منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاخبار المسيحية والعامة

إضافة رد

الموضوع: الأرمن في سوريا والعراق: رحيل بلا عودة

أدوات الموضوع
قديم 24-09-2017, 09:33 AM   #1
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 7,959
ذكر
 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179 نقاط التقييم 11679179
Icons51

الأرمن في سوريا والعراق: رحيل بلا عودة


الأرمن في سوريا والعراق: رحيل بلا عودة



عشتار تيفي كوم - خبر ارمني/
“بعد أن تبني حياتك في بلد جديد، يصبح موضوع العودة إلى بلدك الذي نشأت فيه أمراً شاقاً، لأن الكثير من الأمور قد تغيرت جذرياً”، قال الشاب الأرمني السوري جورج، وهو يشير إلى ما حدث له وللعديد من الشبان الأرمن الذين غادروا بلدهم سورية بسبب سوء الأوضاع الأمنية والاقتصادية منذ 2011.
ولم يكن أرمن سورية يتوقعون أنهم سيواجهون ذات المصير الذي واجه أقرانهم في العراق. حيث تتمتع هذه الأقلية المسيحية في البلدين بحرية في إنشاء مدارس تعلم فيها لغتها ومواد ثقافية تختارها وببناء الكنائس إلى جانب ممارسة مهن مختلفة أوصلت بعضهم إلى الثراء، حتى أجبرتهم الظروف على السفر.
لماذا غادرت الأغلبية؟
“باتت الأحوال تسوء منذ الحرب الأهلية العراقية الأولى في 2006، حيث بدأت موجة الاعتقالات وعمليات الخطف من قبل ميليشيات مسلحة طالت المسيحيين بشكل عام، مع أنه كانت هناك محاولات لتفادي إيذاء الأرمن لأننا لم نحابي طرفاً على حساب آخر، فاضطرت الأغلبية إلى اللجوء في هولندا أو الولايات المتحدة”، قال الشاب العراقي الأرمني سيبان دهجت لموقع (إرفع صوتك)، وهو موظف في مكتبة الكونغرس في واشنطن.
وساءت الظروف أكثر مع ظهور داعش حيث انخفض العدد الحالي لأرمن العراق إلى 13 ألفاً بعد أن كان عددهم حوالي 25 ألف شخص قبل 2003 حسب موقع السفارة الأرمنية في العراق. وفي سياق مشابه يعيش حالياً في سورية ما لا يزيد عن 30 ألف شخص بعد أن كان عددهم يبلغ مئة ألف مواطن قبل 2011 حسب صحيفة “ذا إكونوميست” البريطانية.
ولماذا بقي البعض؟
“أعتقد أن سبب بقاء البعض هو اقتصادي أو أن طلبات الهجرة الذي قدموها لم تقبل بعد” قال سيبان موضحاً سبب بقاء بعض أصدقائه الأرمن في العراق.
بينما يوضح جورج وهو يتابع دراسته العليا في مجال العلوم الإنسانية في الولايات المتحدة أنه وإلى جانب التحدي الاقتصادي كان بعض أرمن سورية من أصحاب ثروات طائلة، قد بقوا خشية سرقتها من قبل داعش أو غيرهم من اللصوص أو حتى المسلحين، وكان آخرون مؤمنين أن هذه حالة طارئة وأن “من يخرج من داره يقل مقداره”.
ويؤكد الشابان أن عودة المهاجرين أمر صعب جداً، لأن انحسار خطر داعش لا يعني نهاية المشاكل الاقتصادية والأمنية. أما السبب الأبرز هو أن كل من سعى للمغادرة وضع نصب عينيه أهدافاً يعمل على تحقيقها، “فليس من السهل أن تترك ما بنيته وتعود لأن الكثير من ظروف الحياة والعمل قد تغيرت وبشكل جذري”، حسب جورج.
تغيير مجتمعي كبير: مكاسب ومخاطر
إن التدهور الأمني في العراق وسورية وجه ضربة قاصمة لتنوع الأقليات في البلدين. ويقول الباحث في شؤون الأقليات د. سعد سلوم لموقع (إرفع صوتك) إن القضية أصبحت تتجاوز قضية العنف لأن المناطق المحررة من داعش في العراق مثلاً أصبحت مناطق تتنازع عليها الفئات المختلفة.
ويوضح الباحث العراقي أن البلدين خسرا بسبب الظروف المعيشية السيئة مكوناً مهماً من النسيج المجتمعي، لأن الأرمن والذين هاجروا إلى الشرق الأوسط، لا سيما سورية والعراق ولبنان بعد مجازر 1915 على يد السلطات العثمانية، كانوا من أكثر الأقليات اندماجاً مع المجتمعات التي انتقلوا إليها، وحققوا نجاحات كثيرة على الصعيد الاقتصادي. كما أنهم لم يكن لهم مطالب سياسية ولم يشكلوا أحزاباً محلية كغيرهم من الطوائف كالآشوريين والسريان مثلاً سوى مطالبة البرلمانات الاعتراف بالإبادة الجماعية التي قامت بها الدولة العثمانية.
ويقول د.سلوم “هذا الحال لا يمكن أن يبقى على ما هو عليه، حيث برزت الحاجة من قبل الحكومات إلى التفكير بحلول تساعد الأقليات على البقاء. ومن أكثر السيناريوهات المطروحة إقامة محافظات للأقليات كنوع من توزيع السلطة. لا يعني ذلك تفكيك البلاد وإنما إقامة مساحات تشعر فيها هذه الفئات بالأمان وتحصل على نوع من الخصوصية التعليمية والإدارية واللغوية بحيث تكون نموذجاً جديداً لإدارة التنوع المجتمعي”.



paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-10-2017, 01:36 PM   #2
كليماندوس
محتاج صلواتكم
 
الصورة الرمزية كليماندوس
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 2,401
ذكر
 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760 نقاط التقييم 6088760
ما قاله الباحث سعد سلوم باخر الموضوع لهو ما نتمتاه جميعنا و ننظر اليه على انه المجتمع المثالى و نتوق اليه بكل لهفه و اشتياق ...
اما فى اول الموضوع فا يعتصر القلب الما لما حصل مع الارمن و حين نتعقل لما هو مكتوب نجده صحيحا و لا نستطيع التغيير فيه
على انه اذا كان المكان الجديد افضل للمعيشة و اكثر امانا - الا يعد ذلك افضل ؟
و لا يبقى فى الوطن غير الاطلال و بقايا الاماكن و الابنية المتكسرة و التى معها الذكريات ...
لكننا فيما نتفكر مليا و برويه : هل سننتقل و معنا تراب الارض ؟
هل للاماكن تاثيرا فى الصلاه و ربح النفس ؟
ام ان الصلاه و السمو الروحى ممكن فى جميع الاماكن - لكنها ستتطلب بعض الوقت للتاقلم ؟
و دعونا نفكر قليلا - ما المردود السلبى على الارمن او نحن فى العموم حين نترك اوطاننا و نذهب لنعيش فى كنف اوطان اخرى جديدة بها الحياه اكثر هدوءا و اقل عدائية ؟
المشكل الحقيقى فى نظرى هو لو هناك قله باقيه هناك فى الاوطان الاصليه - فهذه هى المعاناه بعينها و التشرزم بعينه - و من هنا تبدا المأساه ....
كليماندوس غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-10-2017, 11:15 AM   #3
BITAR
ابن المصلوب
 
الصورة الرمزية BITAR
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 22,067
ذكر
 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709 نقاط التقييم 4872709
مأساة بكل المقاييس
BITAR غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النهار البيروتية: طريق جلجلة آشوريي سوريا والعراق طويلة... فمتى زمن القيامة؟ paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 0 19-04-2017 09:27 AM
من سوريا والعراق وصولا الى مصر.. المسيحيون غاضبون من إستهدافهم في كل مكان paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 2 03-03-2017 04:45 PM
عودة شابة أيزيدية لكردستان حررتها قوات أمريكية عقب قتل قيادي بداعش في سوريا كلدانية الاخبار المسيحية والعامة 1 15-06-2015 01:28 AM
ليس الالم فى رحيل من تحب ولكن الام فى رحيل ارواحنا معهم ^_^mirna المنتدى العام 8 14-06-2011 01:13 AM
عودة سعيد ومصطفى لقائمة الزمالك ضد المنصورة وغياب رحيل والميرغني وبوجي KOKOMAN رياضة 6 24-12-2009 09:08 PM


الساعة الآن 12:03 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2017، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة