منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة منتدي الاسرة المسيحية روضة الاطفال

إضافة رد

الموضوع: حدوتة قبل النوم ...

أدوات الموضوع
قديم 09-11-2013, 09:25 AM   #1
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
Smile

حدوتة قبل النوم ...


حدوتة قبل النوم ...

مجموعة من القصص القصيرة للأطفال





( موضوع مفتوح )

التعديل الأخير تم بواسطة +KiMO+ ; 13-01-2014 الساعة 07:17 PM سبب آخر: تغيير العنوان
+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:26 AM   #2
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
الثعلب فرفر

في غابة بعيدة .. عاشت مجموعة من الثعالب قرب نبع ماء بارد ..
الثعالب تحرس النبع تمنع حيوانات الغابة من الاقتراب منه ..
الحيوانات تبحث عن الماء في الغابات المجاورة ..
الحيوانات الضعيفة كانت تخاف من الثعالب الشرسة ..
الحيوانات المسكينة تسير مسافة طويلة لتحصل على الماء ..
الثعلب فرفر قال في نفسه :
لماذا تفعل الثعالب هذا ؟؟
الماء يجب أن يكون للجميع ..إنها أنانية الثعالب ..
الماء كثير .. معظمه لا تستفيد منه الثعالب فيذهب هدرا ..
لماذا نمنع الحيوانات المسكينة ما دام النبع يكفينا كلنا طوال العام ..
الثعلب فرفر استشار رفاقه الثعالب الصغار ..
قالوا : عادة سيئة موروثة .. يجب تغييرها ..
توجهت الثعالب يتقدمها فرفر إلى كبير الثعالب ..
فرفر طلب منه الغاء هذه العادة السيئة ..
كبير الثعالب رفض .. صاح بالثعالب الصغيرة ..
فرفر أصر على رأيه وقال : سنعلن العصيان والتمرد
تمردت الثعالب الصغيرة ..
أعلنت العصيان ..
قررت الامتناع عن شرب الماء وحراسة النبع ..
أمام إصرار الثعالب الصغيرة قرر كبير الثعالب بعد استشارة معاونيه السماح لحيوانات الغابة بالشرب من هذا النبع ..
حيوانات الغابة شكرت فرفر وأصدقاءه
وعاش الجميع بسلام ووئام …

+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:27 AM   #3
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939


الديك الشجاع

خرج الديك مع أولاده الكتاكيت الصغار للبحث عن طعام ...
فرح الصغار بالنزهة الجميلة بصحبة الديك .
الديك شكله جميل يلفت النظر ..
الحيوانات تحبه لأنه مسالم …
الذئب شرشر تتبع الديك والكتاكيت ..
يترقب فرصة لخطف كتكوت صغير ..
الذئب شرشر يخاف الديك ..
قال الديك :
يا أولادي … لا تذهبوا بعيدا عني حتى لا تتعرضوا للخطر ..
الكتكوت فوفو لم يسمع كلام أبيه ..
ذهب بعيدا ولم ينتبه الديك …
الذئب شرشر انتهز الفرصة .. انقض على الكتكوت ليأكله ..
الديك شعر بأن خطرا يداهم ابنه ..
بحث عنه .. وجده بين يدي الذئب ..
الديك لم يتكلم .. هجم على الذئب .. استخدم منقاره ومخالبه ..
الذئب شرشر خاف وهرب ..
عاد الكتكوت فوفو إلى اخوته فخورا بأبيه الديك ..
الديك حذر ابنه من الابتعاد مرة ثانية ..
الكتكوت خجل من نفسه ..
الكتكوت وعد بأن يسمع كلام أبيه ..
الذئب علم بوعد الكتكوت لأبيه .. قرر ألا يهاجمه مرة أخرى ..
الكتاكيت الصغيرة عندما تخرج لا تبعد عن بعضها ..
الذئب شرشر كان حزينا جدا ..
علم أن وحدة الكتاكيت ستمنعها منه ..
قرر مغادرة الغابة للبحث عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها ..


+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:29 AM   #4
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939

الزرافة زوزو

زوزو زرافة رقبتها طويلة ..
الحيوانات الصغيرة تخاف منها .. مع أنها لطيفة … لطيفة …
عندما تراها صغار الحيوانات تسير تخاف من رقبتها التي تتمايل ..تظن أنها قد تقع عليها …
أحيانا لا ترى الزرافة أرنبا صغيرا أو سلحفاة لأنها تنظر إلى البعيد ..
وربما مرت في بستان جميل وداست الزهور ..
عندها تغضب الفراش و النحل ..
الحيوانات الصغيرة شعرت بالضيق من الزرافة ..
الزرافة طيبة القلب .. حزنت عندما علمت بذلك ..
صارت الزرافة تبكي لأنها تحب الحيوانات جميعا ..
لكن الحيوانات لم تصدقها …
رأت الزرافة عاصفة رملية تقترب بسرعة من المكان ..
الحيوانات لا تستطيع رؤية العاصفة لأنها أقصر من الأشجار..
صاحت الزرافة محذرة الحيوانات ..
هربت الحيوانات تختبئ في بيوتها وفي الكهوف وفي تجاويف الأشجار ..
لحظات وهبت عاصفة عنيفة دمرت كل شيء …
بعد العاصفة شعرت الحيوانات أنها كانت مخطئة في حق الزرافة فصارت تعتذر منها ..
كانت الزرافة زوزو سعيدة جدا لأنها تحبهم جميعا …


+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:33 AM   #5
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939



الجمل الأعرج

سمع الجمل الأعرج بسباق للجمال .. قرر المشاركة رغم عرجته ..
تقدم طالبا تسجيل اسمه .. استغربت لجنة التسجيل .
قال : ما سبب الغرابة ؟ أنا سريع العدو قوي البنية ..
خافت اللجنة أن يتعرض لسوء أثناء السباق .. فدخل السباق على مسؤوليته ..
تجمعت الجمال في نقطة الانطلاق .. سخرت الجمال من عرجة الجمل الأعرج ..
قال : سنرى في نهاية السباق من هو الأقوى والأسرع ..
انطلقت الجمال كالسهام .. كان الجمل الأعرج في آخر المتسابقين ..
صبر الجمل على عرجته .. سببت له الألم عند ركضه السريع ..
كان على الجمال أن تتسلق الجبل ثم تعود ..
الجبل عال ووعر والطريق طويلة ..


الجمال الفتية حاولت الصعود بسرعة فأصابها الإنهاك ..
بعضها سقط من التعب وبعضها قرر العودة ..
الجمل الأعرج كان يسير ببطء وقوة ..
أكثر الجمال تراجعت قبل وصولها إلى القمة ..
الجمال التي وصلت القمة قليلة جدا .. كانت متعبة فاستلقت ترتاح ..
الجمل الأعرج سار بإصرار .. حتى وصل القمة ..
لم يكن يشعر بالتعب .. عاد مهرولا بعرجته ..
الجمال المستريحة لم تنتبه إلا بعد وصوله إلى أسفل المنحدر ..
حاولت الجمال اللحاق به فلم تستطع ..
كان أول الواصلين إلى نهاية السباق ..
نال كأس البطولة وكان فخورا فخورا بعرجته ..



+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:36 AM   #6
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
السلحفاة سوسو

في غابة صغيرة عاشت مجموعات كثيرة من السلاحف حياة سعيدة لعشرات السنين ..
الغابة هادئة جدا فالسلاحف تتحرك ببطء شديد دون ضجة .
السلحفاة الصغيرة سوسو كانت تحب الخروج من الغابة والتنزه بالوديان المجاورة ..
رأت مرة أرنبا صغيرا يقفز و ينط بحرية ورشاقة ..
تحسرت سوسو على نفسها ..
قالت : ليتني أستطيع التحرك مثله .. إن بيتي الثقيل هو السبب .. آه لو أستطيع التخلص منه ..
قالت سوسو لأمها أنها تريد نزع بيتها عن جسمها ..
قالت الأم : هذه فكرة سخيفة لا يمكن أن نحيا دون بيوت على ظهورنا ! نحن السلاحف نعيش هكذا منذ أن خلقنا الله .. فهي تحمينا من البرودة والحرارة والأخطار ..
قالت سوسو : لكنني بغير بيت ثقيل لكنت رشيقة مثل الأرنب ولعشت حياة عادية ..
قالت : أنت مخطئة هذه هي حياتنا الطبيعية ولا يمكننا أن نبدلها ..
سارت سوسو دون أن تقتنع بكلام أمها ..
قررت نزع البيت عن جسمها ولو بالقوة ..
بعد محاولات متكررة .. وبعد أن حشرت نفسها بين شجرتين متقاربتين نزعت بيتها عن جسمها فانكشف ظهرها الرقيق الناعم …
أحست السلحفاة بالخفة ..
حاولت تقليد الأرنب الرشيق لكنها كانت تشعر بالألم كلما سارت أو قفزت..
حاولت سوسو أن تقفز قفزة طويلة فوقعت على الأرض ولم تستطع القيام ..
بعد قليل بدأت الحشرات تقترب منها و تقف على جسمها الرقيق …
شعرت سوسو بألم شديد بسبب الحشرات …
تذكرت نصيحة أمها ولكن بعد فوات الأوان …

+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:38 AM   #7
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
رامى والبرتقالة


استيقظ رامى في الصباح وراح يلعب ويجري بكرته الحمراء هنا وهناك

ثم وجد برتقالة على المنضدة في منزله

فقال سوف آخذ البرتقالة وألعب بها مثل الكرة في الحديقة

ثم أخذ البرتقالة وظل يلعب بها ويرميها هنا وهناك

ثم سمع رامى صوت يبكي تعجب رامى من هذا الصوت

وحاول أن يتعرف عليه وكانت المفاجأة عندما عرف إنه من البرتقالة

فسألها رامى وقال لها لماذا تبكي

فقالت وهي فى غاية الغضب هل تعرف من أنا ؟

فقال رامى انتي طبعا ً برتقاله


فقالت وهل تعرف ماذا تفعل بي ؟

فقال نعم العب وأجري وأقذفك هنا وهناك

فقالت وهي تبكي ماذا تقول فأنا برتقاله ولست كرة أنا مخلوق مثلك تماماً

هل تحب أن يلعب بك أحد ويقذفك هنا وهناك كما تفعل بى

لقد خلقني الله سبحانه وتعالى لأشياء مهمة

فيمكنك أن تستفيد بكل جزء منى

فيمكنك مثلا ً أن تصنع مني عصير ويمكنك أيضا ً أن تصنع منى مريه حلوة أو تأكلني كده بعد تقشيري

أو تأخذ قشري وتعمل منه رائحة جميله في الطعام


فذهب الولد حائرا ً يسأل والدته وقال لها ما سمع من البرتقالة

فقالت له فعلاً يا رامى البرتقال له فائدة كبيره في حياتنا

فالله سبحانه وتعالي خلق لنا هذه الثمرة

لتعطينا الفيتامينات والزيوت المهمة لأجسامنا

وتعطينا الصحة والحيوية وتمنع عنا نزلات البرد والزكام

والآن هل عرفت أنك أخطأت فى حق البرتقالة ويجب أن تعتذر لها

ذهب رامى إلي البرتقالة واعتذر لها وقال سامحيني لن ألعب بكِ مرة ثانية

وامتنع رامى عن اللعب بالبرتقالة وأصبح كل يوم يشرب عصير البرتقال


لأنه تأكد أن البرتقال مهم جداً للصحة وأن خلقه للاستفادة منه وليس للعب به
+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:40 AM   #8
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
النقطـــة الصغـــيرة

سامرٌ تلميذ صغير، في الصفِّ الأوَّل..‏ يقرأ جيِّداً، ويكتبُ جيّداً.. لولا النقطة!‏

يراها صغيرة، ليس لها فائدة..‏ فلا يهتمُّ بها، عندما يكتب‏

وينساها كثيراً، فتنقص درجته في الإملاء‏

يعجبُ سامر، ولا يعرف السبب!‏ يأخذ دفتره، ويسأل المعلِّمة:‏

أين أخطأت؟!‏ فتبتسم المعلِّمةُ، وتمدُّ إصبعها، وتقول:‏ -هذه الغين.. لم تضع لها نقطة‏ وهذه الخاء.. لم تضع لها نقطة‏

وهذه، وهذه..‏ يغضب سامر، ويقول:‏ من أجل نقطة صغيرة، تنقصين الدرجة؟!‏

قالت له:النقطة الصغيرة، لها فائدة كبيرة ‏ قال سامر كيف؟!‏

قالت المعلمة هل تعرف الحروف؟ ‏قال: أعرفها جيداً‏ ... قالت المعلِّمة:‏ اكتب لنا: حاءً وخاء

كتب سامر على السبّورة: ح خ‏ .... قالت المعلِّمة:‏ ما الفرق بين الحاء والخاء؟

تأمّل سامرٌ الحرفين، ثم قال:‏ الخاء لها نقطة، والحاء ليس لها نقطة ... قالت المعلّمة:‏ اكتبْ حرفَ العين، وحرف الغين

كتب سامر على السبورة: ع غ‏ ... قالت المعلمة ما الفرق بينهما؟

الغين لها نقطة، والعين بلا نقطة‏ ... قالت المعلّمة:‏ هل فهمْتَ الآن قيمَةَ النقطة؟

ظلَّ سامر صامتاً، فقالت له المعلّمة:‏ اقرأ ما كتبْتُ لكم على السبورة‏

أخذ سامر يقرأ:‏ ماما تغسل‏

ركض الخروف أمام خالي‏ وضعَتْ رباب الخبزَ في الصحن... قالت المعلِّمة:‏اخرجي يا ندى، واقرئي ما كتب سامر‏

أمسكَتْ ندى، دفترَ سامر، وبدأَتْ تقرأ، بصوت مرتفع:‏ ماما تعسل

ركض الحروفُ أمام حالي‏ وضعَتْ ربابُ الحبرَ في الصحن‏

ضحك التلاميذ، وضحك سامر‏ .... هدأ التلاميذ جميعاً، وظلّ سامر يضحك..‏ قالت المعلِّمة:‏ هل تنسى النقطة بعد الآن؟‏

قال سامر: كيف أنساها، وقد جعلَتِ الخبزَ حبراً،‏ والخروفَ حروفاً
+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 09:43 AM   #9
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
النملة الشقية



النملة لولو لا تسمع كلام الملكة ..


أمرتها الملكة أن لا تتأخر بالعودة إلى المملكة ..
.
لكن لولو لم تكن تهتم بأوامرها ..


في يوم شعرت الملكة أن الليلة ستكون عاصفة ..


أمرت النمل بالعودة قبل الغروب ..


النملة لولو لم تهتم .. أمرت الملكة الحرس بإغلاق باب المملكة عند غروب الشمس ..


والنملة لولو لم تصل بعد


لولو وصلت متأخرة .. رفض الحرس فتح الباب ..


خافت لولو .. كيف تقضي الليل في العراء ؟!


لصقت جسمها بالباب فأحست بحرارة الداخل .. بدأ الريح يشتد والبرودة تزداد و الغيوم تتكاثف ..


رأت شعاع البرق وسمعت صوت الرعد ..


فكرت أنها ستموت من البرد و المطر سيحملها بعيدا ..


صارت لولو تبكي ..


الملكة تراقب ما يجري من مكان مرتفع دون أن تراها لولو ..


بدأ المطر ينهمر .. تأكدت النملة لولو أنها ستموت ..


أمرت الملكة الحرس بفتح الباب .. حملها الهواء إلى الداخل بقوة ..


طمأنت الملكة لولو .. شعرت لولو بالدفء والسكينة ..


تعلمت النملة لولو عاقبة الشقاوة وعدم الاستماع إلى ما تقوله الملكة ..


النملة لولو لم تعد شقية .. لأنها نملة ذكية تتعلم من أخطائها فلا تكررها
+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-11-2013, 11:07 AM   #10
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
الطفل المثالي


كان بندر محبوبا في مدرسته عند الجميع من أساتذة وزملاء ، فإذا استمعت الى الحوار بين الأساتذة عن الأذكياء كان بندر ممن ينال قسطا كبيرا من الثناء والمدح
سئل بندر عن سر تفوقه فأجاب :أعيش في منزل يسوده الهدوء والاطمئنان بعيدا عن المشاكل فكل يحترم الاخر ،وطالما هو كذلك فهو يحترم نفسه وأجد دائما والدي يجعل لي وقتا ليسألني ويناقشني عن حياتي الدراسية ويطلع على واجباتي فيجد ما يسره فهو لايبخل بوقته من أجل أبنائه فتعودنا أن نصحو مبكرين بعد ليلة ننام فيها مبكرين وأهم شئ في برنامجنا الصباحي أن ننظف أسناننا حتى إذا أقتربنا من أي شخص لا نزعجه ببقايا تكون في الاسنان ، . بعد أن نغسل وجوهنا بالماء والصابون ونتناول أنا وأخوتي وجبة إفطار تساعدنا على يوم دراسي ثم نعود لتنظيف أسناننا مرة أخرى ونذهب الى مدارسنا .
وإن كان الجميع مقصرين في تحسين خطوطهم فإني اشكر ربي على خطي الذي تشهد عليه كل واجباتي..ولا أبخل على نفسي بالراحة ولكن في حدود الوقت المعقول ، فأفعل كل ما يحلو لي من التسلية البريئة
أحضر الى مدرستي وأنا رافع الرأس واضعا أمامي أماني المستقبل منصتا لمدرسي مستوعبا لكل كلمة، وأناقش وأسأل وأكون بذلك راضيا عن نفسي كل الرضا
وإذا حان الوقت المناسب للمذاكرة فيجدني خلف المنضدة المعدة للمذاكرة ، أرتب مذاكرتي من مادة الى أخرى حتى أجد نفسي وقد استوعبت كل المواد ، كم أكون مسرورا بما فعلته في يوم ملئ بالعمل والأمل.
+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو مرض النوم؟ النهيسى الملتقى الثقافي و العلمي 0 13-05-2013 10:18 PM
حقائق عن النوم هشام المهندس الملتقى الثقافي و العلمي 16 20-02-2012 05:42 PM
سؤال هل حرام النوم على البطن ؟ في الاسلام يقولوا ان النوم على البطن مكروهة شرعاً ويبغضها الله brazil1 الاسئلة و الاجوبة المسيحية 8 14-12-2009 06:10 PM
هل يُفيد شرب الحليب في تسهيل النوم، وهل هناك أغذية معينة تساعد على النوم؟ KOKOMAN الملتقى الثقافي و العلمي 8 30-04-2009 07:37 PM
النوم Coptic Man الملتقى الثقافي و العلمي 6 13-04-2008 09:33 PM


الساعة الآن 05:15 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة