منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية القصص و العبر

إضافة رد

الموضوع: إصبع وفلسان للرب

أدوات الموضوع
قديم 06-03-2018, 05:37 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
Icon401

إصبع وفلسان للرب



إصبع وفلسان للرب
“كوري تن بوم”
(15/4/1892 – 15/4/1983)
هولندية مسيحية - جنبًا إلى جنب مع والدها وشقيقتها “بتسي”، وأفراد عائلتها الآخرين ساعدت الكثير من اليهود على الهرب والنجاة من اضطهاد النازية، خلال الحرب العالمية الثانية. وسُجنت بسبب هذا الأمر، ولكن بعد انتهاء الحرب بهزيمة النازي، أُطلق سراحها، فانطلقت تجوب كل العالم لتُقدِّم دليلاً حيًّا على الإيمان المسيحي والتسامح والغفران والمحبة في وجه الوحشية والبغضة والكراهية، وشهادة مذهلة لقوة الرب المُعضّدة وسط جنون الشراسة والنجاسة والإرهاب الدموي الرهيب.

وتحكي “كوري” - في كتابها :
“مسيرة لأجل الرب”
عن زيارة لها لإقليم ليتوانيا في روسيا، إبان الحكم الشيوعي، وأثناء هذه الزيارة قامت بزيارة امرأة عجوز تقيَّة تخدم الرب. وعن هذه الزيارة تقول “كوري”:
وصَلت إلى شقتها ليلاً لكي نتجنب اكتشافنا مِن قِبَل السلطات الشيوعية. تسلّقت أنا ومرافقتي درجات السلم الشديدة الانحدار، لنخرج من باب خلفي إلى الشقة المُكوَّنة من حجرة واحدة. كانت مُكدَّسة بالأثاث مما يعد دليلاً على أن الزوجين العجوزين كانا يعيشان ذات مرة في منزل أكبر وأروع.
كانت العجوز تنام مُحاطة بالوسائد - على أريكة صغيرة. كان جسدها مثنيًا وملتويًا بما يفوق الوصف، بسبب تشوّه وتيَّبُس جميع مفاصل جسمها، بما فيها مفاصل العمود الفقري، نتيجة لمرض الروماتويد المُرعب. وكان زوجها المُسن يقضي كل وقته في العناية بها، لأنها لم تكن قادرة على التحرك بعيدًا عن الأريكة.

مشيت عبر الحجرة، وانحنيت وقبَّلت وجنتها المتجعدة. حاولت السيدة أن تنظر إلى أعلى، ولكن العضلات في عنقها كانت ضامرة، ولذا لم تستطع إلا أن تحرك عينيها إلى أعلى وتبتسم. ورفَعت يدها اليُمنى ببطء، وهي ترتعش عدة مرات. كانت يدها اليُمنى هي الجزء الوحيد من جسدها الذي استطاعت أن تسيطر عليه. واستطاعت بمفاصل أصابعها المُشوّهة والكثيرة العقد أن تربت على وجهي.
تأملت إصبع السبابة في تلك اليد؛ الإصبع الوحيد الذي أبقاه الرب خاليًا من التشوّهات وتيَّبُس مفاصله. ثم اقتربت منها وقَبَلت أصبع السبابة هذا في تلك اليد، لأنها طالما مجَّدت الرب بهذا الإصبع الوحيد.

فبالقرب من أريكتها كانت هناك آلة كاتبة من الطراز القديم. وفي كل صباح كان زوجها الوفي ينهض من النوم، ويُصلي ويحمد الرب، ثم بعد أن يستجيب لاحتياجات زوجته ويُطعمها إفطارًا بسيطًا، يساعدها على وضع الجلوس على الأريكة، ويضع الوسائد حولها حتى لا تقع. بعد ذلك كان يحرك تلك الآلة الكاتبة السوداء القديمة لتكون أمامها على منضدة صغيرة.
ثم كان يُخرج كومة من الورق الأصفر الرخيص من دولاب قديم. وعندئذٍ كانت الزوجة تبدأ في الكتابة بذلك الإصبع الوحيد المُبارك، طوال النهار، وجزءًا من الليل. كانت تترجم الكتب المسيحية إلى اللغة الروسية واللغة اللاتفية؛ لغة شعبها. وكان زوجها يجمع الصفحات الخارجة من آلتها الكاتبة ليوزعها سرًا على المسيحيين.

يا لها من مقاتلة!
باستخدام ذلك الإصبع الوحيد فقط؛ نقرة.. نقرة.. كانت تطبع الصفحات المُترجَّمة. إن أجزاء من الكتاب المُقدَّس، وكُتُب بِلي جراهام، وواتشمان ني، وكوري تن بوم... كلّها خرجت مُترجَمَة من آلتها الكاتبة، لتكون طعامًا للمؤمنين.
وقال زوجها:
إنها لا تترجم كتب هؤلاء فقط، لكنها تُصلي لأجلهم، ولأجل خدام الرب في كل العالم، أثناء الكتابة. في بعض الأحيان كانت تستغرق وقتًا طويلاً، وبمعاناة شديدة، لتنقر على الأزرار، أو لتضع الورقة في الآلة، ولكنها طوال الوقت كانت تُصلي لأجل هؤلاء التي تعمل لترجمة وكتابة كُتبهم!

نظرت إلى جسدها البالي المُشوَّه على الأريكة، حيث كان رأسها منخفضًا لأسفل، وكانت قدماها ملتفة تحت جسدها. أخذت أبكي بداخلي:
“يا رب.. لماذا لا تشفيها؟!
أحسَّ زوجها بالألم النفسي الذي انتابني، فقدَّم الجواب:
“للرب غرض في مرضها. إن كل مسيحي آخر في المدينة مُراقَب من البوليس السري الشيوعي، ولكنها لأنها مريضة لفترة طويلة، لا أحد يتحرى عنها. إنهم يتركوننا لحال سبيلنا. وهي الإنسانة الوحيدة في كل المدينة التي تستطيع أن تكتب على الآلة الكاتبة بهدوء، ودون أن تُكتشف ”.

وبعد شهور قليلة من عودة “كوري” إلى هولندا، وصلها خطاب من الزوج يقول عنها إنها في ساعات الصباح الباكر من أحد أيام الأسبوع الماضي، غادرت الأرض وانطلقت لتكون مع الرب. وقال:
“لقد عملت حتى منتصف الليل من نفس تلك الليلة، وهي تكتب بذلك الإصبع الواحد، لمجد الرب”.

عندما قرأت هذه القصة تخيّلت الرب يسوع يصنع له منزلاً ويُقيم إقامة كاملة في هذه الغرفة :
(يوحنا14: 23)،

وهو يجلس يُراقب بفرح هذه السيدة العجوز المريضة، ويُهوّن عليها آلامها وأتعابها، ويقول عنها:
«قَدْ عَمِلَتْ بِي عَمَلاً حَسَنًا! ... عَمِلَتْ مَا عِنْدَهَا»
(مرقس 14: 6-8).

وتذكَّرت أيضًا الرب يسوع وهو يجلس في الهيكل تجاه الخزانة، ينظر كيف يُلقي الجمع أموالاً في الصندوق، وفرح عندما سمعت الرب يسوع يُبارك الأرملة الفقيرة التي :
«أَلْقَتْ فَلْسَيْنِ»،
والتي - مثل هذه السيدة المريضة - :
«مِنْ إِعْوَازِهَا أَلْقَتْ كُلَّ مَا عِنْدَهَا، كُلَّ مَعِيشَتِهَا»،
فوجد الرب فيها كل مسرته
(مرقس12: 41-44؛ لوقا21: 1-4).
إن الفقر والحزن لم يُفسِدا قلب هذه الأرملة، ولم تَجفّ منها ينابيع الشكر للرب، فلم تتخلَّ عن لذة العطاء للرب المُعطي الأعظم، فذهبت إلى بيت الرب بتقدمتها، وأعطت فلسيها الصغيرين. وبعد أن أَلْقَتْ تقدمتها، خرجت خالية الوفاض من كل الوسائل المنظورة للإعالة في المستقبل. لقد :
«أَلْقَتْ كُلَّ مَا عِنْدَهَا، كُلَّ مَعِيشَتِهَا»
لكي تُبرهن بعطيتها على حبها العظيم للرب؛ لم تنظر إلى نفسها وما يلزمها قَطّ، ولم تحتفظ لنفسها بأي احتياطي بالمرة، وهو ما يؤكد على ثقتها الكاملة في إلهها الذي في مقدوره أن يسدد أعوازها.

أيها الأحباء:
ليتنا نتفكَّر معًا في كم يساوي التكريس القلبي في موازين الأقداس، وكم هو مُسرّ لقلب الرب، فتتولد في قلوبنا رغبة مُلحة عظيمة لخدمة الرب. إن الرب يسوع قد أخلى نفسه مع كونهِ مَنْ سما، وجال في الدنيا يحتمل العَنا، ثم أَراق دَمَهُ الثمين مِن أجلي، فِدى لكي أنجو أنا مِن الهَوْلِ، وقد أتى لي بالغفران والنجاة، ووهبني الخلاص والحياة. فأمام هذه الحقيقة ليتني أسأل نفسي:
وأنا ماذا يا تُرى تَرَكتُ مِنْ أَجْلِهِ؟
وأنا ماذا يا تُرى فَعَلْتُ مِنْ أَجْلِهِ؟
وأنا ماذا يا تُرى قَاسَيتُ مِنْ أَجْلِهِ؟
وأنا ماذا يا تُرى وَهَبْتُ مِنْ أَجْلِهِ؟
{فايز فؤاد}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-06-2018, 10:48 AM   #2
حبو اعدائكم
حبو...
 
الصورة الرمزية حبو اعدائكم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2011
الدولة: مصر
المشاركات: 13,126
انثى
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201 نقاط التقييم 47463201
يا رب من يدك نعطى ... اعطينا يا رب القلب المحب الى يخدمك بكل محبه و يعطى كل ما له مؤمنين انك تعود و تملاء تعود و تسكب محبتك و بركتك و نعمتك
أشكرك الرب يبارك تعب خدمتك و يعمل دائماً من خلالك أمجد اسمه

يسوع بيحبك
حبو اعدائكم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 02-06-2018, 10:44 PM   #3
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حبو اعدائكم مشاهدة المشاركة
يا رب من يدك نعطى ... اعطينا يا رب القلب المحب الى يخدمك بكل محبه و يعطى كل ما له مؤمنين انك تعود و تملاء تعود و تسكب محبتك و بركتك و نعمتك
أشكرك الرب يبارك تعب خدمتك و يعمل دائماً من خلالك أمجد اسمه

يسوع بيحبك
آمين يا رب
محبتك يا رب إلينا هي جوهرة الحياة التي نعمل ونحيا ونوجد فيها بقربك
هي الحكاية العظيمة التي لا تنتهي بحب ذلك الإله القدوس والملك العظيم الذي نزل من فوق لخلاصنا
والذي حمل عنا الصليب ودفع ثمن خطايانا بدمه الكريم وأتممها وسحق الموت بقوة القيامة حتى أقامنا معه منتصرين بموكب نصرته على الموت ..
نعم يا رب حبك بحر عمقه ممتد بلا نهاية وليس له حدود ..
طالبين يا رب أن تستخدمنا بقوة هذه المحبة وأجعلها تمتلكنا وتسكن في قلوبنا بفيض نعمتك
حتى نعلن أسمك ومجدك ومحبتك في كل الأرض .. آمين .
نعمة ربنا القدير وحبيبنا يسوع تباركك وتبارك حياتك وبيتك وخدمتك أختي العزيزة حبو اعدائكم ..
والمجد لربنا القدوس يسوع المسيح دائماً آمين.

الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-06-2018, 07:58 PM   #4
انت مهم
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 735
انثى
 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983 نقاط التقييم 2533983
رووووووعه يسلموا
انت مهم غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نشطاء يتداولون صورا للمتهم بقطع إصبع شخص فى رابعة مع إسماعيل هنية aalyhabib الاخبار المسيحية والعامة 0 18-07-2013 08:12 AM
ما علاج وجود إصبع زائد لدى الطفل؟ النهيسى روضة الاطفال 2 09-12-2010 01:24 AM
تعلم و إشبع اني بل القصص و العبر 2 25-10-2010 03:51 PM
إصبع الملك مقطوعة amselim القصص و العبر 9 08-01-2010 08:26 AM


الساعة الآن 01:42 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة