منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة دروس وتأملات دورة أساسيات الإيمان المسيحي

إضافة رد

الموضوع: الدرس السابع والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: ملكوت الله

أدوات الموضوع
قديم 26-12-2013, 12:00 AM   #1
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,671
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271 نقاط التقييم 17076271
افتراضي

الدرس السابع والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: ملكوت الله


الدرس السابع والسبعون: ملكوت الله



شهد التاريخ وما زال يشهد أشكال عديدة ومختلفة من الحكومات، فهناك الحكم الدكتاتوري والشيوعي والديمقراطي وغيرها من السيادات التي تحكم من خلال شخص او مُلكيات او تعدد اصوات. هذه الحكومات تحكم بصورة غير مطلقة ودستور كل منها موضوع نقاش، فيها من يقبل ويعترض.

ملكوت الله هو ملكية مطلقة فليس هناك دستور خارجي يحكم الله بمقتضاه وهو بخلاف الحكومات البشرية الغير كاملة، لا يحتاج الى موافقة المحكومين كي يسود عليهم. ملكوت الله يعد حافز رئيسي في كلا العهدين، ينبر على حكم الله على شعبه فالمسيح الآتي اعلن كملك الله الممسوح الذي سيتوج في السماء كملكاً للملوك ورباً للأرباب.

أشار العهد القديم الى قدوم الملكوت في المستقبل وأشار العهد الجديد في بدايته بمناداة يوحنا المعمدان بأنه قد اقترب ملكوت الله (متى 3: 2). لهجة كرازة المسيح نفسها كانت تنصب على إعلان إنجيل الملكوت فقد أعلن ان الملكوت جاء في وسط شعبه وبقوة وعند صعود المسيح اوصى تلاميذه ان يكونوا له شهوداً في العالم يشهدون بأنه ملك الملوك. وضع المسيح الحالي كملك هو غير مرئي فالعالم يا اما يجهل سيادته او ينكرها، وفي كلا الحالتين الكنيسة مدعوة ان تقدم شهادة مرئية للملكوت الغير مرئي بعد.

لقد افتتح يسوع المسيح ملكوت الله وقد توج في المساع حقاً، لكنه ملكه سيكتمل عنده مجيئه الثاني.

يشير العهد الجديد الى بأنه حاضر ومستقبلي في نفس الوقت. فالملكوت قد تحقق بالفعل وبشكل تام فنحن نخدم ملك تمك تتويجه بالفعل لكن مع ذلك ننتظر عودته الإنتصارية التي فيها يسكتمل ملكه على شعبه.

الخلاصة
ملكوت الله هو موضوع يستمر من العهد القديم للجديد. العهد الجديد يعلن إفتتاح ملكوت الله بظهور المسيح وتتويجه بعد قيامته. ملكوت الله موجود بالفعل لكنه سيكتمل تماماً عند عودته المجيدة.

شواهد كتابية للتأمل

  • مزمور 10: 16-18
  • مزمور 22: 27-31
  • دانيال 2: 44
  • يوحنا 18: 36
  • عبرانين 1: 8-14


ملاحظة: باقي من سلسلة الدروس في اساسيات الإيمان المسيحي 3 دروس.
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 01:30 AM   #2
اوريجانوس المصري
ابن البابا
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,635
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021 نقاط التقييم 4908021
"ملكوت الله" أو "ملكوت السموات"

كلمة ملكوت في العبرية هي "مالكوت" وفى الآرامية التي كتبت بها بعض أجزاء العهد القديم والتي كان يتحدث به اليهود في زمن السيد المسيح "مالكوتا" وتعنيان في العهد القديم و والعهد الجديد ( الكتاب المقدس كله ) حكم الله وسلطانه الشامل وسيادته على الناس والأمم والزمن في الماضي والحاضر والمستقبل، أي التاريخ الذي يحدد مساره ويحقق فيه إرادته، والطبيعة والكون كله، في السماء وعلى الأرض، فهو خالق الكون ومدبره والمهيمن عليه:



كان موضوع "ملكوت الله" أو "ملكوت السموات" هو جوهر ولب وأساس ومحور كرازة السيد المسيح، الذي يقول الكتاب إنه جاء ليكرز "ببشارة ملكوت الله "، وأول كلمات يسجلها الوحي الإلهي للسيد المسيح هي "قد كمل الزمان وأقترب ملكوت الله. فتوبوا وآمنوا بالإنجيل ". وكان "يطوف المدن كلها والقرى يعلم في مجامعها. ويكرز ببشارة الملكوت ". وقد أرسل تلاميذه الاثني عشر ليكرزوا في كل مكان "قائلين أنه قد أقترب ملكوت السموات "، كما عين سبعين آخرين وأرسلهم لينادوا، أيضًا، "قد أقترب ملكوت الله ".


وقد وردت عبارة "ملكوت الله" في العهد الجديد حوالي 72 مرة، خاصة في الأناجيل الأربعة،
بينما ترد عبارة "ملكوت الله" 14 مرة في إنجيل مرقس،
22 مرة في إنجيل لوقا

ومرتين في إنجيل يوحنا،

وست مرات في أعمال الرسل،

وثماني مرات في رسائل الرسول بولس،
ومرة في سفر الرؤيا.


ووردت عبارة "ملكوت السموات" حوالي 34 مرة في الإنجيل للقديس متى فقط ولم ترد في أي مكان آخر، وهذا يرجع لأن القديس متى قد دون إنجيله بالروح القدس لليهود، وبصفة خاصة يهود فلسطين، والذين كانوا يتجنبون النطق أو التلفُظ باسم الله يهوه خشية ورهبة ، فراعى عادتهم هذه، كيهودي أصلًا، وأستخدم التعبير الذي كان شائعًا في وسطهم وهو "ملكوت السموات"، ومع ذلك فقد أستخدم تعبير "ملكوت الله" حوالي ست مرات للتعبير عن طبيعة وجوهر "ملكوت الله ".

ويستخدم متى عبارة "ملكوت السموات" أربع مرات في نفس المواضع التي يستخدم فيها مرقس ولوقا عبارة "ملكوت الله" (مت 4: 17 مع مرقس 1: 15، مت 10: 7 مع لو 9: 2، مت 5: 3 مع لو 6: 20، ومت 14: 11 مع مرقس 4: 11، لو 8: 10).

ومن الواضح أنه كان لدى متى سبب في اختياره لعبارة "ملكوت السموات". لقد كان متى يهوديًا يكتب لليهود من جنسه، فاحترم عادتهم في حرصهم على عدم استخدام اسم الله إلاَّ في النادر من الحالات، ولذلك استخدم عبارة "ملكوت السموات" تجنبًا لاستخدام اسم الله (انظر لو 15: 18، حيث يقول الابن الضال: "أخطأت إلى السماء"، وهو يقصد أنه أخطأ إلى الله).


ومن الجانب الآخر، لقد كتب البشيرون الثلاثة الآخرون إلى الأمم الوثنيين، فاستخدموا عبارة "ملكوت الله" التي تؤكد "وحدانية الله وسلطانه المطلق"، بينما عبارة "ملكوت السموات" كان يمكن أن يفهموها على أنها لا تنفي تعدد الآلهة في السماء. هذا على الأرجح هو ما جعل البشيرين الآخرين يتجنبون استخدام عبارة "ملكوت السموات".

نلاحظ أن متى يستخدم أيضًا عبارة "ملكوت الله" خمس مرات (مت 6: 33، 12: 28، 19: 24، 21: 31 و43). وأنه في حادثة الشاب الغني (مت 19: 23 و24) يذكر متى العبارتين بالتبادل كمترادفين.



كما استخدم العهد الجديد أيضًا عبارات "الملكوت"، "ملكوتك"، "ملكوته" التي تعود على الآب ، أو على الابن "المسيح"، واستخدم أيضًا عبارات "ملكوت أبى " و"ملكوت ابن محبته"، أي المسيح، و"ملكوت المسيح " و"ملكوت ربنا ومخلصنا يسوع المسيح " و"ملكوت يسوع المسيح " و"صارت ممالك العالم لربنا ومسيحه "، أي الآب والابن.



وهذا يعنى أن ملكوت الله هو ملكوت المسيح وملكوت الآب هو ملكوت الابن، أو كما يقول السيد المسيح "كل م للآب هو لي ". فالمسيح هو الملك "الآتي باسم الرب"، ملك الملوك، ملك الملكوت الذي تنبأ الأنبياء أنه سيجلس على عرش داود إلى الأبد، الإله الأبدي القدير رئيس السلام.


وعندما جاء المسيح إلى العالم في "ملء الزمان " و"ظهر في الجسد " أعلنت الملائكة أنه الملك السمائي الآتي ليقيم ملكوت الله، فقال الملاك للعذراء مريم أثناء بشارته لها "هذا يكون عظيمًا وابن العلى يدعى ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه. ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية "، وهتف جند السماء عند ميلاده "المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة " وذلك لحلول ملك السلام على الأرض، وجاء مجوس من المشرق مهتدين بنجم في السماء ليسجدوا له كملك "أين هو المولود ملك اليهود " وقدموا له هدايا كملك، ولما رأى نثنائيل قدرته على معرفة الغيب، في أول لقاء لهما، قال له "يا معلم أنت ابن الله. أنت ملك إسرائيل "، وهو يقصد الملك الآتي الذي تنبأ عنه الأنبياء، ولما أشبع الجموع بخمسة أرغفة وسمكتين آمنوا إنه هو الملك الآتي وأرادوا أن ينصبوه ملكا "فلما رأى الناس الآية التي صنعها يسوع قالوا هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم. وأما يسوع فإذ علم أنهم مزمعون أن يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكًا أنصرف إلى الجبل وحده"، لقد كان هو حقًا الملك الآتي ولكنه لم يكن ملكًا أرضيًا يحكم على مجرد شعب واحد بل ملكًا سمائيًا روحيًا لكل الأمم والشعوب والقبائل والألسنة، كما قال هو لبيلاطس "مملكتي ليست من هذا العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا أُسّلم إلى أيدي اليهود. ولكن الآن مملكتي ليست من هنا ". مملكته هي مملكة "قديسي العلى" التي تنبأ عنها دانيال النبي ، "مملكة لا تنقرض أبدًا ومُلكها لا يترك لشعب آخر وتسحق وتفنى كل هذه الممالك وهى تثبت إلى الأبد "، وملكوته "ملكوت أبدى وجميع السلاطين إياه يعبدون ويطيعون "، ملكوت يسود فيه على ما في السماء وما على الأرض، كما قال هو "دفع إلى كل سلطان في السماء وعلى الأرض "، "كل شيء قد دفع إلى من أبى "، "الآب يحب الابن وقد دفع كل شيء في يده " ومن ثم فقد دعاه الوحي في سفر الرؤيا ب "رئيس ملوك الأرض " و"ملك القديسين " و"رب الأرباب وملك الملوك " و"ملك الملوك ورب الأرباب ".


وفى حديثه عن "ملكوت الله" في الدهر الآتي، في المستقبل، بعد المجيء الثاني قال أن "ملكوت الله" هو ملكوته هو "يرسل أبن الإنسان ملائكته فيجمعون من ملكوته جميع المعاثر وفاعلي الإثم "، "الحق أقول لكم عن من القيام هنا قومًا لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان آتيًا في ملكوته " وقال لتلاميذه "وأنا أجعل لكم كما جعل لي أبى ملكوتًا. لتأكلوا وتشربوا على مائدتي في ملكوتي " وعندما قال له اللص اليمين وهو على الصليب "اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك. فقال له يسوع الحق أقول لك أنك اليوم تكون معي في الفردوس ".


وعلى الرغم من أن السيد المسيح رفض أن يُنصّب ملكًا على إسرائيل، لأنه ملك الملوك ورب الأرباب، فقد قبل أن يدخل أورشليم كملك، ولكن ملك "وديع ومتواضع" تحقيقًا لنبوءة زكريا النبي عنه "ابتهجي جدًا يا ابنة صهيون اهتفي يا بنت أورشليم. هوذا ملكك يأتي إليك هو عادل ومنصور وديع وراكب على حمار وعلى جحش ابن أتان " والجموع هتفت له "مبارك الآتي باسم الرب. مباركة مملكة أبينا داود الآتية (باسم الرب). أوصنا في الأعالي ".

اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 10:58 AM   #3
عبد يسوع المسيح
يارب أعطنى حكمة
 
الصورة الرمزية عبد يسوع المسيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 2,897
ذكر
 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036 نقاط التقييم 11333036
درس مفيد أستاذى ماى روك
شكرا للاضافة أ.اوريجانوس
عبد يسوع المسيح غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 01:49 PM   #4
Mesopotamia
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية Mesopotamia
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: في قلب المسيح الناصري
المشاركات: 527
ذكر
 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318 نقاط التقييم 684318
شكر استاذ روك
Mesopotamia غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 02:09 PM   #5
+KiMO+
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية +KiMO+
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 9,248
ذكر
 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939 نقاط التقييم 5758939
درس مفيد جداً

شكراً ماي روك

+KiMO+ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 02:52 PM   #6
AdmanTios
Ο Ωριγένης
 
الصورة الرمزية AdmanTios
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: Jesus's Heart
المشاركات: 2,356
ذكر
 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790 نقاط التقييم 8950790
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة My Rock مشاهدة المشاركة


الخلاصة
ملكوت الله هو موضوع يستمر من العهد القديم للجديد. العهد الجديد يعلن إفتتاح ملكوت الله بظهور المسيح وتتويجه بعد قيامته. ملكوت الله موجود بالفعل لكنه سيكتمل تماماً عند عودته المجيدة.




سلمت يمينك أستاذي الغالي
و دام صليب خدمتك .... درس سلس و رائع

عليه يكون ملكوت الله هو غاية الحياة
نسعي دوماً بجهد للوصول إليه منذ الآن
ملكوت الله ليس مكاناً جغرافياً أو في زمن مُعين
بل هو في العالم لكنه ليس من هذا العالم الزائل .

خالص الشكر أخي الحبيب و رب المجد يُبارك
و يُثمر بخدمتك القوية و يُنميها أضعاف مُضاعفة
و يستخدمك دوماً من أجل مجد أسمُه القدوس

التعديل الأخير تم بواسطة AdmanTios ; 29-12-2013 الساعة 08:15 AM
AdmanTios غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-12-2013, 03:41 PM   #7
Samir poet
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية Samir poet
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: حضن يسوع
المشاركات: 9,361
ذكر
مواضيع المدونة: 13
 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334 نقاط التقييم 12720334
شكر لك موضوع جميل
الرب يباركك ويبــــــارك
فى حياتك وكل سنــــة
وانـــــــــــــت طيـــب
Samir poet غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 27-12-2013, 12:23 PM   #8
حبيب يسوع
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية حبيب يسوع
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,455
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745 نقاط التقييم 14464745
اشكر الاستاذ / ماى روك
على هذه الدروس المفيدة
واشكر الاستاذ / اوريجانيوس
حبيب يسوع غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-12-2013, 07:14 PM   #9
peace_86
مبارك اسم يسوع
 
الصورة الرمزية peace_86
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: في كنيسة يسوع المسيح المتجسدة بالروح القدس وفي قلب أم الله مريم العذراء
المشاركات: 4,488
ذكر
 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987 نقاط التقييم 11720987
درس مفيد جداً أستاذنا العزيز روك ..

ننتظر ملكوت الله بفارغ الصبر..

وشكراً صديقنا العزيز اوريجانوس المصري على مشاركته الجميلة.
في كل درس من دروس روك لازم أنزل تحت وأقرأ تعليقك..

سلام الرب معكم
peace_86 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-12-2013, 03:14 AM   #10
انت شبعي
♥ Mera
 
الصورة الرمزية انت شبعي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
الدولة: في عون العلي
المشاركات: 6,545
انثى
مواضيع المدونة: 5
 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706 نقاط التقييم 9511706
درس جميل جدا عن ملكوت الله
شكرا لحضرتك استاذ ماي روك
و منتظرين ال 3 دروس القادمة
ربنا يفرح قلبك
انت شبعي غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدرس الثاني والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الحكومات My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 7 11-11-2015 08:00 PM
الدرس الخامس والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: المسيح الكذاب My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 9 11-12-2013 05:28 PM
الدرس الثالث والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الزواج My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 13 22-11-2013 12:19 PM
الدرس الرابع والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الطلاق My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 6 22-11-2013 11:46 AM
الدرس الواحد والسبعون في أساسيات الإيمان المسيحي: الكمال My Rock دورة أساسيات الإيمان المسيحي 9 19-11-2013 07:43 PM


الساعة الآن 12:36 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة