منتديات الكنيسة

العودة   شبكة الكنيسة الكتاب المقدس ترجمة اليسوعية (Jesuit Arabic Bible)

سفر صموئيل الأول - الأصحاح 25
  • 1. وتوفي صموئيل، فاجتمع كل إسرائيل وناحوا عليه ودفنوه في بيته في الرامة. وقام داود ونزل إلى برية فاران.
  • 2. وكان رجل في معون وكانت له أملاك في الكرمل. وكان الرجل غنيا جدا، له ثلاثة آلاف من الغنم وألف من المعز. وكان الرجل يجز غنمه في الكرمل.
  • 3. واسم الرحل نابال واسم امرأته أبيجائيل. وكانت امراته ذكية الفهم جميلة المنظر، وكان نابال رجلا قاسيا سيى الأعمال، وهو كالبي.
  • 4. فبلغ داود قي البرية أن نابال يجز غنمه.
  • 5. فأرسل داود إليه عشرة خدام، وقال داود للخدام : " إصعدوا إلى الكرمل واذهبوا إلى نابال وأقرئوه السلام باسمي،
  • 6. وقولوا له: كل سنة وأنت سالم، وبيتك كل ما لك سالم.
  • 7. سمعت الآن أن عندك جزازين. والحال أن رعاتك قد كانوا معنا فلم نؤذهم ولم يذهب لهم شيء جميع الأيام التي كانوا فيها في الكرمل.
  • 8. سل خدامك يخبروك. فلينل الخدام حظوة في عينيك، لأننا آتيناك في يوم خير. فأعط ما تيسر لعبيدك ولابنك داود".
  • 9. فوصل الخدام وكلموا نابال بكل هذا الكلام باسم داود، ثم انتظروا.
  • 10. لكن نابال أجاب خدام داود وقال: "من هو داود ومن هو ابن يسى؟ لقد كثر اليوم الخدام الذين فروا من عند سادتهم.
  • 11. أآخذ خبزي ومائي وذبيحتي التي ذبحتها لجزازي وأعطيها لقوم لا أعرف من أين هم؟ "
  • 12. ورجع خدام داود أدراجهم وعادوا ووصلوا وأخبروا داود بكل هذا الكلام.
  • 13. فقال داود لرجاله: "تقلدوا كل منكم سيفه ". فتقلد كل واحد سيفه وتقلد داود سيفه أيضا. وصعد مع داود نحو أربع مئة رجل، وبقي مئتا رجل عند الأمتعة.
  • 14. فأخبر واحد من الخدام أبيجائيل، امرأة نابال، وقال: "إن داود أرسل رسلا من البرية ليسلموا على سيدنا، فثار عليهم.
  • 15. والرجال محسنون إلينا جدا ولم يؤذونا ولا فقد لنا شيء كل أيام سيرنا معهم ونحن في الحقول.
  • 16. وكانوا سورا لنا ليلا ونهارا، كل أيام وجودنا معهم في رعي الغنم.
  • 17. فتبصري الآن وانظري ماذا تعملين، لأن الشر مقضي على سيدنا وعلى كل بيته، وهو رجل لا خير فيه لا يستطيع أحد أن يكلمه ".
  • 18. فبادرت أبيجائيل وأخذت مئتي رغيف وزقي خمر وخمسة خراف معدة وخمسة مكاييل من الفريك ومئة عنقود من الزبيب ومئتي قرص من التين، وجعلت ذلك على حمير.
  • 19. وقالت لخدامها: " مروا أمامي، فإني أتبعكم " ولم تخبر زوجها نابال.
  • 20. وفيما هي راكبة على الحمار ونازلة في سترة الجبل، إذا بداود ورجاله نازلون تجاهها، فالتقتهم.
  • 21. وكان داود قد قال في نفسه: "باطلا حفظت كل ما لهذا الرجل في البرية، فلم يفقد شيء من كل ما هو له، فكافآني شرا بدل خير.
  • 22. كذا يصنع الله بداود وكذا يزيد، إن أبقيت من كل ما له إلى ضوء الصباح بائلا بحائط " .
  • 23. فلما رأت أبيجائيل داود، نزلت في الحال عن حمارها وارتمت على وجهها أمام داود وسجدت إلى الأرض.
  • 24. وسقطت على رجليه وقالت: "علي أنا يا سيدي هذا الذنب. فلتتكلم أمتك على مسمعك وأصغ لكلام أمتك.
  • 25. لا يبال سيدي بهذا الرجل الذي لا خير فيه، بنابال، لأنه طبق اسمه، فإن نابال اسمه والحماقة عنده. فأما أنا أمتك، فلم أر خدام سيدي الذين أرسلتهم.
  • 26. والآن يا سيدي، حي الرب وحية نفسك، فبما أن الرب قد منعك من سفك الدم وانتقام يدك لنفسك، فليكن أعداؤك مثل نابال ، وكذلك كل من يطلب الشر لسيدي.
  • 27. والآن فأما هذه الهبة التي أتت بها أمتك سيدي، فلتعط للخدام السائرين في خطى سيدي.
  • 28. واغفر معصية أمتك، فإن الرب سيقيم لسيدي بيتا ثابتا، لأن سيدي حارب حروب الرب، ولم يوجد فيك سوء كل أيامك.
  • 29. وإذا قام رجل ليطاردك ويطلب نفسك، كانت نفس سيدي محزومة في حزمة الحياة لدى الرب إلهك. وأما أنفس أعدائك، فيقذف بها في كفة المقلاع.
  • 30. وإذا صنع الرب لسيدي بحسب كل ما تكلم به من الخير في حقد وأقامك رئيسا على إسرائيل،
  • 31. فلا يكن سفكك للدم بلا سبب أو انتقام سيدي لنفسه صدمة ومعثرة قلب لسيدي. وإذا أنعم الرب على سيدي، فاذكر أمتك ".
  • 32. فقال داود لأبيجائيل: "مبارك الرب، إله إسرائيل، الذي أرسلك اليوم للقائي!
  • 33. مباركة حكمتك، ومباركة أنت لأنك صرفتني اليوم عن سفك الدماء وعن انتقام يدي لنفسي.
  • 34. ولكن حي الرب إله إسرائيل الذي منعني عن الإساءة إليك، فلو لم تسرعي وتأتي للقائي لما أبقي لنابال إلى ضوء الصباح بائل بحائط ".
  • 35. وأخذ داود من يدها ما أتته به وقال لها: " اصعدي إلى بيتك بسلام. انظري! إني قد سمعت لكلامك وأكرمت وجهك ".
  • 36. فعادت أبيجائيل إلى نابال، فإذا في بيته مأدبة كمأدبة الملوك، وكان نابال قد طابت نفسه وسكر جدا، فلم تخبره بشيء صغير أو كبير إلى ضوء الصباح.
  • 37. فلما أصبح وأفاق من سكره، أخبرته امراته بما حدث. فمات قلبه في جوفه وصار كالحجر.
  • 38. وبعد نحو عشرة أيام، ضرب الرب نابال فات.
  • 39. فلما سمع داود بموت نابال، قال: "تبارك الرب الذي دافع عن قضيتي مما عيرني به نابال وصرف عبده عن الشر ورد شر نابال على رأسه ". وأرسل داود إلى أبيجائيل وكلمها في أن يتخذها زوجة له.
  • 40. فأتى خدام داود إلى أبيجائيل في الكرمل، وكلموها قائلين: "أرسلنا داود إليك لكي يأخذك له زوجة".
  • 41. فقامت وسجدت على وجهها على الأرض وقالت: "هاءنذا أمتك خادمة لك لتغسل أرجل خدام سيدي ".
  • 42. وأسرعت أبيجائيل وقامت وركبت حمارا وأخذت خمسا من خادماتها يمشين وراءها، وذهبت وراء رسل داود، وصارت زوجة له.
  • 43. وكان داود قد تزوج أيضا بأحينوعم من يزرعيل، فأصبحتا له كلتاهما زوجتين.
  • 44. وكان شاول قد أعطى ميكال ابنته امرأة داود زوجة لفلطي بن لائيش الذي من جليم. داود يبقي على شاول

الساعة الآن 05:36 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2020، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة