منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الاخبار المسيحية والعامة

إضافة رد

الموضوع: رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض 2018

أدوات الموضوع
قديم 13-12-2017, 04:33 PM   #1
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 8,397
ذكر
 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615
Icons51

رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض 2018


رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض 2018



عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/


بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض الذي يحتفل به في الحادي عشر من فبراير المقبل وجّه قداسة البابا فرنسيس رسالة حملت عنوان "أمُّ الكنيسة: "هذا ابنُكِ... هذه أُمُّكَ". ومُنذُ تِلكَ السَّاعةِ استَقبَلَها التِّلميذُ في بَيتِه".
كتب الأب الأقدس على خدمة الكنيسة للمرضى وللذين يعتنون بهم أن تتابع بقوّة متجدِّدة على الدوام، بالأمانة لوصيّة الرب وبإتباع مثال مؤسِّسها ومعلِّمها. إن موضوع اليوم العالمي للمريض لهذا العام قد أُعطي لنا من خلال كلمات يسوع المرفوع على الصليب والتي وجّهها لأمِّه مريم وليوحنا: "هذا ابنُكِ... هذه أُمُّكَ". ومُنذُ تِلكَ السَّاعةِ استَقبَلَها التِّلميذُ في بَيتِه". إنَّ كلمات يسوع هذه تنير بعمق سرَّ الصليب. أولاً تعطي كلمات يسوع الأساس لدعوة مريم الوالديّة تجاه البشريّة كلِّها. ستكون بشكل خاص أمَّ تلاميذ ابنها وستعتني بهم وبمسيرتهم. إنَّ ألم الصليب الذي لا يوصف يخترق نفس مريم ولكنّه لا يشلُّها، بل على العكس وكأم الرب تبدأ بالنسبة لها مسيرة بذل الذات. على الصليب خاف يسوع وقلق على الكنيسة والبشريّة بأسرها ومريم مدعوّة لتقاسمه هذا القلق عينه.
تابع البابا فرنسيس يقول، يمثِّل التلميذ يوحنا الحبيب الكنيسة والشعب المسيحاني، وعليه أن يعترف بمريم كأمٍّ له، وبهذا الاعتراف هو مدعوٌّ لقبولها والتأمُّل بها كمثال للتتلمُذ وبالدعوة الوالديّة التي أوكلها يسوع إليها بما تحمله من قلق ومشاريع: الأم التي تحب وتلد أبناء قادرين على الحب بحسب وصيّة يسوع. يوحنا كتلميذ قد تقاسم كلَّ شيء مع يسوع ويعرف أنَّ المعلِّم يريد أن يقود جميع البشر إلى اللقاء مع الآب. يمكنه أن يشهد أنَّ يسوع قد التقى بالعديد من مرضى الروح المليئين بالكبرياء ومرضى الجسد، وقد منحهم جميعًا الرحمة والمغفرة ومنح المرضى أيضًا الشفاء الجسدي كعلامة لحياة الملكوت الوافرة حيث ستُمسح كلُ دمعة. على مثال مريم، يُدعى التلاميذ أيضًا للإعتناء ببعضهم البعض وليس فقط لأنّهم يعرفون أنَّ قلب يسوع مفتوح للجميع بدون استثناء ويجب أن يُعلن إنجيل الملكوت للجميع وأن تتوجّه المحبة المسيحيّة لجميع المعوزين لأنّهم ببساطة أبناء الله.
أضاف الحبر الأعظم يقول إن هذه الدعوة الوالديّة للكنيسة تجاه الأشخاص المعوزين والمرضى قد أصبحت ملموسة في التاريخ من خلال سلسلة مبادرات لصالح المرضى، وبالتالي لا يمكننا أن ننسى تاريخ التفاني هذا الذي يتابع اليوم أيضًا في العالم بأسره. فهي تسعى في كلِّ مكان لتقدّم العناية حتى عندما لا تكون قادرة على الشفاء. إنَّ صورة الكنيسة كـ "مستشفى ميداني" يقبل جميع الذين جرحتهم الحياة هي واقع ملموس لأنّه وفي بعض مناطق العالم وحدها مستشفيات المرسلين والأبرشيات هي التي تقدّم العناية الضروريّة للسكان. إنَّ ذكرى التاريخ الطويل لخدمة المرضى هي دافع فرح للجماعة المسيحيّة ولاسيما للذين يقومون بهذه الخدمة في الحاضر، ولكن علينا أن ننظر إلى الماضي لكي نسمح له أن يُغنينا. وبالتالي علينا أن نتعلّم من: السخاء حتى بذل الذات للعديد من مؤسسي المعاهد لخدمة المرضى، الإبداع النابع من المحبّة من العديد من المبادرات التي تمَّ القيام بها عبر العصور، والالتزام في البحث العلمي في سبيل تقديم عناية متجدّدة للمرضى. إنَّ إرث الماضي هذا يساعد في التخطيط الجيّد للمستقبل.
تابع الأب الأقدس يقول لقد ترك يسوع قوّته الشافية كعطيّة للكنيسة: "والَّذينَ يُؤمِنونَ تَصحَبُهم هذهِ الآيات:... ويضَعونَ أَيديَهُم على المَرضى فَيَتَعافَون" (مرقس 16، 17- 18). نقرأ في أعمال الرسل وصف الشفاءات التي قام بها بطرس وبولس. على عطيّة يسوع يجيب واجب الكنيسة التي تعرف أن توجِّه إلى المرضى نظرة ربِّها عينا المفعمة بالحنان والشفقة. تبقى راعوية الصحة وستبقى على الدوام واجبًا ضروريًّا وجوهريًّا يُعاش بدفع مُتجدِّد إنطلاقًا من الجماعات الراعويّة وصولاً إلى أهم مراكز العناية.
وختم البابا فرنسيس رسالته بمناسبة اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض إلى مريم أم الرحمة نريد أن نكل جميع مرضى الجسد والروح لكي تعضدهم بالرجاء، ونطلب منها أن تساعدنا أيضًا لكي نستقبل إخوتنا المرضى. تعرف الكنيسة أنَّها بحاجة لنعمة خاصة لتكون على مستوى خدمتها الإنجيليّة للعناية بالمرضى. لذلك ترانا الصلاة إلى أمِّ الرب مجتمعين جميعًا في تضرُّع مستمرٍّ لكي يعيش بمحبّة كل عضو من أعضاء الكنيسة الدعوة لخدمة الحياة والصحّة. لتشفع العذراء مريم بهذا اليوم العالمي السادس والعشرين للمريض ولتساعد المرضى كي يعيشوا ألمهم في الشركة مع الرب يسوع وتعضد الذين يعتنون بهم.
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-12-2017, 12:43 AM   #2
كلدانية
مشرف
 
الصورة الرمزية كلدانية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 36,263
انثى
 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101 نقاط التقييم 32119101
اميييييين
الرب يحفظ البابا لخدمته الجميلة والمعبرة
روحيا للمريض ولمساعدته
واعطائه الدعم للشفاء من المرض
كلدانية غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-12-2017, 05:48 PM   #3
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 8,397
ذكر
 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كلدانية مشاهدة المشاركة
اميييييين
الرب يحفظ البابا لخدمته الجميلة والمعبرة
روحيا للمريض ولمساعدته
واعطائه الدعم للشفاء من المرض

امين

شكرا جزيلا لردكم الايماني المبارك

تحياتي وتقديري لكم
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-12-2017, 09:32 AM   #4
BITAR
ابن المصلوب
 
الصورة الرمزية BITAR
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 22,121
ذكر
 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116 نقاط التقييم 5009116
نصلى ان يبارك الرب خدمة قداسة البابا فرنسيس
وان يمنح المرضى الشفاء
وان يستطيع خدام الرب بالكنائس خدمة المرضى
كون السيد المسيح له كل المجد هو الشافى والطبيب الاعظم
BITAR غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 16-12-2017, 03:31 PM   #5
paul iraqe
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية paul iraqe
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: IRAQ-BAGHDAD
المشاركات: 8,397
ذكر
 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615 نقاط التقييم 11818615
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BITAR مشاهدة المشاركة
نصلى ان يبارك الرب خدمة قداسة البابا فرنسيس
وان يمنح المرضى الشفاء
وان يستطيع خدام الرب بالكنائس خدمة المرضى
كون السيد المسيح له كل المجد هو الشافى والطبيب الاعظم

امين يا رب
paul iraqe غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهاجرون ولاجئون: رجال ونساء يبحثون عن السلام عنوان رسالة البابا لمناسبة اليوم العالمي للسلام 2018 paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 4 01-12-2017 07:35 AM
رسالة البابا فرنسيس إلى مدينة روما والعالم لمناسبة عيد الفصح 2017 paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 2 19-04-2017 09:21 AM
البابا فرنسيس يعلن قداسة يوحنا بولس الثاني يوحنا الثالث والعشرين كلدانية الاخبار المسيحية والعامة 3 28-04-2014 12:22 AM
بمناسبة عيد نياحة البابا كيرلس السادس فيلم البابا كيرلس السادس جوه الطاحونه ch-site المرئيات و الأفلام المسيحية 0 09-03-2012 01:16 AM
مجلة أحباء البابا كيرلس السادس الشهرية ( عدد شهر مارس 2009 ) "عدد خاص جداً بمناسبة ذكرى نياحة البابا كيرلس السادس " أسامة رؤف مساك المنتدى المسيحي الكتابي العام 3 28-02-2009 10:17 PM


الساعة الآن 11:56 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة