عرض مشاركة واحدة
قديم 05-05-2021, 08:27 PM   #1
كلدانية
مشرف
 
الصورة الرمزية كلدانية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 60,516
انثى
 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767 نقاط التقييم 42325767
Icon401

هل تؤدي الأكزيما إلى صعوبات التعلم عند الأطفال؟



يقول الباحثون إنه من المحتمل أن يصاب الأطفال الذين يعانون الأكزيما بصعوبات التعلم أكثر من غيرهم. قالوا إنهم غير متيقنين من العلاقة، لكن قد تؤثر الحكة والخدش الناتجين عن الأكزيما في النوم والتركيز. قال أحد الخبراء إن الأدوية التي تُعطى للأطفال الذين يعانون صعوبات التعلم قد تكون عاملًا أيضًا.
عندما أصيب اثنان من أطفال كريستوفر آدامز بالأكزيما -بعمر 7 و8 سنوات- لاحظ هو وزوجته تغيرات في طفليهما أكثر من مجرد مشكلة جلدية واضحة.
قال آدامز: «لاحظنا انخفاضًا في تركيزهما وقدرتهما على التركيز في المدرسة والمنزل، واستنتجنا أن ذلك مرتبط بالمرض الجلدي».
بعد عدة زيارات للطبيب، لم تكن الاختبارات التي أجريت على الصِبية -بعمر 12 و14 الآن- حاسمة لأي من اضطرابات التعلم المعتادة، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه،
لكن كان ما يسبب لهم اضطرابًا في التعلم شيئًا لم يختبره ابنهما الثالث، الذي لم يكن مصابًا بالأكزيما.
قال آدامز: «اتفق اختصاصيو النفس على أن بداية صعوبات التعلم قد ترتبط جزئيًا بالتركيز على الجسد وقت الإصابة بالأكزيما، بدلًا مما يجب عليهما التركيز عليه».
يتفق ذلك مع دراسة جديدة عن الأكزيما. إذ أفادت بأن الأطفال المصابين بالأكزيما أكثر عرضة للإصابة باضطرابات التعلم بثلاثة أضعاف مقارنةً بمن لا يعانون هذه الحالة.
الأكزيما -التهاب الجلد التأتبي- هي حالة مزمنة تسبب حكة في الجلد، وقد تظهر باللون الأحمر أو الأرجواني أو الرمادي، حسب لون البشرة، وتشيع عند الأطفال، لكن قد تحدث في أي عمر، وتعاود الظهور دوريًا وتكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالربو وحمى القش.
المرض لا يُشفى، لكن قد يخفف كل من العلاج والعناية الذاتية من الحكة ويمنعان تفشي الحالة من جديد.
قال الباحثون إن سبب ارتباط الأكزيما بصعوبات التعلم ليست واضحة، لكن قد تساهم الحكة المزمنة في التشتت وقلة النوم، ما يؤثر في القدرة على التعلم. وقالت الدكتورة جوي وان، المؤلفة المشاركة في الدراسة وطبيبة الأمراض الجلدية في مستشفى الأطفال في فيلادلفيا، إن «المسارات الالتهابية» قد تؤثر أيضًا في التعلم.
كلدانية غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة