منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة دروس وتأملات دورة أساسيات الإيمان المسيحي

إضافة رد

الموضوع: الدرس الخامس والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: المسيح الكذاب

أدوات الموضوع
قديم 03-12-2013, 10:49 PM   #1
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,671
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271
افتراضي

الدرس الخامس والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: المسيح الكذاب


الدرس الخامس والسبعون: المسيح الكذاب

موضوع المسيح الكذاب، او كما يسمى أيضاً ضد المسيح، اثار الكثر من الإهتمام في الأوساط المسيحية وخارجها. والحقيقة أن الصورة التي يرسمها العهد الجديد للمسيح الكذاب هي صورة غير واضحة جداً وهذا الشئ ادى الى جدل وعدم إتفاق على دور وطبيعة المسيح الكذاب.

لقب المسيح الكذاب او ضد المسيح هو لقب يُنسب الى هذه الشخصية التي لا تعارض المسيح فقط، بل تسعى الى إغتصاب المكان الشرعي الخاص بالمسيح. فالمسيح الكذاب يسعى ان يجعل من نفسه بديلاً للمسيح، وفي هذا كذب وخداع للناس.

هذه الشخصية وصفاتها أثارت العديد من التساؤلات والمناقشات والتكهنات بأنه شخص او مؤسسة او شخصية دينية او سياسية ام جمع ومزج بين الأثنين او حتى اكثر.

يحدثنا الرسول يوحنا في رسالته الأولى (2: 18) عن أضداد المسيح ويصفهم بالكثيرين لكن يتحدث أيضاً في نفس الوقت عن روح ضد المسيح (4: 3) وهذا يعرفنا بانه قبل مجيئ المسيح الثاني سيكون هناك ظهورات وتأثيرات لضد المسيح على العالم.

يشير الرسول بولس الى ظهور خاص للمسيح الكذاب سيحدث قبل المجئ الأخير للمسيح (تسالونيكي الثانيى 2: 1-12) وإنسان خطية هذا سيأتي طبقاً لعمل الشيطان حتى انه يجلس في هيكل الله كإله.

ظهور المسيح الكذاب هو ليشعل حرباً ضد شعب الله ولتدمير ملكوت المسيح، لكن يؤكد لنا الكتاب المقدس أنه على الرغم من قوة المسيح الكذاب ونفوذه الا ان هزيمته ودينونته وهلاكه وعدم مقدرته على شعب المسيح من الأمور المؤكدة.


الخلاصة
المسيح الكذاب او ضد المسيح هو شخصية تعمل بدلاً من المسيح وحتى ضده. الكتاب المقدس يشير الى تعدد اضداد المسيح الذين ظهروا على مر التاريخ لكن يشير أيضاً الى ظهور خاص للمسيح الكذاب قبل مجئ المسيح الأخير. الكتاب المقدس يعلن لنا وعد الله بأن المسيح سيهزم المسيح الكذاب.

شواهد كتابية للتأمل
  • تسالونيكي الثانية 2: 1-12
  • يوحنا الأولى 2: 18-23
  • يوحنا الأولى 4: 1-6
  • يوحنا الثانية 1: 7


ملاحظة: باقي من سلسلة الدروس في اساسيات الإيمان المسيحي 5 دروس.
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-12-2013, 11:20 PM   #2
انت شبعي
♥ Mera
 
الصورة الرمزية انت شبعي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: في عون العلي
المشاركات: 6,545
انثى
مواضيع المدونة: 5
 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706
موضوع رائع و مهم جدا
يشرفني اني اكون اول من يرد عليه
شكرا على سلسلة الدروس القيمة
الرب يبارك وزناتك
انت شبعي غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2013, 12:39 AM   #3
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,635
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021
ضد المسيح

أولاً - الإشارات إليه في الكتاب المقدس:

لا يوجد ذكر صريح لـ"ضد المسيح" إلا في رسائل الرسول يوحنا حيث يرد ذكره أربع مرات (1يو 2: 18و22، 4: 3،2يو 7). فيقول يوحنا: " أيها الأولاد هي الساعة الأخيرة. وكما سمعتم أن ضد المسيح يأتي، قد صار الآن أضداد للمسيح كثيرون.من هنا نعلم أنها الساعة الأخيرة" (1يو 2: 18). فواضح أن يوحنا الرسول كان ينتظر ظهور شخص هو بالتحديد "ضد المسيح" أي مقاوم عنيد للرب يسوع المسيح. كما يقول إن كثيرين من الأنبياء الكذبة هم " أضداد المسيح ". ويقول إن هذا دليل على اقتراب الساعة الأخيرة.



ويوصف "ضد المسيح" بأنه "ينكر أن يسوع هو المسيح"، وبذلك "ينكر الآب الابن" (1يو 2: 22)، أي أنه ينكر أن يسوع هو الله. وفي 1يو 4: 30 نجد إشارة إلى "روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي" أي سيأتي في المستقبل، "والآن هو في العالم" وهو "لا يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد"، ولذلك فهو "ليس من الله".



ونجد في 2يو7، إشارة أكثر تحديداً من ينكرون حقيقة التجسد، فيقول الرسول يوحنا: "لأنه قد دخل إلى العالم مضلون كثيرون لا يعترفون بيسوع المسيح آتياً في الجسد، هذا هو المضل وضد المسيح"، فكان يوحنا يتنبأ عن هرطقة "الدوسيتية" التي كانت ترى أن المسيح لو يأت في الجسد حقيقي ، أي أنها تنكر ناسوت المسيح. ومن هذه الإشارات الأربع، يتضح لنا أن "ضد المسيح" هو أساساً مفهوم لاهوتي يرفض المسيح أو ينادي بأفكار هرطوقية تمس شخص المسيح.



ثانياً: مدى التطبيق على ضد المسيح:

يقوم تطبيق هذه الأقوال على أساس أن "ضد المسيح". هو شخص سيظهر في المستقبل بناء على ما يقوله الرسول يوحنا: "سمعتم أن ضد المسيح يأتي" (1يو 2: 18)، فمضمون هذه العبارة هو أنه بينما ظهر ويظهر مقاومون كثيرون -على مدى التاريخ- ينكرون لاهوت المسيح وحقيقة ناسوته، فإن كل هذه القوى المقاومة والآراء الهرطوقية، ستبلغ ذروتها في النهاية في شخص واحد سيظهر قبيل مجيء المسيح ثانية.




ثالثاً: محاولات تحديد شخصية ضد المسيح:

لقد جرت محاولات بلا عدد لتحديد شخصية ضد المسيح بالعديد من الأشخاص على مدى التاريخ من رجال دين وملوك وساسة، وأشهر هؤلاء الملوك هو

1. كاليجولا الامبراطور الروماني الذي ادَّعى الإلوهية،

2. ونيرون الذي أحرق روما واضطهد المسيحيين واليهود. بل امتد الظن إلى بعض الحكام المشهورين في العصور الحديثة مثل

3. نابليون وموسوليني

4. وهتلر،

وقد ظهرت فيهم روح ضد المسيح، ولكن لم يكن أحد من هؤلاء هو "ضد المسيح" موضوع نبوات الكتاب.



رابعاً: النبوات عن ضد المسيح في العهد القديم:

المدرسة الوحيدة -من مدارس التفسير- التي قدمت تفسيراً متكاملاً عن "ضد المسيح" هي مدرسة التفسير المستقبلي للنبوات، وتؤيد رأيها بأن تربط ما بين القضاء على "ضد المسيح" ومجيء المسيح ثانية. فبالرغم من ظهور حركات كثيرة "بروح ضد المسيح"، فإنها ترى أنها ستبلغ الذروة في شخص هو "ضد المسيح" موضوع النبوات، وهو التزييف الشيطاني للمسيح. ومع أن هناك الكثير من التفسيرات الممكنة في محاولة تحديد خصائص ومكان ظهور هذا الشخص في المستقبل، إلا أن هناك بضعة فصول في الكتاب المقدس تقدم لنا أكبر معونة في هذا الصدد:



ففي الأصحاح السابع من سفر دانيال، حيث حيث يتنبأ عن أربع إمبراطوريات عالمية متعاقبة، في صورة أربعة وحوش، والذين يرون أن الوحش الرابع يمثل الامبراطورية الرومانية، يجدون في القرن الصغير صورة للوحش. وفي تفسير الحلم لدانيال، يوصف هذا الشخص بأنه: "يتكلم بكلام ضد العلي، ويبلي قديسي العلي" (7: 25)، كما أنه سيحكم إلى أن تعطى المملكة والسلطان وعظمة المملكة تحت كل السماء "لشعب قديسي العلي" (7: 27). وبهذا الوصف يكون هو آخر حكام العالم العظام، ويكون هو المقاوم للمسيح.



وفي الأصحاح الحادي عشر، نجد وصفاً آخر لملك يرى البعض أنه هو نفسه القرن الصغير (7: 8 و20-22، 8: 9)، فهو حاكم مطلق إذ يُقال عنه:


"ويفعل الملك كإرادته، يرتفع ويتعظم على كل إله، ويتكلم بأمور عجيبة على إله الآلهة" (11: 36)، علاوة على ذلك فإنه يكرم إله الحصون في مكانه (في مكان إله الآلهة) وإلهاً لم تعرفه آباؤه، يكرمه بالذهب والفضة وبالحجارة الكريمة والنفائس" (11: 38). ومن الواضح أن نهايته ستكون في حرب عالمية (11: 40-45)، فهو مجدف ومقاوم لله، ومن ثم فهو ضد المسيح، آخر حاكم قبل مجيء المسيح ثانية (دانيال 12: 1-3). ويرى آخرون أنه سيكون ملكاً أقل شأناً، سيملك على فلسطين فقط في وقت النهاية.




خامساً: النبوات عن ضد المسيح في العهد الجديد:

أشار الرب يسوع في أحاديثه إلى أنه في الأيام الأخيرة " سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة" (مت 24: 24). كما أنه كثيراً ما أشار إلى الشيطان بأنه عدو لله وللمسيح، كما يظهر ذلك في تجربته للمسيح (مت 4: 1-11، لو 4: 1-13)، وكذلك في مثل القمح والزوان، فزارع الزوان هو إبليس (مت 13: 37-39). كما قال المسيح : "أنا أتيت باسم أبي ولستم تقبلونني. إن أتى باسم نفسه فذلك تقبلونه" (يو 5: 43).



ولا يستخدم الرسول بولس عبارة "ضد المسيح" في رسائله، ولكنه يشير إلى "بليعال" في قوله "أي اتفاق للمسيح مع بليعال؟" (2كو 6: 15)، ونجده يشير إشارة واضحة إلى ضد المسيح في حديثه عن مجيء الرب ثانية، إذ يقول: "لأنه لا يأتي إن لم يأت الارتداد أولاً، ويستعلن إنسان الخطية، ابن الهلاك، المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلهاً أو معبوداً، حتى إنه يجلس في الهيكل الله كإله، مظهراً نفسه أنه إله" (2تس 2: 3و4). ويقول إنه عندما " يستعلن الأثيم "سيبيده الرب يسوع" بنفخة فمه، ويبطله بظهور مجيئه" (2تس 2: 8). ويجمع الكثيرون من المفسرين بين هذا الأثيم، إنسان الخطية، والقضاء عليه بظهور المسيح، وبين القرن الصغير (دانيال 7)، والملك (دانيال 11: 36).



ولعل أهم فصول الكتاب التي تشير إلى ضد المسيح، هو الوصف المذكور في الأصحاح الثالث عشر من سفر الرؤيا، حيث يتكلم عن وحشين،

أحدهما طالع من البحر (13: 1-10)،

والآخر طالع من الأرض (13: 11-18).



وهناك الكثير من التفسيرات لهذه الأقوال، ولكنها بصفة عامة ترى أن

الوحش الأول هو آخر حكام العالم العظام قبل مجيء المسيح ثانية،

وأن الوحش الثاني يشير إلى قائد ديني يعمل تحت السلطة السياسية للوحش الأول.



وبسبب التشابه بين الوحش الأول الذي له عشرة قرون وسبعة رؤوس، وبين القرن الصغير في الأصحاح السابع من نبوة دانيال (7: 8)، يرى البعض أنه هو ضد المسيح، بينما يرى آخرون أن الوحش الثاني هو ضد المسيح. ومن الواضح أن كليهما معاديان للمسيح.



ومن الأمور المحيرة بخصوص ضد المسيح هو القول: "هنا الحكمة. من له فهم فليحسب عدد الوحش، فإنه عدد إنسان وعدده ستمئة وستة وستون" (رؤ 13: 18).



والتفسيرات لحل هذا اللغز أكثر من أن نستعرضها هنا، باستخدام قيمة الحروف في اللاتينية واليونانية والعبرية. وأكثر هذه التفسيرات شيوعاً، هي أنها تشير إلى " قيصر نيرون" (مع عدم حساب حروف العلة - ق = 100، ص=60، ر=200، ن=50، ر= 200، الواو (في نيرون)=6، ن=50 فيكون المجموع 666)، وباستخدام الحروف في اليونانية يمكن أن ينطبق العدد على اسم كاليجولا ( الامبراطور المجنون)، ولكن أفضل تفسير هو اعتبار أن تكرار العدد "ستة" ثلاث مرات، فيه إشارة مثلثة إلى الإنسان الذي يعوزه الكمال، الذي يشير إليه العدد "سبعة". كما أن الإنسان يعمل ستة أيام و يستريح في اليوم السابع، وكان التمثال الذي أقامه نبوخذ نصر، ارتفاعه ستون ذراعاً وعرضه ست أذرع. وقد يكون المضمون هو أن "ضد المسيح" رغم كل عظمته ونفوذه، فهو ليس سوى إنسان، سيقضي عليه المسيح في النهاية، "فسيقبض على الوحش والنبي الكذاب معه الصانع قدامه الآيات التي بها أضل الذين قبلوا سمة الوحش، والذين سجدوا لصورته، وطُرح الاثنان حيين إلى بحيرة النار المتقدة بالكبريت" (رؤ 19: 20).




سادساً: الخلاصة عن ضد المسيح:

يمكن تلخيص الأمر كله - مع الأخذ في الاعتبار كل ما جاء عن "ضد المسيح" في الكتاب المقدس، في أنه بينما يمكن تطبيق مفهوم "ضد المسيح" على الكثيرين من الأشخاص والحركات المقاومة لله في الماضي وفي المستقبل أيضاً، فهناك مبرر كاف لانتظار أن يبلغ الأمر ذروته في شخص بعينه، سكون هو -بحق- "ضد المسيح"، والذي سيقضي عليه المسيح في مجيئه الثاني، وسيكون هذا الشخص"ضد المسيح" لاهوتياً لأنه سيدّعى أنه الله نفسه، كما سيكون "ضد المسيح" سياسياً لأنه سيسعى لحكم كل العالم، و"ضد المسيح" شيطانياً لأنه سيعمل بقوة الشيطان، كما أظهر المسيح قوة الله. ومن وجوه كثيرة سيكون "ضد المسيح" بالنسبة للشيطان، ما كان المسيح -على الأرض- بالنسبة لله الآب. وسيقوم النبي الكذاب (رؤ 13: 11-18) بدور الروح القدس، وبذلك يكونون ثالوثاً غير مقدس، من الشيطان وضد المسيح والنبي الكذاب.

* يُطلَق خطأ على "ضد المسيح" عند الأخوة المسلمون لفظ "المسيخ الدجال". وأحيانًا يُطلق عليه: "المسيح الدجال"
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2013, 01:05 AM   #4
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,635
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021
الاهتمام بظهور ضد المسيح وانقضاء الدهر:

إذ تحدث سفرًا دانيال ورؤيا يوحنا اللاهوتي عن ضد المسيح، آثرت أن أقدم ملحقًا لتفسير سفر دانيال عن "ضد المسيح في كتابات آباء الكنيسة"، خاصة وأن موضوع "ضد المسيح وانقضاء الدهر" يشغل العالم في وقتنا الحاضر أكثر من كل عصرٍ سابقٍ. فقد ذكر منذ سنوات قليلة أحد مشاهير الوُعاظ بالولايات المتحدة الأمريكية أن الأسئلة التي قُدمت له في سنة واحدة عن انتهاء العالم أكثر بكثير من عدد الأسئلة في نفس الموضوع لمدة عشرين سنة سابقة إن جُمعت معًا. هذا يكشف عن المشاعر الشعبية حتى في الدول المتقدمة من جهة اقتراب انقضاء الدهر.
تزايدت التساؤلات في الأعوام الأخيرة للأسباب التالية:
· ظهور دولة إسرائيل، وكأن الصيف قد اقترب لأن شجرة التين قد صار غُصنها رخصًا، وأخرجت أوراقها (مت 24: 32، مر 13: 28).
· يتساءل البعض عما إذا كانت إسرائيل ستقبل الإيمان بالسيَّد المسيح في آخر الأزمنة كقول الرسول بولس (رو 11). لقد نمت حركة التبشير بالإيمان المسيحي بين اليهود، وظهر المركز المسيحي اليهودي The Jewish Christian Center بأمريكا... واهتم الكثير بالكرازة بين اليهود حتى داخل إسرائيل.
· مناداة أحد الحاخامات المشهورين الذي قبل الإيمان بالسيَّد المسيح بأن ما يترقبه اليهود ليس المسيَّا بل ضد المسيح، وأنهم يهيِّئون لظهوره دون أن يدروا.
· ظهور بعض التسابيح اليهودية التي تتغنى بأن المسيَّا قد وُلد فعلًا، ويترقب بعض اليهود مجيئه سريعًا.
· الصراع الخطير بين اليهود والدول المحيطة بخصوص إقامة الهيكل من جديد الذي اندثر تمامًا منذ سنة 70 م. حتى اليوم، أكثر من تسعة عشرة قرنًا...
· بعيدًا عن الجو السياسي، يتساءل كثير من المسيحيين:
* هل يسمح الله ببناء الهيكل وقد أكد السيَّد المسيح أنه يخرب إلى الأبد (مت 23: 38؛ لو 13: 35)، وقد فشلت المحاولات السابقة في إقامته؟
* هل يسمح الله ببناء الهيكل حيث يُقيم ضد المسيح مركزه الروحي فيه ويبث سمومه ضد الكنيسة في العالم، فيتحقق القول الرسولي عن ظهور إنسان الخطية في هيكل الرب؟
* هل تُقدم ذبائح حيوانية بعد أن بطلت كل هذه القرون بذبيحة السيَّد المسيح الفريدة؟ وما موقف السماء منها إن قُدمت؟
إن التصريحات الإسرائيلية بالعمل على بناء الهيكل، بجانب ما تسببه من مشاكل سياسية، الأمر الذي يشغل رجال السياسة، تُثير في نفوس بعض المسيحيين في العالم كله تساؤلات بخصوص انقضاء الدهر.
· بجانب العوامل السابقة تُثير تصريحات بعض العلماء عن اتساع ثقب الأوزون وما قد يسببه من دمار الأرض تمامًا بالزلازل والبراكين ما يُثير الكثيرين في هذا الأمر.

موعد المجيء الثاني للسيد المسيح:

فيما يخص موعد المجيء الثاني للسيد المسيح، تُثار في السنوات الأخيرة تساؤلات كثيرة، خاصة وأن كثيرين حاولوا عبر مختلف العصور حساب الأزمنة والأوقات، وقد استعان أغلبهم بسفري دانيال والرؤيا بقصد تحديد موعد مجيئه وانقضاء الدهر.

الرأي الأول: لا يعرف أحد هذا الموعد:

أ. قيل لدانيال: "اخفِ الكلام، واختم السفر إلى وقت النهاية" (دا 12: 4). هذا يحمل في نفس الوقت احتمال معرفة دانيال للنهاية، لكنه يلتزم بإخفائها.
تحدث السيَّد المسيح صراحة أن ذلك اليوم وتلك الساعة لا يعلم بها أحد من البشر، ولا ملائكة السموات، وأنه ليس للبشر أن يعرفوا الأزمنة والأوقات التي جعلها الآب في سلطانه وحده (مت 24: 36، 42؛ مر 12: 32-33).
يقول القديس هيلاري أسقف بواتييه: [وقد حرم عليهم معرفتها، وليس ذلك فقط، وإنما الشوق إلى الاهتداء إلى معرفتها ممنوع، لأنه ليس لهم أن يعرفوا تلك الأزمنة[284]].


ب. الشعور بقرب مجيء السيَّد المسيح أمر لازم عبر كل الأجيال، لكي يكون الكل مستعدًا، وكما قيل:
"فإن خلاصنا الآن أقرب مما كان حين آمنّا، قد تناهى الليل وتقارب النهار" (رو 13: 12).
"غير تاركين اجتماعنا كما لقومٍ عادة، بل واعظين بعضنا بعضًا، وبالأكثر على قدر ما ترون اليوم يقرب" (عب 10: 25).
"لأنه بعد قليل جدًا سيأتي الآتي ولا يُبطئ" (عب 1: 37).
"وإنما نهاية كل شيء قد اقتربت، فتعقلوا واصحوا للصلوات" (1 بط 4: 7).
"هوذا الديان واقف قدام الباب" (يع 5: 9).
"ها أنا آتي سريعًا" (رؤ 3: 11؛ 22: 7، 12، 20).

الرأي الثاني: أن العلامات أكيدة والمجيء اقترب:

لقد سبق فحدد كثيرون موعد انقضاء الدهر، خاصة الذين اعتقدوا في المُلك الألفي الحرفي، إذ ظنوا أنه كما خلق الله العالم في ستة أيام هكذا سينتهي العالم بعد ستة آلاف سنة، لأن اليوم عند الرب كألف سنة (2 بط 3: 8)، ثم تبدأ راحة الرب في اليوم السابع (المُلك الألفي) وفي اليوم الثامن يكون مجيئه للدينونة. فمع بدء الألف السابعة للعالم يأتي المسيح ثانية ليملك على الأرض لمدة ألف سنة[285]، مثل القديس إيريناؤس[286] وكوموديان[287] وفيكتوريانوس[288] ولاكتانتيوس[289].


إن تركنا العلامات التي يمكن أن تنطبق على كل الأجيال، فإن عصرنا هذا يتسم بعلامات خاصة تؤكد سرعة المجيء، وقد سبق لنا الحديث عنها مثل عودة اليهود وإقامة إسرائيل، والصراع بخصوص إقامة هيكل لليهود، وشعور بعض اليهود أن المسيَّا قد وُلد فعلًا.


هذا وما أن يُعلن اليهود عن قبولهم لشخصٍ ما أنه المسيَّا المنتظر يكون قد تأكد المؤمنون أنه ضد المسيح، وأنه لن يبقى سوى 1290 يومًا، وهي فترة حكمه المُرَّة وقتله ثم فترة انتظار (45 يومًا) لتوبة الراجعين وتزكية المؤمنين.
الآن نقدم عرضًا لما ورد عبر التاريخ بخصوص ضد المسيح.

ضد المسيح في الكنيسة الأولى:

منذ انطلاق الكنيسة للعمل الكرازي والتعبدي بعد العنصرة كانت توجه أنظار أولادها إلى حقيقتين أخرويتين:
1. مجيء السيَّد المسيح الأخير، حيث يحمل كنيسته معه إلى حضن أبيه، لتشاركه مجده. الآن تتمتع الكنيسة بحلول السيَّد المسيح في وسطها وسكناه في قلوب المؤمنين، لينعموا بعربون مجده الداخلي، وتلتهب قلوبهم بالشوق كي تراه وجهًا لوجه قادمًا على السحاب.
2. مجيء ضد المسيح، المقاوم للحق، والذي يدخل في معركة حاسمة أخيرة لحساب إبليس في أواخر الأزمنة. يبث ضد المسيح كل أنواع الخداع والفساد، إن أمكن أن يضل حتى المختارين. ويعد لهذا المضل أضداد للمسيح في كل عصر.

* ضد المسيح في العصر الرسولي:

يتحدث القديس يوحنا الحبيب عن أضداد المسيح في عصره، قائلًا: "أيها الأحباء لا تصدقوا كل روحٍ بل امتحنوا الأرواح، هل هي من الله، لأن أنبياء كذبة كثيرين قد خرجوا إلى العالم... هذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم أنه يأتي والآن هو في العالم" (1 يو 4: 1-3). هكذا يُحذرنا القديس يوحنا من أضداد المسيح الذين هم أنبياء (معلمين) كذبة لا ينطقون بالحق. وفي نفس الوقت يوجه القديس بولس أنظارنا إلى ضد المسيح الذي يرتبط مجيئه بحالة ارتداد خطيرة في نهاية الأزمنة، إذ يقول: "لأنه لا يأتي (يوم المسيح) إن لم يأتِ الارتداد أولًا، ويُستعلن إنسان الخطية، ابن الهلاك، المقاوم، والمرتفع على كل ما يُدعى إلهًا أو معبودًا، حتى أنه يجلس في هيكل الله كإلهٍ، مظهرًا نفسه أنه إله" (2 تس 2: 3-4).

* في عصر الآباء الرسوليين:

يحدثنا واضع الديداكية (القرن الثاني - بعض نصوصها ترجع إلى القرن الأول) عن ضد المسيح بكونه مضلل العالم، الذي يدَّعي أنه ابن الله[290]، يحكم على الأرض ويصنع آيات وعجائب ويضطهد المؤمنين. لكن تتحقق النصرة الكاملة للسيد المسيح بظهور علامة (الصليب) في السموات المفتوحة، ويُسمع صوت البوق، ويقوم الأموات. عندئذ يأتي السيَّد المسيح ومعه جميع قديسيه على سحب السماء.
هذا ويربط واضع الديداكية بين مجيء السيَّد المسيح وانتشار البغضة والكراهية مع الظلم.
يدافع القديس بوليكربس أسقف سميرنا عن التجسد الإلهي، وموت السيَّد المسيح على الصليب، حاسبًا أن من ينكرهما هو ضد المسيح ومن الشيطان والابن البكر لإبليس[291].

* القديس يوستين الشهيد (حوالي 100-165):
يتحدث عن إنسان الخطية بكونه إنسان الارتداد الذي ينطق بما هو ضد العليّ، ويتجاسر بارتكاب أعمالٍ شريرةٍ ضد المسيحيين[292].

* القديس إيريناؤس:
يقول: [مع كونه لصًا ومرتدًا يهتم أن يُعبد كإله، ومع كونه عبدًا مُجردًا يرغب في إقامة نفسه ملكًا؛ وإذ يحمل قوة إبليس يأتي لا كملكٍ بارٍ خاضع لله، وإنما كإنسانٍ مُقاوم، فيه يتركز كل ارتداد شيطاني، مُخادعًا الناس بكونه الله...[293]].
يرى القديس إيريناؤس وكيرلس الكبير أن ضد المسيح يقوم بتجديد الهيكل اليهودي في أورشليم كمركز لعمله. بينما يرى القديسون يوحنا الذهبي الفم وأغسطينوس وجيروم والأب ثيؤدرت أنه يتربع في هيكل الكنيسة المسيحية. ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم: "إنه يجلس في هيكل الرب ليس فقط في أورشليم، وإنما في كل كنيسة"[294].
على أي الأحوال إن كان السيَّد المسيح قد جاء إلى العالم ليكرس كل قلب كهيكلٍ مقدسٍ للثالوث القدوس، وخلال هذا التقديس يعود للهيكل الإلهي قدسيته، فإنً ضد المسيح يأتي ليهدم القلوب ويفسد الهيكل القائم مغتصبًا إيّاه لحسابه، كما يفسد كنائس الرب ويضطهدها[295].

* العلامة ترتليان (160-240 م. تقريبًا):
ساد في القرون الأولى اعتقاد بأن هذا الإنسان يظهر بعد زوال الدولة الرومانية، وكانوا يتطلعون إلى الإمبراطورية كقوة مقاومة لظهوره. يقول العلامة ترتليان: [أي عائق له إلاَّ الدولة الرومانية، فإنه سيظهر الارتداد كمقاومٍ وضد المسيح[296]]. كما يقول: [نلتزم نحن المسيحيون بالصلاة من أجل الأباطرة واستقرار الإمبراطورية استقرارًا كاملًا، فإننا نعرف أن القوة المرعبة التي تهدد العالم يعوقها وجود الإمبراطورية الرومانية. هذه القوة التي لا نُريدها، فنصلي أن يؤجل الله ظهورها... بهذا تظهر إرادتنا الصالحة لدوام الدولة الرومانية[297]].
يرى أن ضد المسيح قد اقترب مجيئه جدًا، فيقول: [إنه الآن على الأبواب، يتوق إلى دم المسيحيين لا إلى الأموال[298]].

* العلامة أوريجانوس:
يتحدث العلامة أوريجانوس عن الآيات الشيطانية التي تتبع ضد المسيح وجودها، لكنها آيات خادعة وعاجزة، إذ لا تقدر أن تغير طبيعتنا الفاسدة إلى طبيعة مقدسة، ولا أن تهب نموًا في الحياة الفضلي، بل أن الممارسين لها أنفسهم لا يسلكون في نقاوة[299].
يرى العلامة أوريجانوس أن إنسان الخطية وهو يحمل أعمال الشيطان بكل عنفها وخداعها إنما يمثل الكذب الذي لا يمكن أن يكون له وجود بإعلان ظهور مجيء المسيح، أي ظهور الحق[300]. فظهور المسيح يسوع شمس البر في أواخر الدهور ويقضى تمامًا على ظلمة عدو الخير ويدفع بها إلى العذاب الأبدي، وإعلان الحق يحطم الكذب.
إذ اتبع العلامة أوريجانوس منهج التفسير الرمزي جاء تفسيره للأصحاح 24 من إنجيل متى (Comm. in Matthaeum on 24:3-4) رمزيًا، فيرى ضد المسيح هو التفسير الزائف للتعليم المسيحي والفضيلة المسيحية. أما أحداث الأزمنة الأخيرة فهي:
* المجاعة التي تسبق مجئ السيَّد المسيح هي مجاعة المسيحي للمعنى الذي هو تحت سطح الكتاب، أي المعنى الروحي أو الرمزي المختفي وراء الحرف.
* الأوبئة هي الخطابة المؤذية للنفس التي يستخدمها الهراطقة والغنوسيون.
* الاضطهادات هي التعاليم الباطلة التي يشوه بها المخادعون الحق المسيحي.
* رجسة الخراب في الموضع المقدس هو التفسير الخاطئ للكتاب المقدس.
* السحاب الذي يظهر عليه السيَّد المسيح هو كتابات الأنبياء والرسل التي تعلن عنه في النفس.
* السماء التي نتمتع بها هي الأسفار المقدسة التي تقدم لنا الحق.
* النصرة النهائية هي إعلان الإنجيل في العالم.
استخدام العلامة أوريجانوس للتفسير الرمزي هنا لا يعني إنكار مجيء ضد المسيح كشخصٍ حقيقيٍ وذلك في أواخر الأزمنة.

* القديس هيبوليتس أسقف روما[301] (القرن الثالث):
في مقاله "عن المسيح وضد المسيح De Christo et Antichristo" الذي اعتمد فيه على اقتباسات من العهدين: القديم والجديد، قال إن التاريخ سينتهي بظهور طاغيةٍ عنيفٍ، يقلد المسيح لكي يغلب كل الأمم لحسابه[302]. سيقوم ببناء الهيكل في أورشليم، ويكون أساسه السياسي هو مملكة روما (بابل الجديدة)[303].
سيدعو ضد المسيح كل الشعب لتبعيته، ويغويهم بوعود باطلة، ويكسب الكثيرين إلى حين[304]. ولكن إذ يبلغ الأمر إلى القمة يأتي الرب ويسبقه النبيان يوحنا المعمدان وإيليا[305]؛ يأتيان بمجدٍ، ويجمعان مؤمنيه معًا في موضع الفردوس[306]. سيحدث حريق ويسقط رافضو الإيمان تحت الحكم العادل. عندئذٍ يقوم الأبرار إلى الملكوت والخطاة إلى نارٍ أبدية[307].
يفترض القديس هيبوليتس أن ضد المسيح سيكون يهوديًا، ويحدد أنه من سبط دان[308]، ويشترك القديس إيريناؤس معه في ذات الرأي[309].
وفي تفسيره سفر دانيالCommentary on Daniel الذي يُعتبر أقدم تفسير آبائي للسفر بين أيدينا، يربط القديس هيبوليتس بين مملكة ضد المسيح ونهاية العالم التي تتم بعد 6000 عامًا من الخليقة حيث يستريح الرب في اليوم السابع.

* كوموديان Commodian:
توجد قصيدتان شعريتان باللاتينية ترجعان إلى النصف الثاني من القرن الثالث أو إلى القرن الرابع، وهما منسوبتان لكوموديان، أول مسيحي لاتيني شاعر، هما Carmen de Duobus populis, Instructions يتحدثان عن الأيام الأخيرة هكذا:
سيقوم نيرون من الجحيم كضد المسيح يُحارب الكنيسة، وسيقف أمامه إيليا النبي الذي يرجع إلى العالم[310]. وأن المسيح الغاش هو إعادة حياة نيرون الذي سيصنع معجزات في اليهودية[311]. وتشير القصيدة Carmen عن مجيء ضد آخر للمسيح في الشرق، بينما تُشير القصيدة الأخرى إلى ظهور ضد واحد للمسيح، وهو نيرون الذي يأتي إلى أورشليم بعد نصرته على الغرب وخداعه لليهود الذين يقبلونه بكونه المسيَّا[312].

* القديس أثناسيوس الرسولي (حوالي 295-373):
إذ ذاقت الكنيسة الأمرّين من أريوس، تطّلع البابا أثناسيوس إليه كضد المسيح، لكن لا بروح الخوف والقلق، بل بروح النصرة والغلبة على الشر. ففي رسالته الفصحية العاشرة يقول: [كيف يُذكى طول الأناة مالم تأتِ أولًا اتهامات ضد المسيح الباطلة والمخادعة؟![313]] دعي أريوس "السابق" لضد المسيح[314]، الذي يُهيء لمجيء ضد المسيح. وقد دافع عن حرم وعزل الكنيسة لأريوس أنه بإنكاره لاهوت السيَّد المسيح اقترب جدًا من ضد المسيح[315].

* القديس كيرلس الأورشليمي (تنيح عام 364م):
يُقدم لنا القديس كيرلس الأورشليمي حديثًا عن ضد المسيح في مقاله الخامس عشر الخاص بمجيء السيَّد المسيح في مجده، جاء فيه:
1. إن البغضة بين الإخوة هي الطريق الذي يُهيء لضد المسيح، وهو في هذا يتفق مع ما ذكره السيَّد المسيح أنه في الأيام الأخيرة تبرد محبة الكثيرين، كما يتفق مع ما ورد في الديداكية[316].
2. تم الارتداد بظهور الهرطقات.
3. أرسل الهراطقة روّاده للضلال الجُزئي حتى يأتي لينقَض على الفريسة.
4. يُقيم نفسه إمبراطورًا على روما، فيخدع اليهود البسطاء المُنتظرين المُلك المادي، ويخدع الأمم بالعجائب المُخادعة.
5. مُدة حكمه ثلاث سنوات ونصف تنتهي بظهور السيَّد المسيح في مجده من السماء.
يقول: ["فمتى نظرتم رجسة الخراب التي قال عنها دانيال النبي في المكان المقدس. ليفهم القارئ" (مت 24: 15). وأيضًا "حينئذ إن قال لكم أحد هوذا المسيح هنا أو هناك فلا تصدقوا" (مت 24: 23).
إن كراهية الإخوة تفسح الطريق لمجيء ضد المسيح. لأن الشيطان يصنع الانقسام بين الناس حتى يقبلوا المزمع أن يأتي. لكن الله منع أي خادم من خدام المسيح أن يذهب إلى هنا أو هناك نحو العدو[317]].
[وإذ يكتب الرسول بولس في هذا الأمر يُعطي علامة واضحة إذ يقول: "لأنه لا يأتي (هذا اليوم) إن لم يأت الارتداد أولًا..." (2 تس 2: 3-10).
هكذا كتب بولس، وقد تم الارتداد إذ ارتد الناس عن الإيمان المستقيم، فالبعض يتجاسر ويقول إن المسيح أُوجد من العدم. كان الهراطقة من قبل ظاهرين، أما الآن فالكنيسة مملوءة هراطقة مستترون، إذ ضل الناس عن الحق وصموا آذانهم (2 تي 4: 3). هل يوجد مقال مملوء اعتدادا؟‍! الكل ينصت إليه بفرح! هل توجد كلمة للإصلاح؟ الكل يتحول عنها!
تحول الغالبية عن الكلمات الصحيحة واختاروا بالأحرى الكلمة الشريرة بدلًا من الصالحة. هذا هو الارتداد، والعدو يتطلع إليه فقد أرسل جزئيًا رواده حتى يأتي فينقض على الفريسة.
اهتم بنفسك يا إنسان ولتكن نفسك في أمان.
الكنيسة تحملك المسئولية أمام الله الحيّ، فهي تخبرك عما يخص بضد المسيح قبل أن يأتي. وإننا لا نعلم إن كان يأتي في أيامكم أو بعدكم، لكن يليق بكم إذ تعرفون هذه الأمور أن تحترسوا...[318]].
[لكن كما أنه كان يليق به (بالمسيح) من قبل أن يأخذ الناسوتية وكان منتظرًا أن يولد الله من عذراء، فقد خلق الشيطان خداعًا بإيجاد روايات عن آلهة كذبة تلد وتولد من نساء، لكي بوجود الأكاذيب لا يُصدق الحق. وهكذا أيضًا إذ يأتي المسيح مرة أخرى، فإن المقاوم يستغل فرصة انتظار البسطاء خاصة الذين من أهل الختان، فيأتي رجل ساحر نابغ في فنون السحر والعرافة مخادع ماكر يأخذ لنفسه سلطان إمبراطور روما ويُنصب نفسه مسيحًا كذابًا، وتحت اسم المسيح يخدع اليهود المنتظرين مجيء المسيح ويغوي الأمم بأضاليله السحرية[319]].
[هذا المسيح الكذاب السابق ذكره يأتي بعد انتهاء أزمنة إمبراطورية روما عندما تقترب نهاية العالم. سيقوم عشرة ملوك لروما ضد بعضهم، ربما يحكمون في مناطق مختلفة، لكنهم يقومون في زمن واحد، بعد هذا يأتي الحادي عشر أي الضد للمسيح الذي بخداعاته السحرية يغتصب القوة الرومانية، ومن هؤلاء العشرة ملوك الذين كانوا يحكمون سابقًا"
"يذل ثلاثة ملوك" (دا 7: 24) والسبعة يخضعهم لسطوته. في البداية يلبس مظهر اللطف والتعقل والحنو، وبالعلامات الكاذبة والعجائب السحرية المخادعة يخدع اليهود كما لو كان المسيح المنتظر. بعد هذا يُظهر كل أنواع الجرائم الوحشية والشرور، فيفوق كل الأشرار والملحدين الذين سبقوه، مستخدمًا روح قتال عنيفٍ جدًا ضد كل البشرية خاصة المسيحيين، فيكون بلا رحمة مملوء غشًا.
وبعد ثلاث سنوات وستة أشهر فقط تتحطم هذه الجرائم بالظهور المجيد لابن الله الوحيد ربنا ومخلصنا يسوع المسيح الحقيقي من السماء، حيث يسحق ضد المسيح فمه ويلقيه في نار جهنم[320]].
[لسنا نُعلم بهذا من اختراعنا، بل تخبرنا به الكتب المقدسة الإلهية التي في الكنيسة وخاصة ما جاء في نبوة دانيال التي قرأت منذ قليل، كما فسرها رئيس الملائكة جبرائيل قائلًا "الحيوان الرابع مملكة رابعة على الأرض تفوق سائر الممالك" (دا 7: 23). ومعروف في تقليد مفسري الكنيسة أنها مملكة الرومان. فكما كانت المملكة الأولى التي ذاع صيتها هي مملكة الآشوريين، والثانية هي مملكة مادي والفرس معًا. وبعد هذا المملكة الثالثة هي المقدونيون، والرابعة هي مملكة الرومان. ثم يستمر جبرائيل في التفسير قائلًا "قرونه العشرة هم عشرة ملوك سيقومون ويقوم بعدهم آخر الذي يفوق في الشر كل سابقيه: (ليس فقط يفوق العشرة بل كل سابقيه)". "ويذل ثلاثة ملوك" (دا 7: 24). واضح أنهم من العشرة ملوك السابقين... إنه "يتكلم بكلام ضد العليّ" (دا 7: 25). أنه يكون مجدفًا وشريرًا، لا يأخذ المملكة عن آبائه بل يغتصبها بالسحر[321]].
[(من هو هذا؟ وما هو نوع عمله؟)
فسِّر لنا يا بولس. يقول "الذي مجيئه بعمل الشيطان بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة" (2 تس 2: 9). مظهرًا أن الشيطان يستخدمه كأداة عاملًا في شخصه، ومن خلاله. فإذ يعلم أن دينونته لن تتأخر بعد كثيرًا، يصنع حربًا ليس خلال وكلائه كعادته بل يصنعها علنًا من ذلك الحين فصاعدًا. مستخدمًا "آيات وعجائب كاذبة". لأن أب الكذب يعمل أعمال الكذب حتى يظن الناس أنها ترى الميت يقوم وهو لم يقم، والعرج يمشون والعمي يبصرون مع أنهم لم يشفوا حقيقة[322]].
[يقول أيضًا "المُقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلهًا أو معبودًا... حتى أنه يجلس في هيكل الله".
يجلس في هيكل الله".
أيّ هيكل هذا؟ لئلا يُظن أننا نفضل أنفسنا فإنه متى جاء لليهود على أنه المسيح راغبًا في أن يكون موضع عبادتهم، يعطي اهتمامًا للهيكل لكي يخدعهم تمامًا مُدعيًا أنه من نسل داود وأنه سيبني الهيكل الذي شيده سليمان هذا الذي متى جاء ضد المسيح لن يجد فيه حجر على حجر كما حكم بذلك مخلصنا...
إنه سيأتي "بآيات وعجائب كاذبة" رافعًا نفسه على كل الأصنام، فيتظاهر أولًا بمحبة الإحسان، لكن يعود فيظهر طبعه الذي لا يعرف الرحمة وخاصة ضد قديسي الله. إذ قيل "وكنت أنظر وإذا هذا القرن يُحارب القديسين" (دا 7: 21). وفي موضع آخر قيل "ويكون زمان ضيق لم يكن منذ كانت أمة إلى ذلك الوقت" (دا 12: 1). مرعب هو هذا الوحش، تنين عظيم لا يهزمه إنسان، مستعد للافتراس، هذا لنا أن نتكلم عنه الكثير مما ورد في الكتب الإلهية، لكننا نكتفي الآن بهذا حتى لا نتعدى حدود المقال[323]].

* لاكتانتيوس (القرن الرابع):
يتحدث عن ضد المسيح قائلًا إنه سيأتي عدو قدير من أقصى الشمال[324]، في وقتٍ فيه يتدمر جو الجنس البشري الطبيعي[325]. أخيرًا يظهر ملك سرياني ابن الشيطان مخرب للجنس البشري ومدمرٍ له[326]. هذا الملك هو ضد المسيح الحقيقي[327]، الذي يطالب بالتعبد له؛ يصنع المعجزات، ويقتل النبي الذي سيرسله الله لكي يجمع شمل شعبه[328]. بعد ثلاث سنوات ونصف من اضطهاده للمؤمنين يرسل الله الملك العظيم يسوع المسيح من السماء ليُخلص المؤمنين، ويهلك ضد المسيح مع كل قواته[329]. وسيقوم كل المؤمنين ليدينوا من لم يعرفوا الله، هؤلاء الذين حُكم عليهم بالفعل وسقطوا تحت الدينونة[330]، لكنهم كانوا ينتظرون الموت الثاني والقيامة النهائية. بهذا يُلقى الأشرار في النار الأبدية، وهي نار إلهية تحيا بذاتها لا تحتاج إلى ما يشعلها، وتُبقي على من تستهلكه[331].
يفهم أيضًا من كلماته أن كل البشرية تدخل هذه النار، لكن الأبرار لا يحترقون "لأن فيهم ما هو من الله يقاوم قوة اللهيب ويستخف به"[332].
يؤكد لاكتانتيوس أن دينونة المؤمنين لن تتم بعد الموت مباشرة بل في مجيء السيَّد المسيح[333]. ويعتقد لاكتنتيوس أن الأبرار سيحكمون مع المسيح على بقية الأمم لمدة ألف سنة من السلام والرخاء العجيب[334].

* تيخون الأفريقي (القرن الرابع):
اعتقد تيخون الذي اتبع الدونستين أن ضد المسيح قد ظهر في أيامه في أفريقيا (مات عام 380 م)، وأنه سيعلن في كل العالم[335].
رأى أن ضد المسيح إلى أيامه كان يضطهد كنيسة المسيح الحقيقية بطريقة غير مباشرة وملتوية، يحمل مظهر القداسة مقدمًا سرّ الشر المخفي[336]. لكنه قد حان الوقت لظهوره علانية كشخصية حقيقية ويعلن عن أتباعه، فانه لا يعود ينطق بتجاديف على الله بطريقة خفية تحت ستار الدين وإنما يتحدث أمام الكل[337].
في نفس الوقت تنمو الكنيسة -جسد المسيح- على الدوام في مجدٍ غير منظورٍ، بجهادها المخفي[338]. وإذ تنتهي فترة النمو الغامضة هذه ويكمل عدد القديسين، يحل الشيطان من الهاوية الروحية حيث هو محبوس الآن، ويخطئ شعبه علانية ويعطلوا كرازة الكنيسة[339]. ولا يكون أمام القديسين إلاَّ بذل دمائهم[340]. حتى تستمر شهادتهم للإنجيل في كل الأرض بالرغم من الضيقة الشديدة والمقاومة[341].
الأيام الأخيرة بالنسبة له ليس فقط وقتًا للإعلان فحسب بل ولتطهير الكنيسة. بعد ذلك يُرسل الملائكة لجمع حصاد العنب من كرم الرب، وتُبنى المعصرة خارج المدينة (رؤ 14: 1). فيُعزل الخطاة عن جماعة المسيح[342]. يقول: "من لا يتعذب الآن بالتوبة سيتعذب حتمًا فيما بعد في جهنم"[343].

* القديس يوحنا ذهبي الفم:
يتطلع إلى نيرون بكونه ضد المسيح الذي ظن في نفسه إلهًا[344]. كما يقول: [دعاه: الارتداد، لأنه سيُهلك كثيرين ويجعلهم يرتدون، إن أمكن حتى المختارين أن يضلوا (مت 24: 24). دعاه: إنسان الخطية، لأنه يصنع شرورًا بلا حصر، ويثير الآخرين لفعل ذلك، ودعاه: ابن الهلاك لأنه هو نفسه أيضًا يهلك[345]].
شدة الهجوم الذي يشنه إنسان الخطية تجعل البعض ينظرون إليه أنه الشيطان بعينه، لذلك يتدارك القديس يوحنا ذهبي الفم ذلك بقوله: ["هل هو الشيطان؟ لا، إنما هو إنسان يبث فيه الشيطان كل أعماله"[346]].
ربما تُثير فينا كلمات الرسول بولس "والآن تعلمون ما يَحجزُ حتى يُستعلن في وقته، لأن سرّ الاثم الآن يعمل فقط إلى أن يُرفع من الوسط الذي يَحجزُ الآن (2 تس 2: 6-7) التساؤلات التالية:
ما هو هذا الحاجز الذي يعوق استعلان إنسان الخطية؟
ولماذا كتب الرسول بأسلوب غامض؟
وكيف يرفع من الوسط؟
يُجيب القديس يوحنا ذهبي الفم بأن في عصره ساد رأيان:



الرأي الأول: أن الحاجز هو الروح القدس الذي يعوق قيام إنسان الخطية حتى يحل الوقت المحدد. هذا الرأي يرفضه القديس يوحنا ذهبي الفم.



والرأي الثاني: أن الحاجز هو "الدولة الرومانية" التي تقف عائقًا عن ظهوره. وقد قبل القديس هذا الرأي مُتطلعًا إلى نبوة دانيال التي يفسرها هكذا: إن الدولة البابلية قامت على أنقاض مادي، وقام الفرس على انقاض بابل، والمقدونيّون (الدولة اليونانية) على انقاض سابقتها، والرومانية على أنقاض اليونانية، ويكون ذلك قبل مجيء المسيح يسوع ربنا ليملك على كنيسته في السموات إلى الأبد. ففي رأيه أن الرسول أخفي ما هو الحاجز لكي لا يُثير الإمبراطور الروماني ضد الكنيسة بكونها تتنبأ عن نهاية الدولة الرومانية وحلول ضد المسيح مكانها.

* القديس أمبروسيوس:
يبيد السيَّد المسيح "ضد المسيح" بروحه القدوس: [لا ينال (المسيح) نعمة تُوهب له، إنما يمثل الوحدة التي بلا انقسام، حيث لا يمكن أن يوجد المسيح بدون الروح، ولا الروح بدون المسيح، إذ وحدة اللاهوت لا تنقسم[347]].

* القديس أغسطينوس:
يرى القديس أغسطينوس أن السيَّد المسيح قد جاء إلى اليهود يطلب مجد الآب فرفضوه، وسيأتي ضد المسيح يطلب مجد نفسه فيحسبوه المسيا المنتظر: [إذ يعلن الرب عن ذاك الذي يطلب مجد نفسه لا مجد الآب (يو 7: 18) يقول لليهود: "أنا قد أتيت باسم أبي ولستم تقبلونني؛ إن أتى آخر باسم نفسه فذاك تقبلونه" (يو 5: 45). لقد أعلن لهم أنهم سيقبلون ضد المسيح الذي يطلب مجد نفسه منتفخًا، وهو ليس بصادقٍ ولا ثابتٍ وإنما بالتأكيد هالك. أما ربنا يسوع المسيح فأظهر لنا نفسه مثالًا عظيمًا للاتضاع، فمع كونه بلا شك مساوٍ للآب... لكنه يطلب مجد الآب لا مجد نفسه"[348]]. أما سرّ قبول اليهود لضد المسيح فهو تفكيرهم المادي وتفسيرهم الحرفي للنبوات. وكما يقول القديس أغسطينوس: [يبدو ليّ أن الشعب الإسرائيلي الجسداني سيظن أن النبوة تتحقق (في ضد المسيح)، القائلة: "خلصنا أيها الرب إلهنا واجمعنا من الأمم" (مز 106: 47). تتحقق تحت قيادته وأمام أعين أعدائهم المنظورين هؤلاء الذين سيأسرهم بطريقة منظورة ويقدم المجد المنظور"[349].
كثيرون ظنوا أن العالم سينتهي بعد 6000 عامًا تقابل 6 أيام الخليقة ليستريح الرب في يوم السبت. أما القديس أغسطينوس فاعتقد أن الدينونة تأتي في اليوم الثامن "سبت الراحة"[350].

* القديس جيروم:
يرى أن كثيرين يقومون كرمزٍ لضد المسيح فيقول: [كما كان سليمان وقديسون آخرون رموزًا للمخلص، هكذا نؤمن بظهور رمزٍ لضد المسيح مثل أنطيوخس أكثر الملوك شرًا، مضطهد الكنيسة ومدنس الهيكل[351]].
في تفسيره سفر دانيال وتفنيده هجوم بورفيري Porphyry قال إن ضد المسيح هو إنسان يهودي من أصل وضيع سيُحطم مملكة الرومان ويسود العالم[352].

* سويرس Sulpicius Severus (حوالي 363-420):
أخبرنا أن معلمه القديس مارتن أسقف تورز St. Martin of Tours مقتنع بأن نيرون وضد المسيح سيُخضعان العالم قريبًا جدًا، وكان ذلك حوالي عام 396 م، وذلك كإعداد لنهاية العالم والدخول في المعركة الفاصلة. كما اعتقد أن ضد المسيح كان قد وُلد فعلًا وأنه صبي يستعد لنوال القوة في السن المناسب[353].

* نارساي Narsai السرياني (399-503 م):
يرى أن ضد المسيح هو إنسان يلبسه الشيطان تمامًا، فيصنع عجائب باهرة، ويؤسس سلامًا غاشًا، ويطلب أن يُعبد[354].
يعود إيليا إلى العالم لكي يقاوم ضد المسيح باسم البشرية المؤمنة، وسيغلبه في معركة واحدة حاسمة، بالروح القدس، متسلحًا بالكلمة[355]. وفي نهاية المعركة يظهر السيَّد المسيح نفسه ويتوج نصرة إيليا بسحق ضد المسيح في الجسد والنفس.
ينزل الرب إلى الأرض في بشريته المتجلية بالمجد في موكب مجيد لأرواح مسبحة يقودها ملاك متوشح بصليب على رأسه[356] ويُقيم الأموات من الأرض بعلامة بسيطة، ويحول طبيعة الأحياء حيث يلبسهم الخلود[357]. وبعلامة أخرى يفصل الأبرار عن الأشرار بدينونة عظيمة، حيث يقود كل خليقته إلى أتون الحكم فيصهرهم ليختار الذهب الحقيقي ويزدري بالغاش[358].

* اكيومينس Oecumenius (بداية القرن السادس):
كتب تفسيرًا لسفر الرؤيا اعتمد فيه على أقوال الآباء السابقين، فيه رفضوا فكرة الملك الألفي (المادي)، حاسبًا أن التلاميذ قد تربعوا على العرش بطريقة متواضعة في أيام السيَّد المسيح[359]. وتمتع البعض بالقيامة (الأولي) حقيقة بقبولهم حياة الإيمان الجديدة[360]، وأن القيامة الأولي (رؤ 20: 5) هي اجتذاب تلاميذ جدد إلى الحياة بالروح القدس[361].
تحدث أيضًا عن جوج وماجوج (رؤ 20: 8) بكونها قبائل بربرية غير معروفة تُصاحب الشيطان في اضطهاده المؤمنين[362]. وأن ضد المسيح سيأتي إنسانًا يلبسه شيطان، يصير ملكًا على اليهود، ويقتل إيليا وأخنوخ النبيين اللذين يظهرا في أواخر الدهور[363].

* رومانس Romanos The Melodist (القرن السادس):
يقدم لنا انعكاسًا للفكر الأخروي اليوناني والسرياني في عصره. خصص تسبحة (رقم 50) عن مجيء السيَّد المسيح الثاني، وصف فيها طغيان ضد المسيح في شيء من التفصيل[364].
يرى ضد المسيح أنه الشيطان متجسدًا[365]، يقاوم مؤمني المسيح بقوة[366]. وأنه يصنع معجزات ويقيم موتي[367]، ويبذل كل جهده لكي يقود الأبرار إلى حجال عرسه[368].
سيُلقي العدو في النار الأبدية، وهو وملائكته وكل الأشرار[369].

* أندراوس مطران قيصرية Andrew of Caesaraea:
يرى الأب اندراوس من القرن السابع أن ضد المسيح يأتي من سبط دان[370]، من باشان في منطقة الفرات[371].
في رأيه أنه يظهر كمن هو إلهي[372]، يقيم نفسه إمبراطورًا رومانيًا، ويعيد تأسيس الإمبراطورية الرومانية[373]، لكنه لا يجعل عاصمتها روما بل يقيمها مملكة أرضية عامة، هي "جسد الذين يقاومون كلمة الله في كل الأزمنة والأماكن"[374].
يرى المطران أندراوس أن الله وحده هو الذي يعرف عدد السنوات اللازمة لكي تكمل الكنيسة[375].

* الأب يوحنا الدمشقي (حوالي 650-750 م.):
قدّم لنا مفاهيم كتابية لضد المسيح. أصر أن ضد المسيح سيكون إنسانًا عاديًا قابلًا للموت، مولودًا من زنا، تلبسه قوة شيطانية، وسيقبله اليهود بحماسٍ[376]. سيضطهد الكنيسة ويخدع كثيرين بعلامات وعجائب كاذبة[377].
يُرسل الله أخنوخ وإيليا ويُقتلا[378].
عندما يأتي السيَّد المسيح على السحاب كما صعد في مجد ويهلك الإنسان غير الشرعي (ضد المسيح) [379].
لقد رفض الأب يوحنا الدمشقي فكرة تجسد الشيطان تمامًا[380].
نقتبس هنا ما ترجمه له الأرشمندريت شكور في هذا الشأن[381].

مفاهيم كتابية عن المسيح الدجال:

[ينبغي أن تعلم أن المسيح الدجال لا محالة آتٍ وأنه لمسيح دجال كل من لا يعترف أن ابن الله قد أتى بالجسد وأنه إله كامل وأنه قد صار إنسانًا كاملًا بعد أن كان إلهًا. ومع ذلك فبالمعنى الخاص والحصري فإنهم يدعون المسيح الدجال ذاك الذي سوف يأتي في منتهي الدهر. ومن ثم ينبغي أن يُكرز أولًا بالإنجيل في جميع الأمم (مت14:24)، كما قال الرب، ثم يأتي الدجال ليحاج اليهود مقاومي الله، فقد قال الرب لهؤلاء: "أنا أتيت باسم أبي فلم تقبلوني، ويأتيكم آخر باسم نفسه فذاك تقبلون" (يو 5: 43). وقال الرسول أيضًا: "لذلك يُرسل الله إليهم عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب، ويُدان جميع الذين لم يؤمنوا بالحق بل ارتضوا بالإثم" (2 تس 2: 10-12)].

اليهود سوف يقبلونه على أنه مسيحهم:

[فاليهود إذًا لم يقبلوا الرب يسوع المسيح، على أنه ابن الله والله، ويقبلون الغاش المدعي بأنه الله. وقد سمي نفسه الله لأن الملاك الملقن لدانيال يقول هكذا: "لا يعبأ بآلهة آبائه" (دا 11: 27).
ويقول الرسول: "لا يخدعنكم أحد بوجهٍ من الوجوه، لأنه لابد أن يسبق الارتداد أولًا، ويظهر إنسان الخطيئة ابن الهلاك المعاند المترفِّع فوق كل من يُدعى إلهًا أو معبودًا حتى إنه يجلس في هيكل الله ويُري من نفسه أنه هو الله" (2 تي 2: 3-4). هو يقول "في هيكل الله" - لا هيكلنا - بل الهيكل القديم اليهودي، لأنه لا يأتي إلينا بل إلى اليهود. ليس لأجل المسيح، بل ضد الذين هم للمسيح. لذلك يُدعي المسيح الدجال].

سيكون المسيح الدجال رجلًا حقيقيًا:

[وعليه ينبغي أن يكرز بالإنجيل في جميع الأمم، "وحينئذ يظهر الذي لا شريعة له ويكون مجيئة بعمل الشيطان بكل قوة وبالعلامات والعجائب الكاذبة، وبكل خديعة وظلم في الهالكين، فيُهلكه الرب يسوع بنَفَسْ فمه ويبطله بمجيئه" (2 تي 2: 8-10). وعليه فإنه ليس هو بالشيطان الذي يصير إنسانًا على مثال تأنس الرب، حاشا! بل هو إنسان يولد من زنى، ويتسلم كل عمل الشيطان. وقد سبق الله وعلم شناعة اختياره فترك للشيطان أن يسكن فيه].

بداية المسيح الدجال وامتداد نفوذه:

[إذًا قلنا إنه سُيولد من زنى ويتربى في الخفية ويثور فجأة ويستولي ويملك. وفي أوائل تملكه أو الأحرى تجبره يتظاهر بالعدل. وعندما تكون قد اتسعت سلطته يضطهد كنيسة الله ويُظهر كل شره. "وبكون مجيئه بالعلامات والعجائب الكاذبة" (2 تس 2: 9) المضلة وغير الصادقة. ويخدع من كان أساس ذهنهم فاسدًا وضعيفًا ويُبعدهم عن الله الحي و"يُضل المختارين لو أمكن" (مت 24: 24)].

محاربة أخنوخ وإيليا ضد المسيح الدجال:

[وسيُرسل الله أخنوخ وإيليا التشبي فيُعيدان قلوب الآباء إلى الأبناء، أي شيوخ المجمع إلى ربنا يسوع المسيح وإلى كرازة الرسل. ولكنه سيقتلهما. ثم يأتي الرب من السماء كما كان شاهده الرسل القديسون صاعدًا إلى السماء، إلهًا كاملًا وإنسانًا كاملًا، بمجد وقوة، فيهلك بنفس فمه الإنسان الزائغ عن الشريعة وابن الهلاك. فلا يتوقعن أحد إذًا مجيء الرب من الأرض بل من السماء، على ما أكده لنا هو نفسه].

* البابا غريغوريوس (الكبير):
جاء في سيرته التي سجلها الشماس يوحنا في القرن التاسع أن البابا غريغوريوس كان يحسب أن يوم الدينونة قريب الحدوث وأن نهاية العالم على الأبواب بما يرافقها من كوارث عديدة[382]. لقد اتبع التقليد اللاتيني القديم فرأى في الأمراض الاجتماعية لعصره علامة أن العالم قد شاخ[383]. لقد قال: "صارت ضربات الأرض الآن مثل صفحات كتبنا[384]".
كتب إلى الإمبراطور موريس Maurice:
[سوف لا يحدث تأخير،
السماء والأرض تحترقان،
والعناصر تنحل،
وسيظهر الديّان المهوب مع الملائكة ورؤساء الملائكة والعروش والسلاطين والرؤساء والقوات[385]].
كان يرى البابا غريغوريوس في عجرفة أخيه أسقف القسطنطينية كبرياء ضد المسيح عاملًا فيه[386].
مع اعتقاده بسرعة نهاية العالم، لكنه اعتقد أنها لا تتم في عصره[387].

* آراء متطرفة:

في القرون الوسطى اهتم كثير من اللاهوتيين الغربيين بموضوع "ضد المسيح" فتطلع بعض مقاومي السلطان الكنسي في أوربا إلى الكرسي البابوي كضد المسيح. يقول الأب برنارد: "صار خدام المسيح خدامًا لضد المسيح، وجلس وحش الرؤيا على كرسي القديس بطرس"[388].



غير أن كثير من أخوتنا اللاهوتيين البروتستانت رفضوا هذا الرأي، مؤكدين أن ضد المسيح ليس نظامًا معينًا، بل هو إنسان معين يظهر في أواخر الدهور قبل مجيء السيَّد المسيح الأخير.
وكما اتهم بعض المتطرفين من البروتستانت البابوية أنها "ضد المسيح"، فإنه من الجانب الآخر قام بعض المتطرفين الكاثوليك يتهمون الحركة البروتستانتية كضد المسيح، ورفض بعض اللاهوتيين الكاثوليك ذلك[389].


-----------------------

المراجع
[284] عن الثالوث 75:9، ترجمة الدكتور إميل ماهر اسحق.
[285] الدكتور إميل ماهر إسحق: موعد المجيء الثاني، 1966، ص18.

[286]Adv. Haer 5:33-35.

[287]Instr. 2:35:8ff.

[288]PL 5:303.

[289]Inst 7:24.

[290] الآباء الرسوليين، 1995، ص 210 [ديداكية 4:16-7].

[291]Ep. to Philippians, 7:1.

[292]Dial. cum. Trypho, 110.

[293]Adv. Haer. 5:25:1.

[294]In 2 Thess. hom.3.

[295]رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي الأصحاح الثاني.

[296]De. Resurr. 24.

[297]Exhort. ad Martyr.

[298]De Fuga 12; cf De An. 50; De Resur. 25.

[299]J. Wendland: Miracles and Chrlstianianity. 1911, p 53f.

[300]See Gomm. on John 2:4.

[301]Brain E. Daley: The Hope of the Early Church, A Handbook of Patristic Eschatolology, Cambridge, 1990, p. 38ff.

[302]De Christo et Antichristo, 6:49.

[303]Ibid 30-36.

[304]Ibid 49-63.

[305]Ibid 64f; 44f.

[306]Ibid 64.

[307]Ibid 65.

[308]Ad Anti Christo, 14.

[309]Adv. Haer 5:30:2.

[310]Carmen 825-36; Instructions 1:41:50.

[311]Carmen 837-41; 891-926.

[312]Instructions 1:41:13-20.

[313]Epist. Pasch. 10:7.

[314]Depositio Arii 1.

[315]Ibid 5.

[316] الديداكية 4:16.

[317]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:9.

[318]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:9.

[319]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:11.

[320]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:12.

[321]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:13.

[322]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:14.

[323]St. Cyril of Jerusalem: Lect. Cath. 15:15.

[324]Institutiones, 16.

[325]Ibid

[326]Ibid 17.

[327]Ibid 19.

[328]Ibid 17.

[329]Ibid 17-19.

[330]Ibid 20.

[331]Ibid 21

[332]Ibid.

[333]Ibid .

[334]Ibid 24.

[335]Beatus 2:6:82; Sanders 243.

[336]Beatus 638; Sanders 478.

[337]Beatus 638; Sanders 478f

[338]Lib. Reg.1; Burkitt 4:21-23.

[339]Beatus 5:6:6; Sanders 423.

[340]Beatus: Praef: 4:12; Sanders 8.

[341]Beatus 5:10:36ff; Sanders 443.

[342]Beatus 721; Sanders 522.

[343]Beatus 715; Sanders 522.

[344]In 2 Thess. hom 4.

[345]33, In 2 Thess hom. 3.

[346]34.2 Thess. hom.3.

[347]37. of the Holy Spirit 3:7.

[348]In Joan. hany 29:8.

[349]On Ps. 107:33.

[350]Enarr in Ps. 37:9-12; conf. 12:10:10; 1213; Epistle 55:17f.

[351]On Dan. 11:35

[352]Comm. on Daniel 2:7:7f; 2:7:11; 421.

[353]Dial. 2:14:4

[354]Hom. 4:4.

[355]Hom.15;52.

[356]Hom. 34.

[357]Hom. 52.

[358]Hom. 18.

[359]Hoskier 217:19-24.

[360]Hoskier 219:1-15.

[361]Hoskier 219: 13-19; 220:19-27.

[362]Hoskier 225:14-20.

[363]Hoskier 131:3-13ff; 128ff; 155:12ff.

[364]Hymn 50:6-14.

[365]str. 7.

[366]str. 9-10.

[367]str. 17.

[368]str. 18.

[369]str. 19.

[370]Schmid 79:3.

[371]Ibid 35:7.

[372]Ibid 142:5-10.

[373]Ibid 137:1; 18:18-21; 202:5f.

[374]Ibid 181:6-9; 202:8-13.

[375]Ibid 216:13-18; 221:15-222:6.

[376]Expositio Fidei (Kotter, Berlin 1973, 232:23).

[377]Ibid 233:39-43.

[378]Ibid 233:44-47.

[379]Ibid 233:47-234:52

[380]Ibid 233:31ff.

[381] الأرشمندريت أدريانوس شكور: المئة مقالة في الإيمان الأرثوذكسي، 1991، ص273-274.

[382]Vita 4:65 PL 75:214 A15- B5.

[383]Hom. in Ev. 1:1:1 PL 76: 1077c ff.

[384]Epistle 3:29 (April 593 AD).

[385]Ep.11:37.

[386]Ep.11:37.

[387]Ep. 11:37.

[388]Bishop Hurd: On Prophecy, vol 2., p28.

[389]Pulpet Commentary, Vol. 21 (2 Thess.) p. 54.
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2013, 12:42 PM   #5
حبيب يسوع
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية حبيب يسوع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,455
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745
موضوع المسيح الكذاب مهم جدا
واسلوب جميل من الزعيم
وكذلك الاستاذ/ اوريجانيوس
الرب يبارككم جميعا
حبيب يسوع غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2013, 02:49 PM   #6
Mesopotamia
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية Mesopotamia
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: في قلب المسيح الناصري
المشاركات: 527
ذكر
 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318
شكرا الرب يعوض تعبكم
Mesopotamia غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-12-2013, 07:47 PM   #7
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,199
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389 نقاط التقييم 47967389
و يقال أن المسيح الكذاب فعلا آتى من سنين .. و بنى لنفسه بيت على الأرض بدل السماء و اضل الكثيرين

أشكرك أستاذئ علئ تعبك. و مجهودك و أشكرك أورجيانوس على إضافاتك الرائعه دائما

التعديل الأخير تم بواسطة حبو اعدائكم ; 06-12-2013 الساعة 08:21 PM
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2013, 08:56 PM   #8
ElectericCurrent
أقل تلميذ
 
الصورة الرمزية ElectericCurrent
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: I am,Among the Catechumens
المشاركات: 5,242
ذكر
مواضيع المدونة: 70
 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541 نقاط التقييم 8731541

ضد المسيح هو ابليس شخصياً بروحه العامل فى-ومن خلال كل زبانيته من :" أنبياء كذابين " ومهرطقين مفترين .
ضد المسيح هو الشيطان عدونا وعدو مسيحنا المصلوب القائم الفادى المخلص الكفاري.
ضد المسيح هو إبليس الشيطان خصمنا وعدونا وعدو الاله الوحيد من الآب الذى تأنس من أجل خلاصنا وهو المساوى لابيه فى الجوهر بحسب الالوهه.
ضد المسيح هو إبليس خصمنا : الذى هو الروح الذى يعمل الان فى أبناء المعصية
ضد المسيح هو الفاعل تيار الاثم - روح عصيان وتمرد ومخالفة ضد مسيحنا المصلوب القائم الجالس عن يمين ابيه الاتى فى مجده دياناً للاحياء والاموات -الذى قيل فيه :هذا هو رب الكل .
ضد المسيح - روح المعصية يعمل تارة فى شخص [ نبي كداب - قائد بلطجية مرتزقة - طاغية دكتاتور سادى ]
ويعمل تارة فى عصابة
ويعمل تارة فى مؤءسسة
ويعمل تارة فى دولة او شعب

هو المحرك :"تيار الاثم"
فكر تمرد وعصيان وعدوان ورفض
وتشكيك وتحدى ..
ضد الرب يسوع المسيح وكنيسته المفدية وافراد قطيعه الصغير الذى يسلك فى وادى ظل الموت مثل خراف فى وسط ذئاب ..
فلننتبه
وليفهم القارئ.+
...ه

التعديل الأخير تم بواسطة ElectericCurrent ; 07-12-2013 الساعة 09:14 PM
ElectericCurrent غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-12-2013, 10:14 AM   #9
soul & life
روح وحياة
 
الصورة الرمزية soul & life
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: باريس الشرق
المشاركات: 10,540
انثى
 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814 نقاط التقييم 36152814
درس قيم ودائما يثير تفكيرنا شكل المسيح الكذاب من هو المسيح الكذاب دائما كان فى اعتقادى انه شخص وسمعت انه كمان بيوصفوه وكأنه شيطان
شكرا لحضرتك والدرس الرائع .. الرب يبارك خدمتك وحياتك واعمال يديك
soul & life غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-12-2013, 05:28 PM   #10
ابن يسوعنا
انا ابنك وملكك
 
الصورة الرمزية ابن يسوعنا
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 7,862
ذكر
 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019 نقاط التقييم 18733019
فعلا موضوع مثير للاهتمام
الرب يبارك تعبك
وتعب اوريجانس وكل من شارك في الموضوع
ابن يسوعنا غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسيح الدجال, ضد المسيح

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الثاني والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الحكومات My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 7 11-11-2015 08:00 PM
الدرس الثالث والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الزواج My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 13 22-11-2013 12:19 PM
الدرس الرابع والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الطلاق My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 6 22-11-2013 11:46 AM
الدرس الواحد والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الكمال My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 9 19-11-2013 07:43 PM
الدرس الخامس والعشرون في أساسيات الإيمان المسيحي: ميلاد المسيح العذراوي My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 10 30-11-2012 03:48 PM


الساعة الآن 07:42 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة