منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: ما هو الذهن؟ (2)

أدوات الموضوع
قديم 04-12-2017, 07:31 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,479
ذكر
 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147 نقاط التقييم 7881147
Icon401

ما هو الذهن؟ (2)



ما هو الذهن؟ (2)
في المرة السابقة عرّفنا ما هو الذهن ورأينا ما فعلته الخطية في :

( ما هو الذهن؟ (1))
ونستكمل حديثنا لنرى:


خصائص ذهن الإنسان الطبيعي
إن ذهن الإنسان الطبيعي يبالغ جدًا في تقييمه لحلاوة الخطية،
ويغيّب عنه مرارة نتائجها، كما يُقال عن الخمر مثلاً:
«..حِينَ تُظْهِرُ حِبَابَهَا فِي الْكَأْسِ وَسَاغَتْ مُرَقْرِقَةً. (منظر وطعم جذّاب). فِي الآخِرِ تَلْسَعُ كَالْحَيَّةِ وَتَلْدَغُ كَالأُفْعُوانِ.»
(أمثال 31:23-32)
وهذا ما حدث مع حواء حين أكلت من الشجرة، ومع يهوذا حين أسلم المسيح.
حلاوة الخطية هذه تجعل الذهن أعمى عن أن يرى نور الإعلان الإلهي وروعة

إِنْجِيلِ الْمَسِيحِ .
لا يقبل أمور الرب ولا يفهمها، بل قد يعتبرها جهالة :
« ..الإِنْسَانَ الطَّبِيعِيَّ لاَ يَقْبَلُ مَا لِرُوحِ يَهْوَهْ لأَنَّهُ عِنْدَهُ جَهَالَةٌ، وَلاَ يَقْدِرُ أَنْ يَعْرِفَهُ..»
(1كورنثوس 14:2)
لا يستحسن إبقاء الرب في دائرة تفكيره :
« وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا الرَّبَّ فِي مَعْرِفَتِهِمْ، ...»
(رومية 28:1)
فحتى إذا جاء الرب إلى ذهنهم، هذا يجعل ضمائرهم تبكِّتهم فيستبعدونه سريعًا.
مهما اتسعت دائرة تفكير الإنسان الطبيعي، وأحسن استخدام ذهنه، واتخذ من الحكمة البشرية منهجًا، واخترع وأبدع؛ فهذا لن يؤدّي به إلا لمزيد من الشعور بالفراغ والخواء:
«..بِبُطْلِ ذِهْنِهِمْ،»
(أفسس 17:4)
وهذا ما اختبره سليمان بعدما استخدم كل ما أُعطيَ له من عقل وحكمة بطريقة بشرية تحت الشمس وفي النهاية قرَّر:
«لأَنَّ فِي كَثْرَةِ الْحِكْمَةِ كَثْرَةُ الْغَمِّ، وَالَّذِي يَزِيدُ عِلْمًا يَزِيدُ حُزْنًا.»
(جامعة 18:1)
وإذا استخدم ذهنه في الدين، فسيكون منهج تفكيره ما يتصوّره هو أنه صحيح، ويفرح وينتفخ به :
«..مُنْتَفِخًا بَاطِلاً مِنْ قِبَلِ ذِهْنِهِ الْجَسَدِيِّ،»
(كولوسي 18:2)
وهذا ما نراه في مثل الفريسي والعشار :
(أنظر لوقا 9:18-14).

ونراه أيضًا في جميع المفاهيم الدينية عند المتدينين في كل مكان. وهو أبعد ما يكون عن فكر الرب ، بل هو نتاج العقل البشري والذهن الجسدي.
هو ذهن فاسد:
يقلب الأوضاع، ويقاوم أمور الرب، ويستنتج عكسها.
«..أُنَاسٌ فَاسِدَةٌ أَذْهَانُهُمْ،..»
(2تيموثاوس 8:3)
هو ذهن متنجِّس:
كثيرون من غير المؤمنين يتمحور كل تفكيرهم حول ما يشبع شهواتهم فيفكِّرون دائمًا بطريقة نجسة ويحوّلون كل شيء للرَّجاسة.
«..قَدْ تَنَجَّسَ ذِهْنُهُمْ أَيْضًا..»
(تيطس 15:1)

العقل ومسؤولية الإنسان
هل كل هذا يعني أن ذهن الإنسان الطبيعي عاجز ومستعبد، ولا يستطيع أن يفكر في الرب وفي أموره بطريقة صحيحة، أو يقدّر خطورة تجاهله للرب ؟
وبالتالي هل يجعل عجزه منه إنسانًا غير مسؤول؟
نقرأ في الكتاب أن الإنسان :
«..مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ،..»
(تيطس 3:3)
وأيضًا هو مستعبد للخطية :
«..كُلَّ مَنْ يَعْمَلُ الْخَطِيَّةَ هُوَ عَبْدٌ لِلْخَطِيَّةِ.»
(يوحنا 34:8)
أي، إنه عاجز، لا يستطيع التخلص من الخطية والشهوات حتى لو أراد. مع أنه ذهنيًا يعلم، ويستطيع أن يفكِّر، ويعرف أن الخطية لها نتائج مدمرة، وأنه يحتاج إلى المخلّص الذي يفكّ قيوده. ولكن بسبب سيطرة الشهوات والحماقة والجهل وسوء استخدام الذهن (وليس عبودية الذهن)، يستمر في طريقه ولا يطلب المعونة؛ لا يوجد في الكتاب المقدس ما يسمَّى بـ "الذهن المستعبد"، أي العاجـز عـن التفكير والتقـدير والمعرفة والقرار.
وعندما يستسلم الذهن للرغبات الداخلية لخدمة صاحبه، عندئذ سوف يكون إراديًّا منهج تفكيره الدائم مكرَّس لخدمة الملذات والطموحات واستبعاد الرب :
«فَيَقُولُونَ ليَهْوَهْ: ابْعُدْ عَنَّا، وَبِمَعْرِفَةِ طُرُقِكَ لاَ نُسَرُّ.»
(أيوب 14:21)
لكن الكتاب المقدس يعلّمنا أن الذهن إذا عمل بحيادية في طاقته، يمكنه أن يستنتج الأمور الصحيحة الخاصة بعلاقة الإنسان بالرب، فحتى في الأوساط الوثنية يمكن للذهن أن يقرِّر أن هناك إله خالق.
«إِذْ مَعْرِفَةُ اللهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ،...(في متناول أفكارهم) ...لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا يَهْوَهْ (أن هناك إله).»
(رومية 19:1-21)
وإذا لم يُفعل ذلك فالسبب ليس لأن ذهنه عاجز، بل لأنه لا يريد ذلك. فهو لا يريد أي عائق أمام ذهنه يحول دون إشباع شهواته. كما أن الرب امتدح أحد الكتبة الذي جاء إليه وسأله بحيادية:
«أَيَّةُ وَصِيَّةٍ هِيَ الْعُظْمَى فِي النَّامُوسِ؟»
(متى 22: 36)
وسمع إجابة الرب، ثم ردّ عليه أيضًا بعقل حيادي، عندئذ قال الرب له:
«فَلَمَّا رَآهُ يَسُوعُ أَنَّهُ أَجَابَ بِعَقْل، قَالَ لَهُ:
«لَسْتَ بَعِيدًا عَنْ مَلَكُوتِ يَهْوَهْ».
(مرقس 34:12)
وذلك لأنه استخدم عقله استخدامًا صحيحًا، فأجاب بعقل.
وكثيرون الآن يقفون ولو للحظات أمام الحقائق الأبدية الصحيحة عندما تُعلَن لهم - إذا فكّروا فيها بجدية - لكن بسبب غلاظة قلوبهم، سرعان ما يصرفون أذهانهم عنها، ويعودون بأفكارهم الخاضعة لرغباتهم.
نستخلص من كل هذا، نستنتج أن الإنسان مسؤول أمام الرب، مهما حاول الشيطان أن يعمي ذهنه، فهو يستطيع أن يفكِّر ويستنتج ويتخذ القرار. ليس مطلوب منه قوة للتنفيذ، لأنه لا يستطيع وعاجز عن التنفيذ؛ لكن مطلوب منه القرار - وليد التفكير الصحيح - وعندئذ يعطيه الرب الإمكانيات.
يتبع في العدد القادم .. أن يتأنى الرب في المجيء
فكن مستعدا
{د.عصام عزت}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...

الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 07-12-2017, 09:31 AM   #2
انت مهم
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 406
انثى
 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458 نقاط التقييم 1352458
يباركك الرب يسوع
انت مهم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو الذهن؟ (1) الكرمه الصغيره المرشد الروحي 1 01-10-2017 06:44 PM
الحروب على الذهن... الكرمه الصغيره المرشد الروحي 6 17-07-2013 09:39 PM
معركة الذهن fauzi المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 08-10-2011 09:11 PM
عن الذهن وأهميته اني بل المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 12-10-2010 08:57 AM
الذهن candy shop المنتدى المسيحي الكتابي العام 10 21-11-2008 11:14 AM


الساعة الآن 11:58 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2017، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة