عرض مشاركة واحدة
قديم 14-07-2011, 07:39 PM   #4
Molka Molkan
لستم المتكلمين
 
الصورة الرمزية Molka Molkan
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: ويل لي إن كنتُ لا اُبشر
المشاركات: 23,874
ذكر
مواضيع المدونة: 37
 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005 نقاط التقييم 3156005
افتراضي

رد: ومازلنا مسيحيين ولسنا نصارى ، وهل المسلمون نصارى ؟


اقتباس:
يظهر من هذا الجزء أن المعترض لم يفهم محتوى الموضوع الذي ظن أنه يردعليه ، فالنقطة محل النقاش والبحث هي حول اللفظة العربية (نصراني - نصارى) وصحة إطلاقها لغوياً على المسيحيين
أولا : لا يمكن لك ان تقول أننا لم نفهم محتوى الموضوع فانت لست في مستوى او نطاق الفهم لكي ترى إن كنا فهمنا ام لا ، بالإضافة الى أن عدم فهمك هو من جعلك تقول هذا ، فعدم فهمك ليس ذنبا علىّ !

ثانيا : خطأ ، كلامك خطأ ، حيث ان اللفظة كما أثبتنا عن لفظ نصارى لغويا وقد أثبتنا فساد هذا وعقيديا اثبتنا ايضا فشل مجرد التفكير في هذا ، بالإضافة الى أن علماء الإسلام أنفسهم قالوا اننا سمينا نصارى لأننا " نصرنا " المسيح أو" نصرنا " الله ... وعليه فانت نصراني

ثالثا : الكلمة ليست عربية ( اقصد الكلمة الأصلية ) وبالتالي فلا علاقة للعرب بها ، واما عن لفظ " نصارى " فنحن لم نختلف انه إدعاء عربي أصلا ، بل هذا ما اثبتناه وبعدها أثبتنا خطأه !! فهل نسيت عن ماذا يتكلم الموضوع ؟

اقتباس:
- أولاً : لم يعترض أحد على أنّ معنى الكلمة في اليوناني أو السرياني أو حتى الصيني أو الهندي هو نسبة إلى مدينة الناصرة التي منها المسيح جسدياً !

- ثانياً : حتى الكلمة في العربية تعني بلدة الناصرة التي منها المسيح عليه السلام ، فما الجديد الذي أضفته ؟!

الجديد هو اني ضحكت عليكم وجعلتكم تلجأون إلى هذا أيضا لأني ضيقت عليكم الطرق جميعها عليما ، فطالما الكلمة تتبع الناصرة فلنعد إلى كلمة الناصرة اليونانية وإلى المراجع اليونانية لتشرحها لنا والى المصادر الغربية كلها لتشرحها لنا لأنها كلها لا علاقة لها بالعربية !!

لكن المصادر العربية حتى لو أثبت أن كلمة " نصراني " تعني " نبي " فلا قيمة لهذا ، لان الكلمة أريد أصلا ان اثبت انها عربية 100 % وقد كان ببساطة شديدة
اقتباس:
ومن الطريف في هذه النقطة ، أن المعترض يحاول أن يثبت أن الأصل والترجمة لكلمة ما تفيدان نفس المعنى !
مع أن الترجمة لأي كلمة وفي أي لغة ، تؤدي نفس المعنى للكلمة الأصل ، وهذا لايحتاج لإثبات !!
فعلا هو طريف جداً ، لماذا ؟ لان الكلمة " نصارى " هى تحريف للفظ " ناصريين " ، فالمعنى في العربية لا يعرف هل هو نسبة إلى النصر ام الى نصرونة المزعومة ، وفي العبرية الأصل جاء من " غصن " او " فرع " وفي اليونانية أصبحت علماً وأما في العربية فيحتاجون إلى 14 قرنا ليعرفوا كيف جائت إليهم ويقفون كلهم عند مقولة " القرىن قالها فنتبعها فقط " !


اقتباس:
فمثلاً كلمة computer والتي تعني "آلة الإدخال والمعالجة والإخراج"

لا اعرف ، هل انت متعمد ان تثبت انك لا تعرف أي شيء !؟

كلمة computer هى من الفعل comput أي " يحسب " وجائت الـ er للمفاعلة ليصبح حاسوب فهذه ترجمة ، لكن ان أقول " كومبيوتر " هكذا يكون تعريب للحروف الإنجليزيية الى العربية وبالتالي لا يصح أن اقول عليها " كمبوتر " أو " كمباتر " !! ثم أرجع لمراجع عربية ترجعها الى جذر آخر !!
مثل كلمة فلسطين " هل يصح أن آخذها وافصلها إلى " فلس " وإلى " طين " ، ثم اقوم بالمرجاع العربية بإثبات أن " فلس " هو " عملة " و ان " طين " هو كذا كذا كذا !!!


عجبي على مستواكم !

اقتباس:
وكذلك الأمر عندما نترجمها لبقية اللغات ، فما الداعي إذاً أن تضع لنا ترجمات عديدة للكلمة محل البحث وتقول أنظروا إنها تفيد نفس المعنى !!!
تقصد معاجم عديدة ؟!

واما عن الترجمات فأثبت لكم منها أنها تنطق " ناااااااااصرييييييين " وليست " نصصصصارى " !

ألا تفهم الموضوع ومع ذلك تتجرأ وترد ؟



اقتباس:
- ثالثاُ : يجب أن تنتبه إلى أمر مهم ، وهو أن المدينة لاتختص بلغة وحي كتابك فقط ، ولا تختص باللغات التي كان يتكلمها المسيح عليه السلام ، وإنما هي مدينة كباقي المدن والتي عندما تتعرف عليها الشعوب المختلفة تترجمها إلى لغاتها ، وذلك بغض النظر عن الإستخدام الديني لهذه اللغة -إن وجد- فيما بعد.
طبعا هذا الكلام أتفه من أن يقرأ فضلا عن أن ارد عليه ، فهو يقول أنها لا تختص بلغة وحي كتابي !! ويقصد العبرية واليونانية !! امال تخص لغة اية ؟ إذا كان جذرها وعلمها في لغة وحي كتابي !! ولا كمان اللغات التي كان يتكلمها المسيح ؟!! صحيح ، ما هو اللي جعلوا الأنبياء مسلمين ومنهم المسيح نفسه يقولوا اكتر من كدة ، عادي ! ويقول ان الشعوب ترجمتها إلى لغتها ، فواضح انه يتكلم في موضوع آخر ، فنحن نتكلم عن لفظ " نصارى " !! وجذره واسمه العلم اليوناني هل هو صحيح بالنسبة للفظ " نصارى " ام لا ، وليس ترجمت الشعوب للكلمة ، فالكلمة هذا ما اثبته انها تخص العرب فقط " نصارى " وهذا ما أضطررت انت لإثباته ايضاً !

وأما عن الإستخدام الديني ، فلا مهرب من أمامي ، فكيف تنسب إلى هرطقات تقوم على اساسها بتكفيري وإستحلال دمي ، ومن غيرها لا يوجد لي كفر في كتابك ولا إستحلال دمي !!

عجبي على هذه العقول !


افهمها لك ببساطة ، لو أمة حاليا قالت على المسلمين انهم بيعبدوا بوذا ، وقالوا ان هذا لا يجوز حسب إعتقادنا لانهم ليسوا من اهلنا وعشيرتنا ، وبالتالي سيقتلونكم وفقا لما يعتقدون انكم تعتقدون به ومن غيره لن يقتلوكم فكيف لا تقول لهم ان هذه العقائد لا أومن بها أصلا ؟!!


اقتباس:
يعني وحي كتابك هو من استخدم الكلمة اليونانية - المترجمة عن الأصل - وليس العكس ..
عكس أية ؟ امال انا برجع لمراجع لغوية ليه ؟ مش عشان أصل الكلمة " لغويا " ولا " وحيا " !!

انت نسيت الموضوع كله !

اقتباس:
والعجيب الغريب يا أخوة أن المعترض يرفض الرجوع للقواميس العربية لمعرفة اسم المدينة وصيغة النسب إليها في اللسان العربي ، بينما يقر برجوعه للقواميس الإنجليزية لمعرفة ذلك فيها !!
فعلا هو غريب على مثل من هم في مستوى عقلك الضعيف ، لماذا ؟ بالطبع انا لا اسبك وسوف اثبت انك ذا عقل ضعيف إن كان موجودا ، فالقواميس الإنجليزيية تشرح معنى الكلمة اليونانية بإيراد الكلمة في اليونانية أولا ثم شرحه جذرها واستخدامها في اللغات المختلفة بــــــ " اللغة الإنجليزيية " فهى لغة شرح للأصول !!

لكن هل في مرجع عربي بيجيب أصل الكلمة اليوناني او العبري نفسه ويشرحها في الجذر الآرامي العبري أو اليوناني !؟؟

فهمت حاجة ؟

اقتباس:
سبحان الله وكأن أحداً قال أن الكلمة عربية !!
ما هو ده المطلوب أصلاً ، انكم تفهموا ، ان كلمة ناصريين اليونانية لا علاقة لها أبدا بـ نصارى العربية !!!

عشان كدة ، دي عربية بحتة !




المهم انه يعيد أسئلة كنا قد أجبنا عليها هان في الموضوع الاول ويتضح انه لم يفهم الجواب فإعتبره هروب ، معلش ، ناخده على قد عقله ونجاوبه ببساطة ،،

اقتباس:
وكيف عرفت أنها Nazareth باللغة الأنجليزية !!!!!


عن طريق ان هذا اسم علم للمدينة وليس للطائفة ... اللي بعده ..

اقتباس:
هل الكلمة إنجليزية وهل أصلها أنجليزي ؟!


لا ، اللي بعده ..

اقتباس:
ولماذا رجعت للقواميس الأنجليزية لتعرف كتابتها بالأنجليزي ورفضت أن ترجع للقواميس العربية لتعرف كتابتها بالعربي ؟!!


لم ارجع للقواميس الإنجليزية بل للقواميس التي تشرح المعنى الأصلي باللغة الإنجليزيية وأما العربية فلم تأتي بأصل الكلمة بل بتحريفها العربي أيضاً " نصرونة " أو حتى " ناصرة " العربية أيضاً وكل هذا من نفس اللغة وليس من لغة أخرى .. اللي بعده ..

اقتباس:
في الشق الإنجليزي أعترف برجوعه للقواميس الأنجليزية !


القواميس لشرح المعنى بالإنجليزيية للغات الأصلية ..

اقتباس:
أما في الشق العربي فضّل النصراني الذهاب إلى صحراء الربع الخالي ودفن رأسه في رمالها :


لست مسلما لأفعل ما تعودت عليه !

اقتباس:
كيف عرفت أن الكلمة الصحيحة عربياً هي (ناصريين) وليست (نصارى) بدون الرجوع للمعاجم العربية ؟!

عن طريق أن " نصارى " هى أصلاً في العربية ليست مأخوذة عن أي أصل عبري أو يوناني وأقصى ما يمكن يقال هنا منهم هو مجرد " إدعاء " ..

اقتباس:
وكيف عرفت أن اللفظة "نصارى" مغلوطة لغوياً بدون الرجوع للمعاجم العربية ؟!
عن طريق أن " نصارى " هى أصلاً في العربية ليست مأخوذة عن أي أصل عبري أو يوناني وأقصى ما يمكن يقال هنا منهم هو مجرد " إدعاء " ..

اقتباس:
يحاول المعترض هنا أن يفصل هذا النص والذي ورد به اللقب -على لسان اليهود- بصيغة الجمع على أتباع المسيح ، عن بقية النصوص التي ورد بها اللقب بصيغة الإفراد على المسيح نفسه ، مع أن اللقب هو نفسه سواء أطلق بصيغة الجمع أو الإفراد ..
فالصيغة المفردة أطلقت على المسيح وفي أصلها نسبة إلى المدينة التي عاش فيها (الناصرة) ، وصيغة الجمع أطلقت على أتباعه وفي أصلها نسبة إلى المدينة التي عاش فيها (الناصرة)

يحاول النصراني ( المسلم ) هنا أن يدعي على ما لم انطق به لأنه لا يجد ما يمسكه على ففضل ان يخترع كلاما وينسبه إلى ّ ويرد عليه لضعفه أن يرد على كلامي الموجود فعلاً !
وصدق من قال " من تكلم في غير ( المنطق ) فنه أتى بالعجائب " فهذا المسلم أراد أن يدخل في نطاق الكلام بالعقل ، وما ادراكم كم الكوارث وهولها عندما يتكلم مسلم بالعقل ! ، عموماً ، نعرض الموضوع بشكل بسيط عن طريق أسئلة وأجوبة ،،

لماذا دعي المسيح بـ " يسوع الناصري " ؟ جـ : لانه من الناصرة ، اليس كذلك ؟ حسناً ..

لماذا دعينا نحن بـ " ناصريين " ؟
جـ : السبب ألأول أن " الناصرة بلد بلا قيمة وسط المدن اليهودية الكبرى وكانت عبارة عن تقليل وإنقاص من الشأن للشخص الذي ينادى بها ،،
السبب الثاني هو لأننا نتبع يسوع المسيح الناصري ، أليس كذلك ؟ حسنا ،،
إذن ، لو كنا " ناصريين " لاننا " نتبع " يسوع المسيح الناصري " ، فإننا أيضاً " مسيحيين " لاننا نتبع " يسوع المسيح الناصري " و أيضاً أننا " يسوعيين " لأننا نتبع " يسوع المسيح الناصري " ولكن لأن لفظ " يسوعيين الىن هو لتعبير عن فئة معينة " فلهذا لا يعمم على الكل ..

الآن : هل نحن من الناصرة ؟ لا ( نسبة لا تكاد تذكر ) ، إذن بنفس السبب الذي دعي لأجله يسوع المسيح بـ " الناصري " ( وهو انه من الناصرة ) فأننا لا يصلح أن ننادى بالناصريين ولا حتى في عصر المسيح ، لماذا ؟ لان ليس كل من دخل المسيحيية في حياة بولس الرسول والرسل أجميعن من " الناصرة " فلماذا يدعوون بناصريين فقط ..؟


هذا ثانياً ،،
ثالثاً : هل قالوا لبولس الرسول أنه زعيم الناصريين " أم " زعيم شيعة الناصريين " أي انه منشق عن اليهودية وأصبح مخالف للشريعة ويحق الإحتجاج عليه يهوديا وبالتالي رومانيا لانه يدعوا لإله غير الإله اليهودي وغير بالطبع الروماني ، ولذلك نجد أن بولس الرسول قد رد مؤكدا انه ليس زعيم لـ " شيعة " غير " الأصل " فأثبت أنه يعبد الإله الذي يعبده آباؤه فقال :

13 ‎ولا يستطيعون ان يثبتوا ما يشتكون به الآن عليّ‎.
14 ‎ولكنني اقرّ لك بهذا انني حسب الطريق الذي يقولون له شيعة هكذا اعبد اله آبائي مؤمنا بكل ما هو مكتوب في الناموس والانبياء‎.
15 ‎ولي رجاء بالله في ما هم ايضا ينتظرونه انه سوف تكون قيامة للاموات الابرار والاثمة‎.
16 ‎لذلك انا ايضا ادرب نفسي ليكون لي دائما ضمير بلا عثرة من نحو الله والناس‎.
17 ‎وبعد سنين كثيرة جئت اصنع صدقات لامتي وقرابين‎.
18 ‎وفي ذلك وجدني متطهرا في الهيكل ليس مع جمع ولا مع شغب قوم هم يهود من اسيا
19 كان ينبغي ان يحضروا لديك ويشتكوا ان كان لهم عليّ شيء‎.
20 ‎او ليقل هؤلاء انفسهم ماذا وجدوا فيّ من الذنب وانا قائم امام المجمع
21 الا من جهة هذا القول الواحد الذي صرخت به واقفا بينهم اني من اجل قيامة الاموات أحاكم منكم اليوم






فهل عرف المعترض النصراني ( المسلم ) عن ماذا يتكلم الموضوع ام أنه تخصص سباب فقط ؟

اقتباس:
ولكن المعترض يحاول الإيهام بأن (ناصري) في الكتاب المقدس لاعلاقة لها بـ (ناصريين) في ذات الكتاب !!
شر البلية ما يضحك ، اقتبس من كلامي هذا الكلام ..


اقتباس:
ولننظر إلى صيغة الجمع بالعبري (נָצְרִים) نجدها تشير إلى نفس المعنى بصيغة الإفراد (נָצְרִי) ، ولو كانت تشير لأمر آخر مختلف لكانت الكلمتين - في الكتاب المقدس - مختلفتين كلياً في المعنى والرسم الكتابي ..
فالكلمة هي هي ، وإنما جمعت فقط ..
بالطبع ، كل هذا الهجص قائم على أني أفرق في اللفظ بين " ناصري " وبين " ناصريين " ! فأصبح يرد بهذا التهجيص على ما لم اقله أصلا ، ولكن للترويح عن النفس ندخل في ما تكلم فيه لنريكم العجب العجاب في كلامه ...


طبعا هذا الشخص يأخذ اللغة بالشبة !! فيقول : ولننظر إلى صيغة الجمع بالعبري (נָצְרִים) نجدها تشير إلى نفس المعنى بصيغة الإفراد (נָצְרִי) فقام بتظليل كل الكلمتين باللون البرتقالي ولكن فرّق الكلمة الاولى عن الثانية في حرف الميم فقط !! ليقول ان كل الحروف إلا الميم متطابقة ! ولا يعرف هذا الشخص اليود في الكلمة الثانية ماذا تسمى وما دورها في الكلمة هنا وفي الكملة الأولى اليود والميم ما دورهم ، فصار يريد أن يؤكد ان حرف الميم هو الإختلاف الوحيد !!! وبهذا فالكلمتان متطابقتان !!
عالم واخدينها بالشبة !



طبعا انا مش هاسأله الياء في الكلمة الثانية ما اسمها وما دورها ! حرام ، هو كفاية عليه اللي حصل له جراء هذا الموضوع ..



المهم نسأله سؤال أبسط وهو : هل هذه الصيغة נָּצְרַת صحيحة مع نطقها لو تعرفه .. ؟


اقتباس:
وكذلك في الآرامي صيغة الجمع ܢܳܨܪܳܝܳܐ وصيغة الإفراد ܢܳܨܪܳܝܳܐ
أريد ان اعرف من اين اقتبست الكلمة التي تعبر عن الجمع هذه ؟

سأنتظر هذه الإجابة على وجه الخصوص أكثر من كل ما سبق ..


اقتباس:
وكذلك في اليوناني صيغة الجمع Ναζωραι̃ων وصيغة الإفراد (Ναζωραι̃ος ، Ναζωραίου ، Ναζαρηνέ ، Ναζωραι̃ον) ولو كانت تشير لأمر آخر مختلف لكانت الكلمتين مختلفتين كلياً ولو في الرسم الكتابي ..
صراحة ، لا اعلم كيف تتجرأ وتتكلم في لغة لا تعرف أي شيء عن أي شيء له علاقة بها !!

فالكلمة في اللغة اليونانية هى عبارة عن جذر أي أصل الكلمة ثم الحالة الإعرابية لها بتغيير نهاية الكلمة ! فقام هذا الــ ... بتظليل على ما يظنه متاشبها ( وهو في غالبه الجذر ) وعندما وجد ان النهايات مختلفة لم يظللها !! وكان من المفروض ان تكون الحالة الإعرابية للكلمة في كل الكتاب المقدس واحدة وبالتالي النهايات واحدة !!

اديكوا مثال بسيط ، انا ممكن أقول " إلهً " او " إلهٍ " أو " إلهٌ " فهل الأولى تختلف عن الثانية عن الثالثة في جذر الكلمة ؟ ام في الحالة الإعرابية !!

ما لا يعرفه هذا الـ ... ان كل النهايات هذه هى حالات الكلمة الإعرابية في اللغة اليونانية !!

فمثلاً كلمة " ناصرة " ، هى في الأصل " Ναζαρά " أي ناصرا يمكن ان تأتي في حالاتها الإعرابية " Ναζαράθ " أو " Ναζαράτ " او " Ναζαρέδ " أو " Ναζαρέθ "
أو " Ναζαρέτ " وأما عن الكلمة الجمع " Ναζωραι̃ων " فأصلها هو " Ναζωραῖος " ويمكن أن تأتي في الصيغ " Ναζωραῖος " او " Ναζωραίου " او " Ναζωραίων " أو " Ναζωρηνός " أو " Ναζωρινός " ..


وهكذا فكل كلمة لها صورها الإعرابية تحدد الحالة الإعرابية والجنس والنوع والعدد فهؤلاء البشر يأخذون اللغة بالشبة !



الغريب والعجيب والمضحك والمبكي في آن واحد هو انه يقول "
ولو كانت تشير لأمر آخر مختلف لكانت الكلمتين مختلفتين كلياً ولو في الرسم الكتابي " في حين انه نفسه وضع " Ναζωραι̃ος " ثم وضع " Ναζαρηνέ
" فكل اللون الاحمر هو إختلاف ! فهل هذا يثبت خطأ كلامه واستهاده هنا بحسب منطقه الفاشل ؟

اقتباس:
وبعض التوضيح السابق نعود لسؤاله :
طبعا هو يقصد التهجيص السابق ...



كنت قد سالت وقلت :

اقتباس:
هل هو اعتراف كتابي اننا ناصريين ( نسبة الى الناصرة ؟ أم هو نقل كتابي لما قاله اليهود على المسيحيين ؟


فرد ردا بلا دليل وقال :

اقتباس:
نعم هو أعتراف كتابي
نريد إقتباس صريح حرفي من الكتاب المقدس نفسه علينا نحن اننا " ناصريين " ..


يارب يرد ولو لمرة ..


اقتباس:
والدليل أن المسيح في الكتاب المقدس وصف نفسه بهذا اللقب :
كذاب ، المسيح وصف نفسه بأنه الناصري ..

اقتباس:
الترجمة الأصح عربياً
كذبت ...

اقتباس:
ولم يستخدمه اليهود فقط ، أيضاً استخدمه يسوع على نفسه ودعاه به رسله ..
لم يستخدمه ولا اليهود ولا المسيح له كل المجد ..

اقتباس:
- أولاً : هل يوجد في الأصل لهذا اللقب (نصراني – ناصري) مايعيب أو يقدح في من يطلق عليه ؟!

اما عن " نصارى " ، فتم توضيح كل شيء عنها لغويا وتاريخياً وعقيدياً ..

وأما عن " ناصري " فيوجد حاليا لانها اسم لطائفة مهرطقة ، و اما عن وقتها فهو كان للتصغير ..

اقتباس:
يقول قاموس الكتاب المقدس عن هذا الإسم :
(وعموماً، الناصري هو أى مواطن من الناصرة في الجليل الأسفل، والتى كانت موطن الرب يسوع طوال الثلاثين عاماً الأولى من حياته، ومن ثم جاءت تسميته " يسوع الناصرى " ، ولعل ذلك كان تمييزاً له عن غيره ممن كان يطلق عليهم اسم " يسوع " ، إذ كان اسماً شائعاً (انظر مثلاً كو 4: 11، فهو اللفظ اليوناني لاسم " يشوع " فى العبرية) .
يا ابني ، المسيح لانه من الناصرة ، دعي ناصرياً ، هل احنا من الناصرة ؟؟!

اقتباس:
ثانياً : هل يعني استخدام اليهود للقب على أتباع المسيح - بغرض التحقير والتهوين- أنه أصبح معيب ومشين في ذاته ؟!
لا ... تم شرح لماذا هذا الإسم لا يصلح ..

اقتباس:
واستخدام الرسل لهذا اللقب ينفي أنه معيب في ذاته ، بالرغم من استخدام الأرواح الشريرة له ..
وهذا من الخبل ! ، لان استخدام اللقب عن المسيح لا مشكلة فيه أصلا ، لماذا ؟ لان المسيح من الناصرة وبالتالي فهو ناصري ولأن في هذا الوقت لم تكون طائفة الناصريين اليهومسيحيية قد ظهرت فلا يوجد في هذا الوقت ما يعيب !


فهل تقرأ وتريحنا ؟


اقتباس:

فالإسم إذاً لاعيب فيه وإن استخدمه اليهود وغيرهم بقصد التحقير

هاهاهاها ، حقيقي ربنا يشفيك ، انت بتكتب وانت نايم ؟ ، ازاي استخدمه اليهود بغرض التحقير وان الناصرة موضوع وضيع وفي نفس الوقت لا عيب فيه !!؟؟

قليل من العقل يكفيك يا نصراني يا مسلم


طبعا ده كله بالإضافة الى كلمة " شيعة " ..

اقتباس:
وإلا فإن نسبته لبلده بحد ذاتها ليس به استحقار أو إهانة
طبعا لان المسيح من الناصرة أصلا !!

اقتباس:
لذلك الطعن في الأسم جملة وتفصيلاً بحجة وروده على لسان اليهود بقصد التحقير هو أمر يرفضه العقل والمنطق
السقيمان فقط ..

اقتباس:
بل يرفضه المسيحي نفسه من خلال قبوله لإسم (مسيحيين) والذي أطلقه الوثنيون في الأصل عليهم بقصد التحقير والإستخفاف
سؤال هنا لاني مللت من التكرار ، لماذا لم يقولوا " شيعة المسيحيين " ؟

اقتباس:
" دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ."

يابني افهم ، لما يكون هم بيشتمونا بفخرنا ، يبقى ده عيبهم هم ، انهم مش فاهمين ان ده فخر لاي انسان انه يدعى اسم الله عليه ، والآخر هو غير مسيحي فلا يعرف قيمة الإسم !!

انت تبقرأ الكلام اللي بتجيبه ولا بتنقل من مواضيع اصحابك وخلاص ؟

اقتباس:
ومع ذلك كله المسيحي يراه الآن جميلاً ، بينما الوثني كان يراه تحقيراً وسخرية ،
واحنا مالنا بنظرة الوثني ؟ طالما الإسم لا مشكلة فيه بل فخر ، فليظن ما يظنه ..

اقتباس:
ومع تغاضينا بعدم وجود دليل على أن المسيحيين الأوائل رفضوا تسميتهم باللقب الذي أقره يسوع ورسله (نصارى) !!

يا مدلس ، كيف يرفضوا شيء غير موجود أصلاً ؟
واما عن الناصريين فتم وضع الأدلة !


وأذكركم بكلامي السابق :

هذا أمر طبيعي جدا في الـ 10 سنوات الأولى اذ ان اليهود كانوا يطاردون المسيحيين بضراوة لأنهم دين جديد على ما تربوا عليه بالإضافة الى انهم يسوع الذين كانوا يكرهونه جداً بالإضافة الى انهم من الأمم الذين يعرفون كالكلاب فكل العوامل تجعلهم يكرهونهم ، وفي الحقيقة هذا الامر له امثلة حية نعيشها في هذه الفترة وهى مع المسلمون انفسهم حيث يأتي واحد فيقول لنا " يا اربعة ريشة " او يأتي آخر ويقول " يا كوفتس " او يأتي آخر ويقول " يا خروف " أو آخر يقول " يا عبدة المصلوب " وبالرغم من ان هذه كلها اشياء ثابته لا عيب فيها إلا انه قد يتضايق البعض من قولها بهذا الأسلوب فالعيب ليس في الكلمة بل في اسلوب الكلام والمقصد منه فمثلاً تحدث كثيراً ان تجد مسيحي ماشياً في الشارع ويأتي طفل ويقول له " يا مسيحي " ! فهل هذا سب للمسيحي ام انه فخر له ؟ فالطفل يقصد ان يهين المسيحي الذي يعرف عنه خطأ انه يعبد الصليب والتماثيل والصور و يعبدون الله والمسيح ومريم ام عيسى وانهم يعبدون بشر و و و و ، فهذا هو ما يقصده وهذا ما قد يضايق وليس الإسم نفسه بدليل تمسكنا الآن بالإسم فما هو العار الذي في الإسم الذي يجعلنا نحن نتمسك به بكل قوة وهم يخلون منه بكل قوة ( إن ثبت اصلاً )


اقتباس:
ثم ألا يعلم هذا الجاهل أن المسيحيين ما زالوا يتمسكون بتلك التسمية ويفخرون
بها ، وعلى سبيل المثال كثيراً مانسمع القس مكاري يونان يقول (باسم يسوع الناصري ..) ، وهذا لأنه مازال يفخر بالتسمية ..
وهناك أيضاً موقع مسيحي اسمه "كنيسة يسوع الناصري" :
http://www.jesus-nazareth.com/
وهذا لأن أصحابه المسيحيين مازالوا يفخرون بالتسمية ..

طبعا ، عن وساخة وقذارة لسانك العفن وسفالة أخلاقك الوضيغة فلن ارد ، و اني اتعجب ، من قال او رفض ان يسوع اسمه " يسوع الناصري " !!!!

انت فاهم الموضوع عن اية ولا اي كلام وخلاص بتملأ بيه الموضوع الهش ؟

المسيح يسوع هو ناصري لانه من النااااااااااصرة ، هل احنا من الناصرة ؟


اقتباس:
ونحن نكرر له بأن اللقب أعطي في الأصل بسبب نشأت المسيح في الناصرة
تمخض الجبل فولد فأراً !

اقتباس:
وإطلاق اللقب على أتباع المسيح من اليهود هو نسبة للمسيح
طالما نسبة للمسيييييييييح ، إذن فنحن مسيحيين ، فهو اسم المسيح وليس بلدته فمن باب اولى تسميتنا بإسم الهنا وليس بإسم القرية التي عاش فيها !


مشكلة منطقية قرآنية
عرفنا ان كلمة " نصارى " جاءت من ان الحواريون نصروا عيسى بنص القرآن :

فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) آل عمران..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (14) الصف ..


إذن سبب التسمية كما قال العلماء هو ان الحواريون " نصروا عيسى " أمام الله ، فسموا نصارى ، ومن بعدهم كل من نصروا المسيح ( المسيحيين ) سموا نصارى ..

المهم ،،

هناك إشكاليتين :

الأولى : أن المسلمين بالطبع قد نصروا عيسى إبن مريم وأنصفوه ضد المسيحيين الكفرة الذين حرفوا كتابهم وأساؤا لعيسى وقالوا انه صُلب وشُتم .. وبالطبع قد نصروا الله و أنكروا عليه الزوجة والولد ، وعليه ، فإنه يصبح كل مسلم هو " نصراني " لانه نصر عيسى ونصر الله .. ويمكن تطبيق كل كلمة قيلت عن النصارى في قرانهم عليهم ...



الثانية : أن المسلم عندما تسأله " لماذا لا ترضى أن تدعي المسيحي بـ المسيحي ؟ " يقول لاننا لم نتبع المسيح الحق بل حرفنا كلامه و و و..إلخ ، جميل ، المشكلة ان كلمة " نصراني " هى أيضاً من نصرتنا للمسيح ، اي اننا نصرناه فسمينا نصارى ، إذن بنفس المنطق نحن منتسبون للمسيح هنا ، فلماذا تنسبوننا للمسيح أيضاً ؟






يتبع ..
Molka Molkan غير متصل   رد مع اقتباس الرد السريع على هذه المشاركة