منتديات الكنيسة

العودة   شبكة الكنيسة الكتاب المقدس ترجمة الأخبار السارة (Good News Arabic)

سفر التكوين - الأصحاح 44
  • 1. ثم قال يوسف لوكيل بيته املأ عدال هؤلاء القوم طعاما قدر ما يطيقون حمله، وضع فضة كل واحد في فم عدله.
  • 2. وضع كأسي التي من الفضة في فم عدل أصغرهم مع فضته ثمن قمحه)). ففعل كما أمره يوسف.
  • 3. فلما أضاء الصبح انصرف الرجال بحميرهم.
  • 4. فما إن خرجوا من المدينة وابتعدوا قليلا حتى قال يوسف لوكيل بيته: ((قم اتبع هؤلاء الرجال، فإذا لحقت بهم فقل لهم: لماذا كافأتم الخير بالشر؟
  • 5. لماذا سرقتم كأس الفضة التي يشرب بها سيدي، وبها يرى أحوال الغيب؟ أسأتم في ما فعلتم)).
  • 6. فلحق الرجل بهم وقال لهم ذلك الكلام.
  • 7. فأجابوه: ((لماذا يتكلم سيدي بمثل هذا الكلام؟ حرام على عبيدك أن يعملوا عملا كهذا.
  • 8. تلك الفضة التي وجدناها في أفواه عدالنا رددناها إليك من أرض كنعان، فكيف نسرق من بيت سيدك فضة أو ذهبا؟
  • 9. إن وجدت الكأس مع أحد منا نحن عبيدك فاقتله، ونحن أيضا نكون عبيدا لك يا سيدي)).
  • 10. فقال: ((حسنا، فليكن كما تقولون. من وجدت الكأس معه يكون لي عبدا، وأنتم تكونون أبرياء)).
  • 11. فأسرع كل واحد منهم وأنزل عدله إلى الأرض وفتحه،
  • 12. ففتشهم مبتدئا بالأكبر حتى انتهى إلى الأصغر، فإذا الكأس في عدل بنيامين.
  • 13. فمزقوا ثيابهم، وحمل كل واحد حماره، ورجعوا إلى المدينة.
  • 14. ودخل يهوذا وإخوته إلى بيت يوسف، وهو بعد هناك، ووقعوا ساجدين أمامه إلى الأرض
  • 15. فقال لهم يوسف: ((ما هذا العمل الذي عملتم؟ أما علمتم أن رجلا مثلي يرى أحوال الغيب؟))
  • 16. فقال يهوذا: ((بماذا نجيبك يا سيدي، وماذا نقول لك، وكيف نتبرأ بعد أن كشف الله جرمنا، نحن عبيدك؟ هنا نحن عبيد لك يا سيدي، نحن ومن وجدت الكأس معه)).
  • 17. فأجاب يوسف: ((حرام علي أن أفعل هذا، بل الرجل الذي وجدت الكأس معه هو يكون لي عبدا، وأنتم ترجعون بسلام إلى أبيكم)).
  • 18. فتقدم إليه يهوذا وقال: ((عفوك يا سيدي. دعني أقول كلمة على مسمعك، ولا يشتد غضبك علي أنا عبدك، فأنت مثل فرعون.
  • 19. سألتنا يا سيدي هل لكم أب أو أخ؟
  • 20. فأجبناك: لنا يا سيدي أب شيخ، وابن صغير ولد له في شيخوخته، أخوه مات وبقي هو وحده لأمه، وأبوه يحبه.
  • 21. فقلت لنا يا سيدي: أحضروه إلي حتى ألقي نظري عليه.
  • 22. فقلنا لك يا سيدي: لا يقدر الصغير أن يترك أباه، وإن تركه يموت أبوه.
  • 23. فقلت لنا: إن لم ينزل أخوكم الصغير معكم، فلا تعودوا ترون وجهي.
  • 24. فلما صعدنا إلى عبدك أبي أخبرناه بما قلت لنا يا سيدي.
  • 25. وقال أبونا: إرجعوا اشتروا لنا قليلا من الطعام.
  • 26. فقلنا: لا نقدر أن ننزل، لأننا لا نقدر أن نرى وجه الرجل إلا إذا كان أخونا الصغير معنا.
  • 27. فقال لنا عبدك أبي: أنتم تعلمون أن امرأتي راحيل ولدت لي ابنين.
  • 28. فخرج أحدهما من بيتي وقلت مزقه حيوان مفترس، لأني إلى الآن ما رأيت له وجها.
  • 29. فإن أخذتم ابني هذا أيضا من أمامي فأصابه أذى، أنزلتم شيبتي بالبؤس إلى عالم الأموات.
  • 30. والآن إذا رجعنا إلى عبدك أبينا، ولم يكن الصبي معنا، وحياة أبي متعلقة بحياته،
  • 31. يموت عندما يرى الغلام مفقودا فننزل شيبة أبينا بحسرة إلى عالم الأموات.
  • 32. ثم إنني يا سيدي ضمنت الصبي لأبي ، فقلت له: أعود به أو أكون مخطئا إليك طول الزمان.
  • 33. والآن دعني يا سيدي أبقى مكان الصبي عبدا لك، وليعد هو مع إخوته.
  • 34. وإلا فكيف أعود إلى أبي ولا يكون الصبي معي، فأرى الشر الذي يحل بأبي)).

الساعة الآن 03:09 AM.



دعم خاص من vBulletin لمنتديات الكنيسة
©2000 - 2019، Jelsoft Enterprises Ltd
جميع حقوق الطبع محفوظة لمنتديات الكنيسة