منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية سير القديسين

الملاحظات

إضافة رد

الموضوع: ++ قصه حياه البابا كيرلس السادس ++

أدوات الموضوع
قديم 01-03-2006, 03:44 PM   #1
++menooo++
حياتى لأسمك يا من فديتنى
 
الصورة الرمزية ++menooo++
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: قلوب أعضاء المنتدى
المشاركات: 4,088
 نقاط التقييم 317 نقاط التقييم 317 نقاط التقييم 317 نقاط التقييم 317
افتراضي

++ قصه حياه البابا كيرلس السادس ++


البابا كيرلس السادس

بابا الإسكندرية و بطريرك الكرازة المرقسية ال 116

أبونا الروحى - قديس القرن العشرين - رجل الصلاة والصلاح والاصلاح.. منهض الكنيسة



اسمه عازر، ولد ببلدة طوخ النصارى بدمنهور في مصر في الجمعة 8 اغسطس سنة 1902، ووالده هو يوسف عطا المحب للكنيسة وناسخ كتبها ومنقحها المتفانى في خدمة أمه الأرثوذكسية حريصاً على حِفظ تراثها.

ابتدأ عازر منذ الطفولة المبكرة حبه للكهنوت ورجال الكهنوت فكان ينام على حجر الرهبان.. فكان من نصيبهم ولا سيما وأن بلدة طوخ هذه كانت وقفٌ على دير البراموس في ذلك الوقت ولذلك اعتاد الرهبان زيارة منزل والده لِما عُرِفَ عنه من حُب وتضلع في طقوس الكنيسة.

بدأ حياة فضلى تشتاق نفوسنا لها متشبها بجيش شهدائنا الأقباط وآباء كنيستنا حماة الايمان الذين ارسوا مبادىء الايمان المسيحى للعالم أجمع المبنية على دراستهم العميقة في الكتاب المقدس فكان عازر مفلحا في جميع طرقه والرب معه؛ لأنه بِِقَدر ما كان ينجح روحياً كان ينجح علمياً. إذ بعد أن حصل على البكالوريا، عمل في إحدى شركات الملاحة بالاسكندرية واسمها "كوك شيبينج" سنة 1921 فكان مثال للأمانة والإخلاص ولم يعطله عمله عن دراسة الكتب المقدسة والطقسية والتفاسير والقوانين الكنسيّة تحت إرشاد بعض الكهنة الغيورين.


ظل هكذا خمس سنوات يعمل ويجاهد في حياة نسكية كاملة، فعاش راهبً زاهداً في بيته وفي عمله دون أن يشعر به احد، فكان ينام على الأرض بجوار فراشه ويترك طعامه مكتفياً بكسرة صغيرة وقليلاً من الملح.



إنطلاق للبرية

اشتاقت نفسه التواقة للعشرة الإلهية الدائمة؛ للانطلاق إلى الصحراء والتواجد فيها، وبالرغم من مقاومة أخيه الأكبر فقد ساعده الأنبا يوأنس البطريرك ال113، وطلب قبوله في سلك الرهبنة في دير البرموس بوادي النطرون، بعد أن قدم استقالته من العمل في يوليو سنة 1927 (تلك التى صدمت صاحب الشركة الذي حاول استبقاءه برفع مرتبه إغراءً منه، ولكن عازر كان قد وضع يده على المحراث ولم يحاول أن ينظر الى الوراء). فأوفد البابا معه راهبا فاضلاً؛ وهو القس بشارة البرموسى (الأنبا مرقس مطران أبو تيج) فأصطحبه إلى الدير

وعند وصولهم فوجئوا باضاءة الأنوار ودق الأجراس وفتح قصر الضيافة وخروج الرهبان وعلى رأسهم القمص شنوده البرموسي، أمين الدير لاستقباله، ظناً منهم أنه زائر كبير! وعندما تحققوا الأمر قبلوه على أول درجه في سلك الرهبنة فوراً مستبشرين بمقدمه، إذ لم


يسبق أن قوبل راهب في تاريخ الدير بمثل هذه الحفاوة واعتبرت هذه الحادثة نبوة لتقدمه في سلك الرهبنة وتبوئه مركزاً سامياً في الكنيسة.

تتلمذ للأبوين الروحيين القمص عبد المسيح صليب والقمص يعقوب الصامت، أولئك الذين كان الدير عامراً بهم في ذلك الوقت، وعكف على حياة الصلاة والنسك. ولم تمض سنة واحدة على مدة الاختبار حتى تمت رسامته راهباً في كنيسة السيدة العذراء في الدير، فكان ساجداً أمام الهيكل وعن يمينه جسد الانبا موسى الاسود وعن يساره جسد القديس إيسيذوروس. ودعى بالراهب مينا وذلك في السبت 17 أمشير سنة 1644 الموافق 25 فبراير سنة 1928. وسمع هذا الدعاء من فم معلمه القمص يعقوب الصامت قائلاً "سِر على بركة الله بهذه الروح الوديع الهادىء وهذا التواضع والانسحاق، وسيقيمك الله أميناً على أسراره المقدسة، وروحه القدوس يرشدك ويعلمك".

فازداد شوقاً في دراسة كتب الآباء وسير الشهداء، وأكثر ما كان يحب أن يقرأ هو كتابات مار إسحق فاتخذ كثيراً من كتاباته شعارات لنفسه مثل "ازهد في الدنيا يحبك الله"، و"من عدا وراء الكرامة هربت منه، ومن هرب منها تبعته وأرشدت عليه". مما جعله يزداد بالأكثر نمواً في حياة الفضيلة ترسماً على خطوات آباءه القديسين وتمثلاً بهم. وإلتحق بالمدرسة اللاهوتية كباقي إخوته الرهبان، فرسمه الأنبا يؤانس قساً في يوليو سنة 1931، وهكذا اهٌله الله أن يقف أمامه على مذبحه المقدس لأول مرة في كنيسة أولاد الملوك مكسيموس ودوماديوس بالدير، كل ذلك قبل أن يتم ثلاث سنوات في الدير. فكان قلبه الملتهب حباً لخالقه يزداد إلتهاباً يوماً بعد يوم، لا سيما بعد رسامته وحمله الأسرار الإلهية بين يديه.



تَوَحُّده

اشتاقت نفسه إلى الإنفراد في البرية والتوحد فيها، فقصد مغارة القمص صرابامون المتوحد الذى عاصره مدة وجيزة متتلمذاً على يديه، فكان نعم الخادم الأمين. ثم توجه إلى الأنبا يؤنس البطريرك وطلب منه السماح له بالتوحد في الدير الأبيض وتعميره إن أمكن، وفعلا مضى إلى هناك وقضى فيه فترة قصيرة، ثم أقام فترة من الوقت في مغارة القمص عبد المسيح الحبشي، فكان يحمل على كتفه صفيحة الماء وكوز العدس إسبوعياً من دير البرموس إلى مغارته العميقة في الصحراء حتى تركت علامة في كتفه الى يوم نياحته.
زاره البطريرك الانبا يؤنس عام 1934 وأعجب بعلمه وروحانيته وغيرته، وشهد بتقواه مؤملاً خيراً كبيراً للكنيسة على يديه.






شهادته للحق

حدث أن غضب رئيس الدير على سبعة من الرهبان وأمر بطردهم فلما بلغ الراهب المتوحد هذا الامر أسرع اليه مستنكراً ما حدث منه، ثم خرج مع المطرودين وتطوع لخدمتهم وتخفيف ألمهم النفسي، ثم توجه معهم إلى المقر البابوي وعندما إستطلع البابا يوأنس البطريرك الأمر أمر بعودتهم إلى ديرهم وأثنى على القديس المتوحد.
إلا أن قديسنا إستأذن غبطته في أمر إعادة تعمير دير مارمينا القديم بصحراء مريوط، ولكن إذ لم يحصل على الموافقة توجه إلى الجبل المقطم في مصر القديمة - الذي نقل بقوة الصوم والصلاة - وإستأجر هناك طاحونة من الحكومة مقابل ستة قروش سنوياً وأقام فيها مستمتعاً بعشرة إلهية قوية وذلك في الثلاثاء 23 يونيو عام 1936. حقا لقد أحب القديس سكنى الجبال كما أحبها آباؤه القديسين من قبل الذين وصفهم الكتاب المقدس بأن "العالم لم يكن مستحقا لهم لأنهم عاشوا تائهين في براري وجبال ومغاير وشقوق الأرض" (عب 38:11). "لعظم محبتهم في الملك المسيح" (القداس الإلهي).

وهناك إنصهرت حياته من كثرة الصوم والصلاة والسهر حتى تحولت إلى منار ثم إلى مزار بعد أن فاحت رائحة المسيح الزكية منه وتم القول الإلهي لا يمكن أن تخفى مدينة كائنة على جبل.



إيمانه بشفاعة القديسين

حدث أن داهمه اللصوص مرة في قلايته التي بناها بنفسه في الكنيسة الصغيرة داخل الطاحونة ظناً منهم أنه يختزن ثروة كبيرة واعتدوا عليه بأن ضربوه ضربة قاسية على رأسه، ثم فروا هاربين بعدما تحققوا أنه لا يملك شيئا سوى قطعة الخيش الخشنة التي ينام عليها وبعض الكتب. أما القديس فأخذ يزحف على الأرض لأن رأسه أخذت تنزف نزفاً شديداً حتى وصل إلى أيقونة شفيعه مارمينا العجايبي وصلى أسفلها وهو في شبه غيبوبة وفي الحال توقف النزيف وقام معافى. على أن علامة الضرب هذه في جبهته لم تزل موجودة إلى يوم إنطلاقه إلى الأمجاد السماوية إلا أنه لم يبق في هذا المكان الذي تقدس بالصلوات المرفوعة والذبيحة الإلهية المقدمة يوميا طويلاً إذ أثناء الحرب العالمية الثانية. وفي الثلاثاء 28 أكتوبر عام 1941 ظنه الإنجليز المحتلون أنه جاسوساً وطلبوا إليه مغادرة المكان فخرج متوجها إلى بابلون الدرج وأقام في فرن بكنيسة السيدة العذراء.

عاش في العالم وهو ليس من العالم تعلق بالسماويات وزهد بالأرضيات، عرف معنى الغربة التي قالها مخلصنا فلم يعز عليه مكان مهما تعب فيه وعمل بيديه وسهر.لأنه كان يحس تماماً أنه ليس له ههنا مدينة باقية وإنما يطلب العقيدة، فشابه معلمه الذي لم يكن له أين يسند رأسه.
ولذياع صيته وتقواه كان الكثيرون على مختلف طوائفهم ومللهم يسعون إليه للتبرك منه وطلب صلواته0 فقام بطبع كارت خاص به عليه (بسم الله القوي) باللغتين القبطية والعربية، ثم إحدى الآيات التي كان يعيشها القديس ويحياها مثل (ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه)، أو (ماذا يعطي الإنسان فداءً عن نفسه) أو غيرها من الآيات المُحببة إليه وكان يوزعها على زائريه كما أصدر مجلة بسيطة شهرية أطلق عليها اسم "ميناء الخلاص".
وفي عام 1944 أسندت إليه رئاسة دير الأنبا صموئيل بجبل القلمون بمغاغة. وسرعان ما إلتف الشباب المتحمس الذين إستهوتهم الحياة الرهبانية حوله، الذين زهدوا في مجد العالم وزيفه وقصدوا، إليه فاحتضنهم بأبوة صادقة وفتح لهم قلبه، فوجدوا في رحابه ورعايته ما أشبع نفوسهم الجوعى وروى ظمأ قلوبهم، وتتلمذ العديد على يديه فترعرع الدير وإزدهر، وسرعان أيضا ما أقام لهم المباني وبنى أسواره المتهدمة بفضل تشجيع الغيورين الذين الذين تسابقوا على رصد أموالهم وقفا للدير وفي وقت قصير تمكن من تدشين كنيسة الدير ببلدة الزورة (التابعة الآن لمركز مغاغة محافظة المنيا).

وعلى أثر ذلك منحه المتنيح الأنبا أثناسيوس مطران بني سويف في ذلك الوقت رتبة الأيغومانوس (القمصية) الذي قال يومها "اشكر إلهي الذي خلق من الضعف قوة كملت به نعمته في الإبن المبارك القمص مينا وأتم هذا العمل العظيم".

ولكن كما هو معروف عن قديسنا الحبيب أنه كثير التعلق بشفيعه مارمينا وقد رأينا كم حاول أن ينفرد في بريته بصحراء مريوط ولم يتسنى له فصمم على بناء ولو كنيسة صغيرة باسم شفيعه العجايبي يعيش فيها إلى أن يكمل غربته بسلام، وبالفعل قد أعانه الرب وهناك في مصر القديمة من المنح والهبات والهدايا المتواضعة التي كان يتلقاها من أفراد الشعب الذين عرفوا طريقه والذين كانوا يقصدونه طالبين الصلاة للشفاء من العلل وغيرها، إستطاع ببركة ربنا يسوع أن يبني له قلاية وكنيسة باسم حبيبه مارمينا وذلك سنة 1949. ثم توسع في البناء فأقام داراً للضيافة كان يستقبل فيها الشباب الجامعي المغترب ليقيم فيها مقابل قروش زهيدة. فكانت لهذه النواة بركة كبيرة، لأن اولئك الشباب سعدوا بالعشرة الإلهية لأن هذا المكان الطاهر لم يقهم وحسب من أجواء العالم الصاخب، ولكن أضفى عليهم روحانية عميقة حتى خرج الكثيرون من هذا المكان المتواضع ليسوا حاملين للشهادات العلمية من جامعاتهم ولكن فوق ذلك كله رهباناً أتقياء، تدربوا على حياة الفضيلة والزهد وحياة الصلاة الدائمة والسهر، حيث كانوا يشاهدون معلمهم يستيقظ كل يوم مع منتصف الليل ليبدأ الصلاة وقراءة فصول الكتاب على ضوء مصباح صغير داخل حجرته المتواضعة. وقبل أن يطرق الفجر أبوابه إعتاد أن يغادر صومعته ويتجه نحو فرن الكنيسة ومن دقيق النذور يبدأ عمل القربان ويشمر عن ساعديه ويعجن العجين، ثم يقطعه أحجاما متساوية ويختمه ويضعه في فرن هادئ ويظل يعمل ويتلوا المزامير حتى يفرغ منه وعرقه يتصبب ثم يتوجه إلى الكنيسة ليتلوا صلوات التسبحة ثم يقدس الأسرار الإلهية ويعود إلي مكتبته وقلايته وخدمته0 فكانت حاجاته وحاجات الذين معه تخدمها يداه الطاهرتان، يغسل ثيابه لنفسه ويطبخ ويخدم الجميع. على أن حجرته هذه باقية كما هي للآن : السرير البسيط، المكتبة، الملابس الخشنة التي كان يرتديها كل شئ كما هو قبل رسامته إلى لآن.

وقد قام غبطته برسامة أخيه الأكبر قمصاً على هذه الكنيسة باسم القمص ميخائيل يوسف ليشرف على هذا المكان الطاهر، ويواصل عمل القداسات وتلاوة الصلوات فيه حيث تقدس هذا البيت كما يقول الرب "وقدست هذا البيت الذي بنيته لأجل وضع إسمي فيه إلى الأبد وتكون عيناي وقلبي هناك كل الأيام" (مل 3:9). كما كان يحلوا له وهو بطريرك أن يتوجه إليه ليخلوا قليلا "ليملأ البطارية" أي ليأخذ شحنة روحية على حد تعبيره.



إختياره للباباوية

"وأعطيكم رعاة حسب قلبي فيرعونكم بالمعرفة والفهم" (إر 10:3). إن إختيار قداسة البابا لم يكن بعمل إنسان ولكن المختار من الله لكنيتنا القبطية وقصة تبوأه كرسيه الرسولي تدعو إلى العجب وإلى تمجيد إسم الرب يسوع الذي ينزل الأعزاء عن الكراسي ويرفع المتضعين.
كان ترتيبه بين المرشحين السادس، وكان على لجنة الترشيح حسب لائحة السبت 2 نوڤمبر 1957 أن تقدم الخمسة رهبان المرشحين الأوائل للشعب0 وفي اللحظة الأخيرة للتقدم بالخمسة الأوائل، أجمع الرأي على تنحي الخامس، وتقدم السادس ليصبح الخامس. ثم أجريت عملية الاختيار للشعب لثلاثة منهم فكان آخرهم ترتيبا في أصوات المنتخبين وبقى إجراء القرعة الهيكلية في الأحد 19 إبريل 1959 ولم يخطر ببال أحد أن يكون إنجيل القداس في ذلك اليوم يتنبأ عنه إذ يقول هكذا "يكون الآخرون أولين والأولون يصيرون آخرين" وكانت هذه هي نتيجة القرعة.

ودقت أجراس الكنائس معلنة فرحة السماء وأتوا بالقمص مينا البرموسي المتوحد ليكون البابا كيرلس السادس بابا الأسكندرية المائة والسادس عشر من خلفاء مارمرقس الرسول. وعند ذاك أيقن الشعب أن عناية الله تدخلت في الإنتخاب ومن الطريف أن يكون عيد جلوسه يلحق عيد صاحب الكرسي مارمرقس الكاروز، يتوسط بينهما عيد أم المخلص - كما إعتاد أن يدعوها غبطته - وكتبت تقاليد رئاسة الكهنوت على ورقة مصقولة طولها متر وعرضها 7 سنتيمترات.


وقد سأله وقتئذ أحد الصحفيين عن مشروعاته المستقبلية، فكانت إجابته "لم أتعود أن أقول ماذا سأفعل ولكن كما رأى الشعب بناء كنيسة مارمينا بمصر القديمة وكان البناء يرتفع قليلا قليلا هكذا سيرون مشروعات الكنيسة".
لقد كان أمينا في القليل فلا عجب أن إئتمنه الروح القدس على الكثير، ومنذ ذلك الإختيار الإلهي والبابا كيرلس هو الراهب الناسك المدبر باجتهاد.



باباويته

تميز عهد قداسته بانتعاش الإيمان ونمو القيم الروحية ولا شك أن ذلك راجع لان غبطته إنما وضع في قلبه أن يقدس ذاته من أجلهم - أي من أجل رعيته - على مثال معلمه الذي قال: "لأجلهم أقدس أنا ذاتي". فحياته هو والراهب مينا كانت هي وهو البابا كيرلس في ملبسه الخشن وشاله المعروف وحتى منديله السميك ومأكله البسيط فلم يكن يأكل إلا مرتين في اليوم الأولى الساعة الثانية والنصف ظهرا والثانية الساعة التاسعة مساءاً، وفي الأصوام مرة واحدة بعد قداسه الحبري الذي ينتهي بعد الساعة الخامسة مساءاً وفي سهره وصلواته كذلك فكان يصحوا من نومه قبل الساعة الرابعة من فجر كل يوم ليؤدي صلوات التسبحة ويقيم قداس الصباح وبعدها يستقبل أولاده.. وهكذا يقضي نهار يومه في خدمة شعبه وفي الوحدة حبيس قلايته في التأمل في الأسفار الإلهية.. لا يعرف ساعة للراحة حتى يحين ميعاد صلاة العشية فيتجه إلى الكنيسة تتبعه الجموع في حب وخشوع.

فعلا كان مثال الراعي الصالح للتعليم لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والقدوة الصالحة. إنه عينة حقيقية من كنيسة أجدادنا القديسين كنيسة الصلاة وتقديس الذات أكثر منها كنيسة المنابر والوعظ الكثير...

فهو رجل الصلاة نعم إنه رجل الصلاة الذي أدرك ما في الصلاة من قوة فعالة فكانت سلاحه البتّار الذي بواستطها استطاع أن يتغلب على أعضل المشكلات التي كانت تقابله.
وفوق ذلك فقد حباه الله موهبة الدموع التي كانت تنهمر من مآقيه طالما كان مصليا وموهبة الدموع هذه لا تُعطى إلا لِمُنْسَحِقي القلوب، فكان يسكب نفسه انسكابا أمام الله ويذوب في حضرته، فإذا ما كنت معه مصليا أحسست أنك في السماء وفي شركة عميقة مع الله.

كثيرا ما كان يزور الكنائس المختلفة فجر أي يوم حيث يفاجئهم ويرى العاملين منهم والخاملين في كرم الرب فكان معلما صامتا مقدماً نفسه في كل شئ قدوة مقدما في التعليم نقاوة ووقاراً وإخلاصاً.


وهذه الحياة المقدسة وهذه الروحانية العالية التي لأبينا البار فقد ألهبت قلوب الرعاة والرعية فحذوا حذوه وفتحت الكنائس وأقيمت الصلوات وإمتلأت البيع بالعابدين المصلين بالروح والحق. وأحب الشعب باباه من كل قلبه وأصبح كل فرد يشعر بأنه ليس مجرد عضو في الكنيسة بل من خاصته. وأصبحنا نرى في حضرته مريضا يقصده لنوال نعمة الشفاء، مكروبا وشاكيا حاله طالِباً للصلاة من أجله ليخفف الرب كربه. وقد وهبه الله نعمة الشفافية الروحية العجيبة فكثيراً ما كان يجيب صاحب الطلب بما يريد أن يحدثه عنه ويطمئنه أو ينصحه بما يجب أن يفعله في أسلوب وديع، حتى يقف صاحب الطلب مبهوتاً شاعراً برهبة أمام رجل الله كاشف الأسرار.
وهكذا يفتح بابه يومياً لإستقبال أبناءه فقيرهم قبل غنيّهم، صغيرهم قبل كبيرهم ويخرج الجميع من عنده والبهجة تشع من وجوههم شاكرين تغمرهم راحة نفسية لما يلمسونه من غبطته من طول أناه وسعة صدر تثير فيهم عاطفة الأبوة الحقيقية الصادقة.
++menooo++ غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 26-11-2006, 08:49 AM   #2
كارول عبد ربه
عضو جديد
 
الصورة الرمزية كارول عبد ربه
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 15
 نقاط التقييم 0
شكراً
كارول عبد ربه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 08-12-2006, 06:14 PM   #3
هانى عيد لبيب جرجس
عضو جديد
 
الصورة الرمزية هانى عيد لبيب جرجس
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
المشاركات: 27
 نقاط التقييم 0
بركة صلاوات البابا كيرلس تكون معك ومع كل الاعضاء
يا بابا كيرلس زى ما كنت حبيب مار مينا كون حبيبى انا كمان وكون مع كل اعضاء المنتدى


أمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــين
هانى عيد لبيب جرجس غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 11-12-2006, 01:17 PM   #4
بيترالخواجة
<<<< Jesus >>>>
 
الصورة الرمزية بيترالخواجة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 872
 نقاط التقييم 150 نقاط التقييم 150
ممتاز قصص رائعة
شكرا لك
بيترالخواجة غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 01-01-2007, 07:23 PM   #5
†gomana†
†ارحم ضعفى يا إلهـــى†
 
الصورة الرمزية †gomana†
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: فى حضن بابا يسوع
المشاركات: 4,231
 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906 نقاط التقييم 906
ميرسي ليك مينا
بركة حبيبنا البابا كيرلس يكون معانا
†gomana† غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-03-2007, 01:16 PM   #6
mina1
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية mina1
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 1,047
 نقاط التقييم 71

حياة البابا كيرلس السادس



حياة البابا كيرلس السادس

أغسطس 1902م - 9 مارس 1971م
2 مسرى 1618ش - 30 أمشير 1687ش

كنت أحب ترك كتابة تاريخ أقباط مصر كله وأتفرغ لكتابة وتسجيل كل ما نشر
وبالتفصيل عن البابا كيرلس السادس ومعجزاته إلا أننى مطالب بطريقة أو
أخرى ان أكمل تاريخ الأقباط وقد لا أخطئ حينما أقول أننى مطالب من السماء
لكتابة كل شئ عن الأقباط سواء الذى أكتب عنه قبطياً صغيراً أم كبيراً قديساً
أم من العامة . فما بالك ايها القارئ بالبابا كيرلس السادس رجل الصلاة
والمعجزات الذى نقل الكنيسة من القرون الوسطى إلى العصر الحديث
وأننى مهما حاولت أن اصورة لقارئ اليوم أو لقارئ الأجيال القادمة فلن أصل
إلى وصف الحياة التى عاشها هذا القديس او لحياة القداسة التى عاشها
الشعب القبطى فى عصرة .
وعلى هذا فإن البابا كيرلس يعتبر من فئة الباباوات العظماء فى تاريخ
الكنيسة القبطية ويعتبر جيلنا من سعيدى الحظ بالعيش فى زمن البابا كيرلس
السادس
ولنعرف من هو البابا كيرلس , والكتابة أو القراءة عن رجل قديس مثل
الأنبا كيرلس السادس لإنما هو عون روحى يحمل الإنسان للسمو إلى درجات أعلى
من الكمال والقداسة , والصديق هو الذى يكتشف أعمال الخير والبر الذى ظهر
واضحا فى حياة البابا المعظم المتنيح البابا كيرلس السادس , وبساطة هذا
البابا قبل رهبانيته وبعدها إنما تعطينا فكرة أنه كان منارة تعكس النور
الإلهى من خلال حياته , ولأن مصدر النور كان إلهياً فقد أستمر يسطع بعد موته
وحتى كتابة هذه السطور

† أنتقل إلى عالم المجد (تنيح) فى 9 / 3 / 1971 ، و لكن ذكراه و معجزاتة
ستدوم إلى الابد .
† كان نعى البابا كيرلس أكبر و أطول نعى فى تاريخ مصر ، دام ستة أشهر و
يلية نعى عبد الناصر .
† كان عظيماً بشهادة الجميع ، ذكر اوتو ميناردس المؤرخ الالمانى الامريكى
فى كتابة " مصر المسيحية قديماً و حديثاً " : وفى 9 مارس مات البابا كيرلس
السادس و هو واحد من البطاركة العظماء من بطاركة الكرسى الرسولى
بالاسكندرية .
† بكت القاهرة يوم وفاتة ، و تخبط علماء الارصاد الجوية فى معرفة سبب
المطر الغزير الذى أنهمر على القاهرة يوم نياحة البابا كيرلس .. حيث
وصفها الدكتور عبد الحميد طنطاوى رئيس هيئة الارصاد الجوية المصرية فى
هذا الوقت " مفاجأة جوية " ، فهى كانت مفاجأة حقيقة .. حيث بكت القاهرة
و أظلمت سمائها حزناً على رحيل البابا كيرلس السادس ..
.
لقد كان أمينا في القليل فلا عجب أن ائتمنه الروح القدس على الكثير- ومنذ
ذلك الاختيار الإلهي والبابا كيرلس هو الراهب الناسك ، المدبر باجتهاد.
باباويته:
تميز عهد قداسته بانتعاش الإيمان ونمو القيم الروحية ولاشك أن ذلك راجع لأن
غبطته إنما وضع في قلبه أن يقدس ذاته من أجلهم (من أجل رعيته) على مثال
معلمه الذي قال "لاجلهم أقدس أنا ذاتي" يو 17 : 19 . فحياته وهو الراهب
مينا كانت هى وهو البابا كيرلس .في ملبسه الخشن، وشاله المعروف ،
ومنديله السميك، وفي مأكله البسيط . فلم يكن يأكل سوى مرتين في اليوم
الأولى في الثانية والنصف بعد الظهر والثانية التاسعة مساء، وفي الأصوام
مرة واحدة بعد القداس الذي ينتهي بعد الخامسة مساء ، وفي سهره وصلواته
كذلك- فكان يصحو من نومه قبل الرابعة من فجر كل يوم ليؤدى صلوات التسبحة
ويقيم قداس الصباح، وبعدها يستقبل أولاده وهكذا يقضى نهار يومه في خدمة
شعبه، وفي الوحدة حبيس قلايته في التأمل في الأسفار الإلهية . لا يعرف ساعة
للراحة حتى يحين ميعاد صلاة العشية، فيتجه إلى الكنيسة تتبعه الجموع في
حب وخشوع.
وإذا كان الراعى الصالح الوحيد هو الرب يسوع إلا أنه سار على درب الراعى
الصالح للتعليم (1تى 3 : 2 ). وكانت علاقتة قوبة بالرب يسوع هو رجل الصلاة
الذي أدرك ما في الصلاة من قوة فعالة فكانت سلاحه القوى الذي بواسطتها
استطاع أن يتغلب على مشكلات ليس لها حلاً التي كانت تقابله.
وفوق ذلك فقد حباه الله موهبة الدموع التي كانت تنهمر من مآقيه طالما كان
مصلياً، وموهبة الدموع هذه لا تعطى إلا لمنسحقى القلوب. فكان يسكب نفسه
انسكاباً أمام الله ويذوب في حضرته . فإذا ما كنت معه مصلياً أحسست أنك في
السماء وفي شركة عميقة مع الله.
وكثيراً ما كان يزور الكنائس المختلفة فجر أي يوم حيث يفاجئهم ويرى
العاملين منهم والخاملين في كرم الرب فيكون هو القائد المحارب فى صفوف
الخدمة يشدد الركب المرتخية . فكان معلماً صامتاً مقدماً نفسه في كل شئ
قدوة، مقدماً في التعليم نقاوة ووقاراً وإخلاصاً (تى 2 : 7).
وهذه أستطاعت الحياة المقدسة والروحانية العالية التي لأبينا البار ألهبت
قلوب الرعاة والرعية فساروا على دربه - وفتحت الكنائس، وأقيمت الصلوات
وامتلأت البيع بالعابدين المصلين بالروح والحق . وأحب الأقباط باباهم من
كل قلوبهم. وأصبح كل فرد يشعر بأنه ليس مجرد عضو من كثيرين في الكنيسة
بل من خاصته وأصبحنا نرى في حضرته مريضاً يقصده لنوال نعمة الشفاء ،
مكروباً وشاكيا حاله طالباً الصلاة من اجله ليخفف الرب كربه ، وحتى الأمور
الخاصة كانوا يعرضونها عليه مستبشرين بما يشير به عليهم . وقد وهبه الله
نعمة خاصة هي الشفافية الروحية العجيبة . فكثيراً ما كان يجيب صاحب الطلب
قبل أن يحدثه عنه - ويطمئنه أو ينصحه بما يحب أن يفعله أو لا يفعله في
أسلوب عادى وديع كأن لم يوجد شئ غريب - وكان يقف صاحب الطلب مبهوتاً ،
مذهولاً ، شاعراً برهبة أمام رجل الله كاشف الأسرار.
وهكذا يفتح بابه يومياً لاستقبال أبنائه فقيرهم قبل غنيهم، صغيرهم قبل
كبيرهم ويخرج الجميع من عنده والبهجة تشع من وجوههم شاكرين غانمين
تغمرهم راحة نفسية عميقة لما يلمسونه من غبطته من طول أناة ، وسعة صدر
تثير فيهم عاطفة الأبوة الحقيقة الصادقة التى حرموا منها زمن بعيد ولم
يحسوها من قبل.
زياراته الرعوية:
داخل بلاد مصر وربوعها : ما أن جلس على عرش مارمرقس حتى أحس بواجبه
الرعوي من تفقد أحوال الرعية في ربوع القطر- وما أن بدأ جولته الأبوية
حتى تحولت هذه الزيارات إلى مهرجانات وطنية ارتفع فيها الهتاف بحياة
الوحدة والتآلف.
واشترك المصريين جميعاً في استقباله بحفاوة لا يفسرها إلا الحب الإلهي الذي
وعد بان "أكرم الذين يكرمونني" وبالرغم مما تجشمه في هذه الزيارات من
جهود، إلا أنها أشاعت جوا من النهضة الروحية ، حيت كانت هناك قرى لم
يفتقدها راع من أمد بعيد فجاءها غبطته زائراً ومتفقداً , وارتفعت الابتهالات
وقوى إيمان الناس برب المعجزات، ولم يكن في وسع غبطته أن يقوم بزيارة كل
الجهات أو أن يلبى كل الرغبات - فأرجاً ما بقى منها إلى عود قريب. ولو
أنه زار بلدانا ومر بقرى لم يكن مقرراً أن يمر بها ولكنه كان يجبر على
الوقوف عندها تلبية لرغبة أهلها.
زيارته إلى أثيوبيا : اهتم بأبنائه من الشعب الأثيوبي عندما لبى غبطته
دعوة إمبراطورها لزيارة أثيوبيا زيارة رعوية تعمل على تدعيم الصلات
التاريخية ليجمع شمل الكرازة وأعطى أذناً صاغية لمطالبهم . كانت لهذه
اللفتة أثرها الكبير في تدعيم الروابط ، حيث عالج تلك الأمور بروح الأبوة
وروح المحبة والحكمة ، فصفت النفوس وأخذت المحبة تسرى من جديد في عروق
الكنيستيين ، . وتزايدت من روابط المحبة بين شعبي الكنيستين - وكانت
فرحة الشعب الأثيوبي غامرة، فزار خلال رحلته القصيرة كثيراً من الكنائس
والأديرة في معظم المقاطعات،
وكان الشعب يخرج بأسره للقاء باباهم لأول مرة في تاريخ كنيستهم مستبشرين
بمقدمه ملتمسين بركته وكان ذلك في عام 1960م.
المؤتمر الأرثوذكسي الأول (الرابع المسكونى)سنة 1965م
من المميزات التي تختص بها الكنيسة القبطية عن سائر الكنائس الأرثوذكسية
أنها صمدت عشرين قرناً لم تغير أو تحذف شيئاً حريصة على ما تسلمته من
الرسل الأطهار وآباء الكنيسة الأوائل من تعاليم وصلوات وطقوس ربما طان
السبب إنعزالها بعيداً عن العالم تحت حكم الإحتلال الإسلامى ، ،- لهذا أطلقت
عليها باقى الطائفة الأرثوذكسية أسم "الكنيسة التقليدية المحافظة ". وقد
أدت التغيرات التى حدثت فى باقى الكنائس أنها باعدت الأيام بين الكنيسة
القبطية وبين باقي الكنائس الأرثوذكسية المتحدة معها في الإيمان ، والتي
تسمى "بالكنائس غير الخلقدونية" ولما كانت الحاجة ملحة لضرورة لقاء هذه
الكنائس معاً .
وقد قام الأمر جلالة إمبراطور الحبشة هيلاسلاسى بدعوة رؤساء هذه الكنائس إلى
انعقاد مجمعاً في أديس أبابا . ولما كانت إحدى ألقاب باباوات
الإسكندرية "قاضى المسكونة" فقد أوكل إلي غبطته رئاسة المؤتمر ، وساد
المؤتمر جوا من الألفة والمحبة بين أعضائه وانتهوا إلى تثبيت الإيمان
الأرثوذكسي كما تسلمناه من الآباء القديسين ، وكما أقرته المجامع
المسكونية الثلاثة. كما استنكروا وثيقة تبرئة اليهود من دم المسيح التي
نادى بها مؤتمر الكنائس الكاثوليكية . ومما قاله قداسته " أنه إذا كانت
الكرازة لازمه بين المتطلعين إلى المسيحية فهى ألزم بين المسيحيين أنفسهم
لكيلا يكونوا مسيحيين بالاسم ، بل متمسكين بمسيحيتهم عن إيمان كامل".
امتداد الكرازة للخارج:
تكاثرت الرسائل إلى الدار البطريركية من الدول الأفريقية طالبة من غبطته
الإسراع إلى معونتهم لأنه كانت قد حالت حوائل الماضي دون اتصال بمن وضع
تلك البذار ، ومن غرس نبتتها الأولى وتعهدها بالسقي والنماء، ثم اشتاقت
وأخذت تتطلع إلى الكنيسة الأم تلتمس رعايتها ، وبالفعل أوفدت الكنيسة
تلبية لهذه النداءات المقدسة رهباناً إلى أواسط أفريقيا ، كما استقبلت
عدداً من أبناء الشعوب الأفريقية (غانا-الكمرون-كينيا-الحبشة-السودان)
ليرضعوا من تعاليمها النقية ثم يعودون كارزين في بلادهم. وقد أخلى لهم
غبطته المقر الصيفي في كوتسكا للإقامة فيه، وأجريت مباحثات انتهت بانضمام
كنائس أوغندا وكينيا وتنزانيا إلى الكنيسة القبطية. هذا بالإضافة إلى
الكنائس التي أقيمت في ربوع العالم لخدمة أبنائها المصريين المغتربين في
كل من أمريكا وكندا وأستراليا والكويت.
تعضيد السمائيين له في الخدمة:
إن القديسين الأطهار الذين أحبهم البابا وتعلق بهم أسرعوا - بشكل يدعو
إلى العجب وإلى تمجيد اسم الله القدوس - لإعانته وتشجيعه:
1-ظهور العذراء أم النور بالزيتون في 2 أبريل سنة1968م: بدأت أم النور
تتجلى بطريقة لم تحدث من قبل فى جميع ظهوراتها في الزيتون تكراراً أياماً
وسنين متواصلة ، والشعب صامداً طوال الليل يرفع الصلوات والابتهالات تتمة
لوصية غبطته الذي كان يعلم دائماً ويعمل "صلوا" فجاءت أم النور بطريقة لم
يسبق لها مثيل على مدى الأجيال ، وأكدت أهمية تنفيذ هذه الوصية الإلهية،
وأجبرت الجماهير المؤلفة على السهر والصلاة ، ومنحت البركات الكثيرة
لكثير من الشعب ورجع الكثيرون إلى الرب بفضل هذا التعضيد السماوي الفريد
وأحبطت أنشطة الطوائف الأجنبية التي كانت تنخر في جسم الكنيسة مبلبلة
أفكار البسطاء جاحدة شفاعة القديسين خاصة فى منطقة الزيتون حيث نشطت
طائفة خلاص النفوس . فشهدت أم الرب يسوع بذلك للأم الجريحة المجاهدة
وأثبتت دون وعظ أو شرح ما عجز لساننا عن تأديته فكانت خير معين في حقل
الخدمة.
2- رجوع رفات مارمرقس: كذلك مارمرقس الكاروز الذي مر على سرقة جسده ألف
سنة بالتمام، أقبل مسرعاً في نفس العام يقطع آلاف الأميال عبر الجو ليعبر
عن فرحته بأمانة خليفته المطلقة . ولعل أعجب ما كان يلحظه أي شخص ويثير
انتباهه، أن معظم المشكلات كانت تحل في عيد هذا الكاروز .
وقد استقبله البابا بأعظم الترحاب ، وربما كانت لحظة وصول هذا الرفات
المقدس هي أشد المواقف التي تطلبت منه جهداً بالرغم من وهن صحته ، لأن
الكنيسة لم تشهد يوماً حافلاً كذلك اليوم البهيج . لاسيما في اللحظة المهيبة
لوصول الطائرة التي كانت تحمل رفات الكاروز حيث لم يعد هناك مجال لربط
العواطف واتباع التقاليد . فاكتسحت الجماهير أرض المطار وملأتها
بالترانيم والدعوات ،ثم حمل بإكرام عظيم حيث شيدت الكاتدرائية الشاهقة
التي أقامها غبطته اعترافاً بفضل الكاروز الحبيب إزاء تقصيرنا في إكرامه،
وجعل مزار القديس تحت المذبح الكبير مباشرة . وزانه بالأيقونات القبطية
التي تروى تاريخ كرازته واستشهاده في بلدنا العزيز، ثم رجوعه ثانية بعد
ألف سنة كاملة.
3- مارمينا العجايبى: أما هذا البطل فلا أحدً يستطيع أن يصل إلى معرفة عمق
العلاقة التي كانت تربط البابا بهذا الشهيد، وبالتالي مدى الخدمات
والمعونات التي كان ينجزها له هذا العجايبى، فهو كان بمثابة ذراعه
اليمين في كل كبيرة وصغيرة، ولذلك كان يلازم غبطته دائما شعور بالتقصير
نحو سداد الدين الذي عليه لشفيعه الحبيب . وهذا ما حدا به أن يقيم له
كنائس تحمل اسمه وإن تعذر فهيكلا داخل أي كنيسة يخصص باسمه- هذا إلى جانب
ديره العامر بمريوط الذي كان باكورة أعماله العمرانية إذ وضع حجر الأساس
فيه سنة 1959م وأحضر من مصر القديمة جزءاً من رفات القديس الطاهر وجعله
في الدير بركة.
مناسبات فريدة ازدحمت كلها ضمن ترة قصيرة
اثني عشر عاماً غير كاملة ازدهرت كلها باحتفالات روحية قلما يسعد أحد
بحضور إحداها. ولكنها تجمعت كلها ضمن تلك الفترة القصيرة التي لرئاسة
البابا كيرلس السادس ندرجها تباعاً حسب ترتيبها الزمني:-
1- في عام 1959م: وفي أول عيد للشهيد مارمينا بعد رسامة البابا أقيم
بالكنيسة الأثرية بصحراء مريوط سرادق كبير أقيمت فيه صلوات العشية
والقداس الإلهي، ثم اتجه البابا إلي الأرض التي اشتراها من هيئة تعمير
الصحاري وصلي ووضع حجر أساس دير القديس مارمينا.
2-في عام 1961م: أقيم الاحتفال بمناسبة مرور 100 عام على نياحة أبو الإصلاح
الأنبا كيرلس الرابع الذي أكمل جهاده عام 1861م.
3-في عام 1964م: احتفل بمرور 50 عاماً على نياحة المغبوط الأنبا إبرام
أسقف الفيوم عام 1914م حيث قرر غبطته مع المجمع المقدس إدراج اسمه ضمن
قديسى المجمع في القداس الإلهي.
4-تشييد الكاتدرائية المرقسية الجديدة:وقد تم وضع حجر الأساس يوم 24
يوليو 1965م بحضور رئيس الجمهورية جمال عبد الناصر، وفي 25 يونيه 1968م
أحتفل رسميا بافتتاح الكاتدرائية بحضور الرئيس جمال عبد الناصر
والإمبراطور هيلاسلاسي إمبراطور أثيوبيا وممثلي مختلف الكنائس ، وقد عبر
الجميع عن مشاعر الغبطة والبهجة لهذا الحدث.
5-وفي عام 1967م: طبخ الميرون المقدس للمرة الخمسة والعشرون منذ القرن
الأول المسيحي حتى اليوم . وقد أتم ذلك في الكاتدرائية المرقسية بالأزبكية
في أبريل 1967م، حيث اشترك في الصلاة العديد من الآباء الأساقفة والكهنة .
ثم أخذت كل أبروشية نصيبها منه وهكذا الأحباش أيضاً.
6- وفي عام 1968م: كان الاحتفال بمرور 19 قرناً على استشهاد كاروزنا
الإنجيلي مارمرقس الرسول الذي روى مدينة الإسكندرية المحبة للمسيح بدمه
الطاهر عام 68م وكان هذا الاحتفال مشهوداً لأنه كان مزدوجاً في بهجته، وذلك
بسب إرجاع رفات القديس ناظر الإله من البندقية إلى بلدنا بعد مرور 1000
سنة كاملة على سرقته.
هذه مجرد لمحة سريعة عن سيرة حبيبنا وأبينا الطوباوي البابا الأنبا كيرلس
السادس العطرة التي عبأت أرجاء الكنيسة من مشرقها إلى مغربها برائحة
المسيح الذكية التي كانت تفوح في صلواته وفي أصوامه ، وفي نسكياته وفي
شفافيته. في حكمته السمائية النازلة من فوق من عند أبى الأنوار.
بركة صلاة هذا القديس الحبيب تكون معنا، وللرب يسوع الشكر دائما أبدياً
آمين

============ ========= ========= ========= ========= =========
========= =======
الوعظ وأنشاء المدرسة والكلية الإكليريكية
أنقطع صوت الوعظ والأرشاد والتعليم الدينى المسيحى مدة حوالى 1400 سنة
منذ إحتلال الإسلام مصر حيث كان التعليم فى الأديرة للرهبان والمعلمين
والكهنة الذين كانوا يتوارثون هذا التعليم اباً عن جد وقد راى غبطة
البابا كيرلس الخامس حاجة الكنيسة القبطية لهذا النوع من التعليم فأعاد
إنشائها سنة 1875م وكان طلابها من رهبان الأديرة ومع هذا لم يقبل عليها
منهم إلا النذر اليسير ولم تعش هذه المدرسة اكثر من بضعة شهور .
ثم أعيد إفتتاحها من جديد فى سنة 1893م وأختير لها أثنا عشر طالباً من
طلبة المدرسة الكبرى فى ذلك الوقت وأسندت رئاستها إلى طيب الذكر المرحوم
يوسف بك منقريوس .. وتقرر أن تدرس فيها اللغات القبطية والعربية
والإنجليزية والرياضة .. وكان مركز المدرسة سنة إفتتاحها الفجالة ( مكان
مدرسة البنات) .. وبعد سنة أنتقلت إلى الدار البطريركية , ثم أنتقلت إلى
دار فى سوق القبيلة , ثم أعيدت إلى دار البطريركية مرة أخرى , وبعد ذلك
أشتريت لها سراى مهمشة فى سنة 1902 م وأنتقلت المدرسة إليها فى سنة 1904
م , ثم أعيدت مرة ثالثة إلى دار البطريركية , وأخيراً أنتقلت نهائياً إلى
مهمشة فى سنة 1912م , وفى سنة 1918م توفى يوسف بك منقريوس فأسند غبطة
البابا رئاستها لحضرة اللاهوتى البارع الشماس حبيب افندى جرجس أول خريجى
المدرسة فنجحت فى عهده نجاحاً باهراً وتقدمت تقدما كبيراً ومما يذكر أن
القس منسى يوحنا كتاب تاريخ الكنيسة القبطية - القس منسى يوحنا ص 552-
553 صاحب المؤلفات الدينية التى بين ايدينا حتى هذا اليوم قد تخرج على
يدية سنة 1920م وكثير من ألاباء الأساقفة ثم اعندما اقيمت االكاتدرائية
الكبرى فى أرض الأنبا رويس أقيم مبنى بها للكلية الإكليريكية وقد درس فيها
أكثر من 600 طالب تخرجوا منها وهم الذين ترونهم فى الكنائس والجمعيات
والمدارس قسوساً وشمامسة ووعاظاً ومعلمين

صلوا من اجل استمرار الخدمة

القس * اليشع هلال

كاهن كنيسة الملاك ميخائيل بفرشوط
mina1 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-03-2007, 12:30 AM   #7
candy shop
مشرفة منتدى الاسرة
 
الصورة الرمزية candy shop
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 49,228
انثى
 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147 نقاط التقييم 11190147
افتراضي

رد على: حياة البابا كيرلس السادس


شكرا يا مينا انا بحب البابا كيرلس اوى شفاعته وبركته تكون مع جميعا امين وربنا يبارك حياتك
candy shop غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-03-2007, 12:58 AM   #8
sparrow
علي صدرك ربي تتكاني
 
الصورة الرمزية sparrow
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 4,727
انثى
 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319 نقاط التقييم 2208319
افتراضي

رد على: حياة البابا كيرلس السادس


بركته تكون معانا
شكرا كتير يا مينا
ربنا يباركك
sparrow غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 30-03-2007, 01:39 PM   #9
mina1
عضو مبارك
 
الصورة الرمزية mina1
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 1,047
 نقاط التقييم 71
افتراضي

رد على: حياة البابا كيرلس السادس


شكرا لردك يا w_candyshop_s
شكرا لردك يا sparrow
mina1 غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-07-2008, 01:21 AM   #10
Maria Teparthenos
♥JESUS Loves Me
 
الصورة الرمزية Maria Teparthenos
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: مملكتى ليست من هذا العالم
المشاركات: 2,825
انثى
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 604 نقاط التقييم 604 نقاط التقييم 604 نقاط التقييم 604 نقاط التقييم 604 نقاط التقييم 604
Icons51

+++((( سيرة حياة القديس العظيم البابا كيرلس السادس )))+++








طفولته
اسمه الحقيقى هو عازر يوسف عطا ، ولد ببلدة طوخ النصارى بدمنهور في الجمعة 8 اغسطس سنة 1902، ووالده هو يوسف عطا المحب للكنيسة وناسخ كتبها ومنقحها المتفانى في خدمة أمه الأرثوذكسية حريصاً على حِفظ تراثها.
ابتدأ عازر منذ الطفولة المبكرة حبه للكهنوت ورجال الكهنوت فكان ينام على حجر الرهبان.. فكان من نصيبهم ولا سيما وأن بلدة طوخ هذه كانت وقفٌ على دير البراموس في ذلك الوقت ولذلك اعتاد الرهبان زيارة منزل والده لِما عُرِفَ عنه من حُب وتضلع في طقوس الكنيسة.
بدأ حياة فضلى تشتاق نفوسنا لها متشبها بجيش شهدائنا الأقباط وآباء كنيستنا حماة الايمان الذين ارسوا مبادىء الايمان المسيحى للعالم أجمع المبنية على دراستهم العميقة في الكتاب المقدس فكان عازر مفلحا في جميع طرقه والرب معه؛ لأنه بِِقَدر ما كان ينجح روحياً كان ينجح علمياً. إذ بعد أن حصل على البكالوريا، عمل في إحدى شركات الملاحة بالاسكندرية واسمها "كوك شيبينــــــج" سنة 1921 فكان مثال للأمانة والإخلاص ولم يعطله عمله عن دراسة الكتب المقدسة والطقسية والتفاسير والقوانين الكنسيّة تحت إرشاد بعض الكهنة الغيورين.
ظل هكذا خمس سنوات يعمل ويجاهد في حياة نسكية كاملة، فعاش راهبً زاهداً في بيته وفي عمله دون أن يشعر به احد، فكان ينام على الأرض بجوار فراشه ويترك طعامه مكتفياً بكسرة صغيرة وقليلاً من الملح




إنطلاقه للبرية
اشتاقت نفسه التواقة للعشرة الإلهية الدائمة؛ للانطلاق إلى الصحراء والتواجد فيها، وبالرغم من مقاومة أخيه الأكبر فقد ساعده الأنبا يوأنس البطريرك الـ113، وطلب قبوله في سلك الرهبنة في دير البرموس بوادي النطرون، بعد أن قدم استقالته من العمل في يوليو سنة 1927 (تلك التى صدمت صاحب الشركة الذي حاول استبقاءه برفع مرتبه إغراءً منه، ولكن عازر كان قد وضع يده على المحراث ولم يحاول أن ينظر الى الوراء). فأوفد البابا معه راهبا فاضلاً؛ وهو القس بشارة البرموسى (الأنبا مرقس مطران أبو تيج) فأصطحبه إلى الدير وعند وصولهم فوجئوا باضاءة الأنوار ودق الأجراس وفتح قصر الضيافة وخروج الرهبان وعلى رأسهم القمص شنوده البرموسي، أمين الدير لاستقباله، ظناً منهم أنه زائر كبير! وعندما تحققوا الأمر قبلوه على أول درجه في سلك الرهبنة فوراً مستبشرين بمقدمه، إذ لم يسبق أن قوبل راهب في تاريخ الدير بمثل هذه الحفاوة واعتبرت هذه الحادثة نبوة لتقدمه في سلك الرهبنة وتبوئه مركزاً سامياً في الكنيسة.



تتلمذ للأبوين الروحيين القمص عبد المسيح صليب والقمص يعقوب الصامت، أولئك الذين كان الدير عامراً بهم في ذلك الوقت، وعكف على حياة الصلاة والنسك. ولم تمض سنة واحدة على مدة الاختبار حتى تمت رسامته راهباً في كنيسة السيدة العذراء في الدير، فكان ساجداً أمام الهيكل وعن يمينه جسد الانبا موسى الاسود وعن يساره جسد القديس إيسيذوروس. ودعى بـالراهب مينا وذلك في السبت 17 أمشير سنة 1644 الموافق 25 فبراير سنـــــــة 1928. وسمع هذا الدعاء من فم معلمه القمص يعقوب الصامت قائلاً "سِر على بركة الله بهذه الروح الوديع الهادىء وهذا التواضع والانسحاق، وسيقيمك الله أميناً على أسراره المقدسة، وروحه القدوس يرشدك ويعلمك".
فازداد شوقاً في دراسة كتب الآباء وسير الشهداء، وأكثر ما كان يحب أن يقرأ هو كتابات مار إسحق فاتخذ كثيراً من كتاباته شعارات لنفسه مثل "ازهد في الدنيا يحبك الله"، و"من عدا وراء الكرامة هربت منه، ومن هرب منها تبعته وأرشدت عليه". مما جعله يزداد بالأكثر نمواً في حياة الفضيلة ترسماً على خطوات آباءه القديسين وتمثلاً بهم. وإلتحق بالمدرسة اللاهوتية كباقي إخوته الرهبان، فرسمه الأنبا يؤانس قساً في يوليو سنــــــة 1931، وهكذا اهٌله الله أن يقف أمامه على مذبحـــه المقدس لأول مرة في كنيسة أولاد الملوك مكسيموس ودوماديوس بالدير، كل ذلك قبل أن يتم ثلاث سنوات في الدير. فكان قلبه الملتهب حباً لخالقه يزداد إلتهاباً يوماً بعد يوم، لا سيما بعد رسامته وحمله الأسرار الإلهية بين يديه

تَوَحُّده
اشتاقت نفسه إلى الإنفراد في البرية والتوحد فيها، فقصد مغارة القمص صرابامون المتوحد الذى عاصره مدة وجيزة متتلمذاً على يديه، فكان نعم الخادم الأمين. ثم توجه إلى الأنبا يؤنس البطريرك وطلب منه السماح له بالتوحد في الدير الأبيض وتعميره إن أمكن، وفعلا مضى إلى هناك وقضى فيه فترة قصيرة، ثم أقام فترة من الوقت في مغارة القمص عبد المسيح الحبشي، فكان يحمل على كتفه صفيحة الماء وكوز العدس إسبوعياً من دير البرموس إلى مغارته العميقة في الصحراء حتى تركت علامة في كتفه الى يوم نياحته.


زاره البطريرك الانبا يؤنس عام 1934 وأعجب بعلمه وروحانيته وغيرته، وشهد بتقواه مؤملاً خيراً كبيراً للكنيسة على يديه.


شهادته للحق
حدث أن غضب رئيس الدير على سبعة من الرهبان وأمر بطردهم فلما بلغ الراهب المتوحد هذا الامر أسرع اليه مستنكراً ما حدث منه، ثم خرج مع المطرودين وتطوع لخدمتهم وتخفيف ألمهم النفسي، ثم توجه معهم إلى المقر البابوي وعندما إستطلع البابا يوأنس البطريرك الأمر أمر بعودتهم إلى ديرهم وأثنى على القديس المتوحد.

إلا أن قديسنا إستأذن غبطته في أمر إعادة تعمير دير مارمينا القديم بصحراء مريوط، ولكن إذ لم يحصل على الموافقة توجه إلى الجبل المقطم في مصر القديمة - الذي نقل بقوة الصوم والصلاة - وإستأجر هناك طاحونة من الحكومة مقابل ستة قروش سنوياً وأقام فيها مستمتعاً بعشرة إلهية قوية وذلك في الثلاثاء 23 يونيو عام 1936. حقا لقد أحب القديس سكنى الجبال كما أحبها آباؤه القديسين من قبل الذين وصفهم الكتاب المقدس بأن "العالم لم يكن مستحقا لهم لأنهم عاشوا تائهين في براري وجبال ومغايـــــر وشقـــوق الأرض" (عب 38:11). "لعظم محبتهم في الملك المسيح" (القداس الإلهي).
وهناك إنصهرت حياته من كثرة الصوم والصلاة والسهر حتى تحولت إلى منار ثم إلى مزار بعد أن فاحت رائحة المسيح الزكية منه وتم القول الإلهي لا يمكن أن تخفى مدينة كائنة على جبل
باباويته
تميز عهد قداسته بانتعاش الإيمان ونمو القيم الروحية ولا شك أن ذلك راجع لان غبطته إنما وضع في قلبه أن يقدس ذاته من أجلهم - أي من أجل رعيته - على مثال معلمه الذي قال: "لأجلهم أقدس أنا ذاتي". فحياته هو والراهب مينا كانت هي وهو البابا كيرلس في ملبسه الخشن وشاله المعروف وحتى منديله السميك ومأكله البسيط فلم يكن يأكل إلا مرتين في اليوم الأولى الساعة الثانية والنصف ظهرا والثانية الساعة التاسعة مساءاً، وفي الأصوام مرة واحدة بعد قداسه الحبري الذي ينتهي بعد الساعة الخامسة مساءاً وفي سهره وصلواته كذلك فكان يصحوا من نومه قبل الساعة الرابعة من فجر كل يوم ليؤدي صلوات التسبحة ويقيم قداس الصباح وبعدها يستقبل أولاده.. وهكذا يقضي نهار يومه في خدمة شعبه وفي الوحدة حبيس قلايته في التأمل في الأسفار الإلهية.. لا يعرف ساعة للراحة حتى يحين ميعاد صلاة العشية فيتجه إلى الكنيسة تتبعه الجموع في حب وخشوع.

فعلا كان مثال الراعي الصالح للتعليم لا بالكلام ولا باللسان بل بالعمل والحق والقدوة الصالحة. إنه عينة حقيقية من كنيسة أجدادنا القديسين كنيسة الصلاة وتقديس الذات أكثر منها كنيسة المنابر والوعظ الكثير...
فهو رجل الصلاة نعم إنه رجل الصلاة الذي أدرك ما في الصلاة من قوة فعالة فكانت سلاحه البتّار الذي بواستطها استطاع أن يتغلب على أعضل المشكلات التي كانت تقابله.
وفوق ذلك فقد حباه الله موهبة الدموع التي كانت تنهمر من مآقيه طالما كان مصليا وموهبة الدموع هذه لا تُعطى إلا لِمُنْسَحِقي القلوب، فكان يسكب نفسه انسكابا أمام الله ويذوب في حضرته، فإذا ما كنت معه مصليا أحسست أنك في السماء وفي شركة عميقة مع الله.
كثيرا ما كان يزور الكنائس المختلفة فجر أي يوم حيث يفاجئهم ويرى العاملين منهم والخاملين في كرم الرب فكان معلما صامتا مقدماً نفسه في كل شئ قدوة مقدما في التعليم نقاوة ووقاراً وإخلاصاً.
وهذه الحياة المقدسة وهذه الروحانية العالية التي لأبينا البار فقد ألهبت قلوب الرعاة والرعية فحذوا حذوه وفتحت الكنائس وأقيمت الصلوات وإمتلأت البيع بالعابدين المصلين بالروح والحق. وأحب الشعب باباه من كل قلبه وأصبح كل فرد يشعر بأنه ليس مجرد عضو في الكنيسة بل من خاصته. وأصبحنا نرى في حضرته مريضا يقصده لنوال نعمة الشفاء، مكروبا وشاكيا حاله طالِباً للصلاة من أجله ليخفف الرب كربه. وقد وهبه الله نعمة الشفافية الروحية العجيبة فكثيراً ما كان يجيب صاحب الطلب بما يريد أن يحدثه عنه ويطمئنه أو ينصحه بما يجب أن يفعله في أسلوب وديع، حتى يقف صاحب الطلب مبهوتاً شاعراً برهبة أمام رجل الله كاشف الأسرار.
وهكذا يفتح بابه يومياً لإستقبال أبناءه فقيرهم قبل غنيّهم، صغيرهم قبل كبيرهم ويخرج الجميع من عنده والبهجة تشع من وجوههم شاكرين تغمرهم راحة نفسية لما يلمسونه من غبطته من طول أناه وسعة صدر تثير فيهم عاطفة الأبوة الحقيقية الصادقة


بركة صلوات وشفاعة هذا القديس العظيم ابى الحنون شفيع الطلبة والتعابى والمرضى


فلتبارك فى خدمتكم جميعاً وتحفظ خدمة هذا المنتدى
آمين


أذكرونى فى صلواتكم.



التعديل الأخير تم بواسطة Maria Teparthenos ; 05-07-2008 الساعة 08:54 AM
Maria Teparthenos غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شهادة الآثار لصحة الكتاب المقدس ( الجزء ال drpepo الرد على الشبهات حول المسيحية 2 13-06-2013 07:27 PM
دليل مواقع الاستضافه المجانيه لكل الراغب Yes_Or_No عالم الكمبيوتر و تطوير و تصميم المواقع 6 22-02-2013 12:21 PM
**رحلة الخبر إلي أذنيك** لقداسه البابا ++menooo++ المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 27-02-2006 11:11 PM
سيرة القديس الشهيد العظيم انبا بيجول القس جورج كرسبو سير القديسين 0 27-02-2006 09:20 PM


الساعة الآن 08:35 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة