منتديات الكنيسة

العودة   منتديات الكنيسة المنتديات المسيحية المرشد الروحي

موضوع مغلق

الموضوع: عطشت نفسي إلى الله - موضوع يختص بالصلاة والإجابة عن لماذا احتاج للصلاة ولماذا أصلي

أدوات الموضوع
قديم 09-06-2020, 12:08 PM   #1
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
Pray01

عطشت نفسي إلى الله - موضوع يختص بالصلاة والإجابة عن لماذا احتاج للصلاة ولماذا أصلي


عطشت نفسي إلى الله، إلى الإله الحي
يا الله إلهي أنت، إليك أُبكر، عطشت إليك نفسي
يشتاق إليك جسدي في أرض ناشفة ويابسة بلا ماء

============================

الصلاة - لماذا أحتاج للصلاة ولماذا أُصلي


قد سبق وتم وضع الموضوع من فترة طويلة
وفي هذا الموضوع سيتم تجميعه (مع التعديل) كموضوع واحد كامل على فقرات كاملة
وذلك لسهولة قراءته ووضعه كمرجع في المنتدى في موسوعة تضم دراسات متعددة
سيتم غلق الموضوع ليكون مرجع دون تداخل التعليقات
وللتعليق على الموضوع أو طرح أي سؤال فيه
أضغط هنـــــــــــــــا

============================
لنك الصفحة المخصصة لطرح الأسئلة على الفيسبوك
https://www.facebook.com/Enytion
============================
===== الفهــــــــــــــــــــــــــــــرس =====

1 – مقدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة
2 – ما هي الصلاة – تعريف الصـلاة
3 – هل أنــــــــا مسيحي حي بـــــالله
4 – الصلاة في الإيمــــــان المسيحي
5 – ماذا أقــــــــول لله في صـــــلاتي
==========================
للتحميل بصيغـــــــة PDF أضغط هنـــــــــــــــا

التعديل الأخير تم بواسطة aymonded ; 11-06-2020 الساعة 06:01 AM
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-06-2020, 12:11 PM   #2
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
1 - مقدمـــــــــــــــــــة
=============
من واقع إعلان الحق في الكتاب المقدس، أن أبسط تعريف للإنسان هو: [إنسان الحضرة الإلهية]، وهذا المُصطلح ليس تعريف فكري فلسفي مُستنتج، أو تعبير مُغري لجذب المشاهدين لتقرأ الموضوع وتُبدي إعجابها أو لكي يفرحوا وتطمأن نفوسهم، بل هو تعريف يُعبِّر عن وضع الإنسان الطبيعي حسب القصد والتدبير الإلهي.
=======
لأن الإنسان في بداية وجوده أول ما فُتحت عينيه وأول مشاهدة كانت على نور الله الحي الذي لم يعرف غيره في ذلك الوقت قبل السقوط، لأن الله خلق الإنسان على صورته في محضره الخاص، فأول انفتاح للإنسان – كطفل بسيط في طبيعته – كان على المجد الإلهي الفائق وعظمة نور وجهه المُريح لنفسه، لأن أول منظر وأول مشاهدة هو الله نفسه النور والحياة، لأن هذا كله تم قبل أن يعرف حتى وصية الله نفسها، وقبل أن يتعرَّف على الخليقة من حوله أو حتى يتعامل معها من الأساس، مثل الطفل المولود أول ما تنفتح عيناه ويستطيع المشاهدة والرؤية تفتح عينه على وجه أمه المحتضن بين يديها، لذلك حياة الإنسان الطبيعية هي في الجو الإلهي، أي في حضرة الله ومعيته والتطلُّع والنظر لنور وجهه، وخارج هذه الحضرة الإلهية أو الحضور الإلهي، وبعيداً عن هذه الرؤية والمُشاهدة، يظل الإنسان في قلق واضطراب عظيم وعدم راحة أو سلام، مثل طفل تائه فقد أمه ولم يعد يراها أمام عينيه، لأنه خرج خارج مكانه الطبيعي وابتعد عن موضع أمانه وراحته، أي أنه خرج من الحضن الدافئ المُريح، خرج من موضعه الشخصي، من بيته الذي هو منزله الخاص، لأن لا يرتاح المثيل إلا على مثيله، والإنسان كان صورة الله ومثاله قبل السقوط، وبعد السقوط ضاع المثال وتشوهت الصورة، وتغرَّب تائهاً بعيداً عن جوه الخاص، ولكن مع ذلك ظلت هناك ملامح من تلك الصورة مدفونة عميقاً في الإنسان مع حنين لبيته ومكانه الطبيعي، لأن الملامح الإلهية المزروعة فيه لم تضيع نهائياً، لذلك يظل الإنسان على مدى حياته كلها، يفتش تلقائياً بلهفة عن الراحة المفقودة التي في الله مقرّ سكناه ومصدر حياته ووجوده وسعادته الكاملة، لذلك يظل هناك حنين قوي – ذات سلطان – في النفس مع شوق وطوق عظيم إلى الحضور الإلهي، وهذا يُعَبَّر عنه بالعطش إلى الله الحي:

=======
+ عطشت نفسي إلى الله، إلى الإله الحي، متى أجيء واتراءى قدام الله؛ يا الله إلهي أنت، إليك أُبكر، عطشت إليك نفسي، يشتاق إليك جسدي في أرض ناشفة ويابسة بلا ماء. (مزمور 42: 2؛ 63: 1)

=======
عموماً هناك سؤال مطروح مُحير لكثيرين وهو:
لماذا أُصلي، أو لماذا أحتاج للصلاة؟
وهل الله لا يعرف احتياجاتي قبل أن اطلبها!
فما الحاجة للصلاة إذن والله عارف ويعلم كل شيء!
=======
هذا السؤال الذي يحتار فيه الكثيرين، يدل على عدم خبرة التواجد في الحضرة الإلهية ولا لمرة واحدة، وهي تدل على تغرُّب الإنسان عن الحياة المسيحية كلها لأنه لم يتذوق بعد قوة الصلاة وفاعليتها الحقيقية.
=======
أي أن السؤال يُعبَّر عن حالة غُربة الإنسان في أرض يابسة بلا ماء، لأنه يحيا في صحراء العطش وهلاك النفس، أي أن الإنسان لازال مشرداً بعيداً عن بيته ومكانه الطبيعي يحيا بعيداً في الظلام لا يُدرك قيمة بيته الخاص ولم يتذوق راحة التواجد فيه، وذلك بكونه غريب عن رعية الله؛ وأن أتى إلى الله فهو يقترب من بعيد كنزيل وغريب كعبد يمد يده متسولاً، يسأل معجزة أو يرجو أن يُعطيه شيئاً يسد به حاجته الطبيعية حسب الجسد، ثم بعد أن ينال ما يبتغيه يتركه ويمضي لحال سبيله عائداً – مرة أُخرى – لمكانه، أي لأرضه اليابسة تحت سلطان الموت، لذلك في موقف عجيب يشرح الرب نفسه ويؤكد على هذا المعنى في (يوحنا 6: 24 – 50) كالتالي:

=======
+ فلما رأى الجمع أن يسوع ليس هو هناك ولا تلاميذه دخلوا هم أيضاً السفن وجاءوا إلى كفرناحوم يطلبون يسوع. ولما وجدوه في عبر البحر قالوا له يا معلم متى صرت هنا. أجابهم يسوع وقال: الحق الحق أقول لكم أنتم تطلبونني ليس لأنكم رأيتم آيات، بل لأنكم أكلتم من الخبز فشبعتم. أعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقي للحياة الأبدية الذي يُعطيكم ابن الانسان لأن هذا الله الآب قد ختمه.

=======
هذا هو حال الواقع الذي نعيشه، فحينما ننحصر في الجسد فأننا نطلب الخبز المادي لنأكل ونشبع، ولا نبحث عن شخص الله الحي إلا من أجل هذا، لأن لو سألنا الناس لماذا تُصلون، فأن الغالبية العظمى سيقول لكي يبارك الله بيتي وأسرتي وأولادي: يحمينا من المرض، يُعيننا وقت الشدة ويسدد كل حاجتنا المادية، وأن يعطينا النجاح ويضمن لنا مستقبلنا الأرضي، ويحفظ لنا أحباءنا ومباني كنائسنا وبيوتنا.. الخ.
=======
وهذا الكلام ليس فيه خطأ بالطبع، لأن فعلاً الله يرعانا على كل المستويات، الروحية والجسدية، لكن العيب كل العيب في أن تكون محور صلاتنا وعلاقتنا مع الله محصورة فقط في كل ما يخص حياتنا على الأرض، ونفرح ونشكر ونُسبح اسم الله الحي لأننا أكلنا وشبعنا، أو صلاتنا تكون في الأساس من أجل الحياة في العالم الذي سيزول، لأننا نعيش فيه زماناً يسيراً.

=======
ونجد عندما كشف الرب قلب الناس الذين بحثوا عنه، وبعد توجيهه لهم لكي يسعوا ويعملوا للطعام الباقي للحياة الأبدية، تجاوبوا معه وسألوه:

=======
+ فقالوا له: ماذا نفعل حتى نعمل أعمال الله!
أجاب يسوع وقال لهم: هذا هو عمل الله أن "تؤمنوا" بالذي هو أرسله.
+ فقالوا له فأية آية تصنع لنرى ونؤمن بك، ماذا تعمل!
آباؤنا أكلوا المن في البرية كما هو مكتوب أنه أعطاهم خبزاً من السماء ليأكلوا

=======
وهذا هوَّ أكبر عيب وأعظم سقطة نسقط فيها كمسيحيين، وهو البحث عن الآيات والمعجزات ومعرفة المستقبل، لأن كل هذه يطلبها الأمم الغرباء عن الله الذين يؤكدون على بطولية آلهتهم ويفتخرون بها، لكننا نحن ابناء الله الحي في المسيح يسوع، لذلك مكتوب: فلستم إذاً بعد غرباء ونُزلاً، بل رعية مع القديسين وأهل بيت الله. (أفسس 2: 19)

=======
فالغريب والنزيل في فندق، هو شخص أتى من بلده إلى مدينة في بلد أُخرى ليحيا فيها حياة الغُربة المؤقتة، لأنها ليست وطنه ولا مكانه لكي يستقر فيها، لأنه سيرحل عنها في كل الأحوال مهما ما طالت أيامه، لأنه يا إما يأتي إليها ساعياً لأجل عمل ما ليأخذ أجره ثم يرحل، أو من أجل أن يزور الأماكن كمجرد سائح ثم يتركها ويعود لموطنه مرة أخرى ويحمل معه منها مُجرد ذكريات ومع الوقت ربما ينساها، وفي كل الأحوال مهما تعددت الأسباب فأنه سيظل غريب فيها، ومهما ما أخذ منها من مُشتريات مُميزة وقيمة، لكنها ستبقى للذكرى الخالدة، وبالطبع مهما ما كانت الذكرى عميقة ومؤثرة فأنها لن تجعله مواطناً فيها أبداً مهما ما أخذ من خيرات وأشياء ثمينة للغاية.

=======
وهكذا يتعامل البعض مع الحضور الإلهي وعلاقته مع القديسين، لأنه يأتي يطلب منهم أن يصلوا من أجله امام الله ويستجدى عطية ما، ثم بعد أن ينال طلبه، فأنه يذهب بعيداً عنهم، يجعلهم خلفه ويمضي لحال سبيله، وذلك لأن شركته هي شركة الغرباء والنُزلاء، غريب عن الموعد وليس من أهل بيت الله، لذلك لا تستقر قدماه وسط القديسين فيُحرم من شركتهم في النور مع الله الحي، لذلك الصلاة عند الكثيرين ليس لها طعم وتذوق مفرح للقلب ولا قوة للنفس دائمة، لأنه لم يحيا بعد كابن لله في المسيح، ولم يدخل في شركة القداسة برؤية نور إشراق وجه الله المُنير في مخدعه الخاص، لذلك لا يستنير في الصلاة ولا يأخذ منها قوة وشفاء لنفسه إطلاقاً، وبالتالي لا يستطيع ان يُقيم شركة مستديمة مع الله الحي ولا القديسين، حتى ولو غصب نفسه، وتحوَّلت الصلاة لعادة استمر فيها لأوقات طويلة، فأنها ستظل بلا طعم أو فاعلية ولا موضع مسرة روحية، بل ربما تصير مصدر إزعاج وتعب، أو حتى مجرد راحة نفسية مؤقتة، مع انها لا تستديم طويلاً وبخاصة وقت الشدة ومواجهة الواقع الأليم بكل مصاعبه وضيقاته ومشقاته، والتي فيها نجد شكوى بعض الناس المُرّة ومعاتبة الله (قد تصل لشكل عنيف بل والتجديف) لأنهم يشعرون انه تخلى عنهم ويتساءلون اين انت يا الله في أزمنة الضيق!!
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-06-2020, 12:25 PM   #3
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
2 - ما هي الصلاة، أو ما هو تعريف الصلاة
========================
بالطبع نحن لا نستطيع ان نضع تعريف للصلاة من عندنا وحسب تأملاتنا الخاصة، فنحن لا نتعرف على معنى الصلاة إلا من خلال الإنجيل بشارة الحياة الجديدة، ومن خلال كلام الرب يسوع نفسه في حديثه في إنجيل يوحنا الإصحاح السادس:
=======
· فقال لهم يسوع: الحق، الحق، أقول لكم ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء، بل أبي يُعطيكم الخبز الحقيقي من السماء. لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم.
· فقالوا له: يا سيد أعطنا في كل حين هذا الخبز.
· فقال لهم يسوع: أنا هو خبز الحياة، من يُقبل إلي فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش أبداً. ولكني قلت لكم أنكم قد رأيتموني ولستم تؤمنون. كل ما يُعطيني الآب فإليَّ يُقبل، ومن يُقبل إليَّ لا أخرجه خارجاً. لأني قد نزلت من السماء ليس لأعمل مشيئتي بل مشيئة الذي أرسلني، وهذه مشيئة الآب الذي أرسلني: أن كل ما أعطاني لا أتلف منه شيئاً، بل أُقيمه في اليوم الأخير. لأن هذه مشيئة الذي أرسلني أن كل من يرى الابن ويؤمن به تكون له حياة أبدية وأنا أُقيمه في اليوم الأخير.
· فكان اليهود يتذمرون عليه لأنه قال أنا هو الخبز الذي نزل من السماء. وقالوا أليس هذا هو يسوع ابن يوسف الذي نحن عارفون بابيه وأمه، فكيف يقول هذا إني نزلت من السماء.
· فأجاب يسوع وقال لهم لا تتذمروا فيما بينكم. لا يقدر أحد أن يُقبل إليَّ أن لم يجتذبه الآب الذي أرسلني وأنا أُقيمه في اليوم الأخير. أنه مكتوب في الأنبياء: ويكون الجميع متعلمين من الله فكل من سمع من الآب وتعلم يُقبل إليَّ. ليس أن أحداً رأى الآب إلا الذي من الله، هذا قد رأى الآب.
· الحق، الحق، أقول لكم من يؤمن بي فله حياة أبدية. أنا هو خبز الحياة. آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا. هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت.

=======
هنا الرب يكشف عن سرّ فعل الصلاة وعمل قدرتها، لأن الصلاة في الأساس هي الإقبال إليه على أساس أنه قوت النفس وشبعها الحقيقي: "من يُقبل إليَّ فلا يجوع"، وهو أيضاً ماءها الحي حينما تؤمن به ترتوي ولا تعطش: "ومن يؤمن بي فلا يعطش أبداً"

=======
والسؤال المطروح ضمناً في هذا الكلام، أو السؤال المستتر الذي جاوبه الرب بوضوح وهو: كيف يُقبل إليه كل واحد؟، بمعنى كيف اذهب لله ومتى؟ والإجابة: "لا يقدر أحد أن يُقبل إليَّ أن لم يجتذبه الآب"

=======
ومن هنا فقط نستطيع أن نفهم معنى الصلاة بوضوح شديد حسب تعريف الرب نفسه، فتعريف الصلاة في أبسط صورها وأعمقها من جهة الخبرة هو: "نداء إلهي واستجابة بشرية".
فالنداء الإلهي يحرك الوجدان البشري ويُشعل فيه حنين العودة إليه، أي إلى مكانه الطبيعي المخلوق فيه، وهذا النداء عبارة عن نار إلهية مقدسة آكلة مسكوبة من عند أبي الأنوار، نار تشتعل في القلب والكيان كله، فتولِّد رغبة قوية عارمة في النفس تُشعلها شوقاً في أن ترى نور وجه الله الحي، وتظل تعمل وتستمر تأكل في أعماق القلب من الداخل سراً، إلى أن تنجح في دفع النفس دفعاً للحضرة الإلهية ونطق القلب بصلاة عميقة نابعة عن حاجة شديدة إلى الله الحي.

=======
· فقال بعضهما لبعض (تلمذي عمواس) ألم يكن قلبنا ملتهباً (يلتهب) فينا إذ كان يُكلمنا في الطريق ويوضح (يشرح) لنا الكتب؛ احلفكن يا بنات أورشليم أن وجدتن حبيبي أن تخبرنه بأني مريضة حباً. (لوقا 24: 32؛ نشيد 5: 8)

=======
أنتبه عزيزي القارئ لأن اللهيب هنا، هو سرّ عمل الله في القلب الخفي، أي في أعماق القلب من الداخل، لأن صوت الله ليس مثل أي صوت آخر، بل صوت مؤثر قوي مثل المطرقة يأتي من الداخل، أي في باطن القلب من الأعماق السحيقة جداً في النفس، لدرجة أنه يشتعل فيها كنار، حتى تصرخ لتقول إني مريضة حباً مثل عذراء النشيد، وهذا النداء هو الذي يحرك اشتياقات النفس الدفينة نحو خالقها الحبيب.

=======
وفي الحقيقة والواقع الروحي واللاهوتي، هذا هو صوت روحه القدوس فينا، الذي يوجهنا ويُحركنا نحو المسيح الرب بقوة جذب الآب الخاص، لأن لا يقدر أحد أن يأتي للمسيح الرب من ذاته، بسبب أنه وجد نفسه ضال عنه وبعيد وتائه ومشتت، لأن بسبب كثرة الإثم والعبث مع الخطية فأن المحبة تصير باردة مُطفأة، وفي تلك الحالة فأنه لا يوجد في قلبه أي شوق خاص من نحو الله وبخاصة لو الشهوة هي المالكة على قلبه ويميل نحوها، لأن بحسب طبيعتها تُطفأ الشوق نحو الله الحي وتُصيب الإنسان بالجنون حتى يظل يطعن نفسه بأوجاع كثيرة لا تنتهي حتى يصير مريض شهوته التي تُشعل كل رغبه فيه حتى يُتممها للنهاية، لأنها صارت حياته وفرحه الخاص، حتى أنه صار لها عبداً واقعاً تحت سلطان الموت الذي تحمله في باطنها، وكل ضال بهذا الشكل لا يستطيع أن يعرف الطريق من ذاته، بكونه ملهياً باللذة الوقتية والمدمرة لملكات النفس الروحية، لأنها تظل تعمل بلا هوادة حتى تستنفذ كل قواه الروحية والجسدية، فيحيا في حالة تيه في برية قفر العالم اليابس، الأرض الناشفة التي بلا ماء الحياة: عطشت إليك نفسي، يشتاق إليك جسدي في أرض ناشفة ويابسة بلا ماء. (مزمور 63: 1)

=======
لذلك أن لم يجذب الله النفس ويحرك أشواقها الخفية نحوه ويضرم فيها ناره الخاصة، فأنها لن تتحرك أبداً بكونها لا تشعر برغبة التوجه نحوه، لذلك أن وجدنا أي رغبة فينا من نحو الحياة مع الله فلنتيقن أن هذا هو النداء الإلهي السري الذي يجذبنا نحو خالقنا الحبيب، وأننا في زمن الافتقاد الذي ينبغي أن نتمسك به ونسمع لصوت الروح ونلبي النداء فوراً ولا نضيع الفرصة منا، لأن الدعوة مقدسة والنداء إلهي بالدرجة الأولى، وأي إهمال فيه كفيل أن يطفأه ويبعده عنا زمان طويل لأننا اهملناه ولم نقدر قيمته: يؤتى بها إلى بابل وتكون هُناك إلى يوم افتقادي إياها يقول الرب، فأصعدها وأرُدها إلى هذا الموضع؛ ويهدمونك وبنيك فيك ولا يتركون فيك حجراً على حجر لأنك لم تعرفي زمان افتقادك. (أرميا 27: 22؛ لوقا 19: 44)

=======
لذلك أيها الأحباء علينا أن نُميز زمان افتقادنا ونسمع ونصغي لصوت الروح القدس ونلبي حركته فينا بلا تواني أو تأخير أو إهمال، لئلا يعبر عنا ويتركنا لحالنا وحينما نُريده لا نجده، ولننتبه لما هو مكتوب لأنه مهم لخلاص نفوسنا:

=======
· أنا نائمة وقلبي مستيقظ، صوت حبيبي قارعاً: افتحي لي يا أختي، يا حبيبتي، يا حمامتي، يا كاملتي، لأن رأسي امتلأ من الطل وقُصصي من ندى الليل.
· قد خلعت ثوبي فكيف ألبسه، قد غسلت رجلي فكيف أوسخهما.
· حبيبي مد يده من الكوة فأنت عليه أحشائي.
· قمت لأفتح لحبيبي ويداي تقطران مُراً وأصابعي مُرّ قاطر على مقبض القفل، فتحت لحبيبي لكن حبيبي تحوَّل وعَبر، نفسي خرجت عندما أدبر، طلبته فما وجدته، دعوته فما أجابني. (نشيد 5: 2 – 6)
· يا أورشليم، يا أورشليم، يا قاتلة الأنبياء وراجمة المُرسلين إليها، كم مرة أردت أن أُجمع أولادك كما تُجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ولم تريدوا. (لوقا 13: 34)
· ويهدمونك وبنيكِ فيكِ ولا يتركون فيكِ حجراً على حجر لأنك لم تعرفي زمان افتقادك؛ من له أُذن فليسمع ما يقوله الروح للكنائس؛ اليوم أن سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم ؛ يؤتى بها إلى بابل (يتكلم عن السبي) وتكون هناك إلى يوم افتقادي إياها يقول الرب فأصعدها وأردها إلى هذا الموضع (لوقا 19: 44؛ رؤيا 2: 29؛ عبرانيين 4: 7؛ أرميا 27: 22)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 09-06-2020, 01:54 PM   #4
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
3 - ما هو دليل الحياة، أو كيف أعرف إني أنا إنسان مسيحي حي بالله فعلاً!
========================
في الواقع الذي نعيش فيه، أي من خلال خبرتنا في هذه الحياة، فأننا نجد أن الإنسان الحي له ملامح سلوكية طبيعية تدل على حياته، وأبسط شيء نجده كدليل قاطع هوَّ التنفس الذي نراه حاصل طبيعياً بدون أن ينتبه أحد أنه يتنفس أو حتى يُفكر كيف يتنفس، أو يغصب نفسه أو يبذل جُهده لكي يستنشق الهواء الطبيعي، أو حتى يستمع لنصيحة من أحد يقول له ينبغي عليك أن تتنفس، أو جاهد بكل قوتك في سبيل أن تقوم بعملية الشهيق والزفير، لأن التنفس شيء تلقائي حاصل في واقع حياة الإنسان الطبيعية، لأنه لو حدث أنه توقف عن التنفس لا يستطيع أن يحتمل ويستمر في الحياة، بل بالضرورة يحدث له اختناق شديد يؤدي إلى الوفاة.

=======
هكذا هي الصلاة، فهي حالة طبيعية للإنسان الذي دخل في سرّ الحياة الجديدة في المسيح يسوع، لذلك المسيح الرب لم يفرض الصلاة على أحد بل قال لتلاميذه: "متى صليتم" (لوقا 11: 2)

=======
فالصلاة مثلها مثل التنفس أو دقات القلب بالنسبة للجسد، فهي ليست قانون الفرض، ولا هي إرشاد ولا توجيه، ولا حتى عقيدة أو منهج أكاديمي دراسي، ولا أبحاث تحت مجهر، ولا تدريب روحي ولا نسكي، أو حتى إدراك عقلي مُقنع، بمعنى أنها لن تكون مجال حديث لإقناع الآخرين بأن يصلوا، بل هي طبيعة الإنسان الجديد الحي بالله الذي له تواجد في الحضرة الإلهية كابن لله في الابن الوحيد.

=======
فأي ابن لا يعيش في محضر أبيه أو يستمع إليه!، أو لا يُكلمه ويُقيم معه حديث في كل وقت وأي وقت كيفما شاء، وعن أي شيء وفي كل شيء! ومن هو الابن هذا الذي يُريد أن يقنعه أحد بأن عنده أب ومن حقه أن يجلس معه ويكلمه ويطلب منه حاجاته الشخصية كابن حقيقي لهُ!

=======
لأن هذا يحدث طبيعياً ولا يحتاج إطلاقاً، لا لمعرفة أو لتعليم أو تدريب أو جهد مبذول بمشقة أو حتى إقناع، بمعنى أن طبيعية حياة الأبناء هو الحياة الطبيعية في بيت أبيهم، لهم كل ما للوالد، أي من حقهم الطبيعي أن يحيوا معهُ، ويتحدثوا إليه، ويطلبوا من كل احتياجاتهم، ويجلسوا ليأكلوا على نفس ذات المائدة عينها التي يجلس عليها، وهذا كله أمر بديهي يتعايش به الأولاد بتلقائية شديدة دون تعليم أو توجيه، لأنها مسرة خاصة تحركهم إليها الطبيعة، لأن هذه هي طبيعة الأسرة السوية، وهكذا بالمثل أيضاً الصلاة، فهي سرّ طبيعة البنوة التي حصلنا عليها في معموديتنا، لأننا وُلِدِنا من فوق وصار لنا طبع جديد سماوي إلهي، صرنا إنسان الله حسب الطبيعة الجديدة، إناء مُدشن، مقدس ومُكرس، مخصص للثالوث القدوس، وهذا يعني: أن أنا وأنت – عزيزي القارئ – وقف على الله، آنية كرامة مختومة بالقداسة لحساب مجد الله الحي، أي أن كل واحد فينا إنسان الحضرة الإلهية فعلاً لأنه هيكل خاص لله، لذلك مكتوب: أم لستم تعلمون أن جسدكم هو هيكل للروح القدس الذي فيكم، الذي لكم من الله، وأنكم لستم لأنفسكم. (1كورنثوس 6: 19)

=======
فبكوننا صرنا خليقة جديدة في المسيح يسوع، فأننا – تلقائياً – صرنا إنسان الله على نحو خاص للغاية، إذ قد صرنا من العائلة الملوكية السماوية، لأننا رعية مع القديسين وأهل بيت الله، لنا طعام وشراب روحاني خاص نازل لنا من فوق من عند أبي الأنوار، لذلك فأننا نتنفس نسائم الله الحي طبيعياً بلا جهد أو عناء، لذلك حينما أكمل المسيح كلامه الذي بدأه بـ "متى صليتم" أكمل وقال قولوا: "أبانا الذي في السماوات"؛ فانظروا أية محبة أعطانا الآب حتى نُدعى أولاد الله، من أجل هذا لا يعرفنا العالم لأنه لا يعرفه. (1يوحنا 3: 1)

=======
فطبيعياً حينما يدخل الإنسان بهذه الروح [لا أعود أُسميكم عبيداً، لأن العبد لا يعلم ما يعمل سيده، لكني قد سميتكم أحباء لأني أعلمتكم بكل ما سمعته من أبي – يوحنا 15: 15]، يدخل بروح التبني لمخدع صلاته الخاصة أو في اجتماع الصلاة أو الصلاة اليتورچية في الكنيسة مع إخوته في الجسد الواحد عينه، أعضاء المسيح الرب من لحمة وعِظامه، فأنه ينظر نور الله المُشرق فيستنير، ويلمس مجده فينال شفاء، ويسمع فينال حياة.

=======
· فإذا تواضع [بسيط واضح وصريح – مهذب بالوصية – هادئ وقور بالتقوى – لطف المحبة – احترام وتقدير (القداسة)] شعبي الذين دُعي اسمي عليهم، وصلوا، وطلبوا وجهي، ورجعوا عن طرقهم الردية (تابوا)، فأنني اسمع من السماء، واغفر خطيتهم، وأُبرئ أرضهم؛ نظروا إليه واستناروا ووجوههم لم تخجل (تخزى) (2أخبار 7: 14؛ مزمور 34: 5)
· وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه؛ ومهما سألتم باسمي فذلك أفعله ليتمجـد الآب بالابن؛ قد سمعت صلاتك قد رأيت دموعك هانذا أُشفيك. (متى 21: 22؛ يوحنا 14: 13؛ 2ملوك 20: 5)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2020, 04:17 AM   #5
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
4 - الصلاة في الإيمان المسيحي
==================
الصلاة في حقيقة الإيمان المسيحي الحي، ليست فرض ولا مجرد طقس يمارسه الإنسان لإرضاء الله أو استعطافه، أو لأجل النجاة من الدينونة خوفاً من العقاب الإلهي، أو الحصول على بركات خاصة نبحث ونفتش عنها، إنما هي – كما سبق ووضحنا – حركة شوق متبادل بين طرفين، فيها نداء أبوة واستجابة بنوة، وهذا كله يتم في الأساس لا على قناعة عقل ولا تأثيرات خارجية ولا نفسية، بل على مستوى الداخل بتأثير روحي عميق من الله بالروح القدس، وتُترجم – في واقعها – للقاء أبوي في حضرة مجيدة مملوءة من النور الإلهي.
· يا راعي إسرائيل اصغِ، يا قائد يوسف كالضأن، يا جالساً على الكروبيم أشرق؛ فقال جاء الرب من سيناء وأشرق لهم من سعير وتلألأ من جبال فاران، وأتى من ربوات القدس وعن يمينه نار شريعة لهم؛ من صهيون كمال الجمال، الله أشرق؛ نور أشرق في الظلمة للمستقيمين هو حنان ورحيم وصديق؛ لأن الله الذي قال ان يُشرق نور من ظلمة هو الذي أشرق في قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع المسيح؛ أرِيِني وَجْهَكِ، أَسمِعيِنِي صَوْتَكِ، لأَنَّ صَوْتَكِ لَطِيفٌ وَوَجْهَكِ جميل؛ فاض قلبي بكلام صالح متكلم أنا بإنشائي للملك، لساني قلم كاتب ماهر. (مزمور 80: 1؛ تثنية 33: 2؛ مزمور 50: 2؛ 112: 4؛ 2كورنثوس 4: 6؛ نشيد 2: 14؛ مزمور 45: 1)

=======
والصلاة على هذا المستوى ليست مجرد كلمات نرددها وبتكرارها نحصل على الخيرات السماوية أو الاستجابة الإلهية، ولا هي كلمات محفوظة نُلقيها أمام الله في مخادعنا أو ألفاظ رنانة ننطقها، بل هي تعبير إرادي عن شوق اللقاء القلبي مع إلهي الحي، إلهي أنا الذي أحبني ودعاني بمجده وفضيلته لأكون شريك طبيعة مجده من جهة أنه يكسيني ببره الخاص، بغرض الدخول في حالة الأبدية والاتحاد السري بشخصه القدوس، وبسبب ذلك فأنه ليس من المهم في الصلاة كثرة الكلمات وبلاغتها وطولها أو قِصرها أو جمال تعبيراتها ولا ما هو محفوظ منها، بل المهم أن تكون بسيطة خارجة من القلب بحرية بساطة أولاد الله، صادرة تلقائياً بتركيز دون تكرار الكلمات باطلاً، وبدون ضجة أو جهد مبذول لأجل استحضار الكلمات وتركيب العِبارات، أو الاهتمام بمن سيسمعها من حولي (إذا كنت في اجتماع الصلاة)، أي ينبغي أن تكون صادرة – طبيعياً – من داخل القلب الطالب الله شخص حي وحضور مُحيي، كأب وملك وحبيب النفس الخاص، والصلاة هنا ينبغي أن تكون – بطبيعة الحال – بفهم أي بوعي وإدراك تام وكامل، لأن: الرب من السماء أشرف على بني البشر لينظر: هل من فاهم طالب الله. (مزمور 14: 2)

=======
يقول القديس باسيليوس الكبير:
الصلاة هي سؤال ما هو صالح، ويقدمها الأتقياء إلى الله. ولكننا لا نحصر هذه "الصلاة" فقط في حدود ما نذكره بالكلمات.. فلا ينبغي أن نُعبِّر عن صلاتنا بواسطة مقاطع الكلام فقط، بل ينبغي أن يُعبّر عنها بالموقف الأخلاقي والروحي لأنفسنا، وبالأعمال الفاضلة التي تمتد خلال حياتنا كلها.. هذه هي الطريقة التي تصلى بها بلا انقطاع – ليس بأن تقدم الصلاة بالكلام – بل بأن توحد نفسك بالله خلال كل مسيرتك في الحياة، حتى تصير حياتك صلاة واحدة متواصلة وبلا توقف[1].

=======
والصلاة بهذا الحال ليست مجرد كلام، بل تحتاج لتوبة أولاً يُصاحبها الإيمان بحمل الله رافع خطية العالم المطهر الضمائر من أعمال ميتة ليخدم الإنسان الله الحي في عرش مملكة مجده الذي يرتفع إليها بالروح، ومن ثمَّ يعيش الإنسان حياة التقوى، لأن التقوى تُلازم الحضور الإلهي، وأيضاً تحتاج – لكي تقوى ويكون لها فاعلية كاملة تامة – لقلب مشتعل برغبة أن يمتلئ بالحضور الإلهي، ويظل يتشرب منه إلى أن ينعكس عليه في واقع حياته المُعاشه، فيصير هو نفسه نور للعالم وملح الأرض، بل ويستمر ينهل من الحضرة الإلهية ولا يشبع منها أبداً، لأن من منا على مستوى الجسد يشرب مشروباً حلواً ولا يشتهي أن يستمر يشرب منه ولا يتوقف أبداً، لأنه بطبيعة الحال يعطش إليه دائماً، ويُريد ان يكرر شربه على الدوام.

=======
· وحينما تصلون لا تكرروا الكلام باطلاً كالأمم، فأنهم يظنون أنه بكثرة كلامهم يستجاب لهم؛ خذوا معكم كلاماً وارجعوا إلى الرب، قولوا له أرفع (انزع) كل إثم واقبل حسناً (أقبلنا بفائق رحمتك) فنقدم عجول شفاهنا (نقدم شكر وحمد كذبيحة).
· الساكن في ستر (قدس أقداس) العلي، في ضل القدير يبيت (تعبير عن الحضرة الإلهية). أقول للرب ملجأي وحصني إلهي فاتكل عليه (أَنْتَ مَلْجَأي وَحِصْنِي، إِلَهِي الَّذِي بِهِ وَثِقْتُ). لأنه يُنجيك من فخ الصياد ومن الوباء الخطر. بخوافيه (بِرِيشِهِ النَّاعِمِ) يظللك وتحت أجنحته تحتمي، تُرسٌ ومجن حقه (فَتَكُونُ لَكَ وُعُودُهُ الأَمِينَةُ تُرْساً وَمِتْرَاساً). لا تخشى من خوف (هول) الليل ولا من سهم يطير في النهار. ولا من وباء يسلك في الدجى، ولا من هلاك يفسد في الظهيرة. يسقط عن جانبك ألف وربوات عن يمينك، إليك لا يقرب (لا يمسك سوء). إنما بعينيك تنظر وترى مُجازاة الأشرار. لأنك قلت أنت يا رب ملجأي جعلت العلي مسكنك (ملاذ). (متى 6: 7؛ هوشع 14: 2؛ مزمور 92: 1 – 9)

=======
[1] Homily on the Martyr Julitta 3-4 (P.G. 31: 244A, 244D).

aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2020, 04:31 AM   #6
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
5 - والسؤال المطروح أمامنا الآن هو: ماذا اقول لله في صلاتي!
===================================
هذا السؤال هو موضع حيرة للكثيرين، لأن من سياق كلامنا عن الصلاة عرفنها أنها ليست مجرد كلمات محفوظة أو كلمات ذات مصطلحات لاهوتية عميقة ولا كلام يُلقى أمام الله كواجب صلاة مفروضاً علينا، لأن حينما أفرغنا معنى الصلاة من هذا الجمود القاتل لقوى النفس الروحية والمبطل لشركتها الحقيقية مع الله، الذي عشناه زمان هذا مقدراه، نشعر بفلس مروع، كمن فرغت خزائنه من الأموال والكنوز المزيفة التي كانت محفوظة عنده، إذ أنه في النهاية اكتشف أنها ليست بذات قيمة ولن تعينه في معيشته أبداً، وكل تعبه في السعي لاكتنازها ذهب أدراج الرياح، فماذا يفعل وكيف يجمع الكنز الذي يغنيه ويضمن معيشته مستقبلاً.

=======
في الحقيقة حينما نجد أنفسنا مُفلسين فأننا ننهار ولا نجد أي شيء بين أيدينا لكي نستند عليه أو نعمله، في حين أن عندنا كنز عظيم هو الروح القدس الذي يدعم الصلاة ويقويها: وكذلك الروح أيضاً يُعين ضعفاتنا، لأننا لسنا نعلم ما نُصلي لأجله كما ينبغي، ولكن الروح نفسه يشفع فينا بأنات لا يُنطق بها. (رومية 8: 26)

=======
فنحن في الأساس نحتاج بشدة أن نعتمد على الروح القدس في صلواتنا لا على أنفسنا، وهذا ليس معناه أننا لا نُصلي عن حاجة إلى الله لكي نرى وننظر نور وجهه كما سبق وتم ذكره، لكننا نصلي في الروح القدس وليس ونحن في الجسد عائشين في إنسانيتنا العتيقة المائتة عن الله، لأن الصلاة الحقيقية هي حياة الإنسان الجديد، أي الإنسان الذي تاب وآمن ويحيا مع المسيح بإنسانه الجديد الذي يتغير ويتجدد على صورة خالقة.
· وأما أنتم فلستم في الجسد بل في الروح، أن كان روح الله ساكنا فيكم، ولكن أن كان أحد ليس له روح المسيح فذلك ليس له؛ غير متكاسلين في الاجتهاد حارين في الروح عابدين الرب؛ مصلين بكل صلاة وطلبة كل وقت في الروح، وساهرين لهذا بعينه بكل مواظبة وطلبة لأجل جميع القديسين؛ وأما أنتم أيها الأحباء فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس مُصلين في الروح القدس (رومية 8: 9؛ 12: 11؛ أفسس 6: 18؛ يهوذا 1: 20)

=======
وعموماً من جهة الخبرة في واقعنا المُعاش فأننا نجد أن الأشخاص الذين ليس بينهم أسرار يخفيه الواحد عن الآخر، لأنهم منفتحين على بعضهما البعض كإخوة في البيت الواحد عينه، أو مثل أعضاء الجسد الواحد، كل عضو فيه مترابط مع الآخر ويعرف ويحس به إحساساً قوياً بسبب العصب الواحد الذي يوصل كل شيء للآخر، فأنهم لا يحتاجون أبداً لمواضيع يفكرون فيها لكي يجروا حديثاً بينهما، بل هم يتكلمون عفوياً وبتلقائية شديدة في انسجام وتوافق تام، فليس هناك ما يجب عليهم إخفاؤه عن بعضهما، ولا هم يبحثون ويفتشون بجهد عن كلام يُقال لبعضهم البعض، فهم يتكلمون معاً بتلقائية وبساطة قلب وبمسرة ولذة الأصدقاء، من فيض قلوبهم تخرج كلماتهم محبة، بدون تنميق أو محاولة التنسيق، فقط ما يجول في تفكيرهم يطرحونه كما هوَّ وببساطة شديدة بدون تكلُّف (أمام بعضهما البعض دون خجل أو تردد). فمبارك كل من يُحقق مثل هذا الاتصال الوثيق مع الله بلا تكلف أو تحفظ، بروح وداعة المُحبين له الحافظي عهده ووصاياه الذين يتقونه ويهابونه ويعطونه الكرامة كأب وسيد على حياتهم.

=======
أقول للرب ملجأي وحصني، إلهي، فأتكل عليه (مزمور 91: 2)
aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
قديم 10-06-2020, 04:34 AM   #7
aymonded
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية aymonded
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 16,202
ذكر
مواضيع المدونة: 6
 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851 نقاط التقييم 56060851
تم الموضوع بنعمة الله وسوف يتم رفعه قريباً بصيغة PDF
لمن يحب التحميل للموضوع
=================
وللتعليق على الموضوع أو طرح أي سؤال فيه
في المنتدى أضغط هنـــــــــــــــا

============================
لنك الصفحة المخصصة لطرح الأسئلة على الفيسبوك
https://www.facebook.com/Enytion
============================



aymonded غير متصل   الرد السريع على هذه المشاركة
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا احتاج للصلاة موضوع هام لبداية واستمرار ونمو حياتنا الروحية aymonded المرشد الروحي 8 26-09-2018 12:28 AM
موضوع متكامل عن الصلاة - عطشت نفسي إلى الله، إلى الإله الحي aymonded المرشد الروحي 11 11-06-2017 02:00 PM
الصلاة - لماذا أحتاج للصلاة ولماذا أُصلي (الموضوع كامل) aymonded المرشد الروحي 13 18-09-2015 12:12 AM
لماذا أحتاج للصلاة ولماذا أُصلي aymonded المرشد الروحي 2 12-07-2015 06:30 PM
عطشت نفسى الى الله الحى غصن زيتون المنتدى المسيحي الكتابي العام 0 08-10-2009 03:14 AM


الساعة الآن 09:49 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2021، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة