة




تابع سر الإفخارستيا


يسوع المسيح هو هو أمس واليوم وإلى الأبد

(عب8:13)
حقاً أن من يعيش في الكنيسة لن تكون السماء غريبة عليه، فالله ليس عنده تغيير أو ظل دوران. لقد كان العهد القديم ظلاً للعهد الجديد "لأن الناموس، إذ له ظل الخيرات العتيدة.." (عب1:10). والعهد الجديد هو ظل أو صورة أيضاً لما في السماء.

فدخول خيمة الاجتماع عن طريق باب، وندخل الكنيسة من باب ويوحنا في رؤياه رأى باباً مفتوحاً. ومذبح المحرقة يمثل الصليب عرش المسيح الذي به تمجد المسيح بجسده. وقدس الأقداس يمثل السماء وتابوت العهد يمثل عرش الله ويمثله المذبح المسيحي في الكنيسة موضوعاً عليه الكرسي وبه الكأس والصينية. والكرسي هو صندوق خشبي لوضع الكأس داخله ويمثل العرش (الكرسي والعرش إسمان لشئ واحد) فالكأس داخل الكرسي تحوي دم المسيح ملك الملوك.

والتابوت في الخيمة كان يحوي قسط المن ويمثله الآن الصينية، وعصا هرون ويمثلها الصليب الموضوع على المذبح، ولوحي الشريعة ويمثلها البشارة.

ونحن نصلي تجاه الشرق= فالفردوس المفقود كان في جنة عدن عند نهر الفرات وهذه كانت في شرق أورشليم. وبهذا نكون في صلواتنا في حنين للعودة للفردوس المفقود. والمسيح شمس برنا (ملا2:4) سيأتي من المشارق (مت27:24) وبهذا تحيا الكنيسة مترنمة مع يوحنا اللاهوتي بإشتياق لمجيء المسيح قائلة "أمين تعال أيها الرب يسوع" (رؤ20:22)

ونجد في الكنيسة حجاب يرفضه طوائف كثيرة متعللين بأن الصلح قد تم ولم يعد هناك حجاب ولكن الكنيسة تضع الحجاب وبه ستر (ستارة):

1- هو حامل للأيقونات (هكذا تسميه الكنيسة اليونانية) وهي صور للقديسين الموجودين في السماء كحافز لنا أن نقتدي بهم لنكون معهم في السماء.

2- يفتح الكاهن الستر وفي يده صليب ليمثل أمام الناس أن المسيح بكهنوته (ذبيحته على الصليب فتح لنا باب السماء). وهذه التمثيلية اليومية تطبع في أذهاننا عمل المسيح نتأمله يومياً ونسبحه عليه، وهذا أفضل من إلغاء الحجاب. بل تضع الكنيسة صليباً عليه صورة المسيح المصلوب ليتأمل المصلين دائماً فيها، فالخطية كانت سبباً في وجود حجاب بيننا وبين الله، وكانت سبباً في صليب رب المجد، فنصلي طالبين الرحمة والمغفرة.

والكنيسة تضئ أنوار كثيرة وهكذا قال سفر أعمال الرسل أنه أثناء كسر الخبز "كانت مصابيح كثيرة في العلية التي كانوا مجتمعين فيها" (أع7:20،8). فالكنيسة سماء والسماء نور وخارج الكنيسة الظلمة الخارجية. والأنوار هي إعلان عن طبيعة المسيح النور الحقيقي. وتذكير للمصلين أنهم يجب أن يكونوا نوراً للعالم وهكذا في خيمة الاجتماع كانت هناك منارة مضيئة دائماً، وهذه ترمز للنور الذي يضيئه الروح القدس في قلوبنا.

أما الشموع فلها معنى أن القديسين والشهداء من زهدهم وعدم طلبهم لملذات العالم كانوا كمن ذابوا كالشمع ليضيئوا لنا. لذلك نضئ الشموع أمام أيقونات القديسين.

والشموع على المذبح تشير للملاكين اللذين ظهرا في القبر وقت القيامة

وقنديل الشرق يشير للنجم الذي ظهر للمجوس

وفي صلاة رفع بخور عشية وباكر يصلي الكاهن ممسكاً ثلاث شمعات فوق الصليب ويبارك الشعب إشارة للمسيح نور العالم الذي صلب ليبارك الخليقة وبصليبه نقلنا من الظلمة إلى نوره العجيب (1بط9:2). وقد يستعمل الكاهن ثلاث شمعات (إشارة لبركة الثالوث للناس) وقد يستعمل شمعة واحدة (إشارة لأقنوم الابن الذي تجسد وصلب)

وتستخدم الكنيسة البخور وهو بمكوناته ورائحته الحلوة يشير للمسيح (راجع المواد المستخدمة في خيمة الاجتماع تحت عنوان البخور في سفر الخروج). وهناك لحن جميل تصليه الكنيسة يوم خميس العهد ويوم الجمعة العظيمة إسمه (فاي إيتاف إنف) ومعناه (هذا الذي أصعد ذاته ذبيحة مقبولة على الصليب عن خلاص جنسنا فإشتمه أبوه الصالح". والله هو الذي أمر برفع البخور مرتين في خيمة الاجتماع والهيكل بعد ذلك (خر38:29-42+ خر7:30،8). فكان الكاهن كل صباح يقدم خروفاً محرقة على مذبح المحرقة وبعد ذلك يدخل إلى مذبح البخور ليقدم البخور. وهكذا في المساء. وآخر أنبياء العهد القديم وهو ملاخي تنبأ بأن البخور والتقدمة الطاهرة (الإفخارستيا) سيقدمهم الأمم في كل مكان. بل رأينا أن الأربعة والعشرين قسيساً في السماء يقدمون بخوراً في مجامرهم (رؤ8:5) + (رؤ3:8،4). ولو قال أحد أن البخور هو إشارة للصلوات النقية فهل لم يوجد أحد من كهنة العهد القديم كان باراً وله صلوات نقية، وإذا وجد هذا الشخص فلماذا كان يقدم بخور لله؟! الله هو هو أمس واليوم وإلى الأبد. والله لم يلغ تقدمة البخور لتقوم الكنيسة بإلغائها. (راجع عد46:16 فالله يأمر هرون بتقديم بخور ليكفر عن الشعب) ولاحظ في (رؤ3:8،4) أن البخور كان يقدم مع الصلوات بواسطة الملائكة. وكان البخور يقدم مع الذبائح الدموية فقال المعترضون أنه طالما بطلت الذبائح الدموية بطل البخور!! لكن كان يقدم صلوات وتسابيح مع الذبائح الدموية أيضاً فهل نمتنع عن الصلوات والتسابيح طالما بطلت الذبائح الدموية!! وقال المعترضون أن الوثنيين يقدمون البخور فهل لم يعلم الله هذا وهو يأمر بالبخور!! وكذلك نلاحظ أن الوثنيين يقدمون لأوثانهم صلوات وأصوام فهل نمتنع عنهما!!

ولأن الله أمر برفع البخور في العشية وباكر (خر7:30،8) مازالت الكنيسة تحتفظ بنفس الطقس وترفع البخور في العشية وباكر. وحين نتأمل في البخور المتصاعد برائحته الحلوة من مجمرة مشتعلة ناراً نتساءل.. هل صلواتي نقية صادرة من قلب نقي مشتعل بالحب لله فتتصاعد إلى فوق. أيضاً البخور يعبر عن الحياة الطاهرة، هذه لها رائحة حلوة. والمجمرة طبعاً تشير لبطن العذراء والجمر المشتعل فيها يشير للمسيح الذي لاهوته (نار) متحد بناسوته (فحم).

رشم الصليب

تعلمنا الكنيسة أن نفعل هكذا: نضع إصبعنا على الجبهة ونقول بإسم الآب، فالآب هو أبونا السماوي الذي فوق الجميع. ثم نضع إصبعنا على الصدر ونقول والإبن لأنه تنازل وتجسد. ثم ننقل إصبعنا من الكتف الأيسر إلى الأيمن قائلين والروح القدس الذي بقوة عمله المبنية على فداء المسيح إنتقلنا من اليسار إلى اليمين، ومن الرفض إلى القبول، ومن الظلمة إلى نوره العجيب. ثم نقول إله واحد معترفين بوحدانية الله في ثلاثة أقانيم. وهذا تقليد رسولي. وعلامة الصليب ترهب الشياطين. لقد صار الصليب علامة تميز المسيحيين ويفتخرون بها (1كو18:1 + 1كو2:2+ غل1:3+ غل14:6).

الصليب يذكرنا بعمل الفداء فنفرح ويذكر إبليس بهزيمته ومصيره البحيرة المتقدة بالنار فيفزع. وبنطق إسم الثالوث فقوة الإسم ترهب الشياطين فيبتعدوا ويتقدس المكان، لذلك نرسم علامة الصليب عند بدء أي عمل أو إجتماع أو في أي مخاطر. فكل شئ في الكنيسة يتبارك ويتقدس بالصلاة ورسم علامة الصليب ونطق إسم الثالوث. لذلك ففي بداية القداس يرسم الكاهن ملابس الخدمة البيضاء له وللشمامسة بعلامة الصليب لتتقدس وتتكرس فإن كل من يقترب من الله يجب أن يكون مقدساً.

رسم علامة الصليب فيه إعتراف بموت الرب عنا على الصليب، وبالمعمودية نشترك معه في هذا الموت وفي قيامته. علامة الصليب جعلت موت المسيح ليس حقيقة تاريخية بل حقيقة حاضرة دائماً.

تقديم أسماء المرضى والمنتقلين ومن لهم حاجة

وهذا كان يمارس منذ القدم للصلاة من أجلهم، أليس المسيح موجوداً معنا على المذبح فلنسأله لأجل حاجياتنا. نسأله لأجل الراقدين والأحياء إعلاناً عن عقيدة شركة القديسين في السماء وفي الأرض. لذلك ففي أوشية الراقدين نصلي أيضاً للأحياء "وأما نحن الأحياء فهب لنا كمالنا المسيحي.." ونذكر القديسين فنتعزى بذكراهم. ونصلي لأجل الرؤساء ليبطل الله عنهم محاربات الشياطين فنحيا في سلام. وتصلي لأجل كل إنسان وللمزروعات والأمطار..

هوذا ما أحسن وما أحلى أن يجتمع الإخوة معاً

كالطيب النازل على الرأس

النازل على اللحية لحية هارون (مز1:133،2)

الإخوة الذي يجتمعون هم شعب الله في الكنيسة

الطيب النازل على الرأس هو الروح القدس الذي حل على المسيح يوم عماده

اللحية هي شعب المسيح الملتصق به كما يلتصق الشعر بالرأس

المسيح هو رأس الكنيسة

حينما نجتمع في محبة ينسكب الروح القدس ليثبتنا في الرأس المسيح والمسيح يحملنا إلى حضن الآب.
تابع

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:13 AM   #8
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة




سر مسحة المرضى

- يقوم بممارسة السر كاهن مشرطن، ولو كان الأمر غير ذلك كان من الممكن أن يقوم به أي شخص عادي أو فرد من الأسرة بدلاً أن يذهبوا ويستدعوا شيوخ (قسوس) الكنيسة (يع14:5،15). إذاً الرسول حدد القسوس لممارسة السر.

- ويسمى سر مسحة المرضى أو مسحة الزيت أو القنديل لأن القدماء كانوا يضعون الزيت في قنديل. ولأن المرض في بعض الأحيان يكون مرتبطاً بالخطية (يو14:5) "ها أنت قد برئت، فلا تخطئ أيضاً لئلا يكون لك أشر". لهذا ففي كلام يعقوب الرسول نجد أن الشفاء من المرض وغفران الخطية مرتبطان. لذلك ينبغي الإعتراف والتوبة قبل هذا السر. ولكن هناك أمراض لا علاقة لها بالخطية وهذه تحتاج لعلاج طبي. والله يجب أن نلجأ إليه قبل أن نذهب للطبيب.



ومادة السر هي الزيت

- وهذا فعله الرسل (مر13:6). ويجب أن يكون الكاهن صائماً عندما يمارس السر هو والمريض.

- وهناك فرق كبير بين القنديل وتبريك المنازل. فهناك صلاة مختلفة على ماء وليس زيتاً لتبريك المنازل.

- ممنوع عمل سر مسحة المرضى بعد التناول، فالتناول هو كمال الأسرار وتمامها.

- من الأخطاء الشائعة عمل القنديل وقت الصوم الكبير ولكن الكنيسة تمارس السر يوم جمعة ختام الصوم لكل شعبها.

1- فهي لن تمارس السر مع مريض في أسبوع الآلام، لذلك فالكنيسة تصلي للكل بنفس فكرة الجناز العام يوم أحد الشعانين.

2- صوم الأربعين هو صوم للتوبة، وقد يكون هناك تائبين أصابتهم أمراض بسبب خطاياهم وإذ تابوا تصلي لهم الكنيسة ليشفوا.

- الكنيسة الكاثوليكية تمارس السر عند الوفاة وهذا خطأ لأن السر يستلزم التوبة والإعتراف فكيف يتوب ويعترف فاقد الوعي الذي إقترب من الموت.

- سر مسحة المرضى غير موهبة الشفاء. فالموهبة تمارس بلا زيت.

- كان السر يمارس في الكنيسة عن طريق 7 كهنة ورقم 7 رقم كامل (7كنائس في سفر الرؤيا) والسر يمارس عن طريق سبع صلوات يصلي كل منها كاهن. ويُمسح المريض بالزيت 7 أيام كاملة. وفي الصلاة يشعل كل كاهن فتيلة. والآن يُمارس السر بواسطة كاهن أو أكثر يوقدون هم الفتائل. والفتائل إشارة لعمل الروح القدس في السر.

- السر يحتاج لكي يتم 1) توبة وإعتراف وإيمان المريض 2) صلوات الكاهن المشرطن السبعة. والصلوات تعزي المريض وأهله وتجعلهم يرفعوا قلوبهم لله في تسليم فمن ضمن الصلوات "إن أردت يا رب فإشفي المريض. وإن أردت أن تأخذه فليكن هذا بيد ملائكة نورانيين يحملون نفسه للسماء"

"إن عشنا فللرب نعيش وإن متنا فللرب نموت" (رو8:14)


تابع

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:15 AM   #9
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة





سر الزيجة


- الزواج سُنَّة إلهية لإعمار الأرض وحفظ النوع البشري.

"أثمروا واكثروا واملأوا الأرض" (تك27:1،28)

"ليس جيداً أن يكون آدم وحده فأصنع له معيناً نظيره" (تك18:2)

"يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بإمرأته ويكونان جسداً واحداً" (تك24:2)

- والسيد المسيح جعل الزواج سر إلهي "ما جمعه الله لا يفرقه إنسان" (مت6:19) لذلك صار الزواج من أسرار الكنيسة. والسيد بارك عرس قانا الجليل (يو1:2-11) ومنع الطلاق إلاّ لعلة الزنا (مت9:19)

- ويقول بولس الرسول عنه "سر عظيم" وشبه علاقة المسيح بكنيسته بعلاقة الرجل بزوجته (أف22:5-33). وذلك فإتحاد بهذه الصورة يجب أن يتم بنعمة إلهية، أي بعمل الروح القدس الذي يعطي للعروسين محبة روحانية متبادلة تحفظهم من الخلاف العادي والكراهية فتحفظ سلامة الأسرة. ولكن هذه المحبة تزداد لو حافظ العروسين على علاقتهم بالله في جهاد مستمر.



غايات الزواج

1) تعاون الزوجين (تك18:2)

2) حفظ النوع الإنساني.

3) الحماية من الزنا (1كو2:7)

- يمنع إرتباط المؤمن بغير المؤمن، وإلاّ فيكف يوحد الروح القدس بينهما، وكيف يجاهد كلاهما ليحفظا نعمة الروح القدس إن وجدت أصلاً، لكنها لن توجد فالزواج ليس زواج إلهي أي بواسطة الروح القدس على يد كاهن.

- الرسول بولس يفضل البتولية وإن لم يمكن فليتزوج المرء. وعليه إن ماتت زوجته أن لا يتزوج ثانية. وإن لم يقدر فليتزوج فالتزوج خيرٌ من التحرق. ومن هذا نفهم أن الزواج بأكثر من واحدة هو شئ مرفوض في المسيحية فالله خلق الإنسان من البدء هكذا رجل وإمرأة واحدة، وهكذا دخل نوح وبنيه للفلك، بل وهكذا كانت الحيوانات في الفلك. أما تعدد الزوجات في العهد القديم فكان لقساوة القلوب. وحتى البتوليون هم ثمرة زواج.

- يعقد عقد الزواج بإسم ربنا يسوع المسيح. والبركة تكون من الثالوث، لذلك فهناك 3 رشومات (بالآب والإبن والروح القدس يتقدس الزواج) ولكن نقول بإسم ربنا يسوع المسيح

1) فكل نعمة حصلنا عليها هي بإسمه (يو16:1 + يو23:16)

2) الزواج هو رسم لعلاقة المسيح بكنيسته (أف5)

- خلق حواء من جنب آدم يشير لأن الله أراد أن يكون الرجل والمرأة جسداً واحداً وكما خرجت حواء من جنب آدم خرجت الكنيسة من جنب المسيح (دم للتقديس وماء للولادة الجديدة ودم للحياة في الإفخارستيا)



سر كرامة الزواج

إن الله هو الذي أراده وباركه وتممه، فالله طرف ثالث في العلاقة بين الرجل والمرأة، والروح القدس يعطي نعمة للعروسين هي نعمة محبة وإرتباط روحي وليس إرتباط جسدي فقط. ويلبس العروسين أكاليل كتكليل لهما على حفظ عذراويتهما وبكوريتهما إلى لحظة الإكليل. لذلك فصلاة زواج الأرامل هي صلاة توبة بلا أكاليل. لذلك قال بولس الرسول "ليكن الزواج مكرَّماً عند كل واحد والمضجع غير نجس" (عب4:13)



فترة الخطبة

هي فترة إختبار يكون فيها الخطيب كأخ لخطيبته، وإذا لم يتفقا فهما ينفصلان، وكونهم ينفصلوا في أثناء الخطبة فهذا ليس بمشكلة، فالزواج هو بلا إنفصال.



عقد الأملاك

يشير لأن كل منهما أصبح ملك الآخر وكل أملاك الرجل للمرأة والعكس. وكان هذا طقساً قديماً ويؤدى الآن مع طقس الإكليل.



المسح بالزيت

دليل حلول روح الله خلال صلاة الإكليل المقدس ويشير لأن الروح سيقدس حياتهما ويطرد عنهما الأرواح النجسة ويجمعهما في محبة روحانية.


تابع

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2010, 03:17 AM   #10
النهيسى
خادم المسيح
 
الصورة الرمزية النهيسى
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 88,211
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373 نقاط التقييم 13992373
افتراضي

رد: أسرار الكنيسة السبعة



سر الكهنوت

الكهنوت يعتبر خادم الأسرار جميعاً. فلا يتم سر من الأسرار بدونه وهناك 3 درجات:

1- الشماسية: وتشمل رئيس الشمامسة والشمامسة ومساعديهم (إيبذياكون) والأغنسطس أي قارئ.

2- القسيسة: وتشمل القسيس والقمص والخوري ابيسكوبس.

3- الأسقفية: وتشمل الأسقف والمطران ورئيس الأساقفة والجاثليق والبطريرك والبابا وهي درجة الرعاية.

ولا يأخذ إنسان وضع يد أكثر من 3 مرات (الشماسية والقسيسية والأسقفية) أما الترقيات الداخلية فبدون وضع يد، ولكن يأخذ الشخص نعمة معينة تعينه في الرعاية الجديدة، يأخذها من الروح القدس. ووضع اليد في الدرجات الثلاثة يتم عن طريق الأساقفة. والأسقف يُسام عن طريق أسقفين أو ثلاثة أما القس والشماس فعن طريق أسقف واحد.

والكهنوت ظهر منذ القديم، فهابيل كان كاهناً لأنه قدم ذبيحة ولكن لم يطلق عليه لقب كاهن. وأول مرة نسمع فيها عن هذا اللقب كانت مع ملشيصاداق الذي كان كاهناً لله العلي. ونستطيع أن نقول أن الكهنوت مر بمراحل كثيرة:

1- الكهنوت في زمن الأباء البطاركة: وهم رؤساء الأباء مثل نوح وإبراهيم وإسحق وأخنوخ. وكان الكهنوت في أب الأسرة أو رئيس الأسرة ويأخذه منه إبنه البكر. فكان الأب يقدم ذبائح عن أولاده كأيوب ونوح وإبراهيم. وبهذا نستطيع أن نقول أن عيسو حين رفض البكورية رفض الكهنوت في داخلها. وهذا الكهنوت لم يكن مقيداً بقبيلة معينة أو سبط معين.

2- الكهنوت الهاروني: وهذا كان منذ أيام هارون. ولكن موسى ليس من أبناء هارون لذلك فكهنوت موسى ليس هارونياً، لذلك يقول المزمور "موسى وهارون في الكهنة". وقد يعتبر موسى آخر الأباء البطاركة. ومن أيام هارون تسلسل الكهنوت من بني هارون فقط وإقتصر عليهم وأصبح سبط لاوي بدل الأبكار الذين كانوا نصيب الرب أي الإكليروس (= نصيب). وإن كان بنو هارون يمثلون الكهنة كان اللاويون يمثلون الشمامسة. وطبعاً هنا لم يكن الأمر مسألة إستحقاق إنما كان هبة من الله لكل بني هارون.

3- كهنوت الأنبياء: كان بعض الأنبياء يمنحون من الله خدمة الكهنوت بصفتهم الشخصية مثل صموئيل النبي الذي لم يكن من نسل هارون.

4- كهنوت ملكي صادق: وهو كهنوت لا يقدم ذبائح دموية كالثلاثة السابقين، بل قدم خبزاً وخمراً. وقد كان كهنوت السيد المسيح على رتبة ملكي صادق (مز4:110)



أهمية الكهنوت

الكهنة هم وكلاء السرائر الإلهية وهم نواب الله على الأرض. وهكذا قال بولس الرسول ليكن الأسقف بلا لوم كوكيل لله (تي7:1). وفي سفر الرؤيا نرى الأربعة والعشرون قسيساً لهم عروش وأكاليل بينما الملائكة وقوفاً حول العرش الإلهي. وبدون كاهن شرعي لا يمكن أن يتم أي سر من الأسرار المقدسة. والكهنة هم وسطاء بين الله والناس في النعمة التي ينقلونها للناس من الله، والله أمر بهذه الوساطة فهو الذي وضع هذا النظام وهذا التشريع، وراجع قصة شاول الطرسوسي مع حنانيا. إذاً نظام الكهنوت كان ليس فقط للعهد القديم بل للعهد الجديد. فالله أحال شاول إلى حنانيا. وفي قصة كرنيليوس أحاله الله على بطرس.



وضع اليد

ليس الكهنوت لكل أحد وإنما لأشخاص معينين توضع اليد عليهم فيصيرون من زمرة الكهنوت. وقد باشر الرسل هذا السلطان منذ البدء سواء سلطانهم الكهنوتي الخاص أو سلطان منح الكهنوت لآخرين بوضع اليد، وهكذا أقاموا الشمامسة (أع6:6) وهكذا حدث مع برنابا وشاول (أع3:13). وهذا فعله بولس مع تيموثاوس (2تي6:1). ويقول بولس لتيموثاوس "لا تضع يداً على أحد بالعجلة.." (1تي22:5).



درجات الكهنوت الثلاث

الشماس= باليونانية دياكون ومعناها خادم. وفي اليهروغليفية كلمة شِمِسْ معناها تابع وربما تحورت ووصلت للقبطية بمعنى يخدم= شمشي. وبالسريانية شماش بنفس المعنى. والشماس عمله خدمة الكهنة والمذبح والشعب. والشمامسة السبعة الأول كان عملهم خدمة الموائد أي خدمة إجتماعية. ولهم خدمة تعليمية كإسطفانوس. ولهم خدمة ترديد الألحان وتنظيف الأواني المقدسة. والشماس الكامل (دياكون) يُسمح له بأن يناول الدم من الكأس. هو يد الأسقف وعينه، يسمع عن المريض والمحتاج ويخبر الأسقف. والدياكون الذي يناول الدم يجب أن يكون مكرساً تكريساً كاملاً لا عمل له سوى الخدمة. ويلبس ملابس كهنوتية ويطلق لحيته. فكلمة إكليروس تعني نصيب الرب. إذاً لا يُسمح للشماس بأن يعمل أي عمل آخر سوى خدمة الشموسية. وأصحاب رتب الكهنوت لا يُسمح لهم بالزواج عموماً بعد الرسامة إلاّ الشماس لو إتفق مع الأسقف على الزواج بعد الرسامة.



القسيس

لعلها أخذت من الكلمة السريانية قشيش. وباللغة اليونانية إبرسفيتيروس وهي تترجم لغوياً شيخ. ولكن بعد أن أطلقوا الكلمة على الكهنة تغير معناها وصارت قسيس وبالقبطية هي (أو ويب) أي كاهن وأصلها الهيروغليفي= طاهر.

وقد كانت رتبة قس مميزة عن الأسقف منذ نشأة الكهنوت، فقوانين الرسل تقول يُسام الأسقف من أسقفين أو ثلاثة أما القس والشماس فمن أسقف واحد. والقس يمارس ستة أسرار من السبعة ولكن لا يحق له أن يشرطن أي يرسم قسوساً أو شمامسة فهذه للأسقف فقط.



الأسقف

له حق الشرطونية، وفي هذه يتميز عن القس، أي له حق وضع اليد. وله رئاسة الكهنوت.


تابع

النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسرار الكنيسة السبعة من الكتاب المقدس مونيكا 57 المنتدى المسيحي الكتابي العام 19 01-07-2014 07:35 PM
أسرار الكنيسة السبعة فى الكتاب المقدس MIKEL MIK المنتدى المسيحي الكتابي العام 7 10-09-2011 04:21 PM
الأنبا بولا: الزيجة من أهم أسرار الكنيسة السبعة النهيسى منتدي الاسرة المسيحية 3 10-06-2010 05:06 PM
طقس أسرار الكنيسة السبعة ميرنا المرشد الروحي 14 22-12-2008 07:31 AM


الساعة الآن 06:54 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة