منتديات الكنيسة

العودة   شبكة الكنيسة الكتاب المقدس تفسير تادرس يعقوب

الملاحظات

تفسير أعمال الرسل - الأصحاح 16

العدد 1- 4:
1. اختيار تيموثاوس تلميذًا

"ثم وصل إلى دِربة ولِسترة،

وإذا تلميذ كان هناك اسمه تيموثاوس،

ابن امرأة يهودية مؤمنة،

ولكن أباه يوناني". [1]

في لستره حيث رُجم القديس بولس أثناء رحلته الأولى التقى في هذه الرحلة بالشاب تيموثاوس، ورأى فيه الرسول إمكانية العمل الروحي القيادي الحي. وهكذا لا ينسى الله تعب المحبة، ففي الموضع الذي عانى فيه الآلام أقتطف ثمرة مفرحة تسر قلب الله، وتكون سبب بركة لكثيرين. إنها نعمة الله الفائقة التي تسمح بالضيق وتعطي تعزيات بطريق أو آخر.

لعل من أهم ملامح القديس بولس أبوته، هنا نراه يتبنى تيموثاوس ويهتم بتعليمه وتدريبه، كما فعل مع كثيرين، بكونه قد ولده في المسيح يسوع خلال كرازته. وقد اتسم بولس كأب بالحب والحنو مع الحكمة. كتب القديس بولس لابنه الصريح في الإيمان رسالتين حملتا اسمه.

1. كان تلميذًا، ربما اعتمد في طفولته، حين قبلت والدته الإيمان، وذلك كما نالت أسرة ليدية العماد عند إيمانها [15]، وكما اعتمد السجان والذين له أجمعون [33].

يرى البعض أن تيموثاوس كان من بين التلاميذ الذين أحاطوا بولس الرسول بعد رجمه، نال المعمودية على يديه، كما هو واضح من قوله: "الابن الصريح في الإيمان" (1 تي 1: 2)، "فتقوَ يا ابني بالنعمة التي في المسيح يسوع" (2 تي 2: 1).

2. رافقه في رحلته الأولى في إنطاكية بسيدية وأيقونية ولسترة كما جاء في 2 تي 3: 10-11 "وأما أنت فقد تبعت تعليمي وسيرتي وقصدي وإيماني وأناتي ومحبتي وصبري واضطهاداتي وآلامي مثل ما أصابني في أنطاكية وأيقونية ولسترة. أية اضطهادات احتملت، ومن جميعها أنقذني الرب".

3. لعل الرسول بولس عاش وسط عائلته وتعرف على دقائق حياتهما، إذ يقول: "إذ أتذكر الإيمان العديم الرياء الذي فيك، الذي سكن أولاً في جدتك لوئيس وأمك إفنيكي، ولكني موقن أنه فيك أيضًا" (2 تي 1: 5). كانت والدته في الأصل يهودية آمنت بالسيد المسيح، يتحدث القديس عنها وعن والدتها بكل وقارٍ كمؤمنتين التصقت حياتهما بتعاليم السيد المسيح، وتمتعتا بالشركة معه. هنا يليق بنا أن نقف بكل إجلال للأم والجدة، إذ لا نسمع عن وجود مجمع يهودي في لسترة، وغالبًا لم توجد رعاية دينية في المجتمع اليهودي هناك، لكن قامت الأم والجدة بدور روحي تقوي في تربيته تيموثاوس الذي رضع منذ صباه من لبن الكتاب المقدس الخالص غير الغاش. هنا يبرز دور الأسرة الرئيسي في تنشئة الجيل الجديد وعدم الاتكال بالكامل رعاية الكنيسة والخدام.

v يرتد مديح أسلافنا إلينا إن كنا نشاركهم فيه. وإلا يصير هذا المديح لغوًا بل بالحري دينونة علينا.

القديس يوحنا الذهبي الفم

v بالتعليق على خلفية تيموثاوس اليهودية، يشير بولس إلى أصل تيموثاوس ليؤكد إيمانه. ليس شيء يسند الشخص مثل المثال في الأسرة.

الأب ثيؤودورت أسقف كورش

4. كان والده يونانيًا أمميًا، مع أنه كان لا يجوز لفتاة يهودية أن تتزوج أمميًا (تث 7: 3؛ عز 9: 12)؛ غير أن هذا القانون كان يُنفذ في حدود كنعان فقط. وإذ كان الأب أمميًا لم يختن تيموثاوس. إذ لم يكن الطفل ملتزمًا بالختان مادام الأب غير يهودي. غير أن الأم والجدة علمتا الطفل الإيمان بالله، فاشتاق أن يختتن كعلامة للدخول في عهد مع الله، وذلك قبل أن تؤمنا بالسيد المسيح.

v إذ حدث هذا الخلط بين اليهود والأمم بدأ الناموس (في حرفيته) ينحل تدريجيًًا.

القديس يوحنا ذهبى الفم

5. غالبًا ما قبل تيموثاوس الإيمان في رحلة القديس بولس التبشيرية الأولى.

اتسم تيموثاوس بشخصية فاضلة بين المسيحيين، وقد شهد له الإخوة في لسترة وأيقونية، فاختاره القديس بولس ليكون في صحبته، يعلمه ويدربه على الكرازة والرعاية.

6. ختنه القديس بولس ليس كضرورةٍ لخلاصه، وإنما لكي يربح اليهود الذين في أورشليم، ولا يُتهم أنه مقاوم للناموس.

لقد تمتع الرسول بولس وسط ثمر الاضطهادات بتلميذٍ خاص صار أسقفًا على كنيسة أفسس، يحسب كنزًا وذخيرة تمتعت بها الكنيسة في المسيح يسوع!

"وكان مشهودًا له من الإخوة الذين في لِسترة وأيقونية". [2]

أن تعليم تيموثاوس منذ طفولته وتدريبه على الكتب المقدسة بواسطة أمه وجدته قدم له بلا شك معرفة روحية عملية صالحة، وهيأه للعمل الكرازي كتلميذٍ للقديس بولس. فمع صغر سنه شهد له المؤمنون الذين احتكوا به. كما شهد له الرسول نفسه الذي أوصاه: "لا يستهن أحد بحداثتك، بل كن قدوة للمؤمنين في الكلام، في التصرف، في المحبة، في الروح، في الإيمان، في الطهارة" (1 تي4: 12).

"فأراد بولس أن يخرج هذا معه،

فأخذه وختنه من أجل اليهود الذين في تلك الأماكن،

لأن الجميع كانوا يعرفون أباه أنه يوناني". [3]

من أهم السمات التي اتصف بها الرسول بولس تشغيل الطاقات واضرام مواهب الكثيرين، خاصة الشباب، هنا نجد مثلاً حيًا لتشغيله الشاب تيموثاوس. قدَّر بولس مواهب الشاب وتقواه ومحبته للكتاب المقدس التي تشربها من والدته وجدته، فقبله ليس فقط كتلميذٍ له، بل حسبه شريكًا معه في الخدمة، وعهد إليه رعاية الكنيسة في أفسس.

قام بختانه ليربح اليهود، حسب مبدأه: "صرت لليهودي كأني يهودي، لأربح اليهود" (1 كو 9: 20). ختنه لأنه نصف يهودي (والدته يهودية)، لكنه رفض ختان تيطس (غل 2:3) لأن والديه أمميان، ولا ضرورة لختانه. بالأول أراد كسب اليهود للمسيح، وبالثاني كسب الأمم.

لم يكن سهلاً لدى اليهود أن يجدوا من كان نصف يهودي أن يكرز بالكلمة. وكما يقول القديس يوحنا الذهبى الفم أنه لم يرد أن يسدد ضربتين قويتين نحو اليهود لهذا ختن تيموثاوس قبل أن يبدأ الكرازة ويسام أسقفًا. فالختان لا يضر، وفي نفس الوقت، وإن كان غير لازمٍ للخلاص، إلا أن له منفعة حيث يهدئ به روح اليهود حتى يتقبل الكل فكرة عدم ضرورة الختان.

v عجيبة بحق هي حكمة بولس! ذاك الذي دخل معارك كثيرة بخصوص الختان، والذي بلغ بهذه الأمور إلى هذه النهاية، ولم يستسلم حتى بلغ إلى هذه النقطة (عدم ضرورة الختان) نجده الآن بعد أن صار هذا القانون ثابتًا وأكيدًا يقوم بختان تلميذه. فإنه ليس فقط لم يمنع الآخرين من الختان بل هو نفسه مارسه... والعجيب في تلك الأماكن إذ لم يكونوا قادرين أن يسمعوا الكلمة من شخص أغرل. ليست حكمة أعظم من هذه. ففي كل الأمور كان يتطلع إلى ما هو نافع، ولم يفعل شيئًا لمجرد أنه يفضله هو. ماذا إذن؟ لاحظوا نجاحه، فقد ختنه لكي يزيل الختان، إذ يكرز بقوانين الرسل.

القديس يوحنا الذهبي الفم

"وإذ كانوا يجتازون في المدن،

كانوا يسلمونهم القضايا التي حكم بها الرسل والمشايخ،

الذين في أورشليم ليحفظوها". [4]

ساروا في مدن سوريا وكيليكية الخ.، وسلموا المسيحيين هناك قرارات مجمع أورشليم الملزمة بخصوص قبول الأمم للإيمان (أع 10: 20-29). فبلا شك أن المنازعة التي حدثت في أنطاكية في هذا الشأن بسببها انعقد مجمع أورشليم قد انتشرت أيضًا بين كنائس في مدن بعيدة، وسببت قلاقل كثيرة. فقد جاء انعقاد المجمع في وقتٍ مناسبٍ لعلاج مشكلة يمكن أن تهز إيمان الكثيرين، إذ كانت الكنيسة تضم كثيرين كل يوم من الأمم.
العدد 5:
2. نمو الكنائس يوميًا

"فكانت الكنائس تتشدّد في الإيمان،

وتزداد في العدد كل يوم". [5]

فصلت قرارت مجمع أورشليم إلى حدٍ كبير في الخلافات التي حدثت بين المسيحيين الذين من أصل يهودي وأولئك الذين من أصل أممي. عوض ضياع الوقت والطاقة في النزاعات اهتم الكثيرون بالعمل الإيجابي لكسب كل نفس للتمتع بخلاص الله، فتشددت الكنائس في الإيمان، وانضم كثيرون إليها.
العدد 6- 7:
3. الروح يمنعهم من الكلمة

"وبعدما اجتازوا في فريجية وكورة غلاطية

منعهم الروح القدس أن يتكلّموا بالكلمة في آسيا". [6]

فريجية: كانت أكبر ولاية في آسيا الصغرى في الشمال وبسيدية Pisidia وليسيا Lycia في الجنوب، وغلاطية وكبدوكية في الشرق، وليديه وميسيا في الغرب.

كورة غلاطية: شرق فريجية، هذه الكورة سبق أن استولى عليها بنو الغال (فرنسا) في أوقات مختلفة، ودُعيت بعد ذلك على اسمهم "غلاطية". امتلكها على الأقل ثلاث قبائل منهم. أقام فيها أيضًا كثير من اليهود، لهذا وُجد فيها عدة أحزاب، وقامت خصومات كثيرة بين اليهود والأمم الذين قبلوا الإيمان كما هو واضح من الرسالة إلى أهل غلاطية.

كان في خطة الله أن تدخل الكرازة بقوة إلى أوربا، لذلك عندما اجتاز الرسول بولس وسيلا في هذه الرحلة بعض ولايات في آسيا التي كان قد غرس الرسول بذار الكلمة فيها، وكان يود أن يسقيها، كان الروح القدس يحثه على عدم الكلام ليسرع فيخرج منها. ولعله كان في دهشة لعمل الروح الذي كان دومًا يحثه على الخدمة، ولم يكشف له الروح الخطة الإلهية إلا في ترواس حين رأى رجلاً مكدونيًا يدعوه للعبور إلى أوربا لخدمتهم.

"فلما أتوا إلى ميسيّا،

حاولوا أن يذهبوا إلى بيثينية،

فلم يدعهم الروح". [7]

تكرر الأمر في ميسيا كما في بيثينية.

ميسيا: ولاية في آسيا الصغرى، على شمالها بروبنتس Propontis، وشرقها بيثينية، وجنوبها ليدية، وغربها بحر ايجية Aegean Sea.

حاولوا الاتجاه شرقًا للذهاب إلى بيثينية، لكن الروح منعهم.

v عندما قال بولس: "إنّني مرارّا كثيرة قصدت أن آتي إليكم" (رو 1: 13) يظهر الحب الذي له من نحو أهل روما، وعندما أضاف: "ومُنعت حتى الآن"، مع أنّه بالحقيقة يمكن الظن أن اللَّه هو الذي منعه، لكنّه يظهر بهذا أن عمل اللَّه هو أن يلزم أين يذهب الرسل وأين يجب ألاّ يذهبوا. إنّه بتدبير معيّن يحدّد بعضًا للكرازة بكلمة اللَّه وآخرون لا. إذ يقول بولس نفسه في موضع آخر: "فلمّا حاولنا أن نذهب إلى بيثينيّة لم يدعنا روح المسيح" (راجع أع 16: 7)... لقد اشتهى الذهاب ولم يكف عن الصلاة، لعلّه يحمل ثمارًا منهم كما من آخرين من الأمم.

العلامة أوريجينوس
العدد 8- 10:
4. أعبر إلى مكدونية وأعنا

"فمرّوا على ميسيّا

وانحدروا إلى ترواس". [8]

ترواس: مدينة في فريجية أو ميسيا بين تروي Troy في الشمال وآسوس Assos في الجنوب. أحيانا يُستخدم اسم ترواس أو ترواد Troad على كل دولة التروجان Trojan، وهي ولاية كانت تضم مدينة تروي القديمة. هنا سجل هومر الإليادة Iliad. ذُكرت ترواس كثيرًا في العهد الجديد (2 كو 2: 12؛ 2 تي 4: 13؛ أع 20: 5).

"وظهرت لبولس رؤيا في الليل،

رجل مكدوني قائم يطلب إليه ويقول:

اُعبر إلى مكدونية وأعنّا". [9]

ظهر له في رؤيا رجل مكدوني ربما عرفه من ملامحه أو لغته أو ملابسه. هل كان القديس بولس نائمًا حين رأى الرؤيا أم في يقظة، هذا ما يصعب التحقق منه. فإن الله يستخدم وسائل مختلفة لإعلان إرادته لرجاله الذين يتممون مشورته. يرى العلامة أوريجينوس أن الذي ظهر للقديس بولس هو ملاك راع. [يوجد رعاة هم ملائكة يدبرون أمورًا بشرية (دا 10: 13)، كل منهم يقوم بحراسته. كانوا يسهرون نهارًا وليلاً.] وهكذا يعتقد جروتنس Grotins أن الذي ظهر هو ملاك مكدونية، كما جاء في دانيال 10: 12-13؛20-21 أن لكل أمة ملاك خاص بها.

مكدونية: بلد متسع في اليونان، شمالها تراس Thraceوجنوبها تسالي Thessalyوغربها أبريس Eprisوشرقها بحر ايجه. سكنها أهل كيتيم بن يافإن (تك 10: 4). قامت مملكتها في أيام الإمبراطور فيليب وابنه اسكندر الأكبر. وهي أول منطقة في أوربا دخلها الإنجيل.

تجاوب الرسولان بطرس وسيلا مع الرؤيا وسلما نفسيهما للعمل الإلهي.

هذه الدعوة دائمة تصرخ في أذان الكنيسة من كل جانب لكي تعبر إلى العالم، وتقدم له كلمة الخلاص.

لم يظهر الملاك في شكل والٍ أو حاكمٍ لمكدونية أو أحد رجال الدولة، وإنما في شكل إنسان من عامة الشعب، فالكارز الحي هو الذي لا يميز بين عظيم وعامي، غني وفقير، متعلم وأمي، فقد مات السيد المسيح من أجل كل نفس.

أعلن له المكدوني أن يعبر ويعينهم، فلا يكفي الصلاة من أجلهم، بل يلزمه أن يتحرك ويذهب إليهم، فإن الله في محبته نزل إلى البشرية وعاش في وسطها كواحدٍ منهم. هكذا يليق بالكارز أن يعبر إلى النفوس الجريحة ليقدم لها طبيب النفوس ودواء الروح.

لماذا لم يرسله الروح إلى مكدونية بل رأى في رؤيا رجلاً مكدونيًا يطلب منه المعونة، بينما حينما حاول بولس ومن معه أن يذهبوا إلى بيثينية لم يدعهم الروح [7]؟ كان منعهم من الذهاب إلى بيثينة يستلزم تدخل الروح القدس مباشرة، حتى لا يتشككوا كيف يمكن الامتناع عن الذهاب إلى موضع معين للكرازة. أكد لهم الروح خطته الإلهية بمنعهم دون تقديم مسببات. أما هنا فإن الرؤيا نفسها هي من عمل الروح القدس نفسه، أما ظهور رجل مكدوني، فلكي يلهب قلب الرسول بولس بالحب الأخوي. فإنه يوجد لنا إخوة كثيرون يصرخون طالبين نجدتنا، بممارسة العمل الإلهي.

لم يكن ممكنًا لرسول ومن معه أن يتشككوا في الرؤيا لأنها صرخة قلب يستنجد من الهلاك الأبدي!

v إذ يحثه على الكرازة أظهر له حلمًا لتحقيق هذا، أما لكي يمنعه عن الكرازة فما كان يمكنه أن يحتمل هذا لهذا أعلن له الروح القدس لتنفيذ ذلك.

القديس يوحنا الذهبي الفم

v كان يوجد ملاك راعٍ في مكدونية احتاج إلى عون الرب. لهذا ظهر لبولس في أحلامه كرجل مكدوني وقال: "أعبر إلى مكدونية وأعنّا". لماذا أتحدّث عن بولس حيث أن الملاك قال هذا لا لبولس بل ليسوع الذي في (قلب) بولس؟ هكذا يحتاج الرعاة إلى حضرة المسيح.

العلامة أوريجينوس

"فلما رأى الرؤيا،

للوقت طلبنا أن نخرج إلى مكدونية،

متحققين أن الرب قد دعانا لنبشرهم". [10]

هذه هي أول مرة يشير فيها القديس لوقا إلى نفسه أنه في صحبة الرسول بولس، وأنه شريك معه كما مع سيلا في الكرازة. فإذا رأى الرسول الرؤيا انطلق الكل ساعين بغير تأخير الى تحقيق دعوة الله للعمل في مكدونية. لقد أظهر جميعهم استعدادهم الدائم للعمل حسب توجيه الله بكل مسرة، وبغير تردد أو نقاش أو وضع حسابات بشرية للرحلة إلى هناك. إذ تسلم القديس بولس دعوة إلهية للانطلاق إلى مكدونية لم يتأخر بعد في الكنائس التي في آسيا أو غيرها، بل في طاعة كاملة صار يسعى مع زملائه للتنفيذ السريع.

v كان لدى بولس المادة ليفتخر بالرؤى (2 كو 12: 1)، وبالأمور التي شاهدها (أع 16: 10؛ 18: 9)، وبالعجائب والآيات (رو 15: 19؛ 2 كو 12:12)، وبالأتعاب التي احتملها من أجل المسيح، وبالكنائس التي بناها بطموحه أن ينشئ كنيسة حيثما لا يُعرف المسيح، كل هذه مادة لافتخاره... ومع ذلك فإن الافتخار حتى بمثل هذه الأمور ليست بدون خطر. لهذا فإن الآب الصالح الذي وهبه هذه الرؤى والأمور التي رآها سلّمه كهبة أن يضايقه ملاك الشيطان حتى لا يفتخر.

العلامة أوريجينوس
العدد 11- 13:
5. بولس وسيلا في فيلبى

"فأقلعنا من ترواس،

وتوجهنا بالاستقامة إلى ساموثراكي،

وفي الغد إلى نيابوليس". [11]

انطلقوا نحو مكدونية مع أية سفينة مقلعة من ترواس Thrace في استقامة الى ساموثراكي، وفي اليوم التالي الى نيابوليس.

ساموثراكي كانت جزيرة في بحر ايجية ليست ببعيدة عن ثراس، بها جبل عال، وهو أعلى جبل في المنطقة، ولا يعلو عنه إلا جبل أتوس. تُرى ساموتراكي من شاطئ أسيا الصغرى عندما تكون الشمس من ورائها في حالة الغروب. وهي تضم شعبًا هو خليط من ثراس وساموس، لهذا دعيت ساموثراكي. محيط الجزيرة حوالي 20 ميلاً؛ وكانت ملجأ يحتمي فيه الهاربون والمجرمون.

نيابوليس: ميناء بحري على شاطيء مكدونية بالقرب من حدود ثراس، وعلى بعد حوالي 10 أميال من فيلبي. يسمى الآن قالا، وبالتركية قوله، وهي موطن محمد على باشا والى مصر التركي.

"ومن هناك إلى فيلبّي،

التي هي أول مدينة من مقاطعة مكدونية،

وهي كولونية،

فأقمنا في هذه المدينة أيّامًا". [12]

فيلبي: المدينة الرئيسية في مكدونية، وقد عبر الإنجيلي لوقا عن ذلك بقوله: "أول مدينة من مقاطعة مكدونية"، لهذا فقد اهتم القديس بولس ورفقاؤه بها، لأنها إذا قبلت الإنجيل يمكن بسهولة انتشاره في مدن مكدونية الأخرى. اسمها القديم كان داثوس Dathos. سميت باسم الإمبراطور فيليب الثاني والد الإسكندر الأكبر الذي جددها سنة 357 ق.م. كانت مدينة حربية أكثر منها تجارية لذلك كان عدد اليهود فيها قليلاً.

اشتهرت فيلبي بأنها كانت موقع عدة معارك أثناء الحروب الأهلية للرومان، وبينهم وبين غيرهم، وفيها تمت المعركة الحاسمة بين بروتس Brutus وأنطوني، حيث قتل بروتس نفسه في هذا الموقع.

كولونية: أي كانت تحت الرعاية الرومانية مباشرة وللمواطنين فيها حقوق وامتيازات رومانية، كأن لا يجلدون قط، ولا يُقبض عليهم إلا تحت شروط معينة، ومن حقهم رفع شكواهم من تحت تحقيق الحكام المحليين إلى الإمبراطور نفسه. تمتع سكانها بحقوق سكان روما، ذلك لأن أغسطس قيصر المدعو اكتافيانوس سابقا انتصر فيها بجيوشه على أعدائه سنة 42م، فوهبها هذا الشرف. وكلمة "كولونية" من الجانب السياسي تعني أن القوانين فيها هي طبق الأصل من القوانين التي تسري في روما نفسها، أي أن فيلبي كانت روما مصغرة.

"وفي يوم السبت خرجنا إلى خارج المدينة عند نهر،

حيث جرت العادة أن تكون صلاة،

فجلسنا وكنّا نكلم النساء اللواتى اجتمعن". [13]

كانت أماكن الصلاة تُقام خارج المدن حين يكون اليهود فقراء، عاجزين عن بناء مجمع داخل المدينة، أو يكونوا ممنوعين من بنائه. كانت الصلاة عند شواطئ الأنهار مستحبّة، ففي السبي يقول المرتّل: "على أنهار بابل جلسنا..." (مز137: 1). ويقول حزقيال النبي أنّه كان عند نهر خابور (حز 1: 1)؛ ودانيال النبي تمتّع برؤيا عند نهر أولاي (دا 8: 2)، وبرؤيا أخرى بجانب النهر العظيم دجلة (دا 10: 4).

غالبًا أُجبر اليهود على عدم إقامة مجمع داخل المدينة، فبنوا مكانًا صغيرًا لصلاة على حافة النهر، أشبه بصالة اجتماع تسمى برسفطا proseuchoe أي مصلى، غالبًا ما كانت بدون سقف. وكان هذا المبنى خارج أبواب المدينة على شاطئ النهر، إما طلبًا للهدوء أو بسبب كثرة استخدامهم للماء في الغسالات المطلوبة قبل الخدمات الدينية وأثناء ممارستها. ويبدو أنه لم يوجد سوى نساء يتعبدن في هذا المبنى، أو اعتادت النساء على المواظبة على الاجتماع فيها أكثر من الرجال فكانت شبه مخصصة لهن.
العدد 14- 15:
6. عماد ليدية وأهل بيتها

"فكانت تسمع امرأة اسمها ليدية بياعة أرجوان من مدينة ثياتيرا،

متعبدة للَّه،

ففتح الرب قلبها لتصغي إلى ما كان يقوله بولس". [14]

كانت تجارة الأرجوان بلا شك مربحة للغاية، فاللون الأرجواني كان يستخرج من صدف السمك، يرتديه الرؤساء والأغنياء (إش 1: 18؛ لو 16: 19).

ثياتيرا: موطن ليديا، تدعى الآن اخيسار Akhisar في آسيا الصغرى (رؤ 1: 11)؛ كانت تشتهر بالصباغة كما يظهر من كتابات هومر. وميناؤها المتاخم لها هو برجامومPergamum ، والعلاقة بين فيلبى وثياتيرا علاقة تجارية كبيرة قائمة على شهرة ثياتيرا في إنتاج الأصباغ.

كانت ليديا أممية، لها تقديرها بين اليهود، لها أسرتها وخدمها، اقتدى أهل بيتها بها وقبلوا الإيمان واعتمدوا معها.

كانت عظة القديس بولس في صالة اجتماع فيلبي لهؤلاء النسوة أول عظة يقدمها رسول من رسل المسيح في أوربا؛ وكانت ليدية أول امرأة تستضيف رسولاً في بيتها في تلك المنطقة. وكان نهر جاجتياس أول نهر تتقدس مياهه بالمعمودية لها ولأهل بيتها.

"فلما اعتمدت هي وأهل بيتها،

طلبت قائلة:

إن كنتم قد حكمتم أني مؤمنة بالرب،

فادخلوا بيتي وامكثوا،

فألزمتنا". [15]

إذ آمنت اعتمدت في الحال، واعتمد معها أهل بيتها، فقد اعتمد أطفالها على إيمان والدتهم التي تتحمل مسئولية تربيتهم في المسيح يسوع. إذ اتسمت بحب الضيافة حثتهم على الإقامة في بيتها بكونها مؤمنة بالرب.

v "فألزمتنا": انظروا إلى حكمتها، كيف ألحت على الرسل، كيف كانت كلماتها مملوءة تواضعًا وحكمة.

القديس يوحنا الذهبي الفم
العدد 16- 18:
7. إخراج روح العرافة

"وحدث بينما كنا ذاهبين إلى الصلاة،

أن جارية بها روح عرّافة استقبلتنا،

وكانت تكسب مواليها مكسبًا كثيرًا بعرافتها". [16]

كانوا ذاهبين إلى مكان للصلاة "مصلىproseuchoe " [13]، فالتقت بهم جارية بها روح عرافة Python وهو أحد أسماء أبوللو. إله الفنون الجميلة اليوناني مثل الموسيقى والشعر والطب والبلاغة، كانوا يعتقدون أنه مخترع الفنون، وكان مشهورا بأنه ثالث ابن للإله جوبتر ولاتونا Latona، له معبد خاص به وكاهن في ديلفي Delphi، ربما الكاهن "الوسيط الروحي" الوحيد الذي له شهرة على مستوى المسكونة، يأتي إليه كثيرون من كل أنحاء العالم. دُعي Pathon، لأنهم يعتقدون نه ما أن ولد حتى أهلك بالسهام حية تحمل ذات الاسم. وقيل أنه أرسله أبوللو ليضطهد Latona؛ من هنا صار اسمه العامPythian Apollo . له معابد على جبل بارناسوس Parnassus وفي دلفي وديلوس Delos وكلاروس Claros وتيندوس Tenedos الخ.، وكانت عبادته مسكونية. في دلفي كانت كاهنة لعبدة تدَّعى بأن الوحي يحل عليها، وكانت تهيج بعنفٍ شديد أثناء حلول الوحي عليها وكانت تدعى Python، هكذا كانت العرافة مكسبًا لربحٍ عظيمٍ، وكان الرسول بولس يتطلع إلى هذا العمل أنه شيطاني.

"هذه اتّبعت بولس وإيّانا،

وصرخت قائلة:

هؤلاء الناس هم عبيد اللَّه العلي،

الذين ينادون لكم بطريق الخلاص". [17]

لقد اتبعت القديس بولس ومن معه، ربما لأنها ظنت أنها تتنبأ لهم، فتنال منهم أجرة أو مديحًا علنيًا؛ أو لأنه إذ يسكنها روح شرير خشي الروح أن يطرده من مسكنه. لكن الرأي الأرجح أنها أرادت الشهادة لهم حتى إذ يقبلوا شهادتها علانية تعود فتضل الناس. تبدأ تنطق بما هو حق ليس لحبها في الحق ولا للكرازة به، ولكن كفخٍ لإسقاط سامعيها في الضلال. كما كانت الشياطين تتبع السيد المسيح صارخة: "هذا هو قدوس الله" (مر 1: 24)، لكي تتمكن فيما بعد من تضليلهم، هكذا تبع الروح النجس الذي في العرافة بولس الرسول ومن معه وهو يصرخ: "هؤلاء الناس هم عبيد الله العلي الذين ينادون لكم بطريق الخلاص" [17].

v لماذا نطق الشيطان بهذه الكلمات؟ ولماذا منعه بولس؟ لأن الأول تكلم بخبثٍ، والثاني بحكمةٍ. لقد أراد الشيطان أن يجعل من نفسه موضع ثقة. فلو أن بولس قبل شهادته لخدع الشيطان الكثير من المؤمنين، إذ صار مقبولاً بواسطة بولس. لهذا قبل أن ينطق بما هو ضد نفسه حتى يؤسس بعد ذلك ما هو لحسابه. هكذا فإن الشيطان نفسه كان يُعد ما هو للدمار.

v لقد رأى الشيطان أنهما قد صاروا مشهورين، فأراد هنا أن يقوم بدور ريائي. بهذا ظن أنه يُسمح له أن يبقى في الجسد مادام يبشر بنفس الأمور. ولكن إن كان المسيح لم يقبل شهادة إنسان (يو 5: 34)، قاصدًا يوحنا، فكم بالأولى لا يقبل شهادة شيطان. "التسبيح لا يليق بفم الخاطي" (ابن سيراخ 15: 9). فإن هؤلاء يبشرون ما هو ليس من البشر بل من الروح القدس. إذ لم يعملوا بروح الافتخار.

v ألا يدعو شيطان ما اسم اللَّه؟ ألم تقل الشيّاطين: نحن نعرف من أنت، قدّوس اللَّه؟ (مر 1: 24؛ لو 4: 34) ألم يقولوا لبولس: "هؤلاء الرجال هم خدّام اللَّه العليّ"؟ لقد فعلوا هذا وهم تحت العذاب، فعلوا هذا فقط تحت الضغط، وليس بإرادتهم، ما كانوا يفعلون هذا دون هزيمتهم.

القديس يوحنا الذهبي الفم

"وكانت تفعل هذا أيّامًا كثيرة،

فضجر بولس والتفت إلى الروح،

وقال: أنا آمرك باسم يسوع المسيح أن تخرج منها،

فخرج في تلك الساعة". [18]

ضجر منها الرسول بولس إذ خشي أن يظن السامعون أنه موافق على شهادتها لهم، كما حزن من أجل العرافة نفسها أنها مُستعبده لروحٍ شريرٍ يحركها كما يشاء، ويضلل من يستمع إليها.

في أيام الإمبراطورية الرومانية كان كثيرون يعتقدون في الوحي الذي يحل على كاهنات أبوللو. وكانت الهياكل في كل موضع تزدحم بالقادمين الذين يسيرون وراء هذا الضلال. فكان لا بد للمسيحية أن تكشف هذا الضلال، حتى وإن بدا البعض أنهم يتنبأون أو يشهدون للحق إلى حين.

خروج الروح الشرير كان علامة على السلطان الذي يحمله الرسل من الله، وقوه اسم يسوع المسيح الذي لا يحتمله عدو الخير.

في تعليق القديس كيرلس الكبير على قول السيّد المسيح: "فإن كنت أنا ببعلزبول أخرج الشياطين، فأبناؤكم بمن يُخرجون؟" (لو 11: 19) يقول: [كان التلاميذ الطوباويّون يهودًا، وأبناء اليهود حسب الجسد، لكنّهم نالوا سلطانًا من المسيح على الأرواح الشرّيرة ويحرّرون من تملّكوا عليهم باستدعاء الكلمات: "باسم يسوع المسيح". فإن بولس نفسه أيضًا مرّة أمر الروح الشرّير بسلطان رسولي": أنا آمرك باسم يسوع المسيح أن تخرج منها" [18].

v حقا إن الشياطين تؤذي الذين يخافون منها، الذين لا تحميهم يد الله القوية العالية، الذين لم يرتبطوا بسرّ الإيمان. لكنهم يخشون الأبرار، أي الذين يعبدون الله، والذين يستحلفونهم باسمه أن يفارقوا الأجسام التي سكنوها. فإنهم يُضربون بكلماتهم كما بجلدات، وأحيانا يكفي مجرد ذكر أسمائهم فيرتعبون.

الأب لكتانتيوس
العدد 19- 24:
8. بولس وسيلا في السجن

"فلما رأى مُواليها أنه قد خرج رجاء مكسبهم،

أمسكوا بولس وسيلا وجرّوهما إلى السوق إلى الحكام". [19]

لم يكن يشغل مواليها معرفة الحق الإلهي، إنما تشغلهم المكاسب المادية، فإن محبة المال تعمي قلوب البشر عن رؤية الحق وقبوله، بل تحولهم إلى مقاومة الحق، وتملأ قلوبهم كراهية وسخطًا. إلى يومنا هذا نجد في بعض البلاد من يقاومون الإيمان المسيحي مع إدراكهم عقليًا أنه حق، لكنهم يفعلون هذا بغية المكاسب المادية ونوال كرامة من الجهلاء. روى لي أحد الأحباء وهو صديق لشخص غير مسيحي كاتب له شهرته، كثيرًا ما كان يكتب ضد الإيمان المسيحي مع صداقته لكثير من المسيحيين، ولما سأله هذا الصديق أجابه:" بهذا الهجوم يسرع الكثيرون إلى شراء الجريدة."

v في كل موضع ( محبة) المال هي أصل كل الشرور. يا لهم من وثنيين قساة! لقد فضلوا أن تبقى الجارية ممسوسة بالشيطان لكي يربحوا مالاً بواسطتها.

القديس يوحنا الذهبي الفم

"وإذ أتوا بهما إلى الولاة قالوا:

هذان الرجلان يبلبلان مدينتنا،

وهما يهوديّان". [20]

جاءوا بهما إلى الوالي العسكري، ففيلبي كمستعمرة رومانية يمارس الضباط العسكريون إدارة الشئون العسكرية والمدنية في نفس الوقت.

قدموا اتهامًا ضد الرسولين أنهما مثيرا شغب وضد الشعب، وكأن ما يشغلهم هو سلام المدينة وهدوءها، والغيرة على قوانين الدولة. هكذا يرون في القوة الإلهية والعمل المقدس مقاومة للسلطات وكسرًا للقوانين. هذا الإتهام لا يزال يُقدم كل يوم ضد المؤمنين الحقيقيين في بلاد كثيرة.

"ويناديان بعوائد لا يجوز لنا أن نقبلها،

ولا نعمل بها،

إذ نحن رومانيّون". [21]

الاتهام الثاني ضد الرسولين أنهما يقدمان عادات دينية جديدة غريبة عن العادات الرومانية، أي يقدمون دينًا جديدًا لا تعترف به القوانين الرومانية. أظهر هؤلاء الموالين لروح العرافة أنهم غيورون على العبادة الرومانية واليهودية، مع أن ما يشغلهم حقيقة هو المكاسب الدينية.

لم تسمح القوانين الرومانية بالعبادة لآلهة جديدة لم يقرها القانون. يقول العلامة ترتليان: "كان يوجد قانون أنه لا يجوز تقديس إله ما لم يقره مجلس الشيوخ senate".

كما أخفى اليهود ما في قلوبهم فاتهموا السيد المسيح بأنه يود أن يقيم نفسه ملكًا، صارخين: "ليس لنا ملك إلا قيصر: من يجعل نفسه ملكًا يتكلم ضد قيصر" (يو 19: 12، 14)، هكذا فإن هؤلاء الرومانيين لم يكشفوا ما في قلوبهم، فلم يقولوا بأن هؤلاء قد اخرجوا الشيطان من الجارية، لئلا يحسبوا أشرارًا، إنما اتهموهما بأنهما يغّيران عوائدهم كرومانيين، وأنهما يبلبلان المدينة.

"فقام الجمع معًا عليهما،

ومزق الولاة ثيابهما،

وأمروا أن يُضربا بالعصي". [22]

واضح أن موالي العرافة استطاعوا أن يثيروا جمهورًا كبيرًا وشغبًا ضد الرسولين وبطريقة غير شرعية، وقد احتج الرسول بولس على ذلك لأنه إجراء غير قانوني [37].

كانت العادة أن يُعرى المجرم قبل جلده أو ضربه بالعصي.

"فوضعوا عليهما ضربات كثيرة،

وألقوهما في السجن،

وأوصوا حافظ السجن أن يحرسهما بضبطٍ". [23]

كان هذا عمل اللكتور lector أو الجلاد، كعقوبة عامة بين الرومان أن يضرب الشخص بالعصي ثلاث مرات (2 كو 11: 25).

كانت الشريعة اليهودية تمنع العقوبة بأكثر من 40 جلدة، لهذا كانت العقوبة غالبًا لا تتعدي 39 جلدة حتى إن حدث خطأ في جلده لا يكون الشخص منفذ العقوبة قد كسر الشريعة، أما بالنسبة للرومان فالقانون لا يضع حدودًا لعدد الضربات. هذا ما عبَّر عنه الرسول بأنه ضرب فوق الحدود (2 كو 11: 23).

"وهو إذ أخذ وصية مثل هذه،

ألقاهما في السجن الداخلي،

وضبط أرجلهما في المقطرة". [24]

كان المجرمون الخطيرون يُلقون في السجن الداخلي لضمان عدم هروبهم. هذا السجن غالبًا ما يكون مملوء بالقاذورات وغير صحي ومظلم. وُضعت أرجلهما في مقطرة، بين قطعتين من الخشب حتى لا يقدرا على المشي، وغالبًا ما يربط الشخص بطريقة يضطر بها أن ينام على ظهره الذي يمتلئ بالجراحات بسبب الضرب، فيعاني من آلام أشد. استخدام المقطرة قديم للغاية (أي 13: 27). يرى البعض أنّها قطعة خشبيّة على شكل برواز، حيث يوجد بها فتحتان تُثبت فيهما القدمان ليكونا مبتعدتين عن بعضهما البعض. وُجدت أكثر من مقطرة قديمة بها خمس فتحات تثبّت فيها القدمان والرجلان والرأس.

يوجد حاليًا في سيلان Ceylon أداة تشبه المقطرة تستخدم، لكن تترك الرأس حرّة دون تثبيت.
العدد 25- 34:
9. إيمان حافظ السجن

"ونحو نصف الليل كان بولس وسيلا يصلّيان،

ويسبحان اللَّه،

والمسجونون يسمعونهما". [25]

وسط مثل هذه الآلام لم يكن ممكنًا للذين في السجن الداخلي أن يناموا، فكانت صرخاتهم تدوي من الآلام الشديدة، أما هذان المسجونان فكانا يرتلان ويسبحان الله بروح التهليل والفرح، تسندهما نعمة الله الفائقة للطبيعة. فالمؤمن الحقيقي، شريك ملك الملوك في آلامه وصلبه، يجد لذة وسط الألم أعظم ممن يجدها ملك أو إمبراطور أو رئيس على عرشه.

لم يكن ممكنًا للسجن بظلمته وقذارته وأوحاله، ولا للقيود والمقطرة ولا للجراحات التي ملأت جسمي بولس وسيلا أن تنزع عنهما روح الفرح والتهليل. فتحول السجن إلى أشبه بسماء، والرسولان إلى طغمة ملائكية مسبحة لله، فاهتزت لهما السماء وتزلزلت الأرض وتزعزعت أساسات السجن. تحولت الآلام إلى أغنية مفرحة حيث يترنم الرسول في مجد داخلي: "أهم خدام المسيح، أقول كمختل العقل، فأنا أفضل، في الأتعاب أكثر، في الضربات أوفر، في السجون أكثر، في الميتات مرات كثيرة" (2 كو 11: 23).

v ماذا يمكن أن يعادل هاتين النفسين؟ هذان الرجلان قد جُلدا وتقبلا ضربات كثيرة وأُسيء التعامل معهما، كانا في محنة، ألقيا في السجن الداخلي، موضعين في مقطرة، ومع هذا كله لم يسمحا لنفسيهما أن يناما بل سهرا بالليل. ألا ترون بركات المحن؟ أما نحن ففي أسرة ناعمة، ليس ما يرعبنا، نقضي الليل نيامًا... لم يكن ممكنًا لطاغية النوم أن يتسلط عليهما، ولا الشعور بالألم أن يحنيهما، ولا الخوف من الشرور أن يطردهم إلى حالة اكتئاب يائسة. لا بل هذه كلها هي بعينها جعلتهما يقظين، ومملوئين بهجة فائقة.

القديس يوحنا الذهبي الفم

هكذا أعلن الرسولان عمليًا أن سعادة الإنسان مصدرها قلبه، حيث يسكن الله ويقيم ملكوته فيه. كما أعلنا أنه لن يقدر إنسان ما أو قوة ما معادية ان تحطم سلام المؤمن الحقيقي؛ قد يمارس الأشرار ضغوطًا شديدة على جسده، أما نفسه فما تقدر قوة ما أن تحنيها.

اهتمت الكنيسة بممارسة السهرات الروحية، إلا أن فيجيلانتيوس Vigilantius هاجم حياة السهر، وقضاء ليالٍ للسهر يكرمون فيها رفات الشهداء والقديسين في الرب، مع أن اسمه معناه "الساهر".

v تخبرني بأن فيجيلانتيوس يشجب السهر. وهو في هذا بالتأكيد يأخذ موقفًا مضادًا لاسمه. الساهر يود أن ينام، ولا يريد أن يسمع كلمات المخلص: "ماذا، أما قدرتم أن تسهروا معي ساعة واحدة؟ اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا في تجربة. حقا الروح قوي والجسد ضعيف" (مت 26: 40-41). وفي موضع آخر يسبح النبي: "في نصف الليل أقوم وأشكرك على أحكام عدلك" (مز 119: 62) نقرأ أيضًا في الإنجيل كيف قضى الرب ليالٍ كاملة في الصلاة (لو6: 12)، وكيف أن الرسولين عندما وُضعا في السجن حفظا السهر الليل كله، مرنمين مزاميرهما، حتى تزلزلت الأرض، وآمن حافظ السجن، والولاة والمواطنون امتلأوا رعبًا (أع 16: 25-38). يقول بولس: "ثابروا على الصلاة واسهروا" (كو 4: 2). وفي موضع آخر يتحدث عن نفسه أنه "في أسهار كثيرة" (2 كو 11: 27). لينم فيجيلانتيوس إن كان في ذلك مسرته ويغط نومًا، فيهلكه مهلك مصر والمصريين. لكننا لنقل نحن مع داود: "هوذا حافظ إسرائيل لا ينعس ولا ينام". (مز 121: 4) " ليأت إلينا القدوس الحارس" (راجع دا 3: 13). وإن كان بسبب خطايانا ينام، فلنقل له: "قم يا رب لماذا تنام؟" (مز 44: 23) وعندما تُلطم سفينتنا بالأمواج لنيقظه قائلين: "يا سيد، خلصنا، فإننا نهلك" (مت 8: 25 ؛ لو 8: 24).

القديس جيروم

من ينجذب بنار المسيح يصير كشخصٍ يسكن وحده على الأرض. لا يبالي قط لا بالمجد ولا بالهوان. لن تحركه التجارب والجلدات والسجون، بل يكون كمن يتعذب في جسم ليس له، أو كمن له جسم بلا إحساس (للآلام). إنه يسخر تمامًا بملذات هذه الحياة، ولا يشعر باللذة، كأنه جثة بلا إحساس. وكما لا تذهب الهوام إلى اللهيب بل تهرب منها، هكذا فإن أهواء الروح لا تتجاسر أن تقاومه.

v بولس مواطن السماء، عمود الكنيسة، ملاك أرضي، كائن سماوي. مثل حديد محمي بالنار صار كله متوهجًا هكذا التهب بولس بالحب، فصار الحب نفسه.

القديس يوحنا الذهبي الفم

v يلزمنا أن نصلي في نصف الليل كما كتب لتعليمنا عن بولس وسيلا... قال المرتل: "في نصف الليل كنت استيقظ وأسبحك على أحكام عدلك".

القديس باسيليوس الكبير

v كيف نصلي في كل حين (أف 6: 18، 1 تس 5: 17؛ 1 تي 2: 8)، بينما نحن ممنوعون من الصلاة في مكان عام (مت 6: 5، 6)؟ نصلي في أي موضع يعني كلما أتيحت لنا فرصة أو وُجدت ضرورة نحسبها مناسبة. هذا ما فعله الرسولان اللذان كانا في موضع يسمعه المساجين، إذ كانا يصليان ويسبحان الله، ولم يُحسب هذا مخالفًا للوصية، ولا ما فعله بولس وهو في السفينة في حضور الكل إذ قدم شكرًا لله (أع 27: 35).

العلامة ترتليان

"فحدث بغتة زلزلة عظيمة حتى تزعزعت أساسات السجن،

فانفتحت في الحال الأبواب كلها،

وانفكّت قيود الجميع". [26]

بينما ارتفع قلبا الرسولين إلى السماء ليتمتعا بالسيد المسيح الممجد، يشاركان ملائكته تسابيحهم له، إذا بالأرض تتزلزل تحت قدميهما كما في رعب مما يفعله الأشرار بأولاد الله. لم يجد الرسولان من يدافع عنهما، فانطلقت الطبيعة تشهد لهما.

كان حدوث الزلزلة العظيمة إشارة إلى حضرة الله الذي تتزلزل أمامه الجبال، فإن كان الرسولان قد سُجنا في الحبس الداخلي وقيدت أرجلهما، فإن إله السماء والأرض يعلن حضوره ومعيته لهما.

لم يكن ممكنًا للأبواب أن تُغلق أمام العناية الإلهية، ولا للقيود أن تمسك برجال الله الأتقياء. تم هذا كله لكي يُنجح الله طريق الرسولين فيشهدا له أمام السجان والمساجين.

v ليتنا نحن أيضًا نفعل هذا (الصلاة الليلية). فإننا نفتح لأنفسنا لا سجنًا بل السماء. إن كنا نصلي يمكننا أن نفتح السماء. إيليا أغلق السماء وفتحها بالصلاة (يو 5: 17). يوجد أيضا سجن في السماء. يقول: "ما ربطتموه على الأرض يكون مربوطًا في السماء" (مت 16: 19). لنصلي بالليل، فنحل هذه القيود. فإن هذه الصلوات تحل الخطايا. ليت الأرملة تقنعنا، ليت ذاك الصديق يقنعنا، هذا الذي يأتي في ساعة غير متوقعة بالليل ويصمم قارعًا (لو 11: 5). ليقنعنا كرنيليوس إذ قيل: "صلواتك وصدقاتك صعدت أمام الله" (أع 10: 4). ليقنعنا بولس القائل: "ولكن التي هي بالحقيقة أرملة ووحيدة فقد ألقت رجاءها على الله، وهي تواظب الطلبات والصلوات ليلا ونهارا" (1 تي5: 5).إن كان يتحدث هكذا عن الأرملة، المرأة الضعيفة، كم بالأكثر يليق بالرجال (أن يسهروا في الصلاة)... لنقم في الليل، وإن كنت لا تقيم صلوات كثيرة، فلتقم صلاة واحدة بيقظة. هذا يكفي، لست أطلب أكثر من هذا. وإن كانت ليست في منتصف الليل، فلتكن في بدء الفجر، لتظهر أن الليل ليس فقط للجسد وإنما للنفس أيضًا. لا تسمح له أن يعبر في خمول، بل رده لسيدك، بل بالأحرى سيرتد النفع إليك.

القديس يوحنا الذهبي الفم

"ولما استيقظ حافظ السجن،

ورأى أبواب السجن مفتوحة،

استل سيفه وكان مزمعًا أن يقتل نفسه،

ظانًا أن المسجونين قد هربوا". [27]

لم يتطلع الرسولان إلى هذا الحدث كأمرٍ إلهيٍ بالهروب من السجن، بل كفرصة رائعة يقدمها الله للعمل الكرازي. لم يكن يتخيل السجان أن سجينًا ما يبقي في زنزانته وقد تزلزلت الأرض وانفتحت كل الأبواب وانفكت قيود الجميع. لا مفر له من الهروب من المسئولية، فالحل الوحيد هو الانتحار! والعجيب أن فيلبي كأرض لمعارك كثيرة شهدت انتحار كثير من القادة عندما حل بهم الخطر، مثل بروتس Brutus وكاسيوس Cassius وكثير من أصدقائهما، إذ سقط كل منهم على سيفه، وأنهوا حياتهم بالانتحار. هذا التصرف الذي كان منتشرًا نزعته المسيحية عن قلوب المؤمنين، إذ لا يجوز للإنسان أن ينتحر مهما كانت الظروف.

كان من تقليد الشرف الروماني أن السجان الذي يخفق في ضبط سجنه لا ينتظر التحقيق والسقوط تحت العقوبة بل يقضي على نفسه بيده.

حسب القانون الروماني إذا هرب سجين ينفّذ الحكم الصادر ضدّه على الحارس، وإذ ظن الحارس أن بعض المساجين قد هربوا، فهذا معناه أنّه سيقع تحت عذابات كثيرة. فيحسب موته بيديه أفضل من موته مع تعذيبات.

"فنادى بولس بصوت عظيم قائلاً:

لا تفعل بنفسك شيئًا رديًا،

لأن جميعنا ههنا". [28]

هذه هي صرخة الإيمان المسيحي لكل بشر في العالم: "لا تفعل بنفسك شيئًا رديًا"، فإنه لا يقدر أحد أن يؤذيك ما لم تؤذِ أنت نفسك. ارفع يدك ولا تضرب بالسيف ذاتك، فإن الله يطلب حياتك الفضلى ومجدك الأبدي.

نادى القديس بولس بصوتٍ عظيمٍ لأن حافظ السجن كان بعيدًا عنه. صرخ وسط ظلمة السجن، وهو يرى بعيني قلبه ما يريد حافظ السجن أن يفعله بنفسه، أدرك ما في فكر حافظ السجن.

"فطلب ضوءًا،

واندفع إلى داخل،

وخرّ لبولس وسيلا وهو مرتعد". [29]

جاءت كلمة "ضوء" في اليونانية بصيغة الجمع، ربما لأن حافظ السجن طلب من مساعديه أن يأتوا بمشاعل كثيرة، ويذهب كل منهم في اتجاه للتحقق من الأمر.

انطلق في رعب إلى السجن الداخلي، فقد دُهش كيف لم يتحرك مسجون واحد من زنزانته بالرغم من حدوث الزلزلة العظيمة وانفتاح جميع الأبواب. هذا ومما أدهشه سلام قلبي الرسولين وبشاشتهما وتهليلهما بالرب، فأدرك أنهما في حضرة الله. حسبهما رجلي الله القديسين، فسجد أمامهما مرتعبًا.

"ثم أخرجهما وقال:

يا سيدي، ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص؟" [30]

تحدث معهما في وقارٍ شديدٍ: "يا سيدي"، وهو لقب يُقدم للسادة وأصحاب العبيد.

لم يكن يشغله خلاصه الزمني وموقفه أمام السلطات، وإنما خلاصه الأبدي. لقد أدرك أنهما حتمًا رسولا الله الحقيقي، وأنهما تحت رعايته وحمايته، قادران عن الكشف عن طريق الخلاص. اكتشف حافظ السجن انه خاطئ، ومحتاج إلى خلاص من خطاياه، وأنه ضعيف لا سلطان له بالرغم من مركزه المرعب.

السجان في رعب، والمسجونان في سلام داخلي. السجان يدرك ضعفه الشديد وعجزه حتى عن حماية نفسه، والمسجونان يستظلان تحت جناحي الله، الأرض تتزلزل لأجلهما، والأبواب الحديدية تنفتح أمامهما، والقيود تتساقط!

v ألا تلاحظوا ما حدث في الحالة السابقة (إخراج الشيطان من الجارية) وما حدث هنا؟ هناك فتاة تحررت من روح (شرير)، فطُرحا في السجن لأنهما حرراها من الروح. هنا مجرد أظهرا الأبواب مفتوحة فانفتحت أبواب قلب حارس السجن. وانحل نوعان من القيود، فأشعل السجان النور الحقيقي، لأن النور الذى في قلبه كان مشرقا. واندفع إلى داخل وخرّ أمامهما. ولم يسأل: "كيف حدث هذا؟" بل في الحال سأل: "ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص؟"

القديس يوحنا الذهبي الفم

"فقالا: آمن بالرب يسوع المسيح،

فتخلص أنت وأهل بيتك". [31]

قدم توجيهًا واضحًا وبسيطًا وفعالاً، وهو الإيمان بربنا يسوع المسيح، كبدء انطلاق وأساس حي لكل عبادة وسلوك. والعجيب أنه يطلب منه أن يؤمن فيخلص هو وأهل بيته، فإنه إذ يقبل الإيمان يكون له أثره على زوجته، ويكون الاثنان مسئولين على أولادهما، إذ يقدما لهم الإيمان الحي العملي خلال تربيتهما لهم.

"وكلّماه وجميع من في بيته بكلمة الرب". [32]

تحدث الرسول مع كل أهل بيته الكبار والصغار، فالخلاص مُقدم للجميع بلا تمييز.

"فأخذهما في تلك الساعة من الليل،

وغسلهما من الجراحات،

واعتمد في الحال، هو والذين له أجمعون". [33]

مع كل ما صنعه الله من عجائب ليتمجد في رسوليه بولس وسيلا، من أجلهما زلزل الأرض، وفتح أبواب السجن، وحل القيود من الجميع، وعمل في قلب حافظ السجن وأهل بيته، إلا انه ترك الجراحات في جسميهما تحتاج إلى من يغسلها. لعل الله أراد أن يثبت الرسولين في تواضعهما، فلا يظنا بسبب هذا كله أنهما ليسا في حاجة إلى خدمة حافظ السجن. ترك الله الجراحات لكي ينال حافظ السجن بركة خدمة الرسولين.

رأينا قبلاً كيف أن الخرق والمآزر التي على جسم الرسول بولس كانت تشفي المرضي وتخرج الأرواح الشريرة بقوة السيد المسيح، بينما بقي الرسول نفسه مريضًا ولم يشفه الرب، بل حتى تلاميذه الأخصاء مثل تيموثاوس وغيره لم يكن يشفيهم. ما أبعد أحكام الله! وما أعجب حكمته وحبه لخلاص كل نفس، فهو يخشى على الرسول من الكبرياء، فيحفظه دومًا في تواضعٍ وانسحاقٍ!

"ولما أصعدهما إلى بيته،

قدم لهما مائدة،

وتهلّل مع جميع بيته،

إذ كان قد آمن باللَّه". [34]

تمتع السجان بأهم ثمار الروح، أي الفرح، "تهلل مع جميع بيته". سر فرحهم أنهم قبلوا الإنجيل، الأخبار السارة، وتمتعوا بالبنوة لله خلال العماد.

v غسلهما (من جراحاتهما)، واغتسل هو من خطاياه. أطعمهما، فاقتات هو. قيل "تهلل" مع أنه لم يوجد هناك سوى كلمات ورجاء صالح.

القديس يوحنا الذهبي الفم

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن إيمان السجان وأهل بيته بهذه الصورة الرائعة هي معجزة أعظم من الزلزلة وفتح أبواب السجن وخروج الرسولين. إنه عمل الروح القدس الفائق في حياة الإنسان.

v من هو أردأ من السجان، من هو أكثر منه قسوة قلب، من هو أكثر منه توحشا؟ لقد أكرمهما بكرامة عظيمة. ليس لأنه صار في آمان وتهلل، بل لأنه آمن بالله..

القديس يوحنا الذهبي الفم
العدد 35- 40:
10. إطلاق الرسولين

"ولما صار النهار أرسل الولاة الجلادين، قائلين:

أطلق ذينك الرجلين". [35]

ماذا حدث للولاة حتى أرسلوا في الصباح يطلبون من السجان أن يطلق الرسولين؟ هل رأوا رؤى تحذرهم من تصرفاتهم هذه معهما؟

لعلهم سمعوا عن الزلزلة وما تبعها من أحداث، وأثر ذلك على الشعب، فأراد الولاة أن يظهروا اهتمامهم بالشعب الذي تهلل بعمل الله العجيب. أو لعلهم خشوا غضب الآلهة، لأن الرومان كانوا يتطلعون إلى الزلازل كعلامة من علامات غضب الله، فما حدث هو أشبه بإنذار سماوي موجه إليهم.

"فاخبر حافظ السجن بولس بهذا الكلام،

أن الولاة قد أرسلوا أن تُطلقا،

فاخرجا الآن، واذهبا بسلام". [36]

واضح أن الرسولين بعد أن عمدا حافظ السجن وأهل بيته، وأكلا طعامًا عنده، وتهلل الكل، أنهما بإرادتهما عادا إلى السجن، ربما لكي لا يسببا متاعب لحافظ السجن، وليعلنا أنهما لا يخشيان السجن.

"فقال لهم بولس:

ضربونا جهرًا غير مقضي علينا،

ونحن رجلان رومانيان،

وألقونا في السجن.

فالآن يطردوننا سرًا،

كلاّ بل ليأتوا هم أنفسهم ويخرجونا". [37]

أشار الرسول إلى ثلاثة أمور مخالفة للقانون:

1. كان ضربهما مخالفا للقانون الروماني.

2. أن الضرب كان جهرًا، بغية وضعهما في خزي وعار أمام الشعب.

3. سُجنا دون أية محاكمة.

كان تقييد مُواطن روماني وضربه، وعدم إعطائه فرصة للمحاكمة والدفاع عن نفسه ثلاثة جرائم ضد القانون. القانون Valerial law يمنع تقييدهم، وقانون Porcian law يمنع ضربهم؛ يقول شيشرون في مقاله Oration against verres "أنّه كسر للقانون أن يقيّد مواطن روماني، وشرّ أن يُجلد، ولا يمكن أن يُحكم على شخص لا يُسمع له".

مع ما اتسم به الرسول من شوق لمشاركة السيد المسيح آلامه، وفرحه بذلك مع تواضعه ووداعته، لكنه أراد أن يعلن حق المؤمن في المطالبة بحقوقه القانونية دون أن يتسلل على قلبه أي غضب أو كراهية أو حب انتقام لظالميه.

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن الرسول طلب ذلك ليس لرد كرامتهما، وإنما لكي لا يُساء إلى السجان، ولا إلى ليدية التي استضافتهما.

v احتمل الرسول بولس اللطم على الخد الأيمن ثم الأيسر. فقد احتمل ما احتمله التلاميذ من تعيير بسبب اسم المسيح الذي دُعي عليهم (أي احتمل اللطم على الخد الأيمن). بعد ذلك قدم الخد الأيسر مضحيًا بأمجاده العالمية (جنسيته الرومانية أع 37:16). فعندما أعلن عن جنسيته الرومانية لم يكن يقصد بذلك الافتخار أو الانتقام ممن أساءوا إليه. بل بالعكس كان بولس يعلن عن رومانيته لتهيئ له فرصة للحديث عن المسيح، معلنًا بذلك محبته لخلاص نفوس هؤلاء الذين أكرموه لأجل رومانيته وأهانوه لأجل مسيحيته.

القديس أغسطينوس

"فأخبر الجلادون الولاة بهذا الكلام،

فاختشوا لمّا سمعوا أنهما رومانيان". [38]

خاف الولاة لأنهم يعلمون ما هي عقوبة الشخص، مهما كان مركزه، إن عاقب إنسانًا رومانيًا بخلاف قانون الدولة الرومانية، فقد تبلغ إلى الإعدام ومصادرة أمواله.

إذ صلب أهل رودس Rhodes بعض الرومانيين نزع الإمبراطور كلوديوس عنهم الحرية وجعلهم عبيدا.

"فجاءوا وتضرعوا إليهما وأخرجوهما،

وسألوهما أن يخرجا من المدينة". [39]

في مذلة جاء الولاة يتضرعون إلى الرسولين أن يخرجا من السجن، ويطلبون منهما أن يتركا المدينة. فعلوا هذا ليؤكدوا لهما أنهم لم يكونوا يعلموا أنهما رومانيان. طلبوا منهما ترك المدينة خشية حدوث شغب يعرض حياتهما للخطر.

"فخرجا من السجن،

ودخلا عند ليدية،

فأبصرا الإخوة،

وعزّياهم ثم خرجا". [40]

خرجا من السجن ودخلا بيت ليدية ليعزيا المؤمنين، وبهذا بدأ تأسيس الكنيسة في فيلبي.
من وحي أع 16

هب لي في وادي الدموع

تهليل السمائين!

v أسمح لي بروحك القدوس أن أرافق الرسول رحلته.

في غيرته المتقدة يدفع كل مؤمن للعمل.

لا يستهن بحداثة شاب طاهر،

ولا يستخف بموهبة مؤمن ما.

v لم يشغل نفسه بالمناقشات الغبية،

مكتفيًا أن يقدم القرارات الكنسية،

ويتفرغ هو للعمل الإيجابي لكسب كل نفسٍ.

ليس من أمر مهما بلغت أهميته،

أسمىَ من جذب نفس للتمتع ببهجة خلاصك.

v ليقودني روحك الناري،

يفتح ويغلق باب العمل حسب حكمته الإلهية.

أستمع إلى ندائه للعمل على لسان كل إنسانٍ .

v لتكن كل نفس ثمينة قي عيني.

لا أتجاهل من كان غنيًا كليدية بائعة الأرجوان.

ولا أستخف بجارية ملكها روح عرافة.

v ماذا يقدم لي وادي الدموع؟

ضيق ومرارة بلا سبب!

لكنك تحول لي وادي الدموع إلى عربون السماء!

v لم يكن ممكنًا لجراحات الجلدات أن تكتم جراحات القلب!

ولا للقيود والمقطرة أن تعوق النفس عن ارتفاعها إليك.

ولا عنف السجان أن يسحب البصيرة عن غنى رأفاتك.

v تهلل قلبا بولس وسيلا،

وانفتح فمهما للتسبيح في منتصف الليل.

نسى المساجين آلامهم ليستمعوا للصوت الملائكي.

وتهللت السماء مع تهليل المسجونين.

وتزلزلت أساسات السجن!

v انفتحت أبواب السجن الحديدية،

وسقطت القيود من كل المساجين،

واضطرب قلب حافظ السجن العنيف!

تُرى ماذا حدث؟

تحول السجن كما إلى سماء.

وانحنى السجان يطلب خلاصًا أبديًا!

تمتع مع أهل بيته بالميلاد الجديد.

ووجدت البهجة لها مكانًا في أسرته!

v يا للعجب!

الحكام يطلبون من المسجونين أن يخرجا!

والمسجونان لا يشغلهما سوى خروج كل نفس من حبسها!

هكذا تمتع الرسولان بعربون السماء

وتحول وادي الدموع إلى شركة السمائيين!

الساعة الآن 12:56 PM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2014، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة