منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: ما هو كنزك الحقيقي؟

أدوات الموضوع
قديم 12-02-2018, 05:14 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,593
ذكر
 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956 نقاط التقييم 8111956
Icon401

ما هو كنزك الحقيقي؟



ما هو كنزك الحقيقي؟
ما هو ثمين في نظرك وتقديرك، حتمًا سيستحوذ على مشاعرك وتفكيرك، وهذا بالطبع ينطبق على الأشياء والأشخاص، الأعمال والآمال. هذه الحقيقة تتوافق مع المبدإ الذهبي الذي أقره الرب يسوع:
«حَيثُ يكونُ كنزُكَ هناكَ يكونُ قَلبُكَ أيضًا»
(*‬*متى6: 12)
وما له مكانته في قلوبنا من المؤكد سيكون له الصدارة في قائمة أولوياتنا وتأثيره على جوانب الحياة الأخرى، فنجد أنه كما يشغل حيزًا كبيرًا من أحاديثنا، وتصطبغ بألوانه كل توجهاتنا وأهدافنا، وتتشكل تصرفاتنا وأخلاقياتنا بقوة تأثيره. لا عجب إن كانت كل مواردنا ومواهبنا تُستَثمَر لحساب ما هو في أعيننا ثمين ونفيس. ويمكن للمؤمن أن يصرح كما يشاء في صلواته الجهارية وترانيمه وهتافاته أن الرب هو الغالي في حياته، وأن عمل الرب ومجد الرب هما موضوع مشغوليته، لكن إن لم يظهر ذلك في كل جوانب الحياة مثل أحاديثه مع الآخرين وسلوكه وأولوياته وأوجه استخدام مواهبه وموارده وأوقاته وطاقاته؛ فهذه التصريحات لا تتعدى كونها ادعاءات، قد يكون دافعها الرغبة في الظهور بقامة روحية عالية تحقِّق إشباعًا نفسيًّا لحظيًا، أو تكون ناتجة عن تأثير وقتي دون أن يكون لها أساس عميق في الداخل. دعونا نأخذ جولة سريعة نتأمل مواقف مختلفة لبعض الشخصيات من الكتاب المقدس وزنوا كل شيء بموازين ومقاييس الرب، فكشفت مواقفهم وأفعالهم عن كنزهم الحقيقي.‬‬‬‬

-1-
التبعية اليومية:
المسيح أغلى من أي مكاسب وإنجازات.
كان الرب يسوع يعلِّم عند البحر، فرأى لاوي العشار. لاوي هو متى، الذي كتب فيما بعد أحد الاناجيل الأربعة، مع أنه كان يهوديًّا لكن بوظيفة رومانية يجمع الضرائب للحكومة الرومانية المكروهة لدى اليهود!
لم يكن هؤلاء العشارين أمناء ولم يكونوا محبوبين من الشعب. أمّا لاوي، فعندما سمع دعوة المسيح، ترك كلّ شيء وتبعه، الأمر الذي صار له بمثابة ربح أبديّ لا يُقارَن بكل مكاسب ومغانم الزمان. طاعته الفورية غير المتردِّدة التي قد تبدو في هذا الوقت تضحية عظيمة، لكنّها في الأبدية لا تُرى أنّها تضحية بالمرة. كما قال المرسَل الأمريكي جِم إيليوت:
”ليس غبيًّا من يعطي ما لا يمكن أن يحتفظ به، لكي يربح ما لا يمكن أن يخسره“.
أي ربح يضاهي ربح المسيح وأي شرف كشرف تبعية السيد العظيم!

-2-
تكريس الحياة للمسيح أثمن من الذات وأي امتيازات.
كان في تقدير بولس أنه لا قيمة لامتيازاته الموروثة والدينية أو الشخصية إزاء فضل معرفة المسيح ربًّا ومخَلِصًا. عرف أن الكل سراب لا قيمة له لما افتقدته نعمة القدير وأظهر الرب يسوع ذاته له؛ فعرف حقيقة نفسه، وحقيقة ما ظنّه امتيازًا، عرف أنه خسارة من أجل المسيح. الآن عرف المسيح الممجَّد المدفوع إليه كل سلطان، عرف أنه شخص حي يُحَب ويُخدَم ويُطاع، ولأجل اسمه يُقبل العار والهوان والاضطهاد وترخص الحياة نفسها. قال جي كنج:
”كلّ ربح مالي، وكلّ ربح مادي، وكلّ ربح جسدي، وكلّ ربح ثقافي، وكلّ ربح أدبي، وكلّ ربح ديني؛ هذه جميعها ليست ربحًا على الإطلاق، مقارنة مع الربح العظيم (ربح المسيح)“.

-3-
حمل عار المسيح أفضل من المناصب والملذات.
مع أن موسى تربى في قصر فرعون وشبَّ في البلاط الملكي متنعمًا بكل ما يتلهف إليه الناس في العالم، لكنه بالإيمان سلك بخلاف الميل الإنساني الطبيعي؛ فرفض أولاً بريق الصيت والمنصب كابن ابنة فرعون بالتبني، وربما أيضًا كخليفة لفرعون؛ لكنه كان مدعوًا لإنتساب أعظم ولم يكن يقبل الانحدار من هذا النُبل إلى الملكية المصرية. بالاضافة إلى أنه رفض التمتُّع الوقتي بالخطية في مصر. كان اتحاده مع شعب الرب المتألم يعني له أكثر من إشباع رغباته الوقتية. إن امتيازات مشاركته فيما كان يلحق بشعبه من ظلم، كانت مصدر انتعاش وشبع لنفسه أكثر من حياة الترف والخلاعة في بلاط فرعون. أدار ظهره لغنى سيكون من نصيبه إن استمر في مكانه (خزائن مصر)؛ فالإيمان جعله يرى كنوز مصر بلا قيمة في ضوء الأبدية. وهكذا اختار أن يحمل العار الذي سيعاينه المسيح فيما بعد. كان يُقدِّر الولاء للرب والمحبة لشعب الرب أكثر من كل غنى مصر. وكان يعلم أن هذه الأمور، لا سواها، هي التي لها تقديرها في عيني الرب قيمتها الأبدية.

-4-
الشهادة عن نعمة الرب أغنى من الهدايا والهبات.
في أيام أليشع كان هناك بُرّص كثيرون في إسرائيل، لكن نعمة الرب لمعت في تطهير رجل أبرص من الأمم وهو نعمان السرياني رئيس جيش ملك آرام. كان الرجل له نفوذه وثرواته، كان مستعدًا أن يفعل أي شيء ويدفع أي ثمن في سبيل شفائه من هذا الداء العضال المشين. إلى أن سمع خبرًا سارًا من الفتاة التي سباها من اسرائيل. فذهب إلى أليشع وعمل في النهاية بمشورته فَطَهر. اغتسل خضوعًا لكلمة الرب، وخرج من الماء إنسانًا جديدًا، بجِلدٍ جديد وقلبٍ جديد. قصة جميلة فيها صورة لإنجيل النعمة. لقد كان نعمان عدوًا لشعب الرب، ولكونه أمميًا كان غريبًا عن مواعيد وعهود الرب، وليس له أي حق في بركته
(أفسس2: 11-12).
أراد نعمان أن يكافئ أليشع بهدية لكن رجل الرب أبى ان يقبل. لماذا؟
هل قبول الهدية فيه شيء من الخطإ ؟
كلا، إنما قبول الهدية ربما يجعل هذا الرجل الأممي يظن أنها أجرة شفائه؛ لذا رفض أليشع هدايا نعمان ليعلَم أن تطهيره من البرص هو إحسان إلهي وهبة مجانية لمن لا يستحق. إنها فرصة لاستعراض نعمة الرب المجانية، فإن قبل الهدية ربما يشوه تلك الشهادة التي كانت ثمينة في عيني رجل الرب أغلى من كل الهدايا والعطايا مهما بلغت قيمتها المادية.
هؤلاء ما إلا عينات من الأمناء الذين كان الرب وتبعيته وخدمته أثمن من أي كنز أو ربح في الوجود. عرفوا كنزهم الحقيقي وأظهروا ذلك بالعمل والحق وليست مجرد إدعاءات. كم نحتاج أن نتعلم من سيرتهم ونحذو حذوهم وننسج على منوالهم، حتى يمكن لكل منا بصدق القلب، بفخر واعتزاز نردِّد ما قاله الرسول بولس :
«لأَنَّ لِيَ الْحَيَاةَ هِيَ الْمَسِيحُ»
(فيلبي1: 21).

كل عقلي ليسوع .. كل ما لي في الحياة
كل حبي ليسوع .. وسروري في رضاه
كل قلبي ليسوع .. وهو كنزي ورجاي
فافتخاري وعمادي .. اسم ربي مشتهاي

{أيمن يوسف}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قال السيّد المسيح - حيث قلبك هناك يكون كنزك rania79 المرشد الروحي 4 20-12-2011 01:09 AM
إرفع كنزك إلى السماء و تذكر الموت النهيسى اقوال الاباء 4 15-11-2010 09:51 AM
قال السيّد المسيح - حيث قلبك هناك يكون كنزك tasoni queena المنتدى المسيحي الكتابي العام 12 05-10-2010 08:07 PM
قال السيّد المسيح - حيث قلبك هناك يكون كنزك Bnota_Zr†a المرشد الروحي 1 29-03-2010 08:58 PM
اين كنزك؟؟ nonaa المنتدى المسيحي الكتابي العام 4 28-12-2009 03:20 PM


الساعة الآن 02:57 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة