منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: هل إرادة الرب دائمًا ضدنا؟

أدوات الموضوع
قديم 23-02-2018, 06:04 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
Icon401

هل إرادة الرب دائمًا ضدنا؟



هل إرادة الرب دائمًا ضدنا؟
كذبة عميقة
لو افترضنا وجود جهاز يشق صدور المؤمنين بالمسيح، ويفحص ما بداخلهم من أفكار، سنجد فكرة مستريحة جدًا عند كثيرين منهم؛ مفادها أن إرادة الرب هي دائمًا ضد الإنسان؛ فالرب يريدني أن أتزوج امرأة قبيحة ليعلمني التعفف، ويريدني أن أكون فقيرًا ليعلمني الاكتفاء، ويريد أن يشبعني بالتجارب ليعلمني الصبر، ولا يريدني أن أهاجر ليبقيني دائمًا داخل حدود طاعته.

وحتى لو اختفت هذه الفكرة - أو بالحري الكذبة - عميقًا في قلوبنا، ونطقنا ترانيم ”الرب صالح“ بشفاهنا، فإن أي محك عملي أو حوار غير كنسي، يكشف حالاً غطاء البالوعة التي تغطي هذه الكذبة داخلنا، وعلى الفور تصدر منا أنَّات التذمُّر على أوضاعنا، والندم على فرص كثيرة نقول إن الرب أضاعها علينا.

إخفاء الخير
والحقيقة أن أصل هذه الكذبة، كان في كلام الحية لحواء، فبعد أن قالت لها حواء:
«مِنْ ثَمَرِ شَجَرِ الْجَنَّةِ نَأْكُلُ، وَأَمَّا ثَمَرُ الشَّجَرَةِ الَّتِي فِي وَسَطِ الْجَنَّةِ فَقَالَ الرب:
لاَ تَأْكُلاَ مِنْهُ وَلاَ تَمَسَّاهُ لِئَلاَّ تَمُوتَا»،

ردت عليها الحية:
«لَنْ تَمُوتَا! بَلِ اللهُ عَالِمٌ أَنَّهُ يَوْمَ تَأْكُلاَنِ مِنْهُ تَنْفَتِحُ أَعْيُنُكُمَا وَتَكُونَانِ كَاللهِ عَارِفَيْنِ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ»
(تكوين3: 2-5).
فالحية أقنعت حواء أن إرادة الرب هي ضدها هي وزوجها، لأن الرب يخفي عنهما خيرًا جزيلاً، بدليل منعهما من الأكل من الشجرة، لكيلا يكونا مثله، وبذلك ترسخ داخل حواء يقين بعدم صلاح الرب معها،
«فَرَأَتِ الْمَرْأَةُ أَنَّ الشَّجَرَةَ جَيِّدَةٌ لِلأَكْلِ، وَأَنَّهَا بَهِجَةٌ لِلْعُيُونِ، وَأَنَّ الشَّجَرَةَ شَهِيَّةٌ لِلنَّظَرِ. فَأَخَذَتْ مِنْ ثَمَرِهَا وَأَكَلَتْ، وَأَعْطَتْ رَجُلَهَا أَيْضًا مَعَهَا فَأَكَلَ»
(تكوين3: 6).
وهنا أول دروسنا، فما يشككنا في صلاح الرب، أن نظن أنه يبخل بخيراته علينا أو ”يستخسره فينا“، مع أن العكس تمامًا هو الصحيح، لأن الرب يمنع شرورًا لا تحصى عنا، ويطاردنا فقط بخيراته، كما قال داود في مزموره الشهير:
«إِنَّمَا خَيْرٌ وَرَحْمَةٌ يَتْبَعَانِنِي كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِي، وَأَسْكُنُ فِي بَيْتِ الرَّبِّ إِلَى مَدَى الأَيَّامِ»
(مزمور23: 6)،
وكما قال المسيح في موعظته الشهيرة :
«فَإِنْ كُنْتُمْ وَأَنْتُمْ أَشْرَارٌ تَعْرِفُونَ أَنْ تُعْطُوا أَوْلاَدَكُمْ عَطَايَا جَيِّدَةً، فَكَمْ بِالْحَرِيِّ أَبُوكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، يَهَبُ خَيْرَاتٍ لِلَّذِينَ يَسْأَلُونَهُ!!»
(متى7: 11).

معلومات زائدة
أما الضلع الثاني من هذه الكذبة، نجده في قصة حدثت مع شعب الرب القديم؛ فبعد أن أخرجه الرب بيده القديرة، وبعد أن سدد احتياجاته المليونية في برية قاحلة، نجد الأمر الإلهي من الرب لموسى كليمه:
«أَرْسِلْ رِجَالاً لِيَتَجَسَّسُوا أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ»،
وبالفعل ذهب 12 جاسوسًا، وقضوا 40 يومًا هناك، وكان تقريرهم مصادق تمامًا لكلام الرب، فقالوا:
«قَدْ ذَهَبْنَا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَرْسَلْتَنَا إِلَيْهَا، وَحَقًّا إِنَّهَا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلاً، وَهذَا ثَمَرُهَا»
(عدد13: 2، 17)،
وهنا تكمن إرادة الرب الصالحة لشعبه؛ فقد وعد وأوفى.
ورغم أن هذه هي فقط كانت المعلومة المطلوبة، إلا أن أغلب الجواسيس أضافوا معلومات أخرى رأوها هامة، رغم أنها كانت فرعية بالنسبة للرب، فقالوا:
«غَيْرَ أَنَّ الشَّعْبَ السَّاكِنَ فِي الأَرْضِ مُعْتَزٌّ، وَالْمُدُنُ حَصِينَةٌ عَظِيمَةٌ جِدًّا وَأَيْضًا قَدْ رَأَيْنَا بَنِي عَنَاقَ هُنَاكَ... فَأَشَاعُوا مَذَمَّةَ الأَرْضِ الَّتِي تَجَسَّسُوهَا... قَائِلِينَ:
الأَرْضُ الَّتِي مَرَرْنَا فِيهَا لِنَتَجَسَّسَهَا هِيَ أَرْضٌ تَأْكُلُ سُكَّانَهَا... فَكُنَّا فِي أَعْيُنِنَا كَالْجَرَادِ، وَهكَذَا كُنَّا فِي أَعْيُنِهِمْ»

(عدد13: 28، 32، 33).
وهنا أكبر خطإٍ فعله هؤلاء، ونفعله نحن أيضًا، حين نضيف تصوراتنا الخاصة على وعود الرب، فنضخِّم من صورة أعدائنا في خيالنا، ونركِّز فقط على التحديات والأخطار التي تواجهنا، بل ونتجاهل وعود الرب بالقوة والحماية، وحينها نشعر أن الرب تخلى عنا، وأن إرادته هي دائمًا ضدنا، ووقتها نفتقد لغة الإيمان التي كانت عند رجل الرب كالب، حين التزم بمعلومة الأرض وقال:
«إِنَّنَا نَصْعَدُ وَنَمْتَلِكُهَا لأَنَّنَا قَادِرُونَ عَلَيْهَا»
(عدد13: 30).

سبب العصيان
ولم تنتهِ قصة الشعب عند مجرد الأفكار والتصورات الوهمية، ولكنها أثّرت على حالتهم النفسية :
«فَرَفَعَتْ كُلُّ الْجَمَاعَةِ صَوْتَهَا وَصَرَخَتْ، وَبَكَى الشَّعْبُ تِلْكَ اللَّيْلَةَ»،
وانتابهم الندم الشديد، فقالوا:
«لَيْتَنَا مُتْنَا فِي أَرْضِ مِصْرَ، أَوْ لَيْتَنَا مُتْنَا فِي هذَا الْقَفْرِ!
وَلِمَاذَا أَتَى بِنَا الرَّبُّ إِلَى هذِهِ الأَرْضِ لِنَسْقُطَ بِالسَّيْفِ؟
تَصِيرُ نِسَاؤُنَا وَأَطْفَالُنَا غَنِيمَةً»،

والأصعب أنها تحولت لقرارات
«فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ:
نُقِيمُ رَئِيسًا وَنَرْجعُ إِلَى مِصْرَ»

(عدد14: 1-4).
ولخص موسى ما فعله الشعب قائلاً:
«جَيِّدَةٌ هِيَ الأَرْضُ الَّتِي أَعْطَانَا الرَّبُّ إِلهُنَا. لكِنَّكُمْ لَمْ تَشَاءُوا أَنْ تَصْعَدُوا، وَعَصَيْتُمْ قَوْلَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ، وَتَمَرْمَرْتُمْ فِي خِيَامِكُمْ وَقُلْتُمُ:
الرَّبُّ بِسَبَبِ بُغْضَتِهِ لَنَا، قَدْ أَخْرَجَنَا مِنْ أَرْضِ مِصْرَ لِيَدْفَعَنَا إِلَى أَيْدِي الأَمُورِيِّينَ لِكَيْ يُهْلِكَنَا»

(تثنية1: 25-27)،
ولو كان الرب يبغضهم فعلاً، فما الداعي له أن يستجيب صراخهم ويخرجهم من مصر أصلاً، كان قتلهم مع أبكار المصريين، أو كان تركهم لوحوش البرية، أو كان صمت على صوت احتياجاتهم التي لا تنتهي من طعام وشراب؟!!
وهنا درسنا الثالث، فقبل كل خطية فعلناها، وكل قرار عصيان اتخذناه، كان يسبقه شكنا في صلاح الرب معنا، وتوهمنا أنه يقف ضدنا، فتكون النتيجة أننا نبحث عن سواه، وتتم فينا الكلمات :
«لأَنَّ شَعْبِي عَمِلَ شَرَّيْنِ:
تَرَكُونِي أَنَا يَنْبُوعَ الْمِيَاهِ الْحَيَّةِ، لِيَنْقُرُوا لأَنْفُسِهِمْ أَبْآرًا، أَبْآرًا مُشَقَّقَةً لاَ تَضْبُطُ مَاءً»

(إرميا2: 13).

عزيزي القارئ،
ما أحلى أن نقول ونرنم ”الرب صالح“، ولكن ما أروع أن نؤمن من الداخل أن الرب صالح، فلا نعطي أذاننا لإبليس عدونا، الذي يريد أن يشكِّكنا في إلهنا، ويقنعنا أنه يخفي خيراته عنا، وعلينا أيضًا أن نُخرج يوميًا من داخلنا أي بذور للتذمر على الرب، وننقي أفكارنا من أي أمور بخلاف كلمته ووعوده، وحسنًا ننفذ نصيحة بولس لنا :
«وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ الرب:

الصَّالِحَةُ good الْمَرْضِيَّةُ acceptable الْكَامِلَةُ perfect»
(رومية12: 2).
ج: إرادة الرب لصالحنا، لكن المشكلة في كذب عدونا، وفساد معلوماتنا، وعصيان قلوبنا
{فادي كيرلس}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 22-05-2018, 01:24 PM   #2
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,126
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201
وعلينا أيضًا أن نُخرج يوميًا من داخلنا أي بذور للتذمر على الرب،


ايواااا بزور التذمر على الله ...........الواحد وشه فى الارض من ربنا-- لانه اى شىء يحصل اى مشكله تتم علطوووووول ابداء بالتذمر و رمى الزنب على ربنا حتى لو كانت غلطتى....
لكن هو فعلا صالح .....
اشكرك على الموضوع و المجهود الرائع
الرب يباركك و يبارك تعب خدمتك
يا ابن يسوع الغالى



حبو اعدائكم متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 23-05-2018, 07:17 PM   #3
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبو اعدائكم مشاهدة المشاركة
وعلينا أيضًا أن نُخرج يوميًا من داخلنا أي بذور للتذمر على الرب،


ايواااا بزور التذمر على الله ...........الواحد وشه فى الارض من ربنا-- لانه اى شىء يحصل اى مشكله تتم علطوووووول ابداء بالتذمر و رمى الزنب على ربنا حتى لو كانت غلطتى....
لكن هو فعلا صالح .....
اشكرك على الموضوع و المجهود الرائع
الرب يباركك و يبارك تعب خدمتك
يا ابن يسوع الغالى



آمين يا رب
بَدْءُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ الرَّبِّ، وَمَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ.
(الأمثال 9: 10)
كل الشكر
اسعدني جميل حضوركِ وكلمتك الطيبة والمفيد دائماً أختي العزيزة حبو أعدائكم
الرب يباركك ويبارك حياتك خدمتك وبيتك ويعوض عن تعب محبتك وأعمالك ومشاركاتك المباركة ..
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح الى الدهر والأبد ..آمين .

الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البابا: أذكر سوريا دائمًا في صلواتي، وأدعو لها بعودة السلام paul iraqe الاخبار المسيحية والعامة 0 01-02-2018 01:45 PM
في ناس ضحوا بشجاعة لأجل إيمانهم وأنت هتضحي بإيه؟ ABOTARBO روضة الاطفال 1 10-02-2013 02:57 AM
زاخر لـ''مرسي'':أطالبك بمحاسبة ياسر برهامي وخالد عبدلله لتحريضهم ضدنا amgd beshara الاخبار المسيحية والعامة 14 16-08-2012 02:48 PM
أسقف عراقي : المتطرفون يستخدمون ضدنا آيات تنبذ غير المسلمين fauzi الاخبار المسيحية والعامة 7 08-11-2010 07:28 PM
البقاء للأقوى دائمًا، وأن الضعيف ليس له مكان(هل تصادق على هذة المقولة؟) amselim المنتدى العام 2 03-09-2010 05:04 PM


الساعة الآن 03:26 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة