منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المنتدى المسيحي الكتابي العام

إضافة رد

الموضوع: كن أميناً فى القليل فيقيمك الله على الكثير

أدوات الموضوع
قديم 19-09-2007, 05:41 PM   #1
sunny man
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية sunny man
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: قلب يسوع
المشاركات: 4,039
ذكر
 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550
Icons51

كن أميناً فى القليل فيقيمك الله على الكثير


كن أميناً فى القليل
فيقيمك الله على الكثير
لقداسة البابا شنودة
لعل إنساناً يقول: "الطريق الروحى طريق طويل. فكيف أبدأ؟ وكيف أصل الى نهايته؟ كيف يمكننى أن أصل الى الكمال المطلوب منى؟" والجواب على ذلك سهل وممكن وهو "كن أميناً فى القليل، فيقيمك الله على الكثير. فهذا الذى عليك أن تفعله. وليس لك ان تفكر فى نهاية المطاف مرة واحدة. واعرف أن أطول مشوار أوله خطوة. كن اذن أميناً فى الخطوة الأولى، فيقيمك الله على باقى الخطوات. كن أميناً من جهة النية، فيقيمك الله على الامكانية. كن اميناً من جهة الإرادة، فيسهل لك العمل.
** إن الشيطان قد يصعّب لك الطريق ويعقده، ويضع امامك مخاوف تصوّر لك الكثير المطلوب منك مما لا تستطيعه، وذلك لكى يوقعك فى اليأس. أما الله فلا يطلب منك سوى الأمانة فى القليل. سوف يأخذ بعد ذلك بيدك خطوة خطوة حتى تصل... يكفى من جهة إرادتك – أنك سائر فى الطريق.
***
** تقول: كيف تكون حياتى كلها ملك للرب؟ أقول لك: هناك يوم فى الأسبوع مخصص لله، يوم عبادة وصلاة وخدمة له. فكن أميناً من جهة حق الله فى هذا اليوم، ولا تشغل وقتك بأمور اخرى، وكن أميناً من جهة ذكرك الله فى اوقات فراغك. حينئذ يبارك الله فى باقى أيامك، ويعطيك فرصة أن تتفرغ له بالأكثر...
أيضاً كن أميناً فى بيتك، حتى يراك الله كفؤاً أن تقام على بيته. لا تحلم بأن تكون فى وضع القيادة الدينية لكى تعمل عملاً من أجل الله، إنما إبدأ أولاً باسرتك. لأنه إن لم تستطع أن تدبر بيتاً واحداً، فكيف يمكنك أن تدبر جميع المؤمنين؟!
** بل أقول لك: كن أميناً من جهة نفسك، لكى يقيمك الله على نفوس الناس. اختبر اولاً امانتك فى تدبير نفسك، هذه التى هى معك كل حين، وتعرف كل أسرارها وفقط ضعفها، ويمكنك بسهولة أن توبخها على أخطائها، ويمكنها هى أن تطيعك... فإن كنت غير أمين فى تدبير نفسك، فكيف تؤتمن اذن على تدبير غيرك؟! إن لم تقدر على قيادة نفس واحدة هى داخلك، فكيف تقدر على قيادة نفوس اخرى ليست تحت طاعتك؟! صدق أحد الحكماء حينما قال "الذى لا يكون أميناً على درهم واحد، كاذب هو إن زعم أن يكون أميناً إن اؤتمن على ألف دينار!!.
إذن المهم هو عنصر الأمانة التى عندك، وليس مقدار الدرجة التى تتولاها... إن بطل أية رواية لا يشترط أن يكون فيها ملكاً أو رئيساً أو قائداً. بل ربما يكون الخادم أحياناً هو بطل الرواية. والناس يقدورنه ويعجبون به من أجل امانته فى اتقان دوره، بغض النظر عن ماذا كان ذلك الدور...
إن داود كان أميناً فى رعى الغنم، فأقامه الله على رعاية شعب...
***
** أحياناً تقف يائساً أمام أخطاء مسيطرة عليك، كأنها عادة متمكنة أو طبع ثابت فيك، وأنت تصرخ ماذا أفعل لكى أخلص؟
كن أميناً فيما هو فى مقدور ارادتك، يقيمك الله على ما هو فوق ارادتك. تقول "وماذا أفعل من جهة الأحلام الخاطئة التى تأتينى وأنا نائم لا أملك ردّها عنى؟! وهى أشياء راسبة وراسخة فى عقلى الباطن!"... أقول لك: كن أميناً فى ضبط عقلك الواعى، فيقيمك الله على ضبط العقل الباطن. كن أميناً فى مقاومة أخطاء الصحو، يقيمك الله بلا شك على التخلص من أخطاء النوم. كن أميناً فى حراسة فكرك أثناء النهار، فيقيمك الله على نقاوة الفكر بالليل، ويأتى الوقت الذى تنتقى فيه أفكارك وأنت نائم. إن قدسية افكارك بالنهار ستصحبك بالليل...
* كذلك إن كنت أميناً فى حفظ الحواس، سوف ينصرك الله فى حروب الفكر. ذلك لأن الحواس هى أبواب الفكر ومسبباته... فإن كنت أميناً فى الابتعاد عن مسببات الفكر الخاطئ، سيحرسك الله من الأفكار الخاطئة... وبأمانتك فى محاربة الأفكار، طبيعى أن يقيمك الله على نقاوة القلب وهى أفضل..
** تقول "أريد أن أصل الى المحبة الكاملة. فأحب الله من كل قلبى ومن كل فكرى، وأحب الناس كلهم حتى التى يقاومننى جداً ويعادوننى، وأحب الخير للجميع. فهل يمكننى أن أصل الى كل هذه الفضائل وهى تبدو صعبة وغير ممكنة؟!".. أقول لك: ابدأ بالقليل فتصل الى الكثير اعنى إبدأ بمخافة الله.
فإن كنت أميناً فى حفظ فضيلة (مخافة الله) وبذلك تحفظ كل وصاياه. حينئذ تبدأ أن تجد فى حفظ الوصايا لذة روحية، وهكذا تحب الفضيلة وتحب الخير لجميع الناس. ثم تحب الله الذى أنار عقلك هكذا... وتكون قد وصلت الى المحبة التى تنمو فيها حتى تصل الى كمالها.
تقول "وكيف احفظ الوصايا، بينما أنا أحب خطايا كثيرة هى بلا شك ضد وصايا الله؟!" أقول لك: ابدأ بالتغصب، اى اغصب نفسك على عمل الخير، واضبط نفسك عن ارتكاب الخطأ. فإن كنت اميناً فى التغصب، ستصل حتماً الى محبة الخير. ذلك لأن المحبة – محبة الله ومحبة الخير – قد لا تكون نقطة البدء، إنما هى نتيجة لعمل روحى طويل. يبدأ بالتغصب حتى يصل الى الحب...
تقول "وكيف أصل الى محبة الله؟" أقول لك: ابدأ أولاً بمحبة الناس بكل جدية وأمانة ونقاوة. لأنك إن لم تكن أميناً فى محبة الناس الذين تراهم، كيف يمكنك أن تحب الله الذى لا تراه؟! تقول "وكيف اذن احب اعدائى؟!" اقول لك: ابدأ أولاً بمحبة معارفك وأصدقائك. ثم تأكد أن العدو الوحيد الذى يحاربك ولا يمكنك أن تحبه هو الشيطان، ذلك لأنه ليس عدوك وحدك، بل هو عدو الله وعدو الخير، وهو الذى يحرض بعض البشر ضدك. واولئك ليسوا أعداء لك بالحقيقة، إنما هم ضحايا الشيطان الذى يحرضهم ضدك. وبهذا يتغير شعورك من نحوهم، وتعطف عليهم كضحايا، وبالتدرج تحبهم وتطلب من الله أن يخلصهم مما هم فيه.
***
** تقول "كيف أصل الى فضائل الروح وهى أعمق بكثير من فضائل الجسد؟". أقول لك: ان الذى هو أمين فى الفضيلة التى تُمارس بالجسد، يرتقى الى فضيلة الروح. فالذى يصوّم جسده عن الطعام، ويصوم لسانه عن الكلام الردئ، يتدرج الى ان يصوم ذهنه عن الفكر الشرير، وقلبه عن الشهوات الخاطئة.
ومن الناحية الاخرى "بخشوع الجسد فى الركوع والسجود يمكن أن نصل الى خشوع الروح. وإن كنا أمناء فى الأمور المادية الخاصة بالجسد، يقيمنا الله على الأمور الروحية. وإن كنا أمناء فى احتمال اخوتنا من البشر فى الحياة الاجتماعية، يقيمنا الله على مقاومة الشياطين فى حروبهم الروحية. وإن كنا امناء من جهة الأمور التى نراها بعيوننا، يقيمنا الله على ما لم تره عين...
** لذلك يا اخى: كن أميناً على ما فى يدك، يقيمك الله على بعض مما فى يده هو، أى على مواهبه الفائقة للطبيعة. وكن أميناً فى استخدام امكانياتك المتاحة، فيقيمك الله على ما ليس لك. كذلك بأمانتك فى مقاومة الخطايا الظاهرة، قادر الله أن ينصرك، فى الخطايا الخفية والسهوات.
وباختصار: إن كنت أميناً فى هذا العمر القصير المحدود الذى على الأرض، فإن الله يقيمك على الحياة الأبدية فى السماء
sunny man غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-09-2007, 01:39 AM   #2
فادية
ديفيد حبيبي
 
الصورة الرمزية فادية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
الدولة: منقوشة على كفيه
المشاركات: 9,075
انثى
 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052 نقاط التقييم 3052
افتراضي

رد على: كن أميناً فى القليل فيقيمك الله على الكثير


امين يا رب
موضوع جميل عزيزي
ربنا يباركك
فادية غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-09-2007, 01:44 AM   #3
marco elmoa
عضو جديد
 
الصورة الرمزية marco elmoa
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الدولة: egypt
المشاركات: 25
 نقاط التقييم 12
افتراضي

رد على: كن أميناً فى القليل فيقيمك الله على الكثير


موضوع روحى وعملى والايه الى انت مفسره اجمل ما فى الموضوع
marco elmoa غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 20-09-2007, 12:50 PM   #4
sunny man
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية sunny man
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: قلب يسوع
المشاركات: 4,039
ذكر
 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550 نقاط التقييم 550
افتراضي

رد على: كن أميناً فى القليل فيقيمك الله على الكثير


شكرا على مشاركتكم. ما أجمل أن يكون الانسان امينا على الوزنات التى اعطاها له
sunny man غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قوة الله وسكناها في النفس، الله لا يأخذ بالوجوه - الرسالة الثانية للقديس أموناس تلميذ الأنبا أنطونيوس الكبير aymonded اقوال الاباء 4 30-12-2011 08:26 AM
كُن « أميناً في القليل » amselim المرشد الروحي 5 21-04-2010 11:07 AM
كنت امينا فى القليل اقيمك على الكثير happy angel المرشد الروحي 7 13-10-2008 03:09 PM
أن كنا غير أمناء فهو يبقى أميناً candy shop القصص و العبر 0 08-05-2008 01:26 AM


الساعة الآن 11:01 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2018، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة