منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

موضوع مغلق

الموضوع: في الإرشاد الروحي - فقرة إرشادية دورية للحياة والخبرة

أدوات الموضوع
قديم 06-04-2013, 10:21 AM   #21
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
+ هل تريد أن تعرف الله حقاً ! أعرف نفسك أولاً ، وإذا أردت أن تعرف نفسك، وتعرف من أنت حقاً، لا تنظر نفسك من الخارج، ولا حتى لما تعرفه أو توصلت إليه بكثرة المعارف، ولا تنظر أبداً إلى ما صرت إليه كأنه غايتك وهدف وجودك في الحياة، لكن أنظر إلى ما خُلقت عليه، لأن هذا هو جوهرك النقي الأصلي، واسعى أن تجعل نفسك هيكلاً مهيأ لحلول وسكنى الله فيه.
+ ولك أن تعلم أن الجحيم ليس هو ما يدخل إليه الإنسان بعد مماته وانتقاله من هذا العالم فقط، بل الآن هو جهل عدم الإدراك بالقصد الإلهي حسب إعلان الخلاص كالتدبير، وهو أيضاً الظلام الذي يلف حس النفس الداخلي عندما تفقد التأمل في الله، وتدخل في المعارف الروحية العقلية بدون أن تتحول فيها لخبرة حياة مُعاشه
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-04-2013, 11:15 AM   #22
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
  • إن عدم اهتمامك بآلام أخيك هو دلالة على قسوة قلبك - القديس إشعياء الإسقيطي
+ طوبى للذي ينظر إلى المسكين في يوم الشر ينجيه الرب - مزمور 41: 1
+ يا بني لا تحرم المسكين ما يعيش به ولا تماطل عيني المعوز - سيراخ 4: 1
+ جميع عظامي تقول يا رب من مثلك المنقذ المسكين ممن هو أقوى منه والفقير والبائس من سالبه - مزمور 35: 10

aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-04-2013, 11:25 AM   #23
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
الرب يسوع في كل تعاليمه وأقواله، جعل الحرية ( المنضبطة بالروح القدس ) فوق كل قانون، والمحبة التي تسعى في حرية أسمى وأعظم وأسبق من كل فرض, فقد أكد في الإنجيل بطلان كل ممارسة روحية تقوم على القهر، وأظهر فشل كل وسائط تأتي وليدة الخوف من القطع أو الحرمان، ووبخ الكهنة اليهود لهذا المفهوم الذي زرعوه في قلوب الشعب ....
  • والأصل في قانون الكنيسة هو الإبراء وليس العقوبة، فالكنيسة ليس فيها قضاء القصاص من الناس لأنها مستشفى الله المقدسة، وفيها استعلان مراحم الله، وعملها أن تُجبر الكسير، وتُشفي المريض المعتل وتطلب الضال وتجعله يواجه نفسه ليتوب بصدق ويعود لحضنها الحلو كإنسان جديد ليدخل فرح الروح القدس إلى قلبه، ويتمتع بشركة القديسين في النور مع العريس السماوي بمجد عظيم، وليس بالإرغام والتخويف بسيف القطع والحرمان !!!
فالصوم من هذا المنطلق، بل وممارسة كل وسائط النعمة، هو إرادة حب تسعى في حرية كاملة نحو الله إلى فوق؛ وممارستنا الروحية كلها تعبير عن محبتنا لله، وبذل النفس في حب الذي أحبنا أولاً وبَذَل ذاته لأجلنا ...
  • وتأكدوا يا أحبائي لن يسير أي إنسان – بأي شكل أو حال من الأحوال – في الطريق الحقيقي والصحيح إلا بالحب والحرية، اللذان بدونهما لا توجد حياة مسيحية حقيقية على الإطلاق: لأن ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد اعتقني من ناموس الخطية و الموت - رومية 8: 2
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 19-04-2013, 09:52 AM   #24
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
أن كنت تؤمن حقاً بصانع الخيرات الرحوم الله الذي وعد أن يهبك الخيرات الأبدية، ولا زلت تقلق للغد وتضطرب لأجل أمور الأرض وتتزمر كثيراً على الله الحي من أجل احتياجاتك الزمنية الأرضية الفانية وتقول لماذا لا يعطيني إياها سريعاً، فأنت لم تؤمن يوماً بالله الحي ولم تدخل في سرّ الإيمان بعد، وإيمانك إيمان فكري نظري محصور في المعرفة والفكر ولم يظهر في حياتك يوماً على المستوى العملي المُعاش، ولم تعرف الله قط: إله حي وحضور مُحيي

أشير عليك أن تتوب سريعاً وتؤمن بالله الحي وترفع نظرك إليه وتطلب ما فوق وليس ما على الأرض، لأن غنى الله الذي يُعطية أعظم من كنوز الأرض بكل ما عليها، فمن يؤمن حقاً بالله يثق فيه ويضع نفسه بين يديه لأنه على يقين أنه استودع نفسه لخالق أمين يحبه ويعطيه أكثر مما يطلب أو يفتكر، لأن الله محبة

واحذر جداً لأنك أن لم تتب سريعاً سيتقسى قلبك وستنكر الله تماماً وتبتعد عنه وتظن أنك عرفت الحق، وستسقط في كنف الشيطان وتفعل ما لا يليق حتى تتورط تماماً في التجديف في النهاية حتى تَسقط وتحاول جاهداً أن تُسقط من حولك معك أيضاً، وبذلك تجمع لنفسك دينونة أعظم مما تفتكر أو تتخيل وتتورط في الشرّ جداً، حتى يأكل داخلك فلا يبقى فيك شيئاً صحيحاً، لأن الشيطان حينما يستلم النفس يُدمرها بالتمام لأنه قتالاً للناس منذ البدء، ويعطيها فكر معوج حتى تظن أنها في تمام الصحة والعافية وانها تخلصت من وهم الأفكار عن الله وبذلك تحيا في سلام، مع أن هذا هو الشرّ عينه والتورط في الموت ذاته.

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 19-09-2014 الساعة 03:23 PM
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-05-2013, 04:46 PM   #25
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
المحبة لا تعرف الجدل، لأن حية الكبرياء كامنة فيه لتعض كل من ينزلق في هذا الفخ المُرّ الذي يحاول فيه أن يثبت كل واحد من هو الأعظم والفاهم أكثر، لذلك يقول الرسول: [ لا تكونوا معلمين كثيرين ] (أنظر يعقوب: 1 و 2)
ولنحذر من كبرياء القلب وتشامخ الروح، فالكبرياء يوجهنا لطلب الأمور الزائلة لأننا نظن أن فيها الحياة، وعلامة الكبرياء هو الخوف من الموت الذي يظهر في الدفاع العنيف أمام الآخرين بعدم محبة أو استعداد قبول الآخر بالمصالحة بحجة الحق
  • لذلك علينا أن نحذر من الجدل والتورط في الانقسام لأن هذا معناه اننا ضد المسيح الذي أتى ليجمع ابناء الله المتفرقين إلى واحد
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-05-2013, 04:53 PM   #26
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
+ عندما يسقط المتكبر يندهش ويندم ويفقد الرجاء، أمَّا المتواضع فهو يعرف ضعفه ولا يندهش من تصرف أو سلوك، بل يندم برجاء حي في رحمة الله.

+ لا تطلب من الله اقتناء التواضع، بل أطلب من الله معرفة أسرار قلبك الخفية، وأنت تنال من معرفة أسرار قلبك الاتكال على عمل الروح القدس؛ لأن ضعفك سوف يجعلك تستدعي دائماً رحمة الرب.

+ إذا كانت المحبة؛ أي معرفة محبة الله هي التي تغرس التواضع، فإن بذرة التواضع هي بذرة الملكوت التي تصبح شجرةً عظيمة كما قال الرب يسوع (لوقا 1: 19)

رسالة الأب صفرونيوس إلى تلميذه تادرس، عن المئوية الأولى في التوبة 79 – 81 صفحة 29 – 30 مترجم عن المخطوطة القبطية
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-05-2013, 07:46 AM   #27
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
[ تُشبه النفس التي تسكنها نار الله ( الروح القدس ) وحرارة الأعمال الصالحة التي اشتعل بها قلبها، تُشبه طيراً ذا جناحين يطير بهما مرتفعاً في السماء،فأجنحة النفس المتعبدة لله هي قوة نار الله التي تطير بها النفس إلى العُلا، فإذا عَدِمَت هذه النار، لا يصير لها استطاعة للارتفاع، كالطير الذي نُزع جناحه !!
فلا تَدَعُــــــــوا قوة هذه النار تُنزع منكم، لأن حروباً كثيرة كائنة لكم من الشيطان لأجل هذه النار المعطاة لكم من الرب لكي ينزعها منكم. لأنه يعلم أنه لا قدرة له عليكم ما دامت نار الله فيكم ...

لهذا يقاوم بشدة النفوس المتعبدة لله عبادة حسنة بأوجاع كثيرة يلقيها في النفس ليُطفئ هذه النار التي هي قوام كل فضيلة. فإذا أنغلب الشيطان وارتد خائباً فإن روح الله يسكن فيهم، وإذا سكن الروح القدس فيهم يريحهم من جميع أعمالهم( جهاداتهم ضد الخطية )، ويجعل نير الله حلواً لديهم جداً، ويجعل فرح الله فيهم نهاراً وليلاً ، ويُربي عقولهم ويُغذيها ] ( الرسالة 18 للقديس الأنبا أنطونيوس الكبير )
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-05-2013, 09:39 AM   #28
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
من تذوق غفران الله ويثق فيه لا يقرّ قائلاً: [ أنا خاطئ ] ويصمت، بل في أعماق شعوره يشهد الروح القدس في أعماق قلبه من الداخل أنه: [ الخاطئ الذي أحبه يسوع ]

aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-06-2013, 12:28 AM   #29
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
طوبى للإنسان الذي يحفظ بدوام في قلبه وفي فكره وعلى فمه الاسم الحسن، الاسم القدوس، اسم ربنا يسوع [ اسمه يسوع لأنه يخلص]، فهذه هي الجوهرة الذي باع فيها التاجر الكثير الحكمة كل أهواء قلبه واشتراها وأدخلها بيته فرحاً بل صارت هي غطاءه وكسوته ولهجه ومنهجه، فهي لؤلؤة غالية تشع مجداً وتُعطي مكافأة عظيمة جداً لمن يلزمها إذ تجعله يلتحف بالمجد الفائق الذي لله الحي [ مجد قيامة يسوع المذخر في الصليب ]
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-08-2013, 07:23 PM   #30
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,476
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136 نقاط التقييم 51854136
كثيرون أضلهم بطلان آرائهم، وعلى عقولهم سيطر الوهـــم.
نهاية العنيد وخيمـــــة، ومن يعشــــــــــق الخطر يهلك فيــه.
العنيد تُثقلهُ الأحـــزان، والخاطئ يُكَوَّمُ خطيـة على خطيــــة.
علة المتكبر لا دواء لها، لأن جرثومـــــــة الشرّ تأصلت فيه.
العاقل يتأمل الأمثــال، وأُمنيــــــة الحكيم أُذُن سامعــــــــــةٌ
( من سفر سيراخ 3: 24 – 29 حسب الترجمة السبعينيـــة )
aymonded متصل الآن   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدفاع المسيحي الحق بحق حقيقة المسيحية اني بل المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 07-11-2010 03:17 PM
الكهنوت المسيحى سر الأبوة الروحية النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 06-09-2010 02:36 AM
ماهي الإدله على أن الدين المسيحي هو الحق ؟ )): الاسئلة و الاجوبة المسيحية 11 02-08-2010 08:06 AM
سمات المسيحى الحق youhnna المنتدى المسيحي الكتابي العام 10 10-04-2010 08:56 AM
المسيحى الحق يدخل هنا ابوودن المنتدى العام 10 28-11-2006 03:51 PM


الساعة الآن 02:54 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة