منتديات الكنيسة  

العودة   منتديات الكنيسة » المنتديات المسيحية » الرد على الشبهات حول المسيحية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-12-2005, 05:22 PM   #1
Maya
Hebrew Christian
 
الصورة الرمزية Maya
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
الدولة: Jerusalem - Israel
المشاركات: 1,243
Maya مميزMaya مميز
Lightbulb الرد على تشبيه القيامة بالأساطير الوثنية

أخوتي وأخواتي في المسيح :

منذ فترة وأنا أبحث في الانترنيت عثرتُ على مقال ... بل عدة مقالات لأشخاص ينكرون قيامة المسيح ويزعمون أن قصة القيامة مأخوذة ومقتبسة من أصول وثنية قديمة وقد ذهب البعض لذكر شواهد من الحضارات القديمة التي تتحدث عن قيامة الآلهة من الموت .....

************

لكن لقد فات كاتب هذه الأكاذيب أو النظرية الفاشلة عدة نقاط مهمة وهي :

انه في ذلك الزمان لم تكن هناك وسائل اتصال حديثة وإنترنت لتناقل المعلومات ولم يكن نظام الحياة في ذلك الوقت كنظام العولمة اليوم الانفتاح على مختلف الثقافات والحضارات وانصهارها ....
ثم إن معظم تلاميذ المسيح كانوا من صيادي السمك البسطاء ، ومهنة مثل هذه ليست كمهنة التجارة التي تفسح المجال أمام المشتغلين بها لمعرفة أخبار العالم وعقائد الساكنين فيه، بل إنها مهنة تفرض على أصحابها ملازمة البيئة التي يعملون فيها، وتحصر أفكارهم في الأخبار والعقائد الموجودة في بلادهم .
إضافة إلى ذلك فقد كان التلاميذ من اليهود المتديّنين الذين يحطون من شأن الوثنيين والأمم الأخرى ويعتبرونهم نجسين ، وبالتالي كانوا حتى لا يتحدثون معهم أو يخالطونهم ، فكيف يمكن أن يأخذوا عنهم وينقلوا منهم ، ومن جهة أخرى فإنه بالرجوع إلى عقائد الوثنيين أو بالأحرى إلى أساطيرهم، لا نرى فيها أسطورة عن إنسان قال الوثنيون إنه قام بعد موته، كما نادى التلاميذ عن المسيح. والدليل على ذلك أن اليونانيين الوثنيين كانوا : ( يستهزئون عندما سمعوا التلاميذ ينادون بقيامة المسيح من الأموات (أعمال 17: 22) .
وهذه بعض أساطير الوثنيين التي يقال إنه ورد فيها شيء عن القيامة من الأموات أو العودة إلى الحياة، لكي يتضح بطلان هذه الدعوى من أساسها.

(أ) فالبابليون بسبب رغبتهم في أن تظل نساؤهم في حوزتهم، زعموا أن الإله تاموز أحب إشترا أو عشتاروت إلهة الحب وتزوج منها. لكن لم يمض على هذا الزواج وقت طويل حتى أبغضته وقتلته، ثم أخذت بعد ذلك تبحث عن زوج آخر عوضاً عنه، ولكنها لم تجد. وأخيراً ذهبت إلى عالم الموتى لكي تخرج تاموز منه ، فقبض عليها ملك هذا العالم، وبعد أن سامها العذاب لقتلها تاموز، سمح لها أن تأخذه، وبذلك عاد تاموز إلى الأرض.

(ب) وقدماء المصريين، بسبب رغبتهم في إعلان قوة الخير، زعموا أن إله الشر ست كان يبغض أخاه إله الخير أوزيريس . لذلك قتله ومزق جثته إلى 72 قطعة، رمى كل قطعة منها في مكان خاص. ومع ذلك استطاعت إيزيس زوجة أوزيريس أن تجمع القطع المذكورة، وأن تعيد زوجها إلى الحياة، ومن ثم أصبح خالداً في نظرهم.

(ج) وقدماء اليونان بسبب رغبتهم في تعليل اختفاء القمح من الحقول ستة شهور، زعموا أن ملك الهاوية أحب بروسفوني إلهة القمح ، واختطفها إلى مملكته، فشكت أمها (إلهة الزراعة) إلى جوبيتر رئيس الآلهة ما أصاب ابنتها. فأمر ملك الهاوية بإطلاق سراح بروسفوني وإعادتها إلى الأرض. لكن لأن هذا الملك كان قد أحب بروسفوني حباً جماً، لم يطلق سراحها إلا بعد أن أعطاها من طعام الهاوية. ونظراً لأن من خصائص هذا الطعام أنه يجذب كل من يأكل منه إلى الهاوية بعد مفارقته لها، لذلك كانت بروسفوني تعود إلى الهاوية مرة كل عام وتبقى فيها ستة شهور متتالية (وهي المدة التي تختفي فيها الحبوب من الأرض) ، وبعد ذلك تظهر على الأرض مرة ثانية، وهكذا دواليك.

(د) وبسبب رغبة اليونانيين أيضاً في تعظيم الديمقراطية وتحريض الناس على الدفاع عنها، زعموا أن بروميتيه بعد أن ساعد جوبيتر في القضاء على أعدائه والارتقاء إلى مركز رب الآلهة عندهم، حقد جوبيتر عليه وعزم على إهلاكه وإهلاك البشر معه. لأن بروميتيه كان يحبهم ويساعدهم في كل شؤونهم، لذلك صلبه على جبل القوقاز وأمر فلكان أن يعذبه. فأخذ هذا يغرس حديداً محمياً بالنار في جسم بروميتيه، كما أهاج النسور عليه لتمزق جسده. وبينما كان بروميتيه على هذه الحال، أتته عرائس البحر وعرضن عليه أن يتوسطن له لدى جوبيتر، فرفض. وأخيراً أتاه هرقل فأنقذه ورفع مكانته.

مما تقدم يتضح لنا أن قيامة المسيح من الأموات لا يمكن أن تكون قد نقلت عن الأساطير الوثنية، بل لا بد أنها حادثة حقيقية كما اتضح لنا في الأبواب السالفة. وقد أدرك هذه الحقيقة عباس محمود العقاد فقال : كانت الدعوة المسيحية كما روتها الأناجيل دون أن يتعمد كتابها تطبيق أحوال التطور، أو تلتفت أذهانهم إلى معنى تلك الأحوال ثم قال إن أصحاب هذه الملاحظات أو الفلاسفة العصريين اتخذوا تشابه المراسيم والأخبار دليلاً على تلفيق تاريخ السيد المسيح. ويبدو لي أن نشوء علم المقابلة بين الأديان هو الذي دفع أصحابه في القرن الثامن عشر إلى تحميل المشابهات والمقارنات فوق طاقتها . كما قال ليس من الصواب أن يقال إن الأناجيل جميعاً عمدة لا يعول عليها في تاريخ السيد المسيح، وإنما الصواب أنها العمدة الوحيدة في كتابة تاريخه، وسواء رجعت هذه الأناجيل إلى أصل واحد أم إلى أكثر من مصدر، فمن الواجب أن يدخل في الحسبان أنها هي العمدة التي اعتمد عليهم قوم هم أقرب الناس إلى عصر المسيح، وليس لدينا نحن بعد قرابة ألفي عام عمدة أحق منها بالاعتماد (عبقرية المسيح ص 126 وكتاب اللّه ص 149-153) .

------------------------

ختاماً فلنكن واثقين يا اخوتي وأخواتي أنه مهما مرَّ من الزمن ستبقى هناك طفيليات مؤذية وأصوات ناشذة تلقي بالأكاذيب وتشكك بكلام الرب وصلبه وقيامته ، ولكن مع كل زمن سيبقى هناك فرسان شجعان وأخوات فاضلات للدفاع عن كلمة الرب وإثبات بطلان المزاعم والادعاءات والكلمات الحاقدة الصادرة من قلوب أعماها ظلام الخطية ونحن بقوة الرب منتصرون على أولئك من عبدة الظلام والأرض ....

"من هو الكذاب إلا الذي ينكر أن يسوع هو المسيح . هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الآب والابن."

" فقبض على الوحش والنبيّ الكذاب معه الصانع قدامه الآيات التي بها أضلّ الذين قبلوا سمة الوحش والذين سجدوا لصورته ، وطرح الاثنان حيّين إلى بحيرة النار المتقدة بالكبريت " .



توقيع Maya :

כח וישבתם בארץ ، אשר נתתי לאבתיכם ؛
והייתם לי، לעם، ואנכי، אהיה לכם לאלהים .

Ezekiel 36 :28


Maya غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2006, 10:50 PM   #2
الأندلسى
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 93
الأندلسى في بداية التميز
Talking اقتباس من الوثنيات القديمة

بداية ... كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد ميلاد المسيح ... وهذه اول أسطورة اقتبست من الوثنيات القديمة اذ ثبت أن كرشنا المخلص عند الهنود وميثرا أيضا قيل عنهما أنهما ولدا يوم 25 ديسمبر ... تماما مثلما قلتم عن المسيح ... بالرغم من أن البشير لوقا ينفى ذلك حيث يقول :
فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته في المذود اذ لم يكن لهما موضع في المنزل
8 وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم.

وهذا يعنى بكل بساطة أن المسيح ولد فى الصيف حيث الظروف المهيأة للرعى والجو والعشب والخضرة ... أما لو كان ميلاد المسيح فى ديسمبر ... فمعلوم ان لا أحد يخرج للرعى فى ذلك الوقت فى فلسطين حيث المناخ البارد والجليد الذى يكفى لتجميد القطيع بأكمله ... لذا فلا أدرى سببا يجعلكم تكذبون البشير لوقا وتصدقوا هذه الأسطورة ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقولين :منذ فترة وأنا أبحث في الانترنيت عثرتُ على مقال ... بل عدة مقالات لأشخاص ينكرون قيامة المسيح ويزعمون أن قصة القيامة مأخوذة ومقتبسة من أصول وثنية قديمة وقد ذهب البعض لذكر شواهد من الحضارات القديمة التي تتحدث عن قيامة الآلهة من الموت .....

ربما لو قرأتى جيدا لعلمتى أن الموضوع ليس فى انكار القيامة فقط بل وقصة الصلب ومجىء المجوس على أثر النجم ... والنزول الى الجحيم ....تشابهات كثيرة ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقولين:لكن لقد فات كاتب هذه الأكاذيب أو النظرية الفاشلة عدة نقاط مهمة وهي :

انه في ذلك الزمان لم تكن هناك وسائل اتصال حديثة وإنترنت لتناقل المعلومات ولم يكن نظام الحياة في ذلك الوقت كنظام العولمة اليوم الانفتاح على مختلف الثقافات والحضارات وانصهارها ....
ثم إن معظم تلاميذ المسيح كانوا من صيادي السمك البسطاء ، ومهنة مثل هذه ليست كمهنة التجارة التي تفسح المجال أمام المشتغلين بها لمعرفة أخبار العالم وعقائد الساكنين فيه، بل إنها مهنة تفرض على أصحابها ملازمة البيئة التي يعملون فيها، وتحصر أفكارهم في الأخبار والعقائد الموجودة في بلادهم .
إضافة إلى ذلك فقد كان التلاميذ من اليهود المتديّنين الذين يحطون من شأن الوثنيين والأمم الأخرى ويعتبرونهم نجسين ، وبالتالي كانوا حتى لا يتحدثون معهم أو يخالطونهم ، فكيف يمكن أن يأخذوا عنهم وينقلوا منهم ، ومن جهة أخرى فإنه بالرجوع إلى عقائد الوثنيين أو بالأحرى إلى أساطيرهم، لا نرى فيها أسطورة عن إنسان قال الوثنيون إنه قام بعد موته، كما نادى التلاميذ عن المسيح. والدليل على ذلك أن اليونانيين الوثنيين كانوا : ( يستهزئون عندما سمعوا التلاميذ ينادون بقيامة المسيح من الأموات (أعمال 17: 22) .
وهذه بعض أساطير الوثنيين التي يقال إنه ورد فيها شيء عن القيامة من الأموات أو العودة إلى الحياة، لكي يتضح بطلان هذه الدعوى من أساسها.

(أ) فالبابليون بسبب رغبتهم في أن تظل نساؤهم في حوزتهم، زعموا أن الإله تاموز أحب إشترا أو عشتاروت إلهة الحب وتزوج منها. لكن لم يمض على هذا الزواج وقت طويل حتى أبغضته وقتلته، ثم أخذت بعد ذلك تبحث عن زوج آخر عوضاً عنه، ولكنها لم تجد. وأخيراً ذهبت إلى عالم الموتى لكي تخرج تاموز منه ، فقبض عليها ملك هذا العالم، وبعد أن سامها العذاب لقتلها تاموز، سمح لها أن تأخذه، وبذلك عاد تاموز إلى الأرض.


والأن من قال لكى انهم لم يكونوا يعلموا بهذه الأسطورات الوثنية .....هل لمجرد أنهم لم يكن عندهم انترنت ...

والأن ما رأيك أنى سأعطيك دليلا واحد ولكنه دليلا قاتلا .... وسيكون الدليل على تموز الاله التى استشهدتى أنتى به ....

تموز الاله كانت النسوة تبكين عليه عند قبره بعدما مات وقبل أن يقوم ويعود الى الأرض ....بماذا تذكرك هذه الصورة
الأ تذكرك بمجموعة المريمات والنساء الجالسات عند قبر يسوع بعد موته و قبل قيامته ؟؟؟؟
فكيف عرف كتبة الأناجيل هذه القصة الوثنية ودونوها رغم أنهم لم يملكوا الانترنت كما تقولين ؟

الاجابة بكل بساطة لأنها موجودة فى العهد القديم وتحديدا فى سفر حزقيال

حز 8 :14 فجاء بي الى مدخل باب بيت الرب الذي من جهة الشمال واذ هناك نسوة جالسات يبكين على تموز.

تحياتى ...
الأندلسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 01:51 AM   #3
نذير
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 336
نذير غير معروف
افتراضي

تم اخفاء الرد تلقائياً لاحتوائه على روابط ضارة و مفيرسة
نذير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 08:57 AM   #4
Zayer
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 817
Zayer غير معروف
افتراضي

اقتباس
أسطورة عن إنسان قال الوثنيون إنه قام بعد موته،

انت قلتها , و هل الاله يموت ؟
Zayer غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 10:30 AM   #5
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,325
مواضيع المدونة: 16
My Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسة
افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأندلسى
بداية ... كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد ميلاد المسيح ... وهذه اول أسطورة اقتبست من الوثنيات القديمة اذ ثبت أن كرشنا المخلص عند الهنود وميثرا أيضا قيل عنهما أنهما ولدا يوم 25 ديسمبر ... تماما مثلما قلتم عن المسيح ... بالرغم من أن البشير لوقا ينفى ذلك حيث يقول :
فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته في المذود اذ لم يكن لهما موضع في المنزل
8 وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم.

...



متعودين على كذب المسلمين و تزييفهم للحقائق, فيا جاهل يا اندليسي, تقويمهم يختلف عن تقوييم السنة الميلادية, يعني اذا السنة هذه كان يوم 10 من الشهر الاول, السنة الي بعديها تكون مؤرة تقريبا لمدة تسع ايام, فيا يا جاهل تأريخ ميلا كرشنا هو في السادس من سيبتمبر لسنة 2004 و المصادف 27 من ايلول لسنة 2005
يعني يا كذاب يا مزيف الحقائق اكتشافك العلمي هذا يا عبقرينوا بلله و اشرب ميه



اقتباس
وهذا يعنى بكل بساطة أن المسيح ولد فى الصيف حيث الظروف المهيأة للرعى والجو والعشب والخضرة ... أما لو كان ميلاد المسيح فى ديسمبر ... فمعلوم ان لا أحد يخرج للرعى فى ذلك الوقت فى فلسطين حيث المناخ البارد والجليد الذى يكفى لتجميد القطيع بأكمله ... لذا فلا أدرى سببا يجعلكم تكذبون البشير لوقا وتصدقوا هذه الأسطورة ...

فعلا تحتاج الى نظارات, فاذا كنت بخيل او غير مقتدر ماديا, انا اقدم لك نظارات هدية او صدقة...

اقرأ النص و ستجد انه يقال انهم كانوا يحرسون الرعية في الليل, والقطيع يحتاج الى رعاية طوال السنة ان كانت برد او حر, و الا برأيك ان القطيع يأكل في الصيف فقط, و يبقى بدون اكل او رعية في الشتاء؟ فعلا كلام غبي يدخل على غباءك الحاد, فالنص ذكر ان الرعاة كانوا يحرسون الرعية, فاين العشب الاخضر؟ و اين جو الصيف؟



اقتباس
والأن ما رأيك أنى سأعطيك دليلا واحد ولكنه دليلا قاتلا .... وسيكون الدليل على تموز الاله التى استشهدتى أنتى به ....

تموز الاله كانت النسوة تبكين عليه عند قبره بعدما مات وقبل أن يقوم ويعود الى الأرض ....بماذا تذكرك هذه الصورة
الأ تذكرك بمجموعة المريمات والنساء الجالسات عند قبر يسوع بعد موته و قبل قيامته ؟؟؟؟
فكيف عرف كتبة الأناجيل هذه القصة الوثنية ودونوها رغم أنهم لم يملكوا الانترنت كما تقولين ؟

الاجابة بكل بساطة لأنها موجودة فى العهد القديم وتحديدا فى سفر حزقيال

حز 8 :14 فجاء بي الى مدخل باب بيت الرب الذي من جهة الشمال واذ هناك نسوة جالسات يبكين على تموز.



ها هو الكاذب المزيف يزيف الحقائق و يغيرها, فيا جاهل, اقرأ ما تقوله و و ما موجود في النص, ان تقول انهم يبكون عند قبر تموز, اين كلمة القبر او دلالتها في النص؟

لنتابع النص سوية

اقتباس
في الخامسِ مِنَ الشَّهرِ السَّادسِ مِنَ السَّنةِ السَّادسةِ بَعدَ السَّبْي. وأنا جالِسٌفي بَيتي وشيوخُ يَهوذا جالسونَ أمامي نزَلَت عليَ هُناكَ يَدُ السَّيِّدِ الرّبِّ. 2فنظَرتُ وإذا بشَكلٍ يُشبِهُ إنسانًا مِنْ وسطِهِ إلى تَحتُ نارٌ، ومِنْ وسَطِهِ إلى فَوقُ شِبْهُ لمَعانِ النُّحاسِ. 3فمدَ ما يُشبِهُ اليَدَ وأخذني بشَعرِ رأسي. ورفعَني الرُّوحُ بَينَ الأرضِ والسَّماءِ وجاءَ بي في رُؤيا مِنْ رُؤى اللهِ إلى أُورُشليمَ، إلى مَدخلِ البابِ الدَّاخلي المُتَّجهِ إلى الشِّمالِ، حَيثُ مُقامُ الصَّنمِ الذي يُثيرُغَيرةَ الرّبِّ، 4فإذا بمَجدِ إلهِ إِسرائيلَ هُناكَ، كما تراءى لي في الوادي.
5فقالَ لي: «يا اَبنَ البشَرِ، إرفعْ عينَيكَ نحوَ طريقِ الشِّمالِ. فرفعتُ عينيَ نحوَ طريقِ الشِّمال، فإذا عَنْ شِمال بابِ المذبَح صَنمُ الغَيرةِ هذا في المَدخلِ». 6وقالَ لي: «يا اَبنَ البشَرِ، أرأيتَ ما يعمَلونَ؟ أرأيتَ الأرجاسَ العظيمةَ التي يعمَلُها بَيتُ إِسرائيلَ هُنا ليُبعدوني عَنْ هَيكلي؟ ولكنْ ستَرى أرجاسًا أعظَم مِنْ هذِهِ».
7ثُمَ جاءَ بي إلى مَدخلِ الدَّارِ، فنظَرتُ وإذا بثقبٍ في الحائطِ. 8فقالَ لي: «يا اَبنَ البشَرِ، أُنقبِ الحائطَ». فنَقبتُ الحائطَ، فإذا بمَدخلٍ. 9وقالَ لي: «أُدخُلْواَنظُرِ الأرجاسَ الشَّائنةَ التي يعمَلونَها هُناكَ». 10فدخلتُ
ونظَرتُ فإذا كُلُّ شَكلٍ مِنْ أشكالِ الدَّوابِ والبَهائمِ النَّجسةِ وجميع أصنامِ بَيتِ إِسرائيلَ مرسومةٌ على الحائطِ مِنْ كُلِّجانبٍ. 11وكانَ يقفُ أمامَها سبعونَ رجلاً مِنْ شُيوخ بَيتِ إِسرائيلَ، وفي وسَطِهِم يازنيا بنُ شافانَ، وكُلُّ واحدٍ مِبخرتُهُ بيَدِهِ وسَحابةٌ عطِرةٌ مِنَ البَخورِ تصعدُ مِنها.
12فقالَ لي: «أرأيتَ يا اَبنَ البشَرِ ما يعمَلُهُ شُيوخُ بَيتِ إِسرائيلَ في الظَّلامِ، كُلُّ واحدٍ في مَخادعِ أصنامِهِ؟ فهُم يقولونَ: الرّبُّ لا يرانا! الرّبُّ هجر الأرضَ!» 13وقالَ لي: «سترى أرجاسًا أعظمَ مِنْ هذِهِ يعمَلونَها».
14ثُمَ جاءَ بي إلى مَدخلِ بابِ هَيكلِ الرّبِّالذي هوَ مِنْ جهةِ الشِّمالِ، فإذا هُناكَ نِساءٌ جالساتٌيبكينَ على تموزَ. 15فقالَ لي: «أرأيتَ يا اَبنَ البشَرِ؟ سترى أرجاسًا أعظمَ مِنْ هذِهِ».
16ثُمَ جاءَ بي إلى دارِ هَيكلِ الرّبِّالدَّاخليَّةِ، فإذا عِندَ المَدخلِ بَينَ الرِّواقِ والمذبَحِ، نحوَ خمسةٍ وعشرينَ رجلاً، ظُهورُهُم إلى هيكَلِ الرّبِّووجوهُهُم إلى الشَّرقِ وهُم يَسجدونَ للشَّمسِ. 17فقالَ لي: «أرأيتَ يا اَبنَ البشَرِ؟ ألا يكفي ما يعمَلُهُ بَيتُ يَهوذا مِنَ الأرجاسِ هُنا؟ هُم يَملأونَ الأرضَ جورًا ويُثيرونَ غضَبي؟ اُنظرْ إليهِم يُقرِّبونَ الغُصنَ إلى أنوفِهِم: 18سأعامِلُهُم بغيظٍ، لا أشفِقُ علَيهِم ولا أعفو. وإذا صرخوا في أذني بصوتٍ عظيمِ فلا أسمَعُهُم».


كما هو معلوم, الشعب اليهودي كان في وقت السبي, و يمكنك لا تعرف ان السبي كان لبابل, اذ اله تموز الذي يعبدونه (تموز يعني الشهر الثامن) و النص يتكلم عن عبادة الاصنام, فالقص و اللصق و التغيير في مسار الكلا ما يمشي علينا يا عبقرينو, فالنص واظح و صريح و ليس له مما تقول:

اقتباس

كانت عبادة تموز عبادة كلدانية ، يقدمون فيها ذبائح بشرية ، وتمارس فى هذه الاحتفالات العلاقات الجنسية كجزء من العبادة وكانوا يقيمون هذه الإحتفالات لتموز مرتين ، الأولى فى زمن إشتداد الحر وفيها يبكون موت تموز
(وشهور الحر هى يوليو وأغسطس ، وطالما هم يبكون هنا ، فهم فى حوالى شهر أغسطس = الشهر السادس١) . ثم يقيمون حفلات الفرح بعودة تموز فى شهور الربيع . وهنا كان النساء : بحسب التوقيت اليهودى ( ٨ اليهوديات يشتركن فى هذه العبادة بالبكاء على تموز عوضًا عن البكاء على خطا ي اهن . وما يأتى هو أسوأ الكل .
فهناك ٢٥ رج ً لا وغالبًا كانوا من الكهنة ، كانوا واقفين بين الرواق والمذبح حيث تؤدى أقدس الشعائر الدينية ، وكانوا يعبدون الشمس ناظرين للشرق ، أى أعطوا ظهورهم للهيكل ، لأن الهيكل اليهودى كان متجهًا للغرب


فيا اندلسي يا عديم الفهم و المعرفة, لا تدعي انك عالم او فاهم, لانك بردك هذا اثبتت جهلك الواظح بابسط الامور... العب غيرها يا شطور



توقيع My Rock :

لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ.
متى 10 : 20
إلهي صخرة خلاصي
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 10:37 AM   #6
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,325
مواضيع المدونة: 16
My Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسة
افتراضي

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نذير
وهل عبد بني اسرائيل البعل الا تأثرا بالحضارات الاخرى ؟


أثر على عبادة اليهود, لا على دينهم و تشريعه, فالشريعة اليهودية لم تمس باي تغيير بسبب الوثنيين و هذا واظح بدليل ان الكتاب المقدس يرفض عبادة الاصنام و الاوثان بشدة, فان كان هناك اي تأثير كان على الاقل صرحوا و حللوا عبادة الاوثان (كما في القرأن و غرانيق العلا)

اقتباس
انت قلتها , و هل الاله يموت ؟


اما ردك يا زاير, فهو فعلا غير مفهوم... يدل على نضاجتك....



توقيع My Rock :

لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ.
متى 10 : 20
إلهي صخرة خلاصي
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 07:30 PM   #7
الأندلسى
عضو مبتدئ
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 93
الأندلسى في بداية التميز
افتراضي رجاء ...قراءة الموضوع كاملا

[QUOTE=My Rock]متعودين على كذب المسلمين و تزييفهم للحقائق, فيا جاهل يا اندليسي, تقويمهم يختلف عن تقوييم السنة الميلادية, يعني اذا السنة هذه كان يوم 10 من الشهر الاول, السنة الي بعديها تكون مؤرة تقريبا لمدة تسع ايام, فيا يا جاهل تأريخ ميلا كرشنا هو في السادس من سيبتمبر لسنة 2004 و المصادف 27 من ايلول لسنة 2005
[SIZE=5]يعني يا كذاب يا مزيف الحقائق اكتشافك العلمي هذا يا عبقرينوا بلله و اشرب ميته][/
FONT] [/QUOTE

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

حاضر يا روك (دودى هابله واشرب ميته ) لكن قبل ذلك أريد منك مصدرا أو مرجعا لتفسيرك اللولبى الحلزونى هذا ... أنت دائما تطالبنا بالتفاسير بينما نراك الأن تفسر وتدلس لتخرج من المأزق الصعب .... هل ترانى بهذه الدرجة من السذاجة لكى ينطلى على كلامك هذا انك تخدع أصدقاءك المسيحيين ولا تخدعنى أنا .... لأن تقويمهم لم يختلف عن تقويم السنة الميلادية كما تحاول أن تخدعنا ....لأنهم كانوا يستخدموا التقويم الشمسى مثلكم تمام ...أما ماتتكلم عنه فيجوز أن يحدث بين التقويم الشمسى والقمرى ...أما هم فلم يعرفوا التقويم القمرى ...... مرة أخرى أعطنا الدليل على تفسيرك الحلزونى هذا ....

ولذا فان علماءك حينما اصطدموا بهذه الحقيقة المؤلمة ... وهى أن تاريخ ميلاد المسيح موافق لهذه الأساطير الوثنية ... أقروا بذلك ... ولكنهم حاولوا أن يقولوا انما جعلوا تاريخ ميلاد المسيح موافق لتاريخ ميلاد آلهة الوثنيين حتى يستبدلوا أعياد الوثنيين الداخلين فى المسيحية حديثا بأعياد مسيحية ..... وكما يرى الجميع أنه مبرر واهى ...

هاهو القس عوض سمعان واحد من أشد أعداء الاسلام يعترف ببجاحة فيقول ويظن أنها يرد على هذه التهمة وينكر ويبرىء الكتاب المقدس من هذه التهمة الوثنية وهى ميلاد المسيح يوم 25 ديسمبر فيقول:

16 - كان يوم 25 ديسمبر (كانون الأول)، الذي يحتفل فيه المسيحيون في بلاد الغرب بميلاد المسيح، يوم عيد الشمس في العبادة المثرية، لأن هذا العيد كان يقع في 24 و 25 من كانون الأول (ديسمبر). وأن يوم 7 يناير، الذي يحتفل فيه المسيحيون في بلاد الشرق بميلاده، كان يوم عيد ديونيس إله اليونان، لأن هذا كان يقع في 6 و 7 من كانون الثاني (يناير). وأن عيد القيامة الذي يحتفل المسيحيون به في شهر إبريل (نيسان)، هو عيد الربيع الذي كان يحتفل فيه الوثنيون بقيامة تاموز وغيره من آلهتهم .

الرد: اليوم الذي يحتفل فيه معظم المسيحيين بميلاد المسيح في الوقت الحاضر، لم يرد ذكره في آية من آيات الكتاب المقدس، بل ولم يكن معروفاً على الإطلاق عند المسيحيين الذين عاشوا في القرنين الأول والثاني، الأمر الذي لا يدع مجالاً لهذا الاعتراض. وفي أوائل القرن الثالث، أخذ بعض أساقفة المسيحيين في إقامة أعياد دينية، لتكون تذكاراً للحوادث الهامة في تاريخ السيد المسيح. وعند قيامهم بهذا العمل اختلفوا على تحديد يوم عيد ميلاده، لأن اليوم الذي وُلد فيه لم يكن معروفاً وقتئذ لديهم، أو لدى غيرهم. وأخيراً استقر رأيهم على أن يجعلوا هذا اليوم في يوم من أيام الأعياد الوثنية، ليمنعوا ضعفاء الإيمان من التأثُّر بهذه الأعياد وما كان يجري فيها من ضروب الخلاعة والعهارة، فصادف هذا الرأي قبولاً عند معظم المسيحيين وقتئذ، فأخذ في الانتشار بينهم. فهؤلاء الأساقفة لم يقتبسوا الأعياد المسيحية من الوثنية كما يقول المعترضون، بل أقاموا في الأعياد الوثنية أعياداً مسيحية ليصونوا المسيحيين ضعيفي الإيمان من الاختلاط بالوثنيين والتأثر بعاداتهم التي لا تتفق مع مبادىء المسيحية وتعليمها.
وها هو الرابط موقع النور المسيحى

http://www.al-nour.com/god/godreveal/Godreveal3.htm

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ثم تقول ياروك:

فعلا تحتاج الى نظارات, فاذا كنت بخيل او غير مقتدر ماديا, انا اقدم لك نظارات هدية او صدقة...

[SIZE=4]اقرأ النص و ستجد انه يقال انهم كانوا يحرسون الرعية في الليل, والقطيع يحتاج الى رعاية طوال السنة ان كانت برد او حر, و الا برأيك ان القطيع يأكل في الصيف فقط, و يبقى بدون اكل او رعية في الشتاء؟ فعلا كلام غبي يدخل على غباءك الحاد, فالنص ذكر ان الرعاة كانوا يحرسون الرعية, فاين العشب الاخضر؟ و اين جو الصيف؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والذى يجب أن يتهم بالغباء ليس أنا ؟ أقول لك لا يمكن أن يكون هناك رعى فى ليل الشتاء القارس بفلسطين حيث الثلوج تتساقط فى هذا الوقت .... هذه الصورة التى يرسمها انجيل لوقا لا يمكن أن تكون فى ليل الشتاء والا لتجمد القطيع بأكمله ....الغباء الحاد هو أن أعتقد أن هناك رعى فى الليل الشتوى القارص المصحوب بالجليد ...
نعم القطيع بحاجة الى رعاية فى الشتاء ولكن ليس فى العرااااااااااااااااااااااااااء كما يخبرنا لوقا... ألم تسمع عن اختراع اسمه الحظائر المغلقة ... أو حتى الاسطبلات والمزاود ...ولا تقل لى أنها لم تكن موجودة فى ذلك الوقت فانجيل لوقا نفسه يشهد بأن يسوع ولد فى مزود أواسطبل ...

استاذ روك ... لقد أخذت عهدا على نفسى هذه المرة أنى لن أترك المنتدى بسبب عباراتك الوقحة التى تسبنى بها دائما دون أن تعطى ردا علميا واحدا لكى أترك المنتدى .... لا بد من كشف الحقيقة .... لا شىء أسمى من الحقيقة
ــــــــــــــــــــــــ
ثم تضع هذا الكلام فى اقتباس وترفض حتى ان تقول من كاتبه ...وذلك لسبب بسيط وهو خوفك ورعبك من أن يفتش خلفك أحد فتقول:

كما هو معلوم, الشعب اليهودي كان في وقت السبي, و يمكنك لا تعرف ان السبي كان لبابل, اذ اله تموز الذي يعبدونه (تموز يعني الشهر الثامن) و النص يتكلم عن عبادة الاصنام, فالقص و اللصق و التغيير في مسار الكلا ما يمشي علينا يا عبقرينو, فالنص واظح و صريح و ليس له مما تقول:
كانت عبادة تموز عبادة كلدانية ، يقدمون فيها ذبائح بشرية ، وتمارس فى هذه الاحتفالات العلاقات الجنسية كجزء من العبادة وكانوا يقيمون هذه الإحتفالات لتموز مرتين ، الأولى فى زمن إشتداد الحر وفيها يبكون موت تموز (وشهور الحر هى يوليو وأغسطس ، وطالما هم يبكون هنا ، فهم فى حوالى شهر أغسطس = الشهر السادس١) . ثم يقيمون حفلات الفرح بعودة تموز فى شهور الربيع . وهنا كان النساء : بحسب التوقيت اليهودى ( ٨ اليهوديات يشتركن فى هذه العبادة بالبكاء على تموز عوضًا عن البكاء على خطا ي اهن . وما يأتى هو أسوأ الكل .
فهناك ٢٥ رج ً لا وغالبًا كانوا من الكهنة ، كانوا واقفين بين الرواق والمذبح حيث تؤدى أقدس الشعائر الدينية ، وكانوا يعبدون الشمس ناظرين للشرق ، أى أعطوا ظهورهم للهيكل ، لأن الهيكل اليهودى كان متجهًا للغرب

ـــــــــــ
والان هذا التفسير هو تفسير انطونيوس فكرى ...ولكنك اقتطعت التفسير .وخاصة حينما قال بعد هذه العبارات هذه الجملة....وهذه يبدو أنها عادة وثنية .... لماذا تركت هذه الجملة ؟؟؟؟

نعم كانت النساء تبكى على تموز الاله (وليس تموز الشهر كما ذكرت أنت بالأعلى :big ) ولكن لم تبكى اعتباطا ... لأنه لا يوجد شىء بلا أصل ... فلقد صار هذا اليوم تخليدا لذكرى عشتاروت زوجة تموز التى بكت عند قبره بعدما مات هى ومجموعة من النسوة .. قبل أن تلتقى معه فى الجحيم كما تصف الوثنيات القديمة ...ولماذا يذكر النص النساء الجالسات الباكيات تحديدا ...لماذا لا يشترك الرجال معهم فى البكاء على موت تموز؟
حز 8 :14 فجاء بي الى مدخل باب بيت الرب الذي من جهة الشمال واذ هناك نسوة جالسات يبكين على تموز.


ثم تقول:

فيا اندلسي يا عديم الفهم و المعرفة, لا تدعي انك عالم او فاهم, لانك بردك هذا اثبتت جهلك الواظح بابسط الامور... العب غيرها يا شطورـــــــــــــــــــــــ

عديم الفهم والذى يدعى العلم هو الذى يعطى اجابات جاهلة دون أدنى علم ودون أدنى معرفة تماما مثلما قلت موضوع اختلاف التقويمات الذى اخترعته من ذاتك بدلا من مجابهة الواقع بكل شجاعة ...انك حتى فشلت فى اثبات أن التقويم فى عهد كرشنا وميثرا كان يختلف عن التقويم الميلادى ... أنا لم أرى مثل هذا الجهل فى حياتى ...خاصة وأنك مشرف منتدى ....


والأن فالموضوع أكبر من ذلك وأدعوك الأن أنت وجميع اخوانك وأخوتك المسيحيين( وخاصة المحترم who care ) فى المنتدى وأتحداكم جميعا أن تكذبونى فى المفاجأة التالية ......

ان موضوع التشابه بين حياة المسيح كما دونتها الأناجيل وحياة تموز لم يقتصر على حياته او موته اوحتى بكاء مجموعة من النسوة عليه او قيامته ...بل وصل الموضوع لأدق أدق التفاصيل ...

مامعنى هذه الجملة : لقد انتصر تموز على قوى الظلام، وصعد ظافرًا إلى حياة جديدة
أرجو أن أجد تفسيرا.....

مرة أخرى نجد تموز هو الراعى الصالح .وذلك قبل أن يستنطقها كتاب الأناجيل على لسان يسوع بآلاف السنين ...الفرق الوحيد أن رعية تموز كانت تشبه بالحملان الوديعة ... ورعية يسوع كانت الخراف الوديعة ...لكنهما اشتركا حتى فى لقب الراعى الصالح ....والأن لا أجد تعبيرا أفضل من وضع هاتين الصورتين ....أولها صورة أثرية لتموز الراعى الصالح ترجع ل2000 سنة قبل الميلاد والأخرى ليسوع الراعى الصالح ...

أنا هنا ليس للسباب المتبادل .... أنا هنا لأدعوكم الى كلمة سواء بييننا وبينكم ...أدعوكم لقراءة القرآن الكريم ولو لمرة واحدة بروح حيادية دون اظهار هذا العداء المستمر ... ان القرآن الكريم هو أول كتاب على وجه الأرض قد كشف النقاب عن هذه الحقيقة المرة وهى ان نصف عقيدتكم ليست من عند الله وانما اتبعتم فيها ضلال الوثنيات القديمة كما يقول القس عوض سمعان بالأعلى

{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ }المائدة 77

مع خالص تحياتى لكل من أراد الحق فى هذا المنتدى ...
الراعى الصالح .....
الأندلسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2006, 09:38 PM   #8
Zayer
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 817
Zayer غير معروف
افتراضي

اقتباس
اما ردك يا زاير, فهو فعلا غير مفهوم... يدل على نضاجتك....

ردي كان واضح , انت قريت الموضوع كله ؟

اقتباس
لا نرى فيها أسطورة عن إنسان قال الوثنيون إنه قام بعد موته، كما نادى التلاميذ عن المسيح

الانسان هو عيسى ابن مريم عليه السلام

وهو قالها انسان و لم يقل إله

وانا سألت هل الإله يموت ؟ يعني حتى لو غير جملة الانسان وراح يصير في اخطا في الموضوع وتصير الاسطورة مشابهة الى الاساطير الوثنية وتبقى فكرة موت الإله فكرة من الاساطير و الافلام و الرسوم المتحركة الي نشوفها .

وانا أسألك من يقبض الروح ؟ ام ان الروح تخرج من نفسها ؟ وما هو المقصود من موت الإله ؟ هل هو موت الجسد ؟ ام هو موت اقنوم الابن ؟ وإن مات اقنوم و بقي اقنومين الا يدل هذا على انهم ثلاث اشياء وليسو شئ واحد ؟

ارجو ان تجاوب على الاسئلة لا ان تسخر و تقول كلمتك المشهورة ( هذا دليل على جهلك )

فأذا كنت انا جاهل و انت عالم فعلمني
Zayer غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 11:02 PM   #9
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,325
مواضيع المدونة: 16
My Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسةMy Rock له ثقله في خدمته في منتدى الكنيسة
افتراضي

اقتباس
حاضر يا روك (دودى هابله واشرب ميته ) لكن قبل ذلك أريد منك مصدرا أو مرجعا لتفسيرك اللولبى الحلزونى هذا ...

تعرف تقرأ انجليزي؟ اذا كان نعم فوت على الروابط التالية و شوف ميلاد كرشنا يا يوم:

http://www.guardian.co.uk/religion/S...557197,00.html

http://www.astrologycom.com/janamashtami.html


وركز على هذا الرابط التالي الي يحوي اعياد الهند لعام 2004 و 2005 و شوف تاريخ الميلاد كم في 2004 و كم في 2005

http://www.recipedelights.com/indianfestivals.htm

اما تاريخ ولادة كرشنا الاصلي فهو المصادف 21 من الشهر السابع لسنة 3228 قبل الميلاد


مين الي تفسيره لولبي و حلزوني؟ انا الي دعمت ردودي بالادلة ولا انت الي مسطر كلام بدون دلائل...







اقتباس

هاهو القس عوض سمعان واحد من أشد أعداء الاسلام يعترف ببجاحة فيقول ويظن أنها يرد على هذه التهمة وينكر ويبرىء الكتاب المقدس من هذه التهمة الوثنية وهى ميلاد المسيح يوم 25 ديسمبر فيقول:

16 - كان يوم 25 ديسمبر (كانون الأول)، الذي يحتفل فيه المسيحيون في بلاد الغرب بميلاد المسيح، يوم عيد الشمس في العبادة المثرية، لأن هذا العيد كان يقع في 24 و 25 من كانون الأول (ديسمبر). وأن يوم 7 يناير، الذي يحتفل فيه المسيحيون في بلاد الشرق بميلاده، كان يوم عيد ديونيس إله اليونان، لأن هذا كان يقع في 6 و 7 من كانون الثاني (يناير). وأن عيد القيامة الذي يحتفل المسيحيون به في شهر إبريل (نيسان)، هو عيد الربيع الذي كان يحتفل فيه الوثنيون بقيامة تاموز وغيره من آلهتهم .

الرد: اليوم الذي يحتفل فيه معظم المسيحيين بميلاد المسيح في الوقت الحاضر، لم يرد ذكره في آية من آيات الكتاب المقدس، بل ولم يكن معروفاً على الإطلاق عند المسيحيين الذين عاشوا في القرنين الأول والثاني، الأمر الذي لا يدع مجالاً لهذا الاعتراض. وفي أوائل القرن الثالث، أخذ بعض أساقفة المسيحيين في إقامة أعياد دينية، لتكون تذكاراً للحوادث الهامة في تاريخ السيد المسيح. وعند قيامهم بهذا العمل اختلفوا على تحديد يوم عيد ميلاده، لأن اليوم الذي وُلد فيه لم يكن معروفاً وقتئذ لديهم، أو لدى غيرهم. وأخيراً استقر رأيهم على أن يجعلوا هذا اليوم في يوم من أيام الأعياد الوثنية، ليمنعوا ضعفاء الإيمان من التأثُّر بهذه الأعياد وما كان يجري فيها من ضروب الخلاعة والعهارة، فصادف هذا الرأي قبولاً عند معظم المسيحيين وقتئذ، فأخذ في الانتشار بينهم. فهؤلاء الأساقفة لم يقتبسوا الأعياد المسيحية من الوثنية كما يقول المعترضون، بل أقاموا في الأعياد الوثنية أعياداً مسيحية ليصونوا المسيحيين ضعيفي الإيمان من الاختلاط بالوثنيين والتأثر بعاداتهم التي لا تتفق مع مبادىء المسيحية وتعليمها.
وها هو الرابط موقع النور المسيحى

http://www.al-nour.com/god/godreveal/Godreveal3.htm

فعلا اشك انك تقرأ ما تقتبسه, بالبداة تكلمت على كرشنا, و انا رديت على هذه الكذبة, و الان تتكلم عن معتقدات اخرى و الرد موجود عليها و انت جبته بنفسك







اقتباس
نعم القطيع بحاجة الى رعاية فى الشتاء ولكن ليس فى العرااااااااااااااااااااااااااء كما يخبرنا لوقا... ألم تسمع عن اختراع اسمه الحظائر المغلقة ... أو حتى الاسطبلات والمزاود ...ولا تقل لى أنها لم تكن موجودة فى ذلك الوقت فانجيل لوقا نفسه يشهد بأن يسوع ولد فى مزود أواسطبل ...

لنتابع نص لوقا 2 من 8 الى 20 و لنرى ان وجد ما تزعم به من برد و شتاء و صقيع

اقتباس
الرعاة والملائكة
8وكانَ في تِلكَ النـاحيةِ رُعاةِ يَبـيتونَ في البرِّيَّةِ، يتناوَبونَ السَّهَرَ في الليلِ على رعِيَّتِهِم. 9فظهَرَ مَلاكُ الرَّبِّ لهُم، وأضاءَ مجَدُ الرَّبِّ حَولَهُم فَخافوا خَوفًا شَديدًا. 10فقالَ لهُمُ المَلاكُ: «لا تَخافوا! ها أنا أُبَشِّرُكُم بِخَبرٍ عظيمِ يَفرَحُ لَه جميعُ الشَّعبِ: 11وُلِدَ لكُمُ اليومَ في مدينةِ داودَ مُخلِّصٌ هوَ المَسيحُ الرَّبُّ. 12وإلَيكُم هذِهِ العلامَةَ: تَجِدونَ طِفلاً مُقَمَّطًا مُضْجَعًا في مِذْودٍ«.
13وظهَرَ معَ المَلاكِ بَغتةً جُمهورٌ مِنْ جُندِ السَّماءِ، يُسبِّحونَ الله ويقولونَ: 14»المَجدُ لله في العُلى، وفي الأرضِ السَّلامُ لِلحائزينَ رِضاهُ«.
15ولمَّا اَنصَرَفَ المَلائِكةُ عَنهُم إلى السَّماءِ، قالَ الرُّعاةُ بَعضُهُم لِبَعضٍ: «تَعالَوا نَذهَبُ إلى بَيتَ لحمَ لِنرى هذا الحَدَثَ الذي أخبَرَنا بِه الرَّبُّ«. 16وجاؤُوا مُسرعينَ، فوَجَدوا مَريَمَ ويوسُفَ والطِّفلَ مُضجَعًا في المِذودِ. 17فلمَّا رأوهُ أخبَروا بِما حَدَّثهُمُ المَلاكُ عَنهُ، 18فكانَ كُلُّ مَنْ سَمِعَ يتَعَجَّبُ مِنْ كلامِهِم. 19وحَفِظَت مَريمُ هذا كُلَّهُ وتأمَّلتْهُ في قَلبِها.
20ورَجَعَ الرُّعاةُ وهُمْ يُمَجِّدونَ الله ويُسبِّحونَهُ على كُلِّ ما سَمِعوا ورَأوا كما أخبرهُمُ المَلاكُ.


اين يوجد دلالة على البرد الرياح العاصفة و الصقيع كما وصفته لنا؟ و اين مذكور انه كان شتاء؟

يا ريت لو تخليك منطقي شوي...




اقتباس
استاذ روك ... لقد أخذت عهدا على نفسى هذه المرة أنى لن أترك المنتدى بسبب عباراتك الوقحة التى تسبنى بها دائما دون أن تعطى ردا علميا واحدا لكى أترك المنتدى .... لا بد من كشف الحقيقة .... لا شىء أسمى من الحقيقة


دا انا لو اعرف هيك, كان ن الاول استفزيتك بكم كلمة حتى تبقى بالمنتدى, جا انا افرح كثير بوجودك عسى ان تجد النور و الحق الذي هو في المسيح يسوع


اقتباس
ثم تضع هذا الكلام فى اقتباس وترفض حتى ان تقول من كاتبه ...وذلك لسبب بسيط وهو خوفك ورعبك من أن يفتش خلفك أحد فتقول:

معلش هفوة صغيرة ما منها اي قصد و هاي لعيونك رابط التفسير حتى لا تقول خايف و كلام فاضي

تفسير كامل لسفر حزقيال
http://popekirillos.net/ar/bible/old...er/Ezekiel.pdf




اقتباس
نعم كانت النساء تبكى على تموز الاله (وليس تموز الشهر كما ذكرت أنت بالأعلى :big ) ولكن لم تبكى اعتباطا ... لأنه لا يوجد شىء بلا أصل ... فلقد صار هذا اليوم تخليدا لذكرى عشتاروت زوجة تموز التى بكت عند قبره بعدما مات هى ومجموعة من النسوة .. قبل أن تلتقى معه فى الجحيم كما تصف الوثنيات القديمة ...ولماذا يذكر النص النساء الجالسات الباكيات تحديدا ...لماذا لا يشترك الرجال معهم فى البكاء على موت تموز؟
حز 8 :14 فجاء بي الى مدخل باب بيت الرب الذي من جهة الشمال واذ هناك نسوة جالسات يبكين على تموز.


اراك تتكلم عن تموز و عشتار كأنك علامة بالتاريخة و الاساطير (هل انت من سكان العراق و وارض النهرين؟ انا من سكان العراق و اعرف جيدا الاساطير و الالهو فقد درستها و انا في ايام الطفولة) فهل عرفت ماهي قصة تموز و عشتار؟ و ما هو تموز و ما هي عشتار؟

و لنشرح لك و للبقية لكي نبين المغالطة التي تقدمت بها:

عشتار هي أله الجمال عند البابلين قديما و تموز الاله الراعي الذي احتير بدلا عن الاله المزارع (لاحظ معي اسماء الاه و خصائصهم) فتزوجا و كان لهم (اي عشتار و تموز) ان يقتل تموز من قبل خنزير بري (بسبب كونه راعي بمعنى الكلمة لا المجاز) فحزنت عشتار خزنا شديدا و قررت عشتار لتحرير حبيبها تموز, فنزلت الى عالم الاموات فتنجح في تحريره و تعود به الى السماء و من بعدها استمرت دورة الحياة.

هذه الاسطورة تشبه اسطورة انانا ودوموزي في السومرية.

المهم, بكاء عشتار كان بسبب حبها و محاولتها لاستعادته, و اتخذها البابليون عادة لزوجاتهم للبكاء ليحفظوا ازواجهم, اذ البكاء كان للنساء تعاملا واتفاقا مع الاسطورة.

اما سفر حزقيال فذكر النص لان الشعب اليهودي سبي لبابل و كانت نساء اسرائيل يبكين و يقدمن نفس الطقس اذ نسيوا الرب, فهوا لمخالطة اليهود للبابلين بسبب السبي و بسبب اعتناق اليهوديات لهذا الطقس








اقتباس
عديم الفهم والذى يدعى العلم هو الذى يعطى اجابات جاهلة دون أدنى علم ودون أدنى معرفة تماما مثلما قلت موضوع اختلاف التقويمات الذى اخترعته من ذاتك بدلا من مجابهة الواقع بكل شجاعة ...انك حتى فشلت فى اثبات أن التقويم فى عهد كرشنا وميثرا كان يختلف عن التقويم الميلادى ... أنا لم أرى مثل هذا الجهل فى حياتى ...خاصة وأنك مشرف منتدى ....

متى ادعيت العلم؟ اقتبس لي النص الذي ادعيت فيه العلم

و التقويم اعطيتك المصادر على صحتها...



اقتباس
مامعنى هذه الجملة : لقد انتصر تموز على قوى الظلام، وصعد ظافرًا إلى حياة جديدة
أرجو أن أجد تفسيرا.....

بعد موته تم ارجاعه الى السماء من قبل عشتار


اقتباس
مرة أخرى نجد تموز هو الراعى الصالح

اوضحنا سابقا معنى الراعي , اي هو كان الاله الراعي و في هناك الاله الزارع, يعني كمهنة و عمل, لا وصف للانقاذ و الفداء فهو لم يفدي احدا

والان لنرى من هو الذي يتكلم بدون ادلة؟ من هو الذي يتكلم بدون براهين؟


مع خالص تحياتي لكل من اراد الحق في العالم الاسلامي اجمع

احذف الكلمات الاخيرة لردك..



توقيع My Rock :

لأَنْ لَسْتُمْ أَنْتُمُ الْمُتَكَلِّمِينَ بَلْ رُوحُ أَبِيكُمُ الَّذِي يَتَكَلَّمُ فِيكُمْ.
متى 10 : 20
إلهي صخرة خلاصي
My Rock غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2006, 11:16 PM   #10
نذير
مفصول لمخالفة قوانين المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2005
المشاركات: 336
نذير غير معروف
افتراضي

تم اخفاء الرد تلقائياً لاحتوائه على روابط ضارة و مفيرسة
نذير غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القديسة هيلانة ومشوار البحث عن الصليب Maya سير القديسين 12 01-10-2013 06:17 AM
تعليق الأب القمص زكريا بطرس على هالة شو في جورج كرسبو المرئيات و الأفلام المسيحية 15 09-05-2010 09:30 AM
كلمات شائعة و كثيرة الاستخدام..أصلها قبطى ++menooo++ المنتدى المسيحي الكتابي العام 1 22-04-2006 10:21 AM
كلمات شائعة و كثيرة الاستخدام..أصلها قبطى blackguitar المنتدى المسيحي الكتابي العام 2 31-03-2006 07:33 PM
لماذا الشباب يطاردون السيارة الي فيها بنت ++menooo++ المنتدى الترفيهي العام 2 30-03-2006 08:22 PM


الساعة الآن 08:13 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة