منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة منتدى الصوتيات و المرئيات الصور المسيحية الصور العامة

إضافة رد

الموضوع: الطيور

أدوات الموضوع
قديم 04-06-2011, 02:00 AM   #1
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

الطيور


الطيور
الطاووس الابيض(white peacock)



موطنه الاصلي هو جنوب الهند و سيريلانكا ،وهذه الطيور الجميله ذات رأس صغير ورقبه طويله.
الذكور يكون لديهم مهمازات على سيقانهم الطويله والجسم يكون كبير،أما الذيل فيكون قصير ويكون مغطي بريش طويل جدا".















الطنـــــان


يعيش طائر «الطنان» في المناطق الاستوائية?
وهو طائر ملون دقيق الحجم
يمتص غذاءه وهو رحيق الزهور بلسانه الانبوبي الطويل، وأثناء تحليقه بجانب الزهرة? بوضعية?الثبات في مكانه، ولكي يستطيع تناوله فان الله قد وهبه القدرة على الوقوف في الهواء كما جعله الطائر الوحيد بين كل الطيور الذي يستطيع الطيران للخلف.


تبلغ سرعة خفقات اجنحته حدا يصل الى درجة الطنين، ومن المناسب تسمية هذا الطائر بالطنان يزن طائر النحل الطنان اقل من وزن نصف ملعقة صغيرة من السكر، ويبلغ طول كل من الذكر والانثى اقل من 5 سم، اما عشه فهو بحجم الكشتبان.

في الحقيقة ،فان طائر النحل الطنان صغير جدا وعليه أن يحذر كي لا يقع في شباك عنكبوت.
وتحلق الطيور أحياناً في الجو أثناء طيرانها مستفيدة من الرياح، إلا أن هناك نوعٌ من الطيور مدهشٌ يطير دون أن يستخدم الرياح أبداً : أمثال طائر الطنان أجنحة هذه الطيور معجزة أخرى للخلق، أنظمة الطيران لديها مختلفة تماماً عن الطيور الأخرى، ترفرف جناحيها (25 مرة في الثانية)، بسبب هذا لا تدرك عين الإنسان حركة الجناح أبداً، ولرؤية هذا النظام الرائع يلزمنا تصوير حركة الطائر على آلة تصوير فيدوا ونبطيء الفلم فنلاحظ، الأجنحة الدقيقة والحادة كالسكين تشكّل تيارَ هواءٍ بحركاتها السريعة نحو الأسفل، تماماً كما يفعل الإنسان في المروحية، فالمروحة تدور حول قضيب معدني ثابت وتُشكّل تيار هواء باتجاه الأسفل، الهواء المدفوع للأسفل يرفع المروحية للأعلى، مبدأ طيران الطنان يشبهه، إلا أنه ذو تصميم أروع وأكمل من المروحية، يطير بتحكم أدق، ويستطيع أن يقوم بالمناورة التي يريدها في الهواء، يستطيع بتغير زاوية جناحيه أن يتقدمَ للأعلى والأسفل، وللأمام والخلف. رفرفة الطنان جناحيه 25 مرة في الثانية، وعدم تضرره منه أبداً محيّر جداً ...!!!
لا يستطيع أي إنسان أن يحرك ساعديه في الثانية إلا مرة واحدة على الأكثر، وإذا أُجري هذا العمل بمساعدة آلة تحريك 25 مرة في الثانية، ستحترق عضلات كتفه ويصبح عاجزاً، أو يفقدُ ساعديه، أما عصفور الطنان فذو خلقه رائعة، فمع تخفيق جناحيه ملايينَ المرات دون توقف لا يحصل أي عطل في عضلاته، هذا الطائر الصغير واحدٌ من أعقد آلات الطيران والأكثر تفوقاً في العالم، ومعجزة خلقٍ وحده إنه طائر النحل الطنان، اصغر طائر في العالم
والأن إلى مجموعة الصور






















[IMG]http://www.photos-of-the-year.com/image/nature/713/3727hum*****d.jpg[/IMG]


[IMG]http://www.photos-of-the-year.com/image/nature/713/3727hums*****4.jpg[/IMG]












[/RIGHT]

التعديل الأخير تم بواسطة النهيسى ; 04-06-2011 الساعة 02:02 AM
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:03 AM   #2
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور



نقار الخشب
يعد طائر نقار الخشب من أشهر فصائل الطيور
حيث يتميز بمجموعة من الخصائص..
حيث أن له عادات يؤديها بانتظام وإصرار غريبين
ويمتاز أيضاً بمنقاره المديب الذي يستعمله في نقب
الأشجار بواسطة النقر السريع المتواصل
كما يملك هذا الطائر ذيلاً صلباً يستخدمه مع قدميه
في تثبيت نفسه على الأشجار
ويتغذى نقّار الخشب على الديدان والخنافس
ويبني عشه بطريقة غريبة إذ يحفر ثقباً في الشجرة



ثم يحفر ممراً طويلاً عمودياً
على مدخل الثقب داخل جذع الشجرة
ويبلغ طوله 30سم وفي أسفل هذا الممر
تضع أنثى نقّار الخشب
بيضها من 4-7 بيضات صغيرة.
وتعد الغابات ذات الأشجار القديمة
أو الميتة البيئة الأنسب لنقّار الخشب
حيث يجد فيها ضالته من الحشرات والديدان
والتي تنتشر بكثرة في تلك الأشجار.
وهناك أحجام متباينة من طيور نقّار الخشب
تبدأ بعضها بطول يصل إلى 7 بوصات.
وتتميز ذكور نقّار الخشب
بانتشار الريش الأحمر في رؤوسها بكثرة عن الإناث



التجهيزات التي خص الله بها نقار الخشب:

- منقار قوي متين، يعمل تماماً كأداة خرق الخشب.
- عضلات رقبة قوية شديدة
ضرورية لتأمين ضربات إيقاعية قويَّةٍ للمنقار
الذي يعمل كإزميل.
- جمجمة سميكة، ولكنها أعطيت مرونة
بأربطة دقيقة متعامدة.
- مخمِّد للصدمات (يمتص الاهتزازات)
وهو من نسيج ثخين بين المنقار والجمجمة
وهذا النسيج غير موجود عند بقية الطيور طبعاً.



لسان طويل رفيع، على شكل سلك شائك
ومغطى بمادة لزجة، يلتقط به الحشرات.
أرجل قصيرة قوية
لا تشبه الأرجل النحيلة لمعظم الطيور.
أصابع أرجل (كالملزمة)، اثنتان في المقدمة
واثنتان في المؤخرة
فهي كمّاشة كاملة للتعلق المتين بلحاء الشجر.
ريش الذنب القاسي، ينتهي برؤوس حادة
وهي ضرورية لدعم نقّار الخشب
وهو يحفر موقع عشه



جمجمة نقار الخشب:

يتغذى نقار الخشب على الحشرات واليرقات
التي تختفي في جذوع الأشجار
ويستخرجها عن طريق النقر.
تقوم هذه الطيور بحفر
أعشاشها في الأشجار الصحيحة
بمهارة تضاهي مهارة أعظم فناني الحفر.
يستطيع نقار الخشب المرقش أن ينقر ما بين
تسع إلى عشر نقرات في الثانية الواحدة
ويزداد هذا العدد ليصل إلى ما بين 15 ـ 20
عند الأنواع الأصغر حجماً ومنها نقار الخشب الأخضر.



يتعرض نقار الخشب أثناء نقره للشجر
بمنقاره العلوي إلى صدمة كبيرة
ومع ذلك توجد لديه آليتان لامتصاص هذه الصدمة
الأولى:
هي الأنسجة الليفية الواصلة بين الجمجمة والمنقار
والتي تخفف من حدة الصدمة
والثانية :
هي لسان الطائر يدور اللسان داخل الجمجمة
ليتصل مع مقدمة الطائر .
تشبه الميكانيكية التي تعمل وفقها عضلة اللسان المقلاع
وهو يساهم في تخفيف الصدمة الناتجة
عن كل نقرة وهكذا تتناقص الصدمة
(التي تمتصها الخلايا الإسفنجية ) إلى أن تتلاشى في النهاية





عندما يقوم نقار الخشب الأخضر بحفر عشه
فإن سرعة عمله تصل إلى 100 كم /سا هذه السرعة
لا تؤثر على دماغه الذي يبلغ حجمه حبة الكرز.
أما الزمن الفاصل بين النقرة والأخرى فهو أقل من 1/1000 من الثانية.
عندما يبدأ الطائر في النقر ينتظم الرأس والمنقار في خط مستقيم تماماً
فأي انحراف بسيط سيؤدي إلى تمزق في الدماغ.





إن الصدمة التي تنتج عن هذه الطرقات المتتالية لا تختلف عن تلك
التي يسببها ضرب الرأس في حائط إسمنتي
إلا أن التصميم المعجز لدماغ نقار الخشب
يجنبه التعرض لأي نوع من الإصابة .
تتصل عظام الجمجمة عند معظم الطيور ببعضها
ويعمل المنقار مع حركة الفك السفلي .
إلا أن منقار وجمجمة طائر نقار الخشب
منفصلان عن بعضهما بأنسجة إسفنجية
تمتص الصدمات الناتجة عن عملية النقر.
وتؤدي هذه المادة المرنة عملها بشكل
أفضل من ماص الصدمات في السيارات.





إن جودة هذه المادة تأتي من قدرتها
على امتصاص الصدمات المتتالية
بفواصل قصيرة جداً
واستعادتها لحالتها الطبيعية على الفور
وهي تفوق بجودتها المواد
التي أفرزتها التكنولوجيا الحديثة بأشواط.
تكتمل هذه العملية حتى في
حالات أداء الطائر عشر طرقات في الثانية.
إن فصل المنقار عن الجمجمة بهذه الطريقة الخارقة
تسمح للحجرة التي تحمل دماغ الطائر بالحركة
بعيداً عن المنقار العلوي أثناء عملية النقر
وهكذا تكون وتتشكل آلية ثانية في امتصاص الصدمات.




النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:08 AM   #3
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور


طيور السلوى




الهدهد







































النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:16 AM   #4
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور


الباشق وحياته


الاسم : الباشق , الشرياص , العوسق , الشبوط , الصقر الباشق , صقر الجراد .

الوصف :

يصطاد الباشق في الاراضي المنبسطه , ويعتبر صياديا متخصصا وشجاع , حيث يطير بارتفاع بين 10 - 15 متر للبحث عن الفريسه فاذا وجدها انقض عليها من الهواء .

مكان المعيشه :

يعيش الباشق في اوروبا واسيا وافريقيا .

البيئه :

يتواجد الباشق في الريف والاراضي المزروعه والصحاري وعادتا مايرا في المدن ( انا شفته في دونية البيت = مجلس الرجال ) .

الغذاء :

الثديات الصغيره والزواحف والطيور الزاحف الصغيره .

التكاثر :

يستخدم الباشق عشا قديما لطائر اخر , او يصنع عشه في فتحة من الشجره , حيث تضع الانثا من 4 - 9 بيوض , وتشارك الانثا بالقدر الاكبر من الاحتضان الذي يستغرق من 27 - 29 يوما وتبقى الام مع صغارها بينما يذهب الاب لاحضار الطعام .

الحجم : يتراوح طول الباشق بين 38 - 48 سم

الصيد بالباشق : الباشق يدرب ويستعمل للصيد كباقي انواع الصقور وهو يصيد السمان والحمام والدراج والطيور الصغيره والقوارض كالجربوع والزواحف كالضب وهو يهاجم طيورا كبيرة في الحجم دفاعا عن نفسه او عن عشه كالغراب والبلشون والدجاج كما انه كان يستجدم للصيد في اوروبا قديما .

الصور :













العوسق او ما يسمى

صقر الجراد


يتميز الذكر

براس رمادي ازرق وظهر منقط بالسواد مما يعطيه مظهر جميل جدا

والذنب رمادي ازرق كذالك

وما يتميز به هي نهاية الريش تكون بيضاء

والذقن ابيض وباقي الاجزاء تكون بنية مائله للون القهوة

والاثنى

اللون عموما احمر كستنائي مخطط وليس منقط بالسواد

وباقي الاجزاء عموما تكون ملقمه

والاجزاؤ السفله مخططه بالسواد واللوان البني الاسود

الصغير يشبه الانثى ولكن الخطوط تكون اعرض من الانث ومائله للسواد


الطول عادة : 32-35 ســم

والذنب 180 - 155 مـم

والجناح 270 - 230 مم

الطعام

الحشرات والفئران والزواحب الصغيره والطيور طبعاً

والعجيب انه ما يبني عش بل يبيض بعش طير ثاني مثلا غراب

يكون بين الاشجاء او الابنيه المهجورة

ويتوزع هذه الصقر من المنطقة القطبية القديمة والمنطقة الحبشية

موعد الهجرة بشتاء من منطقة التفريخ الشمالية جنوباً

الى افريقا الوسطى والبلاد العربية



،،، طائـــــر الغاق السقطري ،،،




الاسم العربي: الغاق السقطري
الاسم العلمي: Phalacrocorax nigrogularis
الاسم الإنجليزي: Socotra Cormorant
الطول: 80 سم، إمتداد الجناحين: 130 سم.

يتواجد فقط في الخليج العربي (ولا يوجد في البحر الأحمر). (مهدد بالإنقراض).




يمتاز الطير البالغ منها بلونه الأسود المائل إلى الأخضر الزيتوني الغامق في الناحية
الظهرية، ولا توجد فروق شكلية بين الذكور والإناث إلا في موسم التكاثر و إن كانت الذكور عادةً أكبر
حجماً من الأنثى. والطيور اليافعة (الصغيرة) يكون لونها بنياً من الناحية الظهرية
و أبيض في الناحية البطنية.

وتعشش هذه الطيور بشكل جماعي تصل في بعض الجزر إلى أكثر من خمسين ألف زوج. ومن السلوكيات
الخاصة بهذه الطيور أن الصغار عندما ينبت ريشها تتجمع مع البالغ منها بأعداد كبيرة جداً
يصل بالالاف للإغتسال وتنظيف ريشها من المواد العالقة فيه،



وبعد أن ينتهي البالغين من غسيل ريشها وتنشيفه تبدأ بالتجمع على الشاطئ بشكل صفوف، وما
أن يبدأ قائد المجموعة الموجود بالصف الأول بالتحرك، تبدأ الطيور الأخرى باللحاق به وبشكل منظم،
حيث يطير الطائر المجاور له ليبدأ الصف الثاني فالثالث وهكذا لتكون خلال طيرانها لمناطق
تغذيتها خطوط طولية متموجة فهذا يصعد وذاك ينزل وكأنها أمواج
البحر طائرة حتى تختفي في الأفق.



وأهم المشاكل التي تواجهها طيور الغاق السقطري بالخليج هي الإزعاج البشري في مناطق التعشيش،
والتلوث البترولي، واستخدام الشباك الكبيرة لصيد السمك الذي تعلق
بها الطيور خلال تغذيتها.


العقبان


العُقَاب من أقوى الطيور في العالم، وليس هناك ما يفوقه من الطيور الجارحة حجمًا سوى الكندور وبعض أنواع النسور . يظهر العقاب وعليه علامات التوحش والاعتزاز ويحلّق بعظمة في الهواء. وتُصوَّر العقبان عادة على أنها طيور صائدة شجاعة كما يرُمز بها منذ وقت بعيد إلى الحرية والقوة. وأكثر ما ينطبق هذا الوصف على العُقاب الذهبي الذي يدعى أحيانا ملك الطيور . وفي الحقيقة، فإن العقبان ليست بتلك الشجاعة التي تُصور بها والتي يدل عليها مظهرهـــــــا. تتغذّى معظم العقبان بما يتوافر من لحوم تحصل عليها بسهولة بما فيها جــــــيف الحيوانات. والعقاب الأصلع(شعار الولايات المتحدة الأمريكية) ليس لطيفًا مثل العـقاب الذهبي ( شعارجمهورية مصر العربية ) فهو صائد جبان يتغذى بالأسماك والجيف.

تحرص العقبان على تجنب الخطر،كما تحرص على البقاء بعيدة عن الإنسان، ونادرًا ما تهاجمه إلا إذا حاصرها. كما تهاجم بعض أنواع العقبان دفاعًا عن صغارها وأعشاشها. وتمثل الأرجل والأقدام والمخالب القوية الأسلحة الأساسية عند العقاب. وقد يهاجم العقاب حيوانات المزارع؛ ويحدث ذلك نادرًا كما أنه لا يحدث إلا عندما يكون الحيوان بمفرده.
استخدم المحاربون الرومان رسومات ذهبية للعقبان دلالة على الــقــــوة والشجاعــة. كما استخدم أباطرة روسيا والنمسا العقبان رموز ًا ذات دلالة مماثلة. وفي الولايات المتحدة يُعَدّ العقاب الأصلع رمزًا وطنيًا منذ عام 1782م. كما اتخذت مصر من العقاب الذهبي ( ملك الطيور ) شعـــــــارا لها.



-_- حقائق موجزة -_-
الأسمــــــــــاء: المكتمل النمو: عقاب - الصغير:عقُيب.
فترة الحضانة: 35-42 يوماً تبعاً للنوع
العـــــــــمــــر: 50-20 سنة.
أماكن الوجود: توجد العقبان في جميع أنحاء العالم ماعدا قارة أنتاركتيكا و المناطق التي اختفت منها بسبب قتلها و الصيد الجائر لها.

-_- جسم العُقاب -_-
يتراوح طول كل من العقاب الذهبي والعقاب الأصلع بين 75 ـ 90 سم، ويزن الواحد منها ما بين 3,5 ـ 6 كجم، ويبلغ امتداد الجناحين حوالي مترين. أما الأنواع الأخرى من العقبان فهي أصغر حجمًا حيث يبلغ طول العقبان الصقرية التي تعيش في إفريقيا وآسيا ما بين 45 ـ 55 سم، كما أن إناث العقبان أضخم من ذكورها.

الرأس:
رأس العقاب كبير ومغطّى بالريش. وللـعـقاب عيون كبيرة عــلى جانبي الـرأس ويستطيع أن يشاهد أيضا أمامه مباشرة. ولمعظم الطيور نظر حاد مقــارنة مع الإنسان والحيوانات. ويُعتقد أن للعـــقبان والصقور نظرًا أكثر حدة من باقي معظم الحيوانات فضربَ به العرب المثل فقــالوا أَبْصَرُ مِنْ عُقَاب. ويستطيع العــــقاب مشاهدة فريسته أثناء تحليقه في الفضاء ولكنه عادة يطير أثناء الصيد قريبًا من سطــح الأرض. وللعـــــقاب منقار ضخــم قوي، به خطافات حادة عند طرفه تساعد على تمزيــق لحم الفريســة. ويبلغ طــول منقــار العقاب 5 سم وعمقه 2,5 سم (من أعــلى لأسفل). ومنقار العــــقاب الأصلع أضخم من ذلك.

الأقدام والأرجل:
للعــــــقاب أرجل وأقدام قوية للغاية، ولون الأقدام أصفر. وتمسك العقبان الفريسة وتقتلها بوساطة براثنها التي تستـعـملـها أيضًا في حملها إلى المكان الذي تأكل فيه. ويغطّــي الـــريش أرجل العــقاب الــــذهبي بينما لايوجد ريش علـــى الجزء السفلــي من أرجل العـــــقاب الأصلـــع.

الريش والأجنحة:
للعــــقبان ذيول وأجنحة طويلة وعريضة، ومنظرها غير جميل عندما تكون على الأرض. وتـعــــمل الأجــــنحــة على دعم جسم العـــقاب أثناء الطيران. وتهبط العـــقبان لمسافات طويلة عن طريق فرد أجـــنحتها بقوة. وريش الأجـنحة قوي وصلب ومرتب بشكل يسمح بمرور الهواء على سطح الجناح. وأثناء التحـــليق، يُفْرد الريش كأنه أصابع يد ملتوية عند أطرافها. وتستخدم العــقبان أجنحتها أحيانًا فـي ضرب الفريسة ولكنــها لا تقوم بذلك أثناء الطيران بل تهاجم وتضرب بمخالبها. ومعظم العـقبان بنيــة داكـنة أو سوداء وقد تتخللها أجزاء بيضاء. وليس للعــــقاب الصغير كمية الريش التي لوالديه حتى يبلغ عمره أربع سنوات تقريباً.


-_- حياة العقاب -_-
يعيش العـُــــقاب في البَرِّية حوالي 20 ـ 30 سنة، وقد يعيش في الأسر حتى 50 سنة أو أكثر. وتبدأ صغــار العــــقبان بالتكاثر عندما تــبلغ أربع سنوات من العمر، وتحتفظ بنفس الشريك بقية حــياتها. وإذا مـــات أحدهما فإن الآخر يبحث عن شريك جديد، ويحدث التناسل في السنة التــالية. وقد تتجمع العقبان في فصل الشتاء في الأماكن التي يتوفر فيها الغذاء. وخلال موسم التزاوج، يحدد كل زوجين منطقة إقليمية حول عشهما وتبقى العـــقبان الأخرى خارجها. وتتراوح مساحة المنطقة التي يسيطر عــليها بين 50 و 160كم² أمــا منطقة العــــقاب الأصلع فهي أصــغر، حيث يبعد عش كل واحد عن الآخر مسافة 1,5 كم.

الأعشاش:
تسمّى أعشاش العــقبان أوكارًا. ويبني العقاب وكره في قمم الأشجار القريبة من المياه، كما يعيش بعضها في أصــقاع الجبال المرتفعة. وتعشش بعض العـــقبان في آسيا على الأرض. ويعيد العـــقاب الأصلع استخدام الوكر نفسه كل سنة. ولكثير من العــــقبان الذهبية أوكار تستخدمهما على التوالـي سنة بعد أخرى.
تبني العقبان أوكارها بشكل أساسي من العصي، وتقوم بتـزيـينها عادة بأوراق نباتات صغيرة، كما تضيف مواد جـديـدة عليها عند استخدامها لها كل عام. لذلك يكون الوكر الجــديــد - بـعرض 90 سم وعمق 45سم - بينما يبلغ عرض الوكر القديم ثلاثة أمتار وعمقه 4,5م.

البيض:
يبلغ طول البيضة حوالـي 8سم وعرضها 5سم. وتضع الأنثــى عادة بيضتين في السنة، وفي أحيان نادرة تضع ثــلاث بيضات. ولون بيض العقاب الذهبي أبيض، وقد يكون مرقطًا بلون بني أو أحمر أو رمـــادي. أما بيض العـــــــقاب الأصلع فهو أبيض يتحول إلى الأصـــفر أثنـــاء وجــوده في العــــش.
ويجب حضن البيض حوالي 40 يومًا قبل فقسه. وترقد الأنثـــى على البيض معظم الوقت، بينما يرقد الــــــذكر عليه أحيانًا، ولكنه يقوم بـإحضار الغذاء للأنثــى أثناء حضنها البيض. ويقوم كل من الذكر والأنثى بحراسة العش وإحضار الطعام لفراخهما.

العُقَيبات:
تخرج العُقيبات (صغار العقبان أو فراخها) من بيضها وعيونها مفتوحة يغطيها زغب أبيض رمـادي. ويبدأ نمو ريشها عند بلوغـــها عمر أسبوعــين أو ثلاثة أسابيع. ولا يستطيع العُــــقيب تقطيع غذائه إلا عندما يبلغ عمره ستــة أسابيع إلى ثمانية أسابيع. ويترك العـــش عندما يكون عُمره 11 أو 12 أسبوعًــــا ولكنه في البداية لا يستطيع الطيران بشكل جيد ويبقى قريبًا من الوكر عدة أسابيع. ويقوم والدا العُقيبات بإطعامها لعدة أشهر حتى تـصبح قادرة على الاصطياد والحصول على غذائها بنفسها.
ويفقس العــقاب بيضتين و في الغالب لا يعيش إلا عقيب واحد. يخرج أحد العقيبين قبل الآخر بيومين أو ثلاثة أيام، ويكون للعـــــــقيب الأول نــصــيب أوفــر مــن الغذاء، كما أنه يهاجم العــــــقيب الآخر بشكل متكرر وربما يقتله.

الغذاء:
تصطـاد العـــــقبان فقط خلال النهار، بينما تمضي الليل في أوكارها أو في مجثم آمن. وعـــادة يذهب عــــقـابـان معًـا للصيد. ويأكل العـقاب الذهبي الأرانب، والسناجب الأرضية والأرانب البرية والطيور (ويتغذّى أحيانًا بصغار الغزلان والخراف وربما يأكل الحيوانات الميتة) ويطير العـــقاب الذهبي على ارتفاع منخفض فوق أطراف الروابـــي المكشوفة، حيــث يمكنه الهبوط بسـرعة لــلإمساك بفريسته المذعورة.
يتغذّى العـــقاب الأصلع بشكل أساسي بالأسماك حيث يختطفها من الماء أثناء طيرانه، أو يغطس في الماء للـــحظات. ويستطيع العقاب الأصلع حمل فريسته إلى الشاطىء عن طريق السباحة باستخدام جناحــيه في التجديف. وتستدل العـــقبان على تجمع الأسماك باتباع أسراب الـــــــطيور الأخرى آكلة الأسماك.( وتقوم أحيانًا بانتـــزاع الأسمـــاك من الـــــــطيور الأخرى مثل الـنـــورس وصقر البــحـر)ويقوم العقاب الأصلع في بعض الأحيان بالإمساك بالدجاجة المائية وطيور الماء الأخرى عن طريق التحليق والرفرفة فوق الطيور لبث الــرعب في قلوبها وإجــــبارها على تكرار الغوص حتى تتــعب، وكذلك يتغذى العـــــــقاب الأصلع بجيف الحيوانات. وتتفاوت وجبات العــــــــقاب تبعًا لنوع الحيوانات الموجودة في المنطقة التي يعيش فيها. وتتغذى بعض العقبان بالقردة وحيوان الكسلان، بينما تتغذى أنواع أخرى بالحيّات والسحالي.

-_- أنواع العقبان -_-
يوجد بالعالم نحو 60 نوعًا من العقبان:

العُقاب الأصلع:
هذا النوع من العقبان ليس أصلع في حقيقة الأمر، إلا أنه يبدو كذلك لأن رأسه مُغطى بريش أبيض، وذيله أبيض صغير. ولون العقاب الأصلع بني غامق تتخلله بقع فاتحة.
يوجد العقاب الأصلع فقط في أمريكا الشمالية. وهو الشعار الوطني للولايات المتحدة الأمريكية. وهذا النوع من العقبان معرض للانقراض في جميع مناطق الولايات المتحدة باستثناء ألاسكا. ويوجد في الولايات المتحدة أكثر من 50 ألف طائر من طيور العقاب الأصلع يعيش معظمها في ألاسكا.
حتى أواسط القرن العشرين، كان الصيادون في الولايات المتحدة قد قتلوا أعدادًا كبيرة من طائر العقاب الأصلع. وقد تمت حماية هذا النوع بقانون فيدرالي صدر عام 1940م في 48 ولاية، وعام 1953م في ألاسكا. وعلى كل حال فإن انحسار البراري بسبب توسع المزارع والمناطق الحضرية كان سببًا رئيسيًا في انخفاض أعداد العقاب الأصلع. كذلك انخفض عدد العقاب الأصلع بسبب تلوث مياه البحيرات والأنهار بمبيدات الآفات وبمخلفات الصناعة حيث تتراكم هذه الملوثات على أجسام الأسماك التي تتغذى بها العقبان. وفي كثير من الأحيان لا تُقتل الطيور، لكن قدرتها على التكاثر تتأثر، مما يؤدي في النهاية إلى نقصان أعدادها.


العقاب الذهبي:
لونه بني غامق وخلف رقبته رقعة ذهبية من الريش، وفراخه داكنة اللون لها بقع بيضاء على الأجنحة والذيل. وتعيش العقبان الذهبية في أوروبا وآسيا وشمالي إفريقيا وفي معظم مناطق أمريكا الشمالية. وقد استخدم سكان السهول من الهنود ريش العقاب في تزيين قبعاتهم؛ لذلك أطلق عليه اسم عقاب الحرب.
تهاجر بعض العقبان الذهبية لتقضي جزءًا من فصل الشتاء في الأماكن الحارة. ويقوم أصحاب حظائر الأغنام بقتل أعدادكبيرة منها خشية قيام هذه العقبان باختطاف صغار الخراف. وفي تكساس تم استئجار صيادين لرمي الآلاف من العقبان بالرصاص بوساطة الطائرة. وقد تم في الولايات المتحدة حماية العقاب الذهبي منذ عام 1962م إلا أنه مازال يُقتل في تكساس ضمن ترتيبات خاصة. كذلك يتم اصطياده وقتله في المكسيك وفي كثير من أجزاء أوروبا وآسيا. وهنالك حماية للعقاب الذهبي في معظم أنحاء كندا وأسكتلندا.



أنواع أخرى من العقبان
يشبه كل من العقاب أبيض الذيل وعقاب ستيلر البحري، إلى حد كبير العقاب الأصلع. ويتكاثر العقاب أبيض الذيل في كثير من مناطق أوروبا وآسيا وأيسلندا وجرينلاند وله ذيل أبيض كذيل العقاب الأصلع ولكن رأسه داكن. أما عقاب ستيلر البحري فداكن اللون ما عدا ذيله، وأكتافه بيضاء، ويعتبر هذا النوع من أكثر العقبان قوة ويتكاثر على طول شاطئ المحيط الهادئ في سيبريا، وفي كوريا وأحيانا يقوم بزيارة جزر ألوشيان القريبة من ألاسكا.

العقاب الخطاف:
يعيش في جنوبي أمريكا ووسطها ويعتبر من أكثر العقبان في الغابات المدارية الكثيفة. ويفترس القرد المقلنس وحيوان الكسلان والثدييات الأخرى. لون العقاب الخطاف أسود ورأسه رمادي وُعرْفُ رأسه أسود طويل. لايرعى العقاب الخطاف أكثر من عُقيب واحد في نفس الوقت، حيث يطعمه لمدة عام تقريبًا بعد أن يخرج من بيضته. ويتزاوج الذكر والأنثى مرة كل سنتين.


العقاب آكل القردة:
يوجد في الفلبين فقط، وهو يشبه إلى حِّد كبير العقاب الخطاف ويعيش بنفس الطريقة. يتغذى هذا العقاب بالقردة وكثير من الطيور، ويقوم ببناء عشه على أشجار الكابوك المدارية الضخمة التي ترتفع سامقة أكثر من الأشجار الأخرى في الغابات المدارية. أصبح هذا العقاب نادر الوجود بسبب إطلاق النار عليه، وانحسار الغابات المدارية. ويعيش العقاب المتوَّج أيضًا في الغابات المدارية في إفريقيا ويتغذّى بالقردة.
توجد أنواع أخرى من العقبان في كل من آسيا وإفريقيا أكثر من تلك الموجودة في القارات الأخرى، ويعرف كثير من هذه العقبان بأنها عقبان صقرية ولايزيد طولها على 45 - 55سم. ينحدر العقاب الإفريقي السماك الذي يعيش بالقرب من البحيرات والأنهار من العقاب الأصلع. وعندما يدير رأسه إلى الخلف فوق كتفيه، يصدر أصواتًا عالية غير مألوفة.
يعيش العقاب الزوجي في السهول العشبية ويتغذى بحيوانات الوبر، وهي حيوانات صغيرة ذات علاقة مع الفيلة.
عقاب البحر أبيض البطن يعيش على الشواطئ المدارية جنوبي آسيا وأستراليا ولونه رمادي وأبيض. يتغذى هذا العقاب بالأسماك والثعابين المائية حيث يقوم باختطافها من البحر بمخالبه. كذلك يوجد العقاب قصير الأصابع في آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويتغذّى بشكل أساسي بالثعابين أثناء التحليق والرفرفة فوق أطراف الروابي الجافة. يعيش عقاب الحيات على قمم الأشجار في الغابات في آسيا ويتغذى بالثعابين والسحالي. كما يعيش العقاب السهبي في السهول اللاشجرية في أواسط آسيا. يقوم هذا العقاب وغيره من أنواع العقبان الأخرى بالهجرة إلى إفريقيا كل شتاء بعد أن تمر أسرابها الضــخمة فوق الصحارى المصرية كل ربيع وخريف.


النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:27 AM   #5
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور





ملكة الحمام فيكتوري


ملكة الحمام فيكتوريا إن هذا الطائر الساحر ماهو إلا حمامة فكتوريا المتوجه
إنها نوع من أنواع الحمام البري
وحجمها أكبر من حجم الحمام العادي
وتسكن هذه المتوجه في : بابوا غينيا
إن بعض الناس ينخدعون ولا يعترفون بها كحمامه
بسبب حجمها الكبير وريشها المنفوش الطليق الذي يعطيها ظهور أكبر
مما هي عليه بالواقع.
إن أصل هذه الحمامه يرجع إلى سنة 1800
وبسبب تكاثرها البطيئ جدا لن ترى لها إنتشار كبير
أي أنها تبيض بيضه واحده في السنه أو بيضتان
وتفقس بعد 30 يوم ،
وهذا النوع لن يتزاوج حتى يبلغ عمره السنتان
إنه فعلا بطيئ التكاثر.

التغذيه :
من صفات تغذية هذا الطائر إنه لا يمكن أن يأكل وهو داخل القفص
يحب أن يأكل وهو خارج القفص طليق.
يتغذا هذا الجميل على لب الثمار المطحون
والحبوب والبذور عامة
والغريب إن المربون لهذه الحمامه يطعمونها
مكعبات التفاح وهي ترحب بأي نوع من الثمار المقطعه
والفستق النيئ والجبن وهم يحبون الجبن كثيرا بجانب الحبوب
والأغرب عزيزي القارئ إنها تغذي صغارها على حليب الحمام..!!
نعم بالفعل إنه سائل يتكون في حويصلات في جسم الانثى
وبعد ذالك تضخه من فمها إلى افواه الصغار
وهذه الصفه والتقنيه في هذه الحمامه ، لن يسبقها من قبل ولا طير
ويالها من حمامه.

أما تستحق أن تكون ملكه ،ليس فقط للتاج المشيد على رأسها
لا ولكن لإبداع خلقها وصفاتها أيضا
ولك بعض المعلومات الاضافيه عن طبيعة المتوجه
إنها لن تهاب البشر عندما تتعود عليهم
إنها لم ولن تؤذي أي حيوان ولو يصغرها حجما
وختام المعلومات ، إنها تحب الطقس البارد
وتحب أن تكون في مكان هادئ ومرتفع

اترككم مع الصووور









الفرق بين الذكور والإناث عند طيور الحب

لعل من أصعب الأمور التي تقابل مربي طيور الحب هو هذا السؤال وان شاء الله سأحاول جاهدا ازالة اللبس بعض الشيء عن هذا الغموض في موضوعي هذا .


أولا من الصعب جدا معرفة الفرق بين الذكر والأنثى بالنسبة للطيور الصغيرة ويسهل بعض الشيء في عمر ستة أو سبعة أشهر ولكنه يظل أيضا صعبا ولكن بعد بلوغ الطيور وقرب الطيور من موسم


التزاوج ووضعها للبيض أو الاناث التي سبق لها وضع البيض يصبح التمييز سهلا بالطرق التي سنذكرها هذه ان شاء الله تعالى :


1- شكل الجسم : بالنسبة لطيور الحب يكون جسم الأنثى أكبر من جسم الذكر ويكون ظهر الأنثى مفلطحا ويكون ظهر الذكر ملفوف ...








2- شكل الرأس: الذكر رأسه مميزة بالبروز , فتجد في بداية الرأس مايشبه الرقم 8 , كذلك في نهايتها تلاحظ وجود مثل هذا الرقم بشكل حاد خلافا عن الأنثى التي تخرج رأسها بانسيابية


تامة وتنتهي أيضا بانسيابية ...



لاحظ رأس الذكر :






لاحظ رأس الأنثى :




هنا ذكور وأناث لاحظ الفرق بينهم :











3- شكل الوقفة : وهذه تحتاج لأن تكون الطيور واقفة في وقت الراحة وأن تكون الطيور على طبيعتها تماما وحينئذ تلاحظ أن الأنثى يكون الفرق بين قدميها كبير بخلاف الذكر الذي تلاحظ أن


الفرق بين القدمين يكون أصغر






4- شكل الذيل : ذيل الأنثى يكون تقريبا متساوي من الخلف بخلاف الذكر الذي يكون ذيله على شكل 7 ...




5- عظام الحوض : الفرق بين عظمتي الحوض في الذكر تكون صغيرة بخلاف الأنثى التي سبق لها البيض يكون الفرق بين عظمتي الحوض أوسع وكذلك الفرق بين العظمتين وعظمة الصدر تكون


أصغر في الذكور عن الإناث وهذه صورة توضح كيفية فحص عظام الحوض :






6- فتحة الإخراج: تكون في الذكر شكلها دائري بخلاف الأنثى التي باضت فيكون شكل فتحة الإخراج لديها بيضاوي ...


هذه صورة فتحة الاخراج لأنثى على وشك وضع البيض شكلها بيضاوي :




بالطبع أخواني الكرام هذه الطرق تسهل كثيرا جدا على المربي معرفة الذكور من الاناث ولكن مع ذلك نسبة الخطأ بها ورادة جدا وتظل الطريقة الوحيدة الأكيدة 100 % هي تحليل DNA !








التعديل الأخير تم بواسطة النهيسى ; 04-06-2011 الساعة 02:30 AM
النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:33 AM   #6
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور


طائر النهس





التوزع : 64 نوع ، شمال أمريكا إلى جنوب المكسيك ، أفريقيا أوراسيا

عدا القارة القطبية الشمالية شرق الفيلبين جنوب غانا الجديدة وتيمور ، يعيش

في الأدغال المكشوفة ، وحافات الغابات وأراضي الأشجار المنخفضة والمزارع .



الصفات المميزة : 15 - 35 سم ، الريش طري رأسه كبير ، المنقار متين قوي

معقوف ، الأرجل قوية لها مخالب حادة ، النهس الحقيقي لونه عادة رمادي أو بني

في الأعلى وأبيض في الأسفل ، له غالباً علامات سوداء أو بيضاء على الرأس

والجناحين والذيل ، نهس الأجمة الأفريقي لونه أصفر زاهي أو أحمر أو أخضر .



العادات : عدواني ، لا يخاف ومنفرد عادة ، يراقب الفريسة من مجثم بارز يضربها

ويقتلها في منقاره ، الطعام بشكل كبير هو الحشرات والفقاريات الصغيرة ، يطوق

الفريسة على أشواك ليمزقها أقساماً وليخزنها ، العش ضخم عميق على شكل فنجان

مكشوف في الأشجار أو الشجيرات ، البيوض 2 - 6 مبقعة جداً بالأبيض أو لها

خلفية ملونة على نحو خفيف ، الواجبات العشية متنوعة بشكل كبير من قبل الأنثى

طائر الوقواق




يطلق اسم الوقواق (بالإنجليزية: Cuckoo) على مجموعة من الطيور ، بينهما قرابة وتنتشر في أغلب أنحاء العالم . ولهذه الطيور مناقير طويلة نوعاً ماومقوسة قليلاً ، وتختلف عن معظم الطيور في أن اثنتين من أصابعها تتجهان للأمام والاثنتين الأخريين تتجهان للخلف . وتميل طيور الوقواق للتغذي على اليساريع ( جمع يسروع، وهو يرقة الفراشات وأبو دقيق؛ ومن أمثلة اليساريع دودة القز ودودة ورق القطن )، بما في ذلك اليساريع ذات الشعيرات السامة التي لا تأكلها الطيور الأخرى . ويصل طول الوقواق الشائع الذي يقطن العالم القديم إلى حوالي 30 سم،وله في كل من الذكور والإناث صدور بيضاء عليها أشرطة داكنة اللون ؛ ورءوس الذكور وظهورها رمادية اللون،أما رؤوس الإناث وظهورها أما رمادية أو بنية. ويوجد وقواق العالم القديم الشائع في كل أنحاء أوروبا، ومعظم آسيا، وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى .

والوقواق الشائع لا يهتم برعاية صغاره مثل الكثير من أنواع الوقواق الأخرى في العالم القديم، وهو يضع بيضه في عش طائر آخر ويتركه ليفقس وليتولى الآخر رعايته. ويكتمل تكوين بيضة الوقواق بسرعة كبيرة، وعادة تكون أول ما يفقس من البيض .ويأخذ الوقواق الحديث الفقس في التنقل داخل العش ؛ حتى يتلامس الجزء الغائر الموجود في ظهره مع بيضة أخرى أو فرخ صغير، وعند ئذ يتسلق الوقواق جوانب العش برجليه القويتين, ويقذف بالبيض والأفراخ الأخرى إلى خارج العش . ويظل طائر الوقواق يكرر هذه الحركة؛ حتى يخلو العش تماماً من سائر البيض والأفراخ، ويبقى فرخ الوقواق وحده ليتلقى كل الغذاء الذي يجلبه أبواه البديلان







تنتشر طيور الوقواق عالميا ويعيش في الصين 17 نوعا من هذه الطيور فقط من بين 130 نوعا في العالم، ويتميز هذا الطائر بقوام رشيق، ويعيش ويستريح معظم وقته على الاشجار.

لا تحب طيور الوقواق التجمع، ولا تظهر أزواجا مثل الطيور الاخرى حتى في موسم التناسل، وليس للذكر انثى ثابتة.

لا تبنى معظم طيور الوقواق الاعشاش ولا تحضن البيض ولا تراعي صغارها






ومن المعروف ان الغراب هو طير جارح، ويحب سرقة بيوض وفراخ الطيور الاخرى لاكلها، لكن هناك نوعا من طيور الوقواق يعيش في شمال افريقيا وجنوب اوروبا يضع بيضه في اعشاش الغربان مع انه لا يجاري الغراب في قوته، اذن، تتحمل الغربان مسؤولية رعاية فراخ الوقواق بمثابة "ام الوقواق".

تتميز طيور الوقواق التى تعيش في الصين وفي بعض المناطق الاوروبية والآسيوية بانها مترددة وجبانة، ولا يراها الناس كثيرا، وخاصة الطيور الكبيرة ذات الريش الغامق، اضافة الى ذلك، تفضل هذه الطيور الاماكن المظلمة ولا تتحرك كثيرا، لذلك، لا يكمن سماع اغانيها الجميلة الا في الربيع.

هناك نوع نادر من طيور الوقواق يسمى الوقواق المزعج(وقواق الضجيج)، اذ يغرد من قبل بزوغ الفجر حتى منتصف الليل، لذلك، يطلق عليها "الوقواق المزعج".








يربي بعض الناس طيور الوقواق ذات الاجنحة السمراء كطيور زينة. وبالمقارنة مع الانواع الاخرى من الوقواق، تراعي طيور الوقواق ذات الاجنحة السمراء فراخها بنفسها، وتتميز بيوضها بانها مستديرة تماما.





طــائـــر الــشــاهـيــن









الشاهين من جنس الصقر ، وهو من الطيور البحرية التي تعيش على الشواطئ
ويتغذى على طيور الماء ، وهناك نوع آخر من طيور الماء تسمى الدمى
وهي من جنس العقاب وسيأتي الكلام عنها في الفصل الخاص بهذا الصنف .
والشاهين له توابع من نفس الفصيلة تسمى بلغة أهل المنطقة : " وكرى
الشواهين " ثم يليه " تبع الشواهين " وسيأتي الحديث عنهما .

والشاهين كلمة فارسية معناها ( الميزان ) لأنه لا يتحمل الجوع الشديد
أو الشبع ، وهو سريع الغضب والنفور وخاصة المسن منها ، وهو وإن كان
قابلا للتأديب والتعليم إلا أنه يحتاج إلى المعاملة الرقيقة والرفق
ويقال عنه " أنه أرق من الزجاج مكسرا " وهو أقل من الحر تحملا للشقاء
والتعب وأصغر منه حجما .
والشاهين من أسرع الجوارح كلها على الطرد في المسافات القصيرة ومن
أحسنها تقلبا في الجو وأجودها إقبالا وإدبارا وراء الصيدة وأشدها ضرواة
على الطرد ، ولكن الحر يمتاز عنه بالجودة في الطرد على المسافات الطويلة
ويمتاز عن الشاهين بطول النفس .
وعن تجربتنا بالصيد بالشاهين ، أنه إذا صادر شيئا لم يتركه بناء على أمر
مدربه سواء بالنداء أو باستعمال التلواح .
ومن عيوبه أنه يتأخر في إلقاء ريشة القديم ولا يكون جاهزا تماما إلا قبل
نهاية موسم القنص بشهر أو أقل من الشهر

وبذلك يفوت على صاحبه فرصة التمتع بالهواية في وقتها المناسب ، وأحيانا
إذا طالت مدة معيشته مع صاحبه ففي غالب الأمر يتجاهل ما تعلمه من دقة
التدريب ويكون غير مهذب الخلق ، وأهل الفرس يعرفون " الشاهين " أكثر من
غيره في أسلوب تضريته وآداب معاملته وحسن القنص به ، وقد مارسوا الصيد به
منذ القدم .

وألوان الشاهين : الأسود الخالص والأسود الرأس والظهر وبطنه ممتزجة بالأبيض
ومنه الأرجواني المنقط بالأبيض وأطراف الريش ذهبية اللون ، ومنه الأحمر ومنه
ما يكون أبيض الرأس .
والمفضل منها من كان عظيم الهامة ، واسع العينين ، حادها طويل العنق
ممتلئ الزور ، عريض الوسط ممتلئ الفخذين ، قصير الساقين ، طويل الجناحين
قصير الذنب ، سبط الكف ، ضيقها ، ريشه قليل ولين ، تام الخوافى رقيق الذنب.
والشاهين يصيد ما يصيده الحر. ويتبع معه نفس الأسلوب في التدريب إلا أنه
يحتاج وقتاً أطول من الحر. لحدة مزاجه وعدم استجابته
وتكاد تجمل كتب البيزرة وغيرها على أن أول من عرف الشواهين ودربها هو
قسطنطين ملك الروم.
وذلك أنه رأى شاهيناً محلقاً على طير ماء يصطاده، فأعجبه ما رأى من فراهته
وسرعة طيرانه وحسن صيده، وذلك بأنه وجده يحلق في طيرانه حتى يلحق عنان
الجو، ثم يعود في طرفة عين فيضرب طير الماء فيأخذه قانصاً
فقال ينبغي أن يصطاد هذا الطائر ويعلم. فإن كان قابلاً للتعليم ظهرت منه
الأعاجيب في الصيد وأمر بصيده وتعليمه، فصيد وعلم وحمله على يده ثم ريضت
له الشواهين بعد ذلك

وَكْرِى الشَوَاهِين

يكون في حجم الشاهين، وأحياناً أقل منه حجماً. ويكون أحمر الرأس وتميل
أحياناً عيناه إلى اللون الأصفر، وألوانه هي ألوان الشاهين.

وهو يتميز بقرب شكله من الشاهين ، ولكن يختلف عنه في طلاقة أصابعه وامتد
ادهم وقدماه وخياشيمه صفراء اللون، وهو قابل للتعليم ومزاجه أبرد من مزاج
الشاهين، ويتبع في تعليمه نفس أسلوب تدريب الشاهين، وهو يصيد الحبارى
والكروان والأرنب.

تَبْع الشَوَاهِين

وهي السلالة الثالثة من الشاهين، وهو يشبه في شكله الشاهين. وهو أقل منه
ومن الوكرى حجماً ووزناً، وهو ضغير الفم، وأرجله نحيلة صفراء وحجم رأسه صغير
ومزاجه أبرد من الشاهين وهو أرقط اللون والصدر، والبطن منقطة بالبياض..
وهو يكثر على ساحل البحر ويتغذى على طيور البحر والبر، وتدريبه أسهل من
تدريب الشاهين


طائر نحام وردي







الفلامينغو او النحام الوردي هو طائر مهاجر توجد منه أربعة انواع في قارة أمريكا في حين يوجد نوعان منه في العالم القديم (أسيا، افريقيا ، أوروبا).تمر أسراب هذا الطائر خلال هجرتها السنوية ببعض أجزاء من الوطن العربي مثل عُمان والخليج و العراق . تعاني أعداد هذا الطير من تناقص حاد خصوصا عند مكان تكاثرها في وادي بحيرات ريفت في تنزانيا و كينيا و الذي لم العلماء له سببا مؤكدا لحد الآن . يتميز هذا الطائر بالسيقان الرفيعة والطويلة و باللون الوردي او الأحمر الفاقع و ب ريش أسود على اطراف جناحيه.


غذاءه
يتغذى الفلامينغو بشكل أساسي على الروبيان و المحار وعلى أحياء بحرية أخرى . حيث يساعده شكل منقاره على فصل الطين والطمي عن الغذاء.يذكر أن ما يعطي طيور الفلامينغو لونها الأحمر او الوردي الفاقع هو غذائها (المحار و الروبيان) و في حال انعدام هذين الغذائين من نظامه الغذائي يصبح لون الفلامينغو أبيض .

تقوم طائر الفلامينغو بأنتاج مادة مستحلبة لتغذية صغارها (شبيهة بالمادة التي يفرزها طائر الحمام لتغذية فراخه)تقوم الانثى بافراز هذه المادة كنتيجة لهرمون ال برولاكتين و هو هرمون المسبب لأفراز الحليب لدى أناث الثديات.يحتوي هذا المستحلب على نسبة من البروتينات و على دهون بنسبة أكبر .تفرز هذه المادة في غدة تقع في المنطقة الهضمية العليا .كلا زوجي طائر الفلامينغو يقومون بالعناية بصغارهم و ليست الانثى فقط. ويجدر بالذكر ان هذا المستحلب يحتوي على خلايا دم بيضاء و حمراء .يستمر زوجي الفلامينغو في اطعام فراخهم حتى يبلغ عمرهم الشهرين حيث يكون حينذاك جهازه الهضمي و من ضمنه المنقار قد اكتمل حتى يستطيع تصفية (ترشيح) غذاءه بنفسه .



النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-06-2011, 02:41 AM   #7
النهيسى
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الدولة: I love you Jesus
المشاركات: 91,777
ذكر
مواضيع المدونة: 2
 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470 نقاط التقييم 22976470
افتراضي

رد: الطيور


طائر السكرتير


الاسم العلمي : Sagittarius serpentarius






الموطن : أفريقيا

يتواجد في الأراضي العشبية و السافانا المفتوحة

الحجم : طول الجناح أكثر من 2 متر

الوزن : متوسط وزنه حوالي 3,3 كلغ ( 7,3 رطل )

الغذاء : الحشرات , الثدييات الصغيرة , السحالي و الثعابين , صغار الطيور و البيض

سبب تسميته بطائر السكرتير

هذا الطائر يحمل اسم السكرتير أو الكاتب

استمد اسمه من الريش الشبيه بالأقلام خلف الأذن , ليبدو مثل الكاتب الفقير في الزمن القديم

ورغم أسمه الرقيق فهو من الطيور الجارحة مثل الصقور, يجري خلف فريسته على أرجله

وينقض عليها بضربات قدميه ويصطاد الأفعى بحملها وضربها بجناحيه حتى تموت..

وأحيانا بإسقاطها عدة مرات من مكان مرتفع

عند صيد أرنب بري أو فأر أو سنجاب, يفتح فمه الكبير الشبيه بالكهف, ليبتلع الضحية مرة واحدة

ولأن بيض الطيور والسلاحف من وجباته المفضلة فشراهته تجعله أحيانا لا يميز البيض

عن كرة الجولف أو أي جسم مستدير فيبتلعها دون تردد, معتقدا إنها بيضه تستحق الابتلاع

عندما يغضب هذا الطائر أو يتحفز, يرتفع الريش الشبيه بالأقلام, ليكسب مظهره القوه

والشراسة لمن يستعد لمواجهته


التزاوج :

تبدأ مرحلة التزاوج الأولى بالمغازلة , و يقوم كلا من الذكر و الأنثى بمطاردة بعضهم البعض

تشبه إلى حد كبير طريقة مطاردة الفريسة

تبدأ أعشاشهم أعلى أشجار السنط , و عادة ما تكون بإرتفاع 20 قدم , و يبنى من العصا

تضع الأنثى من 2 – 3 بيضات تحتضنها لمدة 45 يوماً حتى تفقس




























طائر النوء ويلسون

طائر النوء ويلسون Wilson's Petrel




الأسم العربي: طائر النوء ويلسون
الأسم الإنجليزي: Wilson’s Storm-petel :Wilson's Petrel
الأسم العلمي: Oceanites oceanicus









يتكاثر في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية على السواحل وبالقرب من الجزر

يعشش في مستعمرات بالقرب من الماء

توضع بيضة واحدة فقط لونها ابيض

يكون جدا حذر في فترة التعشيش تفاديا لأعدائهالذين يهاجمون العش وهم من الطيور البحرية الاخرى

مقدرتة على المشي محدودة






يقضي طائر النوء ويلسون باقي ايام السنة في البحر ويتحرك الى المحيطات الشمالية في الشتاء






الطول 16-18سم

طول الجناح 38-42سم

اللون بني غامق ماعدا اللون الابيض في المؤخرة

يقوم بالتقاط غذائه من على سطح الماء اثناء الطيران

غالبا مايتبع السفن بحثا عن الغذاء

تمت تسميتة على عالم الطيور الاسكتلندي-الامريكي Alexander Wilson








طائـــــــــــــــر الروزيــــــــــلا

ينتشر طائر الروزيلا في جنوب قارة استراليا و منها الي شمال نيوزيلاندا ... و تشتهر استراليا ايضا
ان معظم انواع الببغوات الجميلة تأتي منها مثل الكوكاتيل و البادجي و الكوكاتو بأنواعه المختلفة

طائر الروزيلا في الطبيعة يعيش في اسراب من 8 الي 20 طائر في السرب الواحد و في بداية موسم
الربيع اي موسم التزواج يكبر السرب و ممكن يصل عدده لأكثر من مائة حتي يختار كل طائر وليفه و
بناء العش و وضع البيض

يتواجد الروزيلا في مناطق السفانا و الحقول المزروعة بالحبوب للتغذية و يتغذي علي الفواكة و علي
الأزهار و المكسرات و هذه نوعية الغذاء الذي يجب ان يقدم له في الأسر و ممكن ان يتناول الخضروات
الطازجة و بعض من الأكل المطبوخ مثل الأرز المسلوق و لحم الدجاج المطبوخ و لكن يراعي ان مثل
هذا الطعام يفسد سريعا .. و في الطبيعة يتناول الطائر غذائه علي اغصان الأشجار او يلتقط من الأرض

طائر الروزيلا يصل حجمه عند البلوغ الي 30 سم و هو من الطيور النشيطة جدا العاشقة للحركة و
الطيران ، لذلك يجب توفير قفص كبير له لسهولة الحركة فيه و يجب من وقت للأخر ان يخرج خارج
القفص ليطير بحرية .. حاله كحال الطيور الأخري يجب توفير وقت لها خارج القفص من وقت للأخر

كما قلنا طائر الروزيلا نشيط جدا و يهوي اللعب و يجب توفير العاب و ارجوحة داخل القفص و عدة مجاثم ...
و مثل طيور الحب او الفيشر يهوي المضغ و العض في الخشب و اللعب ... لذلك من وقت للأخر يجب
توفير العاب و مجاثم له جديدة

و عن سلوك طائر الروزيلا في الطبيعة هو عدواني مع الطيور الأخري و خصوصا في موسم التزاوج تزداد
عدوانية الذكور للدفاع عن منطقتها و عن الإناث و الفراخ ، و في الأسر تزداد العدوانية و الشراسة ضد الطيور
و الأنواع الأخري لذلك يجب عدم وضعه مع انواع اخري في نفس القفص او في مكان قريب من بعضها
البعض ممكن تصل العدوانية للعض في القفص للوصول الي الطيور الأخري و العراك معها

و لكن في الطبيعة في المناطق المفتوحة و الحدائق عند وصول السياح يقف الطائر عليهم لإلتقاط الحبوب
المقدمة له و عادة يقف الذكر المسيطر علي الرأس و الأخرين يكتفوا بالوقوف علي اليد او التقاط الحبوب
من علي الأرض .

سلوك الروزيلا مع البشر ممكن يتسم بالعدوانية غير الطيور الأخري من فصيلة براكيت ( Parakeets )
فهو طائر صعب المراس و مستقل لذلك لا ينصح به لمربي مبتديء او ليس له خبرة في التعامل مع
الطيور العنيدة .


طائر الروزيلا
بسم الله الرحمن الرحيم

طائر الروزيلا





طائر الروزيلا من اجمل الطيور لأنه بيتميز بألوان كثيرة و براقة

ينتشر طائر الروزيلا في جنوب قارة استراليا و منها الي شمال

نيوزيلاندا ... و تشتهر استراليا ايضا ان معظم انواع الببغوات

الجميلة



..



طائر الروزيلا في الطبيعة يعيش في اسراب ، ويضع البيض في فصل الربيع

يصل حجم طائر الروزيلا البالغ الي 30 سم تقريبا وهيه طيور نشيطة وحيوية وتحب اللعب كثيرا



ويتمييز طائر الروزيلا بالعدوانية مع الطيور الاخرى اثناء عيشه بالطبيعة بالذات في موسم التزاوج

بحيث تقوم الذكور بالدفاع عن منطقتها وفراخها واناثها ، وتزداد ايضا عدوانيتها في الاسر لذلك لا

يحبذ وضع اي نوع من الانواع الاخرى في نفس القفص الخاص به

كما يعد طائر الروزيلا من الطيور صعبة التدريب لانها طيور صعبة المراس وهو ليس من

الانواع المقلدة للكلام ولكن ممكن يكرر بعض الاصوات ، في العادة يغرد طائر الروزيلا

بأصوات جميلة و ينشط في الصباح و يغرد بصوت عالي و عندما ينادي علي اقرانه،

بالنسبة لتفريخه في الأسر هو سهل و تحتضن الأنثي البيض فترة من 18 ل 20 يوم ، يترك

الفرخ العش بعد 5 اسابيع ليبدأ في الإعتماد علي نفسه ..


و في التفرقة بين الذكر و الأنثي هي سهلة بالعين المجردة في البالغين جدا حيث ان الذكر الوانه اكثر

و براقة عن الأنثي و حجمه اكبر و يكون اجمل كثيرا و يغني و يغرد معظم الوقت ... لكن الأنثي

لحد ما الوانها باهتة و صامتة معظم الوقت و هي اصغر حجما و اقل جمالا من الذكر


وهذة بعض الصور للطائر .......



..







..















النهيسى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطيور حبيبه الناصرى القصص و العبر 12 22-12-2011 06:13 PM
بكم تبيعني هذه الطيور؟ amselim القصص و العبر 3 29-06-2009 07:05 PM
قفص الطيور merna lovejesus القصص و العبر 4 21-03-2009 05:15 PM
قفص الطيور just member القصص و العبر 10 21-03-2009 11:52 AM
تعلم من الطيور :لماذا تهاجر الطيور على شكل سبعه؟؟؟ nonogirl89 الملتقى الثقافي و العلمي 4 28-06-2007 11:39 AM


الساعة الآن 06:29 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة