منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات العامة المنتدى العام

إضافة رد

الموضوع: التكفير والحرمان من السماء

أدوات الموضوع
قديم 10-04-2019, 10:54 PM   #1
اوريجانوس المصري
عابر سبيل
 
الصورة الرمزية اوريجانوس المصري
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: عائدٌ من القبر
المشاركات: 7,682
ذكر
مواضيع المدونة: 7
 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435 نقاط التقييم 4927435
Icons50

التكفير والحرمان من السماء


التكفير والحرمان من السماء

أجد نفسي مرغمًا على الكتابة، وأن أدخل عش الدبابير بكتابة هذه السطور التي تمس جانبًا حرجًا في ثقافة العنف التي تسود الشرق الأوسط، لا مصر فقط.

قتلُ إمام مسجد أثناء الصلاة لا يُرعِب أحدًا سوى الجبناء. وهجوم الأساقفة على من يعارضهم بإشهار سيف الحرمان لا يُخيف إلا الجهلاء، وما أكثر أولئك وهؤلاء في كل مجتمع.

حسب تعليم الرسل “الدسقولية”، حكم الحرمان يجب أن يصدر في محاكمة عادلة من مجمع، لا من شخصٍ واحدٍ مهما كان، فإن خالف الحكم أحد هذين الشرطين كان هو والعدم سواء. ولكن استلاب هذا الحق، حوَّل بعض الذين يسعون إلى فرض زعاماتهم على شعبنا إلى طغاة يتجنب أن يسألهم أحد عما يفعلون خوفًا من سيف الحرمان، فزادهم الأمر طغيانًا على طغيان.

لا أجد خوفًا أفظع من هذا الخوف، أن يصبح رجل الدين إلهًا حاكمًا بحسب ما يراه. واستمرارًا لمنهج الاستلاب هذا، انتزع بعض الأساقفة في الفترة الأخيرة -سواء في مصر أو في المهجر- حكم الله وصاروا هم الله، ومن يتجاسر على معارضتهم يصير محروماً على الأرض ومن السماء أيضًا، دون أن يدرون أن الحرمان دخانٌ كثيفٌ أسود يجرد المحروم من العلاقات الاجتماعية وما أكثرها.

متى يتوقف هذا الإرهاب الفكري الذي يريد للعقول أن تدخل “معتقل الخوف”؟ بالنسبة لي لم أجد أمامي إلا القضاء المدني لأن القضاء الكنسي غائبٌ ولا وجود له منذ استئناس المجلس الملي وإفشاله، وعجز مجمع الأساقفة عن مواجهة التطرف بحزم.

لا شك أن الأيادي الخفية التي تحرك بعض الفضائيات، معروفة، وما يُدفع من أموال ومن يدفعون أيضاً لاستمرار هذه الفضائيات في نشر الأحقاد والكراهية ضد هذا أو ذاك، هم أيضًا معروفون، فالجهد المبذول ليس جهد شخصٍ واحد، بل هناك مجموعة منظمة تستهدف القضاء على كل بارقة أمل ليبقى عنق الكل تحت نير من يظنون أنفسهم تكلمون باسم الله. وفي كل مناسبة يبرز اسم القمص متى المسكين، وأحياناً كاتب هذه السطور، وانضم مؤخراً الراحل الكريم الأنبا أبيفانيوس الذي قضى غيلةً في ديره. ويكفي ما نال قداسة البابا تواضروس على هذه الفضائيات الصفحات المدفوعة من إمعان في الإهانة والادعاء عليه بما لم يصدر عنه من أنه يدعو للاطائفية، وبالتالي مصادرته في كل مناسبة تكون فيها الكنيسة القبطية حاضرة، وهو افتئاتٌ وادعاءٌ غريبٌ عليه، إذ لم نسمع أو نقرأ هذا التعبير في أي خطاب لقداسته، وكأن كنيسة مصر مطلوب منها أن تتقوقع على ذاتها وتقطع كل علاقة لها مع الكنائس الأخرى حتى يٌحاصَر وجودنا في وادي النيل ونفقد رسالتنا إلى العالم.

إن الحوار مع الآخرين لا يعني الاستسلام، بل هناك القبول أو الرفض المسيحي في وداعة وفي محبة، لأن حتى محبة الأعداء لا تعني أن أُسلِّم ما لديَّ للعدو، بل أن أرفض العدواة، علَّ العدو يستيقظ من سكرة البغضة.

اللهم ارحم مصر وارحم كنيستك من الجهلاء وايقظهم من بغضتهم البغيضة.

دكتور

جورج حبيب بباوي
اوريجانوس المصري غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اضحك مع التكفير حبيبه الناصرى الاخبار المسيحية والعامة 23 14-10-2011 12:49 PM
الفقر والحرمان وقوة الإيمان (فيلم قصير) cross rod المرئيات و الأفلام المسيحية 3 28-09-2009 08:00 PM
صدق او لا تصدق ..دكتوراه في... التكفير !! دانى المنتدى العام 17 14-01-2007 09:31 AM


الساعة الآن 02:09 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة