منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: الْحَلْ هُوَ .. (خُبْزُ الْحَيَاةِ)

أدوات الموضوع
قديم 12-03-2018, 02:26 PM   #1
الكرمه الصغيره
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية الكرمه الصغيره
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 2,613
ذكر
 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573 نقاط التقييم 8524573
Icon401

الْحَلْ هُوَ .. (خُبْزُ الْحَيَاةِ)




الْحَلْ هُوَ .. (خُبْزُ الْحَيَاةِ)
بعد الحرب العالمية الثانية، امتلأت أوروبا بالكثير مِن أطفال الشوارع الجوعى بلا مأوى، والذين تُركوا يتامى إثر تلك الحرب المُدمِّرة. ولقد اُودع هؤلاء الأطفال في مُعسكرات إيواء واسعة، لعلهم يجدون فيها طعامًا وعناية لائقة. لكنَّ المُشرفين واجهتهم مُشكلة حقيقية؛ فالأطفال لا ينامون جيدًا أثناء الليل. كانوا مُضطربين والخوف يمتلكهم، وإذ يخلدون لفراشهم، يكون النوم قد فارق أجفانهم. ومن ينام منهم سرعان ما يستيقظ فزعًا وخائفًا، وكأن كوابيسٌ تُطارده. وهكذا ارتبك المسؤولون في حيرتهم، ولم يجدوا علاجًا، إلى أن جاء طبيبٌ للأمراض النفسية، ومعه الحلّ!

فقد نصح هذا الطبيب فريق المُشرفين أن يُعطوا كل طفلٍ رغيف خُبزٍ لا ليأكله، بل ليُمسكه في يديه متى دخل فراشه. وكانت النتيجة حقًا مُبهرة؛ لقد نام الأطفال بعٌمقٍ ساعات الليل بطولها، لأنهم قد تيقنوا أنَّ لهم طعامًا في صباح اليوم التالي. إنَّ وجود قطعة الخبز فى أيديهم أعطاهم شعورًا بالأمان، ورسالة عناية واهتمام، وأنَّ الخبز متوفر في المكان، وهذا ما كان يحتاجه هؤلاء الأطفال؛ الشعور بالثقة والأمان من جهة الغد.

والحقيقة أن هذا أيضًا ما نحتاجه جميعًا منذ أن وُلدنا؛ خبزٌ ليومنا، ولِغَدِنَا أيضًا. وهذا ما نجده حتمًا في :
«خُبْزُ الْحَيَاةِ».
ولنتذكر أنه عندما شرح الرب للجموع المعنى الروحي لمعجزة إشباع نحو خمسة آلاف رَجُلٍ بالإضافة إلى نسائهم وأولادهم، فقد أشار إلى نفسه باعتباره :
«خُبْزُ الْحَيَاةِ»
(يوحنا6).

بل لقد استخدم المسيح خمسة تعبيرات مختلفة عن الخبز، كلها تشير إلى مجد شخصه الكريم، فقال عن نفسه إنه:
«الْخُبْزُ الْحَقِيقِيَ»
(ع32)
فكل ما عداه ليس حقيقيًا، بل وهم وزيف، أو عرضي ومؤقت وزائل.
«الْخُبْزُ النَّازِلُ مِنَ السَّمَاءِ»
(ع33، 41، 50، 51)
أي إنه سماوي المصدر.
«خُبْزَ يهوه»
(ع33)
فالمسيح هو طعام يهوه نفسه؛ موضوع شبعه.
«خُبْزُ الْحَيَاةِ»
(ع35، 48)
وذلك لأنه يهب الحياة للأموات بالذنوب والخطايا، كما أنه هو الذي يُقيت تلك الحياة. والمقصود هنا بالطبع الحياة الأبدية، لا الحياة الزمنية أو الجسدية.
«الْخُبْزُ الْحَيُّ»
(ع51)
بمعنى أن له حياة في ذاته. فالمسيح ليس فقط يهب الحياة للأموات بالذنوب والخطايا، بل هو في ذاته حي :
«فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ»
(يوحنا1: 4).
والمسيح - في خلال الحديث - اعتبر أن الأكل والشرب منه مرادفان للإتيان إلى شخصه والإيمان به، فقال:
«أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا».
لاحظ أنه لم يقل:
“أَنَا هُوَ خُبْزُ الْحَيَاةِ. مَنْ (يأكلني) فلاَ يَجُوعُ”،
بل «مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فلاَ يَجُوعُ».
كما أنه لم يقل:
مَنْ يشربني”،
بل «مَنْ يُؤْمِنْ بِي فلاَ يَعْطَشُ أَبَدًا».
(يوحنا 6: 35)

إن مَن يقبل، بالإيمان، حقيقة موت المسيح لأجله، تصير له كل نتائج موت المسيح العظيمة. من ثم فإن هذا الشخص لا يكون محتاجًا أن يَقَبل المسيح مرة ثانية، لأن المسيح لن يتركه، ولكن عليه بعد أن قَبِل المسيح مرة وإلى الأبد، أن يتغذى عليه في شركته معه يوميًا. وهي علامة مؤكدة على امتلاك الحياة الأبدية والروحية.

لقد أتينا أولاً إلى المسيح ونحن خطاة فخلَّصنا. والآن يجب أن نُقبِل إليه لتمتلئ قلوبنا وتشبع به. ولا يستطيع شيء سواه أن يعمل هذا، ولكن يجب أن نصرف وقتًا في حضرته، إن كنا نريد التمتع بمحبته. وعندما نفتح الكتاب، ونقرأ عنه تتعزى قلوبنا، وتشبع بمخلِّصنا العزيز.

ولكن ماذا عن الغد؟
ماذا عن الخوف مما يحمله المستقبل المجهول لنا؟
هل سيتوافر الإمداد والاهتمام بنا في الأيام القادمة؟
نعم من المؤكد أن :
«خُبْزُ الْحَيَاةِ»
متوفِّر للغد، ولا يوجد أحد يمنعنا من الوصول إليه :
فـ«يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْسًا وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ»
(عبرانيين13: 8).

والماضي والحاضر والمستقبل، تشملها جميعها، على السواء، محبته ورحمته وأمانته.
فإذا رجعنا إلى الماضي، نجد آثارًا تقطر دسمًا، تُحدّثنا كيف اجتاز بنا الرب، وحملنا في كل ظروفنا وتجاربنا، ولم يعوزنا شيء من الخير. وكم من المخاوف خيّمت كسُحب مظلمة على طريقنا، ولكن الرب جعل منها فُرصًا لإظهار محبته لنا، وليكشف لنا عن موارده الغنية، وقدرته على الرعاية والعناية والحماية، وسداد كل الإعوازات. لقد قادنا وأرشدنا، وفي حيرتنا هدانا ودبَّرنا، وفي وقت العوز عالنا وتكفَّل بنا، وفي الحزن عزَّانا وشجَّعنا، ومن المزالق نجّانا وأنقذنا، ومن التيه أرجعنا وردَّ نفوسنا.

وفي الحاضر لا زلنا نختبر معونته ونجاته، وأننا :
«بِقُوَّةِ يهوه مَحْرُوسُونَ»
(1بطرس1: 5)
من يوم إلى آخرٍ . فما أحرانا أن نمدّ أبصارنا إلى المستقبل بقلوب مطمئنة فرحة، فقد وعدنا قائلاً:
«لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ، حَتَّى إِنَّنَا نَقُولُ وَاثِقِينَ:
الرَّبُّ مُعِينٌ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي إِنْسَانٌ؟»

(عبرانيين13: 5-6).

ويجب ألا ننظر إلى المستقبل بعين الريبة، وألا نمزج هموم اليوم بهموم الغد وتجاربه الموهومة، وألا ننسى قول الرب:
«لاَ تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ»
(متى6: 34).
إن الرب الكليّ القدرة الذي لا يسقط عصفور واحد إلا بإذنه، هو الذي يعتني بنا. إنه لا يتركنا نسير في هذه البرية الموحشة وحدنا، بل يقول:
«لاَ تَخَفْ... أَنْتَ لِي... فَأَنَا مَعَكَ»
(إشعياء43: 1، 2).
والذين اختبروا الرب يعرفون تمامًا أنه معهم دائمًا، وأنَّ سلامه الذي يفوق كل عقل، يحفظ قلوبهم وأفكارهم فيه؛ لذا فهم يعيشون في رضا وشكر وتسليم، متمتعين بعنايته الدائمة لهم. فما أجدر أن نثق به في كل الظروف، عالمين أن إلهنا الذي نعبده قادر أن يُنجينا من كل شر.

وما أعظم الخسارة التي تلحقنا بسبب عدم استنادنا كليًا على ذراع الرب يسوع يومًا بعد يوم. فإننا بكل سهولة نفزع لأقل سبب؛ فكل ريح تهبُ، وكل موجة تهجُّ، وكل غيمة تَمُرُّ، تُدخِل الخوف والرعب إلى نفوسنا. ولكن لنسمع الرب يقول لنا:
«مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ هَكَذَا؟
كَيْفَ لاَ إِيمَانَ لَكُمْ؟»

(مرقس4: 40).
ومع ذلك فإنه قريب منا جدًا للحماية والحراسة، رغمًا عن عدم إيمان قلوبنا التي سرعان ما تُسيء الظن فيه. إنه لا يتعامل بحسب أفكارنا الضعيفة عنه، بل بحسب محبته الكاملة لنا. فيا ليتنا نتكل عليه بكل هدوء، وتستقر في نفوسنا الراحة العميقة النابعة من الثقة فيه، مهما عصفت الريح وعلا الموج. وعندما نذهب لننام، فلنهنأ بملء الأجفان، ولنترنم، من القلب، بلهجة عالية واثقة:
لِمَ أَخافُ حُزنًا لِمَ يَئنُّ قلبي
أَوْ ظُلمَةً تَدنو ولِلعُلى يَرنو
فَسَيِّدي نَصيبي دَومَا وصاحِبي
يَقوتُ كلَّ طَيرٍ وَكذا يًهتَمُّ بي
أُرَنِّمُ ابتهاجًا أَشدو مِنَ القلبِ
إذْ يَقُوتُ كلَّ طَيرٍ وكذا يَهتَمُّ بي

{فايز فؤاد}
* * *
أشكرك أحبك كثيراً...
بركة الرب لكل قارئ .. آمين .
وكل يوم وأنت في ملء بركة إنجيل المسيح... آمين

يسوع يحبك ...
الكرمه الصغيره غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أَنَا هُوَ ٱلْبَابُ ... الكرمه الصغيره المنتدى المسيحي الكتابي العام 14 09-03-2015 01:08 PM
** الْحَيَاةِ وَالْمَوْتِ ** elamer1000 كتابات 2 24-06-2012 12:27 AM
انَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ النهيسى الصور المسيحية 11 28-03-2011 04:01 AM
الرد على شبهة: لَيْسَ حَسَناً أَنْ يُؤْخَذَ خُبْزُ الْبَنِينَ وَيُطْرَحَ لِلْكِلاَبِ Jesus Son 261 الرد على الشبهات حول المسيحية 8 23-10-2010 08:25 PM
عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى fauzi المرشد الروحي 4 25-05-2010 06:46 AM


الساعة الآن 09:02 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة