منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية الرد على الشبهات حول المسيحية

إضافة رد

الموضوع: حقيقة صلب المسيح التاريخيه

أدوات الموضوع
قديم 28-11-2020, 11:18 PM   #1
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
افتراضي

حقيقة صلب المسيح التاريخيه


لا يزال المسلم مصر على الغاء العقل والتصديق الاعمى على نفي صلب المسيح وموته في القران .. لمجرد ان نص مكتوب في القران يقول :

لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)

فكيف يقوم المسلم بتكذيب هذا الكلام المكتوب في القران ويصدق الادله والبراهين الثابته التي تثبت كذب هذه الايه وكذب ما يحوية القران من هرطقات !

حتى اللاديني بارت ايرمان معبود المسلمين وولي امرهم لا يجرا على انكار حقيقة الصلب الثابته تاريخيا اذ يقول مكذبا القران :

" واحدة من اكثر حقائق التاريخ ثبوتاً وهي ان يسوع قد صلب ، بأمر من حاكم اليهودية الروماني بيلاطس .." .
“One of the most certain facts of history is that Jesus was crucified on orders of the Roman prefect of Judea, Pontius Pilate.” -Bart Ehrman, The New Testament: An Historical Introduction to the Early Christian Writings (Oxford University Press: 2011), pp. 261-2.

وكذلك الملحد جيرد لودمن واستاذ العهد الجديد في المانيا في غوتنغن لا يجرأ على انكار صلب المسيح الموثقة تاريخيا فيقول :

"موت يسوع نتيجة صلبه لا جدال فيه"

“Jesus death as a consequence of crucifixion is indisputable”. — Gerd Ludemman, The Resurrection Of Christ: A Historical Inquiry, 2004, P 50.

وايضا John Dominic Crossan:

[ليس هناك] أدنى شك حول حقيقة صلب يسوع تحت حكم بيلاطس البنطي.
" [there is not the] slightest doubt about the fact of Jesus’ crucifixion under Pontius Pilate."(The Historical Jesus: The Life of a Mediterranean Jewish Peasantp. 375)

ويقول ايضا :

صُلبه أمر مؤكد مثل أي شيء تاريخي يمكن أن يكون على الإطلاق.
"That he was crucified is as sure as anything historical can ever be."A Revolutionary Biography(p. 145)

والباحث اليهودي للعهد الجديد Geza Vermes :

إن آلام يسوع جزء من التاريخ.
"The passion of Jesus is part of history." The Passion: The True Story of an Event that Changed Human History(p. 9)

والباحث الروماني الكاثوليكي ، ر. إي. براون :

يقبل معظم العلماء الشهادة الموحدة للأناجيل بأن يسوع مات أثناء ولاية يهودا لبيلاطس البنطي.
"Most scholars accept the uniform testimony of the Gospels that Jesus died during the Judean prefecture of Pontius Pilate." The Death of the Messiah (p. 1373)

وجون ماكنتاير :

حتى هؤلاء العلماء والنقاد الذين تم دفعهم للابتعاد عن كل شيء آخر تقريبًا ضمن المحتوى التاريخي لوجود المسيح على الأرض ، وجدوا أنه من المستحيل التفكير بعيدا في حقيقة موت المسيح.
"Even those scholars and critics who have been moved to depart from almost everything else within the historical content of Christ’s presence on earth have found it impossible to think away the factuality of the death of Christ" The Uses of History in Theology (p. 8)

والمسيحي الليبرالي ماركوس بورغ جامعه اكسفورد :

"(إعدام يسوع هو) الحقيقة الأكثر تأكيدًا عن يسوع التاريخي."
“(Jesus’ execution is the) most certain fact about the historical Jesus.” -Marcus Borg, of the Jesus Seminar.

العالم اليهودي بنشاس لابيد :

"(موت يسوع بالصلب) مؤكد تاريخيًا."
“(Jesus’ death by crucifixion is) historically certain.” -Pinchas Lapide, Jewish scholar.

المؤرخة الامريكية باولا فريدريكسن من جامعه اكسفورد :

"الحقيقة الوحيدة الأكثر صلابة عن حياة يسوع هي موته: لقد أعدمه الروماني المحافظ بيلاطس ، في عيد الفصح أو حوله ، بالطريقة التي احتفظت بها روما لاجل سياسة المتمردون ، أي الصلب ".
“The single most solid fact about Jesus’ life is his death: he was executed by the Roman
prefect Pilate, on or around Passover, in the manner Rome reserved particularly for political
insurrectionists, namely, crucifixion.” -Paula Fredrickson, a convert to Judaism.
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 28-11-2020, 11:27 PM   #2
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
حدوثه الشبيه في القران وان المسيح لم يموت هو فكر ومعتقد المسيحين الهراطقه كاتبي الصحف القرانية الاولى في شمال الشام كدعايه دينيه وسياسيه لجيرانهم العرب لتجنيدهم لغزو القدس وبناء الهيكل لمجئ المسيح .. قبل ان يجد هذه الصحف القرانية الخلفاء ويعدلوها حسب مصالحهم ويطمسوا حقيقتها ويخترعوا حدوثه الدين الاسلامي ونبي الاسلام الخرافي ..

يصف إيريناوس في كتابه ضد الهرطقات المعتقدات الغنوصية التي تتشابه بشكل ملحوظ مع النظرة القرانية وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم .. اذ يقول :

He did not himself suffer death, but Simon, a certain man of Cyrene, being compelled, bore the cross in his stead; so that this latter being transfigured by him, that he might be thought to be Jesus, was crucified, through ignorance and error, while Jesus himself received the form of Simon, and, standing by, laughed at them. For since he was an incorporeal power, and the Nous (mind) of the unborn father, he transfigured himself as he pleased, and thus ascended to him who had sent him, deriding them, inasmuch as he could not be laid hold of, and was invisible to all.-

— Against Heresies, Book I, Chapter 24, Section 40

"لم يعان هو نفسه الموت ، لكن سمعان ، رجل قيرواني ، اضطر ، حمل الصليب مكانه. حتى يتجلى هذا الأخير بواسطته ، حتى يُعتقد أنه يسوع ، قد صلب بالجهل والخطأ ، بينما أخذ يسوع نفسه صورة سمعان ، ووقف جانبًا ضحك عليهم. لأنه منذ أن كان قوة غير مادية ، (عقل) الأب الذي لم يولد بعد ، فقد تغير شكله كما يشاء ، وصعد بالتالي إلى الذي أرسله ، مستهزئًا بهم ، بقدر ما لا يمكن السيطرة عليه ، و كان غير مرئي للجميع."

وفي Second Treatise of the Great Seth

وهو كتابات غنوصية ملفقة اكتُشِفت في المخطوطة السابعة من مخطوطات نجع حمادي وتعود إلى القرن الثالث تقريبًا فيها نظرة مشابهه لما سبق :

"I was not afflicted at all, yet I did not die in solid reality but in what appears, in order that I not be put to shame by them"

وايضا في كتابات غنصوصيه Gnostic Apocalypse of Peter التي كتبت حوالي 100-200 م عن حدوثه الشبهه :

"I saw him (Jesus) seemingly being seized by them. And I said 'What do I see, O Lord? That it is you yourself whom they take, and that you are grasping me? Or who is this one, glad and laughing on the tree? And is it another one whose feet and hands they are striking?' The Savior said to me, 'He whom you saw on the tree, glad and laughing, this is the living Jesus. But this one into whose hands and feet they drive the nails is his fleshly part, which is the substitute being put to shame, the one who came into being in his likeness. But look at him and me.' But I, when I had looked, said 'Lord, no one is looking at you. Let us flee this place.' But he said to me, 'I have told you, 'Leave the blind alone!'. And you, see how they do not know what they are saying. For the son of their glory instead of my servant, they have put to shame.' And I saw someone about to approach us resembling him, even him who was laughing on the tree. And he was with a Holy Spirit, and he is the Savior. And there was a great, ineffable light around them, and the multitude of ineffable and invisible angels blessing them. And when I looked at him, the one who gives praise was revealed."
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-11-2020, 03:42 AM   #3
فادي الكلداني
محاور
 
الصورة الرمزية فادي الكلداني
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
الدولة: الروح والأناة
المشاركات: 2,820
ذكر
 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693 نقاط التقييم 6061693
بحث وموضوع رائع
فادي الكلداني غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-11-2020, 04:34 AM   #4
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
شكرا استاذنا فادي ..

ويقول ايضا دكتور اللاهوت جيزا فيرميس واستاذ دراسات العهد الجديد بهولندا واستاذ الدراسات اليهودية السابق في جامعه اكسفورد :

"من هو يسوع؟ هل هو موجود؟ هل كان هو الله؟ هل ما زال ذا صلة؟ بادئ ذي بدء ، لم يعد وجود يسوع قابلاً للنقاش. لقد صلب في عهد بيلاطس البنطي ، الحاكم الروماني على يهودا بين 26 و 36 بعد الميلاد ، وعلى الأرجح ولد قبل وقت قصير من وفاة هيرودس الكبير في 4 قبل الميلاد. شبه اليقين يتوقف هنا ".

“Who was Jesus? Did he exist? Was he God? Is he still relevant? To start with, the existence of Jesus is no longer debatable. He was crucified under Pontius Pilate, Roman governor of Judea between AD26 and 36, and was most probably born shortly before the death of Herod the Great in 4BC. Quasi-certainty stops here.” Article by Geza Vermes

ويقول جون دومينيك كروسان - المؤرخ وأستاذ العهد الجديد الأيرلندي :

"من المؤكد أنه تعرض للصليب ، لأن أي شيء تاريخي يمكن أن يكون على الإطلاق ، منذ كل من يوسيفوس وتاكيتوس ... يتفقان مع الحسابات المسيحية على الأقل على هذه الحقيقة الأساسية."

“THAT HE WAS CRUCIFIED IS AS SURE AS ANYTHING HISTORICAL CAN EVER BE, SINCE BOTH JOSEPHUS AND TACITUS…AGREE WITH THE CHRISTIAN ACCOUNTS ON AT LEAST THAT BASIC FACT.” – JESUS: A REVOLUTIONARY BIOGRAPHY. HARPERONE. P. 145

ويقول المؤرخ Ed Parish Sanders وعالم العهد الجديد :

"سأقدم أولاً قائمة بالتصريحات حول يسوع والتي تفي بمعيارين: تكاد لا خلاف عليها ؛ وهم ينتمون إلى إطار حياته ، وخاصة مسيرته العامة. (قائمة بكل ما نعرفه عن يسوع ستكون أطول بشكل ملحوظ.) وُلِد يسوع في العام الرابع قبل الميلاد بالقرب من وقت وفاة هيرودس الكبير ؛ أمضى طفولته وسنوات بلوغه الأولى في الناصرة ، وهي قرية في الجليل. اعتمد على يد يوحنا المعمدان. دعا التلاميذ. كان يدرّس في مدن وقرى وريف الجليل (على ما يبدو ليس المدن) ؛ لقد بشر "بملكوت الله". نحو سنة 30 ذهب الى اورشليم للفصح. تسبب في اضطراب في منطقة الهيكل. تناول وجبة أخيرة مع التلاميذ. تم اعتقاله واستجوابه من قبل السلطات اليهودية ، وتحديداً رئيس الكهنة ؛ تم إعدامه بأمر من الحاكم الروماني ، بيلاطس البنطي ".


“I shall first offer a list of statements about Jesus that meet two standards: they are almost beyond dispute; and they belong to the *****work of his life, and especially of his public career. (A list of everything that we know about Jesus would be appreciably longer.) Jesus was born c 4 BCE near the time of the death of Herod the Great; he spent his childhood and early adult years in Nazareth, a Galilean village; he was baptised by John the Baptist; he called disciples; he taught in the towns, villages and countryside of Galilee (apparently not the cities); he preached ‘the kingdom of God’; about the year 30 he went to Jerusalem for Passover; he created a disturbance in the Temple area; he had a final meal with the disciples; he was arrested and interrogated by Jewish authorities, specifically the high priest; he was executed on the orders of the Roman prefect, Pontius Pilate.”
The Historical Figure of Jesus, p10-11:

ويقول غاري هابرماس الحاصل على الدكتوراه في التاريخ وفلسفة الدين وهو باحث في العهد الجديد وأستاذ أبحاث متميز ورئيس قسم الفلسفة واللاهوت في جامعة ليبرتي:

"هناك أكثر من 42 مصدرًا في غضون 150 عامًا بعد موت يسوع تشير إلى وجوده وتسجيل العديد من أحداث حياته."

“there are over 42 sources within 150 years after Jesus’ death which mention His existence and record many events of his life.” on page 233 of his book The Case for the Resurrection of Jesus.

المؤرخ اليوناني ثالوس (حوالي 52 م) يذكر الظلام الذي حل عندما صلب يسوع ، كما نقل عن سكستوس يوليوس أفريكانوس:

"تالوس ، في كتاب التاريخ الثالث ، يشرح هذا الظلام باعتباره كسوفًا للشمس - بشكل غير معقول ، كما يبدو لي (بشكل غير معقول ، بالطبع ، لأن كسوف الشمس لا يمكن أن يحدث في وقت اكتمال القمر ، وفي موسم اكتمال قمر الفصح مات المسيح).

“Thallus, in the third book of histories, explains away this darkness as an eclipse of the sun- unreasonably, as it seems to me (unreasonably, of course, because a solar eclipse could not take place at the time of the full moon, and it was at the season of the Paschal full moon that Christ died).”

وتقول الفيلسوفة الرواقية الآشورية مارا بار سرابيون (حوالي 72 م) في رسالة إلى ابنها :

ويقول الفيلسوف الرواقي الآشوري مارا بار سرابيون (حوالي 72 م) في رسالة إلى ابنه :

ماذا يمكن أن نقول أيضًا ، عندما يجر الحكماء بالقوة من قبل الطغاة ، فإن حكمتهم تستحوذ على الإهانات ، وعقولهم مظلومة وبدون دفاع؟ ما هي الفائدة التي حصل عليها الأثينيون من قتل سقراط؟ جاء عليهم المجاعة والطاعون كعقوبة على جريمتهم. ما هي الفائدة التي اكتسبها رجال ساموس من حرق فيثاغورس؟ في لحظة غطت أرضهم بالرمال. ما هي الفائدة التي حصل عليها اليهود من إعدام ملكهم الحكيم؟ بعد ذلك بقليل ألغيت مملكتهم. انتقم الله بحق هؤلاء المجوس الثلاثة: مات الأثينيون من الجوع ؛ لقد غمر البحر الساميين ، واليهود ، معزولين وطُردوا من مملكتهم ، يعيشون في تشتت كامل. لكن سقراط لم يمت بسبب أفلاطون. ولا فيثاغورس بسبب تمثال جونو. ولا الملك الحكيم بسبب "الشريعة الجديدة" التي وضعها.

What else can we say, when the wise are forcibly dragged off by tyrants, their wisdom is captured by insults, and their minds are oppressed and without defense? What advantage did the Athenians gain from murdering Socrates? Famine and plague came upon them as a punishment for their crime. What advantage did the men of Samos gain from burning Pythagoras? In a moment their land was covered with sand. What advantage did the Jews gain from executing their wise king? It was just after that their kingdom was abolished. God justly avenged these three wise men: the Athenians died of hunger; the Samians were overwhelmed by the sea and the Jews, desolate and driven from their own kingdom, live in complete dispersion. But Socrates is not dead, because of Plato; neither is Pythagoras, because of the statue of Juno; nor is the wise king, because of the "new law" he laid down.
Jesus outside the New Testament: an introduction to the ancient evidence by Robert E. Van Voorst 2000 pages 53-55



التعديل الأخير تم بواسطة عابد يهوه ; 29-11-2020 الساعة 08:46 PM
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 29-11-2020, 05:04 AM   #5
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
مسلمات صلب المسيح الثابته تاريخيا هي بنفس الوقت الادله التاريخيه التي تثبت وجوده التاريخي والتي لا ينكرها الا جهاله الاسماء من لا قيمة لهم ولا مكان لهم من الاعراب ..

حتى بارت ايرمان الذي يعشقه المسلمين اكثر من نبيهم يقر بحقيقة وجود المسيح التاريخيه :



وايضا :

Michael Grant – A Classicist, 3 history degrees, former vice-chancellor at Queen’s University of Belfast and former president of the University of Kartoum:

“In recent years, ‘no serious scholar has ventured to postulate the non historicity of Jesus’ or at any rate very few, and they have not succeeded in disposing of the much stronger, indeed very abundant, evidence to the contrary.” in Jesus: An Historian’s Review of the Gospels by Michael Grant 2004 page 200.

"في السنوات الأخيرة ،" لم يجرؤ أي عالم جاد على افتراض عدم تاريخية ليسوع أو على أي حال عدد قليل جدًا ، ولم ينجحوا في التخلص من الدليل الأقوى ، والوفير جدًا ، على عكس ذلك. "

ويقول ايضا :

“If we apply to the New Testament, as we should, the same sort of criteria as we should apply to other ancient writings containing historical material, we can no more reject Jesus’ existence than we can reject the existence of a mass of pagan personages whose reality as historical figures is never questioned.” Jesus: An Historian’s Review of the Gospels (New York: Macmillan, 1977), 199-200.

"إذا طبقنا على العهد الجديد ، كما ينبغي ، نفس النوع من المعايير التي يجب أن نطبقها على الكتابات القديمة الأخرى التي تحتوي على مادة تاريخية ، فلا يمكننا رفض وجود يسوع أكثر مما يمكننا رفض وجود كتلة من الشخصيات الوثنية الذين لا يتم التشكيك في واقعهم كشخصيات تاريخية "

وجورج ألبرت ويلز - أستاذ فخري ملحد في اللغة الألمانية بجامعة لندن. اعتقد ذات مرة أن يسوع كان أسطورة ، وواحد من أشهر المدافعين عن نظرية "أسطورة المسيح". حسنًا ، لقد غير موقفه لقبول وجود يسوع التاريخي. في عام 2003 ذكر ويلز أنه يختلف الآن مع روبرت إم برايس بشأن المعلومات حول كون يسوع "كل الأسطورية":

George Albert Wells – Atheist Emeritus professor of German at the University of London. Once believed Jesus was a myth, and one of the best known advocates of the “christ myth” theory. Well has changed his position to accept the existence of a historical Jesus. In 2003 Wells stated that he now disagrees with Robert M. Price on the information about Jesus being “all mythical”:

"تقريبًا جميع المعلقين الذين ذكروا الأمر على الإطلاق ، [وضعوا] جانباً الشكوك حول تاريخية يسوع باعتبارها سخيفة." ويضيف ، "الرأي القائل بأنه لم يكن هناك يسوع تاريخيًا ، وأن وجوده على الأرض هو خيال من أقدم المسيحية ... هو اليوم مرفوض عالميًا تقريبًا". "الطلاب الجادون في العهد الجديد اليوم يعتبرون وجود يسوع حقيقة لا يمكن تعويضها"

“Nearly all commentators who mention the matter at all, [set] aside doubts about Jesus’ historicity as ridiculous.” He adds, “the view that there was no historical Jesus, that his earthly existence is a fiction of earliest Christianity … is today almost universally rejected.” “Serious students of the New Testament today regard the existence of Jesus as an unassailable fact” – Did Jesus Exist?, Revised edition (London: Pemberton, 1978, 1986), p 213. and The Historical Evidence for Jesus (Buffalo: Prometheus, 1988), p 218.

ماركوس بورغ أستاذ سابق متميز في الدين والثقافة بجامعة ولاية أوريغون :

"يسوع سار على هذه الأرض مرة." صح ام خطأ ؟". يجيب بورغ: "صحيح. إن أسباب الاعتقاد بأن المسيحيين الأوائل قد اخترعوا يسوع ضعيفة للغاية. ليس لدينا سبب للاعتقاد أنهم فعلوا ذلك ".

“Jesus once walked this earth.” True or false?”. Borg responds: “True. The reasons for thinking that Jesus was invented by the early Christians are so weak. We have no reason to think that they did.”

Being Christian in the 21st Century
http://www.homileticsonline.com/subs...views/borg.asp

وفي مقابله اخرى قال :

"على الرغم من أن بعض الكتب قد جادلت مؤخرًا بأن يسوع لم يكن موجودًا أبدًا ، فإن الدليل على قيامه مقنع للغالبية العظمى من العلماء ، سواء كانوا مسيحيين أو غير مسيحيين".
“Though a few books have recently argued that Jesus never existed, the evidence that he did is persuasive to the vast majority of scholars, whether Christian or non-Christian”.

"بعض الأحكام يحتمل أن تكون مؤكدة ؛ على سبيل المثال ، كان يسوع موجودًا بالفعل ، وقد صُلب حقًا ، تمامًا كما كان يوليوس قيصر موجودًا بالفعل وتم اغتياله ... يمكننا في الواقع معرفة الكثير عن يسوع بقدر ما نستطيع عن أي شخصية في العالم القديم ".
“Some judgments are so probable as to be certain; for example, Jesus really existed, and he really was crucified, just as Julius Caesar really existed and was assassinated… We can in fact know as much about Jesus as we can about any figure in the ancient world.” in The Meaning of Jesus: Two Visions

Who Was Jesus?
By Owen Jarus August 02, 2019
https://www.livescience.com/3482-jesus-man.html

وإدوين جادج الذي أسس قسم التاريخ القديم في جامعة ماكواري في أستراليا والذي يعمل به الآن أستاذًا فخريًا :

“An ancient historian has no problem seeing the phenomenon of Jesus as an historical one. His many surprising aspects only help anchor him in history. Myth and legend would have created a more predictable figure. The writings that sprang up about Jesus also reveal to us a movement of thought and an experience of life so unusual that something much more substantial than the imagination is needed to explain it.” – in the Foreword to The truth about Jesus by P Barnett

"ليس لدى المؤرخ القديم مشكلة في رؤية ظاهرة يسوع كظاهرة تاريخية. تساعد جوانبه العديدة المدهشة على ترسيخه في التاريخ. كانت الخرافة والأسطورة قد خلقتا شخصية أكثر قابلية للتنبؤ. الكتابات التي نشأت عن يسوع تكشف لنا أيضًا عن حركة فكرية وتجربة حياة غير عادية لدرجة أن هناك حاجة إلى شيء أكثر جوهرية من الخيال لتفسيرها "

وغرايم كلارك - أستاذ فخري للتاريخ الكلاسيكي (القديم) وعلم الآثار في الجامعة الوطنية الأسترالية يقول :

“FRANKLY, I KNOW OF NO ANCIENT HISTORIAN OR BIBLICAL HISTORIAN WHO WOULD HAVE A TWINGE OF DOUBT ABOUT THE EXISTENCE OF A JESUS CHRIST” – BRISBANE TIMES

"بصراحة ، لا أعرف أي مؤرخ قديم أو مؤرخ توراتي من شأنه أن يراوده الشك حول وجود يسوع المسيح"

ومصدر اخر المؤرخ الروماني سوتونيوس :

The Roman historian Suetonius (c. AD 69 – c. AD 122) makes reference to early Christians and possible reference to Jesus in his work Lives of the Twelve Caesars:

“SINCE THE JEWS CONSTANTLY MADE DISTURBANCES AT THE INSTIGATION OF CHRESTUS, HE EXPELLED THEM FROM ROME.”

وجيمس إف ماكغراث أستاذ مساعد في الدين ورئيس كلارنس إل جودوين للغة وآداب العهد الجديد في جامعة بتلر :

"إن الإيحاء بأن هؤلاء المؤلفين والمصادر المختلفة اخترعوا بشكل مستقل يسوعًا تاريخيًا ، أو أنه على الرغم من وجهات نظرهم المتباينة ، فقد تآمروا معًا للقيام بذلك ، (لنقول ذلك بشكل خيري) أقل منطقية من تفسير هذه الحالة الذي يقبله جميع العلماء و المؤرخون يدرسون في مؤسسات معتمدة ".
“To suggest that these various authors and sources independently invented a historical Jesus, or that despite their divergent views they conspired together to do so, is (to put it charitably) less plausible than the explanation of this state of affairs accepted by all scholars and historians teaching at accredited institutions.”

Review of Bart Ehrman, Did Jesus Exist? Part One
https://www.patheos.com/blogs/religi...-part-one.html

وايضا :

As The Russell H. Seibert Professor of Ancient History of Western Michigan University Dr. Paul Maier wrote in an article on whether or not Jesus existed:

"لا ، لم يفعل!" يدعي بعض المتشككين ، معتقدين أن هذه وسيلة سريعة وقوية لإبعاد الناس عن "حكاية المسيحية". لكن الرافعة تنهار عند أول استخدام لها. في الواقع ، هناك أدلة على أن يسوع الناصري عاش بالتأكيد أكثر من أشهر الشخصيات في الماضي القديم. ومع ذلك فإن هذا الإنكار المثير للشفقة لا يزال يردده "ملحد القرية" [و] المدونون على الإنترنت. يجب أن يركز المشككون بدلاً من ذلك على ما إذا كان يسوع أكثر من مجرد رجل أم لا. يمكن أن يثير ذلك ، على الأقل ، نقاشًا معقولاً بين المستفسرين المنطقيين ، بدلاً من مناقشة لا طائل من ورائها مع الإثاريين الذين يكافحون لرفض ما هو واضح ".

“No, he didn’t!” some skeptics claim, thinking that this is a quick, powerful lever with which to pry people away from “the fable of Christianity.” But the lever crumbles at its very first use. In fact, there is more evidence that Jesus of Nazareth certainly lived than for most famous figures of the ancient past. And yet this pathetic denial is still parroted by “the village atheist,” [and] bloggers on the internet. Skeptics should focus instead on whether or not Jesus was more than a man. That, at least, could evoke a reasonable debate among reasonable inquirers, rather than a pointless discussion with sensationalists who struggle to reject the obvious.”

وايضا :

Gerard Stephen Sloyan – A Professor Emeritus of Religion at Temple University and is a Chairman of the Department of Religion. He is also a lecturer in Theology at Georgetown University.

"كانت المنح الدراسية الزائفة في أوائل القرن العشرين التي تدعو إلى التساؤل عن الواقع التاريخي ليسوع ، محاولة بارعة للدفاع عن موقف مسبق".

“The pseudoscholarship of the early twentieth century calling in question the historical reality of Jesus was an ingenuous attempt to argue a preconceived position.” (Gerard Stephen Sloyan, The Crucifixion of Jesus: History, Myth, Faith. Minneapolis: Fortress Press, 1995, p. 9)

وايضا :

Emil Brunner – Ph.D. Was a professor of Theology at the University of Zurich and the University of Edinburgh. Was also a visiting professor at the Princeton Theological Seminary.

"المثال المتطرف للتاريخ الزائف من هذا النوع هو" تفسير "قصة يسوع بأكملها كأسطورة."

“An extreme instance of pseudo-history of this kind is the “explanation” of the whole story of Jesus as a myth.” (Emil Brunner, The Mediator: A Study of the Central Doctrine of the Christian Faith, Cambridge: Lutterworth Press, 2002, p. 164)

ايضا :

Michael McClymond – He holds a Masters in religion, and Ph.D. in theology. He is the Professor of Modern Christianity at Saint Louis University. He has held teaching or research appointments at Wheaton College (IL), Westmont College, University of California – San Diego, Emory University and Yale University.

“While we do not have the fullness of biographical detail and the wealth of firsthand accounts that are available for recent public figures, such as Winston Churchill or Mother Teresa, we nonetheless have much more data on Jesus than we do for such ancient figures as Alexander the Great… Along with the scholarly and popular works, there is a good deal of pseudoscholarship on Jesus that finds its way into print. During the last two centuries more than a hundred books and articles have denied the historical existence of Jesus.

Today innumerable websites carry the same message… Most scholars regard the arguments for Jesus’ non-existence as unworthy of any response—on a par with claims that the Jewish Holocaust never occurred or that the Apollo moon landing took place in a Hollywood studio.” (Michael James McClymond, Familiar Stranger: An Introduction to Jesus of Nazareth, Grand Rapids: Eerdmans, 2004, pp. 8 & 23–24)


"على الرغم من أننا لا نمتلك كامل تفاصيل السيرة الذاتية وثروة الروايات المباشرة المتوفرة لشخصيات عامة حديثة ، مثل ونستون تشرشل أو الأم تيريزا ، إلا أننا مع ذلك لدينا بيانات عن يسوع أكثر بكثير مما لدينا بالنسبة لشخصيات قديمة مثل الإسكندر العظيم ... إلى جانب الأعمال العلمية والشعبية ، هناك قدر كبير من المنح الدراسية الزائفة عن يسوع والتي تجد طريقها إلى المطبوعات. خلال القرنين الماضيين ، أنكر أكثر من مائة كتاب ومقال الوجود التاريخي ليسوع.

اليوم عدد لا يحصى من مواقع الويب تحمل نفس الرسالة ... يعتبر معظم العلماء الحجج حول عدم وجود يسوع على أنها لا تستحق أي رد - على قدم المساواة مع الادعاءات بأن الهولوكوست اليهودي لم يحدث أبدًا أو أن هبوط أبولو على سطح القمر حدث في استوديو هوليوود. "

وايضا :

Nicholas Perrin – A Professor of Biblical Studies at Wheaton College, Illinois. His work focuses on the New Testament and early Christianity.

"المنطق الذي يخبرنا بأنه لا يوجد يسوع هو نفس المنطق الذي يصرح بأنه لم يكن هناك هولوكوست."

“THE VERY LOGIC THAT TELLS US THERE WAS NO JESUS IS THE SAME LOGIC THAT PLEADS THAT THERE WAS NO HOLOCAUST.” LOST IN TRANSMISSION?: WHAT WE CAN KNOW ABOUT THE WORDS OF JESUS, NASHVILLE: THOMAS NELSON, 2007, P. 32)

الشهادات على المسيح التاريخي من خارج العهد الجديد :

Early Christian Writers Outside the New Testament:
Clement of Rome, Ignatius of Antioch, Polycarp, Martyrdom of Polycarp, Didache, Barnabas, Shepherd of Hermas, Fragments of Papias, Justin Martyr, Aristides, Athenagoras, Theophilus of Antioch, Quadratus, Aristo of Pella, Melito of Sardis, Diognetus, Gospel of Peter, Apocalypse of Peter, and Epistula Apostolorum.

كتابات هراطقه :

Heretical Writings:
Gospel of Thomas, Gospel of Truth, Apocryphon of John, and Treatise on Resurrection.

المؤرخين :

Secular Sources:
Josephus (Jewish historian), Tacitus (Roman historian), Pliny the Younger (Roman politician), Phlegon (freed slave who wrote histories), Lucian (Greek satirist), Celsus (Roman philosopher), Mara Bar Serapion (prisoner awaiting execution), Suetonius, and Thallus.

التعديل الأخير تم بواسطة عابد يهوه ; 29-11-2020 الساعة 05:10 AM
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-12-2020, 06:33 PM   #6
ياسر الجندى
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,961
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124
أستاذ عابد

بعيدا عن الكتابات الغنوصية المكتشفة الملفقة - حسب قولك-

كباحث هل يوجد فى القرون الأولى للمسيحية أو هل ثبت أن بعض الطوائف أنكرت صلب المسيح؟

ياسر الجندى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 03-12-2020, 09:42 PM   #7
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر الجندى مشاهدة المشاركة
أستاذ عابد

بعيدا عن الكتابات الغنوصية المكتشفة الملفقة - حسب قولك-

كباحث هل يوجد فى القرون الأولى للمسيحية أو هل ثبت أن بعض الطوائف أنكرت صلب المسيح؟
الكتابات الغنوصية ليست ملفقه حسب قولي بل بشهادات اباء الكنيسة الاولى في كتاباتهم ضد الهرطقات والتي تتوافق هذه الهرطقات التي كتبوا عنها مع القران والتي من ضمنها ان المسيح لم يصلب بل شبه له والقران هذا اصلا كان كتاب ترجمة لهراطقات مسيحيه من خليفه يهودية كتب في شمال الشمال كترجمة عربيه لجيرانهم العرب الهاجريين قبل ان يحوله الخلفاء ويعدلوه ويطمسوا حقيقتة ويخترعوا منه ديانه الاسلام والغنوصية هذه بدات في القرن الاول .
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2020, 11:22 AM   #8
ياسر الجندى
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,961
ذكر
مواضيع المدونة: 1
 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124 نقاط التقييم 1885124
لم تجب عن سؤالى ،أحب الإستفادة منك كباحث
ياسر الجندى غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2020, 03:32 PM   #9
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر الجندى مشاهدة المشاركة
لم تجب عن سؤالى ،أحب الإستفادة منك كباحث
يا عيوني جوابك موجود في الموضوع واجبتك عليه للمره الثانيه وقلت لك الغنوصيه التي بدات في القرن الاول تنكر صلب المسيح فلماذا تطرح سؤال تم الرد عليه ! ثم كلمة كتابات ملفقه يعني كتابات مهرطقه وليس كتابات منسوبة للغنوصيه كما فهمت انت !

قرانك هو فكر هرطقي لان مسأله صلب المسيح موثقه تاريخيا ونبؤات صلب المسيح تنبأ عنها الانبياء قبل مجيئه ولا يمكن ان تنطبق نبؤات مخصصه للمسيح على شخص اخر غيره !

التعديل الأخير تم بواسطة عابد يهوه ; 04-12-2020 الساعة 07:18 PM
عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 04-12-2020, 06:34 PM   #10
عابد يهوه
عضو مبارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 1,179
ذكر
 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203 نقاط التقييم 551203
بارت ايرمان معبود المسلمين يقول عن القران انه لا يعتد به كدليل على المسيح تاريخيا وصلبه وان القران خطأ في هذا :

"لا أعتقد أن القرآن يحتوي على أي رؤى خاصة عن يسوع التاريخي يجب اعتبارها تقارير مستقلة من قبل علماء التاريخ. ولا أي عالم تاريخي آخر أعرفه (أو أي شخص يعمل بجدية على يسوع التاريخي).

وأشك كثيرًا في أن آرائي تتوافق مع 99٪ من المعتقدات الإسلامية عن المسيح. لسبب واحد ، أنا مقتنع بما لا يدع مجالاً للشك أن يسوع قد صلب جسديًا ومات على الصليب. هذا أمر مؤكد في كتبي. وهي تتعارض تمامًا مع المعتقدات الإسلامية القياسية."

I do not think that the Qur’an has any particular insights about the historical Jesus that are to be taken as independent reports by historical scholars. Neither does any other historical scholar that I know (or anyone who works seriously on the historical Jesus).
And I doubt very much that my views coincide with 99% of Islamic belief about Jesus. For one thing, I am convinced beyond a shadow of a doubt that Jesus was physically crucified and died on the cross. That is rock-bottom certain in my books. And it stands completely odds with standard Islamic beliefs.

https://ehrmanblog.org/weekly-reader...ruary-18-2016/

صورة من كتاب بارت ايرمان يشهد فيه بحقيقة صلب المسيح التاريخيه :

عابد يهوه غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الادله التاريخيه لصلب السيد المسيح amgd beshara المنتدى المسيحي الكتابي العام 43 25-09-2014 07:39 PM
هل صلب المسيح حقيقة أم شُبّه لهم؟ القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 16 27-11-2010 01:26 AM
موت المسيح وقيامته .. حقيقة أم خدعة أم أسطورة؟ القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير Molka Molkan الرد على الشبهات حول المسيحية 15 21-11-2010 07:55 PM
طلب الادله التاريخيه علي الانجيل yousef5 الاسئلة و الاجوبة المسيحية 15 18-02-2010 04:16 PM
اشهر الشخصيات التاريخيه اني بل الملتقى الثقافي و العلمي 3 17-10-2009 12:07 PM


الساعة الآن 09:18 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة