منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

إضافة رد

الموضوع: ما بين محبة الذات، والتوبة الحقيقية والإيمان الحي

أدوات الموضوع
قديم 04-03-2018, 02:19 AM   #1
aymonded
مشرف
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 15,592
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751 نقاط التقييم 52267751
Heartcross

ما بين محبة الذات، والتوبة الحقيقية والإيمان الحي




ما بين محبة الذات، والتوبة الحقيقية والإيمان الحي
حينما ننحصر في أنفسنا فأننا نحب ذواتنا،
وحينما نستمر في محبتها فأن محبتنا نحوها تصير أكثر من الله وبهذه الطريقة فأننا نفرط في محبتها طبيعياً، فنصير عبيد تحت متطلباتها فنُحقق رغباتها الحسية وهي لذة الشهوات الدنيئة، سواء كانت الحسية من جهة شهوات الجسد أو من جهة الأفكار المُظلمة المختلفة، أو حتى الأفكار الفلسفية والأسئلة التي تعبر عن ظلمة الفكر المُنطفئ فيه النور الإلهي، وحينما نحيا في هذه الدائرة المُغلقة تتعذر توبتنا توبة سليمة ننمو فيها فنثبت في الحق وينمو برّ الإيمان الصالح فينا، لذلك كان صوت الحق منادياً لنا: أن أراد أحد أن يتبعني فلينكر نفسه، لأن حينما ننكر أنفسنا أولاً فأننا نرفض الخضوع لرغبات النفس الدنيئة وبذلك نتحرر من محبة الذات، لأن نكران النفس يصل بنا للصليب فنستطيع بسهولة أن نصلب الجسد مع الأهواء والشهوات، لأن الرب لم يقل فقط ينكر نفسه بل يحمل صليبه كل يوم ويتبعني، فالتبعية تستحيل في وجود الذات وتحقيق كل رغبات النفس حتى الشريفة منها، لأن من يسير في طريق التقوى لا يرغب سوى أن يتمم مشيئة من يتبعه، لذلك قال لهم يسوع طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني وأُتمم عمله (يوحنا 4: 34)، لذلك الرب عملنا أن نُصلي قائلين: لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض.
فهذه هي الطريقة الوحيدة الصحيحة للتوبة النافعة
التي تثبت فينا الإيمان بشخص المسيح الرب، وتجعلنا ننمو نمواً صحيحاً ولا نظل أطفالاً تحركنا الأهواء كما تشاء، لأن من يحيا في محبة الذات فأنه ينحصر في إنسانيته العتيقة الساقطة، ويصير عبداً لأهواء قلبه وشهواته الخاصة، لأن الجسد مثل الفرس أن لم يخضع لروح الله فأنه يتمرد، يصير جامحاً يهيج ويرفس ولا يُمكن ترويضه، لذلك قال الرسول:
+ فَإِنْ كُنْتُمْ قَدْ قُمْتُمْ مَعَ الْمَسِيحِ فَاطْلُبُوا مَا فَوْقُ، حَيْثُ الْمَسِيحُ جَالِسٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ. اهْتَمُّوا بِمَا فَوْقُ لاَ بِمَا عَلَى الأَرْضِ، لأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ الْمَسِيحِ فِي اللهِ. مَتَى اظْهِرَ الْمَسِيحُ حَيَاتُنَا، فَحِينَئِذٍ تُظْهَرُونَ انْتُمْ ايْضاً مَعَهُ فِي الْمَجْدِ. فَأَمِيتُوا اعْضَاءَكُمُ الَّتِي عَلَى الأَرْضِ: الزِّنَا، النَّجَاسَةَ، الْهَوَى، الشَّهْوَةَ الرَّدِيَّةَ، الطَّمَعَ الَّذِي هُوَ عِبَادَةُ الأَوْثَانِ، الأُمُورَ الَّتِي مِنْ اجْلِهَا يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى ابْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ، الَّذِينَ بَيْنَهُمْ انْتُمْ ايْضاً سَلَكْتُمْ قَبْلاً، حِينَ كُنْتُمْ تَعِيشُونَ فِيهَا. وَأَمَّا الآنَ فَاطْرَحُوا عَنْكُمْ انْتُمْ ايْضاً الْكُلَّ: الْغَضَبَ، السَّخَطَ، الْخُبْثَ، التَّجْدِيفَ، الْكَلاَمَ الْقَبِيحَ مِنْ افْوَاهِكُمْ. لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ، اذْ خَلَعْتُمُ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ مَعَ اعْمَالِهِ، وَلَبِسْتُمُ الْجَدِيدَ الَّذِي يَتَجَدَّدُ لِلْمَعْرِفَةِ حَسَبَ صُورَةِ خَالِقِهِ. (كولوسي 3: 1 – 10)
لذلك علينا أن نطرح عنا كل نجاسة وكثرة شرّ،
لكي تنغرس فينا كلمة الحياة وتُثمر ثمراً صالحاً حسب قوة الحياة التي فيها، لأننا الآن أمام طريقين، وهو إما أن ننكر أنفسنا فنكف عن محبة ذواتنا، ونحيا بالإيمان العامل بالمحبة، فنصلب الجسد مع الأهواء والشهوات، فنحيا للرب يسوع، أو نحيا نظرية الإيمان فنفرط في محبة الذات التي تجعل خطاياك تصلب إيماننا فنموت روحياً منحصرين في ذواتنا مُتممين كل ما تُمليه علينا من طلبات مخالفة لمشيئة الله ووصاياه المقدسة، لذلك فأن وصية الرسول لنا:
+ صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ. اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ. لاَ تُطْفِئُوا الرُّوحَ، لاَ تَحْتَقِرُوا النُّبُوَّاتِ (أو التعليم)، امْتَحِنُوا كُلَّ شَيْءٍ، تَمَسَّكُوا بِالْحَسَنِ، اِمْتَنِعُوا عَنْ كُلِّ شِبْهِ شَرٍّ. وَإِلَهُ السَّلاَمِ نَفْسُهُ يُقَدِّسُكُمْ بِالتَّمَامِ. وَلْتُحْفَظْ رُوحُكُمْ وَنَفْسُكُمْ وَجَسَدُكُمْ كَامِلَةً بِلاَ لَوْمٍ عِنْدَ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ. (1تسالونيكي 5: 17 – 22)
aymonded متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا بعدما بدأت الدخول في شركة مع الله الحي بالتوبة والإيمان انتهى بي الحالة بالانحراف عن الطريق aymonded المرشد الروحي 0 22-04-2017 03:30 PM
إيماننا الحي - إعادة فحص، تابع الثقة والإيمان بالله الجزء السابع aymonded المرشد الروحي 0 03-01-2017 08:12 AM
ما بين الخرافات والإيمان الحي والصراع القائم على التحزب أنا لبولس وأنا لأبولس aymonded المرشد الروحي 20 24-06-2014 03:34 PM
محبة الذات Br.Hany المرشد الروحي 3 25-05-2009 10:37 PM
محبة الذات..................... kalimooo المنتدى المسيحي الكتابي العام 15 09-12-2008 06:19 PM


الساعة الآن 05:18 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة