منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: هل المسيحية دين كامل ومستقل وعميق؟!

أدوات الموضوع
قديم 12-10-2006, 02:43 AM   #1
ماهر
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية ماهر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: في خيمة الوداع
المشاركات: 424
 نقاط التقييم 36

هل المسيحية دين كامل ومستقل وعميق؟!


هل المسيحية دين مستقل وكامل
وعميق؟!!!؟!!

اولا:يخبرنا المسيح في العهد الجديد
بانه لم يأتي لينقض الناموس

" لم اتي لنقض الناموس بل لاكمله"
فما هو هذا الاكمال ؟!
ولان الاخ فادي قال لاتفسرون
فلن افسره


لذا احتفل بكل المناسبات اليهودية
وصلى كما اليهود وفي الهيكل المقدس
وعمل كل اعمال اليهود كيهودي مخلص



مما يعني لدي" استنتاجا " بان
دين المسيح غير مستقل لانه تابع
واي شيء غير مستقل فبالضرورة
يكون غير كامل واي شيء غير كامل فإذا هو ناقص .

واذا كان غير كامل لانه غير مستقل
فما حاجة المؤمنين لتعاليم المسيح
وهي غير مستقلة بذاتها اي غير
كاملة اي ناقصة .

ثانيا : كلما سألنا المسيحين
عن امر مثلا كيف تتطهرون للصلاة

يقولون لانتطهر لها ، العهد القديم

بيقول لافي طهارة ، الرد المسيحي

بان الامر سقط عنهم الا يناقض هذا

1- عمل المسيح لانه كان يهودي
واكيد تطهر للصلاة .

2- عدم الاعتراف بالطهارة مثلا
نقض لقول المسيح" لم آتي
لانقض الناموس "
فكيف احللتم لانفسكم نقضه
وهذا ضد ارادة المسيح
الذي رفض نقض الناموس وعمله.


فما حاجاتنا
اذا لدين لا شريعة به للمؤمنين
دين خاوي من الاحكام الشرعية
بعد الايمان بالمسيح يعني
لاعمق بات للمسيحية لتتكل
عليه في رأي .


وارجوا ان لايكون الرد كعادة المسيحين

بانكم غرباء او نحتاج الدين فقط للآخرة

اي الدينونة لخلاصنا .

اسأل تحديدا ما فائدته للمؤمنين به

هنا على الارض اذا لم يكن

به شريعة لتحكم على الاقل

اعمالنا الدينية للرب .
ماهر غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-10-2006, 02:54 AM   #2
ماهر
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية ماهر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: في خيمة الوداع
المشاركات: 424
 نقاط التقييم 36
ارجو ان لاتنقولوه للرد على الشبهات لاني عاوز اعرف رد الاخوة

المسيحين مش بس فادي او ماي روك او محبه

وخلصنا ده انا غايتي منه معرفة الراي والحوار

فالرجاء ابقائه هنا لاني اريد ايضا مشاركة المسلمين في

الموضوع واهم مرزوعين بس هنا في منتدى الحوار
ماهر غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-10-2006, 05:03 AM   #3
قلم حر
المفدي بالنعمه
 
الصورة الرمزية قلم حر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 8,812
ذكر
 نقاط التقييم 252 نقاط التقييم 252 نقاط التقييم 252
اقتباس:
ارجو ان لاتنقولوه للرد على الشبهات لاني عاوز اعرف رد الاخوة
يبدولي أنك ( ملم ) بقوانين ألمنتدى !!!
و تعرف أن ألمواضيع ( ألمسيحيه ) ليس موقعها هنا ( اذا كنت فعلا تبحث عن ردود ) !!
و فقنا ألله لما يحبه و يرضاه
قلم حر غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-10-2006, 06:37 PM   #4
ماهر
عضو برونزي
 
الصورة الرمزية ماهر
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: في خيمة الوداع
المشاركات: 424
 نقاط التقييم 36
بانتظار الرد والا ساعتبر في داخل نفسي ان هذه ليست

شبهة بل حقيقة لذا لا جواب للآن
ماهر غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 12-10-2006, 06:56 PM   #5
My Rock
خدام الكل
 
الصورة الرمزية My Rock
 
تاريخ التسجيل: Mar 2005
الدولة: منقوش على كفيه
المشاركات: 26,897
ذكر
مواضيع المدونة: 16
 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171 نقاط التقييم 19757171
طارح موضوع مسيحي في غير قسمه و تريد الرد عليه؟

اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر مشاهدة المشاركة

اولا:يخبرنا المسيح في العهد الجديد
بانه لم يأتي لينقض الناموس

" لم اتي لنقض الناموس بل لاكمله"
فما هو هذا الاكمال ؟!
ولان الاخ فادي قال لاتفسرون
فلن افسره


لذا احتفل بكل المناسبات اليهودية
وصلى كما اليهود وفي الهيكل المقدس
وعمل كل اعمال اليهود كيهودي مخلص



مما يعني لدي" استنتاجا " بان
دين المسيح غير مستقل لانه تابع
واي شيء غير مستقل فبالضرورة
يكون غير كامل واي شيء غير كامل فإذا هو ناقص .

إن كان المسيّا الملك يطالبنا أن نعلن النور الإلهي الساكن فينا خلال حياتنا العمليّة، فتصبح حياتنا كسراجٍ على منارة يضيء لكل من في البيت، ويتمجّد أبونا السماوي أمام الجميع، فما هي الوصايا المسيحانيّة التي نلتزم بها في حياتنا؟ هل هي وصايا غير الشريعة الموسويّة؟ وهل تتعارض معها؟
يجيب السيّد مؤكدًا: "لا تظنّوا إني جئت لأنقض الناموس أو الأنبياء، ما جئت لأنقض بل لأكمل" [17].
لقد ظنّ اليهود خاصة قادتهم أنهم حفظة الناموس والحارسون له، مع أنهم كانوا ينقضونه بأعمالهم المخالفة له، وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [مع أنهم لم يكمِّلوا الناموس، إلا أنهم كانوا يتطلّعون إليه بضمير حيّ عظيم. وبينما كانوا يفسخونه كل يوم بأعمالهم، لكنهم يحافظون على حروفه لتبقى كما هي بلا تغيير، ولا يضيف عليه أحد شيئًا. لكنهم بالحقيقة أضافوا هم ورؤساؤهم إليه لا ما هو أفضل بل ما هو أردأ، إذ اعتادوا أن يتركوا التكريم اللائق بالوالدين جانبًا بإضافات من عندهم.] أمّا السيّد المسيح فقد جاء ليكمّل الناموس والأنبياء بطرق متنوّعة، منها:
أولاً:
تحقّقت النبوّات في شخص المسيّا، وكما يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم: [لقد أكمل الأنبياء بقدر ما أكّد بأعماله كل ما قيل عنه، فقد اعتاد الإنجيلي أن يقول في كل حالة: "لكي يتم ما قيل بالنبي" (مت 1: 22-23)، وذلك عندما وُلد، وعندما ترنم له الأطفال بالتسبحة العجيبة، وعندما ركب الأتان (مت 21: 5-16)، وغير ذلك من الأمثلة الكثيرة. لقد حقّق هذه الأمور التي ما كان يمكن تحقيقها لو لم يأتِ.]
ثانيًا:
أكمل السيّد الناموس بخضوعه لوصايا دون أن يكسر وصيّة واحدة. يقول ليوحنا المعمدان: "لأنه هكذا يليق بنا أن نكمل له كل برّ" (مت 3: 15)، ويقول لليهود: "من منكم يبكّتني على خطيّة؟" (يو 8: 46)، كما يقول لتلاميذه: "رئيس هذا العالم يأتي وليس له فيّ شيء" (يو 14: 30). هذا وقد شهد عنه النبي، قائلاً: "إنه لم يعمل ظلمًا، ولم يكن في فمه غش" (إش 53: 9).
ثالثًا:
يرى القدّيس يوحنا الذهبي الفم أن السيّد المسيح لم يكمّل الناموس في نفسه فحسب، وإنما يكمّله أيضًا فينا، قائلاً: [هذا هو العجب ليس أنه هو حقّق الناموس، بل وهبنا نحن أيضًا أن نكون مثله، الأمر الذي أعلنه بولس بقوله: "لأن غاية الناموس هي المسيح للبرّ لكل من يؤمن" (رو 10: 4)، كما قال: "دان الخطيّة في الجسد، لكي يتم حكم الناموس فينا نحن السالكين ليس حسب الجسد" (رو 8: 3-4) وأيضًا: أفنُبطل الناموس بالإيمان؟! حاشا! بل نثبِّت الناموس" (رو 3: 31). فإنه مادام الناموس كان عاملاً لكي يبرّر الإنسان، لكنّه عجز عن تحقيق ذلك. جاء (المسيح) ودخل بالإنسان إلى طريق البرّ بالإيمان مثبتًا غاية الناموس. ما لم يستطع الناموس أن يتمّمه بالحروف تحقّق بالإيمان، لهذا يقول: "ما جئت لأنقض بل لأكمل".]
رابعًا:
أكمل أيضًا السيّد الناموس بتكميل نصوصه، بالدخول إلى أعماقه. ففي القديم أمر الناموس بعدم القتل، فجاء السيّد ليؤكّد الوصيّة لا بمنع القتل فحسب، وإنما بمنع الغضب باطلاً، أي نزع الجذر، فتبقى الوصيّة في أكثر أمان، إنه بهذا لم ينقضها، بل قدّمها في أكثر حيويّة وقوّة. يقول القدّيس يوحنا كاسيان: [تأمرنا كلمة الإنجيل باستئصال جذور سقطاتنا، وليس نزع ثمارها، فعند إزالة جميع الدوافع بلا شك لن تقوم من جديد.]
يؤكّد السيّد عدم نقضه للناموس بقوله: "فإني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف (i) واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل" [18]. ويُعلّق القدّيس أغسطينوس علىهذه العبارة، قائلاً: [إن كانت الإضافة كاملة فبالأولى تكون البداءة كاملة، لذلك يفهم قوله: "لا يزول حرف (i) واحد أو نقطة واحدة من الناموس" على أنه تعبير عن كمال الناموس. لقد أشار بحرف صغير، لأن حرف (i) أصغر الحروف يتكون من خط صغير، ثم أشار إلى النقطة التي توضع على الحرف، مظهرًا بذلك أن لأصغر الأجزاء في الناموس قيمة.]
يؤكّد السيّد قدسيّة الناموس حتى في أصغر حروفه أو نقطة، أي في أصغر وصاياه، معلنًا التزامنا بتكميله في حياتنا العمليّة كما في التعليم. يقول: "فمن نقض إحدى هذه الوصايا الصغرى وعلّم الناس هكذا يُدعى أصغر في ملكوت السماوات. وأما من عمل وعلَّم فهذا دُعي عظيمًا في ملكوت السماوات. فإني الحق أقول لكم إن لم يزد بركم على الكتبة والفرّيسيّين لن تدخلوا ملكوت السماوات" [19-20].
لقد ظنّ الفرّيسيّون أنهم يحفظون الناموس خلال غيرتهم بالتعليم، ولم يدروا أنهم ينقضونه بحياتهم الشرّيرة، فالتعليم بغير عمل يُحسب كنقضٍ للناموس، ولا يكون للتعليم فاعليته، وأيضًا العمل بغير الشهادة أمام الآخرين يقلّل المكافأة.
v كما أن التعليم بدون عمل يدين المعلّم، كذلك العمل دون مساندة الآخرين يقلّل من المكافأة.
v من لا يقدر أن يُعلّم نفسه ويحاول إصلاح الآخرين يسخر به الكثيرون، أو بالأحرى مثل هذا لا يكون له أي قوّة للتعليم نهائيًا، لأن أعماله تجعل كلماته ضدًا له.
القدّيس يوحنا الذهبي الفم
إذ دخل السيّد بالناموس إلى الكمال، لهذا يلتزم أبناء الملكوت أن يرتفعوا إلى حياة أكمل ممّا للكتبة والفرّيسيّين. يقدّم لنا الآباء تفسيرًا لذلك:
v برّ الفرّيسيّين هو عدم القتل، وبرّ المُعَدّين لملكوت السماوات هو عدم الغضب باطلاً. لذلك فالوصيّة الصغرى هي أن لا تقتل، ومن ينقضها يُدعى أصغر في ملكوت السماوات، وأما من عمل بها فليس من الضروري أن يكون عظيمًا، بل يرتفع إلى درجة أسمى من الأولى، ولكنه يصير كاملاً إن كان لا يغضب باطلاً، وبالتالي سوف لا يكون قاتلاً.
القدّيس أغسطينوس
v حيث إن المكافأة هنا أعظم والقوّة الممنوحة بالروح أغزر، لذا يجب أن تكون فضائلنا أيضًا أعظم. فإنه لم يعدنا هنا بأرض تفيض لبنًا وعسلاً، ولا براحة طول العمر، ولا كثرة الأطفال، ولا (ببركة) الحِنطة والخمر والغنم والقطعان، إنّما صارت لنا السماء والسماويّات والتبنّي والأخوة للابن الوحيد وشركة الميراث معه، وأن نتمجّد معه ونملك معه، وغير دلك من الجزاءات غير المحصيّة. أمّا بخصوص تمتّعنا بعونٍ أعظم، فاسمع ما يقوله بولس: "إذًا لا شيء من الدينونة الآن على الذين هم في المسيح يسوع السالكين ليس حسب الجسد بل حسب الروح، لأن ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد أعتقني من ناموس الخطيّة والموت" (رو 8: 1-2).


اقتباس:
ثانيا : كلما سألنا المسيحين
عن امر مثلا كيف تتطهرون للصلاة
اقتباس:

يقولون لانتطهر لها ، العهد القديم

بيقول لافي طهارة



ممكن تدعم ادعئك بالادلة؟ فين بالعهد القديم بيقول التطهر في الصلاة؟

My Rock متصل الآن   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختباري وتأملاتي في 3 سنين- موضوع مطول وعميق COPTIC_KNIGHT المنتدى المسيحي الكتابي العام 48 22-04-2012 06:52 PM
فى البدء كان الكلمة.شرح كامل للعدد بصور المراجع المسيحية apostle.paul الرد على الشبهات حول المسيحية 5 04-06-2011 02:25 AM
استقالة وزير الثقافة المصرى + نعليق عمرو اديب marcelino الاخبار المسيحية 4 10-02-2011 07:30 AM
نصائح علمية وطبية من أجل نوم هادئ وعميق النهيسى الملتقى الثقافي و العلمي 2 10-10-2010 04:43 PM


الساعة الآن 01:33 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة