منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)

أدوات الموضوع
قديم 04-12-2010, 02:17 PM   #1
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Icons50

(قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)


للأمانة القصص منقولة

نبتدى القصة
(1)
قصة صبي ومجد عيد الميلاد

عندما اقتربت احتفالات الميلاد، قرأ صبي في مرحلة الدراسة الابتدائية قصة ميلاد المسيح، ورأى كيف جاء المجوس الحكماء من بلاد بعيدة ليسجدوا للوليد في المذود، وقدموا له الهدايا.

وقبل عيد الميلاد بأيام قليلة حلم أنه يسير مع بعض الرعاة البسطاء، ولما سألهم عن وجهتهم أجابوه أنهم ذاهبون ليروا طفلاً وُلد حديثاً، فسار معهم حتى وصل إلى مذود يرقد فيه طفل صغير، فأدرك فوراً أن حلمه عاد به ألفي سنة إلى الوراء، وأنه يزور بيت لحم، وأن الوليد الراقد في المذود هو السيد المسيح.

وعندما اقترب الصبي من الطفل كلَّمه الطفل من مذوده، فاندهش، ولكنه سمعه يقول له بوضوح:
"أريدك أن تقدّم لي ثلاث هدايا".
فأجابه بحماس: "سيسرُّني أن أعطيك حُلَّتي الجديدة التي أهداها لي أبي بمناسبة العيد، وسأهديك قطاري الكهربائي الجديد الذي اشتراه لي عمي بمناسبة العيد، وسأهديك الكتاب المصوَّر الجميل الذي أهداه لي خالي بمناسبة العيد أيضاً".

فقال الطفل الراقد في المذود: "أنا أريد ثلاثة أشياء غير هذه الأشياء الثلاثة التي ذكرتها. أريد أن تخبرني ما قلته لوالدتك عندما سألتك عن كوب اللبن الذي كسرته". فخجل الصبي من نفسه، وقال والدموع في عينيه: "لقد كذبت عليها، وقلت لها إنه وقع مني على الأرض وانكسر". فقال الوليد في المذود: "من الآن فصاعداً أريدك أن تجيئني بكل الأشياء السيئة التي فعلتَها. إني أقدر أن أساعدك، بأن أغيِّر مسار حياتك".

ومضى الوليد في المذود يقول للصبي: "والشيء الثاني الذي أطلبه منك هو درّاجتك التي لم تعُد تركبها" فأجاب: "ولكنها مكسورة" فقال الوليد في المذود: "أريد أن تحضر لي كل شيء مكسور في حياتك، وسأصلحه لك" فأجابه: "أعدك أن أفعل".

ثم قال المولود في المذود للصبي: "أريد موضوع الإنشاء الذي كتبته الأسبوع الماضي". فارتعش الصبي وقال: "ولكنني أخذت فيه أربعة من عشرة، وقال المدرِّس لي إنه دون المستوى". فقال الوليد في المذود: "لهذا السبب نفسه أطلب أن تعطيني هذا الموضوع. وفي كل مرة تفعل شيئاً دون المستوى أحضره لي، فسأساعدك لتفعله بصورة أفضل". فأجاب الصبي: "أعدك أني سأفعل".

واستيقظ الصبي من نومه، وفي قلبه فرحة، لأنه أدرك لأول مرة في حياته بركات عيد الميلاد، فقد عرف سبب مجيء المسيح إلى العالم. لقد وُلد في المذود لثلاثة أهداف:
ليغيِّر مسار حياة كل من يسلِّم حياته له،
وليجبر كل مكسور،
وليُصلح كل ما هو دون المستوى،
فإن ابن الإنسان قد جاء ليطلب ويخلِّص ما قد هلك…
وهذا هو مجد عيد الميلاد الذي يمكن أن يكون من نصيب كل واحد منا اليوم.

ممكن نسمع بقى الترنيمة؟؟؟


ترنيمة دقى يا اجراس - كورال ام النور



ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 02:24 PM   #2
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(2)
المجوسي الرابع!!



هذه قصة من التقليد الكنسي القديم، غالبا هذه القصة مجرّد أسطورة، لكنها تحمل معاني سامية. كلنا نعلم قصة المجوس الذين تبعوا النجم الساطع، وانطلقوا إلى بيت لحم ليروا الإله المولود في العالم.

تقول الرواية انه كان هؤلاء المجوس في البداية أربعة، لكن أحدهم اضطر أن يتخلف عن الباقين لأجل أمر ما واعداً إياهم باللحاق بهم بعد فترة قصيرة ليروا الطفل في بيت لحم.
تبع المجوس الباقون النجم حتى وصلوا إلى المغارة و قدّموا للرب الهدايا النفيسة من ذهب ومر ولبان .

عندما بدأ المجوسي الرابع باللحاق بأصدقائه استوقفته في الطريق امرأة طالبة منه العون، لأن ابنها مريض ولا تملك ثمن الدواء، فترجل المجوسي عن حصانه وأجلسها هي وابنها وأوصلهما عند الطبيب وأعطاهما بعض النقود، وعندما اطمأنّ على حالهما أكمل طريقه. و إذا برجل متوسط السن يتجه نحوه شاكياً باكياً: "سرقوا مني خرافي التي كنا نعتاش منها، فكيف أطعم أولادي؟" و هنا توجه المجوسي إلى سوق الماشية و اشترى له قطيعاً بكامله، و طلب منه أن يتوخى الحذر.

ثم وقع نظره على امرأة عجوز قابعة على طرف الطريق تبكي. و عندما سألها ما بها قالت له بأنها وحيدة و ليس عندها أحد وأن الجميع يرفضون أن تعمل عندهم لتحصل على قوتها..
ظلّ المجوسي الرابع على هذه الحال زمناً طويلاً، واضطر أن يبيع هديته وهي للآلئ أحضرها من بلاده ليقدمها للملك المولود، وذلك لمساعدة كل هؤلاء الناس، مرّت السنون و إذا به أمام الجلجلة، و الطفل الصغير أصبح على الصليب ينزف دماً. فاعتذر منه المجوسي مرّة للتأخير ومرّة أخرى لأنه لم يأت إليه بهدية. و خرّ أمام الصليب باكياً.

فقال له المصلوب: قم أيها المجوسي، هلّل و لا تحزن، لأن ما فعلته هو بالحقيقة هو أفضل هدية لي، لأنني كنت جائعاً فأطعمتني، وعطشاناً فسقيتني وغريباً فآويتني وعرياناً فكسوتني، أيها المجوسي، لا تحسب نفسك متأخراً.. بل قد أتيت في الوقت المناسب..

تهلّل المجوسي و عاد إلى بلاده مبشراً بيسوع بفرحٍ عظيم.


يالا نسمع الترنيمة اللى كلكم بتحبوها...

ترنيمة فى مزود البقر




ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 02:43 PM   #3
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(3)
قصة راعي الميلاد


يُروى أنه لما وُلد يسوع في مغارة بيت لحم، وظهر الملاك بغتةً يُبشِّر الرعاة قائلاً: "لا تخافوا. فها أنا أبشركم بفرح عظيم يكون للشعب كله: فاليوم، في مدينة داود وُلِدَ لكم مخلص، وهو المسيح الرب. والعلامة لكم أنكم تجدون طفلاً في قمط، مضجعاً في مذود" (لو 2: 10-12). هرع جميع الرعاة راكضين نحو المغارة، إلا واحداً منهم، بقي في مكانه، يُفكِّر في ما يمكن أن يكون شأن ذاك الطفل، ولماذا يتوجب عليه أن يركض إلى هذا الطفل؟ فكل يوم يولد مئات الأطفال! لكنه ما لبث أن ضجر، وأخذ يتململ وحيداً في مكانه. فانتصب وقال: "ولم لا أذهب أنا أيضاً وأستعلم عما يجري؟"

فوصل إلى المغارة، فإذا بجميع الرعاة راكعون، مشدوهون، ينظرون بصمتٍ واستغراب، وكأنَّ انتباههم مشدود إلى شيء ما عجيب، فيما هو لم يكن يرى سوى طفل موضوع في المذود فوق القش، وإلى جانبه امرأة راكعة تنظر إليه وتصلي. فازداد تعجباً، وسأل أحد رفاقه الرعاة عما يجري. فأجابه: "ألا ترى النور المنبعث من الطفل؟ أنظر إلى الملائكة؟ ألا تسمع ترتيلهم؟"

فقال له: "كلا! لستُ أرى شيئاً من هذا، ولا أسمع حتى همساً!". فأجابه رفيقه: "ربما لأنك لم تقدِّم للطفل شيئاً من ذاتك!"... ففكر الراعي في نفسه: "ما عساي أن أقدِّم للطفل شيئاً من ذاتي؟ وماذا يمكنني أن أعطيه؟"... ونظر، وهو يتلمس ثيابه وقامته، فلم يجد سوى جلد الغنم، الملقى على كتفيه، الذي كان يتقي به برد ليالي الشتاء القاسي، فرفعه بيديه وغطى به المولود الجديد الممدد في المذود. فإذا به، كباقي رفاقه الرعاة، يرى النور ينبعث من طفل المذود، ويسمع نشيد الملائكة "المجد لله في العُلى، وعلى الأرض السلام، للناس الذين بهم المسرَّة" (لو 2: 14).

يقول صاحب المزامير: "إليك رفعتُ عينيَّ يا ساكن السموات. كما يرفع العبيد عيونهم إلى يد سادتهم، وكما ترفع الأمة عينيها إلى يد سيدتها، كذلك عيوننا إلى الرب إلهنا حتى يتحنن علينا". (مز 122: 1-2).

كانت عيون الرعاة مرفوعة إلى الله، لذلك نزل الله بجانبهم؛ وفيما كانوا ينظرون إلى الله في العلى، تجسد بقربهم في المذود.

ونحن بدورنا، إن لم نتخلَّ عن ذواتنا، وننطلق مثل الرعاة، متخلين عن راحتنا وأنانيتنا الشخصية، لنفتش عن الطفل الجديد، فلن يتم الميلاد في حياتنا، ولن نرى شيئاً من عجائبه.

للأب بولس مارديني



ترنيمة تلج تلج لفريق قلب داود فى حفلة الكريسماس...




التعديل الأخير تم بواسطة ABOTARBO ; 04-12-2010 الساعة 02:50 PM
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 03:04 PM   #4
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(4)
بابا نويــــــــــــل - يستقيــــــــــــل!!


حمل معطفه الأحمر الجميل وجرّ أقدامه جراً وقبل أن يكتب خطابه الأخير داعب شعيرات ذقنه البيضاء وكأنه يعيد التفكير في مشوار العمر الطويل.. مرت لحظات.. أخيرا تشجع وخطَّ آخر الكلمات..أهلا وسهلا بكم في بستانكم، وكل عام وأنت بخيرسيدي المسيح.. تحية من أرض لم يعد بها سلام أو مسرة.. أرض غادرتها الزهور والطيور.. أرض لم يعد يدهشها ميلاد النور.. أرض لا يميزها عن الجحيم سوى أنَّ الشياطين لا تنقسم على ذاتها وتقشعر عند سماع الإنجيل! سيدي المسيح.. عفوا .. سأستقيل من حملي الثقيل، فلم تعد الأرض في حاجة لقديسين أو تحفل برجل متقدم في العمر مثلي قادم من أعماق السنين .. لم يعد أحد يندهش لثوبي الأحمر ومركبتي التى تجرها الغزلان فلم يعد للدهشة مكان .. سامحني فلم يعد في مقدوري رسم البسمة فوق شفاهٍ ميتة ولم تعد مركبتي قادرة على تفادي القنابل المتساقطة .. النار تأكل أورشليم ولا تنطفئ .. السماء تمطر نارا والغابات تثمر نارا.. مدينتنا يا حبيب ساكنة في الحصار.. .. يا سيد.. الموت صعد إلى كوانا ودخل القصور.. خطف الشباب من الساحات وقتل الزهور.. هنا كل شيء يموت، عندما يسأل طفل كسرة خبز فلا يجد من يعطيه عندما يستوطن الحزن القلوب فتصير مدينتنا كالأرملة وتضيع خطواتنا في أرض موحلة.. فماذا يبقى لنا.. ماذا يبقى لنالو جئتَ الآن لوجدتَ المذود وقد صار مزاراً يعج بالسائحين والزوار، مكانًا لبيع التذكارات وإطلاق بعض التنهدات.. "ياه .. هنا ولد المسيح " " ياله من مكان رائع "عفوا لا أستطيع".. وأشباه بابا نويل في كل مكان يبيعون الهدايا والعطور وأحدث الموضات -- أغمض عينيك يا طفلي الصغير ولا تنتظر من لا يجيء فلن يزورك بابا نويل في هذا العيد فهو مشغول بحفل كبير في ساحة الميدان!وختاما .. المجد لميلادك.. أعرف أنني سأضيف حملا جديدا لأثقالك ولكنني حزين وقلبي فيَّ سقيم .. اتركني هذا العيد فربما .. ربما أتخلص من حزني الدفين بعد حين.. ..... المخلص : بابا نويل

فييييييين الترنيمة؟؟؟



ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 05:15 PM   #5
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(5)
الحذاء اللامع (قصة ميلادية)


إذا إقترب عيد الميلاد المجيد (الكريسماس)، دخلت جين بلوس أنجلوس إحدى المتاجر الكبرى لتشتري هدية عيد الميلاد لوالديها الغنيين. لم تعرف ماذا تقدم لهما، فإنه لا يعوزهما شيء، كل شيء لديهما بكثرة. أخيرًا استقر رأيها على شراء هديتين كل منهما تبلغ ثمنها أكثر من ألف دولار.

وقفت جين في إحدى الصفوف لدفع الثمن. وكان ذلك في اليوم السابق للعيد، وهو اليوم الذي فيه تبلغ قيمة المبيعات في أغلب المحلات التجارية رقما قياسيا عن كل أيام السنة الأخرى، في مللٍ كانت تتوقع أنها على الأقل تقف حوالي عشرين دقيقة في الصف. لاحظت أمامها صبي صغير يرتدى ملابس مهلهلة وقد أمسك في يده بعض الدولارات يقبض عليها بطريقه عجيبة كأنه يمسك كنزًا ثمينًا يخشى أن يضيع منه. وقد أمسك بيد أخته الصغرى التي حملت حذاء كبيرًا من الجلد الصناعي اللامع الرخيص.

بعد حوالي عشرين دقيقة قدمت الطفلة الحذاء، فأمسكته البائعة وقالت لها بلطف: ستة دولارات ، تطلع الصبي في يده فلم يجد سوى ثلاث دولارات، فقال للبائعة: هل نتركه عندك ونعود فنشتريه؟ بكت أخته وهي تقول: "أريد أن نشترى الحذاء الآن"، قال لها الصبي: "لا تخافي، فإني سأعمل في حديقة جيراننا اليوم كله ونشترى الحذاء ، صرخت الأخت: "لا، غدًا سيُغلق المتجر. إني أريد الحذاء ، تسللت الدموع من عيني جين، وقدمت ثلاثة دولارات للبائعة، فسلمت الطفلين الحذاء، تطلع الصبي نحو جين وهو يقول: "شكرًا على محبتك" ، قالت جين: "لمن هذا الحذاء؟" أجاب الصبي: لوالدتي ، سألت جين: من الذي اختاره لماما؟ أجاب الصبي: "نحن الاثنان، أنا وأختي" ، سألته جين :"ولماذا اخترتما لها حذاء لامعًا؟"

قالت الطفلة: "والدتنا مريضة جدًا. ووالدنا قال لنا أنها ربما ستعيد الكريسماس مع بابا يسوع، ومدرسة مدارس الأحد قالت لنا: في السماء كل شيء بهي ولامع جدًا. كل الطرق في أورشليم العليا من الذهب اللامع. لهذا قررنا أن نشترى لها حذاء لامعًا يناسبها في سفرها إلى بابا يسوع.

تأثرت جين جدًا، وكانت الدموع تتسلل من عينيها وهي تقود سيارتها إلى بيتها لتقدم الهديتين لوالديها ، دخلت حجرتها الخاصة وركعت تصلي: "اهتم طفلان أن يقدما حذاء لامعًا لوالدتهما العابرة إليك ، وأنا لا أهتم أن أقدم لك قلبًا نقيًا لسكناك ، هيئ قلبي للعبور إليك"
.



ترنيمة حوالين المزود بيدور





التعديل الأخير تم بواسطة ABOTARBO ; 04-12-2010 الساعة 05:17 PM
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 05:58 PM   #6
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(6)

الشجرة الميلادية



كان يا ما كان.. كان أطفالٌ فقراء، بائسين جداً، لم يكن بإمكانهم لا شراء شجرة عيد الميلاد ولا تزيينها. جلسوا في ليلة العيد أمام نافذة بيتهم الذي يشبه
الكوخ، والغصة مخنوقة في حلوقهم، والدمعة محبوسة في مآقيهم تكاد تنهمر. الكآبة تعصر قلوبهم، والحزن الشديد يلفّ كيانهم.



- "كيف نحتفل بعيد الميلاد .. ماذا نقدّم لطفل المغارة؟" كانوا يظنون أن الشجرة وزينتها هما العيد، هما التعبير عن الفرح بقدوم الطفل يسوع، هما الهدية له!..
- "إننا فقراء! لا هدية عندنا!.. ولا عيد!.. سوف يأتي يسوع.. ماذا نقدّم له؟.. كيف نفرح به ونفرحه؟"..
- "ما العمل؟"..
كعادة الفقراء في الشدّة، ركعوا يصلّون بشدّة.. ويبكون بشدّة.. يوجد أمام بيتهم شجرة كبيرة. فجأةً!.. نزل عليها سرب من العصافير الملّونة الجميلة وعششت في أغصانها، وأخذت ترقص وتغني.
لقد كانت تبحث عن مكانً آمن تحتمي به فرأت أن شجرة الأولاد هي أنسب بيت لهذه الليلة. لقد صارت الشجرة جميلة جداً جداً!..
فرح الأولاد بالشجرة والزينة الملّونة التي تطير وتغني وترقص..

مُسحت دموعهم.. ها هي هديتهم للطفل يسوع.. ها هو عيدهم. بقي الأطفال طوال ليلة الميلاد أمام الشجرة. والعصافير أيضاً بقيت أمامهم تغني وترقص وتتنقل بين الأغصان. وعند الصباح، طارت العصافير، وعادت الشجرة إلى حالتها السابقة، ولكن فرح العيد استمرّ في الأولاد طويلاً.




ترنيمة ربنا ربنا ..





التعديل الأخير تم بواسطة ABOTARBO ; 04-12-2010 الساعة 06:01 PM
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2010, 10:07 PM   #7
Dona Nabil
خادمة الرب
 
الصورة الرمزية Dona Nabil
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: فى قلب يسوع
المشاركات: 56,861
انثى
مواضيع المدونة: 35
 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553 نقاط التقييم 27867553
افتراضي

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


هااااااايل
ربنا يعوضك
Dona Nabil غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-12-2010, 04:09 PM   #8
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Smile

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dona nabil مشاهدة المشاركة
هااااااايل
ربنا يعوضك
ميرسى خااالص تاسونى لتشجيع حضرتك
كل سنة وحضرتك طيبة
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-12-2010, 04:17 PM   #9
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(7)
عيد الميلاد ويوسف الغني



عشية الميلاد من تلك السنة - شأنها في كل سنة - أعدت حنة العدة لتصطحب أبناءها إلى المهد. دعت ابنها سمعان الفلاح، وعازر الحداد، واندراوس الطالب في المدرسة. كان لها أيضا ابن آخر اسمه يوسف، ولدته من زواج سابق كان متقدّما في السن، ثقيل السير، ضعيف البصر. عمل كثيرا في حياته وأصبح موفور الحال، فبنى بيت العائلة على نفقته وساعد أمّه في تربية اخوانه. وما كان هذا إلا ليثير غيرة اخوانه منه، لأنهم رأوا أنه من الظلم أن يملك هو ما يمكنه من مساعدتهم بينما هم لا يملكون ما يمكنهم من الاستغناء عنه. وإذا حصل والتقوه في الشارع، هزئوا به قائلين:"ها هو البورجوازي قادم...".


أما يوسف،فكان يعيش في منزله ببساطة وصمت، يتألم لعدم قدرته على أن يتجنب عداوة اخوانه له.


وفي عشية الميلاد، جاءت حنة وقرعت بابه قائلة:


- يوسف، يا ولدي، أنا ذاهبة لأسجد ليسوع مع أبنائي. لكن الطريق إلى بيت لحم طويلة، ولا أملك ما يكفي من الزاد، فهلاّ سمحت لنا أن نأخذ من المؤونة التي تدخرها في بيتك؟


فأجاب يوسف:


- يا أمي، كلّ ما هو لي هو لك، هوذا مفاتيح المخزن وبيت المؤونة والقبو. تناولي كل ما تحتاجين إليه، فلا ينبغي أن ينقص اخواني شيء للسفر في هذه المناسبة العظيمة.


أخذت حنة ما أرادت من المؤونة، ثم عادت إلى يوسف بعد قليل وقالت:


- إن معطف أخيك خرقة بالية، وقد يشكو من البرد في الطريق. فهلاّ تنازلت له عن واحد من معاطفك الكثيرة؟ أجابها:


- اذهبي يا أمي، وخذي المعطف الذي أرتديه يوم الأحد. انه لفخر كبير لمعطفي أن يذهب إلى بيت لحم على منكبي أخي.


أخذت حنة المعطف ولكنها عادت مرة أخرى:


- ان حذاء أخيك عازر قديم ولا يحتمل وعر الطريق، وأحذيتك تزيد عن حاجتك وأنت لا تخسر شيئا إن أعطيته واحداً منها. وان لم تفعل فقد ينتزعه منك بالقوة، لأنه صبي قوي.


- هلمي يا امي، وخذي حذاء العيد. انه لفرح عظيم لحذائي ان يذهب الى بيت لحم في قدمي أخي.


تناولت حنة الحذاء وذهبت. وما هي إلا هنيهة حتى ارتفعت في فناء الدار ضجة الرحيل. عندئذ ظهر يوسف على العتبة والخجل يعلو محياه.


- يا أمي، ألا تأخذيني أنا أيضا لأسجد معكم ليسوع؟


فاستشاط الإخوة غضبا واستياءً:


- إن يسوع ليس بحاجة الى الأغنياء... يسوع لم يأتِ للأغنياء... يسوع لعن الأغنياء...


- على كل حال – قالت حنة ان سنّك المتقدم لا يمكّنك من اللحاق بنا، وسيرك الثقيل سيعيق المسيرة.


عندئذ سحب يوسف من إصبعه خاتمه الذهبي وقال:


- اندراوس اخي، انت فتى يافع، خذ خاتمي هذا وقدّمه هدية للطفل يسوع.


- كلا، أجاب أندراوس. أنا فقير، ولن أحمل ليسوع إلا هدايا الفقراء. ان ذهبك لا يساوي شيئا لديه.


- هذا صحيح، أجاب يوسف بتواضع، إحتفظ اذن بالخاتم لك، أما ليسوع فاحمل له قلبي كي يشفق عليّ ويرحمني.


- قلبك... ها ها ها ... هل عندك قلب؟ هل للبرجوازي قلب؟


وضحك الإخوة. ثم قالت الوالدة حنّة:


- هيا بنا.


قالتها وسافرت مع أولادها، كلّ اولادها، عدا يوسف.


وصلت القافلة الصغيرة الى بيت لحم فتحوّلت مغارة الميلاد الى ساحة عيد. الأم مريم والأم حنة تتبادلان عبارات الفرح باللقاء، لأن حنة كانت تسلك نفس الطريق، وكانت مريم العذراء تستفسر عن أبناء صديقتها حنة.


- ها هم، قالت الام حنة، من بيده المنجل هو سمعان، ومن بيده المطرقة هو عازر، ومن بيده كتاب هو اندراوس.


- ينقص واحد، قالت مريم.


- لا أحد، قال اندراوس.


- البورجوازي، قال عازر.


- انه يوسف، أضاف سمعان.


- أنا لا أعرف البورجوازي، قالت مريم، أنا أعرف يوسف. أنا لا اعرف الناس الا بأسمائهم. لماذا لم يأت يوسف؟ أليس انسانا ذا ارادة صالحة؟


- انه غني، قال سمعان.


- انه صاحب أعمال كثيرة، اردف عازر.


- قال ابنك: " الويل للأغنياء"، أضاف اندراوس.


- لقد تصلّبت ساقاه، قالت حنة، ويتعذر عليه السير بالسرعة التي نسير بها. لذا تركته لئلا أصل متأخرة.


غابت مريم وأتت بالطفل من المذود وهي تتمتم:


- آه! يا أميري الصغير، حتى الآن لم تتكلم مع أُناس لا يسمعون، وسوف تتكلم اليوم أيضاً إلى أُناس طرش. وأجلست الطفل على ركبتيها ليقبل السجود والتقادم.


- هلموا، يا أبنائي، قالت حنة، واسجدوا له.


فخرّ الأبناء الثلاثة ساجدين.


- اسجد لك، يا يسوع، قال سمعان. سلاما يا سيد الفقراء! أنا فقير مثلك، وإني أقدم لك، مع مِنجلي، تعب الفصول الأربعة.


نظر الطفل إليه، لكنه لم يبتسم. فقالت مريم:


- انه لا يريد منجلك. أعطه بالأحرى معطَفك.


ثم تقدّم عازر وقال:


- أسجد لك، يا يسوع. سلاماً أيها المسيح العامل! أنا عامل مثلك، وأقدم لك مع مطرقتي، تعب الأسبوع كله.


أصغى اليه الطفل، لكّنه لم يبتسم. فقالت مريم:


- إنه لا يريد مطرقتَك. أعطه بالأحرى حذاءك.


أخيراً، تقدّم أندراوس وقال:


- أسجد لك، يا يسوع. سلاماً يا ملك الأزمنة الجديدة! انا هو الثائر الذي سيهدم، باسمك، المدينة الظالمة، لأبني مكانها ملكوتَك. وها أنا أقدّم لك، مع كتابي، سهر وجدّ كلِّ الليالي.


لكن الطفل أدار رأسه. فقالت مريم:


- لقد خاف من كتابك. أعطه بالأحرى خاتمك.


فنهض الأبناء الثلاثة تاركين عند قدمي الطفل المعطف والحذاء والخاتم تحوطها هالة من النور. كان السيد الصغير يضحك مبتهجاً ويمدّ يديه الصغيرتين ويداعب الشعاع.


عندئذ قالت مريم:


- أشكرك، يا حنة، وأشكر أبناءك لأنهم حملوا الى طفلي هذه الهدايا المشحونة بالحب. إلى اللقاء، ياسمعان وعازر و اندراوس، وتذكروا أنـه مـاذا ينفع الفقيـر أن يكون فقًيـرا إن هو فـقد الحب؟ الى اللقاء في السنة القادمة، يا صديقي حنّة، عودي الى البيت وقولي ليوسف:


- في هذه السنة، حلّت بركةُ الميلاد على من لم يتمكن من المجيء الى بيت لحم.



عايزييييين نسمع الترنيمة.....



ترنيمة قشة وقشة





التعديل الأخير تم بواسطة ABOTARBO ; 05-12-2010 الساعة 04:22 PM
ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2010, 09:23 PM   #10
ABOTARBO
فهمنى فأحيا
 
الصورة الرمزية ABOTARBO
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: Je rêve que je suis un papillon
المشاركات: 29,731
ذكر
 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503 نقاط التقييم 10901503
Download

رد: (قصة حلوة ومعاها ترنيمة جميلة)عن عيد الميلاد المجيد!!(متجدد)(فقط على منتدى الكنيسة)


(8)
حذاءجوسي
(عـن قصـة للكاتـب البرازيـلي فرانسوا كوبي - عام 1903).




منذ زمان بعيد جداً، منذ سنين كثيرة بحيث لا يمكن تذكُّر تاريخها الدقيق، عاش في قرية في جنوب البرازيل طفل صغير يبلغ عمره سبع سنوات، اسمه: ”جوسي“. وكان هذا الطفل قد فَقَدَ والديه حينما كان صغيراً جداً جداً، فتبنَّته عمته التي كان مشهوراً عنها أنها بخيلة جداً، لكن بالرغم من أنها كانت تمتلك أموالاً كثيرة، إلاَّ أنها لم تصرف أي شيء على ابن شقيقها. ولم يكن جوسي يعرف ما معني المحبة، ظنّاً منه أن هذه هي الحياة بدون المحبة، لذلك لم يكن يتضايق أبداً من هذا.

كانا (جوسي وعمته) يعيشان وسط جيران أثرياء، لكن العمة أقنعت ناظر المدرسة في المدينة أن يُلحق ابن أخيها في المدرسة مقابل عُشر المصاريف العادية، وهددته بأنها ستشكوه لحاكم المدينة إن هو رفض طلبها. ولم يكن أمام ناظر المدرسة من خيار سوى أن يوافق. إلاَّ أنه أوصى المدرسين في المدرسة أن ينتهزوا كل فرصة لإذلال جوسي على أمل أن يتصرَّف كردِّ فعل للمعاملة السيئة بما يتخذونه ذريعة لطرده من المدرسة. ولكن جوسي، لأنه لم يكن يعرف شيئاً اسمه المحبة، فظن أن هذه هي الحياة. لذلك لم يكن يتضايق أبداً من هذا.

وحلَّ عيد الميلاد. وكان كاهن القرية في إجازة، وكل تلاميذ المدرسة كان عليهم أن يذهبوا إلى كنيسة بعيدة عن القرية ليحتفلوا بعيد الميلاد.


سار الأولاد والبنات، تلاميذ المدرسة، معاً؛ يتحادثون عن الملابس الجميلة، والعرائس غالية الثمن، والشيكولاته، وألواح التزحلق، والدراجات التي يهديها لهم بابانويل في عيد الميلاد. ولأن اليوم كان عيد الميلاد، فقد كانوا كلهم يلبسون الملابس الجديدة، إلاَّ جوسي الذي كان يلبس ملابس رثة، ونفس زوج الصندل الذي يصغر مقاسه عن قدمه (لأن عمته أعطته له وهو في الرابعة من عمره، قائلة له إنها ستغيِّره بصندل جديد حينما يبلغ العاشرة من عمره).


وكان الأطفال يتساءلون فيما بينهم: لماذا هو (جوسي) فقير هكذا؟ وكانوا يقولون إنهم يأنفون أن يكون لهم صديق يرتدي مثل هذه الملابس وهذا الصندل. ولكن، لأن جوسي لم يكن يعرف أبداً شيئاً اسمه المحبة، لذلك فإن أسئلتهم وتعليقاتهم لم تكن تُضايقه أبداً.


لكن جوسي حينما ذهب إلى الكنيسة، وسمع صوت الأُرغن يعزف، ورأى الأنوار الساطعة، ونظر جموع الناس وهم في أفخر الثياب، مجتمعين معاً والوالدين يحتضنون أطفالهم؛ إذ به يحسُّ أنه أحقر شخص في هذه الخليقة.


لذلك فإنه بعد التناول من الأسرار المقدسة، وبدلاً من أن يمشي مع رفقائه عائداً إلى منزله، جلس وحيداً على درجات سُلَّم الكنيسة، وبدأ يصرخ. لم يكن يعرف أبداً ما يُسمَّى المحبة، ولكنه فقط في هذه اللحظة فَهِمَ كيف أنه وحيدٌ وبلا مُعين ومتروكاً من كل أحد.


غير أنه لاحَظ طفلاً صغيراً بجانبه، عاري القدمين، وواضحٌ أنه فقير مثله. لم يكن قد رأى هذا الطفل من قبل، فظن أنه ربما يكون قد سار على قدميه العاريتين طريقاً طويلاً ليحضر إلى الكنيسة. وأخذ يُفكِّر في نفسه:


- ”لا شكَّ أن قدميه قد تهرَّأتا. لذلك فأنا سأُعطيه واحداً من زوج الصندل الذي ألبسه. وهذا سوف يُريحه من نصف تعبه“.


ولأن جوسي لم يكن يعرف المحبة، إلاَّ أنه كان يعرف التعب، ولم يكن يريد أن الآخرين يتعبون مثله؛ ولذلك فقد أعطى واحداً من زوج الصندل الذي يلبسه للطفل العاري القدمين، وعاد إلى منزله بالفردة الأخرى. وكان يلبس فردة الصندل في قدمه اليمنى مرة، ثم يُغيِّره بلبسه في القدم اليُسرى؛ وهكذا إلى أن وصل منزله. لذلك لم تُصَبْ قدماه بالكدمات أو بالجروح من جراء الحجارة التي على الطريق.


وحالما وصل جوسي المنزل، لاحظت عمته أنه يلبس فردة واحدة من الصندل وليس فردتين. لذلك أخبرته أنه إن لم يعثر على الفردة الأخرى في اليوم التالي، فسوف يتعرَّض لأقسى العقاب.


وآوى جوسي إلى الفراش وهو يشعر بالخوف الشديد، لأنه كان يعرف كم قسوة عقاب عمته عليه. وظل طيلة الليل يرتعد من الخوف، ولم يستطع أن يغمض له جفن. ولكن بعد مدة كبيرة، وبينما كان النوم يغلبه، سمع ضوضاء في الغرفة المجاورة. واندفعت العمَّة إلى الغرفة لتعرف ماذا هناك؟! فإذا بها ترى فردة الصندل التي أعطاها جوسي للطفل العاري القدمين، موضوعة في منتصف الغرفة.


وعند هذه اللحظة، كان النهار قد بدأ يُشرق، وكان الكاهن الذي أقام القداس الإلهي في الكنيسة في الليلة الماضية، قد وصل إلى الكنيسة وهو يلهث، ذلك أنه ظهر على درجات سُلَّم الكنيسة تمثال للطفل يسوع، لم يكن موجوداً من قبل، متدثِّراً كله بالذهب، لكنه كان يلبس في قدمه فردة صندل واحدة!


وخيَّم الصمت على كل مَن كان حاضراً، ومجَّدوا الله على هذه المعجزة: ظهور هذا التمثال المُذهَّب (الذي لم يكن موجوداً من قبل). أما العمَّة التي حضرت هي الأخرى إلى الكنيسة، فقد أخذت تجهش بالبكاء، وتلتمس من الله الغفران. وأما قلب الطفل جوسي فقد امتلأ بالقوة، وبدأ يعرف معنى ”المحبة“. +



ترنيمة كان في مره مجوس



ABOTARBO غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترانيم للأطفال جميلة قوووووى عن عيد الميلاد المجيد ABOTARBO روضة الاطفال 5 05-11-2013 03:51 PM
اذاعة منتدي الكنيسة((متجدد)) روزي86 ركن الاجتماعيات و الشبابيات 6025 28-08-2013 01:09 AM
تورتة عيد الميلاد(فكرة جميلة لحفلة عيد الميلاد المجيد) ABOTARBO روضة الاطفال 4 04-12-2010 01:23 PM
سيدي قد جئت لنا (عيد الميلاد المجيد) جميلة جدا جدا جدا elmomasl الترانيم 11 06-01-2009 04:24 PM


الساعة الآن 04:32 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة