منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

موضوع مغلق

الموضوع: في الإرشاد الروحي - فقرة إرشادية دورية للحياة والخبرة

أدوات الموضوع
قديم 02-03-2015, 08:53 AM   #51
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ لا يقدر أحد على احتمال الضيقات والصبر عليها بدون تذمر، إلا إذا كان عنده إيمان حي ظاهر في ثقته في أمانة مواعيد الله التي يعتبرها أثمن من جسده وأشرف من صحته وراحته.

++ فإذا كنت تُريد أن يكون عندك كل ما تحتاجه، وتهتم بكل ما في العالم وسعيك الدائم نحو أن تكتنز كنوزاً على الأرض فقط وذلك بسبب خوفك من الغد، وتتسلح لكي تقوى على الأعداء وتحيا في أمان تام، وتركض نحو مسرات العالم وتتلذذ دائماً بها، ثم تقول بعد ذلك أنك سائح نحو المسيح، فاعلم أنك مريض العقل ولم تتذوق بعد محبة الله.

+++ لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم، أن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب، لأن كل ما في العالم: "شهوة الجسد، وشهوة العيون، وتعظم المعيشة، ليس من الآب بل من العالم (1يوحنا 2: 15 و16)

aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 05-03-2015, 08:08 PM   #52
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ لا يقل أحد إذا جُرب (بالخطية والشرور) إني أُجرب من قِبَل الله، لأن الله غير مجرب بالشرور وهو لا يُجرب أحداً (يعقوب 1: 13)، ولم يأذن لأحد أن يفعل شرّ، ولا سمح لأحد أن يتعدى وصاياه، ولم يوصِ أحداً أن يُنافق ولا أذن لأحد أن يُخطئ (سيراخ 15: 21)

+ ولا يقل أحد هو أضلني، لأنه لا حاجة له في الرجل الخاطئ، فكل رجس يبغضه الرب وليس بمحبوب عند الذين يتقونه (سيراخ 15: 12)
* لأن لو الله سمح بالقتل والسرقة والخطية فكيف يُحاكم أحد وهو الذي جعل الشرّ تحت عينيه ومر من أمامه بسماحه وقبوله الخاص، لذلك يلزمنا أن نُفرِّق بدقة ما بين أن كل شيء مكشوف وعريان أمامه ولا تخفي عليه خفية ولا يستطيع أن يفعل أحد شرّ في غفله منه، وبين أن هو بنفسه يسمح بشرّ أو يمرره أمام عينيه !!!

+ فالله خلق الإنسان وتركه لحريه ذاته، ليختار ما يتوافق معه، ووضع أمامه الاختيار دون إجبار، لأنه وضع فيه صورة ذاته من جهة الحرية، والإنسان يختار ما يتوافق مع إرادته تحت مسئوليته وحده، حتى ولو اختار الموت والخطية بالرغم من عدم إرادة الله لذلك، ولا موافقته عليه ولا حتى سماحه، لأنه لم ولن يوجد أحد استأذن الله في عمل شرّ أو فساد ووافق له على ذلك، لأن الله أعطى الوصية لكي تحفظ حياة الإنسان في معزل عن الشرّ، لذلك نجد أن الإنسان حينما يُخطئ يهرب من محضر الله، ويهرب من سماع الوصية، بل ولا يقبل أن يُصلي أو يقرأ كلمة الله، كلمة الحياة، لأنه يشعر أنه خالف الوصية ولا يُريد أن يحيا بها، فهرب من الحضرة الإلهية مثلما فعل آدم حينما أخطأ...

* وهذا هو سرّ هروبنا من الصلاة في المخدع والاجتماعات الروحية التي تبني النفس، وهذا يُترجم عملياً لما الناس تقول "مش قادر أصلي أو مش ليا نفس اقرأ كلمة الله"، وذلك لأن هناك خطية رابضة في القلب أمرضت النفس وسدت نفسها عن الطعام الحي، هنا الله لم يسمح للنفس ان تُخطئ ولا أذن لأحد أن يفعل ذلك، بل الإنسان هو اللي سقط بإرادته وحريته واختياره الخاص، ولم يرجع بتوبة سريعة لله مخلص النفس ومُطهرها...

aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-07-2015, 03:16 PM   #53
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
الصـــــــــــــــلاة:
+ تنقل من الضعف إلى قوة
+ تشفي النفس المريضة المعتلة بالخطايا والذنوب
+ تحل المقيدين بالأرواح الشريرة
+ تُقيم الساقطين وتثبت الواقفون
+ تُعزي النفوس الخائرة وتُشدد العزائم
+ تُشجع المطروحين في الطريق
+ تُرشد المسافرين للأبدية
+ تُطفئ نيران تجارب الشرير الملتهبة
+ تُرهب اللصوص المتربصين ليسرقوا فضائل النفوس المُحبة لله
+ تنعش النفس وتثيرها بهمَّةٍ نحو حب الله
+ تشعل نار المحبة الإلهية في القلب وتُنميها
+ تَضبط الأغنياء
+ مُعين وسند قوي للفقراء
+ تقوي الإيمان
+ تُشدد العزائم
+ تُدعم شركة القديسين في النور
+ ترفع النفس للسماء وتدخلها للحضرة الإلهية
+ تُخرج من الجافي حلاوة
+ ماء حلو يروي عطش النفس
+ معمل حي لصُنع اللاهوتيين
+ مفتاح المعرفة الإلهية الحقيقية
+ تفصح عن مشيئة الله
+ تفتح مدارك النفس المُغلقة
+ عيون شاخصة ترى الله
+ شركة السمائيين وحياة القديسين
الصلاة باختصار هي حياتنا
وبدونها لن نرى حلاوة المجد البهي الذي للسماوات
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-10-2015, 02:47 PM   #54
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
يا من تستهزأ بالآخرين وتريد ان تُشهِّر بهم وتُدينهم أمام الناس، أنظر لنفسك قبل أن تفكر أن تُشهِّر وتُتاجر بخطايا الآخرين وتُعايرهم بزلاتهم، ولا تنسى أنه: أن قلنا أنه ليس لنا خطية نضل أنفسنا وليس الحق فينا (1يوحنا 1: 8)
+ لا تُدينوا لكي لا تُدانوا، لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تُدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يُكال لكم (متى 7: 1، 2)
+ ولا تدينوا فلا تدانوا، لا تقضوا على أحد فلا يُقضى عليكم، اغفروا يُغفر لكم (لوقا 6: 37)

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 20-10-2015 الساعة 02:55 PM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-11-2015, 05:33 PM   #55
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
عندما يُفكر الانسان أنه لا يوجد أحداً أرذل منه، ويضع خطاياه أمام عينيه ليلاً ونهاراً ويظل يشكو ويهجو ذاته منغمساً في التفكير في فداحة خطاياه القبيحة، حزيناً على ما وصل إليه من سقوط تحت سلطان الخطية التي تعمل بالموت، شاعراً أنه غير مستحق الحياة وأقل من الآخرين ولا رجاء أو أمل في إصلاحه، ناسياً أن ينظر للمصلوب لأجله ويستند عليه بكل قلبه، فأنه يضل عن طريق الحق وتعتليه الكآبة القاتلة للنفس ويدخل في روح اليأس ولا ينصلح حالة أبداً، بل يظل بعيداً عن الله مستغرقاً في أفكار ذاته الميتة عن الحق ومن المستحيل - بهذا الحال - يعرف كيف يتوب ويرجع لله الحي، بل سيتورط أكثر في خطاياه حتى يصل في النهاية يا إما للا مبالاه أو لليأس حتى الانتحار...
+ فعلينا إذاً أن نحذر من أن ننحصر في ذواتنا ناظرين لأنفسنا دون أن نأتي حالاً مُسرعين جداً - مهما ما تورطنا في الشرور والفساد وانحدرت كرامتنا للتراب - لحمل الله الوحيد رافع خطية العالم ليُريح قلبنا ويهبنا حلاوة نعمته التي ترفعنا إليه وتهزم فينا موت الخطية المُدمر لملكات النفس الروحية...

+++ وهذه علامة الحزن الذي من الله +++
+++ أن يقتادنا إلى توبة بلا ندامة والاتكال على نعمة الله المُخلِّصة وحدها +++

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 23-11-2015 الساعة 09:30 AM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-11-2015, 08:58 AM   #56
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ لا تتذكر خطاياك وتفتكر في ما مررت به من تجارب شريرة، لأنك انغمست فيها وتورطت في نتائجها يا إما بسبب ميل باطل مُستتر في قلبك ولم تُقدم توبة سريعة عنه، أو بسبب إهمالك حياتك وترك صلاتك مبتعداً عن كلمة الحياة التي تُقوِّم النفس وتُربيها في التقوى حسب مسرة مشيئة الله...
+ لكن عليك الآن أن تتذكر كل ما هو حسن وتفتكر في الله الحي وحده مُخلصك، وبذلك ستهرب منك الخطية وتسقط أفعالها المُشينة، لأن كل من أراد أن يُسافر بعيداً فأنه يخرج من بيته خارجاً ويمضي في طريقه الذي فيه كلما تقدم نحو المكان الجديد الذي هو ذاهب إليه فأن منظر بيته يتضائل وراءه إلى أن يختفي تماماً ولا يبقى سوى الطريق الذي يسير فيه منتبهاً كيف يسير دون أن يحيد عن الطريق ليصل إلى غايته، هكذا علينا نحن أيضاً أن نطرح وراءنا حياتنا القديمة ولا نتذكر منها شيئاً قط أو نفتكر في أن ننظر للوراء، أو نخضع لمداعبة الأفكار التي تُعيدنا إليها، بل ننحصر ونركز في حياتنا الجديدة في المسيح يسوع ربنا:
+ أخيراً أيها الإخوة، كل ما هو حق، كل ما هو جليل، كل ما هو عادل، كل ما هو طاهر، كل ما هو مُسر (مُستحباً)، كل ما صيته حسن أن كانت فضيلة وأن كان مدح، ففي هذه افتكروا (أشغلوا افكاركم بها) - فيلبي 4: 8

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 23-11-2015 الساعة 09:19 AM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 24-11-2015, 10:50 AM   #57
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ لنجتهد أن نقوَّم أنفسنا بالخضوع لكلمة الله بالصوم والصلاة الدائمة طالبين معونة الروح القدس لأن منه تخرج الصلاة الحقيقية لأنه هو فقط المُعين لضعفتنا لأننا لا نعلم كيف ينبغي أن نُصلي؛
+ فالاتكال على الروح القدس الذي يسكن أوانينا نُصلي حسناً حسب مسرة مشيئة الله؛

+ عالمين أنه بتواضع القلب واعتراف الإيمان الحسن وحده بتقديم النفس كل يوم ذبيحة حية بعبادة عقلية (عاقلة متعقلة) نتذوق قوة غفران الخطايا عملياً في حياتنا اليومية بغسل دم حمل الله رافع خطية العالم؛
+ لأن بدون إيمان بدم المسيح بحر غسيل الدنسين يستحيل أن تحدث مغفرة إطلاقاً مهما ما قدمنا من توبة حسنة،
+ وبالخضوع للنعمة وطاعة وصية مسيح القيامة والحياة والالتصاق بالله الحي والتناول المستمر من ترياق الخلود من على المذبح، يحفظنا الله دائماً من معاودة السقوط في نفس الخطايا...

++ فسلاحنا ضد الخطية والشهوات والعودة لطريق الموت منعزلين عن حمل الله رافع خطية العالم:
+ هو الصوم والصلاة في تقوى ووداعة تواضع القلب

aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-11-2015, 10:16 PM   #58
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ أن لم يشعر الإنسان بقيمته الحقيقية وعرف جمال جوهره الحقيقي المخلوق على صورة مُخلصه والتصق به التصاقاً (أي بخالقة ومخلصه) فأنه لن يفلح قط بل سيظل متغرباً عن الله تائهاً في ظلال الموت ليس له سلام ولا راحة ودائماً يلتصق بالتراب ويحيا في فساد إنسانيته الساقطة مهما ما الصق بها من أعمال تقوى، مثل من يحضر الثمار ويلصقها بأغصان شجرة ميتة ليس لها أصل ينخرها السوس ويشتعل الحريق في أغصانها الجافة.
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-11-2015, 07:29 PM   #59
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
الحياة مع مسيح القيامة والحياة ليست مجرد تسديد حاجات مادية ولا معجزات شفاء تخص الجسد بالرغم من حدوثها لأنه قادر أن يشفي الجسد والنفس والروح بسهولة وطبيعياً لأن له القوة والقدرة بالطبع، ولا هي أكل وشرب وكساء مادي ولا أزمنة سلام على الأرض ولا رحلة وتجارة ومكسب ولا احتفاظ بالماضي ولا حتى بجزء صغير منه ولا تعلق بكل ما هو على الأرض، لكنها تسليم النفس كلياًُ وترك الماضي بكل ما فيه تماماً لأن حينما يسير الإنسان في طريق متجهاً إلى غايته فأن كل شيء خلفه يتضائل حتى يتلاشى تماماً ويختفي، أي أن الحياة مع الله ينبغي أن تكون تبعية أمينة للموت وحمل صليب وبذل الذات للنفس الأخير، لأن صوت الرب للجميع: "أتبعني"
فان لم نتبع المسيح الرب بكل القلب حاملين الصليب طالبين ما فوق حيث هو جالس (كولوسي 3: 1)، فأنه لن ينفعنا شيء حتى لو نلنا كل شيء يخص العالم، لأنه أن لم نتبعه فعلاً على مستوى الواقع فليس لنا ملكوت السماوات مهما ما فعلنا من برّ حتى لو أتعبنا الجسد نسكاً وعشنا ممارسين كل فضيلة وتقوى وجلسنا في الكنيسة ليلاً ونهاراً وعملنا كل خدمة بكل نشاط واجتهاد عظيم ولنا كل معرفة في الكتاب المقدس وقد حفظناه عن ظهر قلب، ولنا كل معرفة روحية وتممنا كل الصلوات الطقسية والغير طقسية...
+ وأما عبدي كالب فمن أجل أنه كانت معه روح أُخرى (غير روح عدم الإيمان والتمرد عند باقي الشعب) وقد "أتبعني تماماً"، أُدخله إلى الأرض التي ذهب إليها وزرعه يرثها (عدد 14: 24)
+ فقال له يسوع "أتبعني" ودع الموتى يدفنون موتاهم (متى 8: 22)
+ وفيما هو مجتاز رأى لاوي بن حلفى جالساً عند مكان الجباية فقال له "أتبعني" فقام (في التو واللحظة وترك كل شيء) وتبعه (مرقس 2: 14)
+ في الغد أراد يسوع أن يخرج إلى الجليل فوجد فيلبس فقال له "أتبعني" (يوحنا 1: 43)
+ وقال للجميع: أن أراد أحد أن يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني (لوقا 9: 23)
+ ومن لا يحمل صليبه ويأتي ورائي (يتبعني) فلا (فلن = مستحيل) يقدر أن يكون لي تلميذاً (لوقا 14: 27)

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 28-11-2015 الساعة 07:51 PM سبب آخر: تصحيح لغوي
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2015, 05:56 PM   #60
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,483
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358 نقاط التقييم 51887358
+ لا تُفتش عن كتاب عظيم أو مراجع عميقة، ولا تبحث عن خادم مشهور ولا حتى مغمور لكي تسمع منه وتظن أنك بذلك تتوب وتتغير وتصير إنسان الله،
لأن التوبة هي أن ترتمي أمام الله بخشوع طالباً منه شفاء أوجاع نفسك الداخلية بغرض أن يُنقي قلبك ويُقدسك لكي تُعاين مجده الفائق وتدخل في شركة حقيقي معه على مستوى لمسه من جهة كلمة الحياة،
وبذلك تتغير من داخلك وتحيا إنساناً جديداً كُلياً، فيزرع فيك كلمته بروحه فتثمر حسب قصده وبذلك تكون مطوباً منه وتدخل ملكوته لأنه لن يصير غريباً عنك بكونه صار في داخلك.
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدفاع المسيحي الحق بحق حقيقة المسيحية اني بل المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 07-11-2010 03:17 PM
الكهنوت المسيحى سر الأبوة الروحية النهيسى المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 06-09-2010 02:36 AM
ماهي الإدله على أن الدين المسيحي هو الحق ؟ )): الاسئلة و الاجوبة المسيحية 11 02-08-2010 08:06 AM
سمات المسيحى الحق youhnna المنتدى المسيحي الكتابي العام 10 10-04-2010 08:56 AM
المسيحى الحق يدخل هنا ابوودن المنتدى العام 10 28-11-2006 03:51 PM


الساعة الآن 08:25 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة