منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: الصليب كما قصده الرب، الدرجة الثانية حمل الصليب (تعريف الصليب & التعليم والخبر)

أدوات الموضوع
قديم 05-02-2018, 06:52 AM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,204
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109
Heartcross

الصليب كما قصده الرب، الدرجة الثانية حمل الصليب (تعريف الصليب & التعليم والخبر)


تابع (3) الصليب كما قصده الرب
(ب) الدرجة الثانية المكملة: حمل الصليب
(+) تعريف ما هو الصليب
بالطبع عند تعريف شيء يختص بحياة الشركة مع الله، فأننا لا نشرح وفق هوانا الخاص ولا حسب تأملاتنا واعتقاداتنا الشخصية، بل علينا أن نُدقق في كلام الرب نفسه لأن وحده الجدير بأن يوضح لنا الأمور حسب قصده لنسير باستقامة، بعيون مستنيرة، لأن كلام الرب كله نور، يُنير الظلمات ويكشف الطريق، لأن طبيعة النور كشف الظلمات ورفع الغموض: فَحَتَّى الظُّلْمَةُ لاَ تُخْفِي عَنْكَ شَيْئاً، وَاللَّيْلُ كَالنَّهَارِ يُضِيءُ، فَسِيَّانَ عِنْدَكَ الظَّلاَمُ وَالضَّوْءُ؛ أَرْسِلْ نُورَكَ وَحَقَّكَ هُمَا يَهْدِيَانِنِي وَيَأْتِيَانِ بِي إِلَى جَبَلِ قُدْسِكَ وَإِلَى مَسَاكِنِكَ؛ سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي. (مزمور 139: 12؛ 43: 3؛ 119: 105)

لذلك علينا أن نعود لكلمات الرب لنفهم منه شخصياً قصده بكلمة حمل الصليب، لأن من يدقق في الإنجيل ويتتبع كلمات الرب بكل دقة بروح الصلاة وقرع بابه الرفيع العالي، فأنه يفتح ويعطيه، لأنه يشرق بنوره على الذهن فيستنير، وبالروح يكشف له خفايا الأمور، فيتأصل في الحق ويعرف الطريق وكيف يسير بتدقيق ولا يعثر أبداً، ولننتبه لكلام الرب لنفهم معنى الصليب الآن:
+ وَإبْتَدَأَ يُعَلِّمُهُمْ أَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَنْبَغِي أَنْ يَتَأَلَّمَ كَثِيراً وَيُرْفَضَ مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ وَيُقْتَلَ وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ يَقُومُ. وَقَالَ الْقَوْلَ عَلاَنِيَةً فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَابْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ. فَالْتَفَتَ وَأَبْصَرَ تَلاَمِيذَهُ فَانْتَهَرَ بُطْرُسَ قَائِلاً: «اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا لِلَّهِ لَكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ».
وَدَعَا الْجَمْعَ مَعَ تَلاَمِيذِهِ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ أَرَادَ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ، وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ، وَيَتْبَعْنِي. فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا، وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي وَمِنْ أَجْلِ الإِنْجِيلِ فَهُوَ يُخَلِّصُهَا. لأَنَّهُ مَاذَا يَنْتَفِعُ الإِنْسَانُ لَوْ رَبِحَ الْعَالَمَ كُلَّهُ وَخَسِرَ نَفْسَهُ؟ أَوْ مَاذَا يُعْطِي الإِنْسَانُ فِدَاءً عَنْ نَفْسِهِ؟ لأَنَّ مَنِ اسْتَحَى بِي وَبِكَلاَمِي فِي هَذَا الْجِيلِ الْفَاسِقِ الْخَاطِئِ فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَسْتَحِي بِهِ مَتَى جَاءَ بِمَجْدِ أَبِيهِ مَعَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ». (مرقس 8: 31 – 38)
هنا موجود السرّ كله في معرفة الصليب معرفة حقيقية حسب مشيئة الله، فعلينا أن نُدقق في الكلمات، لأنه في البداية تحدث عن أنه ينبغي أن يتألم كثيراً ويُرفض ويُقتل، وقال القول علانية، مما جعل بطرس يشعر بحرج كبير سنفسره لأنه يحتاج فهماً دقيقاً، ثم كان رد الرب عليه أنك لا تهتم بما لله بل بما للناس، بمعنى أن بطرس يحتاج أن ينكر نفسه، لأن إنكار النفس يجعله يتقبل قول الرب، فلن يهتم بالناس بل بما لله، لذلك الرب كمل حديثه ليشرح لبطرس والجميع معنى حمل الصليب عملياً، وهو بالسير وراءه بشرط أن ينكر الإنسان نفسه ويحمل صليبه ليستطيع أن يتبعه، وكيف يتبعه؟: بأن يهلك نفسه من أجله ومن أجل الإنجيل ليُخلِّص نفسه، لأن الإنجيل فيه معلن برّ الله الذي تم بالصليب، صليب العار والتشهير، لأن الرب تكلم علانية وبطرس أخذه بعيداً عن التلاميذ ينتهره لقوله، لذلك في ختام كلامه قال: مَنِ اسْتَحَى بِي وَبِكَلاَمِي فِي هَذَا الْجِيلِ الْفَاسِقِ الْخَاطِئِ فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ يَسْتَحِي بِهِ مَتَى جَاءَ بِمَجْدِ أَبِيهِ مَعَ الْمَلاَئِكَةِ الْقِدِّيسِينَ.
لنتعمق فليلاً في قول الرب، ففي البداية مكتوب أنه بدأ يُعلمهم، فالكلام هنا كلام تعليم وليس مجرد حديث خبر عادي، لأن كثيرون يقرأون هذا الكلام ويظنوا أن المسيح الرب يُخبِّر التلاميذ عن واقعية موته وما سوف يتممه قريباً حسب مسرة مشيئة الآب، لكن الإنجيل يؤكد أنه كان يُعلمهم ولا يُخبرهم، فهناك فرق بين التعليم والخبر عن شيء سيحدث، فهذا هو التعليم الذي كمله بقوله عمن يُريد أن يسير وراءه ويتبعه: ينكر نفسه ويحمل صليبه كل يوم ويتبعني، ولا يستحي به ولا بكلامه الذي يتكلم به الآن، لأنه يتكلم عن الصليب؛ وهنا علينا أن نشرح معاني الكلمات لنفهم قول الرب وسنشرح الاتي بالترتيب حسب الآية:
(1) التعليم والخبر (2) ينبغي (يتحتم) (3) يتألم ويرفض ويقتل (4) يُهْلِكُ نَفْسَهُ
(1) التعليم والخبر
هناك فرق كبير بين التعليم والخبر، لأن الخبر عبارة عن إخبار السامع عن شيء ما، فهو مجرد خبر للعلم به ولكنه لن يتسبب في تغيير السامع داخلياً، أو خبر يكشف عن شيء ما سيحدث في المستقبل القريب أو البعيد، أما التعليم هو عبارة عن العملية المنظّمة التي يُمارسها المُعلّم بهدف نقل ما في ذهنه من معارف ومعلومات إلى الطلاب المتعلّمين والذين يكونون بحاجة إلى هذه المعارف، ونجد في التعليم أن المُعلّم تكون في ذهنه مجموعة من المعلومات والمعارف يحاول إيصالها للطلاب، كونه يرى أنّهم بحاجة إليها، فيوصلها لهم بشكلٍ مباشر منه شخصياً ضمن عمليّة منظمّة تنتج عن تلك الممارسة وهي التعليم، بغرض أن هذا التعليم يعيد تشكيل فكر وذهن الطلاب لكي يتحول لحياة عملية لإفادتهم بالممارسة الفعلية على مستوى الواقع العملي المُعاش.
فالتعليم عبارة عن عملية تغيير وتعديل في السلوك الثابت نسبياً والناتج عن التدريب؛ حيث يحصل المتعلمون من التعليم على معلومات أو مهارات من شأنها تغيير سلوكهم أو تعديله للأفضل، كما عرّفه البعض بأنه عبارة عن نشاط الهدف منه تحقيق التعلّم ويمارس بطريقة تَحترم النمو العقلي للطلاب وقدرتهم على الحُكم المستقل وبهدف المعرفة والفهم.
وبعد أن عرفنا بشكل عام المعنى، يلزمنا أن نفهم طبيعة التعليم في الكتاب المقدس على نحو خاص، لأن التعليم حسب قصد الله، هو إعادة تشكيل بالحفر، مثل من يحفر على الصخر ليعيد تشكيله على صورة ما، فالمسيح الرب حينما يُعلِّم فأنه يُعيد تشكيل الشخص السامع للتعليم، لأنه يُقدم خبرة حياة جديدة لكي يتشكل عليها الإنسان، فيعيد تجديد خلقته، أي أن التعليم عند المسيح الرب هو إعادة تشكيل بالحفر والرسم، لذلك فهو هنا حينما بدأ يُعلِّم التلاميذ، فهو يُعيد تشكيل ذهنهم على رسمه الخاص، لأنه هنا يكشف لهم سرّ الطريق الذي سيسيرون فيه حسب التدبير، وهو طريقه الخاص، فهو لا يخبرهم مجرد خبر ليعلموا ماذا سيصنع، بل يقدم لهم الطريق الذي ينبغي أن يسلكوه، لذلك فأنه يُعلمهم الطريق ويرشدهم إليه، وهذا ما نجده على كل صفحات الكتاب المقدس من جهة التعليم، لأن الله علَّم شعبه وارشدهم ووجههم لطريق الحق حسب مسرة مشيئته.
+ فَالآنَ يَا إِسْرَائِيلُ اسْمَعِ الفَرَائِضَ وَالأَحْكَامَ التِي أَنَا أُعَلِّمُكُمْ لِتَعْمَلُوهَا لِتَحْيُوا وَتَدْخُلُوا وَتَمْتَلِكُوا الأَرْضَ التِي الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكُمْ يُعْطِيكُمْ؛ وَإِيَّايَ أَمَرَ الرَّبُّ فِي ذَلِكَ الوَقْتِ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ فَرَائِضَ وَأَحْكَاماً لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا؛ وَهَذِهِ هِيَ الوَصَايَا وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي أَمَرَ الرَّبُّ إِلهُكُمْ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا؛ أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ؛ اِرْجِعُوا عِنْدَ تَوْبِيخِي. هَئَنَذَا أُفِيضُ لَكُمْ رُوحِي. أُعَلِّمُكُمْ كَلِمَاتِي. (تثنية 4: 1، 14؛ 6: 1؛ مزمور 32: 8؛ أمثال 1: 23)
وعلينا هنا أن نركز في بعض الكلمات المرتبطة بالتعليم: [اسمع= أصغي جيداً؛ أُعلمكم (الغرض) لتعملوها؛ أعلمك وأُرشدك الطريق (التي ينبغي أن) تَسْلُكُهَا]
فعلينا حينما نسمع كلمة يُعلِّم في الإنجيل أو تعبير بدأ الرب يُعلم، أن ننتبه جداً، لأنه لا يتحدث بمجرد كلمات للعلم بها، أو العلم بالشيء، بل الموضوع عن جد خطير لأنه يتعلَّق بالمسيرة كلها، لأن الرب يُعلِّم كمن له سلطان، يفيض بروحه ويُعلمنا كلماته باستنارة الذهن، لكي نعمل بما يقول ونسير وفق إرشاده لنا، لأنه يُرشدنا ويوجهنا للطريق التي ينبغي أن نسلكها لأنها هي المؤدية للحياة الأبدية، لذلك قال بوضوح شديد وفي العلن أمام الجميع، وهي دعوة مقدمة للكل:
+ ادْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الضَّيِّقِ لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ، مَا أَضْيَقَ الْبَابَ وَأَكْرَبَ الطَّرِيقَ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْحَيَاةِ وَقَلِيلُونَ هُمُ الَّذِينَ يَجِدُونَهُ؛ فَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هَذِهِ وَيَعْمَلُ بِهَا أُشَبِّهُهُ بِرَجُلٍ عَاقِلٍ بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الصَّخْرِ. فَنَزَلَ الْمَطَرُ وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ وَوَقَعَتْ عَلَى ذَلِكَ الْبَيْتِ فَلَمْ يَسْقُطْ لأَنَّهُ كَانَ مُؤَسَّساً عَلَى الصَّخْرِ. وَكُلُّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالِي هَذِهِ وَلاَ يَعْمَلُ بِهَا يُشَبَّهُ بِرَجُلٍ جَاهِلٍ بَنَى بَيْتَهُ عَلَى الرَّمْلِ. فَنَزَلَ الْمَطَرُ وَجَاءَتِ الأَنْهَارُ وَهَبَّتِ الرِّيَاحُ وَصَدَمَتْ ذَلِكَ الْبَيْتَ فَسَقَطَ وَكَانَ سُقُوطُهُ عَظِيماً. فَلَمَّا أَكْمَلَ يَسُوعُ هَذِهِ الأَقْوَالَ بُهِتَتِ الْجُمُوعُ مِنْ تَعْلِيمِهِ، لأَنَّهُ كَانَ يُعَلِّمُهُمْ كَمَنْ لَهُ سُلْطَانٌ وَلَيْسَ كَالْكَتَبَةِ. (متى 7: 13، 14؛ 24 – 29)
ومن هنا يظهر قوة التعليم لأن الرب فرَّق بين الرجل العاقل السامع للتعليم والعامل بها وبين الرجل الجاهل الذي لم يهتم بأن يعمل بما سمعه من تعليم، لأنه لم يفتح قلبه لكي يتم تشكيله حسب قصد الله، لذلك وبخ الرب بطرس الرسول لأنه لم يستمع للتعليم ولن يصغي جيداً، بل خجل جداً من كلام الرب لأن الصليب بهذه الصورة التي تكلم عنها كانت صعبة للغاية وفضيحة قدام الناس.
+ اسْمَعُوا التَّعْلِيمَ وَكُونُوا حُكَمَاءَ وَلاَ تَرْفُضُوهُ؛ حَافِظُ التَّعْلِيمِ هُوَ فِي طَرِيقِ الْحَيَاةِ وَرَافِضُ التَّأْدِيبِ ضَالٌّ؛ وَأَمَّا أَنْتَ فَتَكَلَّمْ بِمَا يَلِيقُ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ.. مُقَدِّماً نَفْسَكَ فِي كُلِّ شَيْءٍ قُدْوَةً لِلأَعْمَالِ الْحَسَنَةِ، وَمُقَدِّماً فِي التَّعْلِيمِ نَقَاوَةً، وَوَقَاراً، وَإِخْلاَصاً؛ لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ. (أمثال 8: 33؛ 10: 17؛ تيطس 2: 1، 7؛ 2تيموثاوس 4: 3)
فالرب بدأ يُعلِّم التلاميذ تعليم هام للغاية ليكشف لهم الطريق الصحيح والسليم الذي ينبغي أن يتبعوه فيه، وهو بذلك يُنير أذهانهم ويخط فيها الشكل السليم للطريق ليتبعوه عن فهم ووعي وإدراك كامل، فهو لم يخفي شيئاً بل جعل كل شيء واضح، فالرب حينما يُعلِّم فنطقه السري الخاص هوَّ: [اسمعوا التعليم وكونوا حكماء ولا ترفضوه، حافظ التعليم هو في طريق الحياة] ومن هنا ندرك لماذا وبخ تلميذه بطرس، الذي شعر بالمصيبة لأن الرب لم يتكلم عن مجرد آلام في الجسد ممكن يتقبلها الناس، بل كمل كلامه وقال يُرفض ويُقتل، فشعر بطرس بعار الرفض حتى القتل، فجزع جداً كيف يتم رفض المسيح الرب حتى أنه يُنبذ ويُقتل، فخشى من أن تسمع الناس هذا الكلام وينتشر فيحتقروا الرب فيصغر الجميع في عين الناس، وهذا هو جزع الصليب عند الجميع.
أَمَّا أَنَا فَدُودَةٌ لاَ إِنْسَانٌ. عَارٌ عِنْدَ الْبَشَرِ وَمُحْتَقَرُ الشَّعْبِ؛ مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ، رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحُزْنِ، وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ. (مزمور 22: 6؛ أشعياء 53: 3)
aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 06-02-2018, 03:50 PM   #2
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,204
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109
هذا الجزء هو (الجزء الخامس)

aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 14-02-2018, 07:24 AM   #3
أَمَة
اخدم بفرح
 
الصورة الرمزية أَمَة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
الدولة: في رحم الدنيا، اتطلع الى الخروج منه الى عالم النور الذي لا يزول
المشاركات: 11,286
انثى
مواضيع المدونة: 17
 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580 نقاط التقييم 24629580
تسلم يدك يا أيمن... تدوم و تكتب المفيد.

يا ريت تذكر روابط الأجزاء الاخرى في كل جزء لتسهيل البحث عنها للقارئ.
أَمَة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 15-02-2018, 05:31 AM   #4
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,204
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109 نقاط التقييم 50520109
حاضر من عنيا اول لما هاخلص الموضوع
هاضع كل الروابط في كل جزء مع بعضها كلها

aymonded غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الصليب كما قصده الرب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصليب كما قصده الرب، الدرجة الأولى والأساسية - الجزء الرابع حساب النفقة aymonded المرشد الروحي 2 30-01-2018 03:55 PM
الصليب كما قصده الرب، الدرجة الأولى والأساسية - الجزء الثالث aymonded المرشد الروحي 0 23-01-2018 02:55 PM
الصليب كما قصده الرب، شرط التبعية حسب الإنجيل - الجزء الثاني aymonded المرشد الروحي 3 22-01-2018 05:37 PM
الصليب كما قصده الرب، الطريق المسيحي الحقيقي تبعية وحمل الصليب - الجزء الأول aymonded المرشد الروحي 0 19-01-2018 07:41 PM
بمناسبة عيد الصليب 10 برمهات / 19 مارس( الصليب سر المصالحة ) ABOTARBO المنتدى المسيحي الكتابي العام 6 19-03-2011 12:30 PM


الساعة الآن 09:55 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة